صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 27

الموضوع: تقرير عن علم الوراثة

  1. #1
    عضو مجلس الشرف
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    راس الخيمة
    المشاركات
    504

    تقرير عن علم الوراثة



    علم الوراثة

    مقدمة
    يشعر بعض الآباء بالذنب عندما يولد لهم طفل مصاب بمرض وراثي. ويشتد هذا الإحساس قوة عندما يكون الوالدان أقارب لبعضهما ( أي عندما يكون لديهما قرابة دم ).وهذا يرجع لاعتقادهم خطأ أن زواج أبناء العم والخال تزيد من احتمال إنجابهم لأطفال مصابين بأمراض وراثية بشكل عال. صحيح إن زواج الأقارب من بعضهم البعض يزيد من نسبة حدوث الأمراض الو راثية بشكل عام ولكن لاتصل هذه النسبة إطلاقا إلى مائه بالمائة .
    دائماً يأمل الأبوان أن يرزقا أطفالاً أصحاء، و لكن كل المواليد معرضون لخطر إصابتهم بعيوب أو مشاكل خَلقية عديدة.ولكلمة"خَلقية"معنى خاص لدى الأطباء ويقصدون بها كل العيوب والتشوهات التي حدثت خلال خلقة الطفل وولد بها ( بمعنى وجودها عند الولادة ) .لذلك يشترط أن تكون موجودة قبل الولادة وليس من الضروري أن يكتشفها الأطباء مباشرة بعد الولادة.إن نسبه احتمال ولادة طفل لديه عيب خلقي هو 3% لكل المواليد. ولو نظرنا إلى أولئك الأطفال الذين يولدون من أبوين يربطهم عرق قرابة فأن نسبة حدوث العيوب الخلقية لديهم تصل إلى 4% وفي أقصى الإحصائيات تصل إلى 6%. هذه الزيادة(6%) تبدو لأول وهله قليلة ولكن لو قارناها ب 3% او4% لاتضح لنا أن النسبة وصلت إلى الضعف . إي أن نسبه احتمال حدوث العيوب الخلقية تزيد بالضعف عند المواليد الذين يولدون لأبوين قريبين من بعضهما البعض بالنسب.ونستطيع أن نستنتج أن هذه الأرقام لاتصل بأية حال إلى الأرقام العالية التي يعتقدها بعض الناس (و بعض الأطباء)خطأ. إن زواج الأقارب حتميا يؤدي لولادة طفل به عيوب خلقيه.
    أكثر الأمراض الو راثية شيوعاً بين مواليد المتزوجين من أقاربهم هي الأمراض التي يطلق عليها الأطباء الأمراض المنقولة عن طريق الوراثة المتنحية ( انظر الوراثة المتنحية) . ويرجع السبب في هذه الزيادة لانتقال مورثات غير سليمة من أحد الأجداد المشتركين بين الأبوين وينتقل هذا المورث غير سليم(المعطوب) من ذلك الجد إلى أبنائه ثم إلى أحفاده .وإذا تزوج هذان الحفيدان من بعضهما البعض فان كل واحد منهما قد يعطي النسخة المعطوبة لأحد أبنائه عند التخصيب ولولدهما المورث المعطوب ،فيصبح لدي هذا الطفل مورثان معطوبان مما يؤدي لحدوث مرض وراثي يختلف نوعه باختلاف نوع المورث المنقول.ونشير هنا إلى انه حتى في الأمراض التي تنتقل بالوراثة المتنحية لا تكون نسبة تكرر المرض في العائلة 100% إطلاقا،ولكن تصل إلى نسبة 25% في كل حمل.
    باختصار إذا لم يوجد في العائلة إي مرض وراثي ، فأن نسبة احتمال ولادة طفل لديه عيوب خلقية من أبوين تربطهما علاقة نسب(أبناء العم أو أبناء العمة أو الخال أو الخالة )تكون حوالي 4% إلى 6%. هذه النسبة بالطبع أعلى من الطفل الذي يولد لأبوين لا تربطهما علاقة نسب، وهي كما قلنا 3% .
    يعتقد الكثير ممن تزوجوا من أقاربهم وليس في عائلاتهم مرض وراثي معروف أن زيادة احتمال إنجاب طفل مصاب بمرض وراثي ليس كافياُ لمنعهم الزواج .وبالطبع لا يستطيع أحد منعهما من الزواج وإنجاب الأطفال وليس للأطباء حتى أخصائي الوراثة الحق في منعهما ودائما القرار لهما وحدهما ولولديهما قبل الزواج. ودور الطبيب فقط في إعطاء الاحتمالات (بالأرقام إن أمكن) وشرح بعض الأمراض التي يترجح لديه انه من الممكن إن يصيبهما ويساعدهما إن أمكن في تجنب هذه الأمراض
    شجرة العائلة الطبية
    مما لاشك فيه أن كلاً منا يحمل بعض المورثات التالفة والتي بالتالي من الممكن أن ننقلها لأولادنا وذريتنا. لذلك يهتم الأطباء خاصة أطباء الأمراض الوراثة بأخذ المعلومات - التاريخ المرضي - عن بقية العائلة كالإخوان والأخوات والعم والعمة والخال و الخالة وبقية الأقارب الآخرين . فقد يستطيع أخصائي الوراثة أن يقدم المساعدة لبقية العائلة و أقاربهم عندما تتوفر لديه المعلومات التي يحتاجها ليساعدهم في اتخاذ القرار الذي يناسبهم بأنفسهم. ففي كثير من الأحيان يستطيع الأخصائي أن يحدد نمط انتقال المرض الو راثي من جيل إلى جيل آخر من المعلومات التي يحصل عليها عن شجرة العائلة .وقد يحتاج إلى إجراء بعض الفحوصات لأفراد العائلة أو عمل بعض التحاليل الطبية لاكتشاف بعض لأمراض التي تكون الأعراض فيها غير واضحة أو خفيفة ولا يشتكي منها الشخص . الدور الذي يقوم به أخصائي الوراثة هو شرح الخيارات المتوفرة لهم من دون أن يتدخل في قرارهم النهائي
    من المهم جداً تحري الدقة والصراحة عند تقديم المعلومات الطبية عن عائلتك ، ولا تغفل عن ذكر النقاط التالية :
    * حدد للطبيب الاخوة والأخوات غير الأشقاء أن وجد .
    * اذكر أفراد العائلة الذين توفوا خاصة الذين توفوا في سن مبكر أو عند الولادة .
    * اذكر عدد حالات الإجهاض .
    * اذكر أفراد العائلة المتزوجين من أقاربهم .
    * اذكر الأطفال الذين يعانون من مشاكل في الدراسة .
    * اذكر الأطفال الذي يعانون من أمراض خلقية منذ الولادة .
    قد تحتاج للاتصال ببعض أفراد عائلتك لتسألهم عن المزيد من المعلومات أو عن التشخيص الطبي لحالاتهم . أحيانا قد يطلب منك أخصائي الأمراض الوراثة أن تتصل بأحد أقاربك لتطلب منهم موافقة خطية للحصول على معلومات طبية من أطبائهم او المراكز الطبية التي يتابعون فيها
    تخيل جسم الإنسان بناية مبنية من الطوب(البلك)أي أن الطوب هو الوحدة الأساسية التي يبنى بها ذلك الجسد. يسمى العلماء هذا الطوب خلايا (مفرد خلية ) ولكن هذا الطوب ( الخلايا ) ليس مصنوعاً من الأسمنت ،بل من مادة تسمى بروتين.يحصل جسمنا على هذه المادة ( البروتين ) من الغذاء اليومي بعد أن تهضمه المعدة ويتحلل إلى أحماض امينيه .لا تقلق عند قراءتك لهذه الكلمات والمصطلحات التي قد تكون غريبة عليك،فتابع القرائه فصوره سوف تتضح لك في الصفحات التالية .بطبع يوجد أعداد كثيرة من الخلايا في الجسم(تعد بالبلايين وليس الملايين) ولكنها متنوعة . هناك الخلايا الجلدية ، الخلايا العصبية ، الخلايا العضلية ، الخلايا الجنسية ( البويضة والحيوان المنوي )إلى أخر أنواع الخلايا.
    جميع خلايا الجسم تموت ولكن أجسامنا وباستمرار تنتج خلايا جديدة على مدار الساعة لتعويض النقص ويستثنى من ذلك الخلايا العصبية .وقد تكون لاحظت أحيانا وجود قشور وتسلخات في جلدك بعد تعرضك للشمس . هذه هي خلايا ميتة ويحل محلها خلايا جديدة من طبقة الجلد السفلية ولكن السؤال كيف يحدث هذا
    في كل خلية من خلايا جسمنا 46 كروموسوم ( أي 23 زوج ) وعلى كل زوج من الكروموسومات مورثتين . يستثنى من ذلك الخلايا الموجودة في المبيض (لدى المرأة)و الخصية (لدى الرجل) . عندما يلقح الحيوان المنوي البويضة فإنهما يتحدان مع بعضهما ليكملا العدد الكامل للكروموسومات لتصبح 46 كروموسوم ( 23 كروموسوم من البويضة و 23 كروموسوم من الحيوان المنوي ). الحيوان المنوي الذي يلقح البويضة (التي دائما تحمل كروموسوم X )هوالذي يحدد الجنس الطفل. فإذا كان الحيوان المنوي يحمل كروموسوم X كان الجنين أنثى بإذن الله،أما إذا كان يحمل كروموسوم من نوع Y فإن الجنيين يكون ذكراً بإذن الله .
    لكي تستطيع فهم الطريقة التي تنتقل بها الأمراض الوراثية المرتبطة بالجنس عليك أن تتذكر أن الأنثى دائما لديها نسختان من كروموسوم X بينما الذكر لديه نسخة واحدة من X ونسخة الثانية من نوع Y .
    يوجد على طول كروموسوم X العديد من المورثات التي لها وظائف مختلفة في أجزاء عديدة من الجسم .وبما أن الأنثى لديها نسختين من كروموسوم X فإن تملك نسختان من كل مورث(كل كروموسوم Xعليه نسخة).لذلك لو حدث تلف في إحدى المورثين فان النسخة الثانية الموجودة على كروموسوم الثاني لوحدها تكفي في تغطية النقص ولا يحدث أي مرض لتلك المرأة بل انه في كثير من الأحيان لا يظهر عليها أي علامات طبية لهذا النقص
    لا تسبب مرضاً ولكن تجعل الإنسان حاملاً للمرض . ولكن هناك بعض المورثات تكون وظيفتها حساسة، فإذا حدث التلف في إحدى نسختيها فإنها تؤدي إلى الإصابة بمرض وراثي . لذلك نستطيع القول- وبصورة عامة- أن المورثات نوعان ، نوع لا تتأثر كثيراً إذا تلف مورث واحد منها، بينما النوع الأخر تكون حساسة جدا فلو تلفت نسخة واحدة منها فإن الشخص يصاب بالمرض حتى وان كانت نسخته الثانية سليمة. يطلق على الأمراض الوراثية التي تظهر عند حدوث تلف في نسخة واحدة بالأمراض الوراثية السائدة . ولقد اشتقت كلمة سائدة و متنحية قديماً بعد متابعة انتقال الصفات الوراثية بين الأجيال ، فإذا ظهرت صفة وراثية معينة على شخص ما نتيجة لتلف نسخة واحدة من مورثاته أطلق على هذا المورث- أو الصفة - خاصية الانتقال بطريقة الوراثية السائدة لأن المورث التالف " ساد " الموقف وظهر على شكل مرض . بينما في حالة الصفة الوراثية المنتجية فإن حدوث تلف في نسخة واحدة فقط لا يكفي لظهور الصفة( أي لم تسد ) بل " تنحت جانباً ".ولا يظهر المرض الا إذا تلفت كلا النسختين معاً!
    من الممكن أن تنتقل الأمراض الوراثية السائدة من الأباء(الأب أو الأم) المصابين* إلى أولادهم. ولكن ليس بالضرورة أن يكون في العائلة شخص مصاب بل في كثير من الأحيان يكون المصاب هو أول شخص يصاب في العائلة ولم يصب قبل ذلك أبويه. في هذه الحالة ( أي في حالة أن يكون الأبوين سليمين ) فإن تلف المورث ( الطفرة ) حدثت إما في الحيوان المنوي أو البويضة التي نشأ منها الشخص المصاب. ومن يصاب وأبويه سليمين يسمى في المصطلح الطبي بالحالة الفردية ( أي هو أو هي الوحيد في المصاب في عائلته بالمرض) .إن احتمال أن يصاب أحد أفراد العائلة من الأخوان أو الأخوات في هذه الحالة ضعيف جدا ، ولكن هذا الشخص المصاب يمكن أن ينقل المرض إلى بعض أولاده وبنسبة 50%.
    الوراثة المتنحية ( Autosomal recessive ) هي طريقة (أو نمط أواليه) من عدة طرق ( انظر الوراثة السائدة الوارثة المرتبطة بالجنس ) تحدد الطريقة التي ينتقل بها المرض الوراثي من جيل إلى جيل أخر. وتتميز الأمراض الوراثية التي تنتقل بهذه الطريقة بوجود عطب أو تلف ( طفرة ) في كلا نسختي المورث . إن الشخص الذي لدية نسخة تالفة واحدة فقط لا يصاب بالمرض بل يكون حامل للمرض أو حامل لمورث تالف,ويطلق على هذا الشخص بالحامل . والسبب الذي يجعل حامل المرض غير مصاب مع وجود الطفرة أو التلف في إحدى مورثاته هو وجود نسخة سليمة أخرى تفي بأداء المهمة وتسد النقص . ومن هذا يتبين أن الأشخاص الحاملين للمرض لا يظهر عليهم أعراض ولا علامات للمرض ولا يشتكون من عله بل انهم لا يعلمون إن كانوا حاملين للمرض ( المورث تالف ) أو سليمين ( كلا نسختين من المورث سليمة )الا بعد أن يولد لهم مولود مصاب بمرض وراثي
    اكثر الطرق شيوعا في معرفة الأطباء بأن شخص "حامل"لمرض ما هو إصابة أحد أولاد هذا الشخص ( ذكور كان أو إناث ) بالمرض . فإذا حدث ذلك فإن الطبيب يستنتج تلقائيا أن كلا الوالدين حاملين للمرض ( أي كل واحد منهما لديه نسخة تالفة من نفس المورث ). إن التلف الذي يصيب المورثات ليس شيء نادر بل إن كل شخص في هذا الوجود يحمل حوالي 6 نسخ مختلفة من مورثات تالفة . لذلك فكل شخص منا يحمل حوالي 6 أنواع مختلفة من الأمراض قد تنتقل إلى ذرياتنا. ولكن من لطف الله بنا أن كل شخص منا يحمل أنواعا مختلفا من المورثات التالفة فكل شخص لدية مورث معطوب مختلف عن الشخص الآخر. ولكن يجب أن نعرف أن هذه المورثات التالفة في الغالب تنتقل إلينا من أجدادنا لذلك فإنه من المحتمل أن يكون أحد أقاربي يحمل نفس المورث التالف الذي احمله ،لأنهما مشتركان في جد واحد،فلو حدث وان تزوج شخصان يحمل كل منهما نفس المورث المعطوب فإنه من المحتمل أن يصاب أبنائهم بمرض وراثي ينتقل بالوراثة المتنحية. وكلما زادت نسبة القرابة بين الزوجين زادت معها احتمال أن يكون الزوجين ( الرجل والمرأة ) يحملان نفس المورث التالف. صحيح أن كل من هذين الشخصين لا يشتكي من المرض ولكن كلاهما حامل لنفس المرض وبذلك قد يعطي كل واحد منهما نسخة تالفة إلى ابنه أو ابنته وبذلك يصاب أو تصاب بالمرض .
    كل مورث يصنع بروتين مختلفاً عن البروتين الذي يصنعه المورث الآخر ،لذلك على الخلية قراءة ما بداخل المورث لكي تصنع البروتين المناسب . إن خطوات تحضير البروتين من المورث ليست مكتوبة باللغة العربية ولا حتى بالإنجليزية أو الفرنسية ولكن للمورثات لغة خاصة بها تسمى الشفرة الوراثية و حروف هذه اللغة عبارة عن أجزاء كيميائية صغيرة متراصة جنباً إلى جنب كما هي الحال في حروف اللغة العربية كمثال.وتسمى هذه الجزيئات المتراصة بالأحماض نووية . تختلف أنواع البروتينات عن بعضها البعض باختلاف ترتيب هذه الأحماض النووية . لذلك لو فإن إلى خلل في هذا الترتيب يؤدي لخلل في تكوين البروتين.ويسمى هذا الخلل بالطفرة .لذلك فإن تعريف الطفرة الوراثة هو حدوث خلل في ترتيب الأحماض النووية في المورث(أي خلل في ترتيب. وقد تحدث الطفرة في داخل خلية واحدة من الجسم وقد تكون في جميع الخلايا . وعند وجودها في جميع الخلايا فإنها توحي لنا أنها قد حدثت في وقت مبكرة عند تخلّقنا(عندما كان عدد الخلايا في جسمنا قليلة)، أو قد تكون الطفرة موجودة في البويضة أو الحيوان المنوي الذي خلقنا منه، لأن جميع خلايا جسمنا كما ذكرنا في موضع أخر مستنسخة من خلية واحدة ( التي هي البويضة الملقحة بالحيوان المنوي ) . لذلك فمن الممكن أن نرث طفرة من والدينا ، كما أنه من الممكن أن تحدث لنا طفرات جديدة في خلايانا ولم تكن موجودة عند والدينا لأنها ببساطة حدثت بعد أن بداء خلقنا أو أن تخّلقنا.لذا فالطفرات قد تكون موروثة ( من أحد الوالدين ) أو غير موروثة .
    كلنا من البشر لدية عدد من الطفرات في بعض المورثات ولم تسبب لنا مشاكل صحية . لذلك تستطيع أن تستنتج أن ليس كل الطفرات مؤذيه،وإلا لأصبنا بالأمراض منذ أن ولدتنا أمهاتنا.وقد تكون الطفرة مؤذيه أو غير مؤذيه ، وإليك هاتين القاعدتين والتي في الغالب لا تكون فيه الطفرة طفرة مؤذية:

    السموحه ع القصور

    التعديل الأخير تم بواسطة عابر سبيل ; 28-03-2007 الساعة 12:49 PM

  2. #2
    عضو مجلس الشرف
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    راس الخيمة
    المشاركات
    504

    افتراضي

    + + +

    الوراثة
    المقدمة:
    من الواضح أن قانون الأساسي إن لم يكن الوحيد قبل ظهور أعمال مندل هو القول الشائع(( كل فرد ينتج على شاكلته)) فالظاهرة الواضحة والملموسة هي ميل الأفراد الحاضرين حاليا لمشابهة إسلافهم مشابهة تامة قوية فأي نوع من الكائنات الحية ينتج نوعه دائما فالنسل الناتج عن الإنسان لابد أن يكون إنسانا ويشبه أبوية عادة ويشبه كذلك إخوته في خواص معينة ونبات القمح لا ينتج إلا قمحا ومن غير المحتمل أو غير معقول إن يكون النسل نبات ذرة مثلا وبرغم أن حقائق التوريث كانت غير معروفة آنذاك أو إن الأمور أخذت علاتها إلا أن قدماء الصينيين توصلوا إلى استنباط أصناف ممتازة من الأرز والهنود الحمر استنبطوا أصنافا جيدة من نبات الذرة بينما توصل العرب إلى استنباط سلالات الخيول الممتازة والمعروفة بالخيول العربية حتى ألان.
    تنص النظرية التقليدية لتاريخ علم الوراثة على أن هذا العلم بدا يأخذ مجراه الصحيح في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي بعمل القس النمساوي جريجور جوهان مندل خلال الفترة من سنة 1822 إلى 1884 بتجاربه على نبات البازلاء التي انتشرت تحت عنوان ((تجارب على التهجينات في النبات )) في عام 1866 لم تلفت دراسات مندل هذه نظر العلماء في تلك الفترة لانشغالهم بنظرية داروين عن التطور ونشوء الأنواع وبقيت دراسات مندل مجهولة حتى سنة 1901 حيث أعيد اكتشافها عن طريق فون تشرماك وكورينزودو فري وتوصل هؤلاء العلماء كل على حدة إلى أن دراسات مندل تعد العامل الأساسي لأي بحث وراثي وان مندل توصل قبلهم إلى معرفة المبادئ الأساسية لقوانين التوارث.
    الموضوع:
    تجارب مندل:
    أجرى مندل تهجينا ته في دقة تامة ولكي يمنع حدوث التلقيح الذاتي في الأزهار المراد تهجينها قام بنزع المتك من
    تلك الأزهار المختارة قبل نضجها الكامل وفي الوقت المناسب نقل حبوب اللقاح من الأزهار المختارة كأب إلى ميسم الزهرة الأم ثم ترك البذور المتكونة للنضج على الساق ويلاحظ أن بعض الصفات مثل لون البذور يمكن دراستها مباشرة عقب نضج البذور المتكونة بينما صفات أخرى مثل صفة ارتفاع النبات مثلا فإنه يجب الانتظار حتى جمع البذور وزراعتها في الموسم التالي والانتظار حتى يكتمل نضج النباتات . استمرت تجارب التهجين لعدة أجيال كما أجريت الهجن الرجعية بين النسل الناتج من الهجن والأصناف النقية المستخدمة كآباء وقد تخيل مندل جيدا أبعاد كل تجربة والمشاكل وما يمكن أن ينتج منها وخطط لإجراء الهجن وصولا إلى تلك الأهداف وقد لاحظ أن الطقس والتربة وظروف الرطوبة تؤثر على نمو النباتات إلا أن العامل الوراثي كان هو العامل الأساسي في تجاربه ففي ظل الظروف التي أجرى فيها مندل تجاربه كان النبات الطويل يصل طوله إلى 6_7 أقدام بينما النبات القصير كان حوالي 9_10 بوصة ولم يحدث أن تحولت سلالة قصيرة إلى سلالة طويلة أو أن سلالة طويلة أصبحت قصيرة.
    زواج الأقارب :
    يزيد التزاوج العشوائي من الخلط الوراثي وبالتالي يؤدي إلى منع الاليلات المتنحية من إظهار تأثيرها بينما زواج الأقارب لايكون زواجا عشوائيا ويزيد من الأصالة الوراثية وتزداد احتمالات إظهار تأثيرها الاليلات المتنحية في العشائر المغلقة وقد أعطت الدراسات العائلية على بعض تجمعات معينة نتائج هامة ففي إحدى هذه التجمعات داخل الولايات المتحدة وجد أن أفرادها أصحاء قادرون متعاونون ويعيش هؤلاء الناس بقيم أخلاقية جامدة ويهتمون كثيرا بعائلاتهم يحدث التزاوج غالبا دائما بين أعضاء نفس القطاع الذين يعيشون في نفس التجمع أو قريبين منه ويحدث كثير من التزاوجات بين أولاد العم والأقارب ويكونوا الآن عائلة واحدة كبيرة من عدة ألاف فرد وتوجد سجلات وراثية للعائلات محفوظة حتى ألان عملت فهارس لأسماء العائلة وحتى أن بعضها تدار بالكومبيوتر.
    أظهرت الدراسات بين هذه العائلات أن جينات متنحية نادرة أصبحت في حالة أصلية وأظهرت تاثيرتها في العشائر المغلقة وظهرت جينات الأمراض التالية في عدة أجيال الالبينو الففينايل كيتون يوريا ضيق في عظام المخ تمدد في الغدة فوق الكلوية حساسية الجهاز التنفسي للإصابة الشعر الهش تضخم إصبع القدم الكبير ضعف الذاكرة قبل الشيخوخة اضمحلال عضلات الأطراف التقزم التحام سلاميات الأصابع البرقان اضمحلال غضروف الشعر والصم وظهرت الفينو تايب الخاصة بجينات متنحية بنسبة أكثر من العشائر المفتوحة والتي لايحدث فيها زواج الأقارب.
    أظهرت دراسات أخرى على أمراض معينة نفس النتائج حيث يظهر تعبير الجينات المتنحية في أطفال التزاوج بين الأقارب مثال ذلك مرض تاي ساكس وهو تخلف عقلي مصحوب بعمى نتيجة ضمور العصب البصري يورث هذا المرض كصفة اوتوسومية متنحية تتحكم في تراكم المادة العقدية العصبية في المخ النقص الأنزيمي الأول هو غياب أنزيم بيتا اسيتايل وتنتج معظم الأطفال المصابة من انعزال اليلات متنحية في عشائر مغلقة حوالي 27_53% من هذه الحالات نتجت من زواج أولاد العم .

    الخاتمة والتوصيات :
    تنطبق نفس القواعد الأساسية لعلم الوراثة والتي اكتشفت من تجارب الحيوانات والنباتات على الإنسان يشمل علم الوراثة الطبية تشخيص أمراض الشذوذات الكروموسومية تشخص أمراض وراثية كثيرة بعد الولادة والاستشارة الوراثية وعلاج الأمراض الوراثية والمجمع الجيني للإنسان يبلغ حوالي 50000 موقع جيني عرف منها 3000 ما بين سائد ومتنحي ومرتبط بالجنس تزاوج الأقارب يؤدي إلى التماثل الجيني وظهور صفات الاليلات المتنحية قد يمكن تنفيذ تحسين نوعية الجبلة الجرثومية ( المورثات) في الإنسان خلال فترات من الزمن بتحوير المجمع الجيني وربما بالهندسة الوراثية في المستقبل .
    لذا أوصي من أفراد المجتمع أن لايتزوجوا زواج الأقارب.

    المصادر:
    (1)علم الوراثة لدكتور محمد علي الحاجي سنة 1992.
    الدار العربية للنشر والتوزيع مدينة نصر _القاهرة.
    (2)مبادئ علم الوراثة لدكتور بيتر سنستاذ سنة1999.
    الدار العربية للنشر والتوزيع مدينة نصر _ القاهرة.
    (3) كتاب الوراثة لدكتور أحمد فاضل سنة 1951.
    مكتبة الأنجلو المصرية _ القاهرة .
    التعديل الأخير تم بواسطة عابر سبيل ; 28-03-2007 الساعة 12:49 PM

  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي

    تقرير متكمل ياخوي يعطيك العافيه

    ولاهنت

  4. #4
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    الإمارات ~
    المشاركات
    9,692

    افتراضي



    بـارك الله فيــك أخ عـابر سبيــل

    وشكـــراً على التقريــر المفيـــــد

    في ميـزام حسنـاتك

    بالتوفيـــــــق


  5. #5
    عضو مجلس الشرف
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    أنا وبكل فخر من يوم ميلادي .. إماراتي وهاذي الكلمة تكفيني
    المشاركات
    813

    افتراضي

    للرفع ....

  6. #6
    عضو جديد الصورة الرمزية طالبه مش شاطره
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    41

    افتراضي

    ثـآنكـس ^^

  7. #7
    عضو جديد الصورة الرمزية عكاشة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    الامارات فديتها
    المشاركات
    11

    افتراضي

    روعه
    ومشكور

  8. #8
    عضو جديد الصورة الرمزية Hanoosh
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    In the sky
    المشاركات
    46

    افتراضي

    شكرا اخوي تسلم ايدك

    يعطيك العافية

  9. #9
    عضو نشيط الصورة الرمزية كسلانه حيل
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    فـــــ قلــب أغلا شخص ــــي
    المشاركات
    115

    افتراضي

    شكرا اخوي تسلم ايدك

    يعطيك العافية

  10. #10
    عضو جديد الصورة الرمزية دفاتر واقلام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    قـــلـــuaeـــــب
    المشاركات
    8

    افتراضي

    مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووور

    يسلمووووووووووووووووووووووووووووووووو

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •