« إعلانات المنتدى »

        

        




النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: بحث عن الربا جاهز

  1. #1
    عضو فعال الصورة الرمزية الناقه الحزينه
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الامارات الغاليه
    المشاركات
    459

    بحث عن الربا جاهز

    الربا
    المقدّمـة
    إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا. من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
    }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ})آل عمران:102(
    }يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً})النساء:1(
    }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً})الأحزاب:70،71(.
    أما بعد، فإن أحسن الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي محمد صلّى الله عليه وسلّم، وشرّ الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
    لا شك أن موضوع الربا، وأضراره، وآثاره الخطيرة جدير بالعناية، ومما يجب على كل مسلم أن يعلم أحكامه وأنواعه ليبتعد عنه، لأن من تعامل بالربا فهو محارب لله وللرسول صلّى الله عليه وسلّم.
    ولأهمية هذا الموضوع جمعت لنفسي ولمن أراد من القاصرين مثلي الأدلة من الكتاب والسنة في أحكام الربا، وبيّنت تعريفه وظهوره قبل الإسلام, والتحذير منه وحكمه وأسباب تحريمه والحكمة من تحريمه , وأيضا بينت أنواع الربا .
    وأسأل الله أن يجعل هذا العمل القليل مباركاً، خالصاً لوجهه الكريم، وأن يجعله حجة لي لا حجة عليَّ، وأن ينفعني به في حياتي وبعد مماتي، وينفع به كل من انتهى إليه، فإنه تعالى خير مسؤول، وأكرم مأمول، وهو حسبنا ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله، وخيرته من خلقه، وأمينه على وحيه، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.




    الفصل الاول



    * تعريف الربا لغة وشرعا
    * الربا قبل الإسلام















    * تعريف الربا لغة وشرعا

    أ ـ تعريف الربا في اللغة:
    الربا في اللغة: هو الزيادة. قال الله تعالى: {فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ} )الحج:5(.
    وقال تعالى: {أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ} [النحل:92]، أي أكثر عدداً يقال: ”أربى فلان على فلان، إذا زاد عليه“ ) المغني لابن قدامة 6/51(.
    وأصل الربا الزيادة، إما في نفس الشيء وإما مقابله كدرهم بدرهمين، ويطلق الربا على كل بيع محرم أيضاً )شرح النووي على صحيح مسلم، 11/8، وفتح الباري لابن حجر، 4/312(
    ب ـ تعريف الربا شرعاً:
    الربا في الشرع: هو الزيادة في أشياء مخصوصة.
    وهو يطلق على شيئين : يطلق على ربا الفضل وربا النسيئة )المغني لابن قدامة 6/52 وفتح القدير للشوكاني 1/294(.
    * الربا قبل الإسلام
    الربا عند اليهود
    لا شك أن اليهود لهم حيل، وأباطيل كثيرة كانوا يحتالون بها، ويخادعون بها أنبياءهم عليهم الصلاة والسلام. ومن تلك الحيل الباطلة، احتيالهم لأكل الربا وقد نهاهم الله عنه وحرَّمه عليهم.
    قال الله تعالى: {فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيراً، وَأَخْذِهِمُ الرِّبا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ) {النساء:160،161(
    قال الإمام الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى: ”إن الله قد نهاهم – أي اليهود – عن الربا، فتناولوه، وأخذوه، واحتالوا عليه بأنواع الحيل، وصنوف من الشبه، وأكلوا أموال الناس بالباطل“ )تفسير ابن كثير 1/584(.
    وقد صرف اليهود النص المحرِّم للربا حيث قصروا التحريم فيه على التعامل بين اليهود، أما معاملة اليهودي لغير اليهودي بالربا، فجعلوه جائزاً لا بأس به.
    يقول أحد ربانييهم وسامه راب: ”عندما يحتاج النصراني إلى درهم فعلى اليهودي أن يستولي عليه من كل جهة، ويضيف الربا الفاحش إلى الربا الفاحش، حتى يرهقه، ويعجز عن إيفائه ما لم يتخلَّ عن أملاكه أو حتى يضاهي المال مع فائدة أملاك النصراني، وعندئذ يقوم اليهودي على مدينه – غريمه – وبمعاونة الحاكم يستولي على أملاكه“ [الربا وأثره على المجتمع الإنساني للدكتور/ عمر بن سليمان الأشقر ص31] فاتّضح من كلام الله تعالى أن الله قد حرّم الربا في التوراة على اليهود، فخالفوا أمر الله، واحتالوا، وحرَّفوا، وبدَّلوا، واعتبروا أن التحريم إنما يكون بين اليهود فقط، أما مع غيرهم فلا يكون ذلك محرماً في زعمهم الباطل، ولذلك ذمّهم الله في كتابه العزيز كما بيّنت ذلك آنفاً.
    الربا في الجاهلية
    لقد كان الربا منتشراً في عصر الجاهلية انتشاراً كبيراً وقد عدوه من الأرباح العظيمة – في زعمهم – التي تعود عليهم بالأموال الطائلة، فقد روى الإمام الطبري – رحمه الله – بسنده في تفسيره عن مجاهد أنه قال: ”كانوا في الجاهلية يكون للرجل على الرجل الدين فيقول: لك كذا وكذا وتؤخر عني فيؤخر عنه“ )جامع البيان في تفسير آي القرآن 3/67(.
    وغالب ما كانت تفعله الجاهلية أنه إذا حلّ أجل الدين قال من هو له لمن هو عليه: أتقضي أم تربي؟ فإذا لم يقض زاد مقداراً في المال الذي عليه، وأخّرله الأجل إلى حين، وقد كان الربا في الجاهلية في التضعيف أيضاً. وفي السِّنِّ كذلك، فإذا كان للرجل فضل دين على آخر فإنه يأتيه إذا حلّ الأجل.
    فيقول له: تقضيني أو تزيدني؟ فإن كان عنده شيء يقضيه قضاه، وإلا حوله إلى السّنِّ التي فوق سنه من تلك الأنعام التي هي دين عليه، فإن كان عليه بنت مخاض، جعلها بنت لبون في السنة الثانية، فإذا أتاه في السنة الثانية ولم يستطع القضى، جعلها حقّة في السنة الثالثة، ثم يأتيه في نهاية الأجل فيجعلها جذعة، ثم رباعيّاً وهكذا حتى يتراكم على المدين أموال طائلة. وفي الأثمان يأتيه فإن لم يكن عنده أضعفه في العام القابل، فإن لم يكن عنده في العام القابل أضعفه أيضاً، فإذا كانت مائة جعلها إلى قابل مائتين، فإن لم يكن عنده من قابل جعلها أربعمائة يضعفها له كل سنة أو يقضيه [جامع البيان في تفسير آي القرآن 4/59، وفتح القدير للشوكاني 1/294، وموطأ الإمام مالك 2/672، وشرحه للزرقاني 3/324] فهذا قوله تعالى: }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} )آل عمران:130(.
    فالربا في الجاهلية كان يُعدّ – كما ذكرت آنفاً – من الأرباح التي يحصل عليها ربّ المال، ولا يهمه ضرر أخيه الإنسان سواء ربح، أم خسر أصابه الفقر، أم غير ذلك؟ المهم أنه يحصل على المال الطائل، ولو أدّى ذلك إلى إهلاك الآخرين، وما ذلك إلا لقبح أفعال الجاهلية وفساد أخلاقهم، وتغيّر فطرهم التي فطرهم الله عليها، فهم في مجتمع قد انتشرت فيه الفوضى، والرذائل، وعدم احترام الآخرين، فالصغير لا يوقّر الكبير، والغني لا يعطف على الفقير، والكبير لا يرحم الصغير، فالقوم في سكرتهم يعمهون. ومما يؤسفله أن الربا لم يقتصر على عصر الجاهلية الأولى فحسب، بل إنه انتشر في المجتمعات التي تدعي الإسلام، وتدعي تطبيق أحكام الله تعالى في أرض الله...! فيجب على كل مسلم أن يطبق أوامر الله وينفذ أحكامه، أما من تعامل بالربا ممن يدعي الإسلام فنقول له بعد أن نوجه إليه النصيحة ونحذره من هذا الجرم الكبير:
    إنه قد عاد إلى ما كانت عليه الجاهلية الأولى قبل نزول القرآن الكريم بل قبل مبعث النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم.










    الفصل الثاني



    * التحذير من الربا
    * حكم الربا











    * التحذير من الربا
    لقد ورد في التحذير من الربا نصوص كثيرة من نصوص الكتاب والسنة، وبما أن كتاب الله وسنة رسوله صلّى الله عليه وسلّم هما المصدران الصافيان، اللذان من أخذ بهما واتبع ما جاء فيهما، فقد فاز وأفلح، ومن أعرض عنهما فإن له معيشة ضنكاً وسيحشر يوم القيامة أعمى، ونسمع بعض ما ورد في شأن الربا من نصوص الكتاب والسنة، والله المستعان، وعليه التكلان.
    1ـ قال الله تعالى: {الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} )البقرة: 275(
    2ـ وقال سبحانه وتعالى: }يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ} )البقرة:276(.
    3ـ وقال عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ {البقرة: 278،279.
    قال ابن عباس – رضي الله عنهما – (هذه آخر آية نزلت على النبي صلّى الله عليه وسلّم) )فتح الباري بشرح صحيح البخاري 4/314(
    4ـ وقال سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} ) آل عمران :130(
    5ـ وقال سبحانه وتعالى في شأن اليهود حينما نهاهم عن الربا وحرمه عليهم، فسلكوا طريق الحيل لإبطال ما أمرهم به قال سبحانه في ذلك: {وَأَخْذِهِمُ الرِّبا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً} )النساء، الآية: 161(.
    6ـ وقال عز وجل: {وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُو عِنْدَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ} )الروم، الآية: 39(.
    7ـ وعن جابر رضي الله عنه قال: ”لعن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه“، وقال: ”هم سواء“ )مسلم 3/1218 برقم 1597(.
    8 ـ وعن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: ”رأيت الليلة رجلين أتياني فأخرجاني إلى أرض مقدسة فانطلقنا حتى أتينا على نهر من دم فيه رجل قائم، وعلى وسط النهر رجل بين يديه حجارة، فأقبل الرجل الذي في النهر فإذا أراد أن يخرج رمى الرجل بحجر في فيه فَرُدَّ حيث كان فجعل كلما جاء ليخرج رمى في فيه بحجر فيرجع كما كان، فقلت: ما هذا؟ فقال: الذي رأيته في النهر آكل الربا“ )البخاري 3/11 برقم 2085، فتح الباري بشرح صحيح البخاري 4/313(.
    9ـ وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: ”اجتنبوا السبع الموبقات“ قالوا: يا رسول الله، وما هن؟ قال: ”الشرك، والسحر، وقتل النفس التي حرّم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتّولّي يوم الزّحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات“ )البخاري مع الفتح 5/393 برقم 2015، ومسلم برقم 89(
    10ـ وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال: ”ما أحد أكثر من الربا إلا كان عاقبة أمره إلى قلة“ )سنن ابن ماجه 2/765 برقم 2279 وقال الشيخ ناصر الدين الألباني في صحيح الجامع الصغير 5/120 ”إنه حديث صحيح“(.
    11
    * حكم الربا
    قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: ”أجمع المسلمون على تحريم الربا في الجملة وإن اختلفوا في ضابطه وتعاريفه“ [شرح النووي على مسلم 11/9]. ونص النبي صلّى الله عليه وسلّم على تحريم الربا في ستة أشياء: الذهب، والفضة، والبر، والشعير، والتمر، والملح.
    قال أهل الظاره: لا ربا في غير هذه الستة، بناء على أصلهم في نفي القياس.
    وقال جميع العلماء سواهم: لا يختص بالستة بل يتعدى إلى ما في معناها وهو ما يشاركها في العلة.
    واختلفوا في العلة التي هي سبب تحريم الربا في الستة:
    فقال الشافعية: العلة في الذهب، والفضة كونهما جنس الأثمان، فلا يتعدى الربا منهما إلى غيرهما من الموزونات، وغيرها لعدم المشاركة، والعلة في الأربعة الباقية: كونها مطعومة فيتعدى الربا منها إلى كل مطعوم.
    ووافق مالك الشافعي في الذهب والفضة.
    أما في الأربعة الباقية فقال: العلة فيها كونها تدخر للقوت وتصلح له.
    وأما مذهب أبي حنيفة رحمه الله تعالى: فهو أن العلة في الذهب، والفضة الوزن وفي الأربعة الكيل فيتعدى إلى كل موزون... وإلى كل مكيل.
    ومذهب أحمد، والشافعي في القديم، وسعيد بن المسيب: أن العلة في الأربعة كونها مطعومة موزونة، أو مكيلة، بشرط الأمرين )انظر شرح النووي (11/9.
    قال الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى: ”اتفق جمهور الصحابة، والتابعين، والأئمة الأربعة على أنه لا يباع الذهب، والفضة، والحنطة، والشعير، والتمر، والزبيب، بجنسه إلا مثلاً بمثل، إذ الزيادة على المثل أكل للمال بالباطل“ )فتاوى ابن تيمية 20/347، وانظر: الشرح الكبير، 12/11، والإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف للمرداوي، 12/11، وشرح الزركشي 3/414(.
    وأجمع العلماء كذلك على أنه لا يجوز بيع الربوي بجنسه وأحدهما مؤجل، وعلى أنه لا يجوز التفاضل إذا بيع بجنسه حالاً كالذهب بالذهب، وأجمعوا على أنه لا يجوز التفرق قبل التقابض إذا باعه بجنسه – كالذهب بالذهب، أو التمر بالتمر – أو بغير جنسه مما يشاركه في العلة كالذهب بالفضة والحنطة بالشعير [انظر شرح النووي 11/9]. وقال الإمام ابن قدامة – رحمه الله – في حكم الربا: ”وهو محرم بالكتاب والسنة والإجماع“ [المغني 6/51(.
    والحاصل مما تقدم أن العلة في جريان الربا في الذهب والفضة: هو مطلق الثمنية، أما الأربعة الباقية فكل ما اجتمع فيه الكيل، والوزن، والطعم من جنس واحد ففيه الربا، مثل: البر، والشعير، والذرة، والأرز، والدخن.
    وأما ما انعدم فيه الكيل، والوزن، والطعم واختلف جنسه فلا ربا فيه وهو قول أكثر أهل العلم، مثل: القت، والنوى )وانظر المغني لابن قدامة 6/53، ونيل الأوطار للشوكاني 6/346-358(








    الفصل الثالث



    * أسباب تحريم الربا وحِكَمهُ
    * أنواع الربا














    * أسباب تحريم الربا وحِكَمهُ
    و الربا محرم فلقد ذكر في القرآن ( و أحل الله البيع و حرم الربا ) ] البقرة : 2 / 275[ ،( الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ) [ البقرة : 2 / 275 ] ، و في السنة روى ابن مسعود رضي الله عنه قال : ( لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم آكل الربا و موكله و شاهده و كاتبه ) ] رواه أبو داود [ و روى الحاكم عن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه و سلم قال ( الربا ثلاثة و سبعون بابا أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه ، و إن أربى الربا عرض الرجل المسلم ) ، و لقد أجمعت الأمة على أن الربا محرم ، قال الماوردي : ( حتى قيل : إنه لم يحل في شريعة قط )
    لقوله تعالى ( و أخذهم الربا و قد نهوا عنه ) ] النساء : 4 / 161[ . و لقد كان تحريم الربا سنة ثمان أو تسع من الهجرة .
    * أنواع الربا
    الربا في الإسلام نوعان فعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( الذهب بالذهب و الفضة بالفضة و البر بالبر و الشعير بالشعير و التمر بالتمر و الملح بالملح ، مثلا بمثل ، سواء بسواء ، يدا بيد . فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدا بيد . [ رواه مسلم ]
    . ربا النسيئة الذي لم تكن العرب في الجاهلية تعرف سواه .
    2. ربا البيوع : في أصناف ستة هي الذهب و الفضة و الحنطة و الشعير و الملح و التمر و هو المعروف بربا الفضل . و قد حرم سدا للذرائع ، و لقد ثبت تحريمه في السنة بالقياس عليه لاشتماله على زيادة بغير عوض .
    و حكم قد الربا بنوعاه حرام باطل عند الجمهور فلا يترتب عليه أي أثر فاسد عند الحنفية .
    و لقد عرف فقهاء الحنفية ربا الفضل الذي هو بيع : بأنه زيادة عين مال في عقد بيع على المعيار الشرعي ( و هو الكيل و الوزن ) عند اتحاد الجنس . و يمكن تعريفه بعبارة أخرى بأنه بيع ربوي بمثله من زيادة في أحد المثلين .
    و الخلاصة أن تبادل الأموال الربوية يجب فيه التساوي في الكميات المبادلة في الجنس الواحد . و التساوي عند أبي يوسف يعتبر شرعا بالمقياس العرفي في كل صنف على حده ، فما كان وزنيا عرفا كالزيت و السمن يجب تساوي الكميتين فيه بالوزن ، و ما كان كيليا عرفا التساوي فيه بالكيل .

    و عرف ربا البيع ( ربا الفضل ) عند الشافعية بأنه البيع مع زيادة أحد العوضين عن الآخر أي أن الزيادة مجردة عن التأخير . وهو لا يكون إلا في بديلين متحدي الجنس مثل كيلة قمح بكيلة و نصف مثلا من القمح ، و غرام ذهب بغرام و نصف ، و هذا باتفاق العلماء ، بدليل حديث أبي سعيد الخدري عند الشيخين : ( لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ، و لا تُشِفوا بعضها على بعض ، و لا تبيعوا الوَرِق بالوَرِق إلا مثلا بمثل ، و لا تشفوا بعضها على بعض ) . الورق : الفضة ، و لا تشفوا : لا تفضلوا .
    و جاء في حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه ( لا تبيعوا الدينار بالدينارين و لا الدرهم بالدرهمين ) .














    الخاتمه

    وختاماً أسأل الله العلي العظيم أن يجعل عملي خالصاً لوجهه الكريم، وأن ينفعني به في حياتي وبعد مماتي، وأن يزيد من قرأ هذا البحث، علماً وهدى، وتوفيقاً إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله وخيرته من خلقه نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
    استنتجت من هذا البحث كالتالي :
    1. أن ربا محرم في الإسلام فلا يجب التعامل به
    2. يجب على الفرد الذي لحقت بأمواله الربا أن يتخلص منها وأن لا يتعامل مع البنوك الربوية
    3. يجب على الفرد الالتزام بأحكام الله تعالى أن يسلك الدرب الصالح

    اللهم نسألك حسن الختام ، و الوفاء على الإيمان ، و الإخلاص في الأعمال ،
    و أن ترزقنا الصدق في القول ، و أنت ملاذنا و رجاؤنا و أخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .





    المراجع

    الكتب :-
    1- الربا و خطره و سبيل الخلاص منه . د. حمد بن حامد بن عبد العزيز الحماد . ط1. 1404 . ط2. 1407. الرياض . المملكة العربية السعودية
    2- الفقه الإسلامي و أدلته . أ.د. وهبة الزحيلي . ج.5 . دار الفكر آفاق معرفة متجدد . ط4 .1997 . ط1. 1984 .
    3- الكتاب المدرسي . التربية الإسلامية . للصف 12 . تأليف د. سليمان حسن .عبد الله محمد .محمد غسان .معزوز سلامة . 1427 / 1428 هـ . 2006 / 2007 م .
    4-كتاب الربا وأثره على المجتمع الإنساني للدكتور/ عمر بن سليمان الأشقر / دار المعرفة / ط 1 / ج 1
    مواقع الانترنت : -
    http://www.aou.edu/programs/AMS_summary.htm1-
    http://www.arriyadh.com2-
    http://www.islamweb.ne3-

    ترا البحث مضمون انا سلمته للابله وعيبها
    بس بنات مدرسة الابداع في الذيد لا تاخذونه سلمته قبلكم

    مشاركتك تسعدنا ورأيك يهمنا


  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1

    افتراضي

    مشكوووره أختي


    ع البحث الكووول


    و في إنتظار جديدج


    هع هع ^^

    فداعت الله

  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي

    تسلم الأيدادي وفي ميزان حسناتك

  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    uae
    المشاركات
    3

    افتراضي

    تسلمين عالبحث ويعطيج الف عافية

  5. #5
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    15

    افتراضي

    شكرا ع البحث

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية