النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    عضو جديد الصورة الرمزية المتواضع لله
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    99

    نبذة عن السيرة الغيرية \ جاهز

    السيرة الغيريّة:
    هي أن يكتب المؤلف تاريخ شخصية أخرى، وهو في هذه الحالة يتمثل تلك الشخصية في البيئة والزمان، اللذين عاش فيهما، معتمدًا على الذاكرة أو المشاهدة، ملتزمًا الحياد فيما يكتب. والسيرة الغيرية يستعين فيها الكاتب بكل ما لديه من وثائق حتى يصل إلى داخل النفس التي يكتب عنها ويظهرها.
    وليس هناك أي فرق لغوي بين كلمة السيرة والترجمة.
    محاذير أمام كاتب السيرة الغيرية :
    1-لا يجوز له أن يسبق الزمن فيقول عند حديثه عن شاعر مثلًا " ولد الشاعر الكبير..." لأنه لم يكن شاعرًا ولم يكن كبيرًا يوم ولد.
    2-ألاّ يستخدم الأعمال الأدبية للشاعر أو الأديب في الدلالة على شخصيته، لأن عبارة "حياة الشاعر فلان من خلال شعره " عبارة مضللة. صحيح أن القصيدة تحوي التعبير عن نفس الشاعر،وأن القصة يكون جانب منها جزءًا من شخصية كاتبها، وأن كاتب المسرحية قد يوزع بعض خصائصه وصفاته الشخصية على عدد من شخصيات المسرحية، إلا أن الشعر يصور حالة وجدانية في لحظات معدودات من حياة الشاعر الطويلة، ووجود عناصر من حياة الكاتب في روايته لا يصح أن تنتزع من إطارها وتدرج في سيرته. إن ما يصرح به الشاعر أو الأديب ربما لم يقع حقيقة، وإنما هو حلم وأمنية تمناها. ولكن قد يستفيد كاتب السيرة من كل ذلك في تعزيز الشواهد من مذكرات وروايات وغيرها.
    3-يجب على كاتب السيرة ألاّ يقيم السيرة على إحدى المشكلات أو المعضلات، ويبتعد عن روح الخطابة والوعظ ، فإن خير السير ما أوحى بالدرس الأخلاقي ولم ينص عليه.
    4- عليه أن يبعث الحيوية والحركة في الشخصيات الثانوية في السيرة، والسير بهم في مراحل الحياة مع سير البطل نفسه، ولا يجوز الاستخفاف بهم. كما لا يجوز جعل أدوارهم في السيرة طاغية تتجاوز ما قدر لهم في واقع الحياة.

    الفرق بين كاتب السيرة الذاتية وكاتب السيرة الغيرية:
    أنّ الأول يعتمد على ما عاشه ومارسه وما مر به من تجارب وأحداث، ويكتب عن إحساسه الشخصي، فهو الذي يفهم ذلك الإحساس، وهو صاحب الكلمة الأخيرة في موضوعه، فلا يستطيع أحد أن يضيف لمادته شيئًا جديدًا.
    وهو يستعين بما في داخل نفسه، حتى يجعل من مادته شيئًا ظاهرًا مفهومًا.
    أمَّا الثاني فهو يعتمد على الوثائق والمعلومات التي جمعها، ويكتب عن الحقائق دون الأحاسيس والمشاعر، ويكتب بفهمه. وهو كاتب بين كتاب كثيرين يمكن أن يضيفوا شيئًا جديدًا إلى ما كتبه.
    وهو يستعين بما لديه من مادة حتى يصل إلى داخل نفس صاحب السيرة ويظهرها.


    في انتظار دعواتكم..

  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الامارااااات
    المشاركات
    6

    افتراضي

    مشكور اخوي المتواضع ما قصرت

  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    mermaids' sea
    المشاركات
    3

    افتراضي

    مشكووور أخويهـ آلصرآحهـ روووعهـ أفدتني & أنآ كنت أدور موضوع عن آلسيرهـ آلغيريهـ ، ، الله يسهل عليك ب دنيآ & آخرهـ

  4. #4
    عضو جديد الصورة الرمزية المتواضع لله
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    99

    افتراضي

    مشكوووووووووور كل من مرّ وعلَّق ..

  5. #5
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    8

    افتراضي

    تسلم اخوي .... موضوعك روعه

  6. #6
    عضو جديد الصورة الرمزية بلوشيه دلع
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    28

    افتراضي

    مشكور بس نبي الخاتمه والمقدمه لوسمحت يعني

  7. #7
    عضو جديد الصورة الرمزية المتواضع لله
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    99

    افتراضي

    يسعدني مساعدتك يا بلوشية :
    المقدِّمة: السيرة فنّ أدبي يجمع بين القصة والتاريخ. ويتناول شخصية من الشخصيات البارزة لجلاء جوانبها والكشف عن عناصر العظمة فيها. وهي عملية تحليلية لعناصر الشخصية المترجم لها. ومن خلال هذا التحليل تبرز القيم الإنسانية التي تنطوي عليها الشخصية.والسيرة نوْعان: ذاتيّة وغيريّة .. وفي تقريري هذا سأتناول بشيءٍ من البيان السيرة الغيريّة.
    مفهوم السيرة الغيريّة:
    هي أن يكتب المؤلف تاريخ شخصية أخرى، وهو في هذه الحالة يتمثل تلك الشخصية في البيئة والزمان، اللذين عاش فيهما، معتمدًا على الذاكرة أو المشاهدة، ملتزمًا الحياد فيما يكتب. والسيرة الغيرية يستعين فيها الكاتب بكل ما لديه من وثائق حتى يصل إلى داخل النفس التي يكتب عنها ويظهرها.
    وليس هناك أي فرق لغوي بين كلمة السيرة والترجمة.
    ومن أشهر كتب السيرة الموضوعية أو الغيريّة في أدبنا العربي:
    كتب"العبقريات" للعقاد، كتاب "حياة محمد" ،و"الصديق أبو بكر" لمحمد حسين هيكل.

    محاذير أمام كاتب السيرة الغيرية :
    1-لا يجوز له أن يسبق الزمن فيقول عند حديثه عن شاعر مثلًا " ولد الشاعر الكبير..." لأنه لم يكن شاعرًا ولم يكن كبيرًا يوم ولد.
    2-ألاّ يستخدم الأعمال الأدبية للشاعر أو الأديب في الدلالة على شخصيته، لأن عبارة "حياة الشاعر فلان من خلال شعره " عبارة مضللة. صحيح أن القصيدة تحوي التعبير عن نفس الشاعر،وأن القصة يكون جانب منها جزءًا من شخصية كاتبها، وأن كاتب المسرحية قد يوزع بعض خصائصه وصفاته الشخصية على عدد من شخصيات المسرحية، إلا أن الشعر يصور حالة وجدانية في لحظات معدودات من حياة الشاعر الطويلة، ووجود عناصر من حياة الكاتب في روايته لا يصح أن تنتزع من إطارها وتدرج في سيرته. إن ما يصرح به الشاعر أو الأديب ربما لم يقع حقيقة، وإنما هو حلم وأمنية تمناها. ولكن قد يستفيد كاتب السيرة من كل ذلك في تعزيز الشواهد من مذكرات وروايات وغيرها.
    3-يجب على كاتب السيرة ألاّ يقيم السيرة على إحدى المشكلات أو المعضلات، ويبتعد عن روح الخطابة والوعظ ، فإن خير السير ما أوحى بالدرس الأخلاقي ولم ينص عليه.
    4- عليه أن يبعث الحيوية والحركة في الشخصيات الثانوية في السيرة، والسير بهم في مراحل الحياة مع سير البطل نفسه، ولا يجوز الاستخفاف بهم. كما لا يجوز جعل أدوارهم في السيرة طاغية تتجاوز ما قدر لهم في واقع الحياة.

    الفرق بين كاتب السيرة الذاتية وكاتب السيرة الغيرية:
    أنّ الأول يعتمد على ما عاشه ومارسه وما مر به من تجارب وأحداث، ويكتب عن إحساسه الشخصي، فهو الذي يفهم ذلك الإحساس، وهو صاحب الكلمة الأخيرة في موضوعه، فلا يستطيع أحد أن يضيف لمادته شيئًا جديدًا.
    وهو يستعين بما في داخل نفسه، حتى يجعل من مادته شيئًا ظاهرًا مفهومًا.
    أمَّا الثاني فهو يعتمد على الوثائق والمعلومات التي جمعها، ويكتب عن الحقائق دون الأحاسيس والمشاعر، ويكتب بفهمه. وهو كاتب بين كتاب كثيرين يمكن أن يضيفوا شيئًا جديدًا إلى ما كتبه.
    وهو يستعين بما لديه من مادة حتى يصل إلى داخل نفس صاحب السيرة ويظهرها.
    فن السيرة في الأدب العربي :له جذور تاريخية، فقد كتب ابن هشام "سيرة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ". وكتب أسامة بن منقذ كتاب" الاعتبار" يقص فيه أخباره وما شهده عصره من حوادث إبان العهد الصليبي.

    الخاتمة :
    تناولتُ في تقريري بإيجازٍ ملامح فنّ السيرة ومفهوم السيرة الغيريّة وأهمّ ما كُتِبَ فيها والفرق بين كاتب السيرة الذّاتيّة والسيرة الغيريّة .. أرجو أنْ أكونَ قد ساهمتُ ولو بشيءٍ من الإيجاز في تسليط الضّوْءِ على فنّ السيرة الغيريّة .. والله تعالى من وراء القَصْد وهو الهادي إلى سواء السبيل.

    هذا تقرير كامل .. أرجو أنْ أكونَ قد أفدتُ .. وأسأل الله أن ينفعَ به .. ودعواتكم ،،،

  8. #8
    مشرفة الصف الثاني عشر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    every where
    المشاركات
    2,719

    افتراضي

    بوركتكم خيرا
    سيتم قفل الموضوع في هذه الفترة .........

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    ●●قلبي الإمارات●●
    المشاركات
    3,555

    افتراضي

    للرفع الفصل الأول بالتوفيق

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •