« إعلانات المنتدى »

        

        




النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تابع برامج اذاعية مفيدة عن الحجاب

  1. #1
    ربيع حجازى غير متصل
    الصورة الرمزية ربيع حجازى
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    مصرى
    المشاركات
    269

    265 تابع برامج اذاعية مفيدة عن الحجاب



    البرنامج الأول
    حديث شريف
    دخلت أسماء بنت أبى بكر  على رسول الله  وعليها ثياب رقاق فأعرض عنها رسول الله وقال لها :
     يا أسماء إن الجارية إذا حاضت لم يصح أن يرى منها إلا وجهها ويداها إلى المفصل  رواه أبو داود
    حكمة الصباح
    زينة الشجرة أوراقها وزينة البنت أخلاقها
    خـــدعــــــــوك فــقــالـــــــوا
    هذه الفقرة نورد فيها بعض الشبهات حول الحجاب والشبه اليوم تحت عنوان
    " الدين فى القلب مش فى الحجاب "
    الرد على ذلك :-
    لقد خدع أعداء الإسلام المرأة بذلك ولكننا نقول إذا كان الدين ليس بالصلاة ولا بالحجاب ولا بالزكاة فماذا بقى من الدين ؟
    الحق أن الدين كل لا يتجزأ ولا يجب أن نأخذ جزء من الدين ونترك جزءا أخر.
    قال تعالى
     ثُمَّ أَنتُمْ هَؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ سورة البقرة
    والله تعالى الذي أمر بالصلاة والصوم والحج فى القرآن هو الذي أمر بالحجاب فى سورة الأحزاب وسورة النور فهيا يا أختاه لتعلنها
    لا للخداع نعم للحجاب


    مـعـــــوقــات الـحـجــــــاب
    قد يسول الشيطان لبعض الفتيات معوقات تعوقهن عن الحجاب نتعرض لهذه المعوقات ونرد عليها المعوق الأول
    تقول الفتاه :- أنا مازلت صغيرة وسوف أرتدي الحجاب ولكن ليس الآن بعد الزواج بعد ما أصل إلى سن الأربعين فإن الأعمال بخواتيمها.
    الرد على ذلك .
    سبحان الله وهل يضمن أحد منا حياته وهل يضمن أن يعيش لمدة ساعة واحدة ولو حدث وماتت التى تقول ذلك وهى غير محجبة كيف تقابل الله .
    كيف ستدافع عن نفسها يوم القيامة إن المشكلة تكن فى طول الأمل
    والرسول صلى الله علية وسلم يقول " إذا أصبحت فلا تنتظر المساء وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح "
    فالإنسان منا لا يضمن عمره فعليه أن يسارع إلى الخير والفتاه تسارع إلى ارتداء الحجاب فورا قبل أن يأتها الموت وتواجه الحساب يوم القيامة.
    وهناك خطر أخر لهذا التأجيل والتجويف فقد يميز العمر بهذه الفتاه ولكن لا يوفقها الله للحجاب ويطبع على قلبها بذنبها هذا والتعامل مع الله لابد أن يكون بأدب وجب وخشية أيضا فليس الطاعة ثوبا نخلفه اليوم ونلبسه غدا ولست أنا من يحدد متى أطيع ومتى أوجل الطاعة وما أخطر أن يخالف الإنسان ربه وأن يعامل دينه وفق هوى نفسه ورغبات شيطانه وما أخوف قول الله  فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو تصيبهم عذاب أليم )
    وما أحقنا بالخير من قوله تعالى نسوا الله فأنساهم أنفسهم 
    وما أجدرنا أن تتقطع قلوبنا خوفا من قوله  وبجذركم الله نفسه 
    أختاه أختاه الحجاب قبل الحساب
    قـصــــــــة الـحـجــــــــــاب
    كانت المرأة قبل الإسلام مهانة ذليلة فى كل الأقوام ، كانت متعة تتناولها الأيدي كانت لا تورث من أبيها فالميراث للرجال فقط كانت لا صوت لها ولا رأى لها كانت تقتل فى مهدها وتدفن حيه فى الرمال كانت عارية متبرجة.
    فجاء الإسلام ليضع حدا لهذا الهوان ، فأبدل ذلها عزا وجعل لها قيمة حقيقية فى المجتمع وجاء الإسلام ليصونها وليجعلها كجوهرة مصونة فكان فقال تعالى  وليضربن بخمرهن على جيوبهن 
    قال تعالى
     يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ)  سورة الأحزاب وهكذا صان الإسلام المرآة بعد ضياعها وسترها بعد عريها فأصبحت هي ألام والزوجة والأخت والابنة .
    البرنامج الثاني
    حديث شريف
    عن عبد الله بن عمر  قال : قال رسول  :-
     من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة
    فقالت أم سلمه:فكيف تصنع النساء بذيولهن؟ قال: يرخين شبرا" فقال : إذن تنكشف أقدامهن فقال: يرخينه ذراعا لا يزدن عليه 
    حديث صحيح (رواة أبو داود والترمذى )
    حكمـــة الصبــــاح
    من لم يتطهر من العيب ويرتدع من الشيب ويخشى الله بعلمه بظهر الغيب فلا خير فيه.
    خدعوك فقالوا
    خَدعُوكِ فقالوا : إن الحجاب رجعية وتخلف وموضة قديمة وإن العصر الآن غير عصر الرسول وإننا تقول لا إن الحجاب ليس رجعيه وليس تخلف ولكن
    أولا: الذي أمر بالحجاب هو الله الذي خلق وهو أعلم بطبائعهن ويعلم ما يصلحهن.
    ثانيا: إن الإسلام أعلى من قيمة ومكانة المرأة وأظهر أن المرأة جوهرة لابد أن تصان ولابد أن تحمى ولن يصون ويحمى هذه الجوهرة إلا الحجاب.
    ثالثا: أنعد أمر الله تعالى وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم رجعية وتخلف وهل كان أصحاب الرسول رجعيون متخلفون لا والله إن الحجاب هو عين الحضارة هو عين التقدم هو عين الصيانة والحماية للمرآة المسلمة.
    دعينا يا أختاه تقولها بصد ق الحجاب رجعه ولكن رجعه إلى الحق إلى الدين إلى البهاء والنظافة الحجاب تخلف – ولكن تخلف عن طريقة العصا ه والفاسقون وعن منهج الصلال المضلين أختاه إذا حسبت أن التكشف ورفع الحجاب مَدَنِيَةُ فانظري إلى أي حيوان فانك ستعرفى انه فد بلغ فى هذا النوع من المدينة مبلغا لم تبلغه أكثر المتبرجات تبرجا .
    التكشف يا أختاه مدينة غير العاقلين من الأنعام وأشباههم فاختاري لنفسك وقولي للخداع
    نعم للحجاب

    معوقـــــات الـحـجـــــــاب
    المعوق اليوم للحجاب هو قول إحدى الفتيات إني أخاف أن يهز أبى أصحابي وأقاربي عندما أرتدي الحجاب . والإجابة على هذا المعوق تقول .
    لو أن كل واحد من الصحابة أخذ بهذا المبدأ ما أسلم أحد منهم أبدا ولتعلمي تمام العلم يا أختاه أن الرسول صلى الله علية وسلم وهو أفضل الناس قد سخر منه وقيل عنه أنه مجنون فهل نحن أفضل من الرسول عندما ننال قسطا من ٍالسخرية و الاستهزاء.
    وما دمت على طاعة لله تعالي فلا يضرك شئ ولتتمسكي بالحق.
    فلا تجعلي قليل من السخرية أو الاستهزاء مانع لك أليس ذلك فى سبيل الله . نعم فى سبيل الله إذن يكتبه الله لك إن شاء الله فى ميزان حسناتك . وما دمت على الحق فلا تخافي سخرية ولا استهزاء ثم إني أسألك سؤالاً أتمنى أن تجيبه بصدق هل تحبى حقا أن تكوني من المؤمنين – وإذا كانت الاجابه نعم فلماذا تحبى الاستهزاء من الجهلاء حسابا ألم تسمعي قول الله  إن الذين أجرموا كانوا من الذين أمنوا يضحكون  أنها سنه من سنن الله أن يسخر أهل الجهل أهل الإيمان قليلا ثم تكون العافية للمتقين إ ني جزيتهم اليوم بما صبروا أ نهم هم الفائزون
    وأخيرا اعلمي يا أختاه أن الحجاب فى الحقيقة لا يمكن أن تسخر منه سوى من عجزت عن أن تتخذ قرار بأن تحيا للطهر والعفاف و اعلمي أيضا أن الحجاب يرفعك فى نظر أصل الصلاح والخير فهل تفضلي أن يحبك ويحترمك أهل الخير أم أصحاب المظاهر الكاذبة والقلوب المريضة.
    تبيني طريقك واختاري لنفسك وبادري بالحجاب قبل الحساب
    البرنامج الثالث
    حديث شريف
    قال رسول الله :-
     كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل ومن يأبي يا رسول الله قال : من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى 
    صدق رسول الله
    واحــــــــة الــشــعــــــر
    لـحـد الـركـبـتـيـن تـشـمـريـنــا بربك أي نهر تعبرينا
    كان الثوب ظل فى صباح يزيد تقلصاً حيناً فحينا
    تـظـلـيـن الـرجـال بـلا شـعــــور لأنــك ربـمــا لا تـشعرينا

    أنت تسأل والعقيه يجيب
    مـــــا هـــي شـــروط الـحــجــــاب ؟
    شروط الحجاب
    1-ألا يشف ما تحته من أعضاء البدن.
    2-إلا يكون ضيقا يحدد الأعضاء ويبرز المفاتن.
    3-إلا يكون زينة فى نفسه فيدعو إلى لفت الأنظار.
    4-إلا يكون معطرا.
    5-إلا يشبه لباس الرجال .
    كانت هذه هي شروط الحجاب هدانا الله وإياكم إلى ما فيه الصلاح.
    خدعوك فقالوا
    خدعوك فقال : الحجاب عزلة وجهل – وترك للشله والصحبة ولكننا نقول :
    إن المسلم والمسلمة مطالبان بالعلم بل مطالبات أن يكونا سارة العالم . ويشاركن زميلاتهن فى كل ما هو مسلم وصالح وحلال فمن الذي ادعى أن على المسلمة أن تكون جاهلة طالما لبست الحجاب من الذى يمنع المحجبة أن توسع من أفقها الفكري والثقافي والعلمي ؟
    من الذي يمنعها من أن تبتكر و تحاول وتحاول وتناقش طالما لا تخرج عن ضوابط الشرع ؟
    ما يمنع أن يكون من بيت المسلمان المحجبات الطبيبة والمهندسة والمبتكرة والكاتبة ؟
    فالحجاب لا يعزل المرأة المسلمة عن المجتمع ولكن تختلط بالمجتمع فى حدود الشرع وفى حدود الدين أختاه كما قلنا قبل ذلك الحجاب عزله عن الأعين الفاجرة والقلوب المسفرة بالإثم والشر فهل لديك رغبة فى العزلة عن الشرور و الانفتاح على كل خير ورحمة أن كانت الإجابة نعم فعليك بالحجاب أختاه الحجاب قبل الحساب
    تـحـقيق إذاعــــي حول الحجـــــاب
    الحجاب فرض أم سنة – تقدم أم تخلف حرية أم كبت
    تحت هذه المعاني كلها يدور تحقيقنا الإذاعي فى بداية التحقيق الذي أجراه الطالبة ..........
    والطالبة ........... ذهبنا إلى إحدى الطالبات فى الصف ...... وسألناها
    ما رأيك فى ارتداء الحجاب ؟
    فقالت : الإسلام يحث على إصلاح الباطل والإسلام ليس دين المظاهر فالحجاب يكون فى القلب فالمظهر غيرهم والمهم الباطن و الإخلاص فأنا غير محجبة ولكن أحافظ على الصلاة وأصوم تطوع ولكن طالبة أخرى ردت عليها منفعلة لا يا أختاه نعم الإسلام يحث على تطهير الباطن ولكن المظهر للمرأة لابد منة .
    إن قلنا ذلك وتركنا جزءا من الإسلام فهذا حرام وقد نال بنى إسرائيل الخزى والعذاب بسبب أخذهم بعض الأحكام وترك بعضها يا أختاه لماذا تلبى الحجاب وأنت أمام الله فى الصلاة ثم تخلفيه بعد التسليم فهل ربنا موجود معكى فى الصلاة وغير موجود بعدها ؟؟
    إن الذي أمر بالصلاة هو الذي أمر بالحجاب والحجاب يصون الفتاة فلا يستطيع أي شاب أن يتعرض لي وأنا أريدي الحجاب وكثير من زميلاتي غير المحجبات يعانين من تعرض بعض الشباب لهن وهن لا يرتدين الحجاب.
    ذهبنا إلى طالبتين أخريين فقالت الطالبة الأولى :- بصراحة الحجاب يقبح الوجه ويجعل الفتاه منا منظرها سئ للغاية فهي ترتدي شيئا كالخيمة أما الأخرى قالت :- لو فرضنا أن جهاز قد تعطل من هو أجدر من يصلح العطل بالطبع صانعه هو أكفأ من يصلحه أليس كذلك ؟ من هنا نعلم أن الصائع والخالق هو الله وهو الآمر بالحجاب ولن يأمر بشيء يقبح وجه المرأة أو يأمر بشيء يجعلها فى صورة رديئة . كذلك فكيف يقبح الحجاب وجه المرأة وهو الذي يعطيها الجمال كله فانظري إلى محجبة والى أخرى متبرجة وأين الجمال ؟ الجمال فى طاعة الله ذهبنا إلى إحدى المدرسات.
    وعرضنا عليها مشكلة إحدى الطالبات فى عدم ارتداء الحجاب ومشكلة هذه الفتاة تكمن فى أن كل زميلاتها متبرجات لا يرتدين الحجاب فأجابت المدرسة أن نظرة الإسلام فى الترام الحق لا تتأثر بتطبيق الآخرين لها .
    الإنسان منا يأتي يوم القيامة يحاسب منفردا والرسول صلى الله علية وسلم يقول " لا تكن إمعة إن أحسن الناس أحسنت أن أساءا أسأت ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا و إن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم ".
    عرضنا مشكلة أخرى على مدرس التربية الدينية بالمدرسة والمشكلة تكمن فى فهم بعض الطالبات أن الحجاب أمرا عف عليه الزمان وهو رجعية وتخلف فأجاب المدرس منفعلا عجيب والله أمر هؤلاء هل التمسك بشرائع الدين وشرائع الإسلام تخلف ورجعية إذن الصلاة رجعية وتخلف فهي أمر من الله كالحجاب لا يا بناتي الأغراء الحجاب هو عين التقدم والرقى والحجاب لا يكتب الفتاة ولكن يعطيها الحرية وفقا للشرع . أخيرا وبعد هذه الحوارات انتهينا إلى الآتي:-
    أولا : الحجاب فرض وأمر من الله.
    ثانيا : الحجاب يصون الفتاة المسلمة من أي معاكسات أو نظرات الشباب الفاسد.
    ثالثا : كل منا سيحاسب منفردا على تركه الحجاب.
    رابعا : الحجاب يدعو للتقدم والرقى.
    أعزائنا الطلاب والطالبات كان هذا تحقيقنا حول الحجاب فإلى اللقاء مع تحقيق إذاعي جديد.




















    البرنامج الرابع
    حديث شريف
    قال رسول الله 
     صنفان من أهل النار لم أراهما( ذكر منهما) ونساء كاسيات عاريات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يد خلن الجنة ولا يجدن ريحها وأن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا 
    صدق رسول الله رواه مسلم
    واحة الشعر
    فـلـيـقـولــــوا عــن حجابي لا وربــــــــى لن أبالي
    قد حماني فيه ديني وحياتي بالـجــلال
    زينتي دومـــــا حياتي واحتشامي رأس مالي
    احـــــذري الــتــبــــرج
    احذري التبرج والسفور لأنك بذلك مخالفة لأمر الله والرسول . والرسول صلى الله عليه وسلم يقول " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل ومن يأبى يا رسول الله ؟ قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى "
    وفى رواية للإمام البخاري ومن عصاني دخل النار فهل ترضين أختاه بأن تدخلين النار وهل تصبرين على حر النار وعلى عذاب النار .
    إن كنت لا تصبرين فهيا إلى طاعة الله والرسول بالحجاب.
    خدعــــوك فــقــالـــــوا
    خدعوك فقالوا لابد أن تظهرى جمالك حتى تستطيعي الزواج وعندما أتزوج سوف ألبس الحجاب وهذه ليست حجة فالشباب أحد نوعين:-
    صنف متدين : ملتزم بالإسلام حسن الخلق يعرف قيمة المرأة وقدرها.
    صنف غير ملتزم بالإسلام : له علاقات متعددة يختار الأجمل حتى إذا ضاع جمالها بحث عن غيرها.
    وعليك أن تختار أنت و تذكري أن القران الكريم يقول "الطيبون للطيبات "
    فهل تحبين أن نكوني من الطيبات الملتزمات بالحجاب وليرزقك الله من الطيبين أم ترزقي بغير الطيبين.إن كنت تكرهين حياة الخبيثين:-
    فعليك بالالتزام بالحجاب












    احــــذري الــتــبــرج
    احذرى التبرج والسفور لأنك بعدم ارتد انك للحجاب تكوني من الصنفان اللذين حكما عليهما أنهما من أهل النار واللذين أخبر الرسول صلى الله علية وسلم أنهما لا يد خلان الجنة ولا يجدان ريحها يقول النبي صلى الله علية وسلم "صنفان من أهل النار لم أرهم (ذكر منهما ) ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها و أن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا.
    فهل ترضين أن يحكم عليك أنك من أهل النار بترك الحجاب والتزامك به فهل ترضين أن تحرمي ريح الجنة ونعيم الجنة إن كنت لا ترضين بذلك فعليك بالالتزام بالحجاب.
    وختــــامـــــا
    وبعد أن تناقشنا وتعاونا وتحاورنا صحنا لله نعلنها لك يا أختاه أن أمر ندائك للحجاب لا يحتاج إلى طول نقاش ولا حوار أتعرفى لماذا لأنه أمر الله والله يقول { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِم }ْ (36) سورة الأحزاب) فهل سبنا درى وتقولي سمعنا وأطعنا ثم تتبقى القول يا لعمل فيتلقاك ربك حل حلاله بعفوه وعظمه ويناديك بقوله { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا } (69) سورة النساء
    دعينا يا أختاه لا نقترض الضرر الأخر.

  2. #2
    عضو نشيط الصورة الرمزية υαє αngєl
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    110

    افتراضي

    شكرا لك

    الموضوع رائع ومميز

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •