« إعلانات المنتدى »

        

        




صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: مقدمة وخاتمة لتقرير عن التفسير بالمأثور(تم)

  1. #1
    عضو جديد الصورة الرمزية بكيفي بنوتة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    دار الظبي
    المشاركات
    61

    مقدمة وخاتمة لتقرير عن التفسير بالمأثور(تم)

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    انا كتبت تقرير عن التفسير بالمأثور و ابي مقدمة و خاتمة

    و هذا التقرير

    التفسير بالمأثور


    التفسير لغة:تدور مادته حول معنى الكشف مطلقا سواء أكان هذا الكشف لغموض لفظ أم لغير ذلك ، يقال فسرت اللفظ فسرا من باب ضرب ونصر، وفسرته تفسيرا شدد للكثرة إذا كشفت مغلقه (1).
    اصطلاحا
    كشف معانى القرآن وبيان المراد منه ، وهو أعم من أن يكون بحسب اللفظ المشكل وغيره، وبحسب المعنى الظاهر وغيره ، والمقصود منه (2).
    علم التفسير
    وهل يتوقف هذا الإيضاح على القطع بالمعنى المراد بأن يكون اللفظ نصا لا يحتمل إلا معنى واحدا أو الرواية الصحيحة عن المعصوم صلى الله عليه وسلم ، أو لا يتوقف على شىء من ذلك بحيث يكفى فيه غلبة الظن بالمعنى المراد؟ الصواب هو عدم التوقف ، غاية الأمر أنه يلزم عند مجرد غلبة الظن ألا يقطع المفسر بأن المعنى الذى غلب على ظنه هومراد الله من النص. بل يقول ما يشعر بعدم الجزم كقوله:المعنى عندى ، وأشباه ذلك من العبارأت المشعرة بعدم القطع فيما لا قاطع فيه. والتفسير بهذا المعنى يشمل جميع ضروبه البيان لمفردات القرآن وتراكيبه سواء تعلق البيان بشرح لغة، أم باستنباط حكم أم بتحقيق مناسبة، أو سبب نزول ، أم بدفع إشكال ورد على النص ، أو بينه وبين نص آخر أم بغير ذلك من كل ما يحتاج إليه بيان النص الكريم. وقد عرف القول في تفسير القرآن منذ عهد نزول القرآن ذاته ، فالقرآن يفسر بعضه بعضا. وقد يحتاج بعض الصحابة إلى بيان شىء من القرآن فيوافيهم به النبى صلى الله عليه وسلم كما في قوله تعالى:{وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم) النحل:44 ، ومن ثم عرف العلماء وذكروا في تصانيفهم ألوانا شتى من تفسير القرآن للقرآن ومن تفسير السنة للقرآن. ثم سار الصحابة فمن بعدهم على هذا المنوال من البيان لكل ما يحتاج إلى بيان من القرآن فتكونت ، المدارس المتقدمة للتفسير في مكة والمدينة والشام ، والعراق وهلم جرا ، وحتى دونت المصنفات التى لا تكاد تحصى في التفسير، كل على حسب مشرب صاحبه من العناية باللغة والبلاغة أو الفقه والأحكام ، أو تحقيق أمور العقيدة ومباحثه علم الكلام ، أو التصوف وأذواقا المتصوفة وإشاراتهم ، ثم من إسهاب إلى إيجاز إلى توسط في التناول ، وهكذا صار تفسير القرآن علما قائما برأسه وضعت فيه المئات إن لم تكن الألوف من المجلدات (3).
    ولتقسيم التفسير اعتبارات متعددة يختلف باختلافها ، وهذه الاعتبارات هى:
    أولا أن ننظر إلى التفسير من حيث إمكان تحصيله وهو بهذا الاعتبار ينقسم إلى أربعة أقسام أخرجها ابن جرير الطبرى عن طريق سفيان الثورى عن ابن عباس فيما يلى (4):
    1. وجه تعرفه العرب من كلامها.
    2. وتفسير لا يعذر أحد بجهالته.
    3. وتفسير يعلمه العلماء.
    4. وتفسيرلا يعلمه إلا الله .
    ثانيا أن ينظر إلى التفسيرمن جهة استمداده من الطريق المعتاد نقلا كان من القرآن نفسه ، أو من السنة،أو من كلام الصحابة، أو التابعين ، أو كان رأيا واجتهادا. أو من غير هذا الطريق بأن يكون بطريق الإلهام والفيض ، فالتفسير ينقسم بهذا الاعتبار إلى ثلاثة أقسام:
    1. تفسير بالرواية، ويسمى التفسير بالمأثور.
    2. تفسير بالدراية، ويسمى التفسير بالرأى.
    3. تفسير بالفيض والإشارة، ويسمى التفسير الإشارى.
    ثالثا أن ينظر إلى التفسيرمن جهة كونه شرحا لمجرد معنى اللفظ في اللغة، ثم لمعنى الجملة أو الآية على سبيل الإجمال ، وهو بهذا الاعتبار ينقسم إلى قسمين:
    1. إجمالى.
    2. تحليلى.
    رابعا أن ينظر إلى التفسير من جهة خصوص تناوله لموضوع ما من موضوعات القرآن الكريم ، عاما كان كالعقيدة والأحكام أو خاصا كالصلاة والوحدانية ونحوها. وهو بهذا الاعتبار ينقسم إلى:
    1. تفسير عام .
    2. تفسير موضوعى.
    تفسير فتح القدير الشوكاني
    • يعتبر هذا التفسير أصلاً من أصول التفسير، ومرجعاً من مراجعه لأنه جمع بين التفسير بالرواية والتفسير بالدراية، حيث أجاد فيه مؤلفه في باب الدراية، وتوسع في باب الدراية. شرع مؤلفه فيه في شهر ربيع الآخر من سنة 1223هـ، واعتمد في تفسيره على أبي جعفر النحاس، وابن عطية الدمشقي، وابن عطية الأندلسي، والقرطبي، والزمخشري وغيرهم.
    ________________________________________
    • طريقته في تفسيره:
    طريقة الشوكاني في كتابه ذكرها بعبارته في مقدمة هذا التفسير مبيناً بها منهجه فيه، وهي كالآتي:
    - أنه يجمع بين التفسير بالرأي والتفسير بالمأثور، لذا أطلق عليه اسم " فتح القدير، الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير"
    - ويلاحظ أنه يذكر الآيات ثم يفسرها تفسيراً معقولاً ومقبولاً، ثم يذكر بعد الفراغ من ذلك : الروايات التفسيرية الواردة عن السلف، وهو يذكر كثيراً عمن ذكر من أصحاب كتب التفسير.
    - يذكر المناسبات بين الآيات، ويحتكم إلى اللغة كثيراً. وينقل عن أئمتها كالمبرد، والفراء، وأبي عبيدة.
    - كما يتعرض للقراءات السبع.
    - ولا يفوته أن يعرض لمذاهب العلماء الفقهية في كل مناسبة، ويذكر اختلافهم وأدلتهم، ويدلي بدلوه بين الدلاء فيرجح، ويستظهر ويستنبط، ويعطي نفسه حرية واسعة في الاستنباط لأنه يرى نفسه مجتهداً لا يقل عن غيره من المجتهدين.
    ________________________________________

    • نقله للروايات الضعيفة والموضوعة:
    - مما يؤخذ على الشوكاني –كرجل من أهل الحديث – أنه يذكر كثيراً من الروايات الموضوعة والضعيفة، ويمر عليها من دون أن ينبه عليها. فمثلاً نجده عند تفسيره لقوله تعالىإنما وليكم الله ورسوله) ...الآية، وقوله تعالىيا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك) ....الآية، يذكر من الروايات ما هو مذكور على ألسنة الشيعة، ولا ينبه على أنها موضوعة، مع أنه يقرر عدم صلاحية هذه الروايات للاستدلال على إمامة علي رضي الله عنه. فمن الروايات عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: تصدق علِيّ بخاتم وهو راكع، فقال النبي للسائل:" من أعطاك هذا الخاتم"؟ قال: ذلك الراكع، فأنزل الله فيهإنما وليكم الله ورسوله)... الآية ، ثم يمر على الرواية الموضوعة باتفاق العلماء ولا ينبه على ما فيها.
    ________________________________________
    • ذمه للتقليد والمقلدين:
    - كما يلاحظ عليه ذمه للتقليد والمقلدين حتى أنه لا يمر عن آية تنعي على المشركين تقليدهم آباءهم إلا ويطبقها على مقلدي أئمة المذاهب الفقهية، ويرميهم بأنهم تاركون لكتاب الله وسنة نبيه. - ومع هذا فهو يوافق الجمهور في مسألة حياة الشهداء وأنها حياة حقيقية لا مجازية، وذلك عند تفسيره قوله تعالىولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون) .
    ________________________________________
    • موقفه من المتشابه:
    - الشوكاني سلفي العقيدة، فكل ما ورد في القرآن من ألفاظ توهم التشبيه حملها على ظاهرها، وفوض الكيف إلى الله. فعند تفسيره لقوله تعالىإن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش) ...الآية، يقول ما نصه:"قد اختلف العلماء في معنى هذا على أربعة عشر قولاً، وأحقها وأولاها بالصواب مذهب السلف الصالح: أنه استوى سبحانه عليه بلا كيف، بل على الوجه الذي يليق به مع تنزهه عما لا يجوز عليه" .
    ________________________________________
    • موقفه من المعتزلة:
    - وعلى الرغم من أن الشوكاني من الزيدية الذين من المعروف عنهم تأثرهم بآراء المعتزلة، وعقائدهم في أغلب مسائل الكلام، إلا أنه لا يميل إلى القول بمبادئهم بل ونجده في تفسيره هذا يرد عليهم، ويعارضهم معارضة شديدة في كثير من المواقف. - ومما يلاحظ على المؤلف أنه أعطى لنفسه حرية واسعة خولت له أن يسخر من عقول العامة، ويهزأ من تعاليم المعتزلة، وأن يندد ببعض مواقف أهل السنة. وكأن الرجل أصابه الغرور العلمي، فراح يوجه اللوم إلى هؤلاء وهؤلاء، وليته وقف منهم جميعاً موقف الحاكم النزيه، والناقد العف. وعلى الجملة فإن تفسير الشوكاني هذا له قيمته ومكانته العلمية.
    تم الاسترجاع من "

    مراجع الاستزادة:
    1- تفسير البحر المحيط ، لأبى حيان.
    2- التفسير والمفسرون ، د.محمد حسين الذهبى.
    3- مفردات القرآن للراغب.
    4- دراسات في مناهج المفسرين ، د.إبراهيم عبد الرحمن محمد خليفة




    بليييييييييييييييييييييييييييييز ابي مقدمة

    و السموحة

    مشاركتك تسعدنا ورأيك يهمنا


  2. #2
    عضو جديد الصورة الرمزية بكيفي بنوتة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    دار الظبي
    المشاركات
    61

    افتراضي

    افااااااا محد بيساعدني

    اترياكم

  3. #3
    عضو جديد الصورة الرمزية بكيفي بنوتة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    دار الظبي
    المشاركات
    61

    افتراضي

    وييييييينكم اتريااااكم

  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية سوار العسل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    أبو ظبي
    المشاركات
    182

    افتراضي

    مشكورة وااااااااااااااااااااايد

  5. #5
    عضو جديد الصورة الرمزية بكيفي بنوتة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    دار الظبي
    المشاركات
    61

    افتراضي

    حرااااام حد يسويلي مقدمة وخاتمة

    لا تبخلون علينا

  6. #6
    عضو جديد الصورة الرمزية الفتى المحبوب!
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    68

    افتراضي

    اول كانت مقدمة ماقلنا شيء الحين خاتمه بعد لا هنيــ خلاصــ

    امزح ههههه كان وديـــ اساعدك بس Idont No?!!?!?!?!?!?!?

  7. #7
    عضو جديد الصورة الرمزية بكيفي بنوتة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    دار الظبي
    المشاركات
    61

    افتراضي

    انزين انت سوي مقدمة

    وحد ثاني يكمل المعروف

  8. #8
    عضو جديد الصورة الرمزية غــرســ زايــد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    بلاد زايد
    المشاركات
    53

    افتراضي

    انا كتبت مقدمة عن الموضوع

    بس ما عندي الخاتمة

    sorry

    المقدمة

    إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه.

    أما بعد..

    فإن الله تبارك وتعالى قد نزّل أحسن الحديث كتابا، " اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ " (الزمر:23). فإذا كان هذا القرآن العظيم هو أحسن الحديث، فلا غرابة أن نجد الدارسين والعلماء قد نهلوا منه فأكثروا، وانعكس ذلك في الجهد العظيم من المؤلفات والكتب والمجلدات مما لا يحصى، وعلى وجه الخصوص تلك الدراسات المتخصصة في القرآن وعلومه، ومن هذه المؤلفات: المعاجم القرآنية المختلفة، كمعاجم الألفاظ، ومعاجم الآيات، والمعاجم الموضوعية، ومعاجم غريب الألفاظ وغيرها... .



    والسموحة على التقصير

  9. #9
    عضو جديد الصورة الرمزية بكيفي بنوتة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    دار الظبي
    المشاركات
    61

    افتراضي

    ان شاء الله بنشوف منو بيكمل المعروف

  10. #10
    عضو جديد الصورة الرمزية بكيفي بنوتة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    دار الظبي
    المشاركات
    61

    افتراضي

    حراااام باجر آخر يوم تسليم

    ابي خاتمة بليييييييييييييز

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية