« إعلانات المنتدى »

        

        




النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بحث روووووغة عن العدل في الاسلام للتربية الاسلامية

  1. #1
    عضو جديد الصورة الرمزية لسوف يعطيك ربك فترضى
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    5

    Taqrer1 بحث روووووغة عن العدل في الاسلام للتربية الاسلامية

    السلام عليكم ورحمة الله
    اليوم عندنا بحث عن العدل في الاسلام البحث مكون من 12 صفحة شامل لكل العناصر مقدمة وموضوع وخاتمة وفهرس ومصادر

    الموضوع:
    1/ مفهوم العدل : المراد بالعدل : إعطاء كل ذي حق حقه ، إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر ، من غير تفرقة بين المستحقين ولأهمية العدل ومنزلته ، بعث الله رسله وأنزل كتبه ، لنشره بين الأنام ، قال تعالى (( لقد أرسلنا رُسلنا بالبيّنات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط)) والقسط : العدل ، وهو قوام الدنيا والدين ، وسبب صلاح العباد والبلاد ، به قامت السموات والأرض ، وتألفت به الضمائر والقلوب والتأمت به الأمم والشعوب ، وشمل به الناس التناصف والتعاطف، وضمهم به التواصل والتجانس ، وارتفع به التقاطع والتخالف.
    وضعه الله تعالى لتوزّع به الأنصبة والحقوق، وتقدر به الأعمال والأشخاص، إذ هو الميزان المستقيم، الذي لا تميل كفته، ولا يختل وزنه، ولا يضطرب مقياسه، فمن رام مخالفته، وقصد مُجانيته، عرّض دينه للخبال، وعمرانه للخراب، وعزته للهوان، وكثرته للنقصان، وما من شيء قام على العدل، واستقام عليه ، إلاّ أمن الانعدام، وسلم من الانهيار.



    ومن أهم دعائم السعادة، التي ينشدها البشر في حياتهم، أن يطمئنوا على حقوقهم وممتلكاتهم، وأن يستقر العدل فيما بينهم، وإلاّ فلا يعرف على وجه الأرض شيء أبعث للشقاء والدّمار، وأنفى للهدوء والاستقرار بين الأفراد والجماعات، من سلب الحقوق

    المتصوفة الذين طوروا أفكارهم الخاصة عن العدل، وحاولوا تحقيقه وفق منهج جديد مختلف تماماً عنه لدى جميع المؤمنين الآخرين، لم يكونوا أقل اهتماماً من غيرهم بالعدل الإلهي. فرفضوا العدل الكلامي شكلاً ومضموناً، وحاولوا بالاتصال المباشر مع اللهتحقيق العدل الإلهي عبر التأمل والرياضة الروحية من دون وسيط. لذلك نجد العدل الصوفي تعبيراً عن (تجربة روحية) تُكتَسب مباشرة من الاتصال باللهلا من العمل الإنساني المعتاد، بينما يُعرَّف العدل الديني بأفعال إنسانية من خَلق الله(كما يذهب الأشاعرة)، أو بأفعال يقررها العقل (كما يرى المعتزلة).
    تختلف فكرة الصوفية عن العدل عن أفكار غيرهم، وذلك جزئياً لأنها تعبر عن صفات اللهبرموز شعرية عالية التجريد، مثل النور والجمال والحب، لا بمفاهيم كلامية، مثل الإرادة والحكمة، ولا بعبارات تجسيمية أو تشبيهية. وحتى تلك الكلمات الغامضة التي يحب المتصوفة استعمالها ليس الغرض منها وصف اللهبل إظهار حقيقة نهائية تلخَّص في مفهوم (الحق) الذي تتجسد فيه أعلى القيم. ولهذا السبب يسمون أنفسهم (أهل الحق). وفكرتهم عن العدل الإلهي هي من فيض الحقيقة أو تعبير عنها. ولا يقول الصوفية أين يمكن أن نجد الله لنسعى إلى عدله، بل يضعون ثلاث قنوات للاتصال الروحي: (القلب) الذي يعرف اللهو(الروح) التي تحبه، و(السر) الذي يتأمله. وسبل الاتصال هذه، الغامضة وغير الملموسة، تختلف عن غيرها من السبل سواء كانت عقلية أم غير عقلية. ومردّها إلى مملكة النور الإلهي. لهذا يقول الصوفية: (راجع في قلبك أنت، فمملكة اللهفي داخلك) .
    ولا يستطيع أي فرد أن يحصل على العدل الإلهي بذكر اسم اللهوالصلاة له، لأنه ليس في مقدور أحد البحث عنه. إنما يستطيع ذلك الصوفي الحقيقي وحده. ولكي يصب الإنسان صوفياً يجب أن يمتلك بعض الصفات التي لا يستطيع امتلاكها إلا القلة النادرة من الناس، مثل التقى وطهارة القلب والفقر، ونبذ كل الشهوات الدنيوية، وحتى الرغبة في الحصول على الثواب في الحياة الأخرى. ولا يصب (المسافر) صوفياً إلا بعد رحلة طويلة في (الطريق) الموصلة إلى تحقيق هدف الاتحاد بالحقيقة النهائية. إنه نظام تقشفي قاسٍ يتطلب الصبر وعدم المبالاة بالصعوبات التي لا يستطيع احتمالها إلا قلة من الناس. ويورد الذين كتبوا عن الصوفية عدة (مراحل) تدعى (مقامات) يجب أن يحققها السالك (كالتأمل، والقرب من اللهوالحب، والخوف، والشوق، والمودة، وغيرها). وإذا كان من الممكن الوصول إلى (المراحل) بإتقان نسبي فإن (الأحوال) نزعات روحانية لا يمكن التحكم فيها إلا نادراً. فهي (تهبط من الله إلى قلبه)، كما يقول الصوفي، (من دون أن يستطيع رفضها حين تأتي أو الإمساك بها حين تمضي). ولا يمكن أن يصل المرء إلى درجة من درجات الوعي الصوفي أو أكثر إلا بعد حضور كل (المراحل) والحصول على خبرة في (الأحوال) وهو أمر قد يمنحه اللهأو يحجبه . وهاتان الدرجتان هما: (المعرفة) و (الحقيقة)، حيث يتحقق المرء أن (المعرفة) و (العارف) و (المعروف) ليست سوى واحد .
    يقال إن هدف الصوفي: (إدراك الحق). لكن الهدف يكمن عميقاً في رغبة أعمق في تحقيق الكمال عبر التمارين الروحية بحثاً عن الإلهي. وتبلغ هذه العملية الذروة عند العتبة التي تصبح فيها النفس بمنأى عن كل ما هو غريب عنها، عن كل ما هو ليس بإلهي. وعندما تتحد النفس بالإلهي في نهاية المطاف يتحول الصوفي من حال (الفناء)، وهي واقع الوجود، إلى حال (الحق) التي هي الواقع النهائي أو واقع الاتحاد مع الإلهي. وكان الصوفي حسين بن منصور الحلاج (المتوفى 309/922) الذي أعلن أنه حقق الاتحاد مع الله يقول: (أنا الحق). فاتهم بالهرطقة، وحُكم عليه بالموت، وأُعدِم بقطع رأسه وصلبه.
    كان الصوفية أهل تقيّ واستقامة، يئسوا من ظلم المجتمع وفساده وشروره، فحاولوا حثّ أمثالهم في التفكير على سلوك طريق التصوف في الحياة، وضرب المثل في كيفية البحث عن العدل في مملكة اللهإلا أن العدل الإلهي، في نظر الصوفية، ليس ثواباً في الحياة الأخرى، لكن الثواب هو الحصول على حب اللهونوره وجماله. وبالحصول على هذه الصفات يحقق الصوفي رضىً داخلياً مقابل سلوكه طريق الحق، طريق العدل الطهارة. وعقل الصوفي مشغول دائماً بذكر اللهوقلبه معذّب غالباً بمزيج من الحب والشوق. ولعل الحلاج هو أكثر المعلنين عن حبهم للهفي قوله: سأظل أحوِّم حول حُبّ الله ما دمت أتنفس وسأبقي متيماً بعشق الله ما دمت حياً .
    وقال الحجويري (المتوفى حوالي 450-1057) عن الحب إنه كمال اللهالذي يسعى كل الناس إليه كقانون عام: إن حب المرء للهصفة تبدو، في قلب المؤمن التقي، بصورة تعظيم وإجلال، لذلك يسعى إلى إرضاء (محبوبه) ويصبح نافد الصبر حائراً وراغباً في رؤيته، ولا يجد الراحة مع أحد (غيره)، ويصبح معتاداً على ذِكره، وينبذ تذكر أي شيء معه. وتصبح الاستراحة مرمة عليه فيهجر الراحة. وينقطع عن كل العادات والصلات، ويرفض الشهوة الحسية، ويتجه نحو محراب الحب، ويخضع لشريعة الحب ويعرف (الله) بصفاته الكاملة .
    أما المرأة المتصوفة رابعة العدوية (المتوفاة 185-801) فكانت تتحدث عن حبها للهوكأن حب لرجل، حين تقول: (إلهي، كل ما قدّرته لي من خير في هذه الدنيا أعطه لأعدائك، وكل ما قدّرته لي في الجنة امنحه لأوليائك، لأني لا أسعى إلا إليك أنت وحدك ...) .
    (إلهي إذا كنت أعبدك خوفاً من النار فأحرقني بالجحيم، وإذا كنت أعبدك طمعاً في الجنة فاحرمنيها، أما إذا كنت أعبدك من أجلك فحسب، فلا تحرمني يا إلهي وجهك الكريم) .
    وليس حب اللهوجماله اللذان يعبر عنهما دائماً بعبارات شعرية (إذ معظم الصوفية سبحوا بحمد الله شعراً) إلا رمزين يشيران إلى حب الإنسانية جمعاء، ذلك أن مملكة اللهليست مشرعة الأبواب للقلة فقط وإنما لجميع، ولا يتحقق العدل الإلهي إلا في مملكة الله .
    إنه يكمن فيما يتمتع به الإنسان من نور وجمال وحب .
    ولكن ماذا عن العدل والظلم؟
    هل يمكن أن يوجدا في مملكة اللهحيث لا مكان إلا للحب والجمال؟
    الواقع أن هذا السؤال لم يُطرح بين المتصوفة قبل خضوعهم لتأثير الفلاسفة والمتكلمين. وكان المتكلمون والفقهاء ينظرون إليهم بعين الشك وعدم الرضا ويعدّونهم ضالين عن تعاليم الإسلام الأساسية. كما أن المتصوفة لم يكونوا معنيين بأسئلة المتكلمين والفلاسفة، لأنهم كانوا يعدون طريق الاتحاد المباشر باللهأضمن للوصول إلى الحقيقة من تأملات الفلاسفة والمتكلمين. لكن المذهب الصوفي أخذ يقع تحت تأثير المتكلمين والفلاسفة عند منعطف القرن الخامس الهجري الحادي عشر الميلادي، وأخذ الاضطهاد الذي كان يتعرض له المتصوفة في الحلقات الفلسفية والكلامية بالزوال. ويعود الفضل في المصالحة بين التصوف وفروع المعرفة الإسلامية الأخرى إلى المتكلم أبي حامد الغزالي (المتوفى 504-1111) الذي كان هو نفسه متصوفاً بحق، وبيّن بما لا يقبل الشك أن الفروع جميعها تسعى إلى هدف واحد هو الحقيقة، كلّ على طريقته الخاصة، على الرغم من نواقص كل فرع على حدة. وأشهر مَن أسهم، بعد الغزالي في هذه المصالحة بين الصوفية والفروع الأخرى، السهروردي (المتوفى 587-1191)، ومحيي الدين بن عربي (المتوفى 638-1240)، وصدر الدين الشيرازي (المتوفى 1xxx-1640). وبين هؤلاء كان الغزالي وابن عربي وحدهما مهتمين بصورة مباشرة أو غير مباشرة بموضوع العدل، بينما كان اهتمام الآخرين منصباً على مذاهب كلامية شديدة التجريد لا علاقة لها بموضوع العدل. ومع أن الغزالي تناول موضوع العدل بالتفصيل أكثر مما فعل ابن عربي، ولا سيما العدل في جانبيه الفلسفي والأخلاقي، فقد تناول ابن عربي العدل من منظور صوفي فقط .
    ولعل ابن عربي قد عبّر أكثر من أي متصوف آخر عن موقف من الدين من زاوية وحدة الوجود ووحدة الأديان، وهي وجهة نظر عمومية في طبيعتها أكثر منها خصوصية . وكان يقول إن جميع الأديان من عبادة الأوثان إلى أعلى شكل لها هي طرق تؤدي إلى طريق عام ومستقيم، (طريق أمام) يقود في نهاية الأمر إلى طريق الآحَديّة. وتحدّث ابن عربي عن وحدة الوجود كتجلٍّ كلي معتقداً أن تجاربه الروحية لا تنطبق على المؤمنين الذين يدينون بدينه فقط بل تنطبق على غيرهم من المؤمنين وغير المؤمنين. ولخص وجهة نظره في الأديان بما يلي: فهذه طرق للهمختلفة ... والحقيقة عين واحدة هي غاية لهذه الطرق .
    فالعدل الإلهي، الذي هو تعبير عن الذات الإلهية (جهر الله)، لا يشمل المؤمنين فقط، بل هو عدل جميع الذين يبحثون عن العدل، كل بحسب نهجه الروحي الخاص. وإذا كان المتصوفة بشكل عام يعدون العدل الإلهي هدف حب اللهفإن ابن عربي يرى أن هدف جميع الأديان هو الحب، الذي يربطها جميعاً ويعبر عن رغبتها الداخلية في الحب، فيقول:
    وحق الهوى إن الهوى سبب الهوى
    ولولا الهوى في القلب ما عُبد الهوى
    وشرحه: (أقسم بحق الحب أن الحب سبب كل حب، فلولا الحب في القلب لما عُبِد الحب (الله)).
    يضاف إلى ذلك أن ابن عربي يذهب إلى أن جمال اللههو القاعدة الأساسية للحب، فجماله هو مصدر كل أشكال الحب وهو التعبير عن كماله. كما أنه سبب الخَلق وسبب عبادة الإنسان له. ويتفق المتصوفة على مقولة أن جمال اللهوحبه هما التعبير عن جوهر اللهوكماله. إلا أن ابن عربي هو الوحيد الذي يعتبر أن الجمال هو أساس الحب. وإذا كان المتصوفة يذهبون إلى أن العدل الإلهي هو: تعبير عن الحب والجمال، فإن ابن عربي يرى أن المصدر الأساسي للعدل الإلهي يجب أن يكون الجمال .
    وقد حاول ابن عربي، كمفكر يتناول المسائل الصوفية والكلامية، أن يقدم رأياً صوفياً عن مذهبي الإرادة والجبر اللذين كانا قد شغلا مدة طويلة عقول المؤمنين من دون أن يقدم الأشاعرة أو المعتزلة جواباً شافياً فيهما. وفي تفسير قوله:ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد (آل عمران/182)، يجيب ابن عربي عن السؤال بما يلي: أنا (الله) لم آمرهم بالشرك الذي يسبب لهم الشقاء، ثم أكلفهم ما لا يطيقونه. لا، بل عاملتهم كما عرفتهم. وإنما عرفتهم بما (أعطوني) من أنفسهم، مما جُبِلت عليه أنفسهم. لهذا إذا أخطأوا كانوا هم المخطئين. لم أقل لهم سوى ما تقتضيه ذاتي .. وأنا أعرف ذاتي على حقيقتها ... لي أن أقول ولهم أن يطيعوا أو لا يطيعوا .
    ولكن على الرغم من أن ابن عربي يسلم بوجود مجال أوسع أمام المؤمن للاختيار، تراه يؤكد أن دائرة أفعال الإنسان الاختيارية، بالمعنى الواسع لهذه العبارة تقع بالضرورة ضمن دائرة أفعال الجبر الأوس المقدرة من الله. وعليه فإن إجابة الصوفي عن مسألة الجبر والاختيار في مملكة اللهحيث يتحد الإنسان باللهلا تذهب أبعد مما ذهب إليه الأشعريان الأخيران، الباقلاني والغزالي: يقول الغزالي إن اللهخلق كل أفعال الإنسان ومنحه القدرة (القَدَر) على الفعل وفق العقل .
    حاول ابن عربي التعبير عن أفكاره بعبارات فلسفية مجردة من دون الإشارة إلى المذاهب الكلامية المألوفة، وشعر قبل كل شيء بضرورة تحرير نفسه من كل مفاهيم القيم التقليدية، كالخير والشر، والخطأ والصواب، والعدل والظلم، معتبراً إياها مفاهيم ذاتية بشأن المعرفة الإنسانية. فالخير الموضوعي الوحيد هو خير اللهوهو حضوره ووجوده. وكل ما عدا ذلك، بل كل القيم من خير وشر، وعدل وظلم، تأتي من الله. إنها انكشاف أفعاله، لكن الإنسان يدعوها أفعالاً خاطئة وصائبة أو عادلة وظالمة. إلا أن صلاح اللهوإرادته يقفان ساميين تعبيراً عن وجوده المنزه والمطلق .
    ويمكن النظر إلى الحركة الصوفية، التي تشترك مع الحركات الطوباوية في بعض أهدافها، على أنها، بصورة جزئية على الأقل، احتجاج رجال التقى والاستقامة على الشر والظلم السائدين، ومحاولة لضرب المَثَل للمؤمنين الآخرين في كيفية التغلب على الشر والظلم. كما يمكن أن نعُدها ردة فعل على الخطاب الكلامي وغيره من أشكال الخطاب الفكري التي أخفقت في حل المسائل الأساسية المتعلقة بمصير الإنسان وتحقيق العدل الإلهي على الأرض. إلا أن المتصوفة أثاروا، باتباعهم أسلوباً من التجارب الروحية مختلفاً عن الأسلوب المتعارف عليه، غضب جميع العقائد، وغضب السلطات، وجلبوا الكوارث والموت لعدد من أتباعهم قبل أن يصبح مذهبهم مقبولاً في آخر المطاف .
    وتكمن أهمية الحركة الصوفية في تحررها من القيود التقليدية التي وضعها أنصار مذهب العقل وأنصار مذهب الوحي عن طبيعة العدل الإلهي ومكوناته. ومفهوم العدل الصوفي هو: مفهوم الكمال. ويختلف المتصوفة عن المعتزلة الذين تحدثوا أيضاً عن العدل الإلهي على أنه كمال، بأنهم لم يكتفوا بأن رفعوا العدل الإلهي إلى درجة أعلى من التدين بل توسعوا فيه ليشمل جميع بني الإنسان. فحين يسعى الإنسان إلى العدل لا يتوقع منه مجرد الصلاة والدعاء من أجله، بل يجب أن يحققه بتجارب روحية صارمة. لكن ما إن يُقبَل الإنسان في بيت العدل ـ بيت الله ـ حتى يصبح حتماً في حضرة القاضي الكامل، قاضي الحب والجمال والحق .
    وهذا الشكل من العدل ليس للمؤمنين فقط، فعدل الله::ت:المتجسد في كل الشرائع الخالدة هو لكل البشر. وبكلمات المتصوفة:
    يجعل الشريعة ثوبَه الخارجيَّ .
    ومسلَك الصوفي ثوبه الداخليَّ .ملف مرفق 43719
    تحياتيـ..

    مشاركتك تسعدنا ورأيك يهمنا


  2. #2
    عضو فعال الصورة الرمزية شارية وناستي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    r.a.k
    المشاركات
    260

    افتراضي

    مشكووووووووووووور ما تقصر

  3. #3

    افتراضي

    شكراااااااااااا وجزاك الله خيرا
    thanks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية