النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: جاهز\تقرير عن الانتاج (لمادة الاقتصاد)

  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية طالبهـ محتاره
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    DXB
    المشاركات
    192

    جاهز\تقرير عن الانتاج (لمادة الاقتصاد)

    السلام عليكم

    تقرير الاقتصاد

    المقدمه
    بسم الله الرحمن الرحيم:
    (( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار))
    صدق الله العظيم
    (آل عمران،190-191)

    الحمد الله والصلاة والسلام على أزكى الناس عقلا، وأكملهم علما الرسول –صلى الله عليه وسلم-، الذي بعث للناس بشيرا ونذيرا.
    الإنتاج هو نشاط بشري لا تستغني عنه أي دولة أو بالأحرى الفرد في وقتنا الحالي، وكل يوم نقوم بإنتاج ما مختلف عن سابقه، والإنتاج يعتمد على عوامل من دونها لا يمكن أن نقول أن للإنتاج وجود لذلك سأتكلم عن عوامل الإنتاج
    ويتكلم تقريري عنه في أسطر كالتالي:
    أولا: الإنتاج
    ثانيا:عوامل الإنتاج
    - العمل
    - الطبيعة
    - رأس المال
    - التنظيم


    الموضوع
    أولا الإنتاج :
    الانتاج هو أي نشاط يؤدي إلى منفعة جديدة حيث لم يكن لها وجود أو زيادة هذه المنفعة.
    ويكون ذلك عن طريق إحدى الوسائل الاتية :
    1-تغيير شكل السلعة من شكل الى آخر أكثر منفعة كتحويل القطن إلى غزل أو تحويل الغزل الى أقمشة أو تحويل الأقمشة إلى ملابس.
    2-نقل السلعة من مكان لآخر تكون فيها منفعة أي نقل السلعة من مكان تكون متوفرة به إلى مكان تكون فيه السلعة نادرة نسبيا.
    مثلا : نقل الخضروات والفواكه من الريف إلى المدينة أو نقل الحديد والمعادن من المناجم إلى المصانع.
    3-تخزين السلعة وبيعها من وقت لآخر أي نقلا زمنيا تتوافر فيه وتقل الحاجة إليه نسبيا إلى وقت آخر تقل فيه السلعة وتزداد الحاجة إليها نسبيا.

    الموارد لا تعطي لنا السلع عطاء ولكن الإنسان يأخذ منها أخذا بكل ما أوتي من مهارات مختلفة,وبما يزوده به نفسه من معدات وأدوات تمكنه من الحصول على ما يحتاج إليه من سلع وخدمات بالصورة التي يرضاها, وفي المكان والزمان الذي يريده.
    والإنتاج هو وسيلة الإنسان للحصول على هذه السلع والخدمات.
    مثلا – بالإنتاج نستطيع تحويل الماء والهواء والتراب إلى مزروعات, ومنها نستطيع أن نحول المزروعات إلى مأكولات وملابس ومساكن وغيرها من وسائل نشبع بها ما نحتاجه في هذه الحياة.
    الإنتاج يقوم على دعامتين أساسيتين هما العمل والمال. أي أن عوامل الإنتاج في الفكر الاقتصادي الإسلامي هما العمل والمال.
    فإن العمل ضرب من العبادة، فقال تعالى (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) ومن أدلة تمجيد الإسلام للعمل أن الرسول نفسه اشتغل في بدء حياته بالرعي، كما اشتغل بالتجارة. أما المال فهو الذي يشمل على رأس المال المعروف في الفكر الاقتصادي,وكذلك الموارد الطبيعية اللازمة للإنتاج إذ يعرف البعض المال بصفة عامة بأنه كل ما يمكن حيازته والانتفاع به.
    ثانياعوامل الإنتاج:
    العمل :
    العمل هو أي جهد إنساني سواء كان عضليا أو عقليا يبذل في العملية الإنتاجية مقابل أجر معين , وقد يكون هذا المجهود مصدره الدواب أو العربات أو غيرها من الآليات والأجهزة.
    والجهد العضلي أو العقلي إنما يؤكد أن العمل مصدره الإنسان أيا كان مصدره سواء كان عمل المزارع أو عمل الطبيب أو عمل المدرس, كما أن كمية العمل لا يقصد بها كمية المشقة التي يتحملها الشخص فحسب, ولكن يقصد بها أيضا ما ينتج عن هذه المشقة من منفعة.
    مثلا : العامل الذي يستخدم الكثير من جهده العضلي وقليل من جهده العقلي لإنتاج كمية معينة من سلعة إنما يقدم نفس كمية العمل الذي يقدمها ذلك الذي ينتج نفس الكمية من السلعة باستخدام مجهود عضلي اقل ومجهود عقلي أكثر.
    إن معيار الحكم على العمل المنتج هو وجود ثمن لناتج هذا العمل.
    مثلا : الشخص الذي يقوم بتنسيق حديقة منزله الخاصة لا يعتبر منتجا, في حين أن الشخص الذي يقوم بنفس العمل للغير مقابل أجر معين يعتبر منتجا, والشخص الذي يقوم برسم لوحة فنية لإشباع هوايته لا يعتبر منتجا, في حين انه لو رسم هذه اللوحة بغرض البيع وكان هناك من هو على استعداد لدفع ثمن معين للحصول عليها فانه يعتبر عملا منتجا.
    حجم العمل
    إن حجم العمل في أي مجتمع من المجتمعات يتحدد بعنصرين أساسيين :
    1- عدد العمال أو الأفراد القادرين على العمل في هذا المجتمع.
    2- الكفاءة الإنتاجية للعمال وما يتزودون به من مهارات مختلفة وقدرات فنية
    الطبيعة :
    هي جميع الموارد الطبيعية المتاحة للمجتمع والتي تعتبر هبه خاصة من هبات الله وليس للإنسان دخل في وجودها كالغابات والأنهار والمعادن والزيوت.
    ويرى بعض الاقتصاديين أن مفهوم الطبيعة يشمل كل ما يشبع الحاجة البشرية ويسهم في عملية الإنتاج كدرجة الحرارة والرطوبة والرياح والأمطار وغيرها.
    إن الطبيعة تعتبر عنصرا من عناصر الإنتاج لأنها منبع لكل السلع التي ينتجها الإنسان, وأهم صفات الطبيعة هي :
    1- عدم وجود نفقة انتاج, فالطبيعة هبه من هبات الله لم يبذل لها جهد بشري في وجودها.
    2- ثبات الطبيعة, حيث لا يمكن للإنسان تغيير هذه الطبيعة إلا في أضيق الحدود.
    3- تفاوت القدرة الإنتاجية للطبيعة, مثلا تفاوت الأراضي الزراعية من حيث الخصوبة.

    رأس المال :
    هو جميع المنشآت والمعدات والآلات والترتيبات التي تمكن الأفراد من القيام بالعملية الإنتاجية أو تسهل لهم القيام بها, ولا يقتصر على الآلات الضخمة والمصانع الكبيرة, لكنه أيضا يشمل كل الأدوات البسيطة التي يستغلها الأشخاص للقيام بعملية الإنتاج.
    فشبكة الصيد بالنسبة للصياد تعتبر رأس مال, والفأس عند المزارع تعتبر رأس مال, والطرق والمطارات والموانئ كلها تعتبر رأس مال.
    ويمكن أن يكون رأس المال أي سلعة لإشباع الحاجات البشرية بطريقة غير مباشرة عن طريق استخدامها لإنتاج سلع أخرى سواء كانت إنتاجيةأو استهلاكية.
    أنواع رأس المال هي :
    1- نقدي وعيني, كالآلات بجميع أشكالها وأحجامها والوقود والسلع.
    2- ثابت ودائر, والثابت وهي السلع التي تساهم في العملية الإنتاجية لفترة طويلة من الزمن كالمباني والآلات, والدائر هي التي تستخدم مرة واحدة فقط كالخامات والوقود.
    3- الجماعي والخاص, والجماعي هو المشروعات الكبيرة التي يعجز الأفراد عن تجميعها, فتقوم الحكومة بامتلاكهاا وإدارتها كليا أو جزئيا, كالخدمات التي تؤدي خدمات عامة, كالمطارات والموانئ والطرق, والخدمات التي ترغب الحكومة في توفيرها بسعر معتدل, كخدمات مياه الشرب والكهرباء, والخاص هو السلع الإنتاجيةالتي تكون موضعا لملكية خاصة والتي يستطيع الأفراد والشركات استهلاكها.

    التنظيم :
    إن الأشخاص الذين يقومون بدراسة مشروع من المشاريع وتنفيذه وتسييره وتحمل نتائجه إنما هو تنظيم بحد ذاته, فالقيام بنشاط إنتاجي معين يتطلب أن يكون هناك شخص أو مجموعة من الأشخاص تقوم بدراسة وافية لاحتمالات نجاحه أو فشله.
    ويتم ذلك بعمل دراسة للأسواق, والتعرف على الطلب على ما ينتجه هذا المشروع حاضرا ومستقبلا, والتعرف على تكاليف المشروع وتحديد عوامل الإنتاج فيه وما يمكن أن يتغير منه في المستقبل تفاديا لوقوع الخسائر.
    ولا بد لأي مشروع أن يقابل الكثير من المشاكل الخاصة بالتمويل والإنتاج والتسويق, ويحتاج ذلك إلى القيام بالرقابة الفعالة على النشاط الإنتاجي ويحتاج إلى من يتخذ القرارات الخاصة بزيادة الإنتاج إذا زاد الطلب على السلع, أو إنقاص الإنتاج إذا قل الطلب على السلع.
    إن لمنظم ليس هو مدير الشركة على سبيل المثال, بل هم جميع حاملي الأسهم.

    الخاتمه
    ومن هذا التقدير نستنتج أن عوامل الإنتاج لا بد أن تقوم على أسس مهمة وهي العمل و الطبيعة ورأس المال و التنظيم . فجميع هذه العوامل تساعد على تكوين إنتاج جيد يمكننا أن نفخر به أمام جميع الدول الإنتاجية الأخرى. والحمد لله الذي وفقني في عمل هذا التقرير ،وأتمنى أن ينال إعجابكم وتقبلوا فائق الشكر والاحترام



    المراجع :


    http://www.omanex.com/forums/showt
    \hread.php?t=286


    شبكة المتيم

  2. #2
    عضو جديد الصورة الرمزية الشامخ ^_^
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    58

    افتراضي

    يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووو ع التقرير

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية طالبهـ محتاره
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    DXB
    المشاركات
    192

    افتراضي

    ربي يسلمك


    اتمنى لك الافاده ^_^

  4. #4
    مشرفة الصف الثاني عشر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    every where
    المشاركات
    2,719

    افتراضي

    بارك الله فيك و جزاك الله الجنة

    و

    لكني

    أعتذر

    يقفل حاليا .............

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •