✿.。.:*حَفل تخرّج أطفَال روضة الأغصان 2010/2011 *.:。✿






من هنا , من هذا الصرح التعليمي الشامخ , من روضة الأغصان




تبدأ الخطوة الأولى , نحو الحياة والعلم , نحو العالم والنجاح معا





ومن أرض الأغصان نبث لكم دعوتنا لمشاركتنا فرحتنا بتخرج فوج الأغصان الجديد


















يجب أن نستعد ليوم فاق جماله أيامٍ مضت ,




في يوم تنتظره قلوبنا , وأرواحنا تتشوق إليه وتحن




في يوم نُزف فيه أجمل الزهور في الأغصان





























اليوم يومٌ حصدنا فيه ثمار تعبنا و مجهودنا




اليوم تغرد الشمس , وترسل مداد أشعتها , ويضئ التعليم أنحاء المعمورة , ويزيد لمعانه




اليوم هو يوم الفرح للأغصان









































السلام الوطني .. بداية رائعة ليوم مميز في حياة أطفال روضة الأغصان











والآن نحلّق بكم إلى أجواء رائعة عبر حفلنا نزفها إليكم بهذا اليوم الجميل المبارك




المشرق بنوره ونحن نرى الابتسامة على شفاهِكم فكونوا مع القرآن الكريم




وكلمة مديرة الروضة الأستاذة / فاطمة عبد الكريم.











عندما تنسج شمس الحب من خيوطها الذهبية ظمأ الصحراء




عندما تعزف الساقية بإنّاتها الحانية ألحان اللقــــــاء




عندما تفيض المشاعر الدافئة بمعان الصفــــــــاء




عندما تحلّق الكلمة الصادقة من قلوب أطفال الأغصان




كلمة الخريجين باللغة العربية واللغة الإنجليزية











سفينة الأغصان تبحر بنا لتأتي بالجديد فقرة استعراضية باللغة الإنجليزية ( jobs )

















هيا بنا نحلق في سماء الأغصان ونقطف معا من أوراقها مسرحية الأصدقاء الخمسة

















مع النسمات الندية في حفلنا المميز




لحروف اللغة الإنجليزية لها معني خاص في قلوب الأطفال

















ويطيب لنا دائما العيش مع أطفالنا المبدعون وهذه المسرحية الغنائية ( الجزرة )



















ولحدائق الأغصان فروع مورقة فيها معاني التراث متصلة

















تخلل هذه العروض فقرة شكرا التي تحدث فيها الأطفال بعباراتهم البسيطة والعفوية بكلمة واحدة حملت معاني كبيرة وهي شكرا





وأيضا كان هناك فقرة يومياتي في الروضة وشملت على عرض صور للأطفال خلال يومهم الدراسي في الروضة












ها قد أتى اليوم الذي انتظرناه منذ زمنٍ طويل




ذلك اليوم الذي نفتخر فيه بكم يا أطفال روضة الأغصان




ها قد تخرجتم من روضتكم الجميلة لتذهبوا إلى ذلك المكان المسمى بـ المدرسة




و الذي بالتأكيد لا يقل جمالا عن روضتكم





على طاري الفرح نحكي حكاية حفلنا الليلة




حكاية عن طموح كبير في رؤيتنا تفاصيله





































أحبائنا الصغار ، لأنكم كُنت نجومًا في سماء هذه الروضة ، و لأنكم بذور اليوم و ثمارٌ الغد ،




فاليوم هو يوم التكريم و يوم الحصاد لما قد زرعتموه بالأمس ،





شكرًا و لا تفي للقلوب البيضاء و للأرواح النقيّة ..































وها نحن أيها الحفل الكريم نأتي وإياكم إلى ختام جولتنا المباركة , بين أفياء حديقة روضة الأغصان بعد أن طفنا فيها سويا فرأينا ما يعجب العين , وسمعنا ما يشنف الآذان ويطرب الفؤاد، وإنه ليعز علينا الفراق بعد اجتماع والبعد بعد لقاء.





أطفالنا الغاليين .. يا من يعز علينا أن نفارقهم وجداننا كل شيء بعدكم عدم




ولا يسعنا أحبتنا الكرام في الختام ، إلا أن ندعو الله لنا ولكم التوفيق .











حقًا كُل لحظة من لحظات الختام تكون مُرة ،





نحبكم يا زهرات و أزهار روضة الأغصان المتميزين




نحبكم يا معلمات هذه الروضة




نحب كل من ساهم معنا في إنجاح هذا العام الدراسي الذي تكلل بالنجاح




ولا يسعنا إلا أن نشكر جميع من شاركنا فرحتنا











صغارنا يا أطيار روضة الأغصان سنفتقدُ الأدب ، و الشغب و البكاء ،




و الضحك ، والمواقف الجميلة والأحاديث الطفو ليه وعناكم الحاني .




و كل الأفعال التي صدرت مِنكُم ،





لكننا سنذكركم بكل خير فنحن جعلنا من قلبنا سكنًا لكم فكيف ننساكم ؟





وفي آخر المطاف ...! كل الأماكن مشتاقة لكم .









































وكل عام وانتم بخير