صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 33
  1. #1
    عضـوة رائعــــــــة الصورة الرمزية مِـداد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي << القبّعات السـّت وكيف نلبسهـا >>

    نتصور أحيانا أن العقول بين الناس متفاوتة وأن لكل شخص حجم معين من العقل , والصحيح أن العقول واحدة ولكن الاختلاف و التباين يكون في التفكير , وقد وضع العالم (إدوارد بوند) ست قبعات ملونه يرتديها الناس كل حسب تفكيره و سأذكرها مع ذكر ابرز صفاتها :
    **التفكير المحايد ــــ يرتدي القبعة البيضاء :
    ــ يجيب إجابات مباشرة و محددة على الأسئلة .
    ــ ينصت جيدا , متجرد من العواطف .
    ــ يهتم بالوقائع و الأرقام و الإحصاءات .
    ــ يمثل دور الكمبيوتر في إعطاء المعلومات أو تلقيها .
    **التفكير السلبي ــــ يرتدي القبعة السوداء :
    ــ التشاؤم و عدم التفاؤل باحتمالات النجاح
    ــ دائم ينتقد الأداء .
    ــ يركز على العوائق و التجارب الفاشلة و يكون أسيرها .
    ــ يستعمل المنطق الصحيح و أحيانا الغير صحيح في انتقاداته .
    ** التفكير الإيجابي ــــ يرتدي القبعة الصفراء :
    ــ متفائل و إيجابي و مستعد للتجريب .
    ــ يركز على احتمالات النجاح و يقلل احتمالات الفشل .
    ــ لا يستعمل المشاعر و الانفعالات بوضوح بل يستعمل المنطق بصوره إيجابية .
    ــ يهتم بالفرص المتاحة و يحرص على استغلالها .
    ** التفكير العاطفي ــــ يرتدي القبعة الحمراء :
    ــ دائما يظهر أحاسيسه و انفعالاته بسبب و بدون سبب .
    ــ يهتم بالمشاعر حتى لو لم تدعم بالحقائق و المعلومات .
    ــ يميل للجانب الإنساني أو العاطفي و آرائه و تفكيره تكون على أساس عاطفي وليس منطقي .
    ــ قد لا يدري من يرتدي القبعة الحمراء انه يرتديها , لطغيان ميله العاطفي
    ** التفكير المنظم ــــ يرتدي القبعة الزرقاء :
    ــ يبرمج و يرتب خطواته بشكل دقيق .
    ــ يتميز بالمسئولية و الإدارة في أغلب الأمور .
    ــ يتقبل جميع الآراء و يحللها ثم يقتنع بها .
    ــ يستطيع أن يرى قبعات الآخرين ويحترمهم و يميزهم .
    ** التفكير الإبداعي ــــ يرتدي القبعة الخضراء :
    ــ يحرص على كل جديد من أفكار و تجارب و مفاهيم .
    ــ مستعد للتحمل المخاطر و النتائج المترتبة .
    ــ دائما يسعى للتطوير و العمل على التغيير .
    ــ يستعمل و سائل و عبارات إبداعيه مثل ( ماذا لو , هل , كيف , ربما ) .
    ــ يعطي من الوقت و الجهد للبحث عن الأفكار و البدائل الجديدة .

    هذه الصفات لجميع القبعات باختصار مع العلم أن بعض الناس بإمكانهم ارتداء اكثر من قبعة في يوم واحد حسب المواقف التي يتعرضون لها .

    ملاحظة / قد نحتاج أن نرتدي القبعة السوداء في أوقات كثيرة مثلا في الأمور التجارية عندما نحسب و نخطط للربح و الخسارة و تقييم المنافسين بالنسبة لنا و هكذا


    أنصح الجميع بارتداءالقبعة الخضراء أو الزرقاء ثم الصفراء

    ...

    منقووووول

  2. #2
    عضو مجلس الشرف
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    uae
    المشاركات
    5,725

    افتراضي

    أولاً:مِــداد موضوع في قمــة الــروعــة..



    ** التفكير الإيجابي ــــ يرتدي القبعة الصفراء :
    ــ متفائل و إيجابي و مستعد للتجريب .
    ــ يركز على احتمالات النجاح و يقلل احتمالات الفشل .
    ــ لا يستعمل المشاعر و الانفعالات بوضوح بل يستعمل المنطق بصوره إيجابية .
    ــ يهتم بالفرص المتاحة و يحرص على استغلالها .




    حــلــوة هــذي القبعــة..ولكن مو كل مرة انا بلبسها لأن مو كــل مرة انا متفائلـة

    .



    ** التفكير الإبداعي ــــ يرتدي القبعة الخضراء :
    ــ يحرص على كل جديد من أفكار و تجارب و مفاهيم .
    ــ مستعد للتحمل المخاطر و النتائج المترتبة .
    ــ دائما يسعى للتطوير و العمل على التغيير .
    ــ يستعمل و سائل و عبارات إبداعيه مثل ( ماذا لو , هل , كيف , ربما ) .
    ــ يعطي من الوقت و الجهد للبحث عن الأفكار و البدائل الجديدة .



    انا هذي القبعـة عجبتنـي وخــاصــة النقطة الثانيـة لأنـي أحب المخاطـر والمغامــرة.

    حسب المواقف التي يتعرضون لها .



    صح ،،حســب المواقــف..


    شكــراً مِداد مرة أخرى على الموضوع الغاوي
    وضعه الله في ميزان حسناتـــك..

    تقبلــي مروري

    vip girl

  3. #3
    عضو مجلس الشرف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    10,232

    افتراضي


    الـســــلام عليكــــم

    موضوع بقمة الروعـــة وبحاجة لوقفة لنقرأ حروفه بامعان ...

    والموضوع قد تم طرحه مسبقا واليكِ الرابــــــط ...

    وأشكركِ على الانتقاء الجمـــــيل ...

    ..


  4. #4
    الصورة الرمزية ALAS
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    الإمــــــــــارات
    المشاركات
    2,580

    افتراضي

    شكرا على هذا الموضوع الجميل .. وأعتقد بأن الموضوع أعلاه يختلف عن الموضوع الآخر الذي ذكرته الأخت مهندسة في ردها ....

  5. #5
    عضو مجلس الشرف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    10,232

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ALAS مشاهدة المشاركة
    شكرا على هذا الموضوع الجميل .. وأعتقد بأن الموضوع أعلاه يختلف عن الموضوع الآخر الذي ذكرته الأخت مهندسة في ردها ....
    الـســـلام عليكـــم



    لربمـــا يختلف نعـــم في المضمون وقد نعتبره تفسير لبعضها ...

    بالنهاية نتمنــى الافادة للجمـــيع ...

    شكــرا أستاذي المشرف على التنبيه وشكــرا مرة أخــرى أختي الكريمة مِــداد ...

    ..


  6. #6
    عضـوة رائعــــــــة الصورة الرمزية مِـداد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي

    في البداية أشكر الجميع على المرور ...وأود أن أوضح بأن الموضوعين مختلفين تماما لأن الأول يتحدث عن الألوان وعلاقتها بالنفس البشرية ..بيد أن الموضوع الذي بين أيدينا يتحدث عن أنماط التفكير وهي ستة فقط كما يعتقدها العالم (إدوارد بوند) وهي أحد الأساليب المتبعة في تعليم نمط التفكير لدى المتعلمين ..


    وهذه إضافة أخرى للموضوع ..


    لماذا التفكير بطريقة القبعات الستة ؟؟ و ماهي القبعات الستة ؟


    أن الإنسان في العالم في حاجة إلى تعلّم طرق التفكير، والتدرّب على مهاراته، كحاجته لأن يتعلم كيف يتكلم، وكيف يعامل الناس...
    فالعاقل يعلم، وينبغي أن يعِّلم من هو في رعايته، إن المرء لا بد أن يخطئ فهو لا يصيب دائماً، لذلك عليه ألا يتعصب لأفكاره، فإذا واجهه إنسان بما يخالف رأيه فعليه أن يحسن الاستماع إليه، بقصد الوصول إلى الصواب لا بقصد نقض كلامه.



    وما رواه الديلمي عن ابن عمر رضي الله عنهما: «خذ الحكمة، ولا يضرك من أي وعاءٍ خرجت»

    و القبعة هنا لانقصد بها المعنى الحرفي لها , و إنما هي رمز لطريقة تفكير معينة . وأول من اكتشف طرق التفكير باستخدام قبعات التفكير الستة هو إدوارد دوبونو
    هذه الطريقة تعطي الانسان وقت قصير .. قدره كبير على أن يكون ناجحاً , متفوقاً في المواقف العملية و الشخصية , في العمل و المنزل ..
    وهي تساعد بشكل أو بآخر على تحويل المواقف السلبية إلى مواقف مبدعة , فهي تعلمك كيف تنسق العوامل المختلفة للوصول إلى النجاح .
    في حال كنت ضمن مجموعة عمل أو ضمن إجتماع أو اذا كنت مع اولادك و تحثهم على التفكير أو إلى ما هنالك اطلب من الحضور أن يبدأوا بالتفكير و فق القبعة التي تختارها لهم –اذكر بأن طريقة التفكير بأحد القبعات هو طريقة بالتفكير و ليست قبعة أو شيء ما تلبسه ... –

    تم الاقرار بستة قبعات للتفكير و هي التالية :
    1- القبعة البيضاء
    2- القبعة الحمراء
    3- القبعة السوداء
    4- القبعة الصفراء
    5- القبعة الخضراء
    6- القبعة الزرقاء


    القبعة البيضاء :
    تعني أن يبدأ الفرد بطلب المعلومات و الحقائق أولا ثم ينتقل إلى النتائج , و ليس العكس .
    أي لا يحاول الوصول من النتائج على المعلومات و الحقائق و لكن يجب التنويه هنا أنه لايجب أن تصل المعلومات إلى حد المبالغة.
    كما أن طلب المعلومات يحتاج لتوجيه الأسئلة التي لا تتضمن المعلومات غير المفيدة حتى لانغرق في المعلومات , و يجب أن تكون المعلومات مركزة .

    على المرء أن يتساءل هل هو يريد الحقائق فعلاً ؟ أم أنه يبحث عن الحقائق و الأفكار التي تدعم قراره سلفاً؟؟

    من السهل أن يخرج الانسان عن الدقة في استخدام المعلومات فحينما يقول شخص ما إن هنالك زيادة 25% في عدد الأمريكيين الذين يأكلون ديك الحبش , لأنهم يعتقدون أن هذا الطعام لايزيد الكولسترول , هذه قد تكون تلفيفاً من معلومتين و ليست معلومات دقيقة . فقد يكون مر معه أن هنالك زيادة 25% في مبيع ديك الحبش , كما مر معه أن بعض الناس يعتقدون أن ديك الحبش لايزيد الكولسترول , فجمع المعلومتين في تفسير الحقيقة أو خلط المعلومة مع الاحتمال . ...

    كما أننا لايمكن الاعتماد في أمور حياتنا على الحقائق المثبتة فقط فالحياة تسير و تتحرك , و ليس لدينا من الحقائق المثبتة مايكفي لكل شيء . ولذلك فنحن ننشئ طبقتين من الحقائق : حقائق مثبتة , الحقائق المعتقدة .
    ونحن بالعادة نخلط بينهما , ولكن اذا أصر على أخذ الحقائق المعتقدة على أنها تفكير القبعة البيضاء , فعليه ان يفهم أن هذه الحقائق المعتقدة هي في أحسن أحوالها من الدرجة الثانية .
    ويجب التنويه هنا إلى أن الحقائق إذا كانت من النوع المعتقد يجب التنويه أثناء الحديث إلى ذلك . ويجب ألا تعرض على أنها حقائق مثبتة .

    حينما تعرض أمرا فيجب أن تعرضه تحت اسمه الصحيح .
    إن تفكير القبعة البيضاء و التفكير بالحقائق الحيادية التي نضعها على الطاولة دون محاولة إعطائها صبغة ودون محاولة استغلالها للانتصار لفكرة أو دفع فكرة .. وبعد الاعتياد على هذه الطريقة تصبح طبيعة لدينا .

    قد نجد مشكلة في معظم اجتماعاتنا " الاسرية أو في العمل " أن كل منا عندما يريد أن يناقش في موضوع معين , فهو يحمل رأيا يريد أن يثبته , كما أن همّه من النقاش كلّه أن يثبت أن خصمه " شخص المناقشة الآخر " رأيه خاطئ .
    باعتمادنا لطريقة التفكير باستخدام القبعة البيضاء قد يساعدنا في حل المشكلات التي لها هذا الطابع .

    انتبه للعبارات التالية :
    - إن المتخصصين يتوقعون هبوط نسب الفائدة بحلول نهاية العام
    - لقد استمعت إلى أربعة متخصصين و كلهم يتوقعون هبوط نسب الفائدة بحلول نهاية العام
    - استمعت إلى السيد X و السيد Y و السيد Z و السيد N و كلهم يتوقعون هبوط نسب الفائدة بحلول نهاية العام

    هذه ثلاث درجات من الدقة , و يمكن أن نزيد الدقة بأن نذكر زمن التصريح و كلما كنّا أدق تجنبنا ادخال رغبتنا في نقل المعلومات الموضوعية ....

    كان هذا بشكل مختصر طريقة التفكير و فق القبعة البيضاء ...


    القبعة الحمراء وهذه القبعة توفر لنا طريقة في التفكير يمكن من خلالها إخراج العواطف و الانطباعات و الحدس حتى نستطيع استخدامها و لكن تحت الملاحظة و الضبط.
    بهذه الحالة العواطف تصبح جزءاً من مشروع أو عملية التفكير الكلي .

    قد يقول أحدهم بأننا اذا سمحنا لهذا النوع من التفكير أن ينطلق فكثيرا ما يؤدي إلى شجار بين الناس , فبعض الناس ميالون إلى الشجار , فيكون رد أصحاب تفكير القبعة الحمراء , بأن هذه هي أهمية تفكير القبعة الحمراء . اذ لدينا جميعاً عواطف و مشاعر , و نحن نخبئ -عادة - هذه العواطف و نسترها و لا نعترف بها , و عندها تؤثر في تفكيرنا بشكل بعيد عن التحكم .

    هذه المشاعر و الإحساسات و الحدس قوية و يجب التعامل معها كشئ مقبول و له مكانته .

    وقد يبدوا بأن تفكير القبعة الحمراء معاكسا لتفكير القبعة البيضاء . و كمثال لهذه الحالة حين يقول أحدهم : لاتسألني لماذا , و لكن لاأريد التعامل مع هذا الشخص على الاطلاق !
    إن ردود الغعل موجودة لدى كل منا , ولكن يجب قبولها , و عدم ايجاد التبريرات . إنها موجودة و يجب أن نعرف ذلك و نعترف به . إنها تختلف عن التقدم الهادئ الواثق , و تختلف عن التقدم خطوة خطوة .
    إن العواطف في وجودنا مهمة وهي جزء منا ولا يجب استبعادها و المقصود بتفكير القبعة الحمراء أن يساعدنا في اخراج هذه العواطف إلى السطح لنراها بوضوح .

    ميزة أن نتبنى تفكير القبعة الحمراء عن قصد أن هذا التبني مصطنع . فالعواطف عادة ما تستقر و يصعب نزعها . أما حين نتقمصها عن قصد فيمكن نزعها في ثوان .

    حينما تقبل أن تقوم بدور القبعة الحمراء , فإن العواطف يمكن اعطائها دورها و الانتباه إليها أكثر بكثير من عدم العلم بها . و يساعد إدراك الجميع لهذا اثناء المناقشات في اختفاء ظاهرة الذين يقاطعون المناقشات بإظهار عواطفهم مرة بعد مرة .
    و يمكن للفرد أن يلبس القبعة الحمراء حينما يمارس عملية التفكير وحيداً . فهو بذلك يجعل مشاعره و أحاسيسه أمرا مقبولا و مشروعا . و يتيح له هذا أن يفرز تلك العواطف عن بقية التفكير .

    بالنسبة لما يخص الحدس فهو يختلف عن بقية التفكير بأن مركباته لم تعد معروفة للشخص . و المهم أن نعلم أن الحدس لا يضمن النجاح . و قد يوصل الحدس احيانا إلى قرار خاطئ تماما .

    يقول الدكتور دوبونو إن علينا أن نعتبر الحدس كمستشار , فإذا ثبت في الماضي أن توصياته يوثق بها فالأجد بنا أن نصغي لما يقول الآن .

    طريقة التفكير باستخدام القبعة الحمراء طريقة مهمة ولا يجوز أن نعتبرها أكثر من طريقة واحدة من الطرق التي تشكل بمجموعها عملية التفكير .

    وينبغي القول أن العواطف هي الخلفية التي تحدث في جوها المناقشات المنزلية و مناقشات العمل ومناقشات الخصوم .

    فماذا يحدث لو أننا جلبنا هذه الخلفية إلى مجال الوعي و حاولنا التحكم فيها ؟؟

    في مناقشة عملية مثلاً يقول أحدهم إن هذا النقاش يحدث في جو من الارتياب و الشك.
    فماذا يحدث لو أجرينا نفس النقاش في جو من الثقة ؟ .
    فإذا كان هناك حساسية ضد شخص ما , أثناء النقاش , فلنخرج هذه الحساسية إلى انتباهنا , ولنبحث في بقية الأمور مع احتفاظنا بهذا التفكير في مجال القبعة الحمراء , أي كواحد من أصنف التفكير , فلا نلغيه ولا نجعله يستولي على بقية التفكير .

    إن هذا يساعد كثيرا في انجاح البحث و المناقشة .


    وإلى تفكير القبعة السوداء
    تعمل أكثر عقولنا في غالب الأحيان , سواء كنا متدربين على التفكير أم لا , ضمن تفكير القبعة السوداء .
    إن التفكير المبدع الخلاق يبقى ضامرا إلى جانب تفكير القبعة السوداء التفكير الناقد
    إن تفكير القبعة السوداء ليس هو العواطف لأنه تفكير منطقي .إنه سلبي و لكنه منطقي .
    إنه ينظر إلى الجانب الأسود , و لكن يجب أن تكون له أسباب مبررة و مقنعة . أضف إلى ذلك أنه تفكير مطلوب , و ليس لنا أن نحاول التخلص منه .

    وعلى عكس ما يعتقد الناس فإن ميزة استخدام القبعة السوداء تكمن في أنها تخفف من ميل الناس الى النقد . فنحن نقول للفرد هنا : الآن جاء دور القبعة السوداء , و ليوجه كل منكم ماشاء من نقد مع دعمه بالحقائق .
    وبعد فترة معقولة نكون قد فرغنا من القبعة السوداء فننتقل إلى قبعة أخرى .
    وعندئذ يحتاج المشتركون إلى وضع حد للنقد الدائم .
    وهذا ينبهنا إلى جانب من الطبيعة الانسانية فالشخص الماهر في النقد لايحب أن يكشف أنه ضعيف في غير هذا التفكير , لذلك فحين نضع بداية بداية و نهاية للبس القبعة السوداء فنحن ندفعه إلى نوع آخر من التفكير .
    وهذه ميزة استخدام كل القبعات و الانتقال الواضح المحدد من قبعة إلى أخرى . فنحن نكشف للفرد بجلاء أن التفكير السلبي نوع واحد من أنواع التفكير وليس كل التفكير .
    من الأسئلة المهمة التي قد تطرح , هل من المصلحة حينما يكون لدي مشروع مهم أن أتجنب تفكير القبعة السوداء ؟
    الجواب يكون لا , ,إن تجنب تفكير القبعة السوداء سيقتل مشروعك . إن هذا التجنب يذهب بقيمة استعمال القبعات الست أصلاً .

    إنه من الأفيد لك على المدى الطويل أن تكشف كل جوانب الموضوع المطلوب , السلبي منها و الايجابي .

    ومن المفيد في التفكير النقدي أن نجمع نواحي النقد في نقاط متتالية , و نبدأ بالنظر فيها حين الانتقال إلى تفكير آخر .
    وكما قلنا : إن التفكير الناقد مبني على الحقائق .
    يقول صاحب تفكير القبعة السوداء مثلاً .:
    1-إن دراستك مبنية على عينة صغيرة , بحيث أنها ليست ذات دلالات .
    2-إن العينات المنتاة كلها من الجنوب , فماذا عن باقي البلاد .

    إنك فيما يبدوا تفترض أن الناس سيكونون منطقيين و موضوعيين في نقدهم . ولكن قد يقول لك الطرف الآخر فيما معناه : إنني لا أقتنع بهذا الموضوع , و واجبك أن تقنعني ؟! .

    إن التفكير الناقد ليس كل التفكير و لكنه جزء مهم منه , وهو يجعل الصورة المكونة عن الموضوع متكاملة وواقعية .

    قد يقول الناقدد :
    إن متابعتنا في انتاج هذه السلعة سوف تكلفنا عدد كذا من ساعات العمل , وهي لاتبدو أنها تباع بالمقدار الكافي الذي يبرر متابعة انتاجه .
    ويكون الجواب : هذه نقطة جيرة بالاهتمام , و سوف نبقى متذكرين لها حين اتخاذ القرار الأخير .

    قد يسأل سائل : هل هناك ضرر في التفكير السلبي الناقد ؟
    الجواب إن بالامكان استخدام هذا التفكير بحيث لا يكون ضارا.

    ولكن تذكر إن أكثر الناس يميلون إلى هذا التفكير , لأنه يمنح المتحدث تفوقا سريعا بينما التفكير البناء يحتاج إلى أولا أن يقتنع بفكرتك شخص ما .
    ثانيا لا بد أن يتحول التفكير إلى عمل حتى تظهر نتائجه , وهذا يستغرق و قتا .

    جاء دور القبعة الصفراء
    التفكير الايجابي هو تفكير القبعة الصفراء حيث يبحث فيه الفرد عن الجوانب النافعة .
    إن دواعي تفكير القبعة السوداء أكثر بكثير من دواعي تفكير القبعة الصفراء .,

    تفكير القبعة السوداء يحمينا و يبعدنا عن الأخطار , أما تفكير القبعة الصفراء فنحن نقوم به بدافع الفضول و السرور , لأنه يمكننا من أن نصوغ الأمور وأن نخرجها إلى الوجود.

    إننا نشعر بالسرور حين نرى قدرتنا على إحداث الأمور , و ينطبق هذا التفكير أيضا على الحوادث السابقة , أي أن نرى فيها الجانب الحسن .
    فمثلا : اذا حدث أمر نبغضه جدا فيمكن حسب تفكير القبعة الصفراء أن نقول مما يسرني أن هذا لأمر المزعج قد حدث ولم يعد أي ريب حوله:

    يستخدم الفرد تفكير القبعة الصفراء عادة عندما يكون له مصلحة شخصية في الموضوع .
    وقد يكون تفكير القبعة الصفراء لمصلحة عامة كذلك .

    نقول للشخص الناقد مثلاً

    لقد سمعت كل ما لديك من نواحي تفكير القبعة السوداء , حول هذا الموضوع و الآن ما رأيك أن تلبس القبعة الصفراء ؟
    و تقول ماذا تجد من نواحي ايجابية في هذا الانتاج ؟

    و قد يكون جوابه مثلا : إن تفكير القبعة الصفراء يدلني على أن انتاجنا لهذه السلعة من البلاستيك بدل المعدن يكلفنا أقل وهو يؤدي نفس الغرض.

    الناجحون هم الذين يجدون الجوانب غير الواضحة التي لا ينتبه اليها غيرهم فيرون مصدر النفع و يسبقون غيرهم.

    إنه في أغلب الحالات لا يغلق باب إلا و يفتح غيره . و لكن غالبا ما نكون مشغولين بالتندم على الباب الذي أغلق فلا نرى الباب الذي فتح.

    إن تفكير القبعة الصفراء ليس مجرد التكلم بإيجابية و إنما يجب أن تكون لك أسباب حقيقية للتفكير الايجابي
    يعني هذا ايضا إن تفكير القبعة الصفراء أكثر من مجرد أحكام عقلية و اقتراحات ايجابية إنه موقف عقلي متفائل إيجابي يجعل الفرد يبصر الجوانب الايجابية في فرصة مربحة و يقوم بدراستها .

    حيث أن هنالك فرق كبير جدا بين هذا الموقف و بين الاكتفاء بالدراسة الموضوعية .

    ويمكن حين نفكر تفكيرا متفائلا حول أمر ما أن يكون سبب تفاؤلنا احتمال حدوث الشيء تحت البنود التالية :
    1- ما هو مثبت
    2- ما هو محتمل احتمالا قويا في ضوء خبرتنا
    3- ما هو محتمل احتمالا لابأس به
    4- ما هو محتمل احتمالا متوسطا .
    5- ما هو محتمل احتمالا ضئيلا
    6- ماهو بعيد الاحتمال

    قد يطرح سؤل هل يلزم التفكير بالاحتمال البعيد ؟
    الجواب يكون نعم , فحين نذكر الاحتمال البعيد خيار رفضه و لكن ذكره يعطينا فرصة البحث عن تحسين احتمالها و رفعها إلى درجة أعلى .


    الواجب هنا أن يحدد المرء الأشياء المطلوبة ولو كانت تبدو بعيدة الاحتمال ثم يبحث عن الطرق الموصلة إليها .
    ويمكن اعتبار هذا النوع من التفكير " اختبار الفرص"

    فكل منا قد يهتم بدراسة المشكلات التي حدثت فعلا و لكن تفكير القبعة الصفراء يدعونا إلى التحرك لدراسة الفرص التي يمكن أن تحدث .


    يمكن اعتبار تفكير القبعة الصفراء بأنه رؤية نافذة للجوانب الايجابية ولو لم تكن مبنية على مؤشرات موضوعية , ثم تأتي دراسة متفائلة لترى الجوانب الطيبة الايجابية ثم يأتي ترتيب الاحتمالات في حدوث الأمر بالشكل المطلوب .
    ثم ينتقل المرء إلى نوع آخر من التفكير , أي تفكير القبعة السوداء و ذلك لالقاء بعض الريب على الأمر قبل الاقدم عليه عن اقتناع .


    و إلى تفكير القبعة الخضراء
    تحسين التفكير باستخدام القبعة الخضراء .
    أولا يذكرنا اللون الأخضر بالنباتات و العشب بالنمو , لذلك فهو رمز للابداع و الابتكار .
    إنه مثل نمو النبات الكبير من الغرسة الصغيرة ,إنه النمو و التغيير وهو الخروج عن الأفكار القديمة .
    هناك أوقات نحتاج فيها أن ندخل في التفكير المبدع عن قصد , تماما كما قلنا عن الدخول في تفكير القبعة الحمراء أو السوداء .
    وقد يكون لهذا النوع من التفكير أهمية أكثر من غيره فإننا نستخرج أفكار تتجاوز التفكير الموجود عادة , و نحمي الغرسا تلاصغيرة التي هي الأفكار الجديدة من التفكير الذي يحاول تجفيفها , وهو تفكير القبعة السوداء.

    وتفكير القبعة الخضراء يخالف ميولنا الطبيعية التي تدعونا إلى البقاء ضمن الخط المعهود .

    فالعقل الإنساني يكون لنفسه نماذج يقيس عليها ما يريد من أشياء واردة من خارجه ,
    وهو ينبذ كل مالم يوافق النماذج المستقرة لديه .

    ولايعني دخول الفرد في التفكير الابداعي عن قصد أن يغير عقله , لكن ما عنده من القدرات على التفكير سيجري استغلاله بشكل أشمل و أتم بحيث يرى الاحتمالات كلها .


    إن تعليق الحكم العقلي هو أن تقرر ماذا لن تفعل , أما تفكير القبعة الخضراء فهو حركة , إنه يخبرك أين تتجه .

    في اثناء استثارة الافكار الجديدة و استخراجها يجب ألا يكون هنالك سبب سلفا لقول الشيء , بل يأتي السبب المنطقي فيما بعد . فالكلمة العشوائية التي نجدها في مجلة او قاموس مصادفة تستثير تفكيرا مبدعا . أما التفكير المنطقي فيلزمنا بالتحرك التقليدي من النقطة المعهودة .

    ومن الضروري توفير الوقت الكافي للتفكير المبدع .

    من الضروري أن نهتم بالبحث بشكل دائم عن حلول و بدائل جديدة ,

    وهكذا فإن تفكير القبعة الخضراء هو ايجاد بدائل و الاقرار بأن الحلول التي بنيت ليست الوحيدة .

    هذا باختصار كان تفكير القبعة الخضراء .



    و مع تفكير القبعة الزرقاء .
    اختار الدكتور دوبونو اللون الازرق لهذه القبعة لسببين :
    الأول : إن السماء زرقاء , و هي تغطي كل شيء
    ثانيا: لأن اللون الأزرق يوحي بالحيادية الهادئة

    إننا حينما نلبس القبعة الزرقاء لا نفكر بالموضوع المطروح للبحث , و إنما نفكر في التفكير نفسه , نفكر كيف نوجه التفكير اللازم للوصول إلى أحسن نتيجة .
    إن عمل تفكير القبعة الزرقاء يشبه قائد الاركسترا .. إنه يقرر أصناف الآلات التي ستعزف , و متى ستعزف , و متى ستتوقف و أوزان الايقاع لكل منها .

    يقوم صاحب القبعة الزرقاء بتقرير أي القبعات يجب أن تنشط , ومتى يكون عملها . إنه يضع الخطة لتفكير القبعات المختلفة , و يتابع إعطاء التعليمات في نسق معين .

    إن هذه النظرة تختلف اختلافا شديدا عن النظرة التقليدية , التي تجعل التفكير عملية تلقائية تنساب انسيابا بلا تحكم ... إن دوبو يحاول هنا التقدم تقدما كبيرا على الانطباع القديم .

    يقول المسؤول عن الجلسات بعد أن استوعب طريقة القبعات الست : ليس لدينا وقت طويل لنضيعه , فهل لدى أحدكم خطة بوحي من قبعته الزرقاء لنفكر حسبها . و يأتي الجواب من أحد الحاضرين : إنني اضع قبعتي الزرقاء , و أقترح أن نبدأ بقبعاتنا الحمراء لكي نطرح أولا مشاعرنا حول هذا الموضوع .

    هنا نلاحظ الفرق عما يجري في الجلسات العادية .

    إن ما يجري في الجلسات العادية هو أن عددا كبيرا من الاقتراحات و الانتقادات والانفعالات و المعلومات الموضوعية و غير ذلك تلقى في الحلبة , حتى يصبح الجميع خليطا في التفكير .

    إن الطريق الامثل أن يبدأ المجتمعون باستكشاف الارض , و البحث عن الطرق المتاحة , و المقارنة بينها قبل أن يقرروا من أين الطريق , و هذا ما توفره لنا القبعات الست .


    التوجيهات التالية ضرورية لامتلاك القدرة على تفكير القبعة الزرقاء .
    إن البداية لذلك هي السؤال المحدد .
    إن أية مشكلة هي سؤال .
    و علينا أن نبدأ من هنا :
    هل لدينا مشكلة محددة ؟
    هل يهمنا حلها ؟
    لماذا نريد حلها ؟

    وهكذا فإن تفكير القبعة الزرقاء يوضح الهدف , و يأمر كل واحد بأن يحاول تقديم ما عنده , و يخبر كل واحد كم اقترب من الهدف .

    ومن الضروري الانتباه إلى نقطة مهمة , بعد أن تفهم طريقة القبعات الست , فإنك لا تحتاج أن تطبقها بطريقة عسكرية , بل تنتبه إلى الظروف .
    فالذي يجلس في جلسة مباحثات هو غير الذي يجلس في جلسة عائلية لحل أمور العائلة , و هو غير الذي يتدخل لحل الخلافات .

    يستخدم لابس القبعة الزرقاء مهارة النجار حين يركب خزائن المطبخ , فالنجار لديه مهارة سابقة , و هو يكيف الخزائن لتناسب المطبخ المحدد, و لا يركب الخزائن نفس التركيب و بنفس المقاسات في كل المطابخ .

    وهكذا فإن مفكر القبعة الزرقاء يكيف توجيه أنواع التفكير بحسب الظروف المحددة .

    فهو الذي يكيف توقيت لبس القبعات المختلفة و مقدار ما يسمح من وقت لكل من القبعات و ضرورة العودة إلى القبعة أكثر من مرة بحسب ما تمليه الظروف الآنية .


    وهكذا انتهينا من استعراض طرق التفكير باستخدام القبعات الست

    آمل أن أكون قد وفقت في طرح المفيد

    خلق الله لنا يدين لنعطي بهما , فلا يجب أن نجعل من أنفسنا صناديق للادخار .
    و إنما قنوات ليعبرها الخير فيصل إلى غيرنا .

    منقوووول ..شكرا

  7. #7
    عضو مجلس الشرف
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    دمي وروحي (( راااااااااااك))
    المشاركات
    1,237

    افتراضي

    شكرا مداد على الموضوع الغاوي..والنقل المفيد فعلاً اتمنى لك المزيد من التقدم

  8. #8
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    الإمارات ~
    المشاركات
    9,659

    افتراضي


    شكر خاص للمبدعـــــــة ((مِداد)) على هذا الموضوع الرائع
    الذي يفيد كل معلم ومعلمـــة

    أحب أضيف للأخت المبدعــة :. مِداد .:

    إن العالم والمفكر العالمي الدكتور ادوارد دي بونو قد طرح ثلاث ستات فالست الأولى كانتللتفكير والست الثانية كانتللعمل والست الثالثة كانت للقيم .

    فكانت الست الأولى قبعات والست الثانية أحذية والست الثالثة ميداليات..

    وكان اسم الست الأولى قبعات التفكير الست (Six Thinking Hats ) واسم الست الثانية أحذية العمل الست ( six action shoes ) وأما الست الثالثة كانت ميداليات القيم الست ( six value medals ) .

    القبعات الست قامت الأخت مِداد مشكورة بشرحهــا شرحاً وافياً

    وإليكم أخواتهـــــا وهي كالتالي ..

    ثانياً : أحذية العمل الست (six action shoes ) :-

    إن الحذاء مثل العمل يستخدم للوصول إلى مكان ما وان الأحذية بالنسبة للعمل مثل القبعات بالنسبة للتفكير فتحتاج المواقف إلى أنماط مختلفة من العمل لهذا سوف نركز في الأسطر القادمة على شكل ولون لكل حذاء يدل على أنماط العمل وهي :-

    1. حذاء البحرية الأزرق :-
    إن الأزرق هو لون العديد من الملابس الرسمية وأيضاً يدل على لبس القوات البحرية فيوحي لنا هذا اللون بالروتين والقواعد الرسمية فيدل هذا الحذاء على النمط الروتيني في العمل وهو نمط جيد في كثير من الأحيان ولكن المبالغة في استخدام الروتين قد يكون أمراً سيئاً .


    2. الحذاء الرياضي الرمادي :-
    يوحي اللون الرمادي بالغموض والضبابية والصعوبة في رؤية الأمور فهذا النمط يهتم بالاكتشاف والاستقصاء وجمع الأدلة وان الغاية من العمل هو تلك النشاطات التي توصلني في النهاية إلى جمع معلومات .


    3. الحذاء البني المتين :-
    البني هو لون عملي يوحي بالأرض والقواعد والأقدام التي تقف بثبات على الأرض كما انه يوحي بالطين والأوضاع المضطربة التي لا يمكن تحديدها بشكل واضح ، فالحذاء المتين حذاء عملي يمكن استخدامه في المهمات الشاقة واحد مبادئه افعل ما تراه منطقيا وعمليا لأن نمط هذا الحذاء يتضمن النفعية فنجد هنا أن نمط هذا الحذاء يعاكس تقريبا الرسمية التي يتصف بها حذاء البحرية .


    4. الجزمة المطاطية البرتقالية :-
    إن اللون البرتقالي يوحي بالخطر والانفجار والانتباه والتحذير وتوحي المطاطية برجال الإطفاء والإنقاذ فيوحي لنا هذا النمط الخطر والحالات الطارئة حيث الحاجة إلى فعل طارئ والأمان هو المطلب الأساسي .


    5. الخف الوردي :-
    يوحي هذا اللون بالدفء والنعومة لذلك يوحي نمط عمل الحذاء الوردي بالرعاية والتعاطف والانتباه إلى المشاعر الإنسانية والإنصات واخذ مشاعر العاملين في عين الاعتبار والتعامل الحسن معهم .


    6. جزمة ركوب الخيل الأرجوانية :-
    اللون الأرجواني هو لون الإمبراطورية الرومانية وهو يوحي بالسلطة وجزمة ركوب الخيل توحي بركوب الخيل أو دراجة نارية فنمط هذا الحذاء يعني القيام بدور يمنحه المنصب أو السلطة ، هناك عنصر قيادة في هذا النمط والشخص هنا لا يتصرف بمقتضى إمكانياته فقط وإنما بمقتضى الدور الرسمي المعطى له .


    وهنا نشير إلى إمكانية مزج أو مزاوجة أكثر من حذاء واستخدامها كأنماط مختلفة في العمل فعلى سبيل المثال البحرية والرمادي : استقصاءات روتينية ورسمية ، البحرية والبني : سلوك روتيني مع احتمال المرونة والمبادرة ، البحرية والبرتقالي : إجراء روتيني في حالة طارئة .

    ثالثاً : ميداليات القيم الست (six value medals )
    الميدالية عبارة عن رمز للجدارة والاستحقاق لذلك يمنح الأبطال في كل الألعاب هذه الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية ، فميداليات القيم الست عبارة عن تعري بالجدارة والرمز يعني مستوى القيمة ، وكفكرة سريعة لميداليات القيم الست نذكرها في الأسطر التالية :-


    1. الميدالية الذهبية :-
    تتعلق هذه الميدالية بالقيم الإنسانية أي القيم التي تؤثر في البشر فالقيم الإنسانية هي أهم القيم على الإطلاق لذا رمز لها بالميدالية الذهبية فالذهب عنصر غالي والمقصود بالقيم الإنسانية هنا تعني شقين شق سلبي مثل الطغيان والاستبداد والظلم والاستعباد والاضطهاد فمنع ظهور هذه القيم السلبية تعتبر قيمة مهمة بحد ذاتها والشق الايجابي هو الإدراك والتقدير والتشجيع والشكر والشعور بالأهمية والثقة والمساعدة والأمل والكرامة والتعاطف وغيرها .


    2. الميدالية الفضية :-
    تسلط هذه الميدالية الضوء على القيم التنظيمية وهذا يعني القيم المتعلقة بالهدف من المنظمة ، والمنظمة ممكن أن تكون عائلة أو مجموعة من الأصدقاء أو نادي أو عالم التجارة وهذا يعني الربحية ، إذاً الفضية مرتبطة بالمال وهناك نوعان من القيم الفضية ينظمهما سؤالان :-


    - كيف تحقق المنظمة أهدافها المرجوة ؟
    - ما مدى النجاح الذي ستحققه المنظمة ؟


    3. الميدالية الفولاذية :-
    هذه الميدالية خاصة بالقيمة النوعية أو الجودة ، والجودة هي درجة الامتياز التي صمم شيء من أجلها ، فتتعلق هذه الميدالية بالجودة في المنتج أو الخدمات أو الأداء أو العلاقات أو الاتصال مع الآخرين .


    4. الميدالية الزجاجية :-
    تشمل على عدد من القيم المترابطة نابعة من الابتكار والبساطة والإبداع ، فالزجاج مادة هشة بسيطة مصنوعة من الرمل ولكن باستخدام الزجاج تستطيع أن تستخدم إبداعك لتصنع الكثير فهي تتعلق بالقيم المرتبطة بالتغيير ، كل ما نفعله أو نفكر فيه يمكن تطويره من خلال التفكير الإبداعي .


    5. الميدالية الخشبية :-
    تختص هذه الميدالية بالقيم البيئية في أوسع معانيها ، فهي تقيم تأثير القرار والمشروع والنشاط والتغيير على الطرف الثالث الذي لا يرتبط بشكل مباشر بالعملية ولكنه يتأثر بها ، تتضمن قيم الميدالية الخشبية أن تضع في اعتبارك أمور خارج محيط اهتمامك أي ما هو تأثير القيم على البيئة والمجتمع والآخرين .


    6. الميدالية النحاسية :-
    تتعلق هذه الميدالية بوضوح بالقيم الحسية الإدراكية ، كيف سيكون هذا الشيء ؟
    كيف سينظر إليه الآخرون ؟


    إن الإدراك الحسي شيء حقيقي حتى وان لم يكن واقعيا ، هناك اعتقاد بان الجميع يستطيعون أن يروا الحقيقة ، وهناك اعتقاد أن الجميع يستطيعون رؤية الأشياء كما هي في الحقيقة ، في الحقيقة إن كل هذه الاعتقادات خطأ ، يتفاعل الناس مع عالمهم الشخصي وليس مع الحياة الواقعية .

    فعند التخطيط لمشروع أو ابتكار من المهم البحث كيف سينظر إلى هذا الموضوع ؟
    هذا باختصار عرض تشويقي لثلاث من أهم منتجات المفكر العالمي الدكتور ادوارد دي بونو حاولت أن يكون العرض مبسط ومفهوم وفي نفس الوقت يدع القارئ في شوق لقراءة المزيد ..

    وبالتوفيق للجميع المعلمين والمعلمات ...

    منقوووول للإفادة


  9. #9
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    الإمارات ~
    المشاركات
    9,659

    افتراضي

    أطلب من المشرف العام (ALAS) نقل الموضوع لملتقى المعلمين والمعلمـــات لأن الموضوع يتكلم عن أحد الأساليب المتبعة في تعليم نمط التفكير لدى المتعلمين ..

    وشكراً للتعــــــــاون ..

  10. #10
    عضـوة رائعــــــــة الصورة الرمزية مِـداد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي

    شكر خاص للمبدعـــــــة ((مِداد))
    ((رمــوز)) الإبداع أنتم أهله .. وأشكرك كل الشكر على الإضافة الرائعة للموضوع ..



    شكرا مداد على الموضوع الغاوي..والنقل المفيد فعلاً اتمنى لك المزيد من التقدم
    عفوا أختي ..ولك مثل ما تمنيتِ ..

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •