المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [اوراق عمل جاهزة] تقارير متنوعة نتمنى الاستفادة \ فصل 2



شرطية v.i.p
24-02-2009, 12:46 PM
اخواني واخواتي الاعضاء لقد حرصنا أن تكون دائما ايادينا ببعض ونتعاون دائما ،، فلذلك وبأذن الله ساحاول انا و من كان عنده الامكانية بطرح التقارير المطلوبةو ساعمل جاهدة للتواصل الدائم ب مو بقى تتشرطون له انا بسوي اللي في مقدوري اساسا انا مو صفكم عشان تتشرطون بس عندي مصادر خاصة لهذا الصف للاسف يعني هه أو تقرير يريده طالب أو طالبه ولم يعثر عليه وان شاء الله سيوفر لكم وأتمني من أي عضو عنده بحث ورأى عضو آخر يحتاجه يستطيع مشاركتي أيضا و يويلكم اذا ما سعدتوني بحاول و تحاولون و لا تتشرطون و الموضوع خصص للجميع وتمنيااتي لكم بالتوفيق ان شاء الله

مع تحياتي::p:p:p:pماسوووووه:p:p:p:p

أبن الامارات
24-02-2009, 02:35 PM
دمج مشاركات الطلبات .. والاكتفاء بوضع التقارير وجزيت الجنه يا الماسة

المشرفة نبض الود

شرطية v.i.p
24-02-2009, 08:33 PM
هلا بالي

الله لا يهينكم

اريد تقرير عن

ابي القاسم الشبي

واريده مرتب وانشااء الله في ميزان حسناتكم


هذا تقريري عن أبو القاسم الشابي


وان شاء الله الكل يستفيد منه



http://file7.XXXX.net/Download/17855...-----.doc.html (http://file7.XXXX.net/Download/17855...-----.doc.html)

شرطية v.i.p
24-02-2009, 08:36 PM
ارجوووووووووووووج ثم ارجووووووووووووج
اريد بحث عن أمل دنقل ارجوووووووووووووووك
ضروووووووووري
بتم ادعي لج ليل ونهاار
حاظرة


وانا بعد اريد بحث عن أمل دنقل
ارجو المساعده
وشكرا مقدما
حاظرة


مشكوووووووووووووووووووووووور مقدما
لو سمحتي وتفضلتي
اريد بحث عن الشاعر أمل دنقل
ارجووووو المساعده
حاظرة


أمل دنقل هو شاعر مصري مشهور قومي عربي، ولد في عام 1940 بقرية القلعة ، مركز قفط بمحافظة قنا في صعيد مصر.

مولد الشاعر
ولد أمل دنقل عام 1940م بقرية القلعه ،مركز قفط على مسافه قريبه من مدينة قنا في صعيد مصر ،وقد كان والده عالما من علماء الأزهر الشريف مما اثر في شخصية أمل دنقل وقصائده بشكل واضح.

سمي أمل دنقل بهذا الاسم لانه ولد بنفس السنه التي حصل فيها والده على اجازة العالميه فسماه بإسم أمل تيمنا بالنجاح الذي حققه (واسم أمل شائع بالنسبه للبنات في مصر).

أثر والد أمل دنقل عليه
كما ذكرنا بالاعلى كان والده عالما بالأزهر الشريف وكان هو من ورث عنه أمل دنقل موهبة الشعر فقد كان يكتب الشعر العمودي ، وأيضا كان يمتلك مكتبه ضخمه تضم كتب الفقه والشريعه والتفسير وذخائر التراث العربي مما أثر كثيرا في أمل دنقل وساهم في تكوين اللبنه الأولى للأديب أمل دنقل.

فقد أمل دنقل والده وهو في العاشره من عمره مما أثر عليه كثيرا واكسبه مسحه من الحزن تجدها في كل أشعاره.

حياة امل دنقل
رحل امل دنقل إلى القاهرة بعد ان أنهى دراسته الثانوية في قنا وفي القاهره ألتحق بكلية الآداب ولكنه أنقطع عن الدراسة منذ العام الاول لكي يعمل.

عمل أمل دنقل موظفا بمحكمة قنا وجمارك السويس والإسكندرية ثم بعد ذلك موظفا بمنظمة التضامن الافروآسيوي ، ولكنه كان دائما ما يترك العمل وينصرف إلى كتابة الاشعار كمعظم أهل الصعيد ، شعر أمل دنقل بالصدمه عند نزوله إلى القاهرة في أول مره ، وأثر هذا عليه كثيرا في أشعاره ويظهر هذا واضحا في اشعاره الاولى.

مخالفا لمعظم المدارس الشعرية في الخمسينيات استوحى أمل دنقل قصائده من رموز التراث العربي ،وقد كان السائد في هذا الوقت التأثر بالميثولوجيا الغربية عامة واليونانيه خاصة. عاصر امل دنقل عصر أحلام العروبه والثورة المصرية مما ساهم في تشكيل نفسيته وقد صدم ككل المصريين بانكسار مصر في 1967 وعبر عن صدمته في رائعته "البكاء بين يدي زرقاء اليمامه" ومجموعته "تعليق على ما حدث ".

شاهد أمل دنقل بعينيه النصر وضياعه وصرخ مع كل من صرخوا ضد معاهدة السلام ، ووقتها أطلق رائعته "لا تصالح" والتي عبر فيها عن كل ما جال بخاطر كل المصريين ، ونجد أيضا تأثير تلك المعاهدة وأحداث يناير 1977م واضحا في مجموعته "العهد الآتي". كان موقف امل دنقل من عملية السلام سببا في اصطدامه في الكثير من المرات بالسلطات المصريه وخاصة ان اشعاره كانت تقال في المظاهرات على آلسن الآلاف.

عبر أمل دنقل عن مصر وصعيدها وناسه ، ونجد هذا واضحا في قصيدته "الجنوبي" في آخر مجموعه شعريه له "اوراق الغرفه 8" ، عرف القارىء العربي شعره من خلال ديوانه الأول "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" 1969 الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارىء ووجدانه.

صدرت له ست مجموعات شعرية هي:

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة - بيروت 1969.
تعليق على ما حدث - بيروت 1971.
مقتل القمر - بيروت 1974.
العهد الآتي - بيروت 1975.
أقوال جديدة عن حرب بسوس - القاهرة 1983.
أوراق الغرفة 8 - القاهرة 1983.


مرضه الأخير
أصيب امل دنقل بالسرطان وعانى منه لمدة تقرب من ثلاث سنوات وتتضح معاناته مع المرض في مجموعته "اوراق الغرفه 8" وهو رقم غرفته في المعهد القومي للاورام والذي قضى فيه ما يقارب ال 4 سنوات ، وقد عبرت قصيدته السرير عن آخر لحظاته ومعاناته ، وهناك أيضا قصيدته "ضد من" التي تتناول هذا الجانب ، والجدير بالذكر أن آخر قصيدة كتبها دنقل هي "الجنوبي".

لم يستطع المرض أن يوقف أمل دنقل عن الشعر حتى قال عنه احمد عبد المعطي حجازي ((انه صراع بين متكافئين ،الموت والشعر)) .

رحل امل دنقل عن دنيانا في 21 مايو عام 1983م لتنتهي معاناته في دنيانا مع كل شيء.

كانت آخر لحظاته في الحياة برفقة د.جابر عصفور وعبد الرحمن الأبنودي صديق عمره ، مستمعا إلى إحدى الأغاني الصعيدية القديمة ، أراد أن تتم دفنته على نفقته لكن اهله تكفلوا بها.

من قصائد أمل دنقل
من قصيدة لا تصالح:

"لا تصالحْ

لا تصالح على الدم.. حتى بدم!

لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ

أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟

أقلب الغريب كقلب أخيك؟!

أعيناه عينا أخيك؟!

وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك

بيدٍ سيفها أثْكَلك؟"


"لا تصالحْ

ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ

والرجال التي ملأتها الشروخْ

هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ

وامتطاء العبيدْ

هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم

وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


لا تصالحْ

فليس سوى أن تريدْ

أنت فارسُ هذا الزمان الوحيدْ

وسواك.. المسوخْ!"




كلمات سبارتكوس الأخيرة ( مزج أوّل ) :

المجد للشيطان .. معبود الرياح

من قال " لا " في وجه من قالوا " نعم "

من علّم الإنسان تمزيق العدم

من قال " لا " .. فلم يمت ،

وظلّ روحا أبديّة الألم !

( مزج ثان ) :

معلّق أنا على مشانق الصباح

و جبهتي – بالموت – محنيّة

لأنّني لم أحنها .. حيّه !

... ...

يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان مطرقين

منحدرين في نهاية المساء

في شارع الاسكندر الأكبر :

لا تخجلوا ..و لترفعوا عيونكم إليّ

لأنّكم معلقون جانبي .. على مشانق القيصر

فلترفعوا عيونكم إليّ

لربّما .. إذا التقت عيونكم بالموت في عينيّ

يبتسم الفناء داخلي .. لأنّكم رفعتم رأسكم .. مرّه !

" سيزيف " لم تعد على أكتافه الصّخره

يحملها الذين يولدون في مخادع الرّقيق

و البحر .. كالصحراء .. لا يروى العطش

لأنّ من يقول " لا " لا يرتوي إلاّ من الدموع !

.. فلترفعوا عيونكم للثائر المشنوق

فسوف تنتهون مثله .. غدا

و قبّلوا زوجاتكم .. هنا .. على قارعة الطريق

فسوف تنتهون ها هنا .. غدا

فالانحناء مرّ ..

و العنكبوت فوق أعناق الرجال ينسج الردى

فقبّلوا زوجاتكم .. إنّي تركت زوجتي بلا وداع

و إن رأيتم طفلي الذي تركته على ذراعها بلا ذراع

فعلّموه الانحناء !

علّموه الانحناء !

الله . لم يغفر خطيئة الشيطان حين قال لا !

و الودعاء الطيّبون ..

هم الذين يرثون الأرض في نهاية المدى

لأنّهم .. لا يشنقون !

فعلّموه الانحناء ..

و ليس ثمّ من مفر

لا تحلموا بعالم سعيد

فخلف كلّ قيصر يموت : قيصر جديد !

وخلف كلّ ثائر يموت : أحزان بلا جدوى ..

و دمعة سدى !

( مزج ثالث ) :

يا قيصر العظيم : قد أخطأت .. إنّي أعترف

دعني- على مشنقتي – ألثم يدك

ها أنذا أقبّل الحبل الذي في عنقي يلتف

فهو يداك ، و هو مجدك الذي يجبرنا أن نعبدك

دعني أكفّر عن خطيئتي

أمنحك – بعد ميتتي – جمجمتي

تصوغ منها لك كأسا لشرابك القويّ

.. فان فعلت ما أريد :

إن يسألوك مرّة عن دمي الشهيد

و هل ترى منحتني " الوجود " كي تسلبني " الوجود "

فقل لهم : قد مات .. غير حاقد عليّ

و هذه الكأس – التي كانت عظامها جمجمته –

وثيقة الغفران لي

يا قاتلي : إنّي صفحت عنك ..

في اللّحظة التي استرحت بعدها منّي :

استرحت منك !

لكنّني .. أوصيك إن تشأ شنق الجميع

أن ترحم الشّجر !

لا تقطع الجذوع كي تنصبها مشانقا

لا تقطع الجذوع

فربّما يأتي الربيع

" و العام عام جوع "

فلن تشم في الفروع .. نكهة الثمر !

وربّما يمرّ في بلادنا الصيف الخطر

فتقطع الصحراء . باحثا عن الظلال

فلا ترى سوى الهجير و الرمال و الهجير و الرمال

و الظمأ الناريّ في الضلوع !

يا سيّد الشواهد البيضاء في الدجى ..

يا قيصر الصقيع !

( مزج رابع ) :

يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان في انحناء

منحدرين في نهاية المساء

لا تحلموا بعالم سعيد ..

فخلف كلّ قيصر يموت : قيصر جديد .

و إن رأيتم في الطريق " هانيبال "

فأخبروه أنّني انتظرته مديّ على أبواب " روما " المجهدة

و انتظرت شيوخ روما – تحت قوس النصر – قاهر الأبطال

و نسوة الرومان بين الزينة المعربدة

ظللن ينتظرن مقدّم الجنود ..

ذوي الرؤوس الأطلسيّة المجعّدة

لكن " هانيبال " ما جاءت جنوده المجنّدة

فأخبروه أنّني انتظرته ..انتظرته ..

لكنّه لم يأت !

و أنّني انتظرته ..حتّى انتهيت في حبال الموت

و في المدى : " قرطاجه " بالنار تحترق

" قرطاجه " كانت ضمير الشمس : قد تعلّمت معنى الركوع

و العنكبوت فوق أعناق الرجال

و الكلمات تختنق

يا اخوتي : قرطاجة العذراء تحترق

فقبّلوا زوجاتكم ،

إنّي تركت زوجتي بلا وداع

و إن رأيتم طفلى الذي تركته على ذراعها .. بلا ذراع

فعلّموه الانحناء ..

علّموه الانحناء ..

علّموه الانحناء ..





والسموحه على التقصير ،،، يا رب يعجبكم

شرطية v.i.p
24-02-2009, 08:47 PM
أحـــم أحــــم
السلام عليكم ورحمة الله وبركـااته
ممكن تقرير عـــــن المتـــــــــــنبي

وعليكم السلام
اكيد

المتنبي



نشأته وحياته :

المتنبي هو أبو الطيب أحمد بن الحسين ، الكوفي الكندي ، ولد بمحلَّةِ كِنْدة بالكوفة سنة ( 203 هـ ـ 915 م ) ، ولهذا نسب إليها .
وقد اعتنى والده بتربيته منذ الصغر ، فأدخله مدرسة بالكوفة ، تعلم فيها مذهب الشيعة ، وشيئاً من العلوم والفلسفة ، ثم انتقل إلى الشام ، وعلمه في مكاتبها ، وطاف به على القبائل بالبادية ، فأخذ عنهم الفصاحة ، وبرع في نظم الشعر ، ولم تثنه وفاة أبيه عن متابعة التحصيل ، والأخذ عن اشهر اللغويين والأدباء ، حتى صار غزير العلم ، كثير الرواية عظيم الاطلاع .
ودفعه طموحه إلى الدعوة لنفسه بين القبائل في بادية الشام ، ولما عَلِمَ لُؤْلُؤُ أمير حمص بهذه الدعوة عجَّل بتفريق أصحابه عنه ، وأسره مدة ، كاد يموت فيها لولا أنه استعطفه فرَّق له ، وأطلق سراحه .
ويقال أنه ادَّعى النبوة ، ولكنه يتنصل من ذلك . وأخذ المتنبي يتكسب بشعره ، ووصلته الأقدار بسيف الدولة بن حمدان فصار من خاصة شعرائه المقربين ، وقد مدحه بمدائح صافية رائعة ، ولازمه في حلِّه وترحاله ، وتلقى عنه فنون الفروسية ، وخاض معه المعارك ضد الروم .
وظل مقيماً لدى سيف الدولة ، كريم المنزلة عنده ، حتى نَفسَ عليه مكانته منافسوه من الشعراء وبعض حاشية الأمير ، فدسوا له عنده ؛ حتى أسخطوا عليه .
قصدَ المتنبي إلى كافور الإِخشيدي ، متطلعاً أن ينال الحُظوة لديه ، وأن يظفر عنده بما لم يظفر به في رحاب سيف الدولة ، ومدحه بقصائد كثيرة ، ولكنه لم يظفر بأمنيته .
واستأْذن المتنبي كافوراً في الخروج من مصر فأًبى ، فانتهز فرصة ليلة عيد النحر سنة 370هـ وخرج إلى الكوفة ، ومنها إلى عضد الدولة بين بويه بفارس ، فمدحه ، ومدح وزيره ابن العميد ، وعاد إلى العراق ، فخرج عليه بعض الأعراب وفيهم فاتكُ ابن أبي جهل ـ وكان المتنبي هجاه ـ فقاتلهم قتالا شديداً ، حتى قتل هو وابن
وغلامه بمكان يسمى (( دير العقول )) ، على بعد خمسة عشر فرسخاً من بغداد ، سنة ( 354 هـ ـ 965 م ) .

شعره وخصائصه الفنية :

شعر المتنبي صورة صادقة لعصره ، وحياته ، فهو يحدثك عما كان في عصره من ثورات ، واضطرابات ، ويدلك على ما كان به من مذاهب ، وآراء ، ونضج العلم والفلسفة .
ويمثل شعره حياته المضطربة : ففيه يتجلى طموحه وعلمه ، وعقله وشجاعته ، وسخطه ورضاه ، وحرصه على المال ، كما تتجلى القوة في معانيه ، وأخيلته ، وألفاظه ، وعباراته .
وترى فيه شخصية واضحة ، حتى لتكاد تتبينها في كل بيت ، وفي كل لحظة ، بل هي تُضفي طابعاً خاصاً يميز شعره عن غيره .
فبناءُ القصيدة بناء محكم منطقي متسلسل ، وهو يتناول موضوعه مباشرة أن يقدم له بحكم تناسبه ، وقد ظهرت قصائده الموحَّدة الموضوع ، أو المتماسكة الموضوعات في كهولته ، حين كان في صحبة سيف الدولة ، وكافور ، وأما قصائده الأخرى فيسير فيها على نمط الشعر القديم ، ويمزج فيها بين فنون وأغراض مختلفة .
والمعاني تمتاز بقوتها وفخامتها ، وسموها غالباً ، وكثيراً ما يركزها في صورة حقائق عامة ، ويصوغها في قوالب حكمة بارعة .
وتختلف الأخيلة في شعره تبعاً لمراحل حياته ، ويمتاز خياله بالقوة والخصب : وألفاظه جزلة ، وعباراته رصينة ، تلائم قوة روحه ، وقوة معانيه ، وخصب أخيلته ، وهو ينطلق في عباراته انطلاقاً ولا يعنى فيها كثيراً بالمحسنات والصناعة .

أغراضه الشعرية :

اتسع شعر المتنبي لأكثر الأغراض ، ولكن كثُر فيه المدح ، الوصف ، والحكمة ، وإليك كلمة عن أغراضه :

المدح :

أكثر الشاعر في المدح ، وأشهر من مدحهم سيف الدولة الحمداني وكافور الإخشيدي ، ومدائحه في الأول تبلغ ثلث شعره ، وقد استكبر عن مدح كثير من الولاة والقواد حتى في حداثته ، وكان في مدحه حيّ الشعور ، غزير المعاني ، يكسب في مدائحه روحه الطامحة السامية حتى نراها مزيجاً بين المدح ، والحكمة ، وكان يبدؤها بالمدح تارة وبالحكمة ، وبالغزل ، وشكوى الدهر تارة أخرى ، وما سيق منها في سيف الدولة أصدق عاطفة ، وأفخم نسجاً ، لأنه كان يراه المثل الأعلى له ، وتبدو مدائحه متقاربة الأفكار ، ولكن له إلى جانب ذلك صوراً بديعية ، تبعث في نفس قارئها السمو والحماسة . وقد اخترنا لكم من القصيدة التي مدح فيها سيف الدولة :

وقفت وما في الموت شكٌّ لواقف كأنك في جفن الرَّدى وهو نائم
تمـر بك الأبطال كَلْمَى هزيمـةً ووجهك وضاحٌ ، وثغرُكَ باسم
تجاوزت مقدار الشجاعة والنهى إلى قول قومٍ أنت بالغيب عالم

الوصف :
أجاد المتنبي في وصف المعارك والحروب البارزة التي دارت في عصره ، فجاء شعره سجلاً تاريخياً خلدها وخلد أصحابها ، وإلى جانب ذلك وصف الطبيعة ، وأخلاق الناس ، ونوازعهم النفسية ، كما صور نفسه وطموحه أروع تصوير ، كانت القوة واضحة في كل أوصافه ، وهو فيها واقعي إلى حد كبير .
وقد قال يصف شِعب بوَّان ، وهو منتزه بالقرب من شيراز :

لها ثمر تشـير إليك منـه بأَشربـةٍ وقفن بـلا أوان
وأمواهٌ يصِلُّ بها حصاهـا صليل الحَلى في أيدي الغواني
إذا غنى الحمام الوُرْقُ فيها أجابتـه أغـانيُّ القيـان

الفخر :
المتنبي من شعراء الفخر ، وفخره يأتي غالباً في قصائده في سائر فنونه الشعرية ، فهو لا ينسى نفسه ، حين يمدح ، أو يهجو ، أ, يرثى ، ولهذا نرى روح الفخر شائعةً في شعره .
وإني لمـن قـوم كـأَن نفـوسهـم
بهـا أنَـفٌ أن تـسكـن اللحـم والعظمـا

الهجاء :
لم يكثر الشاعر من الهجاء لأنه لا يتلاءم مع نفسه المترفعة ، ولم ينظم فيه قصائد مستقلة إلا قليلاً ، وهو في هجائه يأتي بحكم يجعلها قواعد عامة ، تخضع لمبدأ أو خلق ، وكثيراً ما يلجأ إلى التهكم ، أو استعمال ألقاب تحمل في موسيقاها معناها ، وتشيع حولها جو السخرية بمجرد الفظ بها ، كما أن السخط يدفعه إلى الهجاء اللاذع في بعض الأحيان .
وقال يهجو طائفة من الشعراء الذين كانوا ينفسون عليه مكانته :

أفي كل يوم تحت ضِبني شُوَيْعرٌ ضعيف يقاويني ، قصير يطاول
لساني بنطقي صامت عنه عادل وقلبي بصمتي ضاحكُ منه هازل
وأَتْعَبُ مَن ناداك من لا تُجيبه وأَغيظُ مَن عاداك مَن لا تُشاكل
وما التِّيهُ طِبِّى فيهم ، غير أنني بغيـضٌ إِلىَّ الجاهـل المتعاقِـل

الرثاء :
للشاعر رثاء غلب فيه على عاطفته ، ورثاء سكب فيه دموعه صادقة ، وقد كثرت الحكمة في تضاعيف مراثية ، وانبعثت بعض النظرات الفلسفية فيها ، وقصائده العاطفية في الرثاء قوية مؤثرة تهز الشعور . وقال يرثى جدته :

أحِنُ إلى الكأس التي شربت بها وأهوى لمثواها التراب وما ضمَّا
بكيتُ عليها خِيفة في حياتهـا وذاق كلانا ثُكْلَ صاحبه قِدما
أتاها كتابي بعد يأس وتَرْحَـة فماتت سروراً بي ، ومِتُ بها غمَّا
حرامٌ على قلبي السرور ، فإنني أَعُدُّ الذي ماتت به بعدها سُمَّا

الحكمة :
اشتهر المتنبي بالحكمة وذهب كثير من أقواله مجرى الأمثال لأنه يتصل بالنفس الإنسانية ، ويردد نوازعها وآلامها . ومن حكمه ونظراته في الحياة :

ومراد النفوس أصغر من أن نتعادى فيـه وأن نتـفانى
غير أن الفتى يُلاقي المنايـا كالحات ، ويلاقي الهـوانا
ولـو أن الحياة تبقـى لحيٍّ لعددنا أضلـنا الشجـعانا
وإذا لم يكن من الموت بُـدٌّ فمن العجز أن تكون جبانا

منزلته الشعرية :
لأبي الطيب المتنبي مكانة سامية لم تتح مثلها لغيره من شعراء العربية ، فقد كان نادرة زمانه ، وأعجوبة عصره ، وظل شعره إلى اليوم مصدر إلهام ووحي للشعراء والأدباء ،يجدون فيه القوة ، والتدفق ، والشاعرية المرتكزة على الحس والتجربة الصادقة.



المراجع


1. مع المتنبي : للدكتور طه حسين .
2. ذكرى أبي الطيب بعد ألف عام : للدكتور عبد الوهاب عزام .
3. المتنبي : للدكتور زكي المحاسني .

شرطية v.i.p
24-02-2009, 08:52 PM
لوسمحتواااا بغيت بحث عن مانع سعيد العتيبه ضرورررررررررري
اوكي تفظل

مانع سعيد العتيبة


لنا كل الفخر كون مانع سعيد العتيبه شاعراً من الإمارات .. ولنا كل الفخر أن يكون العتيبه أحد أبناء هذه الأرض الطيبة ، أرض زايد الخير .. فالدكتور مانع ومن هم مثله يمثلون الإمارات وأهلها أجمل تمثيل ويشرّفونها أكبر تشريف فقد ساهم الدكتور مانع في تطور الإمارات في المجال الاقتصادي كونه كان وزيراً للبترول والثروة المعدنية في دولة الإمارات وكذلك في تطورها في المجال الأدبي والشعري كونه شاعراً كبيراً ودواوين هذا الشاعر وقصائده تشهد له بالإبداع والتفوق على غيره من أبناء جيله في الخليج والعالم العربي ..
ولد هذا الرجل حتى يكون شاعراً فتراه يكتب قصائده في المكتب والسيارة وفي رحلات البر وعلى كرسي الطائرة ومن الجميل حقاً أنه يكتب بالفصحى وبالعامية والأجمل من ذلك أن قصائده غطت مختلف الأغراض الشعرية .. ورغم انشغاله الدائم كونه كان وزيراً للبترول ومن ثم مستشاراً للشيخ زايد ورغم أسفاره ومشاغله التي لا تنتهي إلا أن ذلك كان يدفعه للظهور بقوة كأحد رموز الشعر في دولة الإمارات العربية المتحدة.
ولد الدكتور مانع سعيد العتيبة في شهر مايو من عام 1946 فأنهى دراسة المرحلة الثانوية عام 1963 وحصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة بغداد عام 1969 ومن ثم سافر إلى مصر ليحصل على شهادة الماجستير والدكتوراه من جامعة القاهرة 1976..
ترأس الدكتور دائرة بترول إمارة أبوظبي عام 1969 ليصبح أول وزير للبترول والثروة المعدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1972 ومن بعدها أعطاه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الشرف ليكون مستشاراً خاصاً له عام 1990 ومازال يشغل هذا المنصب حتى الآن ..



وتقديراً لدوره البارز وجهوده الكبيرة في على الصعيدين الاقتصادي والسياسي حصل العتيبة على الدكتوراه الفخريه في القانون الدولي من جامعة كيو اليابانية وكذلك الدكتوراه الفخريه في القانون العام من جامعة مانيلا في الفلبين وشهادة دكتوراه فخرية في فلسفة الاقتصاد من جامعة ساوث بيلار في كاليفورنيا وأخيراً حصل العتيبة على الدكتوراه الفخرية في الاقتصاد من جامعة ساوباولو البرازيلية ..
كان لظروف الحياة القاسية أكبر الأثر في ولادة هذا الشاعر الكبير فلم يولد وفي فمه ملعقة من ذهب كغيره من شعراء العصر الحديث بل قاسى وعانى حتى درس وتعلم ووصل إلى ما وصل إليه فقد عاصر الدكتور مانع ظروف الحياة القاسية في دول الخليج وشاهد بأم عينيه كيف كان أهل الإمارات يكدون ويتعبون من أجل لقمة العيش فكانت التجربة وكانت المعاناة التي ولدت شاعراً كبيراً يشار إليه بالبنان ..
للشاعر أكثر من 33 ديواناً في مختلف أغراض الشعر العامي والفصيح وأبدع الدكتور مانع في الاثنين أيما إبداع ومن أشهر دواوينه ديوان المسيرة .. تلك الملحمة الشعرية الرائعة وفيها يحكي العتيبة بلغة القصيد معاناة شعب الإمارات قبل ظهور النفط ويسطر بأحلى الأبيات مراحل تاريخية عاشها أبناء المنطقة إبتداء بالمرحلة الأولى التي تمثل عصر اللؤلؤ والتي أبرز من خلالها حياة الأجداد الذين كانوا يركبون البحر وأخطاره ويسابقون أمواج الخليج الدافئة نحو الخير الوفير الذي كانت تحمله دانات البحر النائمة في قاع الخليج فكان أجدادنا يغيبون عن أهلهم بالشهور ليعودوا محملين بالخير والنعمة وهنا صوّر الدكتور مانع حياة الكد والكفاح ورسم لوحة رائعة بها لحظات الوداع الحزينة وأيام الانتظار القاسية وساعات اللقاء الجديد التي يلتقي فيها البحارة الغائبون مع أهاليهم الواقفين على شاطىء الخليج في انتظارهم .. كما صوّر الدكتور مانع في هذه المرحلة معاناة البدو في الانتقال تحت لهيب الشمس الحارقة من أبوظبي إلى محاضر ليوا و واحات النخيل في مدينة العين على ظهور الجمال ..
تحدث الدكتور مانع بعدها عن المرحلة الثانية وتمثل الفترة الزمنية التي فصلت بين عصر اللؤلؤ وعصر البترول وفي هذه المرحلة تفرق أبناء أبوظبي في الدول الخليجية المجاورة بسبب الكساد الاقتصادي الذي عم المنطقة في ذلك الوقت ..

وبعدها ظهر البترول وأشرقت شمس الإتحاد وظهر في الأفق نجم ساطع .. إنه زايد ذلك الرجل العربي البدوي الأصيل الذي قاد بحكمته أبناء هذا البلد وجمعهم على كلمة واحدة حتى تحقق الإتحاد وعم الرخاء ليرفع الدكتور مانع مع ابناء الإمارات أكف الدعاء إلى المولى سبحانه شاكرين له النعمة والخير وطالبين منه الإطالة في عمر زايدالخير وإخوانه حكام الإمارات وفي عمر الإتحاد.
كان الدكتور مانع سعيد العتيبة مرافقاً دائماً لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في حلّه وترحاله وكان أحد الرجال الذين كان ومازال يضمهم مجلس الشيخ زايد فتعلم منه الكثير وسار على نهجه وخطاه وكان أحد أتباعه المخلصين الذين يذكرهم صاحب السمو الشيخ زايد بكل الخير فكانوا الرعيل الأول الذين أخرجوا شعب الإمارات من حياة الفقر والشقاء إلى حياة المتعة والرفاهية ، وتربط الدكتور مانع مع صاحب السمو الشيخ زايد علاقة وثيقة من المحبة والتقدير ولا ينسى كل منهما أن يشاكي الآخر في قصيدة ليرد عليه الآخر بأجمل منها وهكذا هي علاقة زايد الخير مع ابنائه .. علاقة حب لا نهاية لها ولذلك أحبه رجاله فكتبوا فيه ما كتبوا وعبروا من خلال قصائدهم عن هذا الحب العظيم وكان منهم الدكتور مانع الذي كان حبه لصاحب السمو الشيخ زايد عنواناً للقصائد في أغلب دواوينه الشعرية ..


كتب الدكتور مانع سعيد العتيبة قصائد جميلة جداً في مختلف فنون الشعر ومنها الرثاء فكانت قصائده مؤثرة جداً في هذا الجانب وشاهدناه وهو يقف في جنازة الرئيس السوري حافظ الأسد معزياً للشعب السوري الشقيق والأمة العربية بأكملها وكذلك لا ننسى قصيدته الحزينة في رفيق دربه حمودة بن علي الذي رثاه بقصيده عبرت عن حجم الحزن الذي أصابه وأصاب الإمارات بأكملها في رحيله ..
وكان للغزل والحب والشوق والوصف النصيب الأكبر من أشعار الدكتور مانع واشتهرت هذه القصائد في منطقة
الخليج وبعض الدول العربية وغنى له الكثير من الفنانيين العرب مثل كاظم الساهر الذي غنى له قصائد بالفصحى وكذلك محمد البلوشي الذي غنى (رايع جمال الزين) ولا ننسى فنان الإمارات ميحد حمد الذي غنى له الكثير الكثير من القصائد مثل : (ايلومني لي مستريح) ، (أسمعت بالهاتف) ، (هيمان يالمحبوب) و كذلك أغنية (عيني جداك اتخالي).
للعتيبة قصائد عديدة في أحوال الأمة العربية المتصدعة وفي القدس الأسيرة وكتب القصائد عن زياراته لعدد من البلدان والعواصم العربية مثل الاسكندرية ودمشق والرباط وغيرها .. كما كتب عن أحوال النفط ومنظمة الأوبك والبترول العربي وغيرها من القصائد التي تتعلق بالأمتين العربية والإسلامية.
كتب الدكتور مانع سعيد العتيبه العديد من القصائد في الأم ووصفها كأجمل ما يكون الوصف وفي ديوانه الذي يحمل عنوان (أم البنات) كتب قصائده بالفصحى في الزوجة وغيرتها وتحملها وحبها وشوقها وعنائها وكتب العديد من القصائد التي تحمل أسماء أطفاله






بالإضافة إلى كون العتيبة شاعراً مبدعاً فهو كاتب متمكن ومن هواياته السفر والفروسية والقنص والصيد بالصقور.
للشاعر أكثر من 35 ديواناً شعرياً بين الفصحى والعامية ونذكر لكم بعضاً منها :
ليل طويل ، أغنيات من بلادي ، خواطر وذكريات ، المسيرة ، قصائد إلى الحبيب ، دانات من الخليج ، واحات من الصحراء ، نشيد الحبيب ، همس الصحراء ، أمير الحب ، ليل العاشقين ، على شواطىء غنتوت ، مجد الخضوع ، نسيم الشرق ، محطات على طريق العمر ، قصائد بترولية ، سراب الحب ، الرسالة الأخيرة ، ضياع اليقين ، ظبي الجزيرة ، أغاني وأماني ، الشعر والقائد ، الغدير ، الرحيل ، بشاير ، ريم البوادي ، وردة البستان ، لماذا ، فتاة الحي ، نبع الطيب ، خماسيات إلى سيدة المحبة ، لأن ، أم البنات ، بوح النخيل ، الشروق.
بقي أن نقول بأن الدكتور مانع سعيد العتيبة له عدد من المؤلفات في المجال الاقتصادي والبترولي مثل :
1- مقالات بترولية
2- أوبك والصناعة البترولية.
3- مجلس التخطيط في إمارة أبوظبي.
4- اقتصاديات أبوظبي قديماً وحديثاً.
4- البترول واقتصاديات الإمارات العربية المتحدة.
5- الاتفاقيات البترولية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

:bye1::shutup::fruits_cherry::sly::clap:
وكتب قصيدة عن : ®في رحيل زايد®

ألـــوذُ مِـنْـكَ بِـصبري أيّــها القــــَدَرُ ..... والمؤمنون إذا حل القضا صبـروا

يدي تلــوح يــوم الـبيــن فـي وهـــنٍ ..... والدمع خلف قناع الصبر مستـتــر

فزايـــد كان قلــب الـحب في وطني ..... والحب من بعـده للــقلــب مفتــقــر

هـول الفـجيـعـة هـذا كـاد يُـفـقــدني ..... رشدي وكاد حسام البـأس ينـكســر

ولا أُلامُ فـــمـــن أبــكـيـه كــان أبــاً ..... عليــه قلــب بـلادي اليـوم منفطــر

لولا يـقـيني بـأن الـمــوت خـاتـمــة ..... لكـل حــي وأن القبــر مـنتــظـــــر

لمـا اهـتدت لمواني الصبر أشرعتي ..... فعاصف الحزن لا يبقــى ولا يــذر

فراق من كان أغلى النـاس زلزلنـي ..... فصحت: لا كنت إلا الزيف يا خبر

غاب الزعيم العظيم اليوم عن وطني ..... كما تغـيب عــن ظلمائنا الــقـمــــر

فسـاءلتنــي طيــور الــدوح بــاكيـــة ..... ألن يعـود؟ فكــاد الصبــر ينتــحــر

هـذي الرمال التي تزهو بخـضرتـها ..... لولاه ما زانها عشــب ولا شــجــر

عرفته من قــديــم فــارســا بــطـــلا ..... بالحلم والجود مـعروف ومشـتــهر

كانت تــجــاربــه الــراء مـــدرســة ..... العلم فيها كنور الشمــس منتــشــر

يـصغــي الى قـارئ الـقـرآن يحفظه ..... ويمعن الفكر فيمــا دلــت الســـور

كان المعلـم والتـلـمــيــذ فــي زمــن ..... لم يكتسب علمه بـدو ولا حــضــر

بفـطـرة الـخيـر أعـطـى زايـد دررا ..... من المآثر لا ترقــى لهـــا الـــدرر

رأيـت فيـه أبـا يحـنــو عـلــى ولـــد ..... وعشت عمري بهذا الفضل أفتخر

أحــس باليتــم هــذا اليـوم يا وطنـي ..... لكــــن زايـــدنا أيتامــــه كــــثــــر

وحين يبكي اليتــامــى فالدمــوع دم ..... من خافق الحـب والخلاص ينفجر

ولا يلامـون إن ناحــوا فــوالــدهــم ..... بفضل حكمتـه في حكمه انتصروا

رأى الجميــع بعين الحـب محتكـمـا ..... الى العدالة فهي السمــع والبصــر

يا رب هبنا عزاء الصبر في رجــل ..... أعطى لنا سيرة تزهـو بـها السـيـر

وهــب خـليـفـتــه التــوفيــق إنّ لــه ..... قلبا كبيرا يحب الشعـب مـعـتــمــر

علــى طــريـق أبـيـه اخـتار رحلتـه ..... وفي دروب المعالي يقتـفى الأثـــر

جميع مـن عاهــدو بالامــس والــده ..... على الفـــداء إذا مــا لــوح الخـطر

أتــو اليــه وعــهـد الـحـب يسبـقـهـم ..... فهم لنصـرتــه أرواحــهــم نــذروا

وفي مـقـدمــة الـفـرســان كـــان أخٌ ..... شهم كريم وفي الشـداة مـخــتــبــر

هــذا مـحـمـد عـون الأخ نـاصـــره ..... أوفى الرجال له كـفــؤٌ ومــقــتــدر

وقام في الليلـة الـظلـمـاء يـعـضــده ..... وفي محياه بانــت للــوفــا صـــور

يا رب هــب لجـموع الشعب تعزية ..... وامنحهم الصبر حتى يرحل الكدر

واجعل نعيمك سـكـنـى زايــد فــلـه ..... أسمـى سجـل بفعـل الخير مزدخر

اليـوم يـلـقـاك يـا اللــه مـبـتـهــجــا ..... فجنـة الـخــلــد للأبــرار تنـتــظــر

إن ســال دمـعـي ولـم أمـنـع تدفـقـه ..... فلســت عــن ذرفــه للقـوم وأعتذر

رحيـل زايـــد هـذا اليـوم زلـزلـنـي ..... ولا أُلامُ فــإنــي يــا ورى بــشــــر

شرطية v.i.p
24-02-2009, 08:54 PM
اممممم ماسووو

بغيت تقرير عن عبدالرحمن الكواكبي

إذا ممكن،،

ومشكووووووووووورة مقدماً


اكيد اختي تفظلي
عبدالحمن الكواكبي


المقــدمة:

عبدالرحمن بن أحمد الكواكبي هو أديب من أدباء الشـام الكبار المرموقين الذين يعتز بهم العرب والمسلمون, درس عبد الرحمن الكواكبي في المدرسة الكواكبية في حلب وتخرج منها كان واسع العلم مما جعل منه حجة في علم الميراث، وأميناً لفتوى الولاية مدة من الزمن، وعضواً بمجلس إدارة الولاية وقاضياً لها، ومستودع سر الناس ومحرر عقودهم وصكوك معاملاتهم وعُين الكواكبي عضواً فخرياً في لجنة المعارف، ولجنة المالية في ولاية حلب، كما عُين عضواً في لجنة الأشغال العامة، وكان الكواكبي من أبرز الرجال الذي أسهموا بدور كبير جداً في تطور الصحافة السياسية عندما هاجر الى مصر والتي كانت من العوامل التي أدت الى ازدهار الأدب في العصر الحديث.

الموضـــوع:

* ولادته :-

ولد عبد الرحمن الكواكبي عام 1854 في ولاية حلب، والده السيد أحمد بهائي بن محمد بن مسعود الكواكبي، وأحد أجداده (إسماعيل الصفوي) مؤسس الأسرة الصفوية الشيعية في تبريز، والتي حكمت إيران قرابة قرن ونصف من الزمان.
جاء السيد أحمد بهائي مهاجراً من بلاد فارس إلى حلب، حيث تزوج من سيدة حلبية أنجبت نسل الأسرة الكواكبية. كان خطيباً وإماماً في مسجد جده (أبي يحيى)، ومديراً ومدرساً بالمدرسة الكواكبية، والمدرسة الشرقية والجامع الأموي بحلب.
أما أم عبد الرحمن فهي السيدة عفيفة بنت مسعود آل النقيب، ابنة مفتي أنطاكية، توفيت عند بلوغ الكواكبي السادسة من عمره، فاحتضنته خالته ثلاثة أعوام عندها بمدينة أنطاكية، وكانت سيدة فاضلة استفاد الكواكبي من كبر عقلها ونفسها الشيء الكثير، كما قامت بتعليمه اللغة التركية، وفي أنطاكية تتلمذ الكواكبي على يد عم أمه السيد (نجيب النقيب) الذي شغل منصب الأستاذ الخاص للأمير المصري الخديوي عباس حلمي الثاني.

* دراستة :-
درس عبد الرحمن الكواكبي في المدرسة الكواكبية في حلب، حيث كان أبوه مديراً ومدرساً فيها، فدرس العلوم العربية والشرعية إلى جانب المنطق والرياضة والطبيعة والسياسة، كما أحب قراءة المترجمات عن اللغة الأوروبية، وبعد تخرجه من المدرسة الكواكبية ونيله الإجازات وأعلى الشهادات، اشتغل بالتدريس مدة وكان عمره عشرين سنة.
ولما كانت الصحافة وسيلة ومنبراً رفيعاً من منابر الإصلاح، فقد كتب الكواكبي في صحيفة الفرات التي كانت تحرر بالعربية والتركية، وأنشأ صحيفة (الشهباء) مع السيد هاشم العطار، وأخذت مقالاته النارية العميقة توقظ ضمائر مواطنيه، وتفضح الاستبداد آنذاك، فأغلقها الوالي العثماني (كامل باشا). ولم يستسلم الكواكبي فأنشأ جريدة الاعتدال، وواصل فيها تقديم آرائه وأفكاره، لكنها هي الأخرى أغلقتها الحكومة لجرأة صاحبها في انتقاد سياستها.

* وظائفة :-

في سنة 1879 عُين الكواكبي عضواً فخرياً في لجنة المعارف، ولجنة المالية في ولاية حلب، كما عُين عضواً في لجنة الأشغال العامة، ثم أخذت أعماله ومسئولياته تمتد إلى العديد من اللجان والمناصب في مجموعة كبيرة من القطاعات، منها تعيينه عضواً في لجنة المقاولات، ورئاسة قلم المحضرين في الولاية، وعضوية اللجنة المختصة بامتحان المحامين. ثم أصبح مديراً فخرياً للمطبعة الرسمية بحلب، ثم الرئيس الفخري للجنة الأشغال العامة ثم دخل إلى ساحة القضاء عضواً بمحكمة التجارة بالولاية بأمر من (وزارة العدلية) العثمانية، عًين رئيساً للغرفة التجارية ورئيساً للمصرف الزراعي، ثم عُين رئيساً لكتاب المحكمة الشرعية بالولاية، وفي سنة 1896 أصبح رئيساً لكل من غرفة التجارة ولجنة البيع في الأراضي الأميرية.
رحل إلى مصر واستقر هناك وكتب في كثير من الصحف المصرية والعربية. ساح في سواحل أفريقيا الشرقية وسواحل آسيا الغربية وبعض بلاد العرب والهند حتى سواحل الصين، وكان في كل بلد ينزلها يدرس حالتها الاجتماعية والاقتصادية في مختلف المجالات.

* أعمــــــــالة :-

يعتبر الكواكبي رائداً من رواد التعليم، حيث دعا إلى إصلاح أصول تعليم اللغة العربية والعلوم الدينية وتسهيل تحصيلها والجد وراء توحيد أصول التعليم وكتب التدريس، وقدم الكثير من الأسس لاعتمادها في مجال التربية والتعليم، ودعا إلى فتح باب محو الأمية، وبين دور المدارس في إصلاح المجتمع. كما ركز على أهمية تعليم المرأة كي تجيد رسالتها في الحياة.

* دعوته:-

كما يعتبر الكواكبي أحد أعلام الحركة الإصلاحية، فوجه جهوده إلى العمل الأخلاقي، وكافح العادات السيئة والتقاليد البالية، ونقد المعتقدات الفاسدة، وبذل السعي المتواصل لنشر الفضائل والتمسك بها للنهوض بأخلاق المجتمع، فقام بتشكيل الجمعيات والنوادي في القرى والمدن لتقوم بدور التوعية والتثقيف للجمهور، كما رد فساد الأخلاق إلى انحلال الرابطة الدينية والاجتماعية وفقد التناصح وغياب الأخلاق (فلمثل هذا الحال لا غرو أن تسأم الأمة حياتها فيستولي عليها الفتور، وقد كرت القرون وتوالت البطون ونحن على ذلك عاكفون، فتأصل فينا فقد الآمال وترك الأعمال والبعد عن الجد والارتياح إلى الكسل والهزل، والانغماس في اللهو تسكيناً لآلام أسر النفس والإخلاد إلى الخمول والتسفل طلباً لراحة الفكر المضغوط عليه من كل جانب... إلى أن صرنا ننفر من كل الماديات والجديات حتى لا نطيق مطالعة الكتب النافعة ولا الإصغاء إلى النصيحة الواضحة، لأن ذلك يذكرنا بمفقودنا العزيز، فتتألم أرواحنا، وتكاد تزهق روحنا إذا لم نلجأ إلى التناسي بالملهيات والخرافات المروحات، وهكذا ضعف إحساسنا وماتت غيرتنا، وصرنا نغضب ونحقد على من يذكرنا بالواجبات التي تقتضيها الحياة الطيبة، لعجزنا عن القيام بها عجزاً واقعياً لا طبيعياً). أم القرى
كان عبد الرحمن الكواكبي واحداً من المفكرين العرب الذين كشفوا عن أسباب الجمود الذي خيم على العالم الإسلامي، وقارن ذلك بحالة التقدم التي وصل إليها الأوربيون في العصور الحديثة، والتي مكنتهم من الهيمنة على أجزاء واسعة من العالم الإسلامي.

وتركزت أعمال الكواكبي الفكرية في الصحافة، حيث كتب المقالات والأبحاث الكثيرة في الكثير من الصحف العربية التي عاصرها وفي كتبه أم القرى، وطبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد.


* قال في كتبة :-

قال في كتابه أم القرى: (إن مسألة التقهقر بنت ألف عام أو أكثر، وما حفظ عز هذا الدين المبين كل هذه القرون المتوالية إلا متانة الأساس، مع انحطاط الأمم السائرة عن المسلمين في كل الشؤون، إلى أن فاقتنا بعض الأمم في العلوم والفنون المنوَّرة للمدارك، حزبت قوتها فنشرت نفوذها على أكثر البلاد والعباد من مسلمين وغيرهم، ولم يزل المسلمون في سباتهم إلى أن استولى الشلل على كل أطراف جسم المملكة الإسلامية).
أما كتابه طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد، مواضيعه في نقد الحكومات الإسلامية (الاستبداد صفة للحكومة المطلقة العنان؛ التي تتصرف في شؤون الرعية كما تشاء؛ بلا خشية حساب ولا عقاب). (ويقولون إن المستبدين من السياسيين يبنون استبدادهم على أساس من هذا القبيل أيضاً؛ لأنهم يسترهبون الناس بالتعالي الشخصي والتشامخ الحسي، ويذللونهم بالقهر والقوة وسلب الأموال حتى يجعلونهم خاضعين لهم عاملين لأجلهم، كأنما خلقوا من جملة الأنعام نصيبهم من الحياة ما يقتضيه حفظ النوع فقط). (أنفع ما بلغه الترقي في البشر هو إحكامهم أصول الحكومات المنتظمة، وبناؤهم سداً متيناً في وجه الاستبداد وذلك بجعلهم لا قوة فوق الشرع، ولا نفوذاً لغير الشرع، والشرع هو حبل الله المتين، وبجعلهم قوة التشريع في يد الأمة، والأمة لا تجتمع على ضلال، وبجعلهم المحاكم تحاكم السلطان والصعلوك على السواء.


* أراءه وافكارة :-

نشر الكواكبي آراءه وأفكاره في أهم كتابيه، أم القرى: وهو كتاب يدور موضوعه حول مؤتمر تخيله الكواكبي ليعرض فيه آراءه الإصلاحية في قالب جذاب يستهوي النفوس، وأغلب مواضيعه في نقد الشعوب الإسلامية.


*الخاتــمة:

في عز العطاء والنضال، ويوم نضجت أفكار الكواكبي وبدأ عطاؤه وتأثيره الذي وجد فيه الأتراك معولاً يدك تسلطهم، وينبه الناس إلى فساد أحوالهم، ويدفعهم للثورة والتحرر ابتغاء للتقدم. وُضع السم للكواكبي في طعامه وهو في القاهرة لما كانوا يكنون له الحقد والكراهية لأنه كان دائما مع الحق والحقيقة العدل ، وكانت وفاته في سنة1902.رحم الله عبدالرحمن الذي كرس جهوده إلى العمل الأخلاقي، والذي كافح العادات السيئة والتقاليد البالية، ونقد المعتقدات الفاسدة، والذي بذل السعي المتواصل لنشر الفضائل والتمسك بها للنهوض بأخلاق المجتمع والذي شغل مناصب عديدة في شتى المجالات الأدبية والاجتماعية وهذا يدلنا على أنه كان رجل ذكياً وفطناً وصاحب رأي سديد ولا ننسى أنه كان من الذين يغارون على دينهم وطنهم ومجتمعهم فكرسوا كل اهتماماتهم على رقيهم وسموهم كي يصلوا الى أعلى درجات الرفعة والشموخ.



*المراجــــع:

ـ محمد عمارة، (عبد الرحمن الكواكبي شهيد الحرية ومجدد الإسلام، دار الشروق، القاهرة ـ بيروت، الطبعة الثانية 1988).
ـ د. صالح زهر الدين (موسوعة رجالات من بلاد العرب، المركز العربي للأبحاث والتوثيق، بيروت، الطبعة الأولى 2001، ص(395ـ 400).
ـ عبد الرحمن الكواكبي (طبائع الاستبداد، دار النفائس، بيروت، الطبعة الأولى 1984).
ـ محمد جمال الطحان (الأعمال الكاملة للكواكبي، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، الطبعة الأولى 1995).

شرطية v.i.p
24-02-2009, 09:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشاعر ابو القاسم الشابي

الشاعر الرائع أبو قاسم الشابي

المقـدمـة:

لم يكن الشابي ومضة في حياة الشعر العربي وإنما كان بحياته القصيرة الطويلة نقطة تحول في الشعر العربي فقد كان من كبار المجددين الذين رأوا في الشعر العربي القديم تراثا يجب احترامه وليس منهجا يجب اتخاذه. فكان رأيه هذا سببا في نفور الناس منه لأنهم لم يفهموه لأنه سبق عصره أم اليوم فنحن فهمناه فاستوعبنا أراه.

لقد كان الشابي بشعره يقف في مصاف كبار جنود وسياسيي العالم الثالث(المستعمر) فقد كان حربا لا هوادة فيها ضد الاستعمار، وأخذ على عاتقه محاربة الرجعية و الجهل وظلام التخلف.
كما أنه لم يظهر نجمه بعد موته لأن بعد موته بفترة بسيطة أشتعل العالم بنيران الحرب العالمية الثانية، وتلتها ثورات التحرير في الوطن العربي، فكاد العالم أن ينسى الشابي إلى أن نشر زميله وأخوه آثاره وبعض النقاد كذلك.

لهذه الأسباب وغيرها رأينا أن نقدم تقرير نعرض فيه نبذة عن حياته وشعر هذا (الشاعر البلسم) بلسم الشعوب المستعمرة بالجهل والمكبلة بالرجعية، ثم نتحدث حول الإطار الاجتماعي الذي عاش فيه، ونختم ذلك بذكر بعض المعاني في شعره.
حياة الشابي.

ولد في مارس 1909 في بلدة (الشابة) على مقربة من توزر، وعين أبوه قاضيا في نفس عام ولادته وراح يتنقل من بلد لبلد، وتلقى تعليمه الأول في المدارس القرآنية وكان ذكيا قوي الحافظة فقد حفظ القرآن وهو في التاسعة من عمره، بعد ذلك أرسله والده لجامع الزيتونة وحصل على شهادة التطويع 1927 وهو في سن الثامنة عشرة، ولم يكتف أبوه بذلك فأدخله كلية الحقوق وتخرج منها سنة 1930 .

وكانت نقطة التحول في حياة شاعرنا موت حبيبته وهي مازلت شابة، ثم تبعه بعد ذلك الموت وأختطف أبوه، فتسبب هذين الحادثين في اعتلال صحته وأصيب بانتفاخ في القلب فأدى ذلك لموته وهو صغير السن في عام 1934 بمدينة تونس، ونقل جثمانه لمسقط رأسه قرية الشابة.

ثقافته وشخصيته:

نشير في هذا المحور لشيء من ثقافته، نشأ في أسرة دينية فقد تربى على يدي أبوه وتلقن روح الصوفية التي كانت سائدة في المغرب العربي، وسددتها دراسته الدينية، وساعده مكوثه في مدينة تونس

لدراسة الحقوق أن ينضم (للنادي الأدبي) وأخذت مواهبه الأدبية تبرز و تعبر عن نفسها في قصائد ومقالات ومحاصرات، أعلن فيها عن نفسه وهو دون العشرين. ونلمح في عجالة لتجربته الكبرى التي بآت بالفشل لأن طائر الموت أختطف حبيبته وأعقبه بفترة أن أختطف أبوه مثله الأعلى ومربيه ومثقفه.

والآن نبين شخصية الشابي التي وجدت الرومانسية الملاذ الوحيد له ليعبر عن ما في نفسه وقد كان الطابع المميز لشبان عصره وهو سر الذيوع. وقد كان مؤمنا بقضيته السياسة وكان من الذين حاربوا الاستعمار، وأبرز عاطفته الصادقة في عدة مواضع.


* بعض المعاني في شعره:

الوطنية:

نلاحظ أن ما أثار وطنية الشابي بالدرجة الأولى هي اصطدامه بالرجعية، ووطنيته وطنية جد صارخة ذات هجمات نارية عاتية مدمرة، ولكن لم تكن موجهة للاستعمار بقدر ما هي موجهة لسلاحه الرجعية التي حبست أنفاس الشعب والتي تقيد طموح الشعب فمنعه من التحرر والانطلاق أرجعته بقوة للماضي البالي الذي فقد معناه في نفوس الشباب المتفهم لرسالته في الحياة.

الطبيعة:

حين نتأمل شعر الشابي في ذكره للطبيعة نستطيع وصف حالته بأنه يصفها وصف المعبود وينظر إليها بعاطفة رفيعة تنبعث من مشاركته لظواهرها والاندماج معها. وتصل به هذه العبادة إلى حد الموت الفاني في جمالها وهنا ندرك مدى شدة تركيب شعوره، لأنه لم يتذوقها إلا بعميق إحساسه حتى أنه يبعث من الطبيعة دفئا وحنانا، وهو يظهرها أمامك في كامل بهائها بما تملكه عباراته من قدرة على الإحياء.

الـمـرأة:

من خلال شعر الشابي الذي يتشوق فيه إلى المثالية المرضية لطموحه ويشبع روحه و الشعر الذي قاله في المرأة لا نستطيع أن نجد فيه على أمراه معينة، لها شخصيتها و طبائعها و مزاياها التي تتفرد بها، ونحن نلاحظ أن شعر الشابي صادر عن نفسه المحرومة وكان يتغنى في المرأة كمثل أعلى.


أسلوبه:

نجد أن شعر الشابي منبثق من قوة إحساسه، أنه أسلوب محسوس لأن الروح التي تسري فيه تسد عليك طريقك وتحاصرك فلا تعرف تحديد موضع القوة فيه، وقوة الإحساس هي كل شيء في فنه وشعره، وقد وجهته هذه القوة توجيها خطابيا فلم يستطع التحرر من تلك الصفة التي أخذها على الشعر العربي وهناك أمثلة كثيرة من شعره التي يشعرك فيها بأنه واقف بين قومه يلقنهم تعاليمه أو يصب عليهم جام غضبه ونقمته.

أيها الشعب! ليتني كنت حطا با فأهوي على الجذوع بفأسي!
أنت روح غبية، تكره النو ر،وتقضي الدهور في ليل ملس

الخاتمة:

قدمنا في هذا التقرير نبذة قصيرة عن سيرة شخصية للشابي وأدبية لشعره وقد استخلصنا منها ثلاث نقاط وهي:

1. أوضحنا نظرة الشابي للشعر العربي القديم بأنه تراث يجب احترامه، وأنه يجب أن يبدأ مرحلة جديدة من الشعر الذي يشخص الجمادات فيعمق في وصفها.
2. رأينا أن وطنية الشابي نابعة من الظروف التي دعت كل شخص التعلق بها جراء الاستعمار، فصدق تعبيره عنها.
3. عاطفة الشابي صادقة فهو ذا حس مرهف فقد تأثر بموت حبيبته وأبوه، وأدى ذلك لموته.
نتمنى أن نكون قد بين حياة أحد كبار المجددين في الشعر الذي وهب حياته وشعره لدينه ووطنه وحبه.

رأيي في شخصية أبو القاسم الشابي:

يعجبني,, لان أشعاره تدخل في السياسة , وأيضا يعايش الأمة آلامها , اتصف في شعره بالرومانسية , اعتقاده بالعبودية وغلى حد أكبر له في أشعاره يذكر عبوديته لله والخوف من الموت , كان يمدح في المرأة وليس مقصده الغزل ولكن جعلها له مثالية.



المصادر:
1. الشابي: د. عبد اللطيف شرارة
2. الشابي وجبران: خليفة محمد التليمي
ان شا الله يعجبج التقرير اختي

وما فهمت اخر شي خذي بعد هالمرفق

شرطية v.i.p
24-02-2009, 09:43 PM
ممكن تقرير عن ابي القاسم الشابي ويكون فيه مراااجع وهووااامش بس لو سمحتي تكوون الهواامش كامه يعني فيهااا رقم الصفحة واسم الكتاب والكاتب وسنه الاصدار ومكان الاصدار والمراجع نفس الشي... ومشكووره انااا حاولت اجوف التقرير اللي محطيتنه بس الموقع محظووور..

أبو القاسم الشابي (24 فبراير (http://ar.wikipedia.org/wiki/24_%D9%81%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B1) 1909 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1909) - 9 أكتوبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/9_%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1) 1934 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1934)م) شاعر تونسي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A) من العصر الحديث ولد في بلدة الشابة التابعة لولاية توزر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%AA%D9%88%D8%B2% D8%B1) المعروفة في تونس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3) بكثرة العلماء و الشعراء فيها.
محتويات

[إخفاء (javascript:toggleToc())]
<LI class=toclevel-1>1 حياته (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B3% D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8%D9%8A#.D8.AD. D9.8A.D8.A7.D8.AA.D9.87) <LI class=toclevel-1>2 حياته (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B3% D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8%D9%8A#.D8.AD. D9.8A.D8.A7.D8.AA.D9.87_2) <LI class=toclevel-1>3 حياته (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B3% D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8%D9%8A#.D8.AD. D9.8A.D8.A7.D8.AA.D9.87_3)
4 قصائده المغناة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B3% D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8%D9%8A#.D9.82. D8.B5.D8.A7.D8.A6.D8.AF.D9.87_.D8.A7.D9.84.D9.85.D 8.BA.D9.86.D8.A7.D8.A9)


[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9 %82%D8%A7%D8%B3%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8% A8%D9%8A&action=edit&section=1)] حياته


أبو القاسم الشابي هو شاعر الخضراء تونس، وهو القائل في مطلع قصيدته إرادة الحياة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD% D9%8A%D8%A7%D8%A9) (من بحر المتقارب)::
بدأ تعلّمه في "الكتاتيب" وهو في الخامسة من عمره، وأتمّ ح فظ القرآن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86) بكامله في سنّ التاسعة. ثم أخذ والده يعلّمه بنفسه أصول العربية ومبادئ العلوم الأخرى حتى بلغ الحادية عشرة. التحق بالزيتونية أقدم جامعة في العالم العربي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85_%D8%A7%D9%84% D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A) و مناره العلوم لبلاد المغرب والمشرق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%82) (بني الأزهر بعدها ب300 سنة) في 11 أكتوبر (http://ar.wikipedia.org/wiki/11_%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1) 1920 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1920) وتخرّج سنة 1928 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1928) نائلاً شهادة "التطويع (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D9%88%D9%8A%D8%B9)" ثم التحق بمدرسة الحقوق التونسية وتخرج منها سنة 1930 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1930).
إذا الشعب يوماً أراد الحيـاةفلا بدّ أن يستجيب القدرولا بدّ للــــيل أن ينجلـــيولا بدّ للقيد أن ينكسـرومن لم يُعانــقه شوق الحيــاةتبخّر في جوّهـا واندثــرفويلٌ لمن لم تشُقْه الحيـــاةمن صفعة العدم المنتصــركذلك قالـت لي الكائنـــــاتوحدّثني روحهـا المستتــر

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9 %82%D8%A7%D8%B3%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8% A8%D9%8A&action=edit&section=2)] حياته


ولد أبو القاسم الشابي في يوم الأربعاء في الرابع والعشرين من شباط عام 1909م الموافق الثالث من شهر صفر سنة 1327هـ وذلك في مدينة توزر في تونس .
قضى الشيخ محمد الشابي حياته المسلكية في القضاء بمختلف المدن التونسية حيث تمتع السابي بجمالها الطبيعي الخلاب، ففي سنة 1328هـ 1910 م عين قاضيا في سليانة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A9) ثم في قفصة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D9%81%D8%B5%D8%A9) في العام التالي ثم في قابس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%A7%D8%A8%D8%B3) 1332هـ 1914م ثم في جبال تالة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%A9) 1335هـ 1917م ثم في مجاز الباب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D8%A7%D8%B2_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7% D8%A8) 1337هـ 1918م ثم في رأس الجبل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%A3%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A8%D9%84) 1343هـ 1924م ثم انه نقل إلى بلدة زغوان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D8%BA%D9%88%D8%A7%D9%86) 1345هـ 1927م ومن المنتظر أن يكون الشيخ محمد نقل أسرته معه وفيها ابنه البكر أبو القاسم وهو يتنقل بين هذه البلدان ، ويبدو أن الشابي الكبير قد بقي في زغوان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D8%BA%D9%88%D8%A7%D9%86) إلى صفر من سنة 1348هـ – أو آخر تموز 1929 حينما مرض مرضه الأخير ورغب في العودة إلى توزر ، ولم يعش الشيخ محمد الشابي طويلاً بعد رجوعه إلى توزر فقد توفي في الثامن من أيلول –سبتمبر 1929 الموافق للثالث من ربيع الثاني 1348هـ.
كان الشيخ محمد الشابي رجلاً صالحاً تقياً يقضي يومه بين المسجد والمحكمة والمنزل وفي هذا الجو نشأ أبو القاسم الشابي ومن المعروف أن للشابي أخوان هما محمد الأمين وعبد الحميد أما محمد الأمين فقد ولد في عام 1917 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1917) في قابس ثم مات عنه أبوه وهو في الحادية عشر من عمره ولكنه أتم تعليمه في المدرسة الصادقية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82%D9%8A%D8%A9) أقدم المدارس في القطر التونسي لتعليم العلوم العصرية واللغات الأجنبية وقد أصبح الأمين مدير فرع خزنة دار المدرسة الصادقية نفسها وكان الأمين الشابي أول وزير للتعليم في الوزارة الدستورية الأولى في عهد الاستقلال فتولى المنصب من عام 1956 إلى عام 1958م.
وعرف عن الأمين أنه كان مثقفاً واسع الأفق سريع البديهة حاضر النكتة وذا اتجاه واقعي كثير التفاؤل مختلفاً في هذا عن أخيه أبي القاسم الشابي. والأخ الآخر عبد الحميد وهو لم تتوفر لدي معلومات عن حياته.
يبدو بوضوح أن الشابي كان يعلم على أثر تخرجه في الزيتونة اعرق الجامعات العربية أو قبلها بقليل أن قلبه مريض ولكن أعراض الداء لم تظهر عليه واضحة إلا في عام 1929 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1929) وكان والده يريده أن يتزوج فلم يجد أبو القاسم الشابي للتوفيق بين رغبة والده وبين مقتضيات حالته الصحية بداً من أن يستشير طبيباً في ذلك وذهب الشابي برفقة صديقة زين العابدين السنوسي لاستشارة الدكتور محمود الماطري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%A7%D8%B7%D8%B1%D9%8A) وهو من نطس الأطباء ، ولم يكن قد مضى على ممارسته الطب يومذاك سوى عامين وبسط الدكتور الماطري للشابي حالة مرضه وحقيقة أمر ذلك المرض غير أن الدكتور الماطري حذر الشابي على أية حال من عواقب الإجهاد الفكري والبدني وبناء على رأي الدكتور الماطري وامتثالاً لرغبة والده عزم الشاي على الزواج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC) وعقد قرانه.
يبدو أن الشابي كان مصاباً بالقلاب منذ نشأته وأنه كان يشكو انتفاخاً وتفتحاً في قلبه ولكن حالته ازدادت سوءاً فيما بعد بعوامل متعددة منها التطور الطبيعي للمرض بعامل الزمن والشابي كان في الأصل ضعيف البنية ومنها أحوال الحياة التي تقلّب فيها طفلاً ومنها الأحوال السيئة التي كانت تحيط بالطلاب عامة في مدارس السكنى التابعة للزيتونة. ومنها الصدمة التي تلقاها بموت محبوبتة الصغيرة ومنها فوق ذلك إهماله لنصيحة الأطباء في الاعتدال في حياته البدنية والفكرية ومنها أيضاً زواجه فيما بعد.لم يأتمر الشابي من نصيحة الأطباء إلا بترك الجري والقفز وتسلق الجبال والسياحة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9) ولعل الألم النفساني الذي كان يدخل عليه من الإضراب عن ذلك كان أشد عليه مما لو مارس بعض أنواع الرياضة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9) باعتدال. يقول بإحدى يومياته الخميس 16-1-1930 وقد مر ببعض الضواحي : " ها هنا صبية يلعبون بين الحقول وهناك طائفة من الشباب الزيتوني والمدرسي يرتاضون في الهواء الطلق والسهل الجميل ومن لي بأن أكون مثلهم ؟ ولكن أنى لي ذلك والطبيب يحذر علي ذلك لأن بقلبي ضعفاً ! آه يا قلبي ! أنت مبعث آلامي ومستودع أحزاني وأنت ظلمة الأسى التي تطغى على حياتي المعنوية والخارجية ".
وقد وصف الدكتور محمد فريد غازي مرض الشابي فقال: " إن صدقنا أطباؤه وخاصة الحكيم الماطري قلنا إن الشابي كان يألم من ضيق الأذنية القلبية أي أن دوران دمه الرئوي لم يكن كافياً وضيق الأذنية القلبية هو ضيق أو تعب يصيب مدخل الأذنية فيجعل سيلان الدم من الشرايين من الأذنية اليسرى نحو البطينة اليسرى سيلاناً صعباً أو أمراً معترضاً ( سبيله ) وضيق القلب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D8%A8) هذا كثيرا ما يكون وراثياً وكثيراً ما ينشأ عن برد ويصيب الأعصاب والمفاصل وهو يظهر في الأغلب عند الأطفال والشباب مابين العاشرة والثلاثين وخاصة عند الأحداث على وشك البلوغ ". وقد عالج الشابي الكثير من الأطباء منهم الطبيب التونسي الدكتور محمود الماطري ومنهم الطبيب الفرنسي الدكتور كالو والظاهر من حياة الشابي أن الأطباء كانوا يصفون له الإقامة في الأماكن المعتدلة المناخ. قضى الشابي صيف عام 1932 في عين دراهم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%85) مستشفياً وكان يصحبه أخوه محمد الأمين ويظهر أنه زار في ذلك الحين بلدة طبرقة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D8%A8%D8%B1%D9%82%D8%A9) برغم ما كان يعانيه من الألم ، ثم أنه عاد بعد ذلك إلى توزر وفي العام التالي اصطاف في المشروحة إحدى ضواحي قسنطينة من أرض القطر الجزائري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1) وهي منطقة مرتفعة عن سطح البحر تشرف على مساحات مترامية وفيها من المناظر الخلابة ومن البساتين ما يجعلها متعة الحياة الدنيا وقد شهد الشابي بنفسه بذلك ومع مجيء الخريف عاد الشابي إلى تونس الحاضرة ليأخذ طريقة منها إلى توزر لقضاء الشتاء فيها. غير أن هذا التنقل بين المصايف والمشاتي لم يجد الشابي نفعاً فقد ساءت حاله في آخر عام 1933 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1933) واشتدت عليه الآلام فاضطر إلى ملازمة الفراش مدة. حتى إذا مر الشتاء ببرده وجاء الربيع ذهب الشابي إلى الحمّة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%85%D8%A9_(%D8%A7%D9%84 %D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF)) أو الحامه (حامة توزر) طالباً الراحة والشفاء من مرضه المجهول وحجز الأطباء الاشتغال بالكتابة والمطالعة. وأخيراً أعيا الداء على التمريض المنزلي في الآفاق فغادر الشابي توزر إلى العاصمة في 26-8-1934 وبعد أن مكث بضعة أيام في أحد فنادقها وزار حمام الأنف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86% D9%81) ، أحد أماكن الاستجمام شرق مدينة تونس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9_%D8%AA%D9%88%D9%86% D8%B3) نصح له الأطباء بأن يذهب إلى أريانة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A9) وكان ذلك في أيلول واريانة ضاحية تقع على نحو خمس كيلومترات إلى الشمال الشرقي من مدينة تونس وهي موصوفة بجفاف الهواء. ولكن حال الشابي ظلت تسوء وظل مرضه عند سواد الناس مجهولاً أو كالمجهول وكان الناس لا يزالون يتساءلون عن مرضه هذا : أداء السل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84) هو أم مرض القلب؟.
ثم أعيا مرض الشابي على عناية وتدبير فرديين فدخل مستشفى الطليان في العاصمة التونسية في اليوم الثالث من شهر أكتوبر قبل وفاته بستة أيام ويظهر من سجل المستشفى أن أبا القاسم الشابي كان مصاباً بمرض القلب.
توفي أبو القاسم الشابي في المستشفى في التاسع من أكتوبر من عام 1934 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1934) فجراً في الساعة الرابعة من صباح يوم الأثنين الموافق لليوم الأول من رجب سنة 1353هـ.
نقل جثمان الشابي في أصيل اليوم الذي توفي فيه إلى توزر ودفن فيها ، وقد نال الشابي بعد موته عناية كبيرة ففي عام 1946 تألفت في تونس لجنة لإقامة ضريح له نقل إليه باحتفال جرى يوم الجمعة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%B9%D8%A9) في السادس عشر من جماد الثانية عام 1365هـ. و يعبر الشابي أجمل تعبير عن انوار تونس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3) و المغرب العربي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8_%D8%A7%D9%84% D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A) التي إستفادت منها بلاد المشرق كما هي الحال مع ابن خلدون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%AE%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%86) و الحصري القيرواني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D8%A7% D9%84%D8%AD%D8%B5%D8%B1%D9%8A) و ابن رشيق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D9%82) و غيرهم المعبرين أنصع تعبير عن خصوصية المدرسة المغاربية او مدرسة الغرب الإسلامي الذي تؤهله جغرافيته أن يكون الجسر بين الغرب و الشرق و الذي ظل مدافعا عن الثغور و لم يمح رغم الداء والأعداء كما يقول الشابي.

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9 %82%D8%A7%D8%B3%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8% A8%D9%8A&action=edit&section=3)] حياته


ولد أبو القاسم الشابي في يوم الأربعاء في الثالث من شهر صفر سنة 1327هـ الموافق للرابع والعشرين من شباط عام 1909م وذلك في بلدة توزر في تونس. أبو القاسم الشابي هو ابن محمد الشابي الذي ولد عام 1296هـ ( 1879 ) وفي سنة 1319هـ ( 1901 ) ذهب إلى مصر وهو في الثانية والعشرين من عمره ليتلقى العلم في الجامع الأزهر في القاهرة. ومكث محمد الشابي في مصر سبع سنوات عاد بعدها إلى تونس يحمل إجازة الأزهر. ويبدو أن الشيخ محمد الشابي قد تزوج أثر عودته من مصر ثم رزق ابنه البكر أبا القاسم الشابي ، قضى الشيخ محمد الشابي حياته المسلكية في القضاء بالآفاق ، ففي سنة 1328هـ 1910 م عين قاضيا في سليانه ثم في قفصه في العام التالي ثم في قابس 1332هـ 1914م ثم في جبال تالة 1335هـ 1917م ثم في مجاز الباب 1337هـ 1918م ثم في رأس الجبل 1343هـ 1924م ثم انه نقل إلى بلدة زغوان 1345هـ 1927م ومن المنتظر أن يكون الشيخ محمد نقل أسرته معه وفيها ابنه البكر أبو القاسم وهو يتنقل بين هذه البلدان ، ويبدو أن الشابي الكبير قد بقي في زغوان إلى صفر من سنة 1348هـ –أواخر تموز 1929 حينما مرض مرضه الأخير ورغب في العودة إلى توزر ، ولم يعش الشيخ محمد الشابي طويلا بعد رجوعه إلى توزر فقد توفي في الثامن من أيلول –سبتمبر 1929 الموافق للثالث من ربيع الثاني 1348هـ. كان الشيخ محمد الشابي رجلا صالحاً تقياً يقضي يومه بين المسجد والمحكمة والمنزل وفي هذا الجو نشأ أبو القاسم الشابي ومن المعروف أن للشابي أخوان هما محمد الأمين وعبد الحميد أما محمد الأمين فقد ولد في عام 1917 في قابس ثم مات عنه أبوه وهو في الحادdالحادية عشر من عمره ولكنه أتم تعليمه في المدرسة الصادقية أقدم المدارس في القطر التونسي لتعليم العلوم العصرية واللغات الأجنبية وقد أصبح الأمين مدير فرع خزنة دار المدرسة الصادقية نفسها وكان الأمين ألشابي أول وزير للتعليم في الوزارة الدستورية الأولى في عهد الاستقلال فتولى المنصب من عام 1956 إلى عام 1958م.
لم ينشأ أبو القاسم الشابي بمسقط رأسه فقد خرج منه في السنة الأولى من عمره حينما بدا أبوه الطواف بالآفاق للحاق بالبلدان التي كان يعين فيها قاضياً. وكان لهذا الطواف الذي استمر عشرين عاما أثره على حياة الشابي الصغير أن هذا التنقل قد حرمه من الاستقرار في مدرسة واحدة وكذلك عرض هذا الصغير النحيف الجسم المديد القامة السريع الانفعال على جميع أنواع المناخ في القطر التونسي من حر المدينة قابس الساحلية إلى برد جبال تالة المرتفعة. وكذلك طبع هذا التنقل نفس الشابي الغضة بآثار الحياة الاجتماعية المختلفة الوجوة في القطر التونسي كما غذّى خياله المتوثب بالمشاهد الطبيعية الرائعة وخزنت في ذاكرته الواعية تلك الصور المتنافرة في البيئة التونسية الغنية في كثير من مرافقها الطبيعية والمتخلفة في عدد من نواحي حياتها الحضارية والثقافية.
وقد عني والده في تعليمه فلما بلغ الخامسة من عمره أرسله أبوه إلى الكتّاب في بلدة قابس.
كما التحق في جامع الزيتونة في أواخر محرم 1329هـ قبل أن يتم الثانية عشر من عمره. وكان للشابي في تونس الحاضرة حياتان حياة في جامع الزيتونة وفي مدارس السكنى ثم حياة في خارج الزيتونة وخارج مدارس السكنى.
نزل الشابي في مدارس السكنى قبل أن تنظم تلك المدارس فشهد فيها المتناقضات ولا ريب أنه تأثر بالحياة فيها أما في الجامعة الزيتونية نفسها فيبدو أن أبا القاسم لم يكن راضياَ عن التعليم ولا كان شيوخ الزيتونة راضين عن تطرفه وشذوذه ولا عن شعره ويبدو أن أبا القاسم كان قليل الميل إلى الدروس التي كانت تلقى في الزيتونة من علوم اللغة والأدب القديم والفقه والشريعة وما يتعلق بها كلها ورغم ذلك فأن الدارس لا يتبين شيئا وافراً من شعره ولا يقع عليه في حياته العملية.
ولكن لا مفر من القول أن الشابي في الزيتونة كون لنفسه ثقافة واسعة عربية بحتة جمعت بين التراث العربي القديم في أزهى عصوره وبين روائع الأدب الحديث في مصر والعراق وسوريا والمهجر ولم يكن الشابي يعرف لغة أجنبية ولكنه بفضل مطالعاته الواسعة تمكن من استيعاب ما كانت تنشره المطابع العربية عن آداب الغرب وحضارته.
وقد أعجب بما كان يترجم إلى العربية من الأدب الانجليزي من مثل المنفلوطي إلى العقاد إلى الصاوي وأعجب بالأدب الانجليزي والفرنسي والأمريكي ثم هو قد تركزت بصيرته على الأدب العربي الذي نشأ في أمريكا على أيدي السوريين الذين تأمركت أرواحهم وأنتجوا ذلك الأدب في لغتنا مباشرة فترك ذلك تأثيرا كبيرا عليه.
وفي عام 1924 كان أبو القاسم الشابي قد أوفى الخامسة عشرة من عمره ، وكان لا يزال تلميذاً في الزيتونة ولكن قلبه كان قد تفتح للحب فتوزع بين فتيات في رأس الجبل وفي زغوان ثم في الحاضرة نفسها حيث كانت الفتيات الأوربيات يطفن سافرات متبرجات وليس ذلك مستغرباً من يافع في سن الشابي فكيف إذا كان في سنه وابن أسرة محافظة في بيئة محافظة ثم انفلت من بيئته بغتة.!
عهد دراسة الحقوق:
في آخر سنة 1345 – 1927 نال الشابي شهادة التطويع من الزيتونة ولعله رأى أن هذه الشهادة لن تشق له طريق الحياة إلى كسب معاشه وخصوصا أن آراءه لا تتفق وآراء شيوخ الزيتونة فآثر أن ينال شهادة مدنية فانتسب إلى كلية الحقوق التونسية في العام المدرسي التالي كما نصح له أبوه.
في هذه الفترة – فترة دراسة الحقوق – أصيب الشابي بثلاث صدمات عنيفة: زواج غير موفق وحب دامٍ وموت والده.
- تزوج الشابي قبل موت أبيه وذلك في عام 1928 وقبل أن يتخرج أيضاً من كلية الحقوق التونسية. وقيل أن زواجه كان في عام 1930 لكن المرجح أنه عقد قرانه عام 1928 بينما كان حفل الزفاف في عام 1930 وقد كان زواج الشابي من المواضيع العويصة في مصادر البحث عن حياته ، وقد تزوج الشابي مرضاة لوالده فقد كان متردد ولكن أبيه كان يريد لنفسه عرق الخلود ، وقيل أن الشابي تزوج عن كره إرضاءً لوالده وأنه آثار نفسه وضحى في سبيل مرضاة والده ورغبة في تكوين أسرة حسب العرف السائد بالجنوب التونسي وقتها. وقد تعددت الروايات حول حياة الشابي الزوجية فالبعض رأي انه كان سعيداً مع زوجه التي تشفق عليه وترضاه وترفق بت والبعض رأي أن الشابي كان فاشلاً في زواجه.
- الحب في حياة الشابي مشكلة فمع أن الشابي أقنع نفسه بالزواج مرضاة لوالده ثم رزق من زواجه هذا بولدين فإن سلوك الشابي العاطفي كما نرى من شعره لا يدل على أن الشابي كان سعيداً في حياته الزوجية ، هذه الحياة لم تستطيع أن تهب الشابي الاطمئنان الذي ينعم به الإنسان عادةً فاندفع ولم يمض عاماً واحداً على زواجه في تطلب سعادة موهومة في حب فتاة ظن فيها تحقيقاً لأحلامه. تلك كانت أولى السيئات التي ظهرت في حياة الشابي من أثر جبران خليل جبران. ولكن هذه الفتاة التي أحبها الشابي في إبان طفولته على الأصح ماتت وشيكاً ، فأذكى موتها في نفسه الأسى على حاله والنقمة على حوادث الدهر.
وظل الشابي يذكر حبه هذا مدة ، ثم جعل ينساه أو يحمل نفسه على نسيانه وسرعان ما أطاعته نفسه فتناسى حبه الأول وانتقل إلى حب جديد ثم إلى حب آخر فآخر. ويجهر لنا الشابي في ديوانه بمواقف من الحب توحي بأنه قد اندفع مع عاطفته وراء المرأة لا يلوي على شيء. ولا ريب في أن هذا الاندفاع كان سبباً من الأسباب التي قربت منيته إليه ، مع أنه كان يحيا مع دائه كما عاش غيره مع أدوائهم. ولكن القضاء النافذ وإلقاء نفسه بيده في التهلكة كان عليه كتاباً موقوتاً.
وحب الشابي يستحق المناقشة فالبعض رأي أن الشابي أحب حبين: حباً عذرياً وحباً صريحاً أما الحب العذري فكان حباً باكراً نما في قلبه من ألفته فتاة عرفها ونشأ معها حتى بلغ الحادية عشرة من عمره ، قبل أن يأتي إلى تونس العاصمة ولكن هذه الفتاة توفيت بعد التحاقه بالزيتونة بوقت قصير فخلّفت له حزناً ومرضاً وأنطقته شعراً عذباً كثيراً ، ثم ظلت ملء قلبه ونصب خياله زمناً طويلاً حتى إنه أشار إليها في مذكراته عام 1930م. وبعض الرواة قالوا أن الشابي كان في عام 1924 في الخامسة عشرة من عمره وكان قد قضى أربع سنوات من التعليم في الزيتونة وكان والده قاضياً تشريعياً في رأس الجبل ومن المرجح أن يكون الشابي قد تعرّف في فترة من فترات إقامته مع والده بفتاة كان يلقاها ويتفسح معها في المنتزهات وأن ها الفتاة هي التي تحدث عنها في أوائل شعره حديثاً ساذجاً ونظم فيها أولى قصائده واتفق أن ماتت في تلك الفترة وانتقلت أسرة الشابي إلى زغوان سنة 1927 ومن المؤكد أن الشابي لم تكن له حياة قلبيه غير تلك الفتاة التي أحبها وهو في سن الخامسة عشرة.
ولكن أحد الرواة المختصين بدراسة حياة الشابي وشعره وهو محمد الحليوي ينفي أن تكون قصيدة صلوات في هيكل الحب قد قيلت في فتاة رأس الجبل ويقول أن الشابي استوحى هذه القصيدة من فتاة انجليزية مصورة كانت قد أقامت مدة في توزر لتصوير بعض مناظر المدينة وواحاتها على نحو ما يفعل الفنانون الأجانب في بلادنا فرآها الشابي تغدو وتروح وتقبل وتدبر فاستولى جمالها وشبابها على مشاعره إلى درجة الذهول الصوفي فرفع إليها تلك الصلوات.
أما الحب ألآخر وهو الحب العذري في حياة الشابي فيقول عنه الراوي زين العابدين السنوسي " وفوق ذلك فأن لوعة الحب العذري لم تطفئ كفاءة الجسد طول الأبد فلنكن صريحين فأن الشابي الشاعر برغم الصدمة التي لقيها في حبه العذري إذ ماتت صاحبته الصغيرة قد أحس بدماء الشباب ونفحات الحب تغريه" " إنما نريد أن نثبت طواعية شاعرنا لنواميس الحب وخضوعه لسر الوجود من ذلك الملاك المجنح الذي بصمي القلوب بنباله ولو كان منها ذاك القلب الكبير فهو يحدثنا بصراحة وصدق وجد ليلته – عن ليلة له – بما فيها حب وذكريات".
ولا يستغرب غديره أن يكون الشابي قد أحب في بلدة رأس الجبل وأحب في بلدة زغوان ثم أحب ثالثة في تونس وقد يكون أحب فتاة بعينها وقد يكون أحب من بعيد مكتفياً بنظرة أو سماع.
وقيل أنه أحب فتاة إيطالية في بلدة زغوان التي كان والده قاضياً فيها ولم تكن تلك الفتاة تبادله الحب ولا تنعم عليه بصداقه ولعلها لم تعرف حبه لها ولكنه كان يجتهد في أن يكثر من رؤيتها ثم يترجم شعوره بقصائد من الغزل الرائع.
أما محمد الحليوي فيصف المرأة عند الشابي بوصفها النصف الجميل الذي يحمل في قلبه رحيق الحياة وسلسبيل المحبة وهي الطيف السماوي الذي هبط الأرض ليؤجج نيران الشباب ويعلّم البشرية طهارة النفس وجمال الحنان وهو الشابي لا يذكر امرأة مخصوصة ولا واقعة بعينها وإنما يذكر المرأة والحب فكأنه يصف فكرة لا امرأة ويصور مثلاً أعلى لا امرأة من لحم ودم وربما كانت حرارة شعره الغزلي ولهفته الصادقة متأتيتين من حرمانه من الاتصال بالمرأة التي توحي إلى الشاعر وتوجه عاطفته وجهتها الفنية.
- وقد حلت كارثة أخرى على الشابي في هذه الفترة وهي وفاة والدة وهي كارثة كبرى ففي مطلع عام 1348 هـ 1929 مرض الشيخ محمد الشابي مرضه الذي مات فيه وكان لا يزال في زغوان ولم يكن أبو القاسم الشابي قد نال إجازة الحقوق بعد وشغل الشاب الناشئ بتمريض والده فكان عبئاً ثقيلاً على كاهله الواهن من الناحية المادية والنفسية.
- ويبدو أن الوالد شعر بدنو أجله فرغب في الانتقال إلى توزر ليموت في مسقط رأسه وتم له ذلك في صفر من تلك السنة وتوفي الشيخ محمد الشابي في الثالث من ربيع الثاني من عام 1348 هـ الموافق 8-9-1929.
- وقد كانت وفاة الوالد خسارة مادية وكانت رزية أدبية هزت من نفس شاعرنا وزعزعت نظامه بل كانت أعظم رجة أصيب بها قلبه وأكبر مصاب نزل به في حياته وبموت الوالد ألقيت على أعبائه هائلة كبيرة ولقد زاد من هذا الثقل أن الشابي لم يلج باب الارتزاق من المناصب الحكومية ضناً بحرية الأديب الشاعر ومع هذا كله فقد أتم دراسته ونال إجازة الحقوق في عام 1349هـ 1930م. ومضى زمن كان الشابي فيه حزين تعيساً بعد وفاة والدة مثقلاً بأعباء الحياة. ثم عاد بعد فترة من الزمن إلى وهج الحياة ويبدو أن صحته قد تحسنت آنا ذاك وعاد إلى الحياة وقد أكد ذلك في قصيدته الاعتراف.
في النادي الأدبي وجمعية الشبان المسلمين:
في عام 1925 بدأت صلة الشابي بزين العابدين السنوسي الذي كان قد أصدر صحيفته " العالم الأدبي" في ذلك العام فأخذ ينشر له القصائد ويقدمها بما يدل على الإعجاب ثم خصه بمختارات كثيرة في كتابه " الأدب التونسي في القرن الرابع عشر " الهجري. مما ساعد على انتشار شهرة الشابي بوقت قصير بعدها أنظم الشابي للنادي الأدبي الذي كان يظم أعظم أدباء تونس وفي النادي الأدبي ألقى الشابي محاضرته الأولى في حياته الأدبية العامة في العشرين من شعبان 1347 الموافق الأول من شباط –فبراير 1929 وموضوعها " الخيال الشعري عند العرب " وبعد ذلك بقليل تأسست بتونس الحاضرة جمعية الشبان المسلمين فكان العلامة المختار ابن محمود رئيساً لها الشابي كاتب مجلسها أو أمين السر فيها.
يبدو بوضوح أن الشابي كان يعلم على أثر تخرجه في الزيتونة أو قبلها بقليل أن قلبه مريض ولكن أعراض الداء لم تظهر عليه واضحة إلا في عام 1929 وكان والده يريده أن يتزوج فلم يجد أبو القاسم الشابي للتوفيق بين رغبة والده وبين مقتضيات حالته الصحة بداً من أن يستشير طبيباً في ذلك وذهب الشابي برفقة صديقة زين العابدين السنوسي لاستشارة الدكتور محمود الماطري وهو من نسط الأطباء ، ولم يكن قد مضى على ممارسته الطب يومها سوى عامين وبسط الدكتور الماطري للشابي حالة مرضه وحقيقة أمر ذلك المرض غير أن الدكتور الماطري حذر الشابي على أية حال من عواقب الإجهاد الفكري والبدني وبناء على رأي الدكتور الماطري وامتثالاً لرغبة والده عزم الشاي على الزواج وعقد قرانه. يبدو أن الشابي كان مصاباً بالقلاب منذ نشأته وأنه كان يشكو انتفاخاً وتفتحاً في قلبه ولكن حالته ازدادت سوءاً فيما بعد بعوامل متعددة منها التطور الطبيعي للمرض بعامل الزمن والشابي كان في الأصل ضعيف البنية ومنها أحوال الحياة التي تقلّب فيها طفلاً ومنها الأحوال السيئة التي كانت تحيط بالطلاب عامة في مدارس السكنى التابعة للزيتونة. ومنها الصدمة التي تلقاها بموت محبوبته الصغيرة ومنها فوق ذلك إهماله لنصيحة الأطباء في الاعتدال في حياته البدنية والفكرية ومنها أيضاً زواجه فيما بعد.لم يأتمر الشابي من نصيحة الأطباء إلا بترك الجري والقفز وتسلق الجبال والسياحة ولعل الألم النفساني الذي كان يدخل عليه من الإضراب عن ذلك كان أشد عليه مما لو مارس بعض أنواع الرياضة باعتدال.يقول بإحدى يومياته الخميس 16-1-1930 وقد مر ببعض الضواحي: " ها هنا صبية يلعبون بين الحقول وهناك طائفة من الشباب الزيتوني والمدرسي يركضون في الهواء الطلق والسهل الجميل ومن لي بأن أكون مثلهم ؟ ولكن أنى لي ذلك والطبيب يحذر علي ذلك لأن بقلبي ضعفاً ! آه يا قلبي ! أنت مبعث آلامي ومستودع أحزاني وأنت ظلمة الأسى التي تطغى على حياتي المعنوية والخارجية ". وقد وصف الدكتور محمد فريد غازي مرض الشابي فقال: " إن صدقنا أطباؤه وخاصة الحكيم الماطري قلنا أن الشابي كان يألم من ضيق الأذينة القلبية أي أن دوران دمه الرئوي لم يكن كافياً وضيق الأذنينة القلبية هو ضيق أو تعب يصيب مدخل الأذينة فيجعل سيلان الدم من الشرايين من الأذينة اليسرى نحو البطينة اليسرى سيلاناً صعباً أو أمراً معترضاً ( سبيله ) وضيق القلب هذا كثيرا ما يكون وراثياً وكثيراً ما ينشأ عن برد ويصيب الأعصاب والمفاصل وهو يظهر في الأغلب عند الأطفال والشباب مابين العاشرة والثلاثين وخاصة عند الأحداث على وشك البلوغ ". وقد عالج الشابي الكثير من الأطباء منهم الطبيب التونسي الدكتور محمود الماطري ومنهم الطبيب الفرنسي الدكتور كالو والظاهر من حياة الشابي أن الأطباء كانوا يصفون له الإقامة في الأماكن المعتدلة المناخ. قضى الشابي صيف عام 1932 في عين دراهم مستشفياً وكان يصحبه أخوه محمد الأمين ويظهر أنه زار في ذلك الحين بلدة طبرقة برغم ما كان يعانيه من الألم ، ثم أنه عاد بعد ذلك إلى توزر وفي العام التالي اصطاف في المشروحة إحدى ضواحي قسنطينة من أرض القطر الجزائري وهي منطقة مرتفعة عن سطح البحر تشرف على مساحات مترامية وفيها من المناظر الخلابة ومن البساتين ما يجعلها متعة الحياة الدنيا وقد شهد الشابي بنفسه بذلك ومع مجيء الخريف عاد الشابي إلى تونس الحاضرة ليأخذ طريقة منها إلى توزر لقضاء الشتاء فيها. غير أن هذا التنقل بين المصايف والمشاتي لم يجد الشابي نفعاً فقد ساءت حاله في آخر عام 1933 واشتدت عليه الآلام فاضطر إلى ملازمة الفراش مدة. حتى إذا مر الشتاء ببرده وجاء الربيع ذهب الشابي إلى ألحمة أو ألحامه ( حامة توزر ) طالباً الراحة والشفاء من مرضه المجهول وحجز الأطباء الاشتغال بالكتابة والمطالعة. وأخيراً أعيا الداء على التمريض المنزلي في الآفاق فغادر الشابي توزر إلى العاصمة في 26-8-1934 وبعد أن مكث بضعة أيام في أحد فنادقها وزار حمام الأنف ، أحد أماكن الاستجمام شرق مدينة تونس نصح له الأطباء بأن يذهب إلى أريانا وكان ذلك في أيلول واريانا ضاحية تقع على نحو خمس كيلومترات إلى الشمال الشرقي من مدينة تونس وهي موصوفة بجفاف الهواء. ولكن حال الشابي ظلت تسوء وظل مرضه عند سواد الناس مجهولاً أو كالمجهول وكان الناس لا يزالون يتساءلون عن مرضه هذا : أداء السل هو أم مرض القلب؟. ثم أعيا مرض الشابي على عناية وتدبير فرديين فدخل مستشفى الطليان في العاصمة التونسية في اليوم الثالث من شهر أكتوبر قبل وفاته بستة أيام ويظهر من سجل المستشفى أن أبا القاسم الشابي كان مصاباً بمرض القلب. توفي أبو القاسم الشابي في المستشفى في التاسع من أكتوبر من عام 1934 فجراً في الساعة الرابعة من صباح يوم الاثنين الموافق لليوم الأول من رجب سنة 1353هـ. نقل جثمان الشابي في أصيل اليوم الذي توفي فيه إلى توزر ودفن فيها ، وقد نال الشابي بعد موته عناية كبيرة ففي عام 1946 تألفت في تونس لجنة لإقامة ضريح له نقل إليه باحتفال جرى يوم الجمعة في السادس عشر من جماد الثانية عام 1365هـ

قصائده المغناة



جزء من قصيد إرادة الحياة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD% D9%8A%D8%A7%D8%A9) في النشيد الوطني لـتونس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%B4%D9%8A%D8%AF_%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A_ %D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A)

إرادة الحياة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD% D9%8A%D8%A7%D8%A9) غناء عدد كبير من المغنين العرب

إلى طغاة العالم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%84%D9%89_%D8%B7%D8%BA%D8%A7%D8%A9_%D8%A7 %D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85) غناء لطيفة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%B7%D9%8A%D9%81%D8%A9)

اسكني يا جراح غناء أمينة فاخت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86%D8%A9_%D9%81%D8%A7%D8%AE% D8%AA)

(http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Abo_Al_Qassim_Al_Shabbi.jpg)
أبو القاسم الشابي


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/6/6e/Abo_Al_Qassim_Al_Shabbi.jpg (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Abo_Al_Qassim_Al_Shabbi.jpg)

http://www.nadiadab.edunet.tn/images/freeze.jpg

وهذهي صورة له

وتقرير اخر
ولد أبو القاسم الشابي في 24 فيفري 1909 الشابية، قرب توزر، في أسرة موسرة [...] وقد زاول والده محمد الشابي دراسته بجامع الأزهر بالقاهرة حيث كان تلميذا نابها من تلامذة الشيخ محمد عبدة (ت 1905)، وعاد إلى تونس محرزا على الإجازة المصريّة، وعيّن قاضيا أوّل أمره بسليانة (22 مارس 1910).
وكان ذلك بداية سلسلة من التنقّلات مكّنت أبا القاسم من معرفة البلاد التونسيّة كلّها تقريبا، فقد كان يرافق اباه طول الوقت غلى أن بلغ سنّ الدراسة [بالزيتونة] بتونس العاصمة، فاقتصرت مرافقته إيّاه على العطل (...).
وكانت دراسة أبي القاسم الابتدائيّة باللّغة العربيّة دون غيرها، ثمّ أرسله أبوه، وهو لم يبلغ الثّانية عشرة إلى تونس لمتابعة الدّراسة الثانوية بجامع الزيتونة. ويضبط ملفّه الجامعي أنذه رسم بهذا الجامع يوم 11 أكتوبر 1920,
أخذ أبو القاسم يحضر الدّروس التي كانت تلقي بجامع الزّيتونة، وكان موضوعها الأساسيّ الفقه والعربيّة، إلاّ أنّه كان يختلف غلى المكتبة ويكثر من المطالعة إلى جانب تلك الدّروس التي لم يكن ليكتفي بها.
فقد كانت - غير بعيد عن جامع الزّيتونة - مكتبتان على درجة من الأهميّة كان أبو القاسم الشّابي يختلف إليهما بانتظام، وهما مكتبة قدماء الصّادقيّة والمكتبة الخلدونيّة. ويمكننا - اعتمادا على مختلف المعلومات المكتوبة الشّفويّة التي توصّلنا غلى جمعها أن نصنّف مطالعاته غلى ثلاث مجموعات :


الأدب العربيّ القديم، وخاصة الشعراء (المشهورين أو المغمورين) مع ميل واضح إلى الآثار الصّوفيّة.

الأدب العربيّ الحديث من خلال مدرستي المهجر والمنشورات المصريّة.

الأدب الأوروبيّ من خلال التّرجمات العربيّة والمؤلّفات المعرّبة، وتتكرّر ثلاثة أسماء [في تلك المعلومات] بإجلال كبير وهي : "غوته" (Goethe) و"لامرتين" (La martine) و"أوسيان (Ossian).

وما أن تترك له كتبه بعض الفراغ حتّى يختلف بنفس الشّغف غلى المجالس الأدبيّة والحلقات الدّراسيّة والمنتديات الفكريّة [...].
ويبدو أنّ الشّابّي أقبل في شهر أكتوبر 1927 على السّنة الدّراسيّة التي أعدّ فيها شهادة التّطويع، وهي شهادة ختم الدّروس الثانويّة (...) ثمّ انخرط في مدرسة الحقوق التونسيّة وبدأ سنته الدّراسيّة الجديدة (1928-1929).
وفي غرّة فيفري 1929 القى محاضرة مشهورة في قاعة الخلدونيّة بتونس عن "الخيال الشّعري عند العرب" (...) وقد عمل فيها على استعراض كلّ ما أنتجه العرب من الشّعر، في مختلف الأزمنة وفي كلّ البلدان، من القرن الخامس إلى القرن العشرين ومن الجزيرة إلى الأندلس واتّضح، من خلال سعيه إلى تحديد تصوّره الشّعر وإلى بلورة رؤية شعريّة، أنّه ناقد على ثقة بنفسه وإن لقي صعوبة في إقناع سامعيه الذين صدمهم أكثر ممّا استمالهم.
وقد فاجأت هذه المحاضرة التي ألقاها طالب في العشرين من عمره لم يكن يعرف لغة أجنبية ولا غادر بلاده بما في أحكامها من جرأة، وبما في الآراء الواردة فيها من طرافة، وبما في ذوق صاحبها من جدّة، فأثارت في تونس أوّلا ثمّ بالمشرق العربيّ بعد ذلك سلسلة من ردود الفعل العنيفة ضدّ مؤلّفها [...].
وأقبل عليه صيف ذلك العام بهموم جديدة : فقد غادر ابوه الذي اشتدّ به المرض زغوان (جويلية / أوت 1929) غلى مسقط رأسه، [...] ولم يكن بوسع الشابي إلاّ أن يشهد احتضار ابيه، فثار حينا وأحسّ بنفسه على شفا الهاوية حينا آخر [...] وتوفّي أبوه - رحمه الله - يوم 8 سبتمبر [...].
وبدأ الشابي يوم غرة جانفي 1930 كتابة "مذكّراته"... ولكنّه توقّّف للأسف عن كتابة المذكّرات في شهر فيفري من السّنة نفسها. وذكر في مذكّرة 13 جانفي أنّه عليه أن يلقي محاضرة عن الأدب العربي. وذهب صحبة بعض أصدقائه إلى الموعد ولكنّه ألفى القاعة فارغة، فلم يعد أحد يرغب في الاستماع إليه بعد محاضرته السّابقة عن "الخيال" [...]. وقد أثّر فيه مشهد القاعة فارغة تأثيرا عميقا، فنظم في نفس ذلك اليوم قصيدته الشّهيرة : كالنبيّ المجهول".
وأتمّ في تلك السّنة نفسها دراسته في مدرسة الحقوق التونسية، وكان وقتها مريضا، ولسنا نعلم على وجه الدّقّة متى بدأ يحسّ بالمرض، غير أنّ أخاه الأمين ذكر أنذ عوارض المرض الأولى ظهرت عليه سنة 1929 [...] وظلّ مرضه غير معروف على وجه الدقّة [...] ولم يسع إلى الإقبال على عمل، بسبب مشاغله العائلية ومرضه أو بسبب تصوّره دور الشاعر أو لكلّ هذه الأسباب مجتمعة، فاكتفى، كسائر طلبة الحقوق، بإجراء تربّص لدى المحاكم التونسية [...].
وسهر على مصالح عائلته وواصل كتابة الشّعر، وظلّ على ما كان عليه من نشاط وحماسة في بعث المنتديات الأدبية وبثّ الرّوح فيها [...].
[وقضى صيف 1933 بالمشروحه بالتّراب الجزائري حيث رتّب ديوانه، وقد ظنّ عند عودته غلى مسقط رأسه أنّ الدّيوان قد ضاع في مصالح البريد، وتبدو الأزمة التي انتابته بسبب ذلك من خلال رسائله إلى صديقه محمّد الحليوي].
وإثر هذه الأزمة النّفسيّة انتابته أزمات أخرى جسديّة أعادته إلى صراعه المرهق مع المرض. ونكاد لا نعرف شيءا عن حياته طوال شتاء 1934، وقد ظلّ بتوزر، غير أنّ أزمة شديدة الخطر (جانفي 1934) أجبرته على ملازمة الفراش طوال بضعة أشهر، وأضحى يعاني من مرضه الغريب شديد المعاناة، وأضحى يعاني خاصّة من عجزه عن الخروج والاستمتاع بالطّبيعة [...].
وواصلت مجلّة "أبولو" المصرية نشر أشعاره بانتظام، فكان ذلك بداية الشّهرة.
وانتقل مع بداية الرّبيع غلى بلدة الحامّة التي تبعد عن توزر تسعة كيلومترات ولكنّه كان متعبا، عاجزا عن الحركة، خائر القوى، وهو الذي كان قبلا لا تهدأ حركته، فصار يحسّ بأنّه منهك فصار قلقا وازدادت حاله سوءا، وتوالت عليه الأزمات فأجبرته على مغادرة الجنوب للمعالجة بشمال البلاد [...].
ووصل إلى تونس العاصمة يوم 26 أوت 1934... ودخل يوم 3 أكتوبر 1934 المستشفى الإيطالي بتونس [مستشفى الحبيب ثامر]، وفيه توفّي بعد بضعة أيّام، يوم الثلاثاء 9 أكتوبر 1934 ساعة الفجر.
وبالتوفيق

شرطية v.i.p
24-02-2009, 09:53 PM
السلام عليكم بغيت تقرير عن اسلوب الاختصاص
وعليكم السلام
تفظل هذا الرابط روعة
http://medhatfoda.jeeran.com/naho%202th/2thn8.htm (http://medhatfoda.jeeran.com/naho%202th/2thn8.htm)

شرطية v.i.p
03-03-2009, 01:03 PM
بغيت تقرير عن ابى القاسم الشابي ومل دنقل ويكون مرتب وجعله الله في ميزان حسناتج وما بنسالج هالوقفة
الشاعر الرائع أبو قاسم الشابي

المقـدمـة:

لم يكن الشابي ومضة في حياة الشعر العربي وإنما كان بحياته القصيرة الطويلة نقطة تحول في الشعر العربي فقد كان من كبار المجددين الذين رأوا في الشعر العربي القديم تراثا يجب احترامه وليس منهجا يجب اتخاذه. فكان رأيه هذا سببا في نفور الناس منه لأنهم لم يفهموه لأنه سبق عصره أم اليوم فنحن فهمناه فاستوعبنا أراه.

لقد كان الشابي بشعره يقف في مصاف كبار جنود وسياسيي العالم الثالث(المستعمر) فقد كان حربا لا هوادة فيها ضد الاستعمار، وأخذ على عاتقه محاربة الرجعية و الجهل وظلام التخلف.
كما أنه لم يظهر نجمه بعد موته لأن بعد موته بفترة بسيطة أشتعل العالم بنيران الحرب العالمية الثانية، وتلتها ثورات التحرير في الوطن العربي، فكاد العالم أن ينسى الشابي إلى أن نشر زميله وأخوه آثاره وبعض النقاد كذلك.

لهذه الأسباب وغيرها رأينا أن نقدم تقرير نعرض فيه نبذة عن حياته وشعر هذا (الشاعر البلسم) بلسم الشعوب المستعمرة بالجهل والمكبلة بالرجعية، ثم نتحدث حول الإطار الاجتماعي الذي عاش فيه، ونختم ذلك بذكر بعض المعاني في شعره.
حياة الشابي.

ولد في مارس 1909 في بلدة (الشابة) على مقربة من توزر، وعين أبوه قاضيا في نفس عام ولادته وراح يتنقل من بلد لبلد، وتلقى تعليمه الأول في المدارس القرآنية وكان ذكيا قوي الحافظة فقد حفظ القرآن وهو في التاسعة من عمره، بعد ذلك أرسله والده لجامع الزيتونة وحصل على شهادة التطويع 1927 وهو في سن الثامنة عشرة، ولم يكتف أبوه بذلك فأدخله كلية الحقوق وتخرج منها سنة 1930 .

وكانت نقطة التحول في حياة شاعرنا موت حبيبته وهي مازلت شابة، ثم تبعه بعد ذلك الموت وأختطف أبوه، فتسبب هذين الحادثين في اعتلال صحته وأصيب بانتفاخ في القلب فأدى ذلك لموته وهو صغير السن في عام 1934 بمدينة تونس، ونقل جثمانه لمسقط رأسه قرية الشابة.

ثقافته وشخصيته:

نشير في هذا المحور لشيء من ثقافته، نشأ في أسرة دينية فقد تربى على يدي أبوه وتلقن روح الصوفية التي كانت سائدة في المغرب العربي، وسددتها دراسته الدينية، وساعده مكوثه في مدينة تونس

لدراسة الحقوق أن ينضم (للنادي الأدبي) وأخذت مواهبه الأدبية تبرز و تعبر عن نفسها في قصائد ومقالات ومحاصرات، أعلن فيها عن نفسه وهو دون العشرين. ونلمح في عجالة لتجربته الكبرى التي بآت بالفشل لأن طائر الموت أختطف حبيبته وأعقبه بفترة أن أختطف أبوه مثله الأعلى ومربيه ومثقفه.

والآن نبين شخصية الشابي التي وجدت الرومانسية الملاذ الوحيد له ليعبر عن ما في نفسه وقد كان الطابع المميز لشبان عصره وهو سر الذيوع. وقد كان مؤمنا بقضيته السياسة وكان من الذين حاربوا الاستعمار، وأبرز عاطفته الصادقة في عدة مواضع.


* بعض المعاني في شعره:

الوطنية:

نلاحظ أن ما أثار وطنية الشابي بالدرجة الأولى هي اصطدامه بالرجعية، ووطنيته وطنية جد صارخة ذات هجمات نارية عاتية مدمرة، ولكن لم تكن موجهة للاستعمار بقدر ما هي موجهة لسلاحه الرجعية التي حبست أنفاس الشعب والتي تقيد طموح الشعب فمنعه من التحرر والانطلاق أرجعته بقوة للماضي البالي الذي فقد معناه في نفوس الشباب المتفهم لرسالته في الحياة.

الطبيعة:

حين نتأمل شعر الشابي في ذكره للطبيعة نستطيع وصف حالته بأنه يصفها وصف المعبود وينظر إليها بعاطفة رفيعة تنبعث من مشاركته لظواهرها والاندماج معها. وتصل به هذه العبادة إلى حد الموت الفاني في جمالها وهنا ندرك مدى شدة تركيب شعوره، لأنه لم يتذوقها إلا بعميق إحساسه حتى أنه يبعث من الطبيعة دفئا وحنانا، وهو يظهرها أمامك في كامل بهائها بما تملكه عباراته من قدرة على الإحياء.

الـمـرأة:

من خلال شعر الشابي الذي يتشوق فيه إلى المثالية المرضية لطموحه ويشبع روحه و الشعر الذي قاله في المرأة لا نستطيع أن نجد فيه على أمراه معينة، لها شخصيتها و طبائعها و مزاياها التي تتفرد بها، ونحن نلاحظ أن شعر الشابي صادر عن نفسه المحرومة وكان يتغنى في المرأة كمثل أعلى.


أسلوبه:

نجد أن شعر الشابي منبثق من قوة إحساسه، أنه أسلوب محسوس لأن الروح التي تسري فيه تسد عليك طريقك وتحاصرك فلا تعرف تحديد موضع القوة فيه، وقوة الإحساس هي كل شيء في فنه وشعره، وقد وجهته هذه القوة توجيها خطابيا فلم يستطع التحرر من تلك الصفة التي أخذها على الشعر العربي وهناك أمثلة كثيرة من شعره التي يشعرك فيها بأنه واقف بين قومه يلقنهم تعاليمه أو يصب عليهم جام غضبه ونقمته.

أيها الشعب! ليتني كنت حطا با فأهوي على الجذوع بفأسي!
أنت روح غبية، تكره النو ر،وتقضي الدهور في ليل ملس

الخاتمة:

قدمنا في هذا التقرير نبذة قصيرة عن سيرة شخصية للشابي وأدبية لشعره وقد استخلصنا منها ثلاث نقاط وهي:

1. أوضحنا نظرة الشابي للشعر العربي القديم بأنه تراث يجب احترامه، وأنه يجب أن يبدأ مرحلة جديدة من الشعر الذي يشخص الجمادات فيعمق في وصفها.
2. رأينا أن وطنية الشابي نابعة من الظروف التي دعت كل شخص التعلق بها جراء الاستعمار، فصدق تعبيره عنها.
3. عاطفة الشابي صادقة فهو ذا حس مرهف فقد تأثر بموت حبيبته وأبوه، وأدى ذلك لموته.
نتمنى أن نكون قد بين حياة أحد كبار المجددين في الشعر الذي وهب حياته وشعره لدينه ووطنه وحبه.

رأيي في شخصية أبو القاسم الشابي:

يعجبني,, لان أشعاره تدخل في السياسة , وأيضا يعايش الأمة آلامها , اتصف في شعره بالرومانسية , اعتقاده بالعبودية وغلى حد أكبر له في أشعاره يذكر عبوديته لله والخوف من الموت , كان يمدح في المرأة وليس مقصده الغزل ولكن جعلها له مثالية.



المصادر:
1. الشابي: د. عبد اللطيف شرارة
2. الشابي وجبران: خليفة محمد التليمي

http://www.alshares.com/board/images/smiles/iconsWZ-5.gif http://www.alshares.com/board/images/smiles/iconsWZ-5.gif

شرطية v.i.p
03-03-2009, 01:06 PM
بغيت تقرير عن ابى القاسم الشابي ومل دنقل ويكون مرتب وجعله الله في ميزان حسناتج وما بنسالج هالوقفة


ممكن لو سمحتي
عرض نقدي عن اي شي
عن كتاب او عن برنامج اذاعي
او عن برنامج تلفزيوني
اذا عملتي او ما عملتي
بشكرك على الحالتين
لانو هو شوي صعب ....

Nocturnal Thoughts ط£ظپظƒط§ط± ظ„ظٹظ„ظٹط©: ط¹ط±ط¶ ظ†ظ‚ط¯ظٹ طXظˆظ„ ظƒطھط§ط¨ ط¹ظ† ط§ظ„ط®ط²ظپ ط§ظ„ط§ط³ظ„ط§ظ…ظٹ (http://tareknightlife.blogspot.com/2007/10/blog-post.html)
بالتوفيق

شرطية v.i.p
03-03-2009, 01:55 PM
جزآج الله خير آختـي

يعطييج العآفييه ، . .

آممم آآنآ عندي طلبب ، . .

آن شآء آلله تقدرين آتسآعدين //


آبغي عن مشكلة التدخين ، .


والسموحه

عندما الديك من الشباب ، للتمكن من شراء السجائر والدخان الى حد كبير في أي مكان -- حتى في المستشفيات! كانت الاعلانات عن السجائر في كل مكان. نحن اليوم أكثر وعيا حول كيفية سيئة التدخين لصحتنا. أو تقييد التدخين محظور في معظم الأماكن العامة ، وشركات السجائر لم يعد يسمح للإعلان على حافلات أو قطارات ، لوحات ، التلفزيون ، و في كثير من المجلات.
تقريبا الجميع يعرف ان التدخين يسبب السرطان ، وانتفاخ الرئة ، وأمراض القلب وانه يمكن اختصار حياتك قبل 14 سنوات أو أكثر ، ويمكن أن تكلف عادة المدخن الالاف من الدولارات في السنة. فكيف يأتي شخص ما زالوا الإضاءة؟ الجواب ، في كلمة واحدة ، هي الإدمان.


المشروع :

بمجرد أن تبدأ ، انه من الصعب وقف
التدخين 'sصعبة للخروج من هذه العادة بسبب التبغ يحتوي على النيكوتين ، وهو الإدمان. مثل الهيروين أو عقاقير أخرى تسبب الادمان ، والجسد والعقل سرعان ما يستخدم النيكوتين في السجائر على أن الشخص يحتاج إلى أن تشعر أنها مجرد وضعها الطبيعي.
لا يكاد يبدأ المدخن كشخص بالغ. وتظهر الاحصاءات ان حوالى تسعة من أصل 10 مستخدمي التبغ قبل بدء انهم يبلغ من العمر 18 عاما. بعض المراهقين المدخنين انهم البداية لانهم يعتقدون انها تساعدهم على البحث القديمة (لا -- إذا الأسنان الصفراء والتجاعيد هي نظرة تريد). دخان الآخرين لأنهم يعتقدون أنها تساعدهم على الاسترخاء (لا -- القلب يدق أسرع بينما في الواقع الشخص عن التدخين). حتى بعض الضوء كوسيلة ليشعر المتمردة أو لوضع حد ذاتها بغض النظر (والتي تعمل إذا كنت تريد أصدقائك أوقاتهم في مكان اخر في حين كنت بعيدا النفخ). بدء بعض أصدقائهم بسبب الدخان -- أو فقط لأنه يتيح لهم أن تفعل شيئا.
بعض الناس ، وبخاصة الفتيات ، يبدأ التدخين لانهم يعتقدون انه يمكن ان يساعد في الحفاظ على الوزن. الأمراض التي يمكن أن يتسبب التدخين ، مثل السرطان أو أمراض الرئة ، وتسبب فقدان الوزن -- ولكن ذلك ليس طريقة جيدة جدا للناس لتناسب ملابسهم!
سبب آخر يبدأ الناس التدخين بسبب قيام أفراد أسرهم. معظم البالغين الذين بدأوا التدخين في سن المراهقة من المتوقع أبدا أن يصبحوا مدمنين. لهذا السبب يقول الناس انها مجرد أسهل لم يبدأ التدخين على الاطلاق.
إعلانات السجائر من حين الديك من الشباب على قناعة كثير منهم أن هذه العادة كانت ساحرة ، قوية ، مثيرة ، أو -- على الرغم من أنها في الأساس نفر : رائحة كريهة ، ومكلفة ، وغير صحية. إعلانات السجائر من 1940s ، بل اظهر الاطباء التوصية السجائر باعتبارها وسيلة للاسترخاء!
إعلانات السجائر من المدخنين لا تزال تبدو جذابة والحوض ، ومتطورة وأنيقة ، أو الثائر وباردة. الخبر الطيب هو أن هذه الإعلانات ليست أقل وضوحا وفعالية اليوم عما كانت عليه : وكما أن الأطباء عن التدخين أكثر تطورا في اليوم مما كانت عليه منذ جيل واحد ، الشباب هم أكثر إدراكا للكيفية التي يمكن التلاعب الاعلانية. الحكومة إلى إصدار القوانين التي تحد من أين وكيف يسمح للشركات التبغ للإعلان للمساعدة في منع الأطفال الصغار من الحصول على مكلب على التدخين.
كيف يؤثر التدخين الصحة
لا توجد أي أسباب مادية للبدء في التدخين -- الهيئة ليست بحاجة الى التبغ الطريقة الاحتياجات من الغذاء والماء والنوم ، وممارسة الرياضة. في الواقع ، فإن الكثير من المواد الكيميائية الموجودة في السجائر ، مثل النيكوتين والسيانيد ، في الواقع السموم التي يمكن أن يقتل في جرعات عالية بما فيه الكفاية. الجسم الذكية وغني عن وزارة الدفاع انه عندما يتعرض للتسمم. لهذا السبب ، تجد الكثير من الناس يحاول أن يأخذ عدة تبدأ التدخين : لأول مرة المدخنين غالبا ما يشعر الألم أو حرق في الحلق والرئتين ، وبعض الناس يشعرون بالغثيان أو حتى يلقي أول حاولوا عدة مرات التبغ.
ما يترتب على هذا أن يحدث التسمم تدريجيا. على المدى الطويل ، والتدخين يؤدي إلى وضع الناس من مشاكل صحية مثل مرض السرطان ، وانتفاخ الرئة (انهيار أنسجة الرئة) ، وتلف الجهاز ، وأمراض القلب. الحد من هذه الأمراض على قدرة الشخص على أن تكون عادة نشطة -- ويمكن أن تكون قاتلة. في كل مرة يصل المدخن الاضواء ، أن سيجارة واحدة يستغرق حوالي 5 إلى 20 دقيقة قبالة حياة الفرد.
ليس فقط من المدخنين تطوير التجاعيد والأسنان الصفراء ، كما أنها تفقد كثافة العظام مما يزيد من خطر تعرضهم للمرض هشاشة العظام (وضوحا : ahs - كوم - س - puh التوالي بين النظام الصحي الموحد ، شرط أن أسباب كبار السن لتصبح اكثر وعقدوا العزم على عظامها كسر بسهولة أكبر). كما أن المدخنين عادة ما تكون أقل نشاطا من غير المدخنين بسبب التدخين يؤثر على الرئة السلطة. ويمكن أيضا أن التدخين يسبب مشاكل في الخصوبة لكل من الرجال والنساء ، ويمكن أن تؤثر في الصحة الجنسية للذكور.
عواقب التدخين قد يبدو بعيدا جدا لكثير من الشباب ، ولكن على المدى الطويل والمشاكل الصحية ليست وحدها من مخاطر التدخين. النيكوتين وغيرها من المواد السامة في السجائر والسيجار ، وأنابيب يمكن أن تؤثر على جثة شخص بسرعة ، وهذا يعني أن المراهقين المدخنين خبرة كثير من هذه المشاكل :
• باد الجلد. لأن التدخين يحد من الأوعية الدموية ، فإنه يمكن منع الاوكسجين والمواد الغذائية من الوصول الى الجلد -- هذا هو السبب الذي غالبا ما يبدو شاحب المدخنين وغير صحية. ايطالي الدراسة أيضا أن التدخين مرتبط بزيادة مخاطر التعرض للاصابة بنوع من الطفح الجلدي ودعا الصداف.
• انخفاض مستوى الأداء الرياضي. الاشخاص الذين يدخنون في العادة لا يستطيع التنافس مع أقرانه nonsmoking المادية بسبب آثار التدخين -- مثل سرعة ضربات القلب ، وانخفاض التداول ، وضيق في التنفس -- الرياضة يضعف الأداء.
• زيادة خطر الاصابة ، وبطء التئام الجروح. التدخين يؤثر على قدرة الجسم على انتاج الكولاجين ، وذلك عام الاصابات الرياضية ، مثل الأضرار التي لحقت أوتار وأربطة ، وسوف تلتئم ببطء أكبر لدى المدخنين من غير المدخنين.
• زيادة خطر المرض. وتشير الدراسات إلى أن المدخنين في الحصول على مزيد من البرد والانفلونزا والالتهاب الشعبي ، والالتهاب الرئوي أكثر من غير المدخنين. والناس مع بعض الأوضاع الصحية ، مثل الربو ، وتصبح أكثر المرضى إذا كانوا يدخنون (وغالبا ما اذا كانا لا يزالان على نحو عادل الاشخاص الذين يدخنون). لأن المراهقين المدخنين كوسيلة لإدارة الوزن وغالبا ما يصل ضوء بدلا من تناول الطعام ، وهيئات تفتقر إلى المواد المغذية التي يحتاجونها لنموها وتطويرها ، ومكافحة المرض بشكل صحيح.

: الاقتراحات والتوصيات

التدخين مكلفة
ليس فقط لا ضرر التدخين والصحة ، ويكلف وذراع وساق. تبعا لتعيش فيه ، وتدخين علبة سجائر يوميا يمكن ان يكلف نحو 1800 دولار دولار سنويا. أن يصل. ان المال الذي يمكن أن يوفر أو يقضي على شيء لنفسك.
الأخبار الجيدة بالنسبة للأشخاص الذين لا يدخنون أو الذين يريدون أن استقال وتبين الدراسات أن عدد المراهقين المدخنين ينخفض بشكل كبير. اليوم ، نحو 22 ٪ فقط من طلاب المدارس العليا يدخنون ،
اقل من 36 ٪ فقط من 7 سنوات.

تنتهي في :

إذا كنت لا تريد أن الدخان واستقال ، وهناك مزيد من المعلومات ، وهناك دعم من أي وقت مضى. نهج مختلفة لأشخاص مختلفين العمل -- بالنسبة للبعض ، والانسحاب من تركيا الباردة هو أفضل ، في حين أن البعض الآخر يجد أن أبطأ النهج هو الطريق للذهاب. يجد بعض الناس أنه يساعد على الذهاب إلى فريق دعم وخاصة بالنسبة للمراهقين ، وهي في بعض الأحيان تحت رعاية المستشفيات المحلية أو منظمات مثل جمعية السرطان الأمريكية. وتتيح شبكة الإنترنت عددا من موارد جيدة. راجع بعض هؤلاء من خلال النقر على علامة التبويب الموارد على حق من هذه المادة. عندما الانسحاب ، يمكن أن يكون مفيدا لتحقيق ذلك خلال الأيام القليلة الأولى هي الأصعب ، ومن الطبيعي أن يكون عدد قليل من الانتكاسات قبل إدارة بالانسحاب نهائيا. يحظر التدخين في البقاء سيقدم لكم بأسرها المزيد من كل شيء -- والمزيد من الطاقة ، وتحسين الأداء ، ويبدو من الأفضل ، والمزيد من المال في جيبك ، و، على المدى الطويل ، أن تعيش حياة أكثر

المرجع :

http://www.6eefuae.com/vb/showthread.php؟t=22867&page=9

أبوالبشر
03-03-2009, 06:28 PM
لو سمحتي أريد تقرير عن المنفلوطي ويعطيك العافية على كل التقارير الرائعة جزاك الله خيرا



وبالنسبة لفن القصة حبيت أساعد اتفضلوا:s60::s60::s60:

شرطية v.i.p
04-03-2009, 11:13 PM
لو سمحتى ابقي تقرير عن زرقاء اليمامة
زرقاء اليمامة، شخصية ميثولوجية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%8A%D8%AB%D9%88%D9%84%D9%88%D8%AC%D9%8A%D 8%A9) أسطورية عربية قديمة، هي امرأة من جديس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%B3) (من القبائل العربيه البائدة) من أهل اليمامة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%85%D8%A9)، وكانت زرقاء العينين وترى الشخص على مسيرة ثلاثة أيام، وهي أبصر خلق الله عن بعد.
في إحدى الحروب استتر العدو بقطع الأشجار وحملها أمامهم، فرأت زرقاء اليمامة ذلك فأنذرت قومها فلم يصدقوها، فلما وصل الأعداء إلى قومها أبادوهم وهدموا بنيانهم، وقلعوا عين زرقاء اليمامة فوجدوها محشوة بالأثمد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AB%D9%85%D8%AF) وهو حجر أسود كانت تدقه وتكتحل به.
العرب تضرب المثل بزرقاء اليمامه لجودة بصرها ولحدة نظرها، ويقال: إن اليمامه اسمها وبها سميت بلدتها اليمامه، ثم اضيفت إلى البلده لون عينيها فقيل: زرقاء اليمامه واسم البلده جَوّ، وربما قيل: زرقاء الجو كما قال أبو الطيب المتنبي:
وأَبصر من زرقاء جو، لأني *** إذا تظرت عيناي شاءهما علمي
و في كتاب العقد الفريد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%AF_%D8 %A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%AF&action=edit&redlink=1)

«زَرقاء بني نُمير: امرأة كانت باليمامة تُبصر الشَعَرةَ البيضاء" في اللبن، وتَنْظُر الراكب على مسيرة ثلاثة أيام، وكانت تُنذر قومها الجُيوش إِذا غَزَتهم، فلا يَأتيهم جَيْشٌ إلا وقد استعدُّوا له، حتى احتال لها بعضُ مَن غزاهم، فأمر أصحابَه فقطعوا شجراً وأمْسكوه أمامهم بأيديهم، ونظرت الزَرقاء، فقالت: إنِّي أرى الشجر قد أقبل إليكم؛ قالوا لها: قد خَرِفْت ورَقّ عقلُك وذَهَب بصرُك، فكذَّبوها، وَصبِّحتهم الخيلُ، وأغارت عليهم، وقُتلت الزَّرقاء. قال: فَقوَّرُوا عَينيها فوجدوا عُروق عينيها قد غرِقت في الإثمد من كثرة ما كانت تَكْتحل به»


و من كتاب آثار البلاد و أخبار العباد

«زرقاء اليمامة، كانت ترى الشخص من مسيرة يوم وليلة، ولما سار حسان نحو جديس قال له رياح بن مرة: أيها الملك إن لي أختاً مزوجة في جديس واسمها الزرقاء، وانها زرقاء ترى الشخص من مسيرة يوم وليلة، أخاف أن ترانا فتنذر القوم بنا. فمر أصحابك ليقطعوا أغصان الأشجار وتستروا بها لتشبهوا على اليمامة. وساروا بالليل فقال الملك: وفي الليل أيضاً ? فقال: نعم ! ان بصرها بالليل أنفذ ! فأمر الملك أصحابه أن يفعلوا ذلك، فلما دنوا من اليمامة ليلاً نظرت الزرقاء وقالت: يا آل جديس سارت إليكم الشجراء وجاءتكم أوائل خيل حِمْيَر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D9%8A%D8%B1). فكذبوها فأنشأت تقول: خذوا خذوا حذركم يا قوم ينفعكم
فليس ما قد أرى مل أمر يحتقر
إني أرى شجراً من خلفها بشـرٌ
لأمرٍ اجتمع الأقوام والشّـجـر
فلما دهمهم حسان قال لها: ماذا رأيت ? قالت: الشجر خلفها بشر ! فأمر بقلع عينيها وصلبها على باب جو، وكانت المدينة قبل هذا تسمى جواً، فسماها تبع اليمامة وقال:
وسمّيت جوّاً باليمـامة بـعـدمـا

شرطية v.i.p
04-03-2009, 11:13 PM
امرأةٌ مشهورةٌ بحدّةِ البَصَر (قوّة النَّظر)،
وكانت تعيشُ في اليمنِ في منطقةِ اليمامة.

يحكى انه كانت امرأة تسمى حذام من احدى القبائل العربية
كانت تُبصر الشَعَرةَ البيضاء" في اللبن ، وتَنْظُر الراكب على
مسيرة ثلاثة أيام ، وكانت تُنذر قومها الجُيوش إِذا غَزَتهم
، فلا يَأتيهم جَيْشٌ إلا وقد استعدُّوا له ، حتى احتال لها بعضُ
مَن غزاهم ، فأمر أصحابَه فقطعوا شجراً وأمْسكوه أمامهم بأيديهم ،
ونظرت الزَرقاء ، فقالت:
إنِّي أرى الشجر قد أقبل إليكم ؛ قالوا لها: قد خَرِفْت ورَقّ عقلُك
وذَهَب بصرُك ، فكذَّبوها ، وَصبِّحتهم الخيلُ ، وأغارت عليهم ، وقُتلت الزَّرقاء
. قال : فَقوَّرُوا عَينيها فوجدوا عُروق عينيها قد غرِقت في الإثمد من
كثرة ما كانت تَكْتحل به .


وفي العقد الفريد :


زرقاء اليمامة ، كانت ترى الشخص من مسيرة يوم وليلة ، ولما سار حسان
نحو جديس قال له رياح بن مرة : أيها الملك إن لي أختاً مزوجة في جديس
واسمها الزرقاء ، وانها زرقاء ترى الشخص من مسيرة يوم وليلة ،
أخاف أن ترانا فتنذر القوم بنا. فمر أصحابك ليقطعوا أغصان الأشجار
وتستروا بها لتشبهوا على اليمامة. وساروا بالليل فقال الملك:
وفي الليل أيضاً ? فقال: نعم ! إن بصرها بالليل أنفذ ! فأمر الملك أصحابه
أن يفعلوا ذلك ، فلما دنوا من اليمامة ليلاً نظرت الزرقاء وقالت:
يا آل جديس سارت إليكم الشجراء وجاءتكم أوائل خيل حمير.
فكذبوها فأنشأت تقول:


خذوا خذوا حذركم يا قوم ينفعكم
فليس ما قد أرى من الأمر يحتقر
إني أرى شجراً من خلفها بشرٌ
لأمرٍ اجتمع الأقوام والشّجر
فلما دهمهم حسان قال لها: ماذا رأيت ? قالت:
الشجر خلفها بشر ! فأمر بقلع عينيها وصلبها على باب جو ،
وكانت المدينة قبل هذا تسمى جواً ، فسماها تبع اليمامة وقال :
وسمّيت جوّاً باليمامة بعدما

تركت عيوناً باليمامة همّلا
نزعت بها عيني فتاةٍ بصيرةٍ
رعاماً ولم أحفل بذلك محفلا
تركت جديساً كالحصيد مطرّحاً
وسقت نساء القوم سوقاً معجّلا
أدنت جديساً دين طسمٍ بفعلها
ولم أك لولا فعلها ذاك أفعلا
وقلت خذيها يا جديس بأختها !
وأنت لعمري كنت في الظّلم أوّلا !
فلا تدع جوّاً ما بقيت بإسمها



ولكنّها تدعى اليمامة مقبلا
أبْصَرُ مِنْ زرقاءِ اليمامة.
صار هذا المثل يُضربُ لكلِّ من
كان بصرُهُ حادّاً .

شرطية v.i.p
04-03-2009, 11:16 PM
لو سمحتو ابي عن (السيرة الذاتية)

السيره الذاتيه


مفهوم السيرة الذاتية


تعد السيرة الذاتية أكثر أدوات البحث عن عمل انتشارا في العالم ، وتعتبر ملخصا خطيا لتجارب ومؤهلات الفرد كما تعبر عن مهاراته وتطلعاته المهنية المستقبليةز ويعدها البعض أداة لترويج القدرات الذاتية التي يمتلكها الشخص حتى يتم استدعاؤه لحضورمقابلة شخصية .


لماذا تحظى السيرة الذاتية بكل هذا الاهتمام؟


لأنها:


- توضح المهارات، والصفات، والخبرات التي يتمتع بها الفرد بما يتلاء مع رغبات وتطلعات أصحاب العمل.

- تشجع اصحاب العمل على اجراء المقابلة الوظيفية للباحث عن عمل


أنواع السبر الذاتبة


1- السيرة الذاتية الزمنية (وهي المفضلة):


وتبدأ بآخر الوظائف التي التحق بها مقدم الطلب أولا ومن ثم الأقدم فالأقدم ، ويتم التركيز فيها على التطور الوظيفي للموظف ومهامه ومنجزاته ، ويناسب هذا النوع من السير الذاتية الأشخاص الذين يملكون أهدافا وظيفية واضحة منسجمة مع خبراتهم الشخصية . أو يتميزون بطول فترة خبرتهم في مجال وظيفي محدد، أو يمتلكون مسميات وظيفية عليا.


ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من السير الذاتية غير مستحب للفئات التي غيرت جهات عملها أو مسارها الوظيفي باستمرار، أو الفئات التي لا ترغب في التركيز على عمرها او كانت متغيبة عن سوق العمل لفترة طويلة نسبيا .


2- السيرة الذاتية الوظيفية:


تركز على المهارات والانجازات المهنيه ، والخبرات العملية المكنسبه من

خلال العمل ، كذلك القدرات الشخصية ذات الصلة بالوظيفة ، ويغفل هذا النوع من السير الذاتية عامل نقص الخبرة وفترات الانقطاع عن مواصلة العمل .


3- السيرة الذاتية المختلطة:


هي خلبط من النوعبن السابقبن إذ تركز على السبره الذانبة المهنية والخبرات العملية المرتبطة بالوظبفة المعلن عنها،

وتعد أكثر أنواع السير الذاتية انتشارا واستخداما من قبل الباحثين عن عمل .


قبل كتابة السيرة الذاتية:



عند تصميم السيرة الذاتي لا بد أن نتذكر بأن أصحاب العمل:


- يتلقون الكثير من السير الذاتية يوميا.


- مشغولون بمهامهم الوظبفبه ا.خرى .


- يمضون وقتا قصيرا للغاية لإلقاء نظره عابره عليها.


- ينجذبون للسير الذاتية المعبرة .




عند تقدبم السيره الذاتية تأكد من:


- سهولة قراءتها وجودة إخراجها، وحسن تقسيم وتنظيم فقراتها.


- احتوائها ها لأهم المعلومات أولا.


- احتوائها ها على متطلبات أصحاب العمل وتروبجها لإنجازاتك .


- احتوائها على المعلومات الضرورية بشكل مختصر ودقيق وموجز بحيث لا تتجاوز الصفحتين


- خلوها من الأخطاء تماما مثل الأخطاء الإملائية واللغوية والنحوية ، وأخطاء الطباعة والترقيم .


محتويات السيرة الذاتية




- المعلومات والبيانات الشخصية : وتشمل الاسم ، تاريخ الميلاد، الجنسية ، أرقام الهواتف (المنزل ، النقال )، رقم الفاكس ( إن وجد ).




- العنوان: ويشمل صندوق البريد والمدينة التابع لها والبريد الالكتروني (إن وجد).




- الهدف الوظيفي: تحدد العمل الذي ترغب في القيام به ، وتطلعاتك على المدى القريب والبعيد.




- المؤهلات الدراسية: الشهادة الدراسية الأخيرة ، المؤسسة التعليمية التي تخرجت منها، سنة التخرج، مكان التخرج.


- الخبرة: وتشمل عملك السابق .


- اللغات


- النشاطات والانجازات العلمية والمهنية .


- الدورات التدربيبه .


- الهوايات والأنشطة.


- المراجع التعريفية


كيفية اعداد السيرة الذاتية


تعد السيرة الذاتية وفق الخطوات التالية:


1- المعلومات والبيانات الشخصيه، وتشمل ما يلي:


- الاسم


- تاريخ ومكان الولاد


- الجنسية


- الحالة الاجتماعية


- العنوان، ويتضمن:


صندوق البريد، المدينه ، الدولة

هاتف المنزل

الهاتف المتحرك

الفاكس

البريد الالكتروني


مثال :




الاسم: علي بن سعيد الوهيبي


مكان و تاريخ الميلاد: روي في 31/ 3/1982


الجنسية: عماني


الحالة الاجتماعية : أعزب


ص .ب: 280 الرمز البريدي 112 روي




هاتف المنزل 24700000

النقال 99000000

الفاكس: 24700001


البريد الالكتروني: khalidexampleX**********




الهدف من التقدم للوظيفة ( يتطلب تحديد)


- نوع ومستوى الوظيفة المطلوبة


- التركيز على أهم المؤهلات ، والمهارات المطلوبة ، والأهداف المهنية التي تطمح إليها




مثال:




أتطلع إلى وظيفة في مجال خدمة العملاء، في بيئة عمل مشجعة على تطوير الأفراد، مما سيمكني من الحصول على فرصة مناسبة لصقل مهاراتي والإرتقاء بمسارى الوظيفى.




المؤهلات الدراسية


- أخر المؤهلات المكتسبة


- اسم وعنوان الجامعة أو الكلية أو المؤسسة التدريبية ، وسنة الحصول على المؤهل


- قائمة بالمؤهلات والدورات والمهارات التدريبية ذات الصلة بالوظيفة


- المعدل التراكمي والجوائز والتقدير العام





... وبالتوفيق ....

شرطية v.i.p
04-03-2009, 11:17 PM
<P>أ المذكرات المضادة / لا مذكرات / الفوجا الذاتية: Anti Memoirer:<BR>في أواخر عام 1967م أصدر المفكر الفرنسي المعاصر أندريه مالرو مجلداً ضخماً يقع في ستمائة صفحة بعنوان غريب ينشر لأول مرة في عالم السيرة الذاتية وهو: Anti Memoirer مع وعد بثلاثة مجلدات أخرى تنشر مع هذا الجزء في أربعة مجلدات كاملة بعد وفاته.<BR>وقد ترجم الأستاذ فؤاد الحداد الكتاب بعنوان لا مذكرات وصدر في عام 1972م عن الهيئة المصرية العامة للكتاب أي بعد خمس سنوات من صدوره بلغته الأم, وقد جاءت الترجمة العربية في مائتين واثنتين وثلاثين صفحة 232 من القطع العادي، وتأتي الاشارة إلى Anti Memoirer العنوان الذي اختاره مالرو علماً على كتابه تأتي الإشارة إليه في دراسات وترجمات العرب المحدثين على صيغ ثلاث:<BR>الأولى: المذكرات المضادة.<BR>الثانية: ضد المذكرات.<BR>الثالثة: وهي الصيغة الأشهر: لا مذكرات.<BR>ويشير الدكتور شرف إلى هذا الكتاب بوصفه نموذجاً جديداً في وصف السيرة الذاتية نقلاً عن فؤاد كامل صاحب كتاب اندريه مالرو شاعر الغربة والنضال , ويصفه شرف بانه أحدث نماذج السيرة الذاتية في الآداب العالمية ويخلع عليه مصطلح الفوجا الداتية لأنه أقرب إلى شكل الفوجا Fugue في الموسيقى الغربية, وكلمة فوجا مشتقة من الفعل اللاتيني Fugure بمعنى هروب، فهي مقطوعة موسيقية تبدو فيها الألحان المتشابهة وكأنها تهرب ويطارد بعضها بعضاً دوراً بعد دور, وهي نوع من التأليف الموسيقي احتشدت فيه الصعوبات الممكنة جميعاً تحت اسم الموضوع ونقيضه,, بيد أن هذه ألحان رغم تشابكها وتعقدها يتجاوب بعضها مع البعض الآخر بحيث تتعرف عليها الأذن على نحو ما سواء كانت الحركة متشابهة أومضادة, وينتهي إلى أن لا مذكرات عبارة عن بانوراما لحياة بدأت مع بداية القرن العشرين وامتزجت باحداثه الحافلة وتجاوبت مع ما يقرب من نصف قرن من تاريخ أوروبا وآسيا، واتصلت بالشخصيات التي صنعت هذا التاريخ بل وشاركت في صنعه أيضاً.<BR>على أن الدكتور/ شرف لم يلبث ان تراجع عن موقفه من لا مذكرات ما لرو موافقاً الأستاذ فؤاد كامل فقال: والواقع كما يقول الأستاذ فؤاد كامل انه ينبغي علينا ألا ننساق وراء مبررات مالرو في اطلاق عنوان اللا مذكرات على كتابه, كما ينبغي علينا ألا يخدعنا عدم التزامه بالترتيب الزمني، فهذه مسألة قد سبقه إليها كثير من الكتّاب المعاصرين، فالكتاب رغم كل هذه المبررات نموذج من نماذج السيرة الذاتية، يصور الأحداث التي شاهدها كاتبها أو شارك فيها .<BR>والدكتور/ شرف بهذا القول يكون كمن نقضت غزلها من بعد قوة انكاثاً بلا مبرر واضح, ووجه التراجع أو التناقض إذا شئت انه اذا كان الكلام الذي انتهى إليه آنفاً هو النتيجة، أو بعبارته نفسه الواقع فماذا نسمي كلامه السالف، واجتهاداته السابقة في تمييز: لا مذكرات واقتراحه مصطلح الفوجا الذاتية لها؟! وما الموقف أو ما الواقع الذي يريد أن يقرره الباحث الكريم ويصفه اجمالاً؟!<BR>والأدهى من ذلك اقتراحه مصطلح الفوجا الذاتية وتحليله وتعليله وتفسيره لما أقدم عليه، وهو لم يُكلف نفسه الاطلاع على الكتاب أصلاً أوترجمة، هل يكفي قراءة ما كتب الآخرون عند تفحص الكتاب ذاته فضلاً عن الحكم عليه، وتبني قراءة نقدية فنية تُعقد خلالها ضفائر المصطلحات النقدية وتقرر التصورات المختلفة؟!<BR>وضمن الاتجاه نفسه يتجه الحيدري الى تمييز الكتاب ونمذجته ولكنه يعود فيَنظمه في سياق المذكرات من جديد، ويشير إلى أن عدداً من كتاب السيرة الذاتية العرب يتفقون مع مالرو في بعض نهجه في اللا مذكرات وبخاصة في عدم الالتزام بالترتيب الزمني، دون أن يعرفوا هذا المصطلح الجديد الخاص بصاحبه, ويرى أن مالرو في اتخاذه هذا الاسم المستحدث اراد أن يتخلص من القيود التي يُطالب بها كاتب السيرة الذاتية، فكأنه حين ينفي عن كتابه كونه مذكرات يبيح لنفسه الكتابة دون أدنى قيد فني.<BR>والحقيقة أن مالرو اسم أدبي كبير جمع بين الفكر والفلسفة، وبين الكتابة والابداع، وهو روائي ناقد، ولا أعتقد ان أمر النقاد سيشغل باله إلى هذا الحد، لأنه لن يقع على كل حال فريسة سائغة بين أيديهم، ولا أظن أن أمر بناء المذكرات وفق الشكل الروائي سوف يستعصي عليه، وهو روائي حذق الكتابة الروائية واتقنها, إنما أراد فيما أحسب باتخاذه هذا الاسم المستحدث ان يبتدع صورة جديدة تتفق وأغراضه من الكتابة، وتتجه إلى الاجابة عن تساؤل لا تطرحه كتب المذكرات عادة على حين لا يجيب عن تلك الأسئلة التي تطرحها!!<BR>لقد أصبحت مذكرات مالرو شيئاً ليس مرتبطاً بالفرد في ذاته فحسب ولكنه مرتبط بالمصائر الكبيرة أيضاً,, إنها بصمات الرجال العظماء الذين يصنعون التاريخ كما يقول دانيال كايزرغروبر هذا التاريخ الذي لا يمكن أن يكون الشعب ممثله الحقيقي الوحيد, إن هذه الفكرة التي توجد في النصوص الأولى لمالرو وتختفي أمام البنية الضخمة للذين يكتبون التاريخ من أمثال ديغول، وماوتسي تونغ ولا يمكن لاية كتابة مهما كان الكاتب كبيراً ان تضاهيها، إذا لم يكن ذلك في الفعل النافي ضد المذكرات , إنها مذكرات سياسية من جهة ، ونبش للتاريخ الفردي وللسيرة الذاتية من جهة ثانية.<BR>ولنفكر فقط في عناوين مفكرات مشيل ليريس M.Leiris لأن تطور العلوم الاجتماعية التحليل النفسي، علوم اللغة أصبح يشكك في النظرة نحو الأنا الذي انفجر ولم يعد قادراً على اعطاء موضوع متجانس يستطيع بناء كالبناء الداخلي لمفهوم المذكرات.<BR>إن تجاوز التسلسل الزمني في لا مذكرات أمر لابد منه لأنه صورة عن الغاية التي ينشدها الكاتب فهو يريد أن يتلمس حقيقة الانسان الماثل بين جنبيه والتي لا تظهر كما يرى مالرو إلا من خلال الفعل وليس الأسرار, وليس كل الأفعال عنده تستحق الذكر والاشادة، فما لا يهم أحداً سواه لا ينبغي أن يهمه، أو بعبارته ماذا يهمني ما لا يهم غيري أنا ما يهم مالرو في أي انسان كان حتى بالنسبة لنفسه هو الحالة الانسانية,, وهذه الحالة تتمثل عند الانسان العظيم في طبيعة هذه العظمة، وفي الوسائل التي وصل بها إليها, يهمه في القديس مثلاً طابع قداسته، وبعض الملامح التي تعبر عن صلة خاصة بالعالم أكثر مما تعبر عن الطابع الفردي الشخصي، فإن مالرو يتحدث عن بعض القيم التي اثرت في حياته جميعاً ولا يستعرض احداثها كلها, ولا فرق بعد ذلك بين الواقع والحقيقة وبين الأحلام والآمال والأفكار، ما دام الكل ماثلاً في النفس ومؤثراً فيها بشكل أو بآخر: إن أعمق لحظات حياتي لا تسكن فيّ، ولكنها تساورني تارة وتفرُ أخرى, لا يهم، إن بعض أحلامنا لا تقل معنى أمام المجهول، عن ذكرياتنا, فأنا أستعيد هنا بعض المشاهد التي حولتها فيما مضى إلى روايات، كثيراً ما تكون مرتبطة بالذكرى روابط متشابكة، وربما تشابكت في المستقبل بطريقة أدعى إلى الحيرة والجوى,, .<BR>ومن هنا كان كتابه: فعلاً مضاداً لما عليه المذكرات، لأنه لا يبحث في الأنا فقط ولا يبحث في الآخر فقط ولا يُلاحق الأحداث فقط، ولا يُبيح الأسرار فقط ولا يتحدث عن القيم الواقعة فقط، بل هو كل ذلك معاً مما يصعب ان نجد له اسماً، إلا أنه شيء ليس كالمذكرات, ومن هنا أرى أن الترجمة الصحيحة للكتاب هي المذكرات المضادة أو المذكرات المغايرة أو المذكرات المخالفة مراعاة لما يريده الكاتب من العنوان، وموافقة للدلالة المعجمية لكلمة Anti ، ثم هي بعد هذا وذاك ترجمة تتمشى مع اللغة العربية التي لا تقبل كثيراً تلك الصيغة الرائجة: اللا مذكرات .<BR>ب السيرة الجزئية الجانبية:<BR>يقصد بها الباحث تلك السير التي يكتبها صاحبها عن وجه من الوجوه في حياته، ويغطي بها مرحلة محدودة من مراحل سيرته، والباحث لا يرى هذا النوع الأدبي من الكتابة سيرة ذاتية بالمعنى الدقيق، لأنها لا تنتظم حياته بعامة، ولذلك فهي سيرة جزئية قاصرة، ويجب في السيرة الذاتية ان تكون عامة وشاملة لحياة كاتبها ومسيرته في الدنيا, ونمثل للسيرة الجزئية في أدبنا العربي المعاصر بكتابي: شفيق الجبري: أنا والشعر 1959م وأنا والنثر 1960م , وواضح من عنوان الكتابين أنه لم يقيد فيهما أحداث حياته الخاصة، بل عُني بعلاقته بالشعر والنثر فقط، فهما كما يقول افضاء باسرار الفن لا بأسرار الحياة .<BR>وقد تحدث الجبري في أنا والشعر عن أول عهده بنظم الشعر، وذكر بعض أشعاره الأولى، والشعراء الذين أعجب بهم وحفظ كثيراً من أشعارهم، وكان صريحاً في نقد شعره، جريئاً في محاكمة نفسه، وكان يشير إلى المعاني التي اخذها من غيره والألفاظ التي نقلها إلى قصائده عن الشعراء الآخرين.<BR>وتحدث في الكتاب أيضاً عن مذهبه في النظم، ووحدة القصيدة وصيغتها، وخص الشعر الوطني بمبحث مستقل وكذلك الشعر الغنائي، وشعر المناسبات والمراثي.<BR>وقد جاء أنا والنثر أكثر نضجاً وإحكاماً من سابقه، في مباحث مرتبة متناسقة، وبدأ بالحديث عن مدرسته الأولى وطرق التدريس فيها، وضروب العلوم التي درسها فيها، وأثرها في توجهه الأدبي, ثم فصّل أدوار كتابته، وجعلها ثلاثة أدوار، الأول: الاستعداد الفطري، والثاني: التجربة، والثالث: العمل, وكتب أيضاً عن الفنون النثرية التي شارك فيها كالتأليف والمقالات بأنواعها والرحلات، والترجمة، وتفسير النصوص، والتعريف بالكتب, وأسهب في الكلام عن ولعه باللغة وتتبع شواردها، وعقد فصلاً خاصاً بمذهبه في الكتابة بخاتمة الكتاب.<BR>فالكتابان قدما تسجيلاً للتجربة الفنية في جانبين مختلفين، الأول: في جانب الشعر، والثاني: في جانب النثر، ولقد أحس الكاتب نفسه أن هنالك جوانب أخرى من سيرته لم يعرضها للناس، فطمحت همته إلى تأليف كتاب ثالث يسميه: أنا والناس ولكن المنية ادركته قبل أن يفعل رحمه الله -.<BR>ومن السيرة الجزئية أو الجانبية كتاب قصة نفس 1967م وكتاب: قصة عقل 1983م للدكتور زكي نجيب محمود، فإن الأول قد خصصه لرواية نفسه من الباطن لا من الظاهر، بمعنى أن يكون محور الاهتمام بالخلجات الداخلية قبل أن يكون بالاحداث الخارجية, وقد أُضطر الكاتب إلى اللجوء الى الرمز، لأن جزءاً كبيراً من هذه الخلجات هي استجابة للظروف والعوامل المحيطة بها, ولكنه كلما أحس ان الرمز قد تكثف وتعقد حتى كاد يفقد رمزيته ودلالته، ألقى في سياق الحديث اسماً ما أو حادثة معينة بحقيقتها التاريخية، بغية أن يشد القارئ من عالم الوهم إلى دنيا الواقع، فكأنه ينبهه بذلك ليفيق من دنيا الأحلام فينظر إلى الواقع بعيني رأسه.<BR>وقد لاحظ ان طبيعة المهمة التي أرادها لكتاب قصة نفس قد اضطرته إلى أن يسقط جانباً من حياته، وهو بغير شك ابرز جوانبها، وأكثرها ايجابية، وأوفرها نفعاً للناس وهو سيرة تكوُّن الأفكار لديه وما يجيء تبعاً لذلك من مواقف خاصة يتخذها الفرد من الكون والحياة والانسان وسائر الموجودات, ثم جاء كتابه سيرة عقل تماماً على الذي سبق من قصة نفسه ، وكل من قصة نفس وقصة عقل سيرة جانبية أو جزئية تخدم ما وضع عنواناً عليه كل منهما.<BR>وبدون ضم الكتابين أو وصلهما ببعضهما لا يمكن أن تتشكل لنا السيرة الذاتية بمعناها الدقيقة, وحتى نعرف الدكتور / زكي نجيب محمود فكراً ونفساً فلابد من قراءتهما معاً، لذلك لم يخف صاحب الكتابين هذه الرغبة فقال في صدر كتابه قصة عقل : إنني لشديد الرغبة في أن يقف التوأمان معاً جنباً إلى جنب أمام القراء، ولهذا فقد صحّت عزيمتي بإذن الله أن أدفع ب قصة نفس إلى الحياة من جديد بعد شيء من المراجعة أتجنب به بعض ما لاحظته من أوجه النقص في تكوينها الأدبي .<BR>ومثل ما تقدم: سيرة شعرية للدكتور غازي بن عبدالرحمن القصيبي، فقد تحدث لنا فيه عن تجربته الشعرية بالدرجة الأولى، ولا تزال حياته بحاجة إلى صفحات طويلة لتجلو لنا تجربته الثرة في محيطها السياسي والاجتماعي والفكري بل وحتى الأدبي, ومن السيرة الجانبية أو الجزئية كتاب: في صالون العقاد كانت لنا أيام للكاتب الصحفي أنيس منصور، حيث سلط سرده على علاقته الشخصية ب العقاد ونقل لنا صوراً مما يدور ويحدث داخل صالونات العقاد ومجالسه الخاصة، التي يرتادها المثقفون والأدباء من مصر والوطن العربي.<BR>وهناك ألوان أدبية أخرى تبحث في الذات وتكشف عن حياة كاتبها، وتتتبع احاسيسه وأعماله وما صادفه من احداث ومشاهد في مرحلة من مراحل حياته مثل: أدب الرحلات وأدب الرسائل و أدب النصائح والوصايا , وقد تحدث عنها بعض الباحثين في فترة مبكرة ضمن أدب السيرة الذاتية، ولكننا نهملها هنا، لأن الفكر النقدي والأدبي قد تجاوز مرحلة الخلط بينها وبين السيرة الذاتية، وأصبح القارئ العربي من الوعي الفني والنقدي بحيث نضع كلاً منها في مكانه المعلوم.<BR>وبعد ان تمايزت الانواع السالفة امامنا واصبحنا نستعلمها لا بصفتها الفاظاً هلامية لا تدل على معنى محدد وواضح، ولا بصفتها مترادفات تتناوب في الدلالة على بعضها بعضاً، او في الدلالة على فن السيرة الذاتية نفسه، ولكن بصفتها انواعاً ادبية تشترك مع فن السيرة الذاتية في بعض خصائصها وتختلف عنها في اخرى، ويقوم اسم كل منها اصطلاحاً على ما وضع له, وان اياً منها لا يصلح ان نطلق عليه مصطلح السيرة الذاتية، لان السيرة الذاتية فيها: معنى الشمول، والامتداد الزماني، والاختصاص بالذات، وكشف معالمها الداخلية، اي :انها اعم واشمل من جميع تلك الانواع.<BR>اما العلاقة بين تلك الانواع وبين السيرة الذاتية، فعلاقة معقدة الى حد كبير كشأن النشاط الانساني عامة، ولكن يمكن اختزال تلك العلاقة في القول: بأن السيرة الذاتية فن اكثر نضجاً ووعياً بالذات من سائر الانواع السابقة، وانها كلها بما فيها السيرة الذاتية اجزاء داخل فرع من فروع الادب يُعنى بالشخصيات الانسانية، ويهتم بالبحث عن الأنا او الذات ليفهمها او ليثري ساحتها، ويثري الانسان بمختلف التجارب والعواطف، او ينبه الناس الى قيمتها وما قدمته من تضحيات وما انجزته من اعمال، او ليراقب حركتها وتموجاتها في الحياة، او ليفعل ذلك كله معاً, وتكون السيرة الذاتية وفق هذا التصور نوعاً أدبياً لها مكانته، ينتمي الى جنس ادبي اشمال يعنى بتصوير الشخصيات الانسانية، وتقديمها في مواضع مختلفة ولاغراض متباينة تلتقي والاغراض العامة للادب الانساني عموماً.<BR>قد تكون هذه الشخصية الانسانية: شخصية تاريخية يكتبها شخص آخر يحرص فيها على الموضوعية والامانة، ويطعِّمها بالخيال والفن فيما لا يفسدها ولا يضيع الحقيقة فيها او يحجبها، ولكن بما يخدمها ويزيد من تعاطفنا معها وشعورنا بها، فهذا هو ادب السيرة الغيرية الفنية, وقد يحرص على الحقيقة العلمية ولكنه يصوغها صياغة ادبية ناصعة البيان، فهذه السيرة غيرية موضوعية ادبية، موضوعية: باعتبار تقيدها بالحقيقة، وادبية: باعتبار الصياغة البيانية، وقد يبحث في ذاته او عن ذاته في هيئة مذكرات ، او ذكريات متناثرة، او مفكرات بآماله واحلامه وانطباعاته، او رحلات تسجل حركاته وتنقلاته في البلاد او مقالة يصف فيها جانباً من نفسه، او يرسمها في فصل، او يتحدث عن تجربة محدودة فكرية او ادبية دون سائر جوانب حياته وقد يدلي لنا باعترافاته بصورة فنية يعلو فيها نبض الصراع، وقد يسجل سيرته برمتها من طفولته حتى وقت الكتابة او زمن قريب منها، وهذه هي ادب السيرة الذاتية, وهذه الانواع جميعاً اعني الاعترافات، الذكريات، الرسم الذاتي، المذكرات، اليوميات، المفكرة، المذكرات المضادة، السيرة الجزئية، السيرة الذاتية,, الخ كلها تندرج ضمن ما يمكن ان نسميه ادب البحث عن الذات، ولكل منحى من تلك المناحي اسم واصطلاح بحسب طبيعته وخصائصه كما بيناه.<BR>وقد يعمد الاديب الى التاريخ فيعتمد عليه في بداية القصة او نهايتها، او في خطوط منها، ثم يلونها بالخيال تلويناً يذهب بهيئتها وشكلها وطعمها، ولايكاد يُبقي منها سوى اسم شخصيتها التاريخية، اما العلاقات والاحداث والتطورات ونفسية البطل ففيها من فكر مؤلفها وخياله اكثر مما فيها من الحقيقة التاريخية والواقعية، وهذا هو ادب القصة او الرواية او المسرحية التاريخي، بحسب الشكل الأدبي الذي يختاره الاديب ويكتب فيه.<BR>وقد يسلط الكاتب الضوء على شخصيته هو فينقلها الينا في عمل قصصي او روائي، ولكنه لا يحرص فيها على الصدق ولا يقيد قلمه بالوقائع ولكن يطلق العنان لقلمه كيف يشاء ليجول بين الواقع وبين الخيال وبين الآمال فيفيد من ملامح عامة في حياته او بيئته التي عاشها في كتابة هذا العمل، ثم ينشىء لنا عملاً متسقاً متكاملاً ظاهره من قبلنا انه قصة حياة، وباطنه فيما بينه وبين نفسه مملوء بالخيالات والافكار والاوهام التي لا اساس لها في الواقع, وهذا هو ما يصطلح عليه الباحثون بأدب الرواية الذاتية أو القصة الذاتية، بحسب طولها او قصرها, وهو يختلف عن السيرة الذاتية في نقاط من اهمها: نسبة الحقيقة الى الخيال ففي السيرة الذاتية يكون الخيال شيئاً مفروضاً فرضاً ربما رغماً عن الكاتب، وقد لا يدرك وجوده، او يدركه ولكنه على كل حال يتعامل معه او هكذا ينبغي بما لا يفسد بداية الحدث ولا نهايته، وانما يعدل نكهة العلاقات وارتباط الاسباب بالمسببات ولكنه لا يتجاوز ذلك لتغيير الواقع.<BR>وقد يستلهم شخصياته من التاريخ ولكنه يوظفها في النص توظيفاً آخر لخدمة فكرة او للتسلل الى غاية، ويتخذ من اسم الشخصية او صفتها التاريخية مفتاحاً يدلف به الى ما يريد، فهذه الشخصية وان كانت ثابتة تاريخياً الا انها تستعمل في هذا المعرض استعمالاً رمزياً وخيالياً ايضاً.<BR>وقد يقتنص الكاتب شخصيةً من الواقع فيعيد تشكيلها ورسمها ثم يبعثها في عمله من جديد مفيداً من سياقاتها في الحياة، ليقدم لنا ادباً روائياً او قصصياً او مسرحياً واقعياً ماتعاً.<BR>وهاتان الصورتان من ادب الشخصيات الخيالي، لكن الاولى شخصيات رمزية، والثانية واقعية.<BR>وتبقى الاجابة عن التساؤل المفترض الذي يبحث عنه القارىء منذ صافحت عيناه هذا المبحث دَيناً في عنق الدراسة لم تؤده الى الان، وقد جاء اوان سداده، فما السيرة الذاتية بتصور الباحث؟ والسيرة الذاتية في اعتقادي:<BR>فعل لغوي نثري استعادي، يقوم به كاتب واقعي، ويركز فيه على وجوده وشخصيته وحياته الخاصة، بشكل مباشر او غير مباشر، متوخياً الحق والصدق، شاملاً جوانب شخصيته المختلفة، متتبعاً خطاً زمنياً ممتداً بين مرحلتين متباعدتين يقع بينهما اغلب حياته، وفي الغالب يكون طرفاه مرحلة الطفولة في البداية ووقتاً يسبق او يزامن مرحلة الكتابة في النهاية.<BR>فكلمة فعل لغوي تخرج ما عداه من الفنون المقصود بها التاريخ للذات او تُسطر ذكراها واثارها، مثل:التصوير الفوتغرافي او التلفزيوني او اعمال النحت، وتفتح لنا العبارة آفاقاً واسعة بشأن اختيار الشكل والاسلوب الفني للسيرة الذاتية.<BR>وكلمة نثري تخرج ما يسمى بالسيرة الشعرية الذاتية لان الشعر غير مهيأ لتقبل الحياة كاملة، وما يطلق عليه السيرة الشعرية لا ينطبق عليها شروط السيرة الذاتية، ولا يمكن ان يستوعبها الشعر الا ان يتخلى عن شرط الشعرية فيه.<BR>وكلمة استعادي يخرج ما خلافه من صور ذاتية ترسم الذات وتبرز ملامح الشخصية، او التحليل والتفسير الجامدين، والمفكرات التي يكثر فيها الاحلام والآمال، وغير ذلك مما لا يبدو فيه تطور للشخصية ولا ثراؤها ولا تواتر الاحداث فيها, وتشير الكلمة الى طبيعة السيرة الذاتية التي لا تقبل كثيراً الاستشراف الزماني والتطلع المسرف الى المستقبل لانها استدعاء فني لحياة واحداث وقعت واعيد تمثيلها على مسرح الحياة من جديد، وليست انشاءً لحياة لم تعرف على ارض الواقع.<BR>اما عبارة: يقوم به كاتب واقعي، ويركز فيه على وجوده وشخصيته، وحياته الخاصة، بشكل مباشر او غير مباشر : فتعني انه يجب ان يكون الكاتب/ الشخص هو البطل والسارد على وجه الحقيقة في ذهن القارىء، سواء كانت الاحالة إليه في السرد بشكل مباشر باستخدام ضمير انا او غير مباشر باستخدام ضمير هو او باستخدام اية طريقة فنية سردية اخرى تحيل الى الكاتب بشكل غير مباشر .<BR>وكلمة واقعي احتراز يخرج السارد الوهمي الذي يتقمص شخصية الراوي والبطل ويحيل اليه السرد بشكل مباشر او غير مباشر في الاعمال الروائية والقصصية التخيلية.<BR>وعبارة ويركز فيه على وجوده وشخصيته وحياته الخاصة هذه العبارة تخرج الاشكال الاخرى المشابهة ك: المذكرات، الذكريات وغيرهما مما يركز في سرده على تقديم العالم الخارجي، وينجذب الى احداث الحياة الروتينية وتصوير الشخصيات والوقائع والاحداث والخبرات, ولا يحفل تقديم العالم الداخلي للشخصية فينسى شخصية الكاتب ويهمل استكناه جوانبها واظهارها، والافراج عن خصوصياتها الانسانية, ولكن هذا لا يمنع ان يحفل الكاتب بشيء من تصوير البيئة ويلتفت الى العالم المحيط به من شخصيات ووقائع واحداث ومشاهد، فان لكل ذلك اثراً مباشراً او غير مباشر على الشخصية وعلى القارىء المتابع لها، فكل منا ابن بيئته وما ثَقِف من العلوم والمعارف، ويتعذر علينا ان نفهم انفسنا في غير سياقها التاريخي والاجتماعي، فكيف بنفوس اخرى غريبة عنا تُزف الينا عبر بوابة السيرة لاول مرة؟<BR>وتفتح عبارة بشكل مباشر او غير مباشر آفاقاً واسعة امام اسلوب السرد ووجهة النظر في تقديم تلك الحياة.<BR>وعبارة متوخياً الحق والصدق تأكيد على هذا الجانب بصفته ركناً مهماً لابد من استحضاره ضمن التعريف، لان أسمى ما في السيرة الذاتية انها تكتب ليعرف بها الانسان نفسه، ويزداد اليها قرباً ويعرضها على القراء بكل حياد وموضوعية، وهذه العبارة تخرج الرواية والقصة الذاتيتين لانهما تهملان الحقيقة وتهتمان بالفن والابداع الادبي، الذي يعتمد على الخيال اكثر من غيره، مما يجعلهما غير مؤتمنتين على رواية احداثها وقص معالم كفاحها.<BR>وعبارة شاملاً جوانب الشخصية المختلفة تأكيد على ان من ابرز عناصر السيرة الذاتية انها تهدف الى ابراز الذات، وابرازها لا يكون بابراز جانب منها دون غيره مهما عظم شأنه، وتجاهل جوانب اخرى لا يرى اهميتها الكاتب او تغييبها اثناء الكتابة لسبب او لآخر, فقد يكون لهذه الجوانب العادية او التافهة احياناً اثرها الواضح على جوانب اخرى متميزة في تجربة الكاتب الذاتية، وقد تكون بمثابة القاعدة التي ادت به الى النجاح.<BR>وبدون اشتمال السيرة الذاتية على الجوانب المختلفة للشخصية تفقد السيرة مقوماً من ابرز مقوماتها في اعتقاد الباحث, وكل مالم يتحقق فيه الشمول فما هو بسيرة ذاتية كاملة بل هو سيرة ذاتية ناقصة كما سبقت الاشارة اليه عند حديثنا عن السيرة الجزئية والجانبية.<BR>وعبارة الامتداد الزمني ضرورية جداً لايجاد فضاء مناسب تتطور فيه الشخصية على مهل، فيسهل على القارىء مراقبتها ويحس بأثر الاحداث فيها، وبردود الافعال التي تنبعث عنها، وهي تتقلب امام ناظريه وتنمو بتؤدة، وهي تجالد في سبيل عيشها وقيمها، فيعرف سبب عنفها وحزنها، او تنازلها وتطامنها، او كفاحها ونزاهتها وجرأتها، ويربط الموقف والصفة بالسبب الضارب بجذوره في اعماق الطفولة واحداثها.<BR>وما الانسان الا سلسلة من التطورات كل حلقة مرتبطة بما قبلها وما بعدها، ولابد من هذه المساحة الزمنية لتبدو فيه الشخصية وتظهر ظهوراً واضحاً يمكن القارىء من رؤيتها والاحساس بها.<BR>والمساحة الزمنية تمنحنا بعداً مكانياً متجدداً، وللمكان اثره الواضح على الشخصية وسلوكها ومظهرها ولا يقل عن اي اثر من الاثار التي تتركها عوامل اخرى كالتربية والوراثة, والانسان على كل حال سلسلة من التطورات التي لا تنتهي الا بالممات تنداح حياته عبر لجج الثواني والدقائق والساعات والايام والشهور والسنوات، حلقة وراء حلقة، ووحدة وراء وحدة، وكل منها تأخذ برقبة اختها فهي دائماً مشدودة اليها، ومرتبطة بما قبلها وما بعدها، ولا يمكن ان تكون الحلقة الواحدة معبرة عن جميع الحلقات او قائمة مقامها الا اذا انزلنا الجزء مكان الكل، وفي هذا ما فيه من التجوز والتسمح.<BR>ان السيرة الذاتية كما يقال عليها من اسمها شاهد ودليل، فان كلمة السيرة كما اشرنا من قبل فيها معنى المسير والتنقل وقطع المسافات وتتبع الخطى التي قطعتها الشخصية في بيداء الحياة، انه خط طويل ذو مراحل واستراحات وتموجات في السهول والوهاد والجبال والتلال، ولا يمكن معرفة حقيقة هذه المرحلة الا بالمرور على جميع المراحل مرحلة مرحلة متزدوين بخبرات الرحالة القديم الذي نقص اثره ونقرأ سيرته.<BR>واشتراط الامتداد الزمني ينفي عنها اليوميات و الرسم الذاتي و المفكرات وغيرها مما لا يتوفر لها التطور الزمني ولا تغطي مرحلة متطاولة من حياة الكاتب.<BR>وبعد، فهذا هو الضابط الذي يراه الباحث ويرجحه حدَّا للسيرة الذاتية، ولا غضاضة بعد ذلك في ان تفيد السيرة من جميع الاشكال والانواع الادبية، فتأخذ عن القصة والرواية اساليبها في السرد والتصوير وسوق الاحداث، وعن المقابة طريقتها في العرض والتحليل والتفسير، او هيكلها العام وطريقة بنائها ما دام الضابط العام متحققاً للسيرة الذاتية، فالفنون الادبية تتراسل دائماً وتتشابه ايضاًويفيد بعضها من بعض، وليس التراسل وقفاً على الفنون النثرية فحسب بل اننا نجد الشعر برغم ما يفصله عن النثر يفيد من القصة، فيأخذ منها: الحكي والقص والحوار والعقدة ثم الانفراج والحل وبناء الشخصيات ورسمها، ويأخذ من: المقالة الافكار والجدل والعرض الفلسفي والتفسير والتحليل والتعليل التي هي من خصائص النثر الذي يخاطب العقل, كما يأخذ النثر من الشعر: خطابه الوجداني فتأتي القطعة النثرية مليئة بعذابات الشعر وتنهدات الشعراء، وتسري خلالها العاطفة فينتفض القارىء حين يصافح بصره صفحتها كعصفور بلله قطر السماء، وكأنه يتجاوب وجدانياً مع قصيدة من بنات الشعر.<BR>وقد يكون التسلسل المطرد في تتبع الاحداث وتفسيرها المنطقي على نسق من الوحدة المتصلة الحلقات البعيدة عن الفجوات اكثر انواع السيرة الذاتية حسناً، ولكن لا يحق لنا ان نصادر حرية الاديب، ولا ان نمنع ان يكون لكل كاتب منحاه في تسجيل حياته كما يشاء والناقد الادبي يستطيع الموازنة بين شتى الاتجاهات التعبيرية، ليفضل اتجاهاً على اتجاه ولكن هذا التفضيل لا يمنع ان يكون هذا المرجوح ضرباً من ضروب التعبير الادبي عن النفس، وان كان هناك ما يرجحه، فلكل مكانه المعلوم وقيمته الادبية.<BR>ان التحديد هنا لا يتجنى على حرية اديب ولا يُلغي حسه ولا يغيب مسألة التفرد في العمل الادبي عن عينيه، فالعمل الادبي انعكاس طبيعي ونتيجة متوقعة لرغبات وحاجات وقدرات وبواعث ودوافع تختلف باختلاف الكتّاب، لان لكل انسان خصوصيته، وهذه الخصوصية لا يجب ان تذوب وسط الحدود والمواضعات، بل يجب ان تبقى عنصراً مميزاً للاعمال، وميداناً للتنافس الشريف الذي لا يحجر فيه على التجريب والتجديد والتفرد، الذي يغني الوجدان بألوان التجارب المتجددة, انظر الشكل المرفق الذي يبيّن العلاقة بين السيرة الذاتية وبين أدب البحث عن الذات وأدب البحث عن الآخر .<BR>يجعل الباحثون السيرة بقسميها غيرية ذاتية جنساً أدبياً مستقلاً مثله مثل القصة والمسرحية والمقالة والخطبة.<BR>ولا بأس بذلك شريطة ان نميز بين السيرة كمصطلح يدل على الجنس وبين السيرة التي تستعمل للدلالة على السيرة الغيرية، والباحث ينظر الى السيرة وينصفها وفق تصور اشمل باعتبارها %u

شرطية v.i.p
04-03-2009, 11:18 PM
أ المذكرات المضادة / لا مذكرات / الفوجا الذاتية: Anti Memoirer:
في أواخر عام 1967م أصدر المفكر الفرنسي المعاصر أندريه مالرو مجلداً ضخماً يقع في ستمائة صفحة بعنوان غريب ينشر لأول مرة في عالم السيرة الذاتية وهو: Anti Memoirer مع وعد بثلاثة مجلدات أخرى تنشر مع هذا الجزء في أربعة مجلدات كاملة بعد وفاته.
وقد ترجم الأستاذ فؤاد الحداد الكتاب بعنوان لا مذكرات وصدر في عام 1972م عن الهيئة المصرية العامة للكتاب أي بعد خمس سنوات من صدوره بلغته الأم, وقد جاءت الترجمة العربية في مائتين واثنتين وثلاثين صفحة 232 من القطع العادي، وتأتي الاشارة إلى Anti Memoirer العنوان الذي اختاره مالرو علماً على كتابه تأتي الإشارة إليه في دراسات وترجمات العرب المحدثين على صيغ ثلاث:
الأولى: المذكرات المضادة.
الثانية: ضد المذكرات.
الثالثة: وهي الصيغة الأشهر: لا مذكرات.
ويشير الدكتور شرف إلى هذا الكتاب بوصفه نموذجاً جديداً في وصف السيرة الذاتية نقلاً عن فؤاد كامل صاحب كتاب اندريه مالرو شاعر الغربة والنضال , ويصفه شرف بانه أحدث نماذج السيرة الذاتية في الآداب العالمية ويخلع عليه مصطلح الفوجا الداتية لأنه أقرب إلى شكل الفوجا Fugue في الموسيقى الغربية, وكلمة فوجا مشتقة من الفعل اللاتيني Fugure بمعنى هروب، فهي مقطوعة موسيقية تبدو فيها الألحان المتشابهة وكأنها تهرب ويطارد بعضها بعضاً دوراً بعد دور, وهي نوع من التأليف الموسيقي احتشدت فيه الصعوبات الممكنة جميعاً تحت اسم الموضوع ونقيضه,, بيد أن هذه ألحان رغم تشابكها وتعقدها يتجاوب بعضها مع البعض الآخر بحيث تتعرف عليها الأذن على نحو ما سواء كانت الحركة متشابهة أومضادة, وينتهي إلى أن لا مذكرات عبارة عن بانوراما لحياة بدأت مع بداية القرن العشرين وامتزجت باحداثه الحافلة وتجاوبت مع ما يقرب من نصف قرن من تاريخ أوروبا وآسيا، واتصلت بالشخصيات التي صنعت هذا التاريخ بل وشاركت في صنعه أيضاً.
على أن الدكتور/ شرف لم يلبث ان تراجع عن موقفه من لا مذكرات ما لرو موافقاً الأستاذ فؤاد كامل فقال: والواقع كما يقول الأستاذ فؤاد كامل انه ينبغي علينا ألا ننساق وراء مبررات مالرو في اطلاق عنوان اللا مذكرات على كتابه, كما ينبغي علينا ألا يخدعنا عدم التزامه بالترتيب الزمني، فهذه مسألة قد سبقه إليها كثير من الكتّاب المعاصرين، فالكتاب رغم كل هذه المبررات نموذج من نماذج السيرة الذاتية، يصور الأحداث التي شاهدها كاتبها أو شارك فيها .
والدكتور/ شرف بهذا القول يكون كمن نقضت غزلها من بعد قوة انكاثاً بلا مبرر واضح, ووجه التراجع أو التناقض إذا شئت انه اذا كان الكلام الذي انتهى إليه آنفاً هو النتيجة، أو بعبارته نفسه الواقع فماذا نسمي كلامه السالف، واجتهاداته السابقة في تمييز: لا مذكرات واقتراحه مصطلح الفوجا الذاتية لها؟! وما الموقف أو ما الواقع الذي يريد أن يقرره الباحث الكريم ويصفه اجمالاً؟!
والأدهى من ذلك اقتراحه مصطلح الفوجا الذاتية وتحليله وتعليله وتفسيره لما أقدم عليه، وهو لم يُكلف نفسه الاطلاع على الكتاب أصلاً أوترجمة، هل يكفي قراءة ما كتب الآخرون عند تفحص الكتاب ذاته فضلاً عن الحكم عليه، وتبني قراءة نقدية فنية تُعقد خلالها ضفائر المصطلحات النقدية وتقرر التصورات المختلفة؟!
وضمن الاتجاه نفسه يتجه الحيدري الى تمييز الكتاب ونمذجته ولكنه يعود فيَنظمه في سياق المذكرات من جديد، ويشير إلى أن عدداً من كتاب السيرة الذاتية العرب يتفقون مع مالرو في بعض نهجه في اللا مذكرات وبخاصة في عدم الالتزام بالترتيب الزمني، دون أن يعرفوا هذا المصطلح الجديد الخاص بصاحبه, ويرى أن مالرو في اتخاذه هذا الاسم المستحدث اراد أن يتخلص من القيود التي يُطالب بها كاتب السيرة الذاتية، فكأنه حين ينفي عن كتابه كونه مذكرات يبيح لنفسه الكتابة دون أدنى قيد فني.
والحقيقة أن مالرو اسم أدبي كبير جمع بين الفكر والفلسفة، وبين الكتابة والابداع، وهو روائي ناقد، ولا أعتقد ان أمر النقاد سيشغل باله إلى هذا الحد، لأنه لن يقع على كل حال فريسة سائغة بين أيديهم، ولا أظن أن أمر بناء المذكرات وفق الشكل الروائي سوف يستعصي عليه، وهو روائي حذق الكتابة الروائية واتقنها, إنما أراد فيما أحسب باتخاذه هذا الاسم المستحدث ان يبتدع صورة جديدة تتفق وأغراضه من الكتابة، وتتجه إلى الاجابة عن تساؤل لا تطرحه كتب المذكرات عادة على حين لا يجيب عن تلك الأسئلة التي تطرحها!!
لقد أصبحت مذكرات مالرو شيئاً ليس مرتبطاً بالفرد في ذاته فحسب ولكنه مرتبط بالمصائر الكبيرة أيضاً,, إنها بصمات الرجال العظماء الذين يصنعون التاريخ كما يقول دانيال كايزرغروبر هذا التاريخ الذي لا يمكن أن يكون الشعب ممثله الحقيقي الوحيد, إن هذه الفكرة التي توجد في النصوص الأولى لمالرو وتختفي أمام البنية الضخمة للذين يكتبون التاريخ من أمثال ديغول، وماوتسي تونغ ولا يمكن لاية كتابة مهما كان الكاتب كبيراً ان تضاهيها، إذا لم يكن ذلك في الفعل النافي ضد المذكرات , إنها مذكرات سياسية من جهة ، ونبش للتاريخ الفردي وللسيرة الذاتية من جهة ثانية.
ولنفكر فقط في عناوين مفكرات مشيل ليريس M.Leiris لأن تطور العلوم الاجتماعية التحليل النفسي، علوم اللغة أصبح يشكك في النظرة نحو الأنا الذي انفجر ولم يعد قادراً على اعطاء موضوع متجانس يستطيع بناء كالبناء الداخلي لمفهوم المذكرات.
إن تجاوز التسلسل الزمني في لا مذكرات أمر لابد منه لأنه صورة عن الغاية التي ينشدها الكاتب فهو يريد أن يتلمس حقيقة الانسان الماثل بين جنبيه والتي لا تظهر كما يرى مالرو إلا من خلال الفعل وليس الأسرار, وليس كل الأفعال عنده تستحق الذكر والاشادة، فما لا يهم أحداً سواه لا ينبغي أن يهمه، أو بعبارته ماذا يهمني ما لا يهم غيري أنا ما يهم مالرو في أي انسان كان حتى بالنسبة لنفسه هو الحالة الانسانية,, وهذه الحالة تتمثل عند الانسان العظيم في طبيعة هذه العظمة، وفي الوسائل التي وصل بها إليها, يهمه في القديس مثلاً طابع قداسته، وبعض الملامح التي تعبر عن صلة خاصة بالعالم أكثر مما تعبر عن الطابع الفردي الشخصي، فإن مالرو يتحدث عن بعض القيم التي اثرت في حياته جميعاً ولا يستعرض احداثها كلها, ولا فرق بعد ذلك بين الواقع والحقيقة وبين الأحلام والآمال والأفكار، ما دام الكل ماثلاً في النفس ومؤثراً فيها بشكل أو بآخر: إن أعمق لحظات حياتي لا تسكن فيّ، ولكنها تساورني تارة وتفرُ أخرى, لا يهم، إن بعض أحلامنا لا تقل معنى أمام المجهول، عن ذكرياتنا, فأنا أستعيد هنا بعض المشاهد التي حولتها فيما مضى إلى روايات، كثيراً ما تكون مرتبطة بالذكرى روابط متشابكة، وربما تشابكت في المستقبل بطريقة أدعى إلى الحيرة والجوى,, .
ومن هنا كان كتابه: فعلاً مضاداً لما عليه المذكرات، لأنه لا يبحث في الأنا فقط ولا يبحث في الآخر فقط ولا يُلاحق الأحداث فقط، ولا يُبيح الأسرار فقط ولا يتحدث عن القيم الواقعة فقط، بل هو كل ذلك معاً مما يصعب ان نجد له اسماً، إلا أنه شيء ليس كالمذكرات, ومن هنا أرى أن الترجمة الصحيحة للكتاب هي المذكرات المضادة أو المذكرات المغايرة أو المذكرات المخالفة مراعاة لما يريده الكاتب من العنوان، وموافقة للدلالة المعجمية لكلمة Anti ، ثم هي بعد هذا وذاك ترجمة تتمشى مع اللغة العربية التي لا تقبل كثيراً تلك الصيغة الرائجة: اللا مذكرات .
ب السيرة الجزئية الجانبية:
يقصد بها الباحث تلك السير التي يكتبها صاحبها عن وجه من الوجوه في حياته، ويغطي بها مرحلة محدودة من مراحل سيرته، والباحث لا يرى هذا النوع الأدبي من الكتابة سيرة ذاتية بالمعنى الدقيق، لأنها لا تنتظم حياته بعامة، ولذلك فهي سيرة جزئية قاصرة، ويجب في السيرة الذاتية ان تكون عامة وشاملة لحياة كاتبها ومسيرته في الدنيا, ونمثل للسيرة الجزئية في أدبنا العربي المعاصر بكتابي: شفيق الجبري: أنا والشعر 1959م وأنا والنثر 1960م , وواضح من عنوان الكتابين أنه لم يقيد فيهما أحداث حياته الخاصة، بل عُني بعلاقته بالشعر والنثر فقط، فهما كما يقول افضاء باسرار الفن لا بأسرار الحياة .
وقد تحدث الجبري في أنا والشعر عن أول عهده بنظم الشعر، وذكر بعض أشعاره الأولى، والشعراء الذين أعجب بهم وحفظ كثيراً من أشعارهم، وكان صريحاً في نقد شعره، جريئاً في محاكمة نفسه، وكان يشير إلى المعاني التي اخذها من غيره والألفاظ التي نقلها إلى قصائده عن الشعراء الآخرين.
وتحدث في الكتاب أيضاً عن مذهبه في النظم، ووحدة القصيدة وصيغتها، وخص الشعر الوطني بمبحث مستقل وكذلك الشعر الغنائي، وشعر المناسبات والمراثي.
وقد جاء أنا والنثر أكثر نضجاً وإحكاماً من سابقه، في مباحث مرتبة متناسقة، وبدأ بالحديث عن مدرسته الأولى وطرق التدريس فيها، وضروب العلوم التي درسها فيها، وأثرها في توجهه الأدبي, ثم فصّل أدوار كتابته، وجعلها ثلاثة أدوار، الأول: الاستعداد الفطري، والثاني: التجربة، والثالث: العمل, وكتب أيضاً عن الفنون النثرية التي شارك فيها كالتأليف والمقالات بأنواعها والرحلات، والترجمة، وتفسير النصوص، والتعريف بالكتب, وأسهب في الكلام عن ولعه باللغة وتتبع شواردها، وعقد فصلاً خاصاً بمذهبه في الكتابة بخاتمة الكتاب.
فالكتابان قدما تسجيلاً للتجربة الفنية في جانبين مختلفين، الأول: في جانب الشعر، والثاني: في جانب النثر، ولقد أحس الكاتب نفسه أن هنالك جوانب أخرى من سيرته لم يعرضها للناس، فطمحت همته إلى تأليف كتاب ثالث يسميه: أنا والناس ولكن المنية ادركته قبل أن يفعل رحمه الله -.
ومن السيرة الجزئية أو الجانبية كتاب قصة نفس 1967م وكتاب: قصة عقل 1983م للدكتور زكي نجيب محمود، فإن الأول قد خصصه لرواية نفسه من الباطن لا من الظاهر، بمعنى أن يكون محور الاهتمام بالخلجات الداخلية قبل أن يكون بالاحداث الخارجية, وقد أُضطر الكاتب إلى اللجوء الى الرمز، لأن جزءاً كبيراً من هذه الخلجات هي استجابة للظروف والعوامل المحيطة بها, ولكنه كلما أحس ان الرمز قد تكثف وتعقد حتى كاد يفقد رمزيته ودلالته، ألقى في سياق الحديث اسماً ما أو حادثة معينة بحقيقتها التاريخية، بغية أن يشد القارئ من عالم الوهم إلى دنيا الواقع، فكأنه ينبهه بذلك ليفيق من دنيا الأحلام فينظر إلى الواقع بعيني رأسه.
وقد لاحظ ان طبيعة المهمة التي أرادها لكتاب قصة نفس قد اضطرته إلى أن يسقط جانباً من حياته، وهو بغير شك ابرز جوانبها، وأكثرها ايجابية، وأوفرها نفعاً للناس وهو سيرة تكوُّن الأفكار لديه وما يجيء تبعاً لذلك من مواقف خاصة يتخذها الفرد من الكون والحياة والانسان وسائر الموجودات, ثم جاء كتابه سيرة عقل تماماً على الذي سبق من قصة نفسه ، وكل من قصة نفس وقصة عقل سيرة جانبية أو جزئية تخدم ما وضع عنواناً عليه كل منهما.
وبدون ضم الكتابين أو وصلهما ببعضهما لا يمكن أن تتشكل لنا السيرة الذاتية بمعناها الدقيقة, وحتى نعرف الدكتور / زكي نجيب محمود فكراً ونفساً فلابد من قراءتهما معاً، لذلك لم يخف صاحب الكتابين هذه الرغبة فقال في صدر كتابه قصة عقل : إنني لشديد الرغبة في أن يقف التوأمان معاً جنباً إلى جنب أمام القراء، ولهذا فقد صحّت عزيمتي بإذن الله أن أدفع ب قصة نفس إلى الحياة من جديد بعد شيء من المراجعة أتجنب به بعض ما لاحظته من أوجه النقص في تكوينها الأدبي .
ومثل ما تقدم: سيرة شعرية للدكتور غازي بن عبدالرحمن القصيبي، فقد تحدث لنا فيه عن تجربته الشعرية بالدرجة الأولى، ولا تزال حياته بحاجة إلى صفحات طويلة لتجلو لنا تجربته الثرة في محيطها السياسي والاجتماعي والفكري بل وحتى الأدبي, ومن السيرة الجانبية أو الجزئية كتاب: في صالون العقاد كانت لنا أيام للكاتب الصحفي أنيس منصور، حيث سلط سرده على علاقته الشخصية ب العقاد ونقل لنا صوراً مما يدور ويحدث داخل صالونات العقاد ومجالسه الخاصة، التي يرتادها المثقفون والأدباء من مصر والوطن العربي.
وهناك ألوان أدبية أخرى تبحث في الذات وتكشف عن حياة كاتبها، وتتتبع احاسيسه وأعماله وما صادفه من احداث ومشاهد في مرحلة من مراحل حياته مثل: أدب الرحلات وأدب الرسائل و أدب النصائح والوصايا , وقد تحدث عنها بعض الباحثين في فترة مبكرة ضمن أدب السيرة الذاتية، ولكننا نهملها هنا، لأن الفكر النقدي والأدبي قد تجاوز مرحلة الخلط بينها وبين السيرة الذاتية، وأصبح القارئ العربي من الوعي الفني والنقدي بحيث نضع كلاً منها في مكانه المعلوم.
وبعد ان تمايزت الانواع السالفة امامنا واصبحنا نستعلمها لا بصفتها الفاظاً هلامية لا تدل على معنى محدد وواضح، ولا بصفتها مترادفات تتناوب في الدلالة على بعضها بعضاً، او في الدلالة على فن السيرة الذاتية نفسه، ولكن بصفتها انواعاً ادبية تشترك مع فن السيرة الذاتية في بعض خصائصها وتختلف عنها في اخرى، ويقوم اسم كل منها اصطلاحاً على ما وضع له, وان اياً منها لا يصلح ان نطلق عليه مصطلح السيرة الذاتية، لان السيرة الذاتية فيها: معنى الشمول، والامتداد الزماني، والاختصاص بالذات، وكشف معالمها الداخلية، اي :انها اعم واشمل من جميع تلك الانواع.
اما العلاقة بين تلك الانواع وبين السيرة الذاتية، فعلاقة معقدة الى حد كبير كشأن النشاط الانساني عامة، ولكن يمكن اختزال تلك العلاقة في القول: بأن السيرة الذاتية فن اكثر نضجاً ووعياً بالذات من سائر الانواع السابقة، وانها كلها بما فيها السيرة الذاتية اجزاء داخل فرع من فروع الادب يُعنى بالشخصيات الانسانية، ويهتم بالبحث عن الأنا او الذات ليفهمها او ليثري ساحتها، ويثري الانسان بمختلف التجارب والعواطف، او ينبه الناس الى قيمتها وما قدمته من تضحيات وما انجزته من اعمال، او ليراقب حركتها وتموجاتها في الحياة، او ليفعل ذلك كله معاً, وتكون السيرة الذاتية وفق هذا التصور نوعاً أدبياً لها مكانته، ينتمي الى جنس ادبي اشمال يعنى بتصوير الشخصيات الانسانية، وتقديمها في مواضع مختلفة ولاغراض متباينة تلتقي والاغراض العامة للادب الانساني عموماً.
قد تكون هذه الشخصية الانسانية: شخصية تاريخية يكتبها شخص آخر يحرص فيها على الموضوعية والامانة، ويطعِّمها بالخيال والفن فيما لا يفسدها ولا يضيع الحقيقة فيها او يحجبها، ولكن بما يخدمها ويزيد من تعاطفنا معها وشعورنا بها، فهذا هو ادب السيرة الغيرية الفنية, وقد يحرص على الحقيقة العلمية ولكنه يصوغها صياغة ادبية ناصعة البيان، فهذه السيرة غيرية موضوعية ادبية، موضوعية: باعتبار تقيدها بالحقيقة، وادبية: باعتبار الصياغة البيانية، وقد يبحث في ذاته او عن ذاته في هيئة مذكرات ، او ذكريات متناثرة، او مفكرات بآماله واحلامه وانطباعاته، او رحلات تسجل حركاته وتنقلاته في البلاد او مقالة يصف فيها جانباً من نفسه، او يرسمها في فصل، او يتحدث عن تجربة محدودة فكرية او ادبية دون سائر جوانب حياته وقد يدلي لنا باعترافاته بصورة فنية يعلو فيها نبض الصراع، وقد يسجل سيرته برمتها من طفولته حتى وقت الكتابة او زمن قريب منها، وهذه هي ادب السيرة الذاتية, وهذه الانواع جميعاً اعني الاعترافات، الذكريات، الرسم الذاتي، المذكرات، اليوميات، المفكرة، المذكرات المضادة، السيرة الجزئية، السيرة الذاتية,, الخ كلها تندرج ضمن ما يمكن ان نسميه ادب البحث عن الذات، ولكل منحى من تلك المناحي اسم واصطلاح بحسب طبيعته وخصائصه كما بيناه.
وقد يعمد الاديب الى التاريخ فيعتمد عليه في بداية القصة او نهايتها، او في خطوط منها، ثم يلونها بالخيال تلويناً يذهب بهيئتها وشكلها وطعمها، ولايكاد يُبقي منها سوى اسم شخصيتها التاريخية، اما العلاقات والاحداث والتطورات ونفسية البطل ففيها من فكر مؤلفها وخياله اكثر مما فيها من الحقيقة التاريخية والواقعية، وهذا هو ادب القصة او الرواية او المسرحية التاريخي، بحسب الشكل الأدبي الذي يختاره الاديب ويكتب فيه.
وقد يسلط الكاتب الضوء على شخصيته هو فينقلها الينا في عمل قصصي او روائي، ولكنه لا يحرص فيها على الصدق ولا يقيد قلمه بالوقائع ولكن يطلق العنان لقلمه كيف يشاء ليجول بين الواقع وبين الخيال وبين الآمال فيفيد من ملامح عامة في حياته او بيئته التي عاشها في كتابة هذا العمل، ثم ينشىء لنا عملاً متسقاً متكاملاً ظاهره من قبلنا انه قصة حياة، وباطنه فيما بينه وبين نفسه مملوء بالخيالات والافكار والاوهام التي لا اساس لها في الواقع, وهذا هو ما يصطلح عليه الباحثون بأدب الرواية الذاتية أو القصة الذاتية، بحسب طولها او قصرها, وهو يختلف عن السيرة الذاتية في نقاط من اهمها: نسبة الحقيقة الى الخيال ففي السيرة الذاتية يكون الخيال شيئاً مفروضاً فرضاً ربما رغماً عن الكاتب، وقد لا يدرك وجوده، او يدركه ولكنه على كل حال يتعامل معه او هكذا ينبغي بما لا يفسد بداية الحدث ولا نهايته، وانما يعدل نكهة العلاقات وارتباط الاسباب بالمسببات ولكنه لا يتجاوز ذلك لتغيير الواقع.
وقد يستلهم شخصياته من التاريخ ولكنه يوظفها في النص توظيفاً آخر لخدمة فكرة او للتسلل الى غاية، ويتخذ من اسم الشخصية او صفتها التاريخية مفتاحاً يدلف به الى ما يريد، فهذه الشخصية وان كانت ثابتة تاريخياً الا انها تستعمل في هذا المعرض استعمالاً رمزياً وخيالياً ايضاً.
وقد يقتنص الكاتب شخصيةً من الواقع فيعيد تشكيلها ورسمها ثم يبعثها في عمله من جديد مفيداً من سياقاتها في الحياة، ليقدم لنا ادباً روائياً او قصصياً او مسرحياً واقعياً ماتعاً.
وهاتان الصورتان من ادب الشخصيات الخيالي، لكن الاولى شخصيات رمزية، والثانية واقعية.
وتبقى الاجابة عن التساؤل المفترض الذي يبحث عنه القارىء منذ صافحت عيناه هذا المبحث دَيناً في عنق الدراسة لم تؤده الى الان، وقد جاء اوان سداده، فما السيرة الذاتية بتصور الباحث؟ والسيرة الذاتية في اعتقادي:
فعل لغوي نثري استعادي، يقوم به كاتب واقعي، ويركز فيه على وجوده وشخصيته وحياته الخاصة، بشكل مباشر او غير مباشر، متوخياً الحق والصدق، شاملاً جوانب شخصيته المختلفة، متتبعاً خطاً زمنياً ممتداً بين مرحلتين متباعدتين يقع بينهما اغلب حياته، وفي الغالب يكون طرفاه مرحلة الطفولة في البداية ووقتاً يسبق او يزامن مرحلة الكتابة في النهاية.
فكلمة فعل لغوي تخرج ما عداه من الفنون المقصود بها التاريخ للذات او تُسطر ذكراها واثارها، مثل:التصوير الفوتغرافي او التلفزيوني او اعمال النحت، وتفتح لنا العبارة آفاقاً واسعة بشأن اختيار الشكل والاسلوب الفني للسيرة الذاتية.
وكلمة نثري تخرج ما يسمى بالسيرة الشعرية الذاتية لان الشعر غير مهيأ لتقبل الحياة كاملة، وما يطلق عليه السيرة الشعرية لا ينطبق عليها شروط السيرة الذاتية، ولا يمكن ان يستوعبها الشعر الا ان يتخلى عن شرط الشعرية فيه.
وكلمة استعادي يخرج ما خلافه من صور ذاتية ترسم الذات وتبرز ملامح الشخصية، او التحليل والتفسير الجامدين، والمفكرات التي يكثر فيها الاحلام والآمال، وغير ذلك مما لا يبدو فيه تطور للشخصية ولا ثراؤها ولا تواتر الاحداث فيها, وتشير الكلمة الى طبيعة السيرة الذاتية التي لا تقبل كثيراً الاستشراف الزماني والتطلع المسرف الى المستقبل لانها استدعاء فني لحياة واحداث وقعت واعيد تمثيلها على مسرح الحياة من جديد، وليست انشاءً لحياة لم تعرف على ارض الواقع.
اما عبارة: يقوم به كاتب واقعي، ويركز فيه على وجوده وشخصيته، وحياته الخاصة، بشكل مباشر او غير مباشر : فتعني انه يجب ان يكون الكاتب/ الشخص هو البطل والسارد على وجه الحقيقة في ذهن القارىء، سواء كانت الاحالة إليه في السرد بشكل مباشر باستخدام ضمير انا او غير مباشر باستخدام ضمير هو او باستخدام اية طريقة فنية سردية اخرى تحيل الى الكاتب بشكل غير مباشر .
وكلمة واقعي احتراز يخرج السارد الوهمي الذي يتقمص شخصية الراوي والبطل ويحيل اليه السرد بشكل مباشر او غير مباشر في الاعمال الروائية والقصصية التخيلية.
وعبارة ويركز فيه على وجوده وشخصيته وحياته الخاصة هذه العبارة تخرج الاشكال الاخرى المشابهة ك: المذكرات، الذكريات وغيرهما مما يركز في سرده على تقديم العالم الخارجي، وينجذب الى احداث الحياة الروتينية وتصوير الشخصيات والوقائع والاحداث والخبرات, ولا يحفل تقديم العالم الداخلي للشخصية فينسى شخصية الكاتب ويهمل استكناه جوانبها واظهارها، والافراج عن خصوصياتها الانسانية, ولكن هذا لا يمنع ان يحفل الكاتب بشيء من تصوير البيئة ويلتفت الى العالم المحيط به من شخصيات ووقائع واحداث ومشاهد، فان لكل ذلك اثراً مباشراً او غير مباشر على الشخصية وعلى القارىء المتابع لها، فكل منا ابن بيئته وما ثَقِف من العلوم والمعارف، ويتعذر علينا ان نفهم انفسنا في غير سياقها التاريخي والاجتماعي، فكيف بنفوس اخرى غريبة عنا تُزف الينا عبر بوابة السيرة لاول مرة؟
وتفتح عبارة بشكل مباشر او غير مباشر آفاقاً واسعة امام اسلوب السرد ووجهة النظر في تقديم تلك الحياة.
وعبارة متوخياً الحق والصدق تأكيد على هذا الجانب بصفته ركناً مهماً لابد من استحضاره ضمن التعريف، لان أسمى ما في السيرة الذاتية انها تكتب ليعرف بها الانسان نفسه، ويزداد اليها قرباً ويعرضها على القراء بكل حياد وموضوعية، وهذه العبارة تخرج الرواية والقصة الذاتيتين لانهما تهملان الحقيقة وتهتمان بالفن والابداع الادبي، الذي يعتمد على الخيال اكثر من غيره، مما يجعلهما غير مؤتمنتين على رواية احداثها وقص معالم كفاحها.
وعبارة شاملاً جوانب الشخصية المختلفة تأكيد على ان من ابرز عناصر السيرة الذاتية انها تهدف الى ابراز الذات، وابرازها لا يكون بابراز جانب منها دون غيره مهما عظم شأنه، وتجاهل جوانب اخرى لا يرى اهميتها الكاتب او تغييبها اثناء الكتابة لسبب او لآخر, فقد يكون لهذه الجوانب العادية او التافهة احياناً اثرها الواضح على جوانب اخرى متميزة في تجربة الكاتب الذاتية، وقد تكون بمثابة القاعدة التي ادت به الى النجاح.
وبدون اشتمال السيرة الذاتية على الجوانب المختلفة للشخصية تفقد السيرة مقوماً من ابرز مقوماتها في اعتقاد الباحث, وكل مالم يتحقق فيه الشمول فما هو بسيرة ذاتية كاملة بل هو سيرة ذاتية ناقصة كما سبقت الاشارة اليه عند حديثنا عن السيرة الجزئية والجانبية.
وعبارة الامتداد الزمني ضرورية جداً لايجاد فضاء مناسب تتطور فيه الشخصية على مهل، فيسهل على القارىء مراقبتها ويحس بأثر الاحداث فيها، وبردود الافعال التي تنبعث عنها، وهي تتقلب امام ناظريه وتنمو بتؤدة، وهي تجالد في سبيل عيشها وقيمها، فيعرف سبب عنفها وحزنها، او تنازلها وتطامنها، او كفاحها ونزاهتها وجرأتها، ويربط الموقف والصفة بالسبب الضارب بجذوره في اعماق الطفولة واحداثها.
وما الانسان الا سلسلة من التطورات كل حلقة مرتبطة بما قبلها وما بعدها، ولابد من هذه المساحة الزمنية لتبدو فيه الشخصية وتظهر ظهوراً واضحاً يمكن القارىء من رؤيتها والاحساس بها.
والمساحة الزمنية تمنحنا بعداً مكانياً متجدداً، وللمكان اثره الواضح على الشخصية وسلوكها ومظهرها ولا يقل عن اي اثر من الاثار التي تتركها عوامل اخرى كالتربية والوراثة, والانسان على كل حال سلسلة من التطورات التي لا تنتهي الا بالممات تنداح حياته عبر لجج الثواني والدقائق والساعات والايام والشهور والسنوات، حلقة وراء حلقة، ووحدة وراء وحدة، وكل منها تأخذ برقبة اختها فهي دائماً مشدودة اليها، ومرتبطة بما قبلها وما بعدها، ولا يمكن ان تكون الحلقة الواحدة معبرة عن جميع الحلقات او قائمة مقامها الا اذا انزلنا الجزء مكان الكل، وفي هذا ما فيه من التجوز والتسمح.
ان السيرة الذاتية كما يقال عليها من اسمها شاهد ودليل، فان كلمة السيرة كما اشرنا من قبل فيها معنى المسير والتنقل وقطع المسافات وتتبع الخطى التي قطعتها الشخصية في بيداء الحياة، انه خط طويل ذو مراحل واستراحات وتموجات في السهول والوهاد والجبال والتلال، ولا يمكن معرفة حقيقة هذه المرحلة الا بالمرور على جميع المراحل مرحلة مرحلة متزدوين بخبرات الرحالة القديم الذي نقص اثره ونقرأ سيرته.
واشتراط الامتداد الزمني ينفي عنها اليوميات و الرسم الذاتي و المفكرات وغيرها مما لا يتوفر لها التطور الزمني ولا تغطي مرحلة متطاولة من حياة الكاتب.
وبعد، فهذا هو الضابط الذي يراه الباحث ويرجحه حدَّا للسيرة الذاتية، ولا غضاضة بعد ذلك في ان تفيد السيرة من جميع الاشكال والانواع الادبية، فتأخذ عن القصة والرواية اساليبها في السرد والتصوير وسوق الاحداث، وعن المقابة طريقتها في العرض والتحليل والتفسير، او هيكلها العام وطريقة بنائها ما دام الضابط العام متحققاً للسيرة الذاتية، فالفنون الادبية تتراسل دائماً وتتشابه ايضاًويفيد بعضها من بعض، وليس التراسل وقفاً على الفنون النثرية فحسب بل اننا نجد الشعر برغم ما يفصله عن النثر يفيد من القصة، فيأخذ منها: الحكي والقص والحوار والعقدة ثم الانفراج والحل وبناء الشخصيات ورسمها، ويأخذ من: المقالة الافكار والجدل والعرض الفلسفي والتفسير والتحليل والتعليل التي هي من خصائص النثر الذي يخاطب العقل, كما يأخذ النثر من الشعر: خطابه الوجداني فتأتي القطعة النثرية مليئة بعذابات الشعر وتنهدات الشعراء، وتسري خلالها العاطفة فينتفض القارىء حين يصافح بصره صفحتها كعصفور بلله قطر السماء، وكأنه يتجاوب وجدانياً مع قصيدة من بنات الشعر.
وقد يكون التسلسل المطرد في تتبع الاحداث وتفسيرها المنطقي على نسق من الوحدة المتصلة الحلقات البعيدة عن الفجوات اكثر انواع السيرة الذاتية حسناً، ولكن لا يحق لنا ان نصادر حرية الاديب، ولا ان نمنع ان يكون لكل كاتب منحاه في تسجيل حياته كما يشاء والناقد الادبي يستطيع الموازنة بين شتى الاتجاهات التعبيرية، ليفضل اتجاهاً على اتجاه ولكن هذا التفضيل لا يمنع ان يكون هذا المرجوح ضرباً من ضروب التعبير الادبي عن النفس، وان كان هناك ما يرجحه، فلكل مكانه المعلوم وقيمته الادبية.
ان التحديد هنا لا يتجنى على حرية اديب ولا يُلغي حسه ولا يغيب مسألة التفرد في العمل الادبي عن عينيه، فالعمل الادبي انعكاس طبيعي ونتيجة متوقعة لرغبات وحاجات وقدرات وبواعث ودوافع تختلف باختلاف الكتّاب، لان لكل انسان خصوصيته، وهذه الخصوصية لا يجب ان تذوب وسط الحدود والمواضعات، بل يجب ان تبقى عنصراً مميزاً للاعمال، وميداناً للتنافس الشريف الذي لا يحجر فيه على التجريب والتجديد والتفرد، الذي يغني الوجدان بألوان التجارب المتجددة, انظر الشكل المرفق الذي يبيّن العلاقة بين السيرة الذاتية وبين أدب البحث عن الذات وأدب البحث عن الآخر .
يجعل الباحثون السيرة بقسميها غيرية ذاتية جنساً أدبياً مستقلاً مثله مثل القصة والمسرحية والمقالة والخطبة.
ولا بأس بذلك شريطة ان نميز بين السيرة كمصطلح يدل على الجنس وبين السيرة التي تستعمل للدلالة على السيرة الغيرية، والباحث ينظر الى السيرة وينصفها وفق تصور اشمل باعتبارها لوناً أدبياً من الوان الادب، ينتمي الى جنس أدبياً اوسع يعنى بالشخصيات الانسانية وتصويرها وتحليلها وتفسير ما يصدر عنها من الافعال والاقوال في صراعها من اجل حياتها وحياة الآخرين وكفاحها من اجل مبادئها وقيمها وآمالها، ولكن السيرة الذاتية والغيرية ينفردان عن بقية ما يتفرع عن ادب الشخصيات الانسانية ك: القصص، الروايات التاريخية، وما يسمى بروايات السيرة الذاتية وأدب الشخصية الوهمية والرمزية والواقعية الخيالي بأنهما يقومان على الحقيقة التاريخية قديمة او حديثة او معاصرة، ويعتمدان ايضاً على الصدق, وما يداخلهما من خيال او وهم، فانما هو بمثابة النكهة او الرائحة التي تحسِّن وتطيّب ولا تفسد، او بمثابة الخيوط التي تسد الفجوات بين نسج الحقيقة الممتد الذي ينتظم العمل من اوله الى آخره.

شرطية v.i.p
04-03-2009, 11:22 PM
لو سمحتى ابقي تقرير عن زرقاء اليمامة


لو سمحتي أريد تقرير عن المنفلوطي ويعطيك العافية على كل التقارير الرائعة جزاك الله خيرا



وبالنسبة لفن القصة حبيت أساعد اتفضلوا:s60::s60::s60:

مصطفى لطفي المَنْفَلُوطي

( 1872 ــ 1924 م)



هو مصطفى لطفي بن محمد لطفي بن محمد حسن لطفي المنفلوطي


من الأدباء الذين كان لطريقتهم الإنشائية أثر في الجيل الحاضر، ولد في منفلوط من صعيد مصر سنة 1876م وتلقى علومه في الأزهر، وكان يميل إلى مطالعة الكتب الأدبية كثيراً، ولزم الشيخ محمد عبده فأفاد منه.


أديب، كاتب، شاعر، قصصي. ولد بمنفلوط من مدن الوجه القبلي بمصر، وتعلم بالأزهر، واتصل بمحمد عبده، وسجن بسببه ستة أشهر لقصيدة قالها تعريضاً بالخديوي عباس حلمي وكان على خلاف مع محمد عبده، ونشر في جريدة المؤيد عدة مقالات تحت عنوان النظرات، وولي أعمالاً كتابية في وزارة المعارف ووزارة الحقانية وأمانة سر الجمعية التشريعية، وأخيراً في أمانة سر المجلس النيابي.


ومن آثاره:

إحياء الفضيلة الصحيحة والضمير النقي

· العبرات

· الشاعر

· ماجدولين، وهي قصص عربها بالواسطة، وتتميز كتابته بصدق العاطفة في آرائه واندفاعه الشديد من أجل المجتمع، وقد استطاع أن ينقذ أسلوبه النثري من الزين اللفظية والزخارف البديعية، ولكن عيب عليه ترادفه وتنميقه الكثير، واعتناؤه بالأسلوب المصنوع دون المعنى العميق.




أطواره:
كان يميل في نظرياته إلى التشاؤم، فلا يرى في الحياة إلا صفحاتها السوداء، فما الحياة بنظره إلا دموع وشقاء، وكتب قطعة (الأربعون) حين بلغ الأربعين من عامه، وقد تشائم فيها من هذا الموقف، وكأنه ينظر بعين الغيب إلى أجله القريب.


رحل كل ذلك عن الأحياء فيما عدا ما بقي من آثاره، وغاض ذلك النبع الفياض وكان منهلاً عذباً لكل قارىء، ومورداً صافياً لكل متأدب، وانطفأت تلك الجذوة التي كانت تتقد أسى وألماً على المساكين، وتلتهب حزناً وشجوا للمحبين، ورقد هذا القلم وقد جفّ عنه المعين الذي كان يستمد منه الحياة والقوة والجمال وعجز حتى عن رثاء صاحبه.
ووصف فجيعة الأدب به، ولم يكن ليعجز عن وصف المآسي، وندب النوابغ، وبكاء الفواجع، وعزاء المصابين.


مرضه:
أصيب بشلل بسيط قبل وفاته بشهرين، فثقل لسانه منه عدة أيام، فأخفى نبأه عن أصدقائه، ولم يجاهر بألمه، ولم يدع طبيباً لعيادته، لأنه كان لا يثق بالأطباء، ورأيه فيهم أنهم جميعاً لا يصيبون نوع المرض، ولا يتقنون وصف الدواء، ولعل ذلك كان السبب في عدم إسعاف التسمم البولي الذي أصيب به قبل استفحاله.

فقد كان قبل إصابته بثلاثة ايام في صحة تامة لا يشكو مرضاً ولا يتململ من ألم.

وفي ليلة الجمعة السابقة لوفاته، كان يأنس في منزله إلى إخوانه ويسامرهم ويسامروه، وكان يفد إليه بعض أخصائه وأصدقائه من الأدباء والموسيقيين والسياسيين، حتى إذا قضى سهرته معهم انصرفوا إلى بيوتهم ومخادعهم، وانصرف هو إلى مكتبه فيبدأ عمله الأدبي في نحو الساعة الواحدة بعد نصف الليل.


وفي نحو الساعة الثانية عشرة من تلك الليلة انصرف أصدقاؤه كعادتهم وانصرف هو إلى مكتبه، ولكنه ما كاد يمكث طويلاً حتى أحس بتعب أعصابه وشعر بضيق في تنفسه، فأوى إلى فراشه ونام، ولكن ضيق التنفس أرقه. كتب عليه أن يختم بالتأوه والأنين، كما عاش متأوهاً من مآسي الحياة ساجعاً بالأنين والزفرات، وأدار وجهه إلى الحائط وكان صبح عيد الأضحى قد أشرقت شمسه ودبت اليقظة في الأحياء، فدب الموت في جسمه في سكون وارتفعت روحه مطمئنة إلى السماء بعدما عانت آلامها على الأرض سنة 1924 م.

شرطية v.i.p
05-03-2009, 08:19 PM
تعريف للمعلقات


كان فيما اُثر من أشعار العرب ، ونقل إلينا من تراثهم الأدبي الحافل بضع قصائد من مطوّلات الشعر العربي ، وكانت من أدقّه معنى ، وأبعده خيالاً ، وأبرعه وزناً ، وأصدقه تصويراً للحياة ، التي كان يعيشها العرب في عصرهم قبل الإسلام ، ولهذا كلّه ولغيره عدّها النقّاد والرواة قديماً قمّة الشعر العربي وقد سمّيت بالمطوّلات ، وأمّا تسميتها المشهورة فهي المعلّقات . نتناول نبذةً عنها وعن أصحابها وبعض الأوجه الفنّية فيها :
فالمعلّقات لغةً من العِلْق : وهو المال الذي يكرم عليك ، تضنّ به ، تقول : هذا عِلْقُ مضنَّة . وما عليه علقةٌ إذا لم يكن عليه ثياب فيها خير ، والعِلْقُ هو النفيس من كلّ شيء ، وفي حديث حذيفة : «فما بال هؤلاء الّذين يسرقون أعلاقنا» أي نفائس أموالنا . والعَلَق هو كلّ ما عُلِّق .
وأمّا المعنى الاصطلاحي فالمعلّقات : قصائد جاهليّة بلغ عددها السبع أو العشر ـ على قول ـ برزت فيها خصائص الشعر الجاهلي بوضوح ، حتّى عدّت أفضل ما بلغنا عن الجاهليّين من آثار أدبية4 .
والناظر إلى المعنيين اللغوي والاصطلاحي يجد العلاقة واضحة بينهما ، فهي قصائد نفيسة ذات قيمة كبيرة ، بلغت الذّروة في اللغة ، وفي الخيال والفكر ، وفي الموسيقى وفي نضج التجربة ، وأصالة التعبير ، ولم يصل الشعر العربي إلى ما وصل إليه في عصر المعلّقات من غزل امرئ القيس ، وحماس المهلهل ، وفخر ابن كلثوم ، إلاّ بعد أن مرّ بأدوار ومراحل إعداد وتكوين طويلة .
وفي سبب تسميتها بالمعلّقات هناك أقوال منها :
لأنّهم استحسنوها وكتبوها بماء الذهب وعلّقوها على الكعبة ، وهذا ما ذهب إليه ابن عبد ربّه في العقد الفريد ، وابن رشيق وابن خلدون وغيرهم ، يقول صاحب العقد الفريد : « وقد بلغ من كلف العرب به )أي الشعر) وتفضيلها له أن عمدت إلى سبع قصائد تخيّرتها من الشعر القديم ، فكتبتها بماء الذهب في القباطي المدرجة ، وعلّقتها بين أستار الكعبة ، فمنه يقال : مذهّبة امرئ القيس ، ومذهّبة زهير ، والمذهّبات سبع ، وقد يقال : المعلّقات ، قال بعض المحدّثين قصيدة له ويشبّهها ببعض هذه القصائد التي ذكرت :

برزةٌ تذكَرُ في الحسـ ـنِ من الشعر المعلّقْ
كلّ حرف نـادر منـ ـها له وجـهٌ معشّ
أو لأنّ المراد منها المسمّطات والمقلّدات ، فإنّ من جاء بعدهم من الشعراء قلّدهم في طريقتهم ، وهو رأي الدكتور شوقي ضيف وبعض آخر . أو أن الملك إذا ما استحسنها أمر بتعليقها في خزانته .
هل علّقت على الكعبة؟
سؤال طالما دار حوله الجدل والبحث ، فبعض يثبت التعليق لهذه القصائد على ستار الكعبة ، ويدافع عنه ، بل ويسخّف أقوال معارضيه ، وبعض آخر ينكر الإثبات ، ويفنّد أدلّته ، فيما توقف آخرون فلم تقنعهم أدلّة الإثبات ولا أدلّة النفي ، ولم يعطوا رأياً في ذلك .
المثبتون للتعليق وأدلّتهم :
لقد وقف المثبتون موقفاً قويّاً ودافعوا بشكل أو بآخر عن موقفهم في صحّة التعليق ، فكتبُ التاريخ حفلت بنصوص عديدة تؤيّد صحّة التعليق ، ففي العقد الفريد ذهب ابن عبد ربّه ومثله ابن رشيق والسيوطيوياقوت الحموي وابن الكلبي وابن خلدون ، وغيرهم إلى أنّ المعلّقات سمّيت بذلك; لأنّها كتبت في القباطي بماء الذهب وعلّقت على أستار الكعبة ، وذكر ابن الكلبي : أنّ أوّل ما علّق هو شعر امرئ القيس على ركن من أركان الكعبة أيّام الموسم حتّى نظر إليه ثمّ اُحدر ، فعلّقت الشعراء ذلك بعده .
وأمّا الاُدباء المحدّثون فكان لهم دور في إثبات التعليق ، وعلى سبيل المثال نذكر منهم جرجي زيدان حيث يقول :
» وإنّما استأنف إنكار ذلك بعض المستشرقين من الإفرنج ، ووافقهم بعض كتّابنا رغبة في الجديد من كلّ شيء ، وأيّ غرابة في تعليقها وتعظيمها بعدما علمنا من تأثير الشعر في نفوس العرب؟! وأمّا الحجّة التي أراد النحّاس أن يضعّف بها القول فغير وجيهة ; لأنّه قال : إنّ حمّاداً لمّا رأى زهد الناس في الشعر جمع هذه السبع وحضّهم عليها وقال لهم : هذه هي المشهورات ، وبعد ذلك أيّد كلامه ومذهبه في صحّة التعليق بما ذكره ابن الأنباري إذ يقول : وهو ـ أي حمّاد ـ الذي جمع السبع الطوال ، هكذا ذكره أبو جعفر النحاس ، ولم يثبت ما ذكره الناس من أنّها كانت معلّقة على الكعبة . »
وقد استفاد جرجي زيدان من عبارة ابن الأنباري : « ما ذكره الناس » ، فهو أي ابن الأنباري يتعجّب من مخالفة النحاس لما ذكره الناس ، وهم الأكثرية من أنّها علقت في الكعبة .
النافون للتعليق :
ولعلّ أوّلهم والذي يعدُّ المؤسّس لهذا المذهب ـ كما ذكرنا ـ هو أبو جعفر النحّاس ، حيث ذكر أنّ حمّاداً الراوية هو الذي جمع السبع الطوال ، ولم يثبت من أنّها كانت معلّقة على الكعبة ، نقل ذلك عنه ابن الأنباري . فكانت هذه الفكرة أساساً لنفي التعليق :
كارل بروكلمان حيث ذكر أنّها من جمع حمّاد ، وقد سمّاها بالسموط والمعلّقات للدلالة على نفاسة ما اختاره ، ورفض القول : إنّها سمّيت بالمعلّقات لتعليقها على الكعبة ، لأن هذا التعليل إنّما نشأ من التفسير الظاهر للتسمية وليس سبباً لها ، وهو ما يذهب إليه نولدكه .
وعلى هذا سار الدكتور شوقي ضيف مضيفاً إليه أنّه لا يوجد لدينا دليل مادّي على أنّ الجاهليين اتّخذوا الكتابة وسيلة لحفظ أشعارهم ، فالعربية كانت لغة مسموعة لا مكتوبة . ألا ترى شاعرهم حيث يقول :

فلأهدينّ مع الرياح قصيدة منّي مغـلغلة إلى القعقاعِ
ترد المياه فـما تزال غريبةً في القوم بين تمثّل وسماعِ؟
ودليله الآخر على نفي التعليق هو أنّ القرآن الكريم ـ على قداسته ـ لم يجمع في مصحف واحد إلاّ بعد وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله) (طبعاً هذا على مذهبه) ، وكذلك الحديث الشريف . لم يدوّن إلاّ بعد مرور فترة طويلة من الزمان (لأسباب لا تخفى على من سبر كتب التأريخ وأهمّها نهي الخليفة الثاني عن تدوينه) ومن باب أولى ألاّ تكتب القصائد السبع ولا تعلّق .
وممّن ردّ الفكرة ـ فكرة التعليق ـ الشيخ مصطفى صادق الرافعي ، وذهب إلى أنّها من الأخبار الموضوعة التي خفي أصلها حتّى وثق بها المتأخّرون .
ومنهم الدكتور جواد علي ، فقد رفض فكرة التعليق لاُمور منها :
1 ـ أنّه حينما أمر النبي بتحطيم الأصنام والأوثان التي في الكعبة وطمس الصور ، لم يذكر وجود معلقة أو جزء معلّقة أو بيت شعر فيها .
2 ـ عدم وجود خبر يشير إلى تعليقها على الكعبة حينما أعادوا بناءَها من جديد .
3 ـ لم يشر أحد من أهل الأخبار الّذين ذكروا الحريق الذي أصاب مكّة ، والّذي أدّى إلى إعادة بنائها لم يشيروا إلى احتراق المعلّقات في هذا الحريق .
4 ـ عدم وجود من ذكر المعلّقات من حملة الشعر من الصحابة والتابعين ولا غيرهم .
ولهذا كلّه لم يستبعد الدكتور جواد علي أن تكون المعلّقات من صنع حمّاد ، هذا عمدة ما ذكره المانعون للتعليق .
بعد استعراضنا لأدلة الفريقين ، اتّضح أنّ عمدة دليل النافين هو ما ذكره ابن النحاس حيث ادعى أن حماداً هو الذي جمع السبع الطوال .
وجواب ذلك أن جمع حماد لها ليس دليلا على عدم وجودها سابقاً ، وإلاّ انسحب الكلام على الدواوين التي جمعها أبو عمرو بن العلاء والمفضّل وغيرهما ، ولا أحد يقول في دواوينهم ما قيل في المعلقات . ثم إنّ حماداً لم يكن السبّاق إلى جمعها فقد عاش في العصر العباسي ، والتاريخ ينقل لنا عن عبد الملك أنَّه عُني بجمع هذه القصائد (المعلقات) وطرح شعراء أربعة منهم وأثبت مكانهم أربعة .
وأيضاً قول الفرزدق يدلنا على وجود صحف مكتوبة في الجاهلية :

أوصى عشية حين فارق رهطه عند الشهادة في الصحيفة دعفلُ
أنّ ابن ضبّة كـان خيرٌ والداً وأتمّ في حسب الكرام وأفضلُ

كما عدّد الفرزدق في هذه القصيدة أسماء شعراء الجاهلية ، ويفهم من بعض الأبيات أنّه كانت بين يديه مجموعات شعرية لشعراء جاهليين أو نسخ من دواوينهم بدليل قوله :
والجعفري وكان بشرٌ قبله لي من قصائده الكتاب المجملُ
وبعد أبيات يقول :

دفعوا إليَّ كتابهنّ وصيّةً فورثتهنّ كأنّهنّ الجندلُ
كما روي أن النابغة وغيره من الشعراء كانوا يكتبون قصائدهم ويرسلونها إلى بلاد المناذرة معتذرين عاتبين ، وقد دفن النعمان تلك الأشعار في قصره الأبيض ، حتّى كان من أمر المختار بن أبي عبيد و إخراجه لها بعد أن قيل له : إنّ تحت القصر كنزاً .
كما أن هناك شواهد أخرى تؤيّد أن التعليق على الكعبة وغيرها ـ كالخزائن والسقوف والجدران لأجل محدود أو غير محدود ـ كان أمراً مألوفاً عند العرب ، فالتاريخ ينقل لنا أنّ كتاباً كتبه أبو قيس بن عبد مناف بن زهرة في حلف خزاعة لعبد المطّلب ، وعلّق هذا الكتاب على الكعبة . كما أنّ ابن هشام يذكر أنّ قريشاً كتبت صحيفة عندما اجتمعت على بني هاشم وبني المطّلب وعلّقوها في جوف الكعبة توكيداً على أنفسهم .
ويؤيّد ذلك أيضاً ما رواه البغدادي في خزائنه من قول معاوية : قصيدة عمرو بن كلثوم وقصيدة الحارث بن حِلزه من مفاخر العرب كانتا معلّقتين بالكعبة دهراً .
هذا من جملة النقل ، كما أنّه ليس هناك مانع عقلي أو فنّي من أن العرب قد علّقوا أشعاراً هي أنفس ما لديهم ، وأسمى ما وصلت إليه لغتهم; وهي لغة الفصاحة والبلاغة والشعر والأدب ، ولم تصل العربية في زمان إلى مستوى كما وصلت إليه في عصرهم . ومن جهة أخرى كان للشاعر المقام السامي عند العرب الجاهليين فهو الناطق الرسمي باسم القبيلة وهو لسانها والمقدّم فيها ، وبهم وبشعرهم تفتخر القبائل ، ووجود شاعر مفلّق في قبيلة يعدُّ مدعاة لعزّها وتميّزها بين القبائل ، ولا تعجب من حمّاد حينما يضمّ قصيدة الحارث بن حلزّة إلى مجموعته ، إذ إنّ حمّاداً كان مولى لقبيلة بكر بن وائل ، وقصيدة الحارث تشيد بمجد بكر سادة حمّاد ، وذلك لأنّ حمّاداً يعرف قيمة القصيدة وما يلازمها لرفعة من قيلت فيه بين القبائل . فإذا كان للشعر تلك القيمة العالية ، وإذا كان للشاعر تلك المنزلة السامية في نفوس العرب ، فما المانع من أن تعلّق قصائد هي عصارة ما قيل في تلك الفترة الذهبية للشعر؟ ثمّ إنّه ذكرنا فيما تقدّم أنّ عدداً لا يستهان به من المؤرّخين والمحقّقين قد اتفقوا على التعليق . فقبول فكرة التعليق قد يكون مقبولا ، وأنّ المعلّقات لنفاستها قد علّقت على الكعبة بعدما قرئت على لجنة التحكيم السنوية ، التي تتّخذ من عكاظ محلاً لها ، فهناك يأتي الشعراء بما جادت به قريحتهم خلال سنة ، ويقرأونها أمام الملإ ولجنة التحكيم التي عدُّوا منها النابغة الذبياني ليعطوا رأيهم في القصيدة ، فإذا لاقت قبولهم واستحسانهم طارت في الآفاق ، وتناقلتها الألسن ، وعلّقت على جدران الكعبة أقدس مكان عند العرب ، وإن لم يستجيدوها خمل ذكرها ، وخفي بريقها ، حتّى ينساها الناس وكأنّها لم تكن شيئاً مذكوراً.

شرطية v.i.p
05-03-2009, 08:21 PM
بما انه قد كثرت الطلبات على اسلوب الاختاص اليكم شرح
أسلوب الاختصاص :

هو تخصيص اسم بصفة أو عمل بعده ، والاسم المخصوص هذا يقع اعتراضا - في الطالب بعد ضمير متكلم أو بعد ضمير المخاطب ، ليوضحه أو يفسره .
1- بعد ضمير المتكلم : تقول النبي صلي الله عليه وسلم :
" نحن ( معاشرَ الأنبياء ) لا نورث . المخصوص ( معاشر الأنبياء )
إنني ( الجنديَّ ) أحمي الحمي المخصوص ( الجندي )
لنا ( معشرَ الأنصار ) مجد مؤثل المخصوص ( معشر الأنصار )

2 - بعد ضمير المخاطب :
عليكم ( شبابَ الأمة ) - مسئولية كبري المخصوص ( شباب الأمة )
أنت ( طالبَ العلم ) - مصباح الحياة المخصوص ( طالب العلم )
أنت ( أيتها الفتاة ) - أم المستقبل المخصوص ( أيتها الفتاة )
بكم ( أصدقائي ) تكتمل الفرحة المخصوص ( أصدقائي )

2 - المخصوص يقع بين ركني الجملة الاسمية :
قبله ضمير للمتكلم أو المخاطب يعرب ضميرا مبنيا في محل رفع مبتدأ
بعده ما يكمل المعني مع المبتدأ يعرب خبرا للمبتدأ ( جملة في محل رفع خبر المبتدأ ) .

3 - المخصوص يعرب : مفعولا به منصوبا على الاختصاص بفعل محذوف وجوباً تقديره أخص مثل .
أنا - المعلم - أبني العقول :
أنا = ضمير متكلم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
المعلمَ = مفعول به منصوب على الاختصاص بفعل محذوف وجوباً تقديره أخص
أبني = فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للثقل ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنا ( والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ .
العقول : مفعول به ( للفعل أبني ) منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .


شروط المنصوب على الاختصاص :
1 - أني يجئ معرفاً بأل : نحن الأطباء نعالج المرضي .
2 - مضافاً إلي المعرف بأل : نحن أطباء المستشفي نعالج المرضي .
3 - أيها - أيتها : أنت أيها الشاب درع الوطن .
أنت أيتها الأم مصنع الرجال
أنتم أيها الجنود درع الوطن .
4 - إذا جاء المخصوص في صورة ( أيها - أيتها ) فتعرب ( أيها - أيتها ) مفعولا به مبني على الضم في محل نصب على الاختصاص بفعل محذوف وجوبا ( أخص ) والاسم بعدها : صفة " مرفوعة " لأيها أو : بدلا مرفوعاً منها
مثال : أنتِ أيها الشاب عمادُ الوطن .
أنت : ضمير مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ .
أيها : مبني على الضم في محل نصب علي الاختصاص بفعل محذوف وجوباً تقديره أخص والهاء للتنبه .
الشاب : صفة مرفوعة أو بدل مرفوع من أيها .
والجملة الفعلية من الفعل المحذوف وجوباً ( أخص ) وفاعلة في محل نصب حال .
عمادُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة ، وهو مضاف - الوطن ِ= مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .

شرطية v.i.p
05-03-2009, 08:22 PM
واتفظلوا بعد
http://www.reefnet.gov.sy/Joomla_1.5.1/index.php?option=com_XXXXXXX&view=article&id=747:2008-10-21-15-10-23&catid=113:2008-09-28-07-21-59&Itemid=165

شرطية v.i.p
05-03-2009, 09:47 PM
نبذة عن تيمور لنك

ماهي ديانة تيمور لنك ؟

الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن تيمور لنك كان يظهر الإسلام ويحضر الجمعة، ويصلي قائماً رغم عرجه، وتقام شعائر الإسلام بالبلاد التي يحكمها. قال ابن العماد الحنبلي في شذرات الذهب: ونزل تيمور بالقصر الأبلق من الميدان، ثم تحول منه إلى دار وهدمه وحرقه وعبر المدينة من باب الصغير حتى صلى الجمعة بجامع بني أمية، وقدم القاضي الحنفي محمود بن الكشك للخطبة والصلاة، ثم جرت مناظرة بين إمامه عبد الجبار وفقهاء دمشق وهو يترجم عن تيمور بأشياء منها وقائع علي بن أبي طالب رضي الله عنه مع معاوية وما وقع ليزيد بن معاوية مع الحسين....إلخ انتهى.
وقد أفتى جمع من أهل العلم بكفره؛ لأنه كان يحكم بقواعد جنكيس خان ويجعلها أصلاً في كل الأمور، قال ابن العماد في الشذرات أيضاً: وكان يقدم قواعد جنكيس خان ويجعلها أصلاً، ولذلك أفتى جمع جم بكفره مع أن شعائر الإسلام في بلاده ظاهرة. انتهى.
والله أعلم.



المصدر
اسلام ويب
إسلام ويب - مركز الفتوى - نبذة عن تيمور لنك (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=29250&Option=FatwaId)

شرطية v.i.p
06-03-2009, 06:10 PM
تقرير عن الحسنات البديعيه


المقدمة :

قررت أن أكتب هذا التقرير الرائع لشدة أعجاب بالمحسنات البديعية ، لأنها تركب كلمات اللغة العربية وتكسبها الجمال وإبهار قرائها بجمال أسلوبها وأيضا هي الوسيلة الذي يستعين بها الأديب للإظهار مشاعره وعواطفه ،ولتأثير في النفس ،وتكون رائعة أذا كانت قليلة ومؤدية المعنى الذي يقصده الأديب ،أما أذا جاءت كثيرة ومكلفة فأنها تفقد جمالها وتأثيرها هو أصبحت دليل ضعف الأسلوب وأيضا عجز الأديب ونذكر أن المحسنات البديعية أيضا هي الزينة اللفظية و الزخرفة البديعي -واللون البديعي – و التحسين اللفظي


لبديع في اللغة
هو الشيء المنشأ على غير مثال سابق ، ولذلك قال الله عز وجل عن ذاته (بديع السموات والأرض )..لأنه خالق السموات والأرض على غير مثال سابق
وقد أخذ علم البديع هذا الاسم لأن الأدباء يتنافسون في ابتداع الصور البديعية والمحسنات اللفظية والزخارف ويظل هذا العمل مقبولاً ومشرقاً ما دام في خدمة المعنى صادراً عن الأديب بغير تكلف أو تصنع أو إجهاد أما إذا طغى اللفظ على المعنى وأصبح تزيين اللفظ هو الهدف كما حدث في العصور المتأخرة فهو عيب من عيوب الأديبوسيئه من سيئات التعبير
والمحسنات نوعان
*المحسنات
اللفظية وأشهرها : الجناس ، والسجع ، والاقتباس ، التضمين
اللغوية وأشهرها : التورية ، الطباق و المقابلة
المحسنات اللفظية مثال عليها ((الجناس))
قال أحمد شوقي
وسلا مصر هل سلا القلب عنها .... أو أسا جرحها الزمان المؤسي
قال دريد بن ألصمه
صبا ما صبا حتى علا الشيب رأسه .... فلما علاه قال للباطل : ابعد
قالت الخنساء
إن البكاء هو الشفاء .... من الجوى بين الجوانح
السجع ((أمثله))
وقف الأحنف بن القيس على قبر الحارث بن معاوية المازني ، فقال : رحمك الله أبا المرق ، كنت لا تحقر ضعيفاً ولا تحسد شريفاً

قال أبو تمام
تجلى به رشدي وأثرت به يدي .... وفاض به وأورى به زندي

قالت الخنساء
حامي الحقيقة محمود الحليقة .... مهدي الطريقة نافع وضرار

الاقتباس والتضمن ((أمثله))
قال عبد ألؤمن الأصفهاني ( لا تغر نك من الظلمة كثرة الجيوش والأنصار إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار)


أ _ ( الجناس )
الشرح
في المثال الأول من مجموعة (أ ) نجد الكلمتين متشابهتين في كل شي في نوع الحروف وحركاتها وترتيبها وعددها وهما سلا وسلا ولكنهما مختلفا في المعنى فالأولى تعني أسأل والثانية تعني هجر ،أما في المثال الثاني فهي بين كلمتين صبا وصبا ،وفي المثال الثالث بين كلمتين الجوى و الجائح حيث اختلفت في عدد الحروف .
ب _( السجع )
الشرح
في المجموعة (ب) نوع آخر من المحسنات اللفظية هو السجع ، والسجع في اللغة هو استواء الشيء واستقامته ومشابهه بعضه بعضاً ولذلك سموا الكلام الذي تتشابه أواخر الكلمات الأخيرة في الجمل المتوالية فيه سجعاً
انظر إلى المثال الأول في المجموعة تلاحظ التشابه بين كلمتي ضعيفاً وشريفاً
وفي البيتين الثاني والثالث يكون السجع شعراً
ج ) الاقتباس والتضمين(
لتوضيح هذا الأسلوب نقول أن التكلم أو الكاتب يميل أحياناً إلى دعم فكرته أو تحسين أسلوبه وأقوى ما يكون دعم الفكرة إذا استند الأديب في قوله على آيات من القرآن الكريم أو فقرات من الحديث الشريف
فإذا قال الأديب في معرض كلامه : قال عز وجل . أو قال عليه أفضل الصلاة والسلام ثم جاء في سياق كلامه بشيء من القرآن الكريم والحديث الشريف
ويقال في التضمين ما قيل في الاقتباس بيد إنه يكون في كلامه فقرات من نصوص أدبيه شعراً أو نثراً
القاعدة
وكما ذكرت في البداية أن من أشهر المحسنات اللفظية : الجناس والسجع والاقتباس والتضمين
الجناس : هو تشابه لفظين في النطق مع اختلافهما في المعنى
وهو نوعان : أ) الجناس التام : وهو ما اتفق فيه اللفظان في نوع الحروف وشكلها وعددها وترتيبها
ب) الجناس الناقص : وهو ما اختلف فيه اللفظان المتشابهان في أحد الشروط السابقة
السجع : هو تشابه الحرف الأخير في الفواصل المتشابهة في الجمل المتوالية
الاقتباس : هو أن يستعين الأديب في سياق كلامه بشيء من القرآن الكريم أو الحديث الشريف دون الإشارة الصريحة إلى موضع أي منهما
التضمين : هو أن يستعين الأديب في سياق كلامه بفقرات من النصوص الأدبية المأثورة دون الإشارة الصريحة إلى موضعها
المحسنات المعنوية
أ) التورية
سئل أبو بكر الصديق رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو مهاجر معه من مكة إلى المدينة من هذا ؟ فقال : رجل يهديني السبيل
ب)المقابلة
مثال عليها
قال تعالى فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً ...) صدق الله العظيم
ج) الطباق
مثال عليها
(يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله ....) صدق الله العظيم
أ) التورية
الشرح
قد تفرض على المرء أحياناً التخلص من مأزق ما وقد يعن له أن يتوصل إلى غرض ما من خلال كلامه ولأجل ذلك يعمد لقول كلمة يتوهم السامع لها معنى والمتكلم بها معنى أخر والكلمة تفيد المعنيين معاً فعندما سئل أبو بكر الصديق عن النبي (ص) من هذا ؟ وقع في مأزق لأنه إن كشف عن شخص النبي (ص) أستدل عليه أعدائه من قريش الذين يلاحقونه ويتحرون عنه و‏إن قال أبو بكر شيئاً آخر كان غير صادق وكيف وهو الصادق الصديق الذي لم يؤثر عنه الصدق ؟ ولذلك قال أبو بكر رجل يهديني السبيل ، فطن السائل أنه دليل من أدلاء الطرق في الصحراء وقصد أبو بكر أنه رسول الله الذي يهديه سواء السبيل وكلا المعنيين في العبارة .

ب) الطباق
في المثال الأول يكون الطباق بواسطة الجمع بين فعلين أحدهما مثبت والآخر منفي . أو يكون بواسطة أمر ونهي في تركيب واحد كقوله تعالى فلا (تخشوا الناس و أخشون ) ويسمى هذا الطباق السلب
ج ) المقابلة
هي استمرار للطباق إلا أنها تكون في عدة تراكيب لغويه تتوافق فيها عدة معان ، ثم تأتي معان أخرى تقابلها في المعنى لاحظ الآية في المثال الأول حيث يقول الله تعالى (فليضحكوا قليلاً ......) ثم يقابل هذين المعنيين بقوله (وليبكوا كثيرا ....)
( القاعدة )
أ( أشهر المحسنات المعنوية كما ذكرنا سابقا :التورية ،الطباق ،المقابلة .
* التورية هي استعمال لفظ له معنيان أحدهما قريب يتوهمه السامع ،وثانيهما بعيد يختفي وراء هذا المعنى ،وهو المقصود من الكلام.
*الطباق وهو الجمع بين الشئ وضده في التركيب الواحد ،وهو نوعان
طباق الإيجاب :وهو الطباق المباشر دون أدوات أو وسائط لغوية .
طباق السلب :ويكون بين الفعل المثبت والمنفي أو بين الأمر والنهي في تركيب لغوي واحد.
-المقابلة: كأن تؤتي بمعنيين أو أكثر ثم تؤتى بما يقابل ذلك على الترتيب في سياق لغوي واحد
ثالثاً:-علم المعـانـــي
علم المعاني :هو علم يعرف به أحوال اللفظ العربي التي يطابق بها مقتضى الحال .
الكلام نوعان:-خبر وإنشاء .
الخبر : هو قول يحتمل الصدق والكذب لذاته ،فإن طباق الواقع فهو صادق وإن خالف الواقع فهو كاذب .مثل (قام محمد ، ذهب علي )
ا لإنشاء : هو الذي لا يحتمل صدقاً أو كذباً ،وهو يشتمل الأمر والنهي والاستفهام والنداء والتمني .
أغراض الخبر
الأصل في الخبر أن يلقي لأحد الغرضين
إفادة المخاطب الحكم الذي تضمنته الجملة أو العبارة ويسمى ذلك الحكم فائدة الخبر.
إفادة المخاطب أن المتكلم عالم بالحكم ويسمى ذلك لازم الفائدة .
إضراب الخبر
فالمخاطب بالنسبة لحكم الخبر أي مضمونه له ثلاث حالات وهي :
أن يكون المخاطب خالي الذهن، وفي هذه الحال يلقى إليه الخبر خالياً من أدوات التوكيد ويسمى الضرب من الخبر ابتدائيا .
أن يكون المخاطب متردداً في الحكم شاكاً فيه ويبغي الوصول إلى اليقين في معرفته وفي هذا الحال يحسن توكيده له ليتمكن من نفسه ويحل فيها اليقن محل الشك ،ويسمى هذا الضرب من الخبر طلبياً.
أن يكون المخاطب منكراً لحكم الخبر وفي هذا الحال يجب أن يؤكد له الخبر بمؤكد أو أكثر على حسب درجة إنكاره من جهة القوة والضعف .ويسمى هذا الضرب من الخبر إنكارياَ .


الخاتمة
ودائما أقول في نهاية جولتنا حول المحسنات البديعية في اللغة العربية أن ختمنا مسك بأهم التوصيات والمقترحات :يجب علينا أن نقلل من ألفاظ المحسنات البديعية و لا نكثر من كلماتها حتى لا تفقد تأثيرها على سامعيها أو قرائها الذين يستمتعون بها ومنهم أنا الذي أعشقها عشقا شديدا وأتمنى أن ينال هذا التقرير إعجاب كل من تمعن في أموره ......
المراجع والمصادر: منتديات ستار تايمز - 13k

شرطية v.i.p
06-03-2009, 06:11 PM
**& المحسنات البديعية &**

المحسنات البديعية

من الوسائل التي يستعين بها الأديب لإظهار مشاعره ، و للتأثير في نفس السامع و القارئ ما يسمى بالمحسنات البديعية التي يجمل بها الأديب أسلوبه و لها عدة أسماء مثل الزخرف اللفظي و الموسيقى الظاهرة .
و من المحسنات البديعية التي سندرسها :( الطباق - الجناس التام - الجناس الناقص - المقابلة - السجع - الازدواج ) .

· اقرأ التعريفات التالية لكل محسن بديعي :
1.الطباق ( التضاد ) : لفضان متضادان و هو نوعان : إيجابي إذا كان المتضادان مختلفين تماماً مثل ( ليل – نهار ) ( صيف – شتاء ) و سلبي إذا كان التضاد من لفظ واحد بينهما أداة نفي مثل ( ينجح – لا ينجح )
2.المقابلة : هو تضاد أكثر من لفظين على الترتيب مثل قولنا ( أذهب شتاء و إرجع صيف ) .
3.الجناس التام : و هو اتفاق اللفظين في الحروف و اختلافهما في المعنى مثل قولنا ( صلينا المغرب في بلاد المغرب ) .
4.الجناس الناقص : هو اختلاف اللفظين في بعض الحروف أو عددها أو ترتيبها أو شكلها .
5.السجع : هو إتفاق الفواصل في الحرف الأخير و لا يكون إلا في النثر مثل قولنا ( تباركت أرض أجدادي ، ففيها كان ميلادي ) فبين أجدادي و ميلادي سجع .
6.الازدواج : هو التوازن الموسيقي بين الفقرات من غير اتفاق في الحرف الأخير مثل قولنا ( لا يتبدل و لا يتغير ) .


لعلكم استفدتم

شرطية v.i.p
06-03-2009, 06:12 PM
--------------------------------------------------------------------------------

المحسنات البديعية



السجع : هو اتفاق جملتين أو أكثر في الحرف الأخير

مثال : والنجم إذا هوى ، ماضل صاحبكم وماغوى



الجناس : أتفاق أو تشابه كلمتين في اللفظ الأخير واختلافهما في المعنى

مثال : صليت المغرب في أحد مساجد المغرب .. أو .. يقيني أن الله يقيني

ويكون الجناس تمامًا ( موجبًا) إذا اتفقت الكلمتان في : نوع الحروف وعددها وترتيبها وضبطها كما في المثالين السابقين.

فإن اختل أحد هذه الشروط أصبح الجناس ناقصًا - سالبا

: الأمثلة

بيض الصفائح لا سود الصحائف-

من بحر شعرك أغترف .. وبفضل علمك أعترف -

فيا راكب الوجناء هل أنت عالم .. فداؤك نفسي كيف تلك المعالم -



الطباق

هو الجمع بين المعنى وضده في الكلام ، ويكون الطباق تاما ( موجبا ) اذا اجتمع في الكلام المعنى وعكسه مثال : ( لافضل لأبيض على أسود إلا بالتقوى ) فإذا اجتمع في الجملة المعنى ونفيه كان الطباق غير تام ( سالبا ) مثال

كم تأنى النصر العزيز على الشام ولما نهضت لم يتأن.



المقابلة

هي أن يؤتى بمعنيين أو جملة ثم يؤتى بما يقابل ذلك الترتيب

: الأمثلة

ويحل لهم الطيبات ويحرم عليه مالخبائث -

اللهم اعط منفقا خلفا واعط ممسكا تلفا -

افعل الخير واجتنب الشر -

قسم الجمل السابقه الى مقطعين تجد بان كل كلمة في المقطع الاول عكس كل كلمة في المقطع الثاني



التورية

هي ذكر كلمة لها معنيان أحدهما قريب ظاهر غير مقصود والآخر بعيد خفي وهو المقصود

: الأمثلة

والنهر يشبه مبردا .. فلا تجل ذا يجلو الصدى

:قال حفاظ مداعبا شوقي

يقولون إن الشوق نار ولوعة .. فمابال شوقي اليوم أصبح باردا

:فرد عليه شوقي قائلا

وحملت إنسانا وكلبا أمانة .. فضيعها الأنسان والكلب حافظ



أخيرا يجب أن نعرف بأن القيمة الفنية أو الجمالية أو أثر المحسنات البديعية هو توضيح المعنى وتقريبة وتحريك الذهن لفهم المعنى المقصود .

شرطية v.i.p
06-03-2009, 06:19 PM
المحسنات البديعية

أو اللون البديعي، أو البديع، أو المُحَسِّن 00 من الأدوات الفنية الهامة التي يجب على الأديب أن يمتلكها؛ لأنها تؤدي دورها في البناء الأدبي بشرط أن تكون طبيعية عفوية وغير متكلفة، ومنها:

(1) الجناس:
هو تشابه كلمتين في اللفظ مع اختلافهما في المعنى، وهو على نوعين:
أ – الجناس التام: وهو ما اتفق فيه اللفظان في أربعة أمور: عددها، وشكلها، ونوعها، وترتيبها، مثل:
صلينا المغرب في بلاد المغرب0
وقوله تعالى: (ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة)
ب – الجناس الناقص: وهو ما اختلف فيه اللفظان في واحد من الأمور السابقة، وذلك مثل قول أبي تمام:
بيض الصفائح لا سود الصحائف في متونهن جلاء الشك والريب
وقوله تعالى: (فأما اليتيم فلا تقهر، وأما السائل فلا تنهر)

(2) السجع:
وهو اتفاق آخر الجمل المتجاورة في الحرف الأخير، أو هو توافق الفاصلتين في الحرف الأخير0
قال تعالى: (ذرني ومن خلقت وحيدا، وجعلت له مالاً ممدودا 00)0
ومن حكم العرب: ليكن إقدامك توكلا، وإحجامك تأملا0
ولا يخفى ما للسجع والجناس من جرس موسيقي تطرب له الأذن وتسعد له النفس0

(3) التورية:
ذكر كلمة لها معنيان، أحدهما قريب غير مقصود، والآخر بعيد مقصود0 قال الشاعر:
وقالت رُحْ بربك من أمامي فقلتُ لها بربك أنتِ (روحي)
وقول الآخر: أيها المعرض عنا حسبك الله (تعالى)
والتورية تثير الذهن، وتجذب الانتباه، وتخلص من المواقف الحرجة

(4) الطباق والمقابلة:
أولاً: الطباق:
هو الجمع بين الضدين، وهو نوعان:
أ – طباق الإيجاب: ويعني ذكر الكلمة ونقيضها، كقوله تعالى: (وما يستوي الأعمى والبصير، ولا الظلمات ولا النور، ولا الظل ولا الحرور)0
وقوله تعالى: (ومن يضلل الله فما له من هاد)
ب – طباق السلب: ويكون بذكر الشيء ثم نفيه، كقوله تعالى: (فلا تخشو الناس واخشون)
وقول الشاعر: رُزقوا وما رزقوا سماح يد فكأنهم رزقوا وما رُزقوا
وقول الآخر: غير أن الفتى يلاقي المنايا كالحاتٍ ولا يلاقي الهوانا

ثانياً: المقابلة:
هي طباق ولكن بين جُمَل وجمل0 مثل قوله تعالى: (فليضحكوا قليلاً، وليبكوا كثيراً)
وقول الشاعر: ما أحسن الدين والدنيا إذا اجتمعا وأقبح الكفر والإفلاس بالرجل
وقول الآخر: على رأس عبد تاج عز يزينه وفي رجل حر قيد ذل يُشينه

(5) التصريع:
هو اتفاق آخر الشطر الأول (الصدر)، مع آخر الشطر الثاني (العجز) في القافية0
كقول عنترة: سكت فغرَّ أعدائي السكوت وظنوني لأهلي قد نسيت
وقول شوقي: اختلاف النهار والليل ينسي اذكرا لي الصبا وأيام أُنسي
والتصريع يعطي جرساً موسيقياً يدفع لاستكمال القصيدة، ويكون في أول القصيدة، وقد
يلجأ الشاعر إليه داخل القصيدة لمضاعفة النغم الموسيقي0

(6) حسن التقسيم:
تقسيم البيت الشعري إلى أقسام متساوية لإحداث النغم الموسيقي الذي تطرب له الأذن0
كقول مطران: متفرد بصبابتي متفرد بكآبتي متفرد بعنائي
وقول أبي تمام: تدبير معتصمٍ، بالله منتقمٍ لله مرتقب، في الله مرتغب

(7) الازدواج:
ذكر زوجين من الكلمات متتابعين لتحريك الذهن، وإعطاء الجرس الموسيقي0
قال قس بن ساعدة: "ليل داج، ونهار ساج، ونهار يزهر وبحار تزخر000"0
وقول بديع الزمان:" وليكن الحمَّام واسع الرقعة، نظيف البقعة، طيب الهواء، معتدل الماء000"0

(8) مراعاة النظير:
جمع أمرين (أو أكثر) بينهما تلازم0 كقوله تعالى: (الشمس والقمر بحسبان)0
وهو يحرك الذهن ويجذب الانتباه، وكقول المتنبي:
الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم

(8) مراعاة النظير:
جمع أمرين (أو أكثر) بينهما تلازم0 كقوله تعالى: (الشمس والقمر بحسبان)0
وهو يحرك الذهن ويجذب الانتباه، وكقول المتنبي:
الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم

(9) الالتفات:
وهو الانتقال من ضمير إلى ضمير، كأن يكون الانتقال من المخاطب إلى الغائب، كقوله تعالى: (حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم)0
وقول الشاعر: يا دار مية بالعلياء فالسند أقوت وطال عليها سالف الأمد

تدريبات
عين اللون البديعي فيما يلي مبيناً أثره في المعنى:
1 – فإذا حاربوا أذلوا عزيزاً وإذا سالموا أعزوا ذليلاً
2 – انتشرت الأضواء وسط السماء0
3 – من عرف الهوى عرف الهوان0
4 – (يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث)0
5 – يا ليالي الوصل عودي واجمعينا أجمعينا0
6- ما مات من كرم الزمان فإنه يحيا لدى يحيا بن عبد الله
7 – فهمتُ كتابك يا سيدي فهمتُ ولا عجب أن أهيما
8 – "فاختر لنا حماماً ندخله، وحجاماً نستعمله"0
ولا قصور بها يعوقومعناها (رقيق) أبيات شعرك كالقصورومن العجائب لفظها حر
10 – (اللهم أعط منفقاً خلفاً، وأعط ممسكاً تلفاً)0
11 – فقالت رُح بربك من أمامي فقلتُ لها بربك أنتِ (روحي)
12 – رُزقوا وما رزقوا سماح يد فكأنهم رزقوا وما رُزقوا
13 – (ومن يضلل الله فما له من هاد)0
14 – قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل
15 – (ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة)0
16 – (ذرني ومن خلقت وحيدا، وجعلت له مالاً ممدوداً، وبنين شهودا)0
17 – حامي الحقيقة محمود الخليقة مهدي الطريقة نفاع وضرار
18 – (فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً)0
19 – غير أن الفتى يلاقي المنايا كالحات ولا يلاقي الهوانا
20 – "بلى أنا صاحبه لأني دلكت حامله، وغمزت مفاصله"0
21 – كانوا على حذر من عدوهم، فسهرت سيوفهم ولم تسترها (الجفون)0
22 – أمسكت بالورقة والقلم لأكتب الرسالة0
23 – صلينا المغرب في بلاد المغرب0
24 – ليكن إقدامك توكلا، وليكن إحجامك تأملا0
25 – أُمتي هل لك بين الأممِ منبرٌ للسيف أو للقلمِ
26 – (فأما اليتيم فلا تقهر، وأما السائل فلا تنهر)0

شرطية v.i.p
07-03-2009, 01:11 PM
ممكن تقرير عن القصة القصيرة

القصة القصيرة
المقدمه:ا
لقصة القصيرة: سرد قصصي قصير نسبيًا (قد يقل عن عشرة آلاف كلمة) يهدف إلى إحداث تأثير مفرد مهيمن ويمتلك عناصر الدراما. وفي أغلب الأحوال تركز القصة القصيرة على شخصية واحدة في موقف واحد في لحظة واحدة. وحتى إذا لم تتحقق هذه الشروط فلا بد أن تكون الوحدة هي المبدأ الموجه لها. والكثير من القصص القصيرة يتكون من شخصية (أو مجموعة من الشخصيات) تقدم في مواجهة خلفية أو وضع، وتنغمس خلال الفعل الذهني أو الفيزيائي في موقف. وهذا الصراع الدرامي أي اصطدام قوى متضادة ماثل في قلب الكثير من القصص القصيرة الممتازة. فالتوتر من العناصر البنائية للقصة القصيرة كما أن تكامل الانطباع من سمات تلقيها بالإضافة إلى أنها كثيرًا ما تعبر عن صوت منفرد لواحد من جماعة مغمورة.
ويذهب بعض الباحثين إلى الزعم بأن القصة القصيرة قد وجدت طوال التاريخ بأشكال مختلفة؛ مثل قصص العهد القديم عن الملك داوود، وسيدنا يوسف وراعوث، وكانت الأحدوثة وقصص القدوة الأخلاقية في زعمهم هي أشكال العصر الوسيط للقصة القصيرة. ولكن الكثير من الباحثين يعتبرون أن المسألة أكبر من أشكال مختلفة للقصة القصيرة، فذلك الجنس الأدبي يفترض تحرر الفرد العادي من ربقة التبعيات القديمة وظهوره كذات فردية مستقلة تعي حرياتها الباطنة في الشعور والتفكير، ولها خصائصها المميزة لفرديتها على العكس من الأنماط النموذجية الجاهزة التي لعبت دور البطولة في السرد القصصي القديم.
ويعتبر ( إدجار ألن بو ) من رواد القصة القصيرة الحديثة في الغرب . وقد ازدهر هذا اللون من الأدب،في أرجاء العالم المختلفة، طوال قرن مضى على أيدي ( موباسان وزولا وتورجنيف وتشيخوف وهاردي وستيفنسن )، ومئات من فناني القصة القصيرة. وفي العالم العربي بلغت القصة القصيرة درجة عالية من النضج على أيدي يوسف إدريس في مصر، وزكريا تامر في سوريا ، ومحمد المر في دولة الإمارات.
الحكاية : سرد قصصي يروي تفصيلات حدث واقعي أو متخيل، وهو ينطبق عادة على القصص البسيطة ذات الحبكة المتراخية الترابط، مثل حكايات ألف ليلة وليلة ومن أشهر الحكايات "حكايات كانتربري" لتشوسر. وقد يشير التعبير دون دقة إلى رواية كما هي الحال في حكاية (قصة) مدينتين لديكنز.
الحكاية الشعبية : خرافة (أو سرد قصصي) تضرب جذورها في أوساط شعب وتعد من مأثوراته التقليدية. وخاصة في التراث الشفاهي. ويغطي المصطلح مدى واسعا من المواد ابتداء من الأساطير السافرة إلى حكايات الجان. وتعد ألف ليلة وليلة مجموعة ذائعة الشهرة من هذه الحكايات الشعبية.
اللغة ونوعها ومستواها في العمل القصصي: فاللغة العامية لغة مبتذلة لا تقوى على إقامة معان ذات إيحاءات متعددة مؤثرة، كما هو الحال في اللغة الأدبية الفصحى.
عناصر القصة :
1- الفكرة والمغزى: وهو الهدف الذي يحاول الكاتب عرضه في القصة، أو هو الدرس والعبرة التي يريدنا منا تعلُّمه ؛ لذلك يفضل قراءة القصة أكثر من مرة واستبعاد الأحكام المسبقة ، والتركيز على العلاقة بين الأشخاص والأحداث والأفكار المطروحة ، وربط كل ذلك بعنوان القصة وأسماء الشخوص وطبقاتهم الاجتماعية …
2- الحــدث: وهو مجموعة الأفعال والوقائع مرتبة ترتيبا سببياً ،تدور حول موضوع عام، وتصور الشخصية وتكشف عن صراعها مع الشخصيات الأخرى … وتتحقق وحدة الحدث عندما يجيب الكاتب على أربعة أسئلة هي : كيف وأين ومتى ولماذا وقع الحدث ؟ . ويعرض الكاتب الحدث بوجهة نظر الراوي الذي يقدم لنا معلومات كلية أو جزئية ، فالراوي قد يكون كلي العلم ، أو محدودة ، وقد يكون بصيغة الأنا ( السردي ) . وقد لا يكون في القصة راوٍ ، وإنما يعتمد الحدث حينئذٍ على حوار الشخصيات والزمان والمكان وما ينتج عن ذلك من صراع يطور الحدث ويدفعه إلى الأمام .أو يعتمد على الحديث الداخلي …
3- العقدة أو الحبكة :وهي مجموعة من الحوادث مرتبطة زمنيا ، ومعيار الحبكة الممتازة هو وحدتها ، ولفهم الحبكة يمكن للقارئ أن يسأل نفسه الأسئلة التالية : -
- - ما الصراع الذي تدور حوله الحبكة ؟ أهو داخلي أم خارجي؟.
- - ما أهم الحوادث التي تشكل الحبكة ؟ وهل الحوادث مرتبة على نسق تاريخي أم نفسي؟
- - ما التغيرات الحاصلة بين بداية الحبكة ونهايتها ؟ وهل هي مقنعة أم مفتعلة؟
- - هل الحبكة متماسكة .
- - هل يمكن شرح الحبكة بالاعتماد على عناصرها من عرض وحدث صاعد وأزمة، وحدث نازل وخاتمة .
4- القصة والشخوص: يختار الكاتب شخوصه من الحياة عادة ، ويحرص على عرضها واضحة في الأبعاد التالية :
أولا : البعد الجسمي : ويتمثل في صفات الجسم من طول وقصر وبدانة ونحافة وذكر أو أنثى وعيوبها ، وسنها .
ثانيا: البعد الاجتماعي: ويتمثل في انتماء الشخصية إلى طبقة اجتماعية وفي نوع العمل الذي يقوم به وثقافته ونشاطه وكل ظروفه المؤثرة في حياته ، ودينه وجنسيته وهواياته .
ثالثا :البعد النفسي : ويكون في الاستعداد والسلوك من رغبات وآمال وعزيمة وفكر ، ومزاج الشخصية من انفعال وهدوء وانطواء أو انبساط .
5- القصة والبيئة:
تعد البيئة الوسط الطبيعي الذي تجري ضمنه الأحداث وتتحرك فيه الشخوص ضمن بيئة مكانية وزمانية تمارس وجودها .
المراجع
التحليل الأدبي
المعاجم العربية المعاجم العربية
معجم المصطلحات الأدبية / إبراهيم فتحي .
انظر الموقع التالي أيضا :fingersfollies.com.

شرطية v.i.p
07-03-2009, 07:00 PM
:s72:السلام عليكم ويعطيج العافيه ,.,,
لوسمحتي اذا تقدرين انا مدرسة لغه عربي وابي افكار لوسائل تعليميه ... وطرق تدريس تشد انتباه الطالب وخاصه للمرحله الابتدائيه
اشكرج ,,, :)
إن مادة اللغة العربية صعبة في ابتكار الوسائل التعليمية لها
لكن سنجتهد في ذلك وإن شاء الله تجدين المطلوب ..
بإمكانك استغلال المساحة ما فوق السبورة والسقف لإضافة وسائل تبقى على مدار السنة وهي التي تحمل القاعدات الأساسية في اللغة
وذلك بعدة أشكال طفولية : مثل شكل القطار- السحاب - الأشكال الكرتونية - .......وغيرها..
وقد تستعينين في ذلك برسام أورسامة إذا لم تكوني تجيدين ذلك.. مع ملاحظة تقطيعها حسب الحدود ولا تبقى مرعة أومستطيلة الشكل..
بإمكانك استعمال الدفتر القلاب ذو الحجم الكبير لرسومات القراءة للصف الثاني..
وأعذريني أختي الحالمة فالتفكير بوسائل اللغة العربية صعبة علي فالوسائل العلمية أسهل بكثير
لكن إذا عرفنا او تعلمنا لن نقصر في ذلك إن شاء الله هناك العديد من الوسائل البسيطة فمثلا لمادة الاملاء للصف الؤابع / درس الباء والكاف والفاء إذا سبقت كلمة مسبوقة ب( 09) فانه لايحدث تغيير
الوسيله / لوح فلين مكتوب فيه الكلمة مثلا الثعلب ونضع في طرف الأيمن من الفلين مكان لدخول الباء أو الفاء أو الكاف هكذا بــــ فتشبك الكلمتين مع بعض هكذا بالثعلب

هناك وسيلة أخرى لمادة القواعد للصف الرابع وهي عبارة عن ثلاث صناديق توضع على لوح خشب وتكون مفتوحة من الاعلى مثل صندوق التبرعات ويتم وضع لمبه حمراء وخضراء عند كل صندوق فمثلا يوزع على كل طالب خمس بطاقات مكتوب فيها اسم ولا فعل ولا حرف ويطلب منه وضع كل واحده في الصندوق الخاص فيها فمثلا لو وضع كلمة محمد في صندوق الحروف نضغط اللمبة الحمراء دليل على الاجابة الخاطئه وهكذا مع بقية الكلمات وقد تستخد هذه الوسيله للصف الخامس فتوضع بطاقات مكتوب فيها اسم مفررد او مثنى او جمع ويطلب منه وضعها في الصنوق الخاص بها
هناك وسيله بسيطة / تستخدم للأسئلة التوصيل من العمود أ بما يناسبه في ب نستخدم لوح خشب ونكتب عليه السؤال صل العمود ا بما يناسبه في ب
بعد ذلك يتم وضع جيوب من الشفاف ندخل فيها العبارات التي نري فنضع خمس جيوب من الشفاف مفتوحة من الاعلى وخمس مقابله لها في ب
ثم يوضع عند كل جيب منها مسمار مربوط به حبل وفي طرف الحبل مغناطيس ونضع عند جيوب ب مسامير لكي يلتصق المغناطيس بها

فيه لوحة صعبة قليل وهي رائعة جدا فمثلا نأخذ لوح خشب ونضع في الاعلى منه شفافيه للسؤال وتحت السؤال عند رقم واحد نضع اربع جيوب من الشفافيات صغيره على حسب الكلمة بشرط ان تدور كل شفافيه فنجد خلفها علامة صح او خطأ فمثلا لو كان السؤال استخرج الحــــــــــال من الجمل الآتيه
1/ يؤدي المسلم الصلاة خاشعا
نضع كل كلمة في الجمله السابقة في وسط الجيب الصغير فعندما يقول الطالب كلمة المسلم هي الحال نطلب منه ان يديرها فيجد علامة خطأ إلا أن يتوصل للغجابة الصحيحة وهي خاشعا فيجد علامة صح

الساحر الخارق
08-03-2009, 11:58 AM
اخوي مسكين هذا عن تيمورلنك

طھظٹظ…ظˆط±ظ„ظ†ظƒ - ظˆظٹظƒظٹط¨ظٹط¯ظٹط§طŒ ط§ظ„ظ…ظˆط³ظˆط¹ط© ط§ظ„طXط±ط© (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%8A%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%84%D9%86%D9%83)

شرطية v.i.p
08-03-2009, 12:41 PM
أرجوكم أريد ضروري تقرير عن البحر الخفيفالمقدمه

اولا كتبت عن البحر الخفيف لاني احببت ان اجمع قدر المستطاع معلومات عن هذا البحر

لما فيه من جمال . وقد تحدثت عن البحر الخفيف في هذا التقرير و عن سببب تسميته بهذا الاسم
وبعض المعلومات عنه .
وتفعيلاته وانوعها .وضعت بعض الامثله عليها .


الموضوع:

البحر الخفيف :


يا خفيفا خفت به الحركات فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن.

سبب تسميته بهذا الاسم :

سمي هذا البحر بهذا الاسم لخفته . ويلائم هذا البحر شعر الحزن والرثاء والشجون والتصوير النفسي للانفعالات والخلجات والبكاء ، وأكثر الشعر الحديث من البحر الخفيف وذلك لسهولة ورقته . والبحر الخفيف اما إن يكون تاما أو مجزوءا .

وتفعيلات هذا البحر هي :

البحر الخفيف التام ← فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
البحر الخفيف المجزوء ← فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن مستفعلن(1)
-
وللبحر الخفيف التام ثلاث اعاريض هي :

عروض أولى (فاعلاتن) ، ولها ضربان (فاعلاتن ، فاعلن).
عروض ثانية (فاعلن) ، ولها ضرب مثلها (فاعلن( .
عروض ثالثة (مفعولن) ، ولها ضربان (مفعولن ، فعلاتن(.

وللبحر الخفيف المجزوء عروض واحدة:


(مستفعلن) ولها ضربان )مستفعلن ، مفاعل) .


الجوازات المأنوسة في هذا البحر :

- يجوز نقل (فاعلاتن) إلى (فعلاتن ، فاعلات ، فاعلن ، فعلن( .
- يجوز نقل (مستفعلن) إلى)مفاعلن ، مستفعل ، متفعل((2)


(1): كتب عروض الشعر العربي:ص187 للموالف :د.ابرهيم خليل

(2): جريدة الرياض : أبريل 2006م - العدد 13814



امثله :

المثال الأوّل


ــق البنود ــقنا و خفــ بين طعن الــ *** ــت كريــم أو مت و أنــــ عشْ عزيزا
- - V - - V - V - - V - - - V V - V - - - - V -
فاعلاتن متفْعلن فاعلاتن فعلاتن مستفعلن فاعلاتن


متفعلن الخفيف التام : تغييراته - زحاف : فاعلاتن ـــ فعلاتن - مستفعلن ـــ البحر

عـلّة : لا توجد -

المثال الثاني

ـــم ما قتلْ و من العلــــــــ *** ــلم الغــزل جفنه علْـــــــ
- V - V - - V V - V - V - - V -
متفْعلن فعلاتن متفْعلن فاعلاتن


مجزوء الخفيف : تغييراته - زحاف : فاعلاتن ــــ فعلاتن - مستفعلن ــــ متفعلن
عـلّة : لا توجد -

(1)
http://www.dewaniyat.net/forum/showt...t=52473&page=4 (http://www.dewaniyat.net/forum/showt...t=52473&page=4) - 105k



الخاتمه :

اخير ا ..بعد ان تحدثت عن البحر الخفيف وسبب تسميته بهذا الاسم

وتفعيلاته وجوازاته الشعريه واوزانه جمعت معلومات عن هذا البحر التي لااعرفها



وختاما ارجو ان ينال تقريري اعجابكم ....لقد بحثت عن معلومات لهذا البحر


وارجو ان تقريري يكون شامل لجوانب البحر الخفيف



المراجع



(1): كتب عروض الشعر العربي:ص187 للموالف :د.ابرهيم خليل


(2): جريدة الرياض : أبريل 2006م - العدد 13814



http://www.dewaniyat.net/forum/showt...t=52473&page=4 (http://www.dewaniyat.net/forum/showt...t=52473&page=4) - 105k

شرطية v.i.p
08-03-2009, 11:02 PM
ارجـووو المـسـآاعـده ابي بحـث عن المدرسه الرومنسيـه ..
المدرسة الرومانتيكية بحث يتضمن نشأتـها واهم اعلامها وابرز خصائصها
لكل مرحلة زمنية خصائص وملامح وحدود تميزها عن بقية المراحل و تفصلها عنها حتى وان تداخلت فيما بينها و أدى بعضها لنشوء بعض ، و الأدب كغيره له مراحله التي ينمو فيها تدريجيا والتي من خلالها نستطيع لمس هذا المبدأ ، وأوضح مثال يمكن ضربه هو المدارس الأدبية فالمدرسة الكلاسيكية وهي أول مذهب أدبي ، نشأ في أوروبا بعد الحركة العلمية والنهضة الأدبية التي سادت أوروبا إبان القرن الخامس عشر من الميلاد جاءت بعدها المدرسة الرومانسية تهدم مبادءها وتجدد في معتقداتها ، إن الموضوعية والبعد قدر المستطاع عن مشاعر الكاتب وأحاسيسه والاهتمام بالصياغة اللغوية وتمجيد العقل التي اشتهرت بها المدرسة الكلاسيكية أدى كل ذلك في النهاية لولادة المدرسة الرومانسية على الرغم من وجود أنصار كثر للمذهب الكلاسيكي كـ : بوالو ، وديكارت ، وباسكال ، ولكن هذا لا يعني أن المدرسة الكلاسيكية لا يجوز إتباعها أو أن معتقداتها خاطئة ، إنما هو نقص في مدرسة يتممه نشوء مدرسة جديدة لها هي الأخرى أوجه نقص وأوجه جمال .. يقول المفكر : ألفريد دي موسيه ." لاحـقـيقـة سـوى الجـمال ، ولاجـمال بـدون حـقـيقة" إن الجمال وحده عند الرومانسيين هو مرآة الحقيقة التي يريدون والغاية التي يسعون اليها، فالرومانتيكيون في أدبهم لاينشدون الحقيقة التي تواضع عليها الناس وأقرهاالمنطق السائد ، فالحقيقة التي ينشدها الكاتب الرومانتيكي ذاتطابع ذاتي ، أسيرة لخيال الكاتب وعاطفته المشبوبة وتتبدى في ثوب جديد ثائر .....

v مفهوم المدرسة الرومانسية وبدايتها:
الرومانتيكية، ، الرومانطيقية ، الرومانتية ،كلمات تؤدي الى معنى واحدا تنبع منه وهو الرومانسية ، وعند الوقوف على معنى محدد للحركة الرومانسية نجد ان الأدباء والمفكرين اختلفوا في ذلك ، إلا أنهم أجمعوا أنها مذهب أدبي أخذ في الظهور في أوروبا بعد قرن ونصف من ظهور الحركة الكلاسيكية ، وكانت تهدف إلى التخلص من سيطرة الآداب الإغريقية والرومانية، وبخاصةحينما بدأت أقطار أوروبا تأخذ نفسها نحو الاستقلال في اللغة والأدب والفكر والاستعداد لدخول عصر النهضة ... وتشتق الرومانسية من لفظة "رومانيوس" وهو لفظ سويسري أطلق على اللغات والآداب المتفرعة عن اللغة اللاتينية القديمة .
إن ما نادت به المدرسة الرومانسية وما قامت به من تغيير في بعض مبادئ وأركان المدرسة الكلاسيكية وهدمها للبعض الأخر جعل منها أهم حركة أدبية في تاريخ الأدب العالمي و أخطر مذهب أدبي عرفته الحياة الأدبية العالمية سواء في فلسفته العاطفية ومبادئه الإنسانية ، أم في آثاره الأدبية و الإجتماعية .

v خصائص المدرسة الرومانتيكية:
بالبحث عن أهم خصائص هذه المدرسة نجد أن الأدب الرومانتيكي اتصف بعدة صفات أهمها : انه يجحد العقل ، ويتوج مكانه العاطفة والشعور ، ويسلم القياد للقلب . هو أدب ثورة وتحرر ، و عاطفة يكثر فيه الشعر الوجداني والافضاء بذات النفس في قوة تشي بطابع الفرد وتعبر عن آلامه فهو أدب ذاتي يشوبه عدم الرضا بالواقع ومحاولة التمرد عليه ، و التغني بالألم والهروب من الحياة المدنية والقلق على المجتمع ومايعج به من أحداث والحزن الغالب على النفس في كل حال وبدون سبب و التمرد على عقلانية عصر التنوير ، كما اقترنت هذه الحركة بالحنين إلى الشرق ، هذا العالم الغريب الغامض المليء بالأسرار الذي وجد الرومانتيكيون في فروسيته ونورانية مشاعره وقودًا للخيال و مصدر خصب للتعبير عن العاطفة أوفر حرارة وحيوية من نور العقل والمادية وحب السلطة التي هام بها فلاسفة الغرب ...

v . الطبيعة فيأدب الرومانتيكيين:
كانت النشوة بين أحضان الطبيعة هي طابع الرومانتيكيين فكانت مشغلة لعقولهم ، وجانباً هاماً من جوانب شخصياتهم ، وموضوعاًخصباً لفلسفتهم وكتاباتهم .لكن على الرغم من ذلك لم تكن فصول الطبيعة ومناظرها سواء عند الرومانتيكيين ، بل فضلوا بعضها على بعض ، فمن بين فصول السنة فضلوا فصل الخريف ، لا ليتغنوا بثماره أو ليسرحوا بخيالهم في جمال حقوله ويتأملوه كلوحة خلابة، إنما ليتغنوا به كفصل تتجرد فيه الغصون من أوراقها بينما تعصف بها الريح، ويقف نبض الحياة في الطبيعة . وهذه المناظر توحي بالذبول والتحلل و الفناء ، وتتجاوب مع المشاعر الحزينة الرومانتيكيين التي كانوا يهيمون بها و تسيطر على تفكير هم.. و اتخذ الرومانتيكيين من الليل رمزا للانطلاق والتحرر ، لأن النهار تتجلى فيه الموجودات محددة المعالم ، وفي وجود مقيد ، لكن الليل يمحو هذه الحدود ، ويرفع ستار الأسرار عن النفس ، ويفضل الرومانتيكيون كذلك مناظر العواصف وأمواج البحر المترامية فهي قريبة من أنفسهم بما يصوره تلاطم الأمواج من تلاطم أفكارهم ومشاعرهم ...
وإذا أردنا أن نصف علاقة الرومانسيين بالطبيعة يمكننا القول أنهم كانوا ينشدون فيها السلوان فيبثونها حزنهم ويناظرون بين مشاعرهم ومناظرها لأن لها صلات بخواطرهم ومصائرهم، ويتخيلون في المخلوقات أرواحاً تحس مثلهم ، فتحب وتكره وتحلم ... فيشركونها مشاعرهم ولذا تجدهم يخاطبون الأشجار والنجوم والورود والصخور و أمواج البحار. ولا يختلي الرومانتيكيون في الطبيعة ليفكروا ويستخلصوا حجج أو يحلوا مشكلات ، و إنما ليحلموا ويستسلموا لمشاعرهم .

v الكاتب الرومانتيكي :
الإنسان الرومانتيكي هو الانسان الرومانسي الذي تغلب عليه العاطفة ، الحالم ذو المزاج الشـاعري ،، المنطوي على نفسه ،ثم امتد معناها إلى مايمثل شـبوب العاطفة ، والاستسلام للـمشاعرو أحاسـيس الـنفس و دفـقات الروح ، والكاتب الرومانتيكي هو شخصية رومانسية ذا نفس سريعة التأثر ، وعقل جسور مولع بالجري وراء المتناقضات ، وقلبه عامر بعواطف إنسانية عمادها الوطنية أو الحرية أو الحب القوي الذي يعلو بنفوس ذويه ، وسعيه للتميز عمن يحيطون به في خلقه وعاداته ومبادئه ، بل وفي ملابسه ولهجته جعل من أدبه مرآة لعكس لذلك التفرد وتلك الأصالة . وفي وسط هذه المشاعر القوية نلمح نفس الرومانتيكي ثائرة لاتهدأ ، متوقدة لاتخمد ، ناقمة لا ترضى ، فقد تدعو إلى تحمل الوجود بآلامه في تسامعن الشكوى وترديد الآهات ، ولكن في اعتداد يدل على مايعاني من لواعج العذاب ...ويعتقد الرومانتيكيون أن الشاعر له عالمه الخاص به حيث تلعبالتجارب دوراً أقل مما يقوم به الشعور الذاتي ، ويرىالرومانتيكي الألماني نوفاليس : أن " الشـعر تـمثيـل للشـعور ولـعالم الـنفـس واحاسـيـسـها فـي مـجـموعـه كلمات" .
وكلما كان الشعر فردياً وذا طابع محلي وصبغة حاضرة ذاتية كان أقرب إلى صميم الشعر الوجداني . وعند البحث سنجد ان كثير من الرومانتيكيون يعتصمون من الواقع بالانطواء على أنفسهم ونشدان مثال لهم ، فتتسع الهوةبينهم وبين الواقع وماينشدون من مثال . وقد يتعرضون لتحديد ذلك المثال الذي ينشدون، ولكن تحديدهم له يكون مكلل بالغموض وتعوزه العناصر المنطقية والعملية. وهذا ما يجعل منهم فريسة ألم مرير بسبب الجفوة بينهم وبين مجتمع لا يقدر ما فيهم من نبل الاحساس لذا كان الحزن طابع الرومانتيكين وهو حزن يدل على عزلتهم الروحية ونفورهم من المجتمع ، وقد يحلم الرومانتيكيون بمجتمع مثالي تنال فيه الحقوق دون بذل مجهود في أداء الواجبات . وكان الرومانيكيون يؤمنون بالفرد ومشاعره وقريحته ..
ويؤمن الكثير منهم بأن الإنسانية تسير قدماً إلى الأمام ، فأحلوا مثلهم الأعلى في المستقبل لا في الماضي ، وتحرروا من نير الآداب القديمة ، بما فرضت على الأديب منقواعد أو موضوعات رأوا فيها مساساً بحرية الكاتب وتقييداً لمواهبه ، وإن ظلوا معذلك لا يحقرون شأن تلك الآداب القديمة ، بل كانو يستوحون بعض معانيها وصورها...

v أبرز مفكريها وأدبائها الغربيين :
1. المفكر والأديب الفرنسي جان جاك روسو 1712-1788م

2. شاتو بريان 1768- 1848م

3. توماس جراي 1716-1770م

4. وليم بليك1757-1827م


5. شيلي 1762-1822م

6. كيتس 1795-1821م


7. بايرون 1788-1824م.

8. جيته 1749-1832م
الشاعر الألماني ، مؤلف رواية " آلام فارتر" و "وفاوست" التي تظهر الصراع بين الإنسان والشيطان .

v الرومانتيكية في الأدب العربي:
و لم يكن العرب بعيدين كثيراً عن هذه المدرسة، فظهرت الحركة الرومانتيكية أولاً في سوريا، و تبعتها بقية بلاد الشام ، ثم واصلت هذه الحركة تقدمها إلى أن غزت العالم العربي بأجمعه و أصبحت جزءاً لا يتجزأ من أسطورة الأدب العربي.ورغم أن الرومانتيكية العربية كانت في بادئ نشأتها انعكاسا للرومانتيكية الغربية ، فإنها لم تصل في جميع مراحلها إلى ما وصلت إليه الرومانسية الغربية من إلحاد وأعمل سيئة غير أخلاقية أضفت عليها طابع التشاؤم، وألقت بأدبائها إلى بؤرة الجريمة ، لقد بقيت الرومانتيكية العربية محصورة فيحدود الدعوة إلى الرجوع للذات ، ووصف تجارب الأديب الفردية والإنسانية في حدود ما يشعر به أو يصل إلى تفكيره . فوجدت بذرة الرومانتيكية في الحضارة العربية تربةصالحة لنموها وترعرعها ، حيث اتسعت دائرة المثقفين ، وبرزت ملامح الطبقاتالاجتماعية ،..

ابرز أدبائها ومفكريها العرب:

غزت الرومانسية الشعر العربي على أيدي شعراء المهاجر الأمريكية ثم بعد اتساعها ضمت عددا كبيرا من شعراء الوطن العربي أبرزهم :

* على محمود طه .. * أحمدعبد المعطى حجازي ..
* فرح انطون .. * أمين الريحاني .. * إبراهيم ناجي ..
* جبران خليل جبران .. * ميخائيل نعيمة ..
* إيليا أبو ماضي.. * أبو القاسم الشابي ..
* خليل حاوي .. * يوسف الخال .. * محمود درويش .. * سميح القاسم ..
* صلاح عبد الصبور ، * شعراء مدرسة الديوان : العقاد والمازني وشكري ..
* خليل مطران ( أبو الرومانسية ) ..
وقد سار على نهج هذه المدرسة الشعرية من شعراءالخليج:
( إبراهيم العريض، وأحمد محمد الخليفة، وغازيالقصيبي، وأحمد العدواني)،في بعض قصائده التجديدية وغيرهم. ثم اتسعت دائرتها وتشعبت لتشمل جمعا غفيرا من جيل الشعراء الشباب في الوطن العربي.


نموذج من الشعر الرومانتيكي من الشعر العربي

قـصيدة (الـفراق) للـشاعر إبراهـيم ناجـي:


يا ساعة الحسرات والعبرات
أعصفت أم عصف الهوى بحياتي؟
ما مهربي ؟ ملأ الجحيم مسالكي
وطغى على سُبُلي وسد جهاتي
من أي حصن قد نزعت كوامنا
من أدمعي استعصمن خلف ثباتي
حطمت من جبروتهن فقلن لي
أزف الفراق فقلت ويحك هاتي
أأموت ظمآناً وثغرك جدولي ؟
وأبيت أشرب لهفتي و ولوعي؟
جفت على شفتي الحياة و حلمها
وخـيالها من ذلك الينـبوع
قد هدني جزعي عليك وادعي
أني غـداة البين غير جـزوع
وأريد أشبع ناظريّ فأنثني
كي أستبـينك من خلال دموعي



الخاتمة:
هكذا نرى أن المدرسة الرومانتيكية هي مدرسة أدبية كبيرة قدمت خدمات جلية للأدب ونقلته نقلة لا يستهان بها من مرحلة كان أخر ما يثار في الأدب الانسان وافكاره لمرحلة أخرى أصبح الإنسان ومشاعره هما من تسلط عليهما الاضواء باعتبارهما أساس الحياة ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

قائمة المراجع..
أولاً: المراجع المطبوعة.مذاهب الأدب الغربي، د. عبد الباسط بدر/ نشر دار الشعاع – الكويت.
المذاهب الأدبية من الكلاسيكية إلىالعبثية، د. نبيل راغب – القاهرة.
الأدب المقارن، د. محمد غنيمي هلال –دار العودة- بيروت.ثانياً: المراجع الإلكترونية.http://www.dorarr.ws/forum/showthread.php?t=20600 (http://www.dorarr.ws/forum/showthread.php?t=20600)
http://encyclopedia.aarabiah.net/Romanticism
http://www.4uarab.com/vb/showthread.php?p=282284

ثالثا: الكتاب المدرسي




مشكورة أخني ماسة تحب الوناسة سلمت


انا اباا تقرير عن الشعر الرومانتيكي اذا ما عليكمـ الامر

بس يكون فيـه

المقدمه

موضوع

الخاتمـه

مصادر ومراجع

وف كل صفحــه لازم يكون توثيق ..

والسموحـه منكـ..
غدا

السلام عليكم...لوسمحتي ابي تقرير عن العدل
غدا

عذرا غدا ساكمل

عين الحمر
09-03-2009, 04:01 PM
ابا تقرير عن الشاعر أمل دنقل (( حياة الشاعر وسمات شعرة )) بالتحديد ويكون اربع صفحات فية
مقدمة وموضوع وخاتمة ومصادر كتابين ونت بليـــــــــــــــــــــززززز يالماسة الي تحب الوناسة واتمنى يكون شرات المعاير الي اباه

شرطية v.i.p
09-03-2009, 08:59 PM
اختي عين الحمر لقد تم تنفيذ الطلب من قبل
اخيmoHammad hazim (http://www.study4uae.com/vb/members/129657.html) ليس عندي للاسف اعتذر ولكن ساحاول بكل جهدي عسى ان اجد ما يفيدكم
تفظل القي نظرة
تقرير عن الغرائبية - بحث Google‏ (http://www.google.ae/search?hl=ar&q=%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1+%D8%B9%D9%86+%D8% A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D8%A8%D9%8A%D8%A9 +&XXXX)=

شرطية v.i.p
10-03-2009, 08:05 PM
لو سمحتوا ._.


بغيت تقرير عن دور الأب في تربية النشئ ._.








في هذه الظروف التي تقف فيها البشرية على حافة الدمار، بعد أن دمرت النفس البشرية وأصبحت تتخبط في تصوراتها وأنظمتها، قال تعالى: ﴿ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41)﴾ (الروم: 41)، إذا كان هذا هو حال البشرية اليوم من الفساد والانحلال فما هو الخلاص؟

إن الخلاص في تكوين مجتمع مسلم، يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، ويتحمل تكاليف الدعوة إلى الله، قال تعالى: ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنْكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (104)﴾ (آل عمران)، وقد آمنا إيمانًا لا جدال فيه بأنه ليس هناك إلا هذه الفكرة التي تنقذ البشرية من هذا الدمار، ألا وهي الإسلام الحنيف ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِينًا﴾ (المائدة: من الآية 3).

إننا نريد أن نربي أنفسنا، ليكون منا الأخ المسلم والأخت المسلمة في تفكيرها وعقيدتها، ونربي أنفسنا ليكون منا البيت المسلم فالمجتمع المسلم.. لقد أوضح الإسلام الأساليب التربوية التي تتناسب مع الفرد والأسرة والمجتمع، وبهذه المراحل استطاع الرسول صلى الله عليه وسلم أن يكوِّن الجماعة الأولى.

فالقاعدة الأساسية لبناء الأمم هي إعداد الفرد، فإذا ما أحسنا تربيته كان ذلك بدايةً صحيحةً لتكوين المجتمع، ولقد اهتم الإسلام بالنشء، منذ وجوده على قيد الحياة، إلى أن يصير شابًّا قويًّا نافعًا.

ويبدأ اهتمام الإسلام بالنشء بحسن اختيار الزوجة؛ التي ستكون وعاءً لهذا الجنين، ثم محضنًا، ثم موجِّهًا وقدوة له.

وحين يأمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم باختيار الزوجة لا يترك لنا حرية الاختيار؛ بحيث يختار كل رجل ما تشتهيه نفسه بغير قيود، بل حدَّد لنا الصفات التي يجب أن يضعها أمامه الشاب عند اختيار زوجته لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "تنكح المرأة لأريع: لمالها، ولجمالها، ولحسبها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك".

فالزوجة التي رشحها لنا الرسول صلى الله عليه وسلم هي ذات الدين؛ بل هي المرأة الصالحة التي تستطيع أن تشارك الرجل في البيت المسلم، وإعداد نشء مسلم، وهي الزوجة المؤمنة التي تؤمن في قرارة نفسها بدورها الكبير، وأثرها الفعَّال، في جو الأسرة، وأنها في سلوكها وحكمتها وحسن مراقبتها لله، يمكن أن تجعل من بيتها جنةً وريحانةً، يحنّ إليها الزوج والأولاد، ليستريحوا من متاعب الحياة خارج البيت، وذات الدين الواعية التي تدرك مسئولية تربية الأولاد، وتحرص دائمًا على التعرف على الأسس التربوية الصحيحة، ومن هنا كانت التربية مهمة خطيرة في حياة الأسرة المسلمة، والأم خاصة لها دور عظيم في تربية تلك اللبنة، خاصةً أن الطفل يولد على فطرته، فإذا تهيَّأت له التربية الواعية نشأ الطفل على الإيمان والأخلاق الفاضلة، خاصةً إذا قدمت له الأساليب التربوية الصحيحة.

ويختلف دور الأم عن دور الأب في تربية الجيل، خاصةً في السنوات الأولى؛ لأن عاطفتها أقوى من عاطفة الأم؛ فهي أقرب إلى قلوب الأطفال، ولقد زوَّد الله تعالى الأم بعاطفة تساعدها على القيام بهذا الدور، ولقد ذهب المتخصِّصون التربويون على أن أثر غياب الأم على الأطفال أكبر من أثر غياب الأب.


مفاهيم أساسية لتربية النشء
على الأم أن تحرِّر نيتها وتخلص عملها التربوي لله، وأن الإخلاص أساس الإيمان، والإسلام لا يقبل العمل إلا به، ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ﴾ (الطلاق: 2، 3)، وحين نسمع أو نقرأ عن ما يخططه أعداء الإسلام لغزو المرأة والطفل يدفعنا إلى استشعار المسئولية والتعرف على أصول تربية النشء والتصور السليم للقيام بالعملية التربوية.

ويوضح الرسول عليه الصلاة والسلام ذلك قائلاً: "إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، فمصدر المعرفة هنا مأخوذ من عند الله، أي القرآن والسنة؛ لذا كان تأثير أسلوب الرسول صلى الله عليه وسلم له نتائجه التربوية السريعة، على الرغم من الواقع الذي كانت تعيشه البشرية قبل الإسلام.

والخطر الذي يهدد العملية التربوية الآن أن فلسفة التعليم الحالية مأخوذة من تصور التربية الغربية، قد يتفق وتصور الغرب في تربية الفتاة مع أساليبهم ووسائلهم، أما التصور الإسلامي لتربية فتياتنا فإنه يختلف كثيرًا عما في الغرب.


http://www.ikhwanonline.com/Data/2008/8/4/ikh158888.jpg
الفضائيات والإعلام الغربي خطر يحدق بأولادنا
وكان من نتاج هذه التبعية كمثال أننا نرى بصورة واضحة في الإعلام العربي أن الفتاة تردّد أنها حرة فيما تريد فعله.. نعم هي حرة عندهم تصاحب من تشاء، وتبيت عند من تشاء، وتلبس ما تشاء، بل هي حرة في كل شيء في حياتها، لكن هل هذا يتناسب مع شريعتنا الإسلامية؟! هل هذا نموذج يمكن أن نقدمه للفتاة المسلمة التي هي مسئولة أمام الله تعالى عن أفعالها، ومطالبة بالسير على نهج الرسول صلى الله عليه وسلم، فتتبع ما يأمرها به الإسلام؟!

تربية النشء بين الأصالة والتجديد
تقوم التربية الإسلامية أساسًا على الأصالة في مبادئها وقواعدها ومناهجها، ولم يتلقَّ المسلمون عبر العصور المتعاقبة نظريتها عن غيرهم، وإنما استمدوا أصول التربية من القرآن والسنة، وفي نفس الوقت لم يكونوا سلبيين إزاء الحضارات الغربية والعلوم الحديثة حتى أخذوا منها ما يتلاءم مع أوضاعهم، ووفق حاجاتهم، بعد أن صبغوا عليها طابعهم الخاص؛ لهذا صارت العلوم الأجنبية في نهاية الأمر علومًا إسلاميةً تشكِّل جانبًا من حضارة إسلامية متميزة.

وما يقال بالنسبة للعلوم الأجنبية يقال بالنسبة للتربية؛ فإن بعض نظم التربية الأجنبية يمكن أن يستفيد منها مسلمون وفق حاجاتهم المتجددة بعد تطويرها بأوضاعهم؛ حتى تصبح في آخر الأمر نتاجًا إقليميًّا ينبض بروح الإسلام ويُصبغ بصبغته العظيمة.

ولا غرابة في ذلك فقد وجدنا الإمام الغزالي يدعو إلى الانفتاح على العلوم الأجنبية والأخذ منها بما يتفق مع تعاليم ديننا، والإسلام لا يمانع من الانفتاح على تجارب الآخرين، سواءٌ أساليب تربوية أو نظم دراسية وفق حاجات المجتمع الإسلامي.

إن العمل بأصول تربية النشء يحمي المربين من الانزلاق وراء بعض الأساليب والوسائل التربوية التي قد تتعارض مع المنهج الإسلامي في التربية، ويجب أن نعرف أنه كلما كان هناك تناسق بين التصور الإسلامي في تربية النشء وبين الأسلوب المقدم ظهرت النتيجة المرجوَّة.

إن التصور الإسلامي لتربية الصبي هو الصحبة والصداقة وإحساسه بكيانه، فقد يكون التصور واضحًا، ولكن الأسلوب المستخدم لا يتناسب مع التصور الإسلامي، وإذا كنا قد أعطينا الصبي حقه في التعبير عن رأيه بشجاعة فهل استخدمنا معه أسلوب الحوار والمناقشة كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم مع الشاب الذي جاء يستأذنه في الزنا؟ هل أعطينا له مكانته في المجتمع، وفرصته في أن يعبر عن ذاته بما يتفق مع تعاليم الإسلام كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، فحين نرى فلسفة التعليم والتربية في الغرب تستخدم أساليب مختلفة في توصيل هذا المفهوم؛ حيث إنها تعطي الصبي الحرية المطلقة؛ فعلينا أن نجمع بين الأصالة والتجديد في اتباع الأساليب التربوية مع أبنائنا؛ فهناك فارق بين تربية النشء على الحرية والجرأة المطلقة دون حدود بين الشجاعة والجرأة المصحوبة بالأدب وكلمة الحق.

فهذا الفتى الذي قال لعمر عندما هرب الأولاد لما رأوه وبقي هو، فلما سأله عمر قال له: لم أكن مخطئًا فأهرب منك، ولم تكن الطريق ضيقة فأفسحها لك؛ فهذه حرية في إبداء الرأي ولكنها بأدب حسن وعدم نفاق.

مثال آخر.. عندما دخلت مجموعة من الرجال على عمر بن عبد العزيز، فلما تحدثوا تحدث أصغرهم سنًّا فردّ عليه عمر: ألم يكن هناك أحق منك بالحديث ممن هو أسنّ منك؟ فرد الغلام: لو كانت القضية بالسنّ لكن هناك من هو أحق منك بالخلافة يا أمير المؤمنين!! فأُعجب به عمر وتركه يتحدث.

فطريقة الإسلام في التربية هي معالجة الكائن البشري كله معالجةً شاملةً دون أن يغفل عن شيء، وما من نظام غير الإسلام يعالج النفس البشرية بهذه الدقة وذلك الشمول؛ فهناك نظم آمنت بالجانب المادي من الإنسان، فصارت تهتم بكل محسوس على الأرض.. زراعيًّا وصناعيًّا.. بل حاولت أن تيسِّر للإنسان كل ما هو محسوس من مأكل ومشرب حتى يسَّرت له قضاء شهواته ثم أغفلت الجانب الروحي، وكانت النتيجة أن استمتع الناس بحياتهم الأرضية أعظم استمتاع، ثم انهار المتاع كله نتيجة خواء الروح من الإيمان والعقيدة؛ بخلاف نظرة الإسلام إلى الإنسان على أنه روح وجسد وعقل في كيان واحد.

وهذه الطاقات الثلاثة كلُّ منها يعبَّر عن حاجاتها تعبيرًا فطريًّا يحقق للإنسان التوازن المطلوب في حياته، فإن عبرت واحدة من هذه الطاقات عن حاجاتها تعبيرًا عن الفطرة التي فطر الله الناس عليها أصيب الإنسان بالاضطراب والقلق وهذا هو ما نجده في المجتمعات الأوروبية لأنها تربط الطفل بالماديات، وطموحات كثيرة، ولهذا نجد النشء الحديث في سباق محموم مع نفسه؛ لا يهمه إلا أن يكون مثل عالم الفضاء أو الفنان الفلاني أو البطل المشهور، وعلينا أن نفهم أنه لا مانع من التجديد في الوسائل التربوية؛ طالما لا يتعارض ذلك مع تعاليم الإسلام.


ماذا نريد من التجديد؟
التجديد التربوي يشتمل على 3 مكونات هي: التجديد والتغيير والإصلاح، وهذه العناصر متكاملة في طبيعتها؛ بمعنى أن أيًّا منها لا يستطيع بمفرده أن يحدث التجديد، وينبغي أن تكون معايير التجديد والتغيير ونتائجها إصلاحًا للنظم التعليمية والتربوية، وقد حاولت دعوات التجديد أن تطرق المجالات الآتية:
* إعادة تنظيم مستوى التعليم القائم وتقديم محتوى جديد.
* إدخال وسائل تعليمية جديدة.
* إدخال طرق تربوية جديدة، كالتفاعل بين التلاميذ والمعلم بأسلوب المحادثة.
* إحداث تغييرات في نظام الامتحانات.
* إحداث تغييرات في تعليم الطفل القراءة والكتابة.
* إحداث تغييرات في تنمية المواهب والمهارات عند الأبناء.
فكل هذه المجالات لا تتعارض مع الإسلام في شيء.


نماذج من تربية الرسول صلى الله عليه وسلم في تربية النشء
1- التوجيه المباشر
عن عمر بن أبي سلمة رضي الله عنهما قال: كنت غلامًا في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت يدي تطيش في الصفحة فقال لي صلى الله عليه وسلم: "يا غلام.. سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك".

في هذا الحديث تظهر بعض المفاهيم التربوية مثل:

* أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يأكل مع الصغار فيمتزج معهم نفسيًّا، ولهذا لا يفضل عزل الصغار عن الكبار أثناء الأكل؛ لأن جلوسنا معهم يفتح باب الحوار والمناقشة، ويسهل تصحيح أخطائهم، وقيل إن أفضل الأوقات لتوجيه الأطفال ثلاث: وقت الطعام، وقت النزهة، وقت المرض.
* اختيار الرسول صلى الله عليه وسلم الوقت المناسب للتوجيه، وهو وقت حدوثه قبل تحوله إلى عادة مكتسبة.
* مناداة الطفل مناداةً محببةً إليه، بها رفق ورقة، وهذا أدعى للانتباه والاستجابة "يا غلام".
* تصحيح الرسول صلى الله عليه وسلم تصحيحًا شاملاً؛ أعطى علاجًا متكاملاً لطريقة الأكل؛ فحين نجد خطأً من أبنائنا لا تكفي المعاجلة السطحية بالنهي عن الشيء، ولكن لا بد أن تكون معالجة كلية، وهذا يحتاج منا تفقُّد سلوك الأبناء أولاً بأول.

2- فتح باب الحوار والنقاش
كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، مع الشاب الذي جاء يستأذن الرسول صلى الله عليه وسلم في الزنا.. عن أبي أمامة أن فتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم، قال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا فأقبل القوم عليه، فزجروه وقالوا: مه، مه، فدنا منه قريبًا، قال: فجلس قال: أتحبه لأمك، قال: لا والله جعلني الله فداك، قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم، قال: أتحبه لأختك، قال: لا والله، جعلني الله فداك، قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم، قال: أتحبه لعمتك، قال: لا والله جعلني الله فداك، قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم، قال: أتحبه لخالتك، قال: لا، جعلني الله فداك، قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم، قال: فوضع يده الشريفة على صدره وقال: "اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه وحصن فرجه"، فلم يكن الفتى بعد ذلك يلتفت إلى شيء.

نستفيد من هذا الأسلوب:
ا- الاستيعاب والإحاطة النفسية؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يزجره، وإنما سمح له بالجلوس بجانبه.
ب- فتح باب الحوار والمناقشة لتوضيح الفكرة وتحريك وجدان المتعلم فتتقارب الأفكار ووجهات النظر.
ج- النقاش عن طريق طرح تساؤلات؛ بحيث تكون الإجابة من المتعلم نفسه، وهذا أفضل؛ حيث انتهى باعتراف منه بأن هذا خطأ.
د- وضع يده الشريفة صلى الله عليه وسلم على صدر الشاكي أشعره بالاطمئنان والارتياح وتهيئته لتطهير القلب، حين قال: اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه.

3- اكتشاف وتنمية المواهب عند الأطفال
إن المربي الناجح هو الذي يمتلك صفة القدرة على اكتشاف المواهب، والطاقات ويحرص على تنميتها وتوجيهها التوجيه السليم؛ مما يساعد على تفاعل الأبناء مع المجتمع المحيط بهم؛ لكونهم أعضاءً نافعين للغير قادرين على الكسب.

بعد فتح مكة أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بلال أن يصعد فوق الكعبة ويؤذن أول أذان، فلما فعل استهزأ به بعض المشركين، وقلَّدوا صوت بلال غيظًا وكان منهم "أبو محذورة"، وكان أحسنهم صوتًا فلما رفع صوته بالأذان مستهزئًا سمعه الرسول صلى الله عليه وسلم، فأمر به فمثُل بين يديه، وهو يظن أنه مقتول فمسح على ناصيته وصدره بيديه الشريفة، قال أبو محذورة فامتلأ قلبي إيمانًا ويقينًا، فعلمت أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فألقى عليه الرسول الأذان وعلَّمه إياه، وأمره أن يؤذن لأهل مكة، وكان عمره ست عشرة سنة.

نستفيد من هذا الأسلوب:
* اختلاط الرسول بعامة الناس؛ مما يساعد على حسن المتابعة والتوجيه واكتشاف المواهب.
* اهتمام الرسول صلى الله عليه وسلم بمن هم خارج دائرة المسلمين.
* حسن تخير مداخل الحديث وتوصيل الخير للناس، (بالمسح على صدره).
* استخدام الرسول أسلوب توظيف الموهبة وتنميتها والتدريب عليها.
* الاستفادة من طاقة ومواهب هذه السن وتوظيفها، وهذا ما يفتقده النشء في الوقت الحاضر.
*إعطاء هذه السن ثقةً في نفسه بتكليفه ببعض الأعمال والأنشطة؛ فأبو محذورة كان عمره في هذا الوقت ست عشرة سنة.

هذا وإذا استعرضنا ما ينادي به دعاة التجديد في تربية النشء؛ نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم سبق كل هذا وطبَّقه مع أشبال الإسلام؛ فمثلاً من الوسائل الحديثة لتنمية المواهب والمهارات الآتي:
1- مخالطة الأبناء ومعايشتهم في وقت الفراغ حتى يسهل على الآباء اكتشاف مواهبهم.
2- تشجيع الموهوب واختيار مداخل الحديث معه لتنمية مواهبه.
3- بث روح الثقة في روح الموهوب وعرض إنتاجه في معارض أو جرائد أو تقديمه بموهبة أمام تجمع عائلي.
4- احترام إنتاجه مهما كان مستواه كمًّا وكيفًا، وتقبل أي قصور فيه.
5- تقديم الزاد المادي والمعنوي الذي يعين الموهوب على الارتقاء والتحسين.
6- تهيئة الموهوب لمواجهة الصعوبات والفشل.
7- تذليل العقبات وحل المشكلات من أجل الاستمرارية والعطاء.


نماذج من الطرق الحديثة في التربية وربطها بالهدي النبوي
1- أسلوب الإثارة والتشويق:
تسعى الطرق الحديثة لاستخدام هذا الأسلوب في التربية والتعليم لإثارة الانتباه وتشويق المستمع عن طريق طرح أسئلة، وهذا الأسلوب له مهارات متعددة في طريقة إلقاء السؤال مما يساعد على حصر فكر المستمع نحو السؤال المطروح فلا تنشغل حواسه بمؤثر آخر.

ولقد سبق الرسول صلى الله عليه وسلم الطرق المعاصرة واستخدم هذا الأسلوب كثيرًا في تربية الرعيل الأول، ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أمثلة كثيرة في ذلك وثبت أنه قال:
"أتدرون من المفلس؟"

"أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة؟"

فعندما سأل الرسول صلى الله عليه وسلم الصحابة قائلاً من المفلس، قالوا المفلس من لا درهم له ولا متاع، فقال صلى الله عليه وسلم، "إن المفلس من أمتي، من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ويأتي وقد شتم هذا وضرب هذا وسفك دم هذا، وسلب مال هذا، فيعطي هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه، أُخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم قذف به في النار".

2- الإيضاح بالرسم:
تسعى الطرق الحديثة في التربية إلى الاعتماد على وسائل الإيضاح المتعددة سواء بعرض الصور، أو المجسمات، أو أفلام الكرتون حيث أثبتت التجارب أن توصيل المعلومة بالصور ووسائل الإيضاح يساعد على إدراك الهدف من المعلومة وتوصيلها مباشرة لعقل الطفل،كما أنها تثيره وتنمي عنده الحس والابتكار وتعطي له أمثلة حية تعينه على الاستماع بشرح طويل بخلاف لو جلس الطفل لفترة طويلة ليسمع أو يكتب فقط.

وقد استخدم الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الأسلوب ليقرب بعض المفاهيم إلى الأذهان وأمثلة ذلك، ما ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: "خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مربعًا، وخط خطًا خارجًا منه، وخط خطوطًا صغارًا، وقال هذا الإنسان وهذا أجله محيط به، وهذا الذي خارج عن الخط أمله، وهذه الخطوط الصغار، الحوادث والنوائب المفاجئة فإن أخطأ هذا نهشه هذا، وإن اخطأ هذا نهشه هذا وإن أخطأ كلها أصابه الهرم................".

فلقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم بما رسم على الأرض كيف يحال بين الإنسان وبين تحقيق آماله الواسعة بالموت المفاجئ أو الأحداث المباغتة، ولا شك أن توضيح هذه المعاني بالرسم قربها إلى الأذهان بصورة مفيدة.

كما أن الرسم ووسائل الإيضاح تنمي في الأبناء قوة الملاحظة وحسن ممارسة العمل اليدوي، وتعويده على الصبر والمثابرة، وتمني الإبداع والابتكار عنده.

وتفيدنا دعوى التجديد في استخدام أسلوب الرسم ووسائل الإيضاح ببعض النصائح التالية:
1- أن تكون الوسيلة مناسبة لخصائص الموقف التربوي، ليتحقق التغيير، فلا أقدم صورًا لحركات العنف والمغامرات للطفل الذي هو أصلاً كثير العنف.

2- تعطي الوسيلة أو الرسم صورة صادقة للمعلومات التي نريد تقديمها.

3- أن تكون الوسيلة مناسبة لمستوى المتعلم من حيث طريقة العرض أو الموضوع.

4- أن تكون الوسيلة قادرة على تحقيق الهدف بسهولة.

5- التعقيب على الوسيلة بعد عرضها، للتأكد من أنها أدت دورًا تربويًّا محددًا.

6- أن تكون ذات طابع جذاب ومناسبة للغة العصر.

من وسائل الإيضاح الحديثة:
الصور المتحركة.

المجسمات.

الألعاب التعليمية.

استخدام أجهزة العرض المرئي، والأجهزة الصوتية.

المرحلية والتدرج:
فلسفة التعليم الحديثة تسعى إلى تقديم المادة للطالب بشكل مرحلي متدرج، حتى إذا أردنا أن نعلم الطفل الكتابة، فلا يجوز أن يمسك القلم مباشرةً لكتابة حرف أو رقم في مساحة صغيرة، ولكن لا بد أن يتدرج وإلا أحبط أو مل من التعلم، ولهذا نجد أن دعوى التجديد، وضعت مراحل لتنمية قدرات الطفل الكتابية، حتى يتدرج من الأسهل إلى الأصعب.

فمثلاً: يبدأ باستخدام الصلصال والمكعبات ثم التلوين، ثم التلوين والتوصيل فاستكمال رسم، فكتابة خطوط ثم كتابة حروف وأرقام.

ولقد أثبتت التجارب الحديثة أن التدرج في الخطوط له أثر كبير في نفسية الطفل، ومدى استجابته للتلقي والانتقال من مرحلة إلى مرحلة، ولنا في ذلك ما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم: "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها، وهم أبناء عشر سنين".

توفير الألعاب التعليمية والمشاركة معهم في اللعب:
لقد نادى علماء التربية الحديثة بتوفير الألعاب للأطفال، والمشاركة معهم في اللعب، لإشباع حاجة الطفل في اللعب والترويح، عن النفس حيث أثبت أن للعب تأثيرًا عاليًا على النمو النفسي على الطفل، سواء مشاعره أو خياله أو تفكيره أو إرادته.

وكثير من الآباء والأمهات مخطئون في نظرتهم للعب على أنه مضيعة للوقت، أو أنهم ينظرون إلى الطفل الهادئ قليل الحركة قليل اللعب على أنه طفل نموذجي، في الوقت الذي يعتبره علماء التربية أنه طفل سلبي منطوٍ، هذا ولقد كان للإمام الغزالي إشارة طيبة حول اللعب، قائلاً (إن اللعب يزود الطفل ويقويه ويدخل السرور على قلبه، ويذهب عنه الملل)، ولقد سبق الرسول صلى الله عليه وسلم الجميع فقد كان يلاعب الأطفال ويدخل السرور عليهم، ويروح عنهم ويستأنس بهم ويشجعهم على اللعب والمرح، ولقد أقر الرسول عليه الصلاة والسلام وجود لعب مجسمة، ومشاهدة الرسول عليه الصلاة والسلام لعصفور أبي عمير وهو يلعب به يدل على إقراره عليه الصلاة والسلام على حاجة الطفل للعب.

وتشير الدراسات الحديثة لأهمية اللعب وأثره التربوي على نفسية الطفل، وتوصي ببعض ما يلي:
1- ألا يؤدي اللعب إلى الإرهاق الزائد والمشقة المؤذية.

2- ألا يكون على حساب واجبات أخرى.

3- توجيه الطفل نفسيًّا وتربويًّا واجتماعيًّا أثناء اللعب، وبث روح التعاون بين الأطفال.

4- اختيار ما يناسب الفتيات والأولاد من الألعاب حيث إن الألعاب عمومًا تساهم في تكوين الشخصية.

5- التنويع في الألعاب واللعب لما يترتب عليه من إكساب الطفل مهارات متنوعة.

أهداف اللعب:
1- يساعد على إعطاء الطفل ثقة في نفسه، وتنمية مهارة الإبداع مثل ألعاب التركيب والبازل.

2- ينمي الجوانب العاطفية والاجتماعية، من خلال ألعاب الدمى والأدوات المنزلية الصغيرة.

3- تنمي النشاط الجسدي والحركي، مثل ألعاب القوى، والألعاب الرياضية المختلفة.

4- تنمي قوة الملاحظة والتركيز من خلال الألعاب التعليمية، وألعاب الذكاء.

5- تنمية واكتشاف أنماط الذكاء المتعدد لدى الطفل.

6- تدريب الطفل على ضبط النفس وتنظيم الانفعالات في حالة النصر والهزيمة، من خلال الألعاب الجامعية: السلة وكرة القدم.

7- تعلم الأطفال مبادئ وقيم: التعاون، المساواة، حب الجماعة، الجندية الصادقة، والقيادة الرشيدة.

8- تنمي لدى الأطفال التوافق العضلي والعصبي.


غرس بعض المفاهيم اللازمة للنشء في هذا العصر:
الثقة بالنفس:
نتيجة لانتشار فلسفات غربية متعددة يسير وراءها بعض المربين، والتي قد لا تتناسب مع المبادئ والقيم الإسلامية، جعلت الجيل مائعَ الشخصية، لا يعتمد على نفسه، بل لا يمكنه أخذ قرار، وإذا سألته بعد إتمام الشهادة الثانوية أي الكليات تريد أن تلتحق، يريد قائلاً: لا أدري، ففي الوقت الذي نربي فيه هذا الجيل على الحرية المطلقة التي أخذت من وسائل الإعلام وصيحات التربية الحديثة يقابله خواء من المضمون والهدف لدى أبناء هذا الجيل.

ولقد اتبع الرسول صلى الله عليه وسلم طرقًا عدةً لتنمية الثقة في النفس، مثال:
* تقوية إرادة الطفل على حفظ الأسرار كما فعل مع أنس وعبد الله بن جعفر، فإذا تعلم الطفل كتم الأسرار فإن إرادته تنمو وتقوى ثقته بنفسه.

* وبتعويده على الصيام وصموده على الجوع والعطش، يشعر بالانتصار على النفس، وبالتالي فإن إرادته تقوى على مواجهة الحياة، مما يزيد ثقته بنفسه.

* تنمية الثقة الاجتماعية بإمداد النشء بخبرات اجتماعية وتنمية التفاعل الاجتماعي، وتنظيم القيادة والتبعية في تعامله مع الآخرين، بأخذ رأيه ومشورته في شئون البيت والأسرة، واستقبال ومجالسة الكبار.

* تنمية الثقة العلمية وذلك بتشجيعه على حب الإطلاع، وتنمية ميوله، وجعل مستوى طموحه مناسبًا مع مستوى قدراته لا أكثر ولا أقل.

* تنمية الثقة الاقتصادية بتعويد الأبناء بالمشاركة في إدارة ميزانية البيت وترشيد الاستهلاك، والتجول في الأسواق والشراء والادخار.

2- التمييز بين الصواب والخطأ:
في هذا العصر صعب على الكبار تمييز معايير الصواب والخطأ، فما بال الأطفال، هذه بعض العوامل التي تساعدهم على التمييز بين الخطأ والصواب:
* ترسيخ العقيدة وترسيخ التوجيهات التي تقدم لهم من أحداث السيرة النبوية.

* إعطاؤه فرصة للحوار والمناقشة حتى لا يشعر بفرض الرأي عليه.

* تدريبه على الاتزان والحكمة والعقل، ويتحقق هذا أثناء الوقوف عند أحداث اليوم والتعليق عليها.

* الطفل عنده نوازع خير ونوازع شر، فلا بد أن تنمي عنده نوازع الخير فعندما يرى محتاجًا أو فقيرًا في الطريق ويعطيه، فيعتاد التلقائية في عمل الخير، فيساعده هذا على تمييز الخير والصواب عن الشر والخطأ.

3- الاندفاع نحو الثواب والخير:
توزعت وتشتت طاقة الحب التي أوجدها الله في الإنسان وغيرها من الطاقات الأخرى، فبدلاً من أن توجه بداية لحب الله ورسوله، فالوالدين وهكذا.. وُجهت إلى حب صديقه أو حيوان يربيه في المنزل. ففقد الأبناء روح التعلق بذات الله سبحانه وتعالى، وبالتالي افتقد النشء روح الاندفاع نحو الثواب والخير، ومن العوامل التي تساعد على ذلك:
* التحدث معه عن الجنة والعمل الصالح.

* التعزيز والتشجيع المعنوي وليس المادي.

* تأصيل مفهوم أن انتشار الفساد يرجع إلى البعد عن الإسلام.

الأسلوب الأمثل في تصحيح الخطأ:
إن التأديب أو تصحيح الخطأ ضرورة تربوية شرعية امتثالاً لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم، واستشعارًا للمسئولية، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "لأن يؤدب الأب ابنه خير له من أن يتصدق بصاع".

طريقة التأديب الصحيحة:
تصحيح الخطأ فكريًّا ثم عمليًّا: لأن استئصال الخطأ من جذوره وأصوله يعد عاملاً مهمًّا في العملية التربوية، لأن أصول الخطأ تعتمد على ثلاث:
- أساس الفكرة: لا يملك فكرة صحيحة، فيتصرف من عنده.

- إما أن يكون السبب عمليًّا، أي أن الطفل لا يستطيع أن يتقن عمل ما ولم تتدرب أصابعه عليه.

- وإما أن يكون السبب هو ذات الطفل عنادًا وإصرارًا منه، ولهذا لا بد أن نعرف السبب حتى يسهل التصحيح.

(أ) التصحيح الفكري:
كثيرًا ما نعاقب أطفالنا على الخطأ دون أن نفرق هل هو يعرف هل هذا خطأ أم لا!!

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال أخذ الحسن بن علي تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كخ، كخ أرمِ بها، أما علمت أنا لا نأكل الصدقة".

ما يستفاد من أسلوب الرسول صلى الله عليه وسلم:
- طريقة الزجر لطيفة.
- علل سبب عدم الأكل لتكون قاعدة فكرية ثابتة، "إنا لا نأكل الصدقة".
- خاطبه بلغة رقيقة "أما علمت".

(ب) التصحيح الميداني:
كثيرًا ما نطلب من الطفل، القيام بعمل لم يسبق له عمله من قبل، أو حتى شاهد من عمله، فإذا وقع في خطأ عوقب ظلمًا منا، ولهذا علينا أن نحرص على تقديم النصح العملي له فتحقق المعرفة، مثال: عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بغلام يسلخ شاة وما يحسن، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تنحى حتى أريك، فأدخل يده بين الجلد واللحم، فدخس بها حتى دخلت إلى الإبط، ثم مضى وصلى بالناس، ولم يتوضأ".

- فليكن أسلوب التصحيح العملي دون توبيخ أو زجر "تنحى حتى أريك".

(ج) المتابعة بعد القيام بالتصحيح:
التأكد من أن المفهوم الفكري وصل لعقل الطفل فعلاً، وأن إمكانياته الفسيولوجية والحركية، والبدنية تساعده أن يقوم عمليًّا بهذا العمل أم لا.

(د) التدرج في تأديب الطفل:
- رؤية السوط لا الضرب به.
- ضرب تربية لا ضرب انتقام.
- ألا يكون عقابًا أو ضربًا موجعًا.
- ألا يكون أمام الآخرين.
- أن يكون متفرقًا لا في مكان واحد.

أخطاء شائعة لا بد أن نتخلى عنها
ليس هناك أحد من الآباء يعزم النية كل صباح أن يجعل حياة أبنائه بؤسًا وشقاءً، بل العكس، كل ما يشغل الآباء والأمهات صباحًا ومساءً كيف يحققوا النجاح والسعادة للأبناء، ورغم كل هذا ورغم النوايا الحسنة، إلا أننا نجد الخلافات بين الآباء والأبناء.. نجد أنفسنا نقول أشياء لا نقصدها في نبرة لا نحبها.. نجد ظواهر وسلوكيات كنا لا نتوقع أن تظهر على أبنائنا، وهذا يحتاج منا أن نقف وقفةً جادةً مع أنفسنا نتفقد أساليب تعامل الآباء مع الأبناء، وقد تكون هناك بعض الأساليب غير المباشرة، تصدر من الآباء وبحسن نية، وزيادة خوف، ولكنها تؤدي إلى ضياع الأبناء.
وهذه الأساليب هي:
1- أسلوب التسلط:
بأن يفرض الآباء والأمهات آراء وتصرفات على الأبناء دون محاولة اكتشاف ما إذا كان هذا الأمر، يتناسب مع سن الطفل وطبيعته، وقدراته أم لا، وقد يظهر هذا الأسلوب بشكل آخر، بأن يتدخل الكبار في كل شيء بشكل متسلط، دون إعطائه فرصة لأن يفكر ماذا يحتاج مثل: فرض صديق معين عليه، نوعية الأطعمة، ينتج عن هذا الأسلوب طفل متردد ضعيف الشخصية، ضعيف الضمير، أي مجرد ما يبعد عن أشخاص التسلط لا يراعي ضميره.
2- الحماية الزائدة:
بأن يقوم الآباء بالنيابة عنه أداء المسئوليات والواجبات مثل مساعدته في لبسه، ترتيب حقيبته، توصيله إلى المدرسة حتى لو كان كبيرًا، أو منعه من الاختلاط لشدة الخوف عليه، أو أكل كميات ونوعيات لا يحبها من باب حمايته صحيًّا. فالحماية عندما تزيد عن الحد بسبب الخوف ينتج عنها ولد ليس لديه قدرة على تحمل الصعوبات التي ستواجهه في المستقبل، كما أنه لا يعطي للطفل فرصة الاستفادة من مواهبه، وخوض التجربة مبكرًا بل انخفض مستوى طموحه فلا يتفاعل مع المذاكرة أو تعلم مهارة.

3- الإهمال:
نتيجة لمشاغل الحياة وأعبائها وازدحام الأوقات، وتلاحق الأحداث، وانشغال الآباء عن تربية الأبناء التي عبر عنها الشاعر:
ليس اليتيم من انتهى أبواه من هم الحياة وخلفاه ذليلا إن اليتيم من تلقى له أمًّا تخلت أو أبًا مشغولا
ترك الأبناء لوسائل الإعلام، وغاب رب البيت انشغالاً للحصول على الرزق، فلم يلق الأبناء حقهم في التربية، وترك الطفل بدون توجيهات، ولم يعلم الآباء شيئًا عن هواياته، وإنجازاته، فلم يشجعه أحد، فيفتقد الإحساس باهتمام الآخرين له، وتقديرهم فيلتفت إلى أصدقائه لأنهم هم الذين يقدرون تصرفاتهم ويشعرونه أنه مهم في المجتمع، فيتلقى منهم النصائح أيًّا كان نوعها.

ينتج عن هذا شخصية قلقة متوترة ليس لديها انتماء إلى الأسرة.

4- التدليل:
يلجأ بعض الآباء إلى هذا الأسلوب متصورين أنهم بهذا يخاطبون لغة العصر التي تنادي بإعطاء المزيد من الحرية للأبناء، فيتركون الطفل يفعل كل ما يريد، إشباعًا لرغباته في أي وقت، وفي ظل أي ظروف، يقرون له مصروفًا زائدًا عن حاجاته الضرورية، ويتركونه يتلف هذا ويعترض على ذاك. ينتج عن هذا الأسلوب شخصية مستهترة، وضميره ضعيف لا يحاسب نفسه على الأخطاء، لأنه اعتاد ألا يحاسبه أحد، ولا يقبل التوجيه، فيعترض على كل شيء خاصة عندما يصل إلى سن المراهقة.

5- إثارة الألم النفسي:
بأن يؤنبه والداه بشكل زائد على كل تصرف يصدر منه حتى وإن لم يقصد، أو عن طريق التقليل من قدراته وإنجازاته، وإشعاره أنه من المستحيل أن يلحق بالمتفوقين، ويفعل كذا وكذا لأنه متأخر عن أصدقائه. وقد يصدر هذا لشدة غيرتهم على أبنائهم، وحرصهم على مستقبلهم، ولكن هذا الأسلوب ينتج عنه شخصية مهزوزة، ليس لديها ثقة في نفسها، وقد تنطوي ولا ترغب في الجلوس مع الكبار، ولا يتحمل مسئولية.

6- القسوة في التربية:
يتصور بعض الآباء والأمهات أنه كلما كان حازمًا جادًّا مع أبنائه ضمن سلوكًا سليمًا، ولكن إذا زادت الجدية والقسوة، وظهرت في شكل عقاب بدني أو التهديد به، أو حرمان الطفل من كل ما يحب، فإن هذا الأسلوب ينتج عنه طفل عنيد- متمرد- قاسٍ- عنيف.

7- التذبذب:
المراد به التفاوت في أسلوب التربية واختلاف رأي الأب والأم أمام الأطفال، أو اختلاف المؤسسات التربوية مع البيت.. فعندما يرى الطفل الأب يعاقبه على تصرف ما، وتضحك الأم في المقابل، ينشأ طفل متخبط قلق غير مستقر، لا يستطيع عندما يكبر أن يأخذ قرار في أموره الخاصة.

شرطية v.i.p
10-03-2009, 08:08 PM
لو سمحتوا ._.

بغيت تقرير عن دور الأب في تربية النشئ ._.


لو سمحت يا الماسة
أبي تقرير عن الحكاية الخرافية
دعيك متألقة بكل أعمال كأنك جوهرة من جواهر الدنيا الثمية
بليز ساعديني بسرعة ضرووووووووري
الحكاية الخرافية هي قصص وهمية تحتوي على شخصيات فلكلورية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%84%D9%83%D9%84%D9%88%D8%B1) (مثل الجنيات الصغيرات (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D8 %B5%D8%BA%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%AA&action=edit&redlink=1) أو العفاريت (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%AA&action=edit&redlink=1) أو الأقزام (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%82%D8%B2%D9%85&action=edit&redlink=1) أو الجبابرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D8%B1%D9%88%D9%84) أو العرافات (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%81&action=edit&redlink=1) أو العمالقة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%82) أو الأميرات أو الحيوانات الناطقة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D9%8A%D9%88%D8%A7%D9%86_%D9 %86%D8%A7%D8%B7%D9%82&action=edit&redlink=1)) في عالم خيالي مرتبط بالسحر أو بالقوى الخارقة للطبيعة.
تكون هذه الحكايات غالباً موجهة للأطفال وتختتم بنهاية سعيدة. تحتوي الحكايات الخرافية عادة على دروس أخلاقية مخفية. من أشهر كتاب هذا النوع من الحكايات الأخوان غريم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%88%D8%A7%D9%86_%D8%BA% D8%B1%D9%8A%D9%85) الألمانيان (مؤلفا بيضاء الثلج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%B6%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D9%84%D8%AB% D9%84%D8%AC)، والأميرة النائمة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8% B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A 9&action=edit&redlink=1)، وسندريلا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D9%84%D8%A7)) والمؤلف الدانماركي هانس كريستيان أندرسن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D8%A7%D9%86%D8%B3_%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3% D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D8%A3%D9%86%D8%AF%D8%B1%D 8%B3%D9%86) (مؤلف عروس البحر الصغيرة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%B1%D9%88%D8%B3_%D8%A7%D9 %84%D8%A8%D8%AD%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%BA%D9% 8A%D8%B1%D8%A9&action=edit&redlink=1)). كما يمكن تصنيف بعض قصص ألف ليلة وليلة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%84%D9%81_%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9_%D9%88 %D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9) كحكايات خرافية.

شرطية v.i.p
10-03-2009, 08:15 PM
ابغي تقرير عن جحا بليز اباه ضروري على الاقل بس المقدمة والخاتمة

كلنا نسمع عن نوادر جحـــــــــــــا
ماذا تعرفون عن جحــــــــــــــــا؟

جحا هي شخصية خيالية فكاهية في الأدب العربي. هو
أبو الغصن دُجين الفزاري الذي عاش نصف حياته في القرن الأول الهجري ونصفها الآخر في القرن الثاني الهجري، فعاصر الدولة الأموية وبقي حياً حتى حكم الخليفة المهدي، وقضى أكثر سنوات حياته التي تزيد على التسعين عاماً في الكوفة.
اختلف فيه الرواة والمؤرخون، فتصوّره البعض مجنوناً وقال البعض الآخر إنه رجل بكامل عقله ووعيه وإنه يتحامق ليستطيع عرض آرائه النقدية والسخرية من الحكام بحرية تامة.

وما إن شاعت حكاياته وقصصه الطريفة حتى تهافتت عليه الشعوب، فكل شعب وكل أمة على صلة بالدولة الإسلامية صمّمت لها (جحا) خاصاً بها بتحوير الأصل العربي بما يتـلاءم مع طبيعة تلك الأمة وظروف الحياة الاجتماعية فيها. ومع أن الأسماء تختلف وشكل الحكايات ربما يختلف أيضاً، ولكن شخصية (جحا) المغفّل الأحمق وحماره هي لم تتغيّر.

فجحا العربي عاش في القرن الأول الهجري واشتهرت حكاياته في القرنين الثاني والثالث، وفي القرون التي تلت ذلك أصبح (جحا) وحكاياته الظريفة على كل لسان، وقد ألّفت مئات الحكايات المضحكة ونُسبت إليه بعد ذلك، فنقلت فكرة (جحا العربي) إلى آدابها مباشرة، وهكذا تجد شخصية (نصر الدين خوجه) في تركيا، و(ملة نصر الدين) في إيران، و(غابروفو) جحا بلغاريا المحبوب، و(ارتين) جحا أرمينيا صاحب اللسان السليط، و(آرو) جحا يوغسلافيا المغفل. وبعودة بسيطة إلى التاريخ تكتشف أن كل هذه الشخصيات في تلك الأمم قد ولدت واشتهرت في القرون المتأخرة، وهناك شك في وجودها أصلاً، فأغلب المؤرخين يعتقدون أنها شخصيات أسطورية لا وجود لها في الواقع، وقد اشتهرت حكاياتها في القرون الستة الأخيرة، وربما أشهرها وأقدمها هو (الخوجة نصر الدين) التركي الذي عاصر تيمورلنك في القرن الرابع عشر الهجري، كما يتضح ذلك من حكاياته الطريفة مع هذا الطاغية المغولي.



من نوادر جحـــــــــــا...

الحمار الهارب
يوما من الأيام فر حمار جحا منه هارباً فأخذ يبحث عنه وأخذ بعدم الاهتمام يغني و يضحك فقال له صاحبه: ما هذا يارجل أتضحك وتغني وقد ضاع حمارك؟
فقلت له : اخفض صوتك يا أخي فربما يكون الحمار مختبئاً منا فيرى أني غير مهتم لضياعه فيأتي بنفسه.

العقلاء

قيل لجحا: عد لنا المجانين في هذه القرية. قال: هذا يطول بي ..ولكني استطيع بسهولة ان اعد لكم العقلاء.

الكفن

مات والده فقيل له: اذهب واشتري الكفن فقال:والله إني اخاف ان اذهب واشتري الكفن وتفوتني الصلاه.

او هذا

من هو جحا؟:

جحا هو رجل حقيقي… عاش في العصر العباسي و اسمه الحقيقي "دجين بن ثابت", و لقبه "أبو الغصن"…كان رجلا فكها مرحا… كانت له نوادر و طرائف و قصص ضاحكة تناقلتها الأجيال, الأبناء عن آباءهم, و الأحفاد عن الأبناء… و كانت تكثر يوما بعد يوم… حتى بعد مماته…

كل قصة طريفة… أو نادر ظريفة كان الناس ينسبونها إلى جحا…

و قد التصق اسم جحا, ذلك الرجل الظريف… و الشيخ العالم… القاضي الذكي و الذي يتصدى للسلطان الظالم… بقلوب الجميع…

أقول: التصق هذا الاسم في مخيلة الجميع…

هذا هو جحا العربي…

و قد أعجب الأتراك العثمانيون بهذه الشخصية كذلك… فنقلوا قصصها إليهم و نوادرها.

فنسبوا اسم جحا إلى رجل اسمه "نصر الدين خوجه" أي الشيخ نصر الدين… يعيش في مدينة "قونية" بتركيا… فقد كان ظريفا فكها… نسبت إليه الكثير من القصص الظريفة و الذكية… و هو الذي عايش سلطانا ظالما أظن أن اسمه "تيمولنك" الذي احتل تركيا و نشر فيها الظلم و الرعب… فتصدى له جحا (الشيخ نصر الدين) و كانت له مع هذا الظالم طرائف و قصص جميلة… تميز فيها بظرفه و سعة حيلته و ذكائه… إلا أنه كان يتغابى في بعض الأحيان ليرسم البسمة على وجوه الناس…

و جمع الأتراك قصص و نوادر و طرائف جحا العربي و التركي و زادوا عليها مما عندهم من النوادر و الطرائف… فتكون لديهم مخزون رائع من القصص الطريفة و الفكاهات كان بطلها "جحا"…
بالطبع… جحا العربي و التركي…

فراحت مجلات الناشئة و الكبار التي تصدر في وطننا العربي الكبير و في تركيا, و في أغلب البلدان الإسلامية, تهتم بهذه الشخصية, و تقدم نوادرها و فكاهاتها…

و تبارى الرسامون في رسم هذه الشخصية و إبداع حركاتها و سكناتها التي أعجب بها كل من تابعها… و نالت من حبه و تعاطفه الكثير الكثير…

بعض نوادر حجا:

بين أيديكم الآن أحبائي الأعضاء… بعض القصص الظريفة التي استطعت تذكرها… فأتمنى أن نتذوق حلاوتها… و أن نتفيأ ظلال كلماتها معا…
و أرجوا من الله أن تعجبكم كما أعجبتني…

- أتى جحا أحد الرجال و طلب منه أن يكتب له رسالة ليرسلها إلى ابنه المسافر…
فقال جحا: رجلي تؤلمني, و لا أستطيع أن أكتب لك الرسالة.
فقال الرجل: يا هذا... أسألك أن تكتب لي رسالة فتقول أن رجلك تؤلمك... ما العلاقة بينهما يا رجل؟؟؟
فقال جحا معك حق أن تستغرب يا صاحبي, فخطي سيء جدا و لا أحد يستطيع أن يقرأه, و إذا كتبت رسالة إلى ابنك فإني سأضطر للذهاب إليه حتى أقرأها له, فلا أحد يستطيع قراءة خطي غيري

- أتت امرأة و بيدها رسالة من ابنها و قالت لجحا:
يا سيدي الشيخ... أرجو أن تقرأ لي هذه الرسالة التي وصلتني من ابني المهاجر...
أمسك جحا بالرسالة لكنه لم يستطع قراءتها لسوء خط هذا الولد..فقال لها:
أنا لا أستطيع قراءة هذه الرسالة... فصاحت به معاتبة:
شيخ عالم, و تقضي بين الناس, و تضع على رأسك هذه القبعة التي تشبه حجر الطاحون و لا تعرف القراءة؟؟
فخلع جحا القبة الكبيرة و وضعها على رأس المرأة و قال:
تستطيعين الآن قراءة رسالة ابنك... فها هي القبعة الكبيرة على رأسك...

- استأجر جحا بيتا متواضعا ليسكن فيه, و كان سقف البيت قديما, و خشبه متآكلا, فكان إذا هبت الريح تمايل السقف و أحدث قرقعة عظيم. فشكا جحا لصاحب البيت هذا الأمر فقال له:
لا تقلق يا جحا فالبيت قوي و كذلك سقفه, و الذي تسمعه من قرقعة, إنما هو صوت تسبيح السقف بحمد الله الذي يسبح كل شيء بحمده...
فقال جحا باسما:
كلامك صحيح يا صاحبي, كل شيء يسبح بحمد الله, لكني أخشى أن يصيب هذا السقف الخشوع, فيسجد علي و على أهلي...

_ سأل رجل جحا يوما فقال:
إذا كنت في جنازة...فما الأفضل؟؟ أن تسير في يمينها أو في شمالها؟؟؟
فأجابه جحا:
لا تكن في التابوت, و سر حيث ما أردت يا صاحبي...

- في جنازة كان جحا و ابنه يسيران معها فسمعا زوجة المتوفي تصيح:
مسكين أنت يا زوجي العزيز... سيأخذونك إلى بيت لا ماء و لا طعام و لا فراش فيه...
فقال جحا:
أسرع يا بني... فسيأخذون هذا الميت إلى بيتنا...

ها قد انتهى الموضوع...

و أتمنى أن لا تنتهي ردودكم...

شرطية v.i.p
10-03-2009, 08:20 PM
ابا تقرير عن الشاعر أمل دنقل (( حياة الشاعر وسمات شعرة )) بالتحديد ويكون اربع صفحات فية
مقدمة وموضوع وخاتمة ومصادر كتابين ونت بليـــــــــــــــــــــززززز يالماسة الي تحب الوناسة واتمنى يكون شرات المعاير الي اباه



الاعمال الكاملة للشاعر أمل دنقل


ولد في عام 1940 بقرية "القلعة", مركز "قفط" على مسافة قريبة من مدينة "قنا" في صعيد مصر.
كان والده عالماً من علماء الأزهر, حصل على "إجازة العالمية" عام 1940, فأطلق اسم "أمل" على مولوده الأول تيمناً بالنجاح الذي أدركه في ذلك العام. وكان يكتب الشعر العمودي, ويملك مكتبة ضخمة تضم كتب الفقه والشريعة والتفسير وذخائر التراث العربي, التي كانت المصدر الأول لثقافة الشاعر.
فقد أمل دنقل والده وهو في العاشرة, فأصبح, وهو في هذا السن, مسؤولاً عن أمه وشقيقيه.
أنهى دراسته الثانوية بمدينة قنا, والتحق بكلية الآداب في القاهرة لكنه انقطع عن متابعة الدراسة منذ العام الأول ليعمل موظفاً بمحكمة "قنا" وجمارك السويس والإسكندرية ثم موظفاً بمنظمة التضامن الأفرو آسيوي, لكنه كان دائم "الفرار" من الوظيفة لينصرف إلى "الشعر". عرف بالتزامه القومي وقصيدته السياسية الرافضة ولكن أهمية شعر دنقل تكمن في خروجها على الميثولوجيا اليونانية والغربية السائدة في شعر الخمسينات, وفي استيحاء رموز التراث العربي تأكيداً لهويته القومية وسعياً إلى تثوير القصيدة وتحديثها.
عرف القارىء العربي شعره من خلال ديوانه الأول "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" (1969) الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارىء ووجدانه. صدرت له ست مجموعات شعرية هي:

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" - بيروت 1969,

تعليق على ما حدث" - بيروت 1971,

مقتل القمر" - بيروت 1974,

العهد الآتي" - بيروت 1975,

أقوال جديدة عن حرب البسوس" - القاهرة 1983,

أوراق الغرفة 8" - القاهرة 1983.

لازمه مرض السرطان لأكثر من ثلاث سنوات صارع خلالها الموت دون أن يكفّ عن حديث الشعر, ليجعل هذا الصراع "بين متكافئين: الموت والشعر" كما كتب الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي.
توفي إثر مرض في أيار / مايو عام 1983 في القاهرة.

وزارة التربية والتعليم
منطقة أبوظبي التعليمية
مدرسة ××××××××××××××
2008-2009م























عمل الطالبـ/ـة: ×××××

الصف: ×××××

مقدم للمعلمـ/ـة: ×××××
المقدمة:
أحببت أن أقدم في هذا التقرير عن أبرز الشعراء العرب في العالم ما بعد نكسة سبعة وستين، ألا وهو أمل دنقل الذي كان له مكانة ليس بالكم الشعري الذي كتبه الشاعر، أو الدواوين التي أصدرها، بل لتميزها فقد لفتت أنظار الأمة العربية جمعاء، وكذلك يعتبر هذا الشاعر من أعمق وأفعل وأكثر شعراء الرفض في أدبنا المعاصر، أكثرهم جدارة ووضوحا وحسما، وهذا ما دفعني للمبادرة بكتابة تقرير عن هذه الشخصية المتميزة والفريدة من نوعها في الأدب العربي.

الموضوع:
نبذة عن حياته
ولد في عام 1940 بقرية "القلعة", مركز "قفط" على مسافة قريبة من مدينة "قنا" في صعيد مصر.
كان والده عالماً من علماء الأزهر, حصل على "إجازة العالمية" عام 1940, فأطلق اسم "أمل" على مولوده الأول تيمناً بالنجاح الذي أدركه في ذلك العام. وكان يكتب الشعر العمودي, ويملك مكتبة ضخمة تضم كتب الفقه والشريعة والتفسير وذخائر التراث العربي, التي كانت المصدر الأول لثقافة الشاعر. فقد أمل دنقل والده وهو في العاشرة, فأصبح, وهو في هذا السن, مسؤولاً عن أمه وشقيقيه. أنهى دراسته الثانوية بمدينة قنا, والتحق بكلية الآداب في القاهرة لكنه انقطع عن متابعة الدراسة منذ العام الأول ليعمل موظفاً بمحكمة "قنا" وجمارك السويس والإسكندرية ثم موظفاً بمنظمة التضامن الأفرو آسيوي, لكنه كان دائم "الفرار" من الوظيفة لينصرف إلى "الشعر". (1)

لمحة عن قوميته
كان دائم "الفرار" من الوظيفة لينصرف إلى "الشعر". عرف بالتزامه القومي وقصيدته السياسية الرافضة ولكن أهمية شعر دنقل تكمن في خروجها على الميثولوجيا اليونانية والغربية السائدة في شعر الخمسينات, وفي استيحاء رموز التراث العربي تأكيداً لهويته القومية وسعياً إلى تثوير القصيدة وتحديثها. (2)



(1) (2) سيرة أمل دنقل الجنوبي– لعبلة الرويني– دار سعاد الصباح– 1992م





شعره
عرف القارئ العربي شعره من خلال ديوانه الأول "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" (1969) الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارئ ووجدانه.
صدرت له ست مجموعات شعرية هي:
w البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" - بيروت 1969,
w تعليق على ما حدث" - بيروت 1971,
w مقتل القمر" - بيروت 1974,
w العهد الآتي" - بيروت 1975,
w أقوال جديدة عن حرب البسوس" - القاهرة 1983,
w أوراق الغرفة 8" - القاهرة 1983.

أحد قصائده...قصيدة "لا تصالح"
لا تصالح من أجمل قصائد الشاعر أمل دنقل فهي سيمفونية العربي الذي لا زال يحلم بانتصار الوليد و صلاح الدين، لا تصالح هي حاله تنقلنا و لو قليل من الانهزامية المتجذرة فبنا حتى أصبحت نفوسنا خراباً ونحن بحاجه أن نرددها حتى تصبح ترنيمة الصبح و المساء.
-1-
لا تصالحْ!
ولو منحوك الذهبْ
أترى حين أفقأ عينيكَ
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..:
ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،
حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،
هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،
الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..
وكأنكما
ما تزالان طفلين!







تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:
أنَّ سيفانِ سيفَكَ..
صوتانِ صوتَكَ
أنك إن متَّ:
للبيت ربٌّ
وللطفل أبْ
هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟
أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..
تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟
إنها الحربُ!
قد تثقل القلبَ..
لكن خلفك عار العرب
لا تصالحْ..
ولا تتوخَّ الهرب!

-2-
لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
سيقولون:
جئناك كي تحقن الدم..
جئناك. كن -يا أمير- الحكم
سيقولون:
ها نحن أبناء عم.







قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
إلى أن يجيب العدم
إنني كنت لك
فارسًا،
وأخًا،
وأبًا،
ومَلِك! (1)

وفاته
أصيب أمل دنقل بالسرطان وعانى منه لمدة تقرب من ثلاث سنوات وتتضح معاناته مع المرض في مجموعته "أوراق الغرفة 8" وهو رقم غرفته في المعهد القومي للأورام والذي قضى فيه ما يقارب الـ 4 سنوات ، وقد عبرت قصيدته السرير عن آخر لحظاته ومعاناته ، وهناك أيضا قصيدته "ضد من" التي تتناول هذا الجانب ، والجدير بالذكر أن آخر قصيدة كتبها دنقل هي "الجنوبي". لم يستطع المرض أن يوقف أمل دنقل عن الشعر حتى قال عنه احمد عبد المعطي حجازي ((انه صراع بين متكافئين ،الموت والشعر)).رحل امل دنقل عن دنيانا في 21 مايو عام 1983م لتنتهي معاناته في دنيانا مع كل شيء. كانت آخر لحظاته في الحياة برفقة د.جابر عصفور وعبد الرحمن الأبنودي صديق عمره ، مستمعا إلى إحدى الأغاني الصعيدية القديمة ، أراد أن تتم دفنته على نفقته لكن أهله تكفلوا بها. (2)

الآراء والتوصيات:
أمل دنقل من أبرز الشعراء العرب ويعجبني أسلوبه وقوميته وحبه الشديد لوطنه الذي لطالما زين شعره وزاده بهاءً مما جعل الناس يحبوا أن يقرؤوا له القصائد ليومنا هذا ومازالوا يتغنون بها. وما زاد إعجابي بهذا الشاعر العظيم تلك القصيدة بعنوان (البكاء بين يدي زرقاء اليمامة) لأنها تجعل الناس يستعيدون ذلك الصوت الصارخ عند رؤيتهم للمشاهد البشعة في فلسطين من مجازر ومذابح رهيبة على أيدي الأعداء الإسرائيليين.

(1) أمل دنقل الأعمال الشعرية الكاملة– للدكتور عبدالعزيز المقالح– مكتبة مدبولي– القاهرة– 1987م
(2) سيرة أمل دنقل الجنوبي– لعبلة الرويني– دار سعاد الصباح– 1992م




الخاتمة:
مات أمل دنقل في الصباح الباكر من اليوم الحادي والعشرين من أيار (مايو) سنة 1983. مضت ستة وعشرون سنة على وفاته, ولكنه باقٍ بشعره الذي تتوهج معانيه, وهكذا تظل أعمال أمل دنقل حية بيننا، تزداد أهميتها يوما بعد يوم، ولعل زيادة الدراسات حول هذه الأعمال يؤكد عظم الأثر الفني الذي تركه أمل للأجيال بعده.

الفهرس:
المقدمة........................................... .................................................. 2
الموضوع........................................... ................................................ 2
نبذة عن حياته............................................. ............................................ 2
لمحة عن قوميته............................................ ............................................. 2
شعره.............................................. .................................................. .. 3
أحد قصائده...قصيدة "لا تصالح".................................................. .................... 3
وفاته............................................. .................................................. ... 5
الآراء والتوصيات......................................... ......................................... 5 الخاتمة........................................... .................................................. 5
الفهرس............................................ ................................................. 6
المصادر والمراجع.......................................... ...................................... 6

المصادر والمراجع:
w سيرة أمل دنقل الجنوبي– لعبلة الرويني– دار سعاد الصباح– 1992م
أمل دنقل الأعمال الشعرية الكاملة– للدكتور عبدالعزيز المقالح– مكتبة مدبولي– القاهرة– 1987م

شرطية v.i.p
10-03-2009, 08:23 PM
وهذا بعد عن امل الدنقل


أمل دنقل هو شاعر مصري مشهور قومي عربي، ولد في عام 1940 بقرية القلعة ، مركز قفط بمحافظة قنا في صعيد مصر.

مولد الشاعر
ولد أمل دنقل عام 1940م بقرية القلعه ،مركز قفط على مسافه قريبه من مدينة قنا في صعيد مصر ،وقد كان والده عالما من علماء الأزهر الشريف مما اثر في شخصية أمل دنقل وقصائده بشكل واضح.

سمي أمل دنقل بهذا الاسم لانه ولد بنفس السنه التي حصل فيها والده على اجازة العالميه فسماه بإسم أمل تيمنا بالنجاح الذي حققه (واسم أمل شائع بالنسبه للبنات في مصر).

أثر والد أمل دنقل عليه
كما ذكرنا بالاعلى كان والده عالما بالأزهر الشريف وكان هو من ورث عنه أمل دنقل موهبة الشعر فقد كان يكتب الشعر العمودي ، وأيضا كان يمتلك مكتبه ضخمه تضم كتب الفقه والشريعه والتفسير وذخائر التراث العربي مما أثر كثيرا في أمل دنقل وساهم في تكوين اللبنه الأولى للأديب أمل دنقل.

فقد أمل دنقل والده وهو في العاشره من عمره مما أثر عليه كثيرا واكسبه مسحه من الحزن تجدها في كل أشعاره.

حياة امل دنقل
رحل امل دنقل إلى القاهرة بعد ان أنهى دراسته الثانوية في قنا وفي القاهره ألتحق بكلية الآداب ولكنه أنقطع عن الدراسة منذ العام الاول لكي يعمل.

عمل أمل دنقل موظفا بمحكمة قنا وجمارك السويس والإسكندرية ثم بعد ذلك موظفا بمنظمة التضامن الافروآسيوي ، ولكنه كان دائما ما يترك العمل وينصرف إلى كتابة الاشعار كمعظم أهل الصعيد ، شعر أمل دنقل بالصدمه عند نزوله إلى القاهرة في أول مره ، وأثر هذا عليه كثيرا في أشعاره ويظهر هذا واضحا في اشعاره الاولى.

مخالفا لمعظم المدارس الشعرية في الخمسينيات استوحى أمل دنقل قصائده من رموز التراث العربي ،وقد كان السائد في هذا الوقت التأثر بالميثولوجيا الغربية عامة واليونانيه خاصة. عاصر امل دنقل عصر أحلام العروبه والثورة المصرية مما ساهم في تشكيل نفسيته وقد صدم ككل المصريين بانكسار مصر في 1967 وعبر عن صدمته في رائعته "البكاء بين يدي زرقاء اليمامه" ومجموعته "تعليق على ما حدث ".

شاهد أمل دنقل بعينيه النصر وضياعه وصرخ مع كل من صرخوا ضد معاهدة السلام ، ووقتها أطلق رائعته "لا تصالح" والتي عبر فيها عن كل ما جال بخاطر كل المصريين ، ونجد أيضا تأثير تلك المعاهدة وأحداث يناير 1977م واضحا في مجموعته "العهد الآتي". كان موقف امل دنقل من عملية السلام سببا في اصطدامه في الكثير من المرات بالسلطات المصريه وخاصة ان اشعاره كانت تقال في المظاهرات على آلسن الآلاف.

عبر أمل دنقل عن مصر وصعيدها وناسه ، ونجد هذا واضحا في قصيدته "الجنوبي" في آخر مجموعه شعريه له "اوراق الغرفه 8" ، عرف القارىء العربي شعره من خلال ديوانه الأول "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" 1969 الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارىء ووجدانه.

صدرت له ست مجموعات شعرية هي:

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة - بيروت 1969.
تعليق على ما حدث - بيروت 1971.
مقتل القمر - بيروت 1974.
العهد الآتي - بيروت 1975.
أقوال جديدة عن حرب بسوس - القاهرة 1983.
أوراق الغرفة 8 - القاهرة 1983.


مرضه الأخير
أصيب امل دنقل بالسرطان وعانى منه لمدة تقرب من ثلاث سنوات وتتضح معاناته مع المرض في مجموعته "اوراق الغرفه 8" وهو رقم غرفته في المعهد القومي للاورام والذي قضى فيه ما يقارب ال 4 سنوات ، وقد عبرت قصيدته السرير عن آخر لحظاته ومعاناته ، وهناك أيضا قصيدته "ضد من" التي تتناول هذا الجانب ، والجدير بالذكر أن آخر قصيدة كتبها دنقل هي "الجنوبي".

لم يستطع المرض أن يوقف أمل دنقل عن الشعر حتى قال عنه احمد عبد المعطي حجازي ((انه صراع بين متكافئين ،الموت والشعر)) .

رحل امل دنقل عن دنيانا في 21 مايو عام 1983م لتنتهي معاناته في دنيانا مع كل شيء.

كانت آخر لحظاته في الحياة برفقة د.جابر عصفور وعبد الرحمن الأبنودي صديق عمره ، مستمعا إلى إحدى الأغاني الصعيدية القديمة ، أراد أن تتم دفنته على نفقته لكن اهله تكفلوا بها.

من قصائد أمل دنقل
من قصيدة لا تصالح:

"لا تصالحْ

لا تصالح على الدم.. حتى بدم!

لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ

أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟

أقلب الغريب كقلب أخيك؟!

أعيناه عينا أخيك؟!

وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك

بيدٍ سيفها أثْكَلك؟"


"لا تصالحْ

ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ

والرجال التي ملأتها الشروخْ

هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ

وامتطاء العبيدْ

هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم

وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


لا تصالحْ

فليس سوى أن تريدْ

أنت فارسُ هذا الزمان الوحيدْ

وسواك.. المسوخْ!"




كلمات سبارتكوس الأخيرة ( مزج أوّل ) :

المجد للشيطان .. معبود الرياح

من قال " لا " في وجه من قالوا " نعم "

من علّم الإنسان تمزيق العدم

من قال " لا " .. فلم يمت ،

وظلّ روحا أبديّة الألم !

( مزج ثان ) :

معلّق أنا على مشانق الصباح

و جبهتي – بالموت – محنيّة

لأنّني لم أحنها .. حيّه !

... ...

يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان مطرقين

منحدرين في نهاية المساء

في شارع الاسكندر الأكبر :

لا تخجلوا ..و لترفعوا عيونكم إليّ

لأنّكم معلقون جانبي .. على مشانق القيصر

فلترفعوا عيونكم إليّ

لربّما .. إذا التقت عيونكم بالموت في عينيّ

يبتسم الفناء داخلي .. لأنّكم رفعتم رأسكم .. مرّه !

" سيزيف " لم تعد على أكتافه الصّخره

يحملها الذين يولدون في مخادع الرّقيق

و البحر .. كالصحراء .. لا يروى العطش

لأنّ من يقول " لا " لا يرتوي إلاّ من الدموع !

.. فلترفعوا عيونكم للثائر المشنوق

فسوف تنتهون مثله .. غدا

و قبّلوا زوجاتكم .. هنا .. على قارعة الطريق

فسوف تنتهون ها هنا .. غدا

فالانحناء مرّ ..

و العنكبوت فوق أعناق الرجال ينسج الردى

فقبّلوا زوجاتكم .. إنّي تركت زوجتي بلا وداع

و إن رأيتم طفلي الذي تركته على ذراعها بلا ذراع

فعلّموه الانحناء !

علّموه الانحناء !

الله . لم يغفر خطيئة الشيطان حين قال لا !

و الودعاء الطيّبون ..

هم الذين يرثون الأرض في نهاية المدى

لأنّهم .. لا يشنقون !

فعلّموه الانحناء ..

و ليس ثمّ من مفر

لا تحلموا بعالم سعيد

فخلف كلّ قيصر يموت : قيصر جديد !

وخلف كلّ ثائر يموت : أحزان بلا جدوى ..

و دمعة سدى !

( مزج ثالث ) :

يا قيصر العظيم : قد أخطأت .. إنّي أعترف

دعني- على مشنقتي – ألثم يدك

ها أنذا أقبّل الحبل الذي في عنقي يلتف

فهو يداك ، و هو مجدك الذي يجبرنا أن نعبدك

دعني أكفّر عن خطيئتي

أمنحك – بعد ميتتي – جمجمتي

تصوغ منها لك كأسا لشرابك القويّ

.. فان فعلت ما أريد :

إن يسألوك مرّة عن دمي الشهيد

و هل ترى منحتني " الوجود " كي تسلبني " الوجود "

فقل لهم : قد مات .. غير حاقد عليّ

و هذه الكأس – التي كانت عظامها جمجمته –

وثيقة الغفران لي

يا قاتلي : إنّي صفحت عنك ..

في اللّحظة التي استرحت بعدها منّي :

استرحت منك !

لكنّني .. أوصيك إن تشأ شنق الجميع

أن ترحم الشّجر !

لا تقطع الجذوع كي تنصبها مشانقا

لا تقطع الجذوع

فربّما يأتي الربيع

" و العام عام جوع "

فلن تشم في الفروع .. نكهة الثمر !

وربّما يمرّ في بلادنا الصيف الخطر

فتقطع الصحراء . باحثا عن الظلال

فلا ترى سوى الهجير و الرمال و الهجير و الرمال

و الظمأ الناريّ في الضلوع !

يا سيّد الشواهد البيضاء في الدجى ..

يا قيصر الصقيع !

( مزج رابع ) :

يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان في انحناء

منحدرين في نهاية المساء

لا تحلموا بعالم سعيد ..

فخلف كلّ قيصر يموت : قيصر جديد .

و إن رأيتم في الطريق " هانيبال "

فأخبروه أنّني انتظرته مديّ على أبواب " روما " المجهدة

و انتظرت شيوخ روما – تحت قوس النصر – قاهر الأبطال

و نسوة الرومان بين الزينة المعربدة

ظللن ينتظرن مقدّم الجنود ..

ذوي الرؤوس الأطلسيّة المجعّدة

لكن " هانيبال " ما جاءت جنوده المجنّدة

فأخبروه أنّني انتظرته ..انتظرته ..

لكنّه لم يأت !

و أنّني انتظرته ..حتّى انتهيت في حبال الموت

و في المدى : " قرطاجه " بالنار تحترق

" قرطاجه " كانت ضمير الشمس : قد تعلّمت معنى الركوع

و العنكبوت فوق أعناق الرجال

و الكلمات تختنق

يا اخوتي : قرطاجة العذراء تحترق

فقبّلوا زوجاتكم ،

إنّي تركت زوجتي بلا وداع

و إن رأيتم طفلى الذي تركته على ذراعها .. بلا ذراع

فعلّموه الانحناء ..

علّموه الانحناء ..

علّموه الانحناء ..





والسموحه على التقصير ،،، يا رب يعجبكم

شرطية v.i.p
10-03-2009, 10:13 PM
الموضوع: جبران خليل جبران في "دمعة وإبتسامة" و"الأجنحة المتكسّرة"




أ. المقدمة

كاتب ناجت كلماته الوجدان، وحاكت تعابيره العواطف والأحاسيس، وخاطبت مخيلته العقول والقلوب، وصرخت كتاباته داخل جدار الخواطر والمشاعر الجيّاشة، وأبكت صوره الأفئدة العطشى الى بلوغ نشوة الإحساس، وأسكرت لوحاته النفوس التوّاقة الى فكّ قيود الواقع والإبحار في بحر الخيال والجمال، وعبرت إبداعاته المحيطات والبحار على متن سفينة الخلود ورست على شواطئ العالم كافة كما أنّها حلّقت في كل الأجواء بأجنحة السلام والمحبة، وأيقظت معانيه ضمائر الأثرياء والحكّام حيث أقامتهم من قبورهم المدفونة تحت ظلام الليل الحالك وظلم الشرّ الماكر، وسامرت روحه الإنسان من كل جنس ولون ومكانة إجتماعية ودين وطائفة. هذا هو جبران خليل جبران، أديب ورسّام وفيلسوف لبناني، من أعظم الكتّاب المعاصرين. شهد له العالم ووقفت له الشعوب تقديراً لنبع عطائه الذي به أروى ظمأ الأجيال وما يزال. سيكون جبران خليل جبران موضوع بحثي بشكل عام وكتابيه "دمعة وإبتسامة" و"الأجنحة المتكسّرة" بشكل خاص، إذ سأحاول أن أجد الروابط بين شخصية وسيرة حياة جبران من جهة وكتابيه "دمعة وإبتسامة" و"الأجنحة المتكسّرة" من جهة أخرى.

ب. سيرة حياة جبران خليل جبران

ولد جبران خليل جبران في السادس من كانون الثاني العام ١٨٨٣، من عائلة جران المارونية في بشري، منطقة جبلية في شمال لبنان. والدته، كميلة رحمه، أنجبت جبران وهي في الثلاثين من العمر من زوجها الثالث خليل جبران، الذي أثبت أنّه زوج غير مسؤول إذ قاد العائلة الى الفقر. لجبران أخ يكبره بست سنوات إسمه بطرس وهو من والد آخر، بالإضافة الى شقيقتين صُغرتين هما مريانا وسلطانة، اللتين أحبّهما حبّاً جمّاً. كانت عائلة كميلة من العائلات المحترمة، فساعدتها على إعالة أولادها والرحيل بهم الى الولايات المتحدة الأميركية.

عن عمرالثامنة، صُعق جبران لما سيق والده الى السجن بتهمة تهربه من دفع الضرائب، بالإضافة الى مصادرة أملاك العائلة من قبل السلطات العثمانية، مما دفع العائلة الى التشرد. فإضطرت العائلة الى العيش مع بعض الأقارب. لكن ما لبثت العائلة الى أن قرّرت الهجرة الى الولايات المتحدة الأميركية بحثاً عن مستوى عيش أفضل. في العام ۱٨٩٤، أخرج خليل جبران من السجن، لكنه لم يهاجر وبقية العائلة بسبب تردّده وتهوّره فبقي وحيداً في لبنان.

في الخامس والعشرين من حزيران عام ۱٨٩٥، أبحرت عائلة جبران الى شواطىء نيويورك الأميركية. إستقرّت العائلة في مدينة بوسطن حيث بدأت كميلة العمل كبائعة تتنقل من منزل الى آخر. تأقلمت كميلة بسرعة في المدينة بما أن الأغلبية كانت من الجاليات العربية التي إتّبعت العادات والتقاليد الغربية. في المدرسة، إرتكبت الإدارة خطأ في التسجيل، إذ سجلت جبران بإسم خليل جبران وبقي إسمه خليل جبران طيلة حياته. وُضع جبران في صف خاص للأولاد المهجّرين الذين إفتقروا للغة الإنكليزية. مع إستمرار كميلة عملها الدأوب، تحسّنت أوضاع العائلة، فإستطاع بطرس فتح متجر، عملت فيه مريانا وسلطانة. هذا التحسّن لم يساعد جبران على تخطي وحدته، فكانت أمه الملاذ الوحيد الى الحنان والحب. بمساعدتها تمكن جبران من إكتشاف الناحية الثقافية من بوسطن حيث دُهش بمسارحها ومعارضها الكبرى، وبالمقابل أدهش جبران أساتذته بلوحاته ورسوماته.

عام ۱٨٩٨، قرّرت العائلة أنّ على جبران العودة الى لبنان حتى يتمكن من إنهاء تحصليه المدرسي وتعلّم اللغة العربية. فإلتحق بمدرسة الحكمة بيروت، حيث تابع منهجاً تصحيحياً عربياً. أنهى جبران دراسته عام ١٩۰۲، متّقناً اللغة العربية والفرنسية ومتفوّقاً في دروسه وخاصة في الأدب العربي.

وصلت جبران أخبار عن إصابة عائلته بأمراض مختلفة، حيث أصيب أخوه بالسل وشقيقته سلطانة بمرض معّوي ووالدته بمرض السرطان. لدى سماعه هذه الأخبار، غادر جبران لبنان متّجهاً الى بوسطن عام ۱٩۰۲. لسوء حظّه، وصل متأخراً، توفيّت سلطانة، أولى ثلاث وفيّات تصيب العائلة في أشهر معدودة. في هذا الوقت، تعّرف جبران على شاعرة وكاتبة أميركية إسمها جوزفين بيبودي، فتطوّرت العلاقة الى صداقة حميمة،وبالتالي وجدها جبران بقربه في محنته الصعبة.

وفي العام ۱٩۰٤، يلتقي جبران بماري هاسكل، ناظرة في إحدى المدارس في بوسطن التي تشجّع اليتامى الواعدين. هذا اللقاء كان نقطة إنطلاق صداقة طويلة حيث إنحرفت أحياناً الى علاقة حب وغرام. بفضل ماري، إستطاع جبران تكريس ذاته لفنه وكتاباته.

نشر جبران عام ١٩۰٥ مجموعة من المقالات حول موضوع الموسيقى في صحيفة "المهاجر". بعدها بدأ جبران بكتابة القصائد النثرية التي جُمعت لاحقاً في كتابيّ "دمعة وإبتسامة" و"العواصف". عام ١٩۰٦، ينشر جبران كتاب في اللغة العربية تحت عنوان "عرائس المروج". أسلوبه الواقعي ووصفه الموضوعي للمشاكل الإجتماعية كتقييد المرأة ونفاق رجال الدين خلقا إنقساماً ضمن المفكرين العرب المغتربين. وعلى صعيد آخر وفي أعقاب مغادرة جوزفين من حياته، يُقيم جبران علاقة غرامية مع عازفة البيانو غيرترود باري.

وفي العام ١٩۰٨، ينشر جبران مجموعة من القصص القصيرة في كتاب هو الثاني له تحت عنوان "الأرواح المتمردة". بعد ذلك، ينتقل جبران للعيش في باريس لمدة عامين على نفقة ماري، وهناك درس الرسم وقد تأثر بالأسلوب الرّمزي. كان يقضي معظم أوقاته في المعارض والمتاحف، حيث يُحكى أنّه إلتقى بالنّحات أوغست رودين، وقد أغمر جبران بالتيّارات الرّمزية الفنّية عينها التي عمل ضمنها رودين.

بعد عامين، يعود جبران الى بوسطن حيث تنحرف علاقته بماري بإتجاه علاقة غرامية، لكن ماري من جهّتها تراجعت إذ خافت على سمعتها داخل المجتمع. عام ۱٩١١، يبدأ جبران العمل على أول كتاب له باللغة الإنكليزية تحت عنوان "المجنون". في العام ذاته، يلتقي بالشاعر الإيرلندي ييتس، إذ أبدى إعجاباً به لكنه إنتقده لشدّة وطنيته.

ثم في العام ١٩١۲، ينشر جبران في نيويورك كتابه الوحيد المؤلف من قصة واحدة تحت عنوان "الأجنحة المتكسّرة". وفي هذا الحين، يبدأ جبران بمراسلة الكاتبة السورية- المصرية مي زيادة، ثم ينتقل ليستقر في نيويورك، حيث يرسمه بعد مقابلته الزعيم عبدالله باها.

بعد ذلك في العام ۱٩١٤، مجموعة من مختارات جبران الشعرية النثرية تُنشر في نيويورك تحت عنوان "دمعة وإبتسامة" من قبل نسيب عريضة. في العام ذاته، يقوم جبران بعرض لوحاته في معرض مونسترومس إذ رفضت معظم المعارض عرض لوحاته مما تحتويها من عرية مجردة، لكنه لقي نجاحاً بارزاً.

عن عمر الثالثة والثلاثين، شعور جبران بإنتمائه الوطني وإستيائه من الحكم العثماني أخذ بالتزايد مع إنتشار المجاعة على طول السواحل الشرقية للبحر المتوسط. بدأ جبران بإرسال المساعدات والإعانات الأميركية للضائرين المساكين. على صعيد آخر، وبعد عامين، ينشر "المجنون" بطبعته في اللغة الإنكليزية كما أنه ينشر قصيدة طويلة في العربية بعنوان "المواكب".

عام ۱٩۲۰، أسس جبران ما سُمي بالرابطة القلمية، مع مجموعة من الّكتّاب العرب في نيويورك، على سبيل المثال أمين الريحاني وميخائيل نعيمة. الهدف من تأسيس هذه الرابطة كان لجمع الفكر العربي المغترب والدعوة الى الحداثة والتطور. في عام ١٩۲٣، نشر جبران كتابه الشهير "النبي" الذي لاقى نجاحاً سريعاً للأسلوب السهل والبسيط الذي كُتب به. وفي هذا العام، تنتقل ماري هاسكل الى مقاطعة أخرى وبالتالي تخرج من حياة جبران تاركة وراءها صداقة عمر وتعاون فنّي. هناك، تتزوّج من قائد في الجيش الأميركي وتبدأ حياة جديدة.

وفي العام ١٩۲٨، ينشر جبران كتابه "يسوع إبن الإنسان". بعدها تتدهور صحته وبالرّغم من ذلك إستمر بشرب الكحول. وفي العام ١٩٣١، ينشر "آلهة الأرض"ز في العاشر من نيسان، توفيّ جبران في مستشفى نيويورك، وقد أعلنت صحيفة "نيويورك سان" في صفحة الوفيات: (نبي قد مات). نُقل جثمانه الى لبنان وقد رافقه موكب غفير من بيروت الى بشري. في الأعوام اللاحقة وحتى يومنا هذا، آلاف من الزّوار يصعدوا الى جبل مار سركيس حيث يرقد جثمانه في ظل سلسلة جبال لبنان الغربية في أحضان وادي القديسين.

ج. خصائص كتابات جبران

على الرّغم من كون جبران رسّاماً في تفكيره وعقله، لكن كتاباته هي التي أعطته الشهرة العالمية. قصصه البسيطة والواضحة الى جانب قصائده النثرية كان لها تأثيرها العميق في الأدب العربي الحديث.

لم يرَ النقّاد الغربيون جبران بعين الدهشة أو العظمة. هذا الإزدراء لا نراه في العالم العربي، حيث يُعتبر جبران أحد روّاد الأدب العربي الحديث. قد نسأل لماذا فشل جبران لفت أنظار النقّاد الغربيين، على الرّغم من تقبل القرّاء الشديد له؟ من المؤكد، لكتابات جبران حدود معينة.لا نجد قط أي أثر لروح الفكاهة أو السخرية في كتاباته أو حتى لوحاته. كل ما كتبه كتبه بجدية. بالطبع ليس الوحيد الذي تفتقر كتاباته الى الفكاهة، لكن هذه الصفة مميّزة في جبران.

لم يتّبع جبران النثر كثيراً، إذ لم يكتب الكثير من الروايات. أما رواياته الطويلة فكانت قصصاً متداخلة الأحداث خالية من التعقيدات تتناول طفولته في لبنان. "يسوع إبن الإنسان"، أطول كتب جبران، عبارة عن رسوم من خلالها يظهر المسيح. من الواضح أن عبقرية جبران مهما عظمت فهي لا تشمل التشخيص الدقيق أو حتى السيناريوهات المعقدة.

هناك حدود في أسلوب جبران في كتاباته باللغة العربية أيضاً، لم يستخدم الأسلوب العربي التقليدي المعقّد، لذلك إنتقد في مناسبات عدة من قبل النقاد التقليديين. بالإجمال، لم يكتب أي قصيدة بالأسلوب الشعري المحافظ، إذ خرج عن هيكلية القصيدة العربية التقليدية التي إتّبعت رويّاً واحداً وقافية وبحراً واحداً. إستعمل جبران الكلمات والمفردات السهلة وقد تأثّر أحياناً بالأسلوب الغربي في الكتابة. لم يتّبع جبران الأسلوب هذا لمجرد إعجابه به، بل لأنّه لم يتعلم الطريقة القديمة. عاد من أميركا وهو في الثانية عشرة من عمره، وبالتالي لم يمرّ بمرحلة تعلم مبادئ وأسس كتابة الشعر العربي.

ما يميّز كتب جبران أنّه يُمكن إختصارها أو تجسيدها في لوحة واحدة مليئة بالمعاني والعبر العميقة التي يضعها جبران بين سطوره أو بالأحرى خلف رسمته الوهمية. على سبيل المثال، في قصيدته النثرية "في مدينة الأموات" من كتابه "دمعة وإبتسامة"، يتأمّل رجل من على تلة، مدينة مغطّاة بسحابة سوداء، وفي وسط هذا كله، جنازتان، واحدة لرجل غنيّ وأخرى لفقير. مثال آخر في قصيدته "أمام عرش الجمال" من الكتاب عينه، آلهة تظهر في غابة. وفي قصيدته "الرؤية"، قفص وبداخله عصفور ميت من الجوع والعطش موجود في حقل على ضفاف نهر. هذه كلها أمثال تؤكد أولاً فكرة أن جبران يكتب كما لو أنّه يرسم وثانياً فكرة أن قصائده ونثره عبارة عن لوحات ورسومات. لذلك تفتقر كتاباته الى التعقيدات في الشخصيّات والأحداث، إذ يصعب تصويرها في إطار رسم.


د. جبران والمجتمع

أظن أنّ جبران لم يرّكز كثيراً على أسلوبه وذلك ليس لإفتقاره للذكاء أو الفطنة، بل على العكس، وطّن ذكاءه وفطنته لإيصال حكمه وآرائه. ومن هنا يجوز التساؤل: ما الأفكار التي يبغي جبران إيصالها الى قرّائه؟ وما مدى أهميّة هذه الأفكار في حياة قرّائه.

لعلّ السبيل الأفضل لدراسة فلسفة جبران إذا صحّ الكلام هو عن طريق دراسة جمهوره. إجمالاً، خاطب جبران المغترب العربي بشكل عام والمغترب اللبناني والسوري بشكل خاص، وذلك عبر نشره لمقالات في الصحف والمجلات. إنطلق جبران من حياته الخاصة ليعبر الى حياة كل مغترب، إذ أحداث حياته لم تكن مختلفة عن حياتهم، فالكل قد عانى من مرارة الغربة والكل قد حنّ الى الوطن. وما يشير الى أنّهم لم ينسوا تراثهم ووطنهم الأم وعاداتهم وتقاليدهم هو قراءتهم للصحف العربية حتى ولو أنّهم غير مثقفين.

حصد جبران شعبيته، إذ لامس بقصصه وقصائده القارىء بشكل لم تلامسه القصص والقصائد العربيّة الكلاسيكيّة. موضوعات كتاباته التي تحدّثت عن الحب والجمال والمجتمع والحريّة وغيرها من الموضوعات قد حاكت القرّاء الفقراء ببساطة أسلوبه نفخت فيه الخلود ورفعته الى مستوى سام بعيد كل البعد عن الوقت والزمن لذلك ما زالت كتاباته تُقرأ وتعلل الى يومنا هذا، إذ يمكن تطبيق فلسفته وحكمه في كل الأزمنة.

من يقرأ أعمال جبران يلاحظ أنّ فلسفته ليست معروضة بشكل واضح كباقي الفلاسفة، إذ على القارئ إستشفاف أفكار جبران الفلسفية. ولما يصل القارئ الى فهم وإستيعاب حكم جبران، تنطبع هذه الحكم في عقله وتضيء في وجدانه منارة معرفة وتثير في باطن ضميره الإنسان بداخله. كلوحة، فالقصيدة الجبرانية تحتوي على صورة موحية وثابتة تحثّنا على الإصغاء الى الكلمة الحق والمجرّدة. وبالتالي لا يجوز أن نتوقّع من جبران أخلاقيّات منطقيّة ولا لاهوت بشريّ ولا حتى أدوية لأدواء المجتمع، فبساطته الأدبية أسمى من أن تُوظّف في خدمة أهداف كهذه، بل وُظّفت لإظهار جبران النبي، جبران المُرشد، جبران المُلهم.

بالإجمال، لا يُملي جبران ما علينا فعله، بل يطرح الأسئلة حول الإفتراضات التي عليها نُؤسّس حياتنا. ومن ثمّ يزرع الشكوك فينا لكي يقويّ إيماننا بأنفسنا ونعزّز معرفتنا بذاتنا. كتاباته مكتوبة بأسلوب وكأنّها كُتبت خصّيصاً لنا. إقتصرت معظم أفكار جبران حول محورين هما :
• شرائع المجتمع وسموّ الأم
• القرية والمدينة



ه. شرائع المجتمع وسموّ الأم

١. جبران ومعاداته للسلطة

من غرائز البشر غريزة العدوان، هي موجودة في صلب كيان الانسان. هذه الغريزة
قد تأخذ أشكالاً متعددة، أما عند جبران خليل جبران فهي معاداة للسلطة. وما يؤكد هذه العدائية، تجسّدها في كتاباته وأدبه. ويمكن القول أنّ جبران جعل معاداته للسلطة هدفاً يصل اليه من خلال أدبه.

للمجتمعات أحكام وقوانين تجعل منها السلطة الشاملة التي تحكم البشر. هذه السلطة الإجتماعية تتخذ أشكالاً عدة ومظاهر متعددة كالوالد ورجال الدين والأغنياء. جبران من الذين هاجموا من خلال كتاباتهم مظاهر السلطة كافّة وكانت المواضيع التي كتب عنها أكبر إثبات عن حقيقة وجوهر هذه المعاداة للسلطة.

عادى جبران سلطة الوالد في كتاباته وخاصة في "الأجنحة المتكسّرة" حيث يقول جبران: (إن أموال الأباء تكون في أكثر المواطن مجلبة لشقاء البنين. تلك الخزائن الواسعة التي يملأها نشاط الوالد وحرص الأم تنقلب حبوساً ضيّقة مظلمة لنفوس الورثة). هكذا يصف جبران والد سلمى كرامه (ويصوره غبياً، واهن الإرادة، مستسلماً لمشيئة الأسقف الذي يرى أحكامه توحّدت وأحكام القدر، وإذ تسأله إبنته محطمة القلب، متأوهة (هل هذه هي إرادتك يا والدي؟ لا يجيبها بغير التنهدات العميقة)).

لفهم الحقيقة الكامنة وراء معاداة جبران لسلطة الوالد، علينا التعمّق في طبيعة علاقته مع والده خليل جبران. كما ورد سابقاً، فعلاقة جبران بأبيه لم تكن علاقة سليمة فحواها إحترام متبادل أو عاطفة أبويّة أو حتى شعور بوجود الآخر، وقد أثّر ذلك على صورة الأب داخل تفكير جبران. لمّا بلغ جبران عامه الثامن، إتّهم والده بالتهرّب من دفع الضرائب وأدخل السجن وصودرت أملاك العائلة. ولمّا قررت العائلة الهجرة الى الولايات المتحدة الأميركية، خرج خليل جبران من السجن ولكن كونه ربّ عائلة غير مسؤول بقي في لبنان وترك زوجته وأولاده يرحلون الى بلاد غريبة. فهذه القساوة لا بد أن تكون قد تركت أثرها في جبران الطفل البريء. ولمّا أنهى جبران دراسته، وأراد أن يحصل على شهادات أعلى، ساءت علاقته بوالده أكثر، فإنتقل للعيش مع قريبه حياة فقيرة ومخجلة. وبالتالي، نرى مدى تأثّر جبران بأفعال والده الطائشة، فلم يكن المثل والقدوة التي قد تحثّ جبران الى الإقتداء بها.

عادى جبران سلطة رجال الدين (فسلطانهم في الشرق يكاد يكون مستعرقاً إستعراق التاريخ. وليس حدثاً مألوفاً أن يعصاهم امرؤ خاصة في الأوساط المسيحيّة.) هذه المعاداة بانت جلياً في "الأجنحة المتكسّرة" حيث يقول جبران: (وهكذا يصبح الأسقف المسيحي والإمام المسلم والكاهن البرهمي كأفاعي البحر التي تقبض على الفريسة بمقابض كثيرة وتمتص دماءها بأفواه عديدة) ويدعوهم الى الكفّ عن النفاق والإدّعاء بالتقوى وإلتزام القيم والمبادىء.

منذ صغره وجبران يلاحظ تحكّم رجال الدين بأمور مجتمعه وبأمور العائلات الخاصة ومن الملاحظ رفضه لهذا الواقع وذلك عبر وصفه لرجال الدين. جبران ليس ملحداً، لكنه لا يوافق على ما يقوم به رجال الدين فهو يعتبر أنّ رسالتهم أسمى من أن يستغلوا سلطاتهم. لذلك صودرت كتبه من الأسواق في العديد من الدول العربيّة كسوريا على سبيل المثال.

عادى جبران اللأغنياء بشكل عنيف إذ (تلقّوا من سهام عدائية العدد الأوفر سواء أكانوا حكّاماً سياسيّين أم أثرياء عاديّين. (ففي "الأجنحة المتكسّرة" يصّب جبران جامّ تحقيره على منصور بك غالب، فيجعله (ماديّاً كالتراب وقاسيّاً كالفولاذ وطامعاً كالمقبرة...) تحتشد في نفسه وتتنازع (عناصر المفاسد والمكاره مثلما تنقلب العقارب والأفاعي على جوانب الكهوف والمستنقعات.) كما يجعل، إزاءه، سلمى كرامه سامية الأخلاق روحانيّة الميول، حتى أنّ من يزوّجها به يكون قد قيّد (سلاسل التكهين والتعزيم جسداً طاهراً بجيفة منتنه، جامعاً في قبضة الشريعة الفاسدة روحاً سماويّة بذات ترابية.) وفي "دمعة وإبتسامة"، يقيم جبران مقابلات تتناول الغني والفقير في عدة مواقف، مستهدفة تحقير الأول وتمجيد الثاني: يولد إبن الأمير فتهتف الجموع وتهزج لولادته، غير دارين أنّه سيصبح حاكماً مطلقاً برقابهم، ويولد في السكينة، إبن الأرملة الفقيرة التي أمات رفيقها الضعيف تعسّف الأمير المتسلّط، (بينما سكان المدينة يمجّدون القويّ ويحتقرون ذواتهم، ويتغنّون بإسم المستبدّ، والملائكة تبكي على صغرهم.)

هذا الإزدراء والتحقير نتيجة واقع جبران المادي. من البديهي أن يشعر أي إنسان فقير بالكراهية تجاه الغنيّ إذ يعتبره المسبّب في كونه فقيراً. فجبران لدى سفره الى الولايات المتحدة وُضع في مدرسة وبالتحديد في صف للاجئين الفقراء والمرتزقة.

۲. سمو الام

(يتبارى أهل الكرم في مجال العطاء، ويتفوّق بعضهم، فيبلغ شأواً لا يدانيه فيه أحد، ويغدو مثالاً سامياً، تُضرب به الأمثال، وتتناقل إسمه الأجيال... بيد أنّ ذلك الكريم، لن بيلغ عطاؤه وهو في ذروته، بعض ما تجود به الأم من عطاء!) هذه حالة كميلة رحمه التي سخت بقلبها وفكرها، وبراحتها وعافيتها من أجل أطفالها... جاعت ليشبعوا وظمأت ليرتوا، وتألمت ليسعدوا، وسهرت ليناموا... كانت في البيت نور يتكوكب ثريات أين منها سائر الثريّات المرصّعة بأغلى الجواهر! وقد ظهرت الأمومة في كتابات جبران عبر مراحل إنتاجه جميعها. (ففي "دمعة وإبتسامة" لوحة أدبية لأرملة فقيرة جالسة تستدفئ من البرد القارص، وهي تنسج الصوف رداء لإبنها، (وبقربها وحيدها ينظر تارة الى أشعة النار وطوراً الى وجه أمّه الهادئ.)) وفي "الأجنحة المتكسّرة" يستوقفنا مشهد الوالد المنازع ينتشل من بين المساند صورة أم سلمى الميتة ليريها إبنته، فتكبّ عليها تقبيلاً صارخة: (يا أماه، يا أماه، يا أماه!) وكأنّما تتّحد أم سلمى بأمه الميتة، ويتّحد هو بسلمى، فتندفق نفسه نشيداً لأمه ولا أرقّ. (أنّ أعذب ما تحدثه الشفاه البشريّة هو لفظة (الأم)، وأجمل مناداة هي (يا أمّي) كلمة صغيرة كبيرة مملوءة بالأمل والحبّ والإنعطاف وكل ما في القلب البشريّ من الرقّة والحلاوة والعذوبة. الأم هي كل شىء في هذه الحياة، هي التعزية في الحزن، والرجاء في اليأس، والقوّة في الضعف، هي ينبوع الحنوّ والرأفة والشفقة والغفران، فالذي يفقد أمه يفقد صدراً يسند اليه رأسه ويداً تباركه وعيناً تحرسه.)

لم تتجسّد الأمومة لدى كتابات جبران أو حتّى حياته في الأم فقط. النساء اللواتي قابلهن جبران لعبن أدواراً أخرى غير الحبيبات، فكنّ ملاذاً يهتدي اليه جبران، وبالتالي إعتنين به كأمه بالضبط. أبرز مثال على ذلك ماري هاسكل التي حثّته على المضيّ قدماً، وساعدته لمّا إحتاج الى العون، وإهتمت به كالأم التي ترعى طفلها. إتّخذت الأمومة مظهراً آخر هو الطبيعة. فالأخيرة كانت بمثابة الملجأ الذي يهتدي اليه جبران للتأمل والتركيز وقد دفعته للسير قدماً، بالإضافة الى كونها ملهمته في أدبه وفنّه. هذا التأثير الشديد قد إنطبع في كتاباته، ففي "دمعة وإبتسامة" يقول: (أنا إبنة العناصر التي حبل بها الشتاء وتمخّض بها الربيع وربّاها الصيف ونوّمها الخريف.) أما في "الأجنحة المتكسّرة" يقول: (كل شيء في الطبيعة يرمز ويتكلم عن الأمومة، فالشمس هي أم هذه الأرض تُرضعها حرارتها وتحتضنها بنورها ولا تغادرها إلا عند المساء إلا بعد أن تنوّمها على نغمة أمواج البحر وترنيمة العصافير والسواقي، وهذه الأرض هي أم للأشجار والأزهار تلدها وتُرضعها ثم تُفطمها. والأشجار والأزهار تصير بدورها أمّهات حنونات للأثمار الشهيّة والبزور الحّية.) (وطبيعيّ أن تكون بشري، مسقط رأسه، وأول إنبساط أرض أمام ناظريه، حميمة الصلة بطفولته، فيتشوّق اليها ( تشوّق الرضيع الى ذراعيّ أمه.))


و. القرية والمدينة

محور القرية والمدينة من أكثر المحاور التي عولجت من قبل الأدباء، حيث أقاموا مقابلة بين البيئتين، إذ غالباً ما أعطوا القرية والطبيعة صفات سامية وحسنة وبالمقابل أعطوا المدينة والساحل سمات دولية وحقيرة. جبران من جهّته أيضاً أرفق الطبيعة بالخير والجمال والحياة، والمدينة بالشرّ والبؤس والموت.

(الطبيعة بالنسبة الى الإنسان خير مدرسة. نتعلّم في أحضانها كيف يكون الكمال الإنسانيّ بما تقدّمه لنا من أمثولات يقصّر المجتمع عنها. فمن الشجرة نتعلّم العطاء بلا منّة، ومن الزّهرة الجمال والتواضع، ومن القمم الوقار، ومن جذور الأشجار الرسوخ في الخير، ومن النسيم شمول المحبة، ومن البحار رحابة الصدر والتسامح.) هذا ينطبق تماماً على فلسفة جبران التي تعتبر الطبيعة أم الجميع وبما أن الأم مدرسة الإنسان طفلاً كان أم عجوز، يجوز القول أن الطبيعة خير مدرسة.

إن الطبيعة بكل أشكالها منصهرة وخواطر جبران الخياليّة الإبداعيّة، فهي تبرز كلما سنحت الفرصة في جميع كتاباته، وخاصة "دمعة وإبتسامة" و"الأجنحة المتكسّرة". كون كتابه "دمعة وإبتسامة" بجوهره مجموعة مقابلات بين موضوعات مختلفة، فمن البديهي أن نجد نصاً يمثّل مقارنة بين القرية والمدينة. (مناخه في الحقل نص يجسّد واقع جمال الطبيعة وقبح المدينة، حيث يقول جبران: (عند الفجر قبل بزوغ الشمس من وراء الشفق جلست في وسط الحقل أناجي الطبيعة. في تلك الساعة المملؤة طهراً وجمالاً بينما كان الإنسان مستتراً حليّ لحف الكرى تنتابه الأحلام تارة واليقظة أخرى كنت متوسّداً الأعشاب أستفسر كل ما أرى عن حقيقة الجمال وأستحكي ما يرى عن جمال الحقيقة.) وبالمقابل يرد عليه النسيم: (ذاهب نحو المدينة مدحوراً من حرارة الشمس. الى المدينة حيث تتعلّق بأذيالي النقيّة مكروبات الأمراض ووتتشبّث بي أنفاس البشر السامة. من أجل ذلك تراني حزيناً.) وتجاوبه الأزهار: (الإنسان سوف يأتي ويقطع أعناقنا ويذهب بنا نحو المدينة ويبيعنا كالعبيد ونحن حرائر، وإذا ما جاء المساء وذبلنا رمى بنا الى الأقذار، كيف لا نبكي ويد الإنسان القاسية سوف تفصلنا عن وطننا الحقل؟) ويقول له الجدول: (سائر كرهاً الى المدينة حيث يحتقرني الإنسان ويستعيض عني بعصير الكرمة ويستخدمني لحمل أدرانه. كيف لا أنوح وعن قريب تصبح نقاوتي وزراً وطهارتي قذرا؟) أما العصفور فقال: (سوف يأتي إبن آدم حاملاً آلة جهنّميّة تفتك بنا فتك المنجل بالزرع، فنحن نودع بعضنا بعضاً لأنّنا لا ندري من منّا يتملّص من القدر المحتوم. كيف لا نندب والموت يتبعنا أينما سرنا؟) هناك أمثال أخرى تبين مدى تأثر جبران بالطبيعة. ففي "مدينة الأموات"، يقول: (تملّصت بالأمس من غوغاء المدينة وخرجت أمشي في الحقول الساكنة حتى بلغت أكمة عالية ألبستها الطبيعة أجمل حلاها، فوقفت وقد بانت المدينة بكلّ ما فيها من البنايات الشاهقة والقصور الفخمة تحت غيمة كثيفة من دخان المعامل.) أما من جهّة أخرى، فكتابه "الأجنحة المتكسّرة" يحتوي على العديد من الصور الوصفية، إذ يصف جبران ممراً تظلله أشجار الصفصاف، وتتمايل على جانبيه الأعشاب والدوالي المتعرّشة، وأزهار نيسان المبتسمة بثغور حمراء كالياقوت، وزرقاء كالزمرّد، وصفراء كالذهب.) لاحقاً، يحاول وصف سلمى فيقول: (هل يستطيع الجالس في ظل أجنحة الموت أن يستحضر تغريدة البلبل وهمس الوردة، وتنهيدة الغدير؟ أيقدر الأسير المثقل بالقيود أن يلاحق هبوب نسمات الضجر؟) إن الطبيعة بقصولها الأربعة مثّلت لجبران حياة الإنسان حيث يكتب: (وفي الربيع سأمشي والحب جنباً لجنب، مترنمين بين الحقول والمنحدرات متنبعين آثار أقدام الحياة المخططة بالبنفسج والأقحوان، شاربين بقايا الأمطار بكؤوس النرجس والزنبق. وفي الصيف سأتّكئ والحب ساندين رأسينا الى أغمار القش مفترشين الأعشاب، ملتحفين السماء، ساهرين مع القمر والنجوم. وفي الخريف سأذهب والحبيب الى الكروم، فنجلس بقرب المعاصر ناظرين الى الأشجار، وهي تخلع أثوابها المذهّبة، متأملين بأسراب الطيور الراحلة الى الساحل. وفي الشتاء سأجلس والحب بقرب الموقد تاليين حكايات الأجيال، مردّدين أخبار الأمم والشعوب.)

بإختصار، كلّما أراد جبران المدح والمجاملة أو التعبير عن حبه وسعادته إستعان بالطبيعة بما فيها من عناصر الجمال والطهارة، وبالمقابل كلّما أراد الذم والتحقير أو الكشف عمّا يختلج فؤاده من غضب وإضطراب، إستخدم المدينة وأوساخها أداة لشنّ هجومه العنيف
على الشرّ والبؤس وفي بعض الأحيان على المدينة بذاتها. والإنزعاج والضياع الذي يعيشه جبران في حياته.


. خاتمة

نستخلص ممّا سلف ذكره أنّ حياة جبران خليل جبران قد تركت تأثيراً عميقاً في كتاباته. كلّ من والدته ووالده وحتّى الطبيعة التي ترعرع فيها تركوا في فنّه وأدبه أثراً قد تمّ دراسته في هذه المقالة المطولة. فقد ظهر هذا التأثير واضحاً وجليّاً خاصة في كتابيه "دمعة وإبتسامة" و"الأجنحة المتكسّرة".

ساهم في إعطاء كتاباته مكانتها الأدبية العالمية العمق والسموّ الذي قلّما تميز به كاتب. كما أنّ طبيعته الفنّانة والخلاقة جعلت من الكلمات صوراً وخيالات تتراقص مع المعاني والمضامين على مسرح الابداع والخلق، وما لبثت كتاباته أن قادته الى درجة النبوّة وجعلته فريداً ومميّزاً بين أترابه.

لم يترك أي مجال في الحياة من موضوع الأمومة الى موضوع السلطة الى موضوع الطبيعة، إلا وتناول بمقالة أو قصة أو رواية تجسيداً وإيحاء. فكلمة من كلماته حملت ألف معنى ومعنى. أسلوبه يُطرب السامع ويُغزق القارئ ببحر من الخيالات والأحاسيس ولا يتركه إلا وهو في ذهول وإنخطاف.

جبران خليل جبران فخر الأرز ووادي القديسين، فخر لبنان من شماله الى جنوبه ومن بقاعه الى ساحله، وفخر اللبنانيّين والعرب جميعاّ. جبران نابغة أدبية وفنّية عرفها العالم بأكمله، حيث عُرضت لوحاته في أبرز المعارض العالمية وحققت كتاباته نجاحاّ ساحقاّ على مرّ الأعوام.

نبيّ وقف بجانب الضعيف والمغبون والفقير وهاجم القويّ والمستبد والغنيّ. هذا جبران الذي رفض الحكم العثماني وخاطب ضمائر البشر وحثّهم على إتّباع الطريق المستقيم والصائب. كان بكتبه الملجأ لكل إنسان يتوق الى غذائه الروحي والأخلاقي والجوهري، فقد لامس أدبه عقول طبقات المجتمع كافة، إذ لم يحصر أفكاره وفلسفته لتناسب فئة معيّنة من البشر.

أخيراً وليس آخراً، أود الإعتذار من روح جبران خليل جبران التي تسكن داخل أفئدة اللبنانيّين. مَن أنا لأحلّل ما مرّ به جبران؟ مَن أنا لأدرس ما يدور داخل عقل نابغة؟ ومن هذا المنطلق أسأل نفسي: أسيأتي جبران آخر؟ مَن سيخلف جبران؟ أسئلة يصعب الإجابة عنها وهي رهن الزمان والعصور المقبلة.



تحياتي للجميع

http://www.liilas.com/vb3/images/smilies/flowers2.gif

شرطية v.i.p
10-03-2009, 10:13 PM
جبران خليل جبران

١٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٦
جبران خليل جبران شاعر لبناني امريكي، ولد في 6 يناير 1883 م في بلدة بشري شمال لبنان وتوفي في نيويورك 10 ابريل 1931 م بداء السل، سافر مع أمه وإخوته إلى أمريكا عام 1895، فدرس فن التصوير وعاد إلى لبنان، وبعد أربع سنوات قصد باريس حيث تعمق في فن التصوير، عاد إلى الولايات الامريكية المتحدة، واسس مع رفاقه "الرابطة القلمية" وكان رئيسها.
http://www.diwanalarab.com/IMG/jpg/JbranJbran09142006.jpg


http://www.diwanalarab.com/rien.gifhttp://www.diwanalarab.com/rien.gifhttp://www.diwanalarab.com/rien.gif
من (بشرِّي) لبنان (1883 - 1895), حيث ولد وحيث تفتح وجدانه وخياله, انتقل إلى (بوسطن) (1895 - 1898) التي كانت تشهد -آنذاك- نهضة فكرية, وعاد إلى (بيروت) (1898 - 1902) ليعيش نكبات شرقه وتخلّفه, بينما كان يستزيد من تعلم العربية في بلاده. ثم إلى (بوسطن) ثانية (1902 - 1908), ليعيش تجربة الموت الذي حصد أسرته (1902 - 1904), ثم إلى (باريس) (1908 - 1910) ليسبر عمق التحول الثقافي والفني الذي كانت تشهده, وبعدها (نيويورك) (1911 - 1913), حيث يدرك معنى المدينة الحديثة في أوسع مفاهيمها.
ووسط (العالم الجديد), يناديه التاريخ في الحواضر العريقة فيسيح في مصر وفلسطين وسورية (1903), وتجذبه روما ولندن; فيقرأ فيهما نموّ الوعي الخلاّق في رحم التاريخ.
وتقدم الحرب العالمية الأولى لجبران أغزر وأغنى مادة للتأمل الجذري في طبيعة القوة وماهية الضعف في النفس البشرية. وينتهي إلى اكتشاف مكنون إنساني أعمق وأبعد من ظواهر القوة والضعف, هو قدرة الإنسان الروحية اللامتناهية, التي رأى التوصل إليها ممكنًا عبر الحوار الباطني مع النفس ومع الإنسانية.
كان ذلك الحوار هو طريق جبران إلى التجربة الصوفية, وكان -أيضًا- مصدر تحوّله من الرومنسي إلى رافض الحَرْفية والأنظمة الفكرية والفلسفية, ليركن إلى شاعرية الحكمة.
منذ أوّل مقال نشره بعنوان (رؤيا), وأول معرض للوحاته (1904) حتى اليوم, تتشاسع مدارات انتشار نتاج جبران; فيزداد -باضطراد- عدد ترجمات مؤلفه (النبي) ليتجاوز الثماني والعشرين لغة. وتقف العواصم الحضارية بإجلال أمام أعماله التشكيلية التي يقتنيها عدد من أهم متاحف العالم.
ويتكثف حضور جبران: الشاعر, والحكيم و(خلاّق الصور) كما كان يسمي نفسه. ويتفرّد نتاجه بمخيلة نادرة, وبإحساس خلاق مرهف, وبتركيب بسيط. وبهذه الخصائص, تبلور في لغته العربية -كما في الإنكليزية- فجر ما سيُدعى - فيما بعد- (القصيدة النثرية) أو (الشعر الحديث).
ويمكن تبيّن أربع مراحل في إنتاج جبران:
الرومنسية: كما تنعكس في كتيب (نبذة في الموسيقى) (1906), وأقصوصات (عرائس المروج) (1906), و(الأرواح المتمردة) (1908), و(الأجنحة المتكسرة) (1912), ومقالات (دمعة وابتسامة) (1914), والمطوّلة الشعرية (المواكب) (1919).
الثورية الرافضة: تتصعّد الرومنسية لتنتهي إلى اكتشاف أن القوة الإنسانية تكمن في الروح الخاص والعام, كما في مقالات وأقصوصات وقصائد (العواصف) (1920), و(البدائع والطرائف) (1923), وفي كتابه بالإنكليزية (آلهة الأرض) (1931).
الحِكَمية: تعتمد المثل أسلوبًا, كما في ثلاثيته إنكليزية اللغة: (المجنون) (1918), (السابق) (1920), و(التائه) (1923).
التعليمية: وفيها يختصر جبران خلاصات تجاربه وتأمله الحياة, والإنسان, والكون والعلاقات المتسامية. وهي المرحلة التي تُعَدّ ذروة نضجه الذي يتبدّى في ثلاثية أخرى باللغة الإنكليزية: (النبي) (1923), (يسوع ابن الإنسان) (1928), و(حديقة النبي) (1933).
ويكاد هذا النتاج / الموقف أن يكون علامة فارقة في تراث تباينت حوله الآراء, لكن كان هناك دائمًا إجماع على شموليته الإنسانية التي تروحن الغرب بحكمتها الصوفية, وتُخرج الشرق من المطلقات المسبقة إلى التجربة الشخصية الحية باتجاه المطلق.

شرطية v.i.p
10-03-2009, 11:05 PM
لو سمحتس أختاه

ابغي تقرير عن أحمد أمين ..

لكن يكون متكامل من حيث :

المقدمة و العرض و الخاتمة و المصادر و الحواشي ..

ولكي منا الف شكر ..


.بسم الله الرحمن الرحيم دي تقرير عن احمد امين للصف العاشر يا ريت تسستفيدو منو



المقدمة

شهدت مصر في الفترة بين أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، وأوائل القرن العشرين تكون جيل من العلماء الموسوعيين في كافة المجالات، استطاع أن يقود الحياة الثقافية في مصر والعالم العربي ردحا من الزمن، واستطاع أيضا أن ينير الطريق الثقافي للأجيال التي جاءت بعده لتبني على مجهوداته ولتكمل مسيرته.

وقد رأى هذا الجيل أن يقود الناس من خلال الكلمة والفكر قبل السياسة والحكم، ولذلك اهتم اهتماما قل نظيره بتثقيف نفسه، فتعامل مع الينابيع الصافية والأصيلة للحضارة والثقافة العربية والإسلامية، وفي الوقت نفسه تعامل وتفاعل مع الحضارة والثقافة الغربية.

وعندما وصل هذا الجيل الفريد إلى الدرجة العالمية من العلم تلفت حوله، فوجد الناس خواء، فقراء فكريا وعلميا، غير أن عقولهم ما زالت تربة خصبة لزراعة الأفكار؛ لذلك سعى ما وسعه الجهد للنهوض بأمته وأبناء جلدته، فخاطب الناس على كافة الجبهات، وفي شتى الميادين؛ فكان هذا الجيل هو حزب الثقافة والنهوض، فلم تضيعه السياسة في مناوراتها، ووعورة طريقها ولكن السياسة كانت عنده مرادفا للوطنية.



حياته الصفحة في كلمات

تلك المقدمة هي ملخص حياة هذا الجيل الفريد، وهي تنطبق على كثير من رواده، ومنهم الكاتب الموسوعي "أحمد أمين" الذي بدأ حياته أزهريا، واستطاع بعد محاولات أن يخلع هذا الزى، ثم عمل مدرسا بمدرسة القضاء الشرعي سنوات طويلة، ثم جلس على كرسي القضاء ليحكم بين الناس بالعدل، فصار العدل رسما له إلى جانب رسمه، ثم أصبح أستاذا بالجامعة، فعميدا رغم أنه لا يحمل درجة الدكتوراه!، ثم تركها ليساهم في إنشاء أكبر مجلتين في تاريخ الثقافة العربية هما: "الرسالة"، و"الثقافة"، ثم بدأ رحلة من البحث والتنقيب في الحياة العقلية للعرب، فجاء بعد عناء طويل بـ"فجر الإسلام" و"ضحى الإسلام" و"ظُهر الإسلام".



نشأته

وُلد أحمد أمين إبراهيم الطباخ في (2 من محرم 1304هـ= 11 من أكتوبر 1886م) في القاهرة، وكان والده أزهريا مولعا بجمع كتب التفسير والفقه والحديث، واللغة والأدب، بالإضافة إلى ذلك كان يحفظ القرآن الكريم ويعمل في الصباح مدرسا في الأزهر، ومدرسا في مسجد الإمام الشافعي، وإماما للمسجد، كما كان يعمل مصححا بالمطبعة الأميرية؛ فتفتحت عيناه على القرآن الكريم الذي يتلوه أبوه صباح مساء.

واهتم والده به منذ صغره، وساعده في حفظ القرآن الكريم، وفرض عليه برنامجا شاقا في تلقي دروسه وعوده على القراءة والإطلاع، كما كان الأب صارما في تربية ابنه يعاقبه العقاب الشديد على الخطأ اليسير؛ وهو ما جعل الابن خجولا، وعُرف عنه أيضا إيثاره للعزلة، فاتجه إلى الكتب بدلا من الأصحاب؛ فنَمَتْ عقليته على حساب الملكات الأخرى.

ودخل أحمد أمين الكُتَّاب وتنقل في أربعة كتاتيب، ودخل المدرسة الابتدائية، وأعجب بنظامها إلا أن أباه رأى أن يلحقه بالأزهر، ودرس الفقه الحنفي؛ لأنه الفقه الذي يعد للقضاء الشرعي. وقد نشأت في تلك الفترة مدرسة القضاء الشرعي التي اختير طلابها من نابغي أبناء الأزهر بعد امتحان عسير، فطمحت نفس أحمد إلى الالتحاق بها، واستطاع بعد جهد أن يجتاز اختباراتها، ويلتحق بها في (1325هـ= 1907م)، وكانت المدرسة ذات ثقافة متعددة دينية ولغوية وقانونية عصرية وأدبية، واختير لها ناظر كفء هو "عاطف باشا بركات" الذي صاحبه أحمد أمين ثمانية عشر عاما، وتخرج في المدرسة سنة (1330هـ= 1911م) حاصلا على الشهادة العالمية، واختاره عاطف بركات معيدا في المدرسة فتفتحت نفس الشاب على معارف جديدة، وصمم على تعلم اللغة الإنجليزية فتعلمها بعد عناء طويل، وفي ذلك يقول: "سلكت كل وسيلة لتحقيق هذه الغاية".

وشاءت الأقدار أن يحاط وهو بمدرسة القضاء الشرعي بمجموعة من الطلاب والأساتذة والزملاء لكل منهم ثقافته المتميزة واتجاهه الفكري؛ فكان يجلس مع بعضهم في المقاهي التي كانت بمثابة نوادٍ وصالونات أدبية في ذلك الوقت يتناقشون، واعتبرها أحمد أمين مدرسة يكون فيها الطالب أستاذا، والأستاذ طالبا، مدرسة تفتحت فيها النفوس للاستفادة من تنوع المواهب.

وكان تأثير عاطف بركات فيه كبيرا؛ إذ تعلم منه العدل والحزم والثبات على الموقف، كان يعلمه في كل شيء في الدين والقضاء وفي تجارب الناس والسياسة، حتى إنه أُقصي عن مدرسة القضاء الشرعي بسبب وفائه لأستاذه بعدما قضى بها 15 عاما نال فيها أكثر ثقافته وتجاربه؛ لذلك قال عن تركها: "بكيت عليها كما أبكي على فقد أب أو أم أو أخ شقيق".
الجامعة

بدأ اتصال أحمد أمين بالجامعة سنة (1345هـ= 1926م) عندما رشحه الدكتور "طه حسين" للتدريس بها في كلية الآداب، ويمكن القول بأن حياته العلمية بالمعنى الصحيح آتت ثمارها وهو في الجامعة؛ فكانت خطواته الأولى في البحث على المنهج الحديث في موضوع المعاجم اللغوية، وكانت تمهيدا لمشروعه البحثي عن الحياة العقلية في الإسلام التي أخرجت "فجر الإسلام" و"ضحى الإسلام".

وتولى في الجامعة تدريس مادة "النقد الأدبي"، فكانت محاضراته أولى دروس باللغة العربية لهذه المادة بكلية "الآداب"، ورُقِّي إلى درجة أستاذ مساعد من غير الحصول على الدكتوراة، ثم إلى أستاذ فعميد لكلية الآداب سنة (1358هـ= 1939م)، واستمر في العمادة سنتين استقال بعدهما؛ لقيام الدكتور "محمد حسين هيكل" وزير المعارف بنقل عدد من مدرسي كلية الآداب إلى الإسكندرية من غير أن يكون لأحمد أمين علم بشيء من ذلك، فقدم استقالته وعاد إلى عمله كأستاذ، وهو يردد مقولته المشهورة: "أنا أصغر من أستاذ وأكبر من عميد".

وفي الجامعة تصدَّع ما بينه وبين طه حسين من وشائج المودة؛ إذ كان لطه تزكيات خاصة لا يراها أحمد أمين صائبة التقدير، وتكرر الخلاف أكثر من مرة فاتسعت شُقَّة النفور، وقال عنه طه: "كان يريد أن يغير الدنيا من حوله، وليس تغير الدنيا ميسرا للجميع".

وقد عد فترة العمادة فترة إجداب فكري، وقحط تأليفي؛ لأنها صرفته عن بحوثه في الحياة العقلية.


وظائفه

أشرف أحمد أمين على لجنة التأليف والترجمة والنشر مدة أربعين سنة منذ إنشائها حتى وفاته، وكان لهذه اللجنة أثر بالغ في الثقافة العربية؛ إذ قدمت للقارئ العربي ذخائر الفكر الأوروبي في كل فرع من فروع المعرفة تقديما أمينا يبتعد عن الاتجار، كما قدمت ذخائر التراث العربي مشروحة مضبوطة، فقدمت أكثر من 200 كتاب مطبوع.

وكانت الثقة في مطبوعات اللجنة كبيرة جدا؛ لذلك رُزقت مؤلفات اللجنة حظا كبيرا من الذيوع وتخطفتها الأيدي والعقول، كما أنشأت هذه اللجنة مجلة "الثقافة" في (ذي الحجة 1357هـ = يناير 1939م)، ورأس تحريرها، واستمرت في الصدور أربعة عشر عاما متوالية، وكان يكتب فيها مقالا أسبوعيا في مختلف مناحي الحياة الأدبية والاجتماعية، وكانت ثمرة هذه الكتابات كتابه الرائع "فيض الخاطر" بأجزائه العشرة.

وامتازت مجلة الثقافة بعرضها للتيارات والمذاهب السياسية الحديثة، وتشجيعها للتيار الاجتماعي في الأدب وفن الرواية والمسرحية، وعُنيت المجلة بالتأصيل والتنظير.

كما كان يكتب في مجلة "الرسالة" الشهيرة، وأثرى صفحاتها بمقالاته وكتاباته، وخاض بعض المحاورات مع كبار كتاب ومفكري عصره على صفحات الثقافة، ومنها محاورته مع الدكتور "زكي نجيب محمود"، الذي كتب مقالا نعى وانتقد فيه محققي التراث العربي ونشر ذخائره، ورأى أن الفكر الأوروبي أجدر بالشيوع والذيوع والترجمة من مؤلفات مضى زمانها، وأطلق على كتب التراث "الكتاب القديم المبعوث من قبره"، ثم قال: "سيمضي الغرب في طريقه، وهو يحاول الصعود إلى ذرى السماء، ونحن نحفر الأجداث لنستخرج الرمم".

فأثارت هذه الكلمات المجحفة للتراث أحمد أمين؛ فرد على ما قيل، وأكد أن الغرب أسس نهضته ومدنيته على الحضارة الرومانية واليونانية، وأكد أيضا أن المستشرقين هم أول من اهتم بالتراث العربي فنشروا أصوله وذخائره.

وقد أصبح عضوا بمجمع اللغة العربية سنة (1359هـ= 1940م) بمقتضى مرسوم ملكي، وكان قد اختير قبل ذلك عضوا مراسلا في المجمع العربي بدمشق منذ (1345هـ= 1926م)، وفي المجمع العلمي العراقي، وبعضويته في هذه المجامع الثلاثة ظهرت كفايته وقدرته على المشاركة في خدمة اللغة العربية.

وكان رأيه أن المجمع ليست وظيفته الأساسية وضع المصطلحات وإنما عمله
الأساسي هو وضع المعجم اللغوي التاريخي الأدبي الكبير، ويضاف هذا الإسهام الكبير في مجمع اللغة العربية إلى رصيده في خدمة الثقافة، كما اختير عضوا في المجلس الأعلى لدار الكتب سنة (1358هـ= 1939م).

شغل أحمد أمين وظيفة القاضي مرتين الأولى سنة (1332هـ= 1913م) في "الواحات الخارجة" لمدة ثلاثة شهور، أما المرة الثانية فحين تم إقصاؤه من مدرسة "القضاء الشرعي" لعدم اتفاقه مع إدارتها، بعد أن تركها أستاذه عاطف بركات، وأمضى في القضاء في تلك الفترة أربع سنوات، عُرف عنه فيها التزامه بالعدل وحبه له، حتى صار يُلقب بـ"العدل"، واستفاد من عمله بالقضاء أنه كان لا يقطع برأي إلا بعد دراسة وتمحيص شديد واستعراض للآراء والحجج المختلفة، ولم تترك نزعة القضاء نفسه طيلة حياته بدءا من نفسه حتى الجامعة.

السياسة

كانت السياسة عند أحمد أمين تعني الوطنية لا يرى فرقا بينهما، وترجع معرفته بالسياسة وأقطابها إلى أستاذه عاطف بركات، وقد أُعجب الزعيم سعد زغلول به وبوطنيته، وبدقة تقاريره التي كان يكتبها عن أحوال مصر إبان ثورة 1919، ورغم ميله للوفد فإنه لم يشارك في السياسة بقدر كبير خوفا من العقوبة، وفي صراحة شديدة يقول: "ظللت أساهم في السياسة وأشارك بعض من صاروا زعماء سياسيين، ولكن لم أندفع اندفاعهم، ولم أظهر في السياسة ظهورهم لأسباب، أهمها لم أتشجع شجاعتهم؛ فكنت أخاف السجن وأخاف العقوبة".

ولما قارب سن الإحالة إلى المعاش اعتذر عن رئاسة تحرير جريدة "الأساس" التي اعتزم السعوديون إصدارها، وكان في ذلك الوقت منصرفا لأعماله الثقافية والفكرية المختلفة؛ لذلك كان بعده عن السياسة موافقا لهوى في نفسه من إيثار العزلة، واستقلال في الرأي وحرية في التفكير.


مؤلفاته

أما شهرته فقامت على ما كتبه من تاريخ للحياة العقلية في الإسلام في سلسلته عن فجر الإسلام وضحاه وظهره؛ لأنه فاجأ الناس بمنهج جديد في البحث وفي أسلوبه ونتائجه، فأبدى وجها في الكتابة التحليلية لعقل الأمة الإسلامية لم يُبدِه أحدٌ من قبله على هذا النحو؛ لذلك صارت سلسلته هذه عماد كل باحث جاء من بعده؛ فالرجل حمل سراجًا أنار الطريق لمن خلفه نحو تاريخ العقلية الإسلامية.

غير أنه كتب فصلا عن الحديث النبوي وتدوينه، ووضع الحديث وأسبابه، لم يتفق معه فيه بعض علماء عصره العظام، مثل: الشيخ محمد أبو زهرة، والدكتور مصطفى السباعي؛ فصوبوا ما يحتاج إلى تصويب في لغة بريئة وأدب عف، وقرأ أحمد أمين ما كتبوا وخصهم بالثناء، إلا أن البعض الآخر قال: إنه تلميذ المستشرقين، واتهموه بأنه يشكك في جهود المحدثين.

والواقع أن كتابا كـ "فجر الإسلام" يقع في عدة أجزاء كبار عن تاريخ الحياة العقلية في الإسلام منذ ظهوره وحتى سقوط الخلافة العباسية، تعرّض فيه كاتبه لآلاف الآراء، ومئات الشخصيات، لا بد أن توجد فيه بعض الأمور والآراء التي تحتاج إلى تصويب، دون أن يذهب ذلك بفضله وسبقه وقيمته.
وقد وجد أحمد أمين صعوبة كبيرة في تحليل الحياة العقلية العربية، ويقول في ذلك: "لعل أصعب ما يواجه الباحث في تاريخ أمته هو تاريخ عقلها في نشوئه وارتقائه، وتاريخ دينها وما دخله من آراء ومذاهب".
وفي كتابه "ضحى الإسلام" تحدث عن الحياة الاجتماعية والثقافية ونشأة العلوم وتطورها والفرق الدينية في العصر العباسي الأول، وأراد بهذه التسمية (ضحى الإسلام) الاعتبار الزمني لتدرج الفكر العلمي من عصر إلى عصر، واستطاع بأسلوب حر بليغ أن يمزج السياسة بالفكر عند الحديث عن الظواهر الجديدة في المجتمع الإسلامي، وكذلك تدرّج اللهو بتدرَج العصور؛ إذ بدأ ضئيلا في العهد الأول، ثم استشرى في العصور التالية، وحلل الزندقة وأسباب ظهورها وانتشارها وخصائص الثقافات الأجنبية من فارسية وهندية… إلخ، وهذا الكتاب من أَنْفَس ما كتب، وهو من ذخائر الفكر الإسلامي دون نزاع.

أما كتابه "زعماء الإصلاح في العصر الحديث" فاشتهر اشتهارا ذائعا؛ لأنه قُرِّر على طلاب المدارس عدة سنوات، فكثرت طبعاته وتداولتها الأيدي على نطاق واسع.

وكتاب "فيض الخاطر" جمع فيه مقالاته المختلفة في "الرسالة" و"الثقافة"... وغيرهما، وبلغت حوالي 900 مقالة في عشرة أجزاء. وكتاب "حياتي" الذي دوّن فيه سيرته الذاتية، ويقول عن هذا الكتاب: "لم أتهيب شيئا من تأليف ما تهيبت من إخراج هذا الكتاب"، ونشر قبل وفاته بأربع سنوات.

أما كتبه الأخرى فهي: "ظُهر الإسلام"، و"يوم الإسلام"، و"قاموس العادات والتقاليد المصرية"، و"النقد الأدبي"، و"قصة الأدب في العالم"، و"قصة الفلسفة"... وغيرها.

وتعاون مع بعض المحققين في إصدار كتاب "العقد الفريد" لـ "ابن عبد ربه"، و"الإمتاع والمؤانسة"، لـ "أبي حيان التوحيدي"، و"الهوا مل والشوامل"، و"البصائر والذخائر"، و"خريدة القصر وفريدة العصر".
كانت المعرفة والثقافة والتحصيل العلمي هي الشغل الشاغل لأحمد أمين، حتى إنه حزن حزنا شديدا على ما ضاع من وقته أثناء توليه المناصب المختلفة، ورأى أن هذه المناصب أكلت وقته وبعثرت زمانه ووزعت جهده مع قلة فائدتها، وأنه لو تفرغ لإكمال سلسلة كتاباته عن الحياة العقلية الإسلامية لكان ذلك أنفع وأجدى وأخلد.
وقد امتازت كتاباته بدقة التعبير وعمق التحليل والنفاذ إلى الظواهر وتعليلها، والعرض الشائق مع ميله إلى سهولة في اللفظ وبعد عن التعقيد والغموض؛ فألّف حوالي 16 كتابا، كما شارك مع آخرين في تأليف وتحقيق عدد من الكتب الأخرى، وترجم كتابا في مبادئ الفلسفة.




النهاية

وقد أصيب أحمد أمين قبل وفاته بمرض في عينه، ثم بمرض في ساقه فكان لا يخرج من منزله إلا لضرورة قصوى، ورغم ذلك لم ينقطع عن التأليف والبحث حتى توفاه الله في (27 من رمضان 1373هـ= 30 من مايو 1954م)؛ فبكاه الكثيرون ممن يعرفون قدره.

ولعل كلمته: "أريد أن أعمل لا أن أسيطر" مفتاح هام في فهم هذه الشخصية الكبيرة.




























مصادر والمراجع

محمد رجب البيومي: أحمد أمين- مؤرخ الفكر الإسلامي- دار القلم- دمشق- الطبعة الأولى- (1422هـ*2001).

لمعي المطيعي: هذا الرجل من مصر- دار الشروق- الطبعة الأولى( 1417هـ*1997م)

شرطية v.i.p
11-03-2009, 08:08 PM
لو سمحتو .. ممكن تقرير عن اسلوب المدح و الذم مع مقدمة و خاتمة ضروري بلييييييييز
لازم مقدمة و خاتمة ,, و ميرسي

من الأساليب النحوية التي استخدمها العرب للتعبير عن المدح ، أو الذم ، أسلوب " نعم وبئس " ، و " حبذا ولا حبذا " ، وغيرها من الأفعال التي تسد مسدها كـ " ساء ، وحسن ، وضعف ، وكبر " وما قام مقامها .

أولا ـ أفعال المدح :
خصص النحاة للدلالة على المدح الأفعال الآتية :
1 ـ نعم : فعل ماض جامد خصص لإنشاء المدح .
نحو : نعم الحياة الآخرة . ونعم العمل العبادة .
في المثالين السابقين يجد أن جملة المدح تكونت من فعل المدح " نعم " ، والفاعل " الحياة " في المثال الأول ، و " العمل " في المثال الثاني ، والمخصوص بالمدح وهو " الآخرة " في المثال الأول ، " والعبادة " في المثال الثاني .
ومنه قوله تعالى : { ونعم دار المتقين جنات عدن يدخلونها }1 .
2 ـ حبذا : فعل جامد خصص لإنشاء المدح ، وهو مركب مع اسم الإشارة " ذا " الذي يعرب فاعلا .
نحو : حبذا الأمانة . وحبذا الإخلاص في العمل .
حب : فعل المدح ، وذا اسم إشارة في محل رفع فاعل ، والإخلاص مخصوص بالمدح .
ومنه قول الشاعر :
يا حبذا جبل الريان من جبل وحبذا ساكن الريان من كانا
ومنه قول كنزة أم شملة وقد جمعت فيه فعلي المدح والذم حبذا ، ولا حبذا :
ألا حبذا أهل الملا غير أنه إذا ذكرت ميّ فلا حبذا هيا
ـــــــــــ
1 ـ 30 النحل .

ثانيا ـ أفعال الذم :
كما خصص النحاة للدلالة على الذم الأفعال الآتية :
1 ـ بئس : فعل جامد وضع لإنشاء الذم .
نحو : بئس الخلق الخيانة . وبئس العدو إسرائيل .
بئس : فعل ماض جامد مبني على الفتح لإنشاء الذم .
الخلق : فاعل بئس مرفوع بالضمة .
الخيانة : مخصوص بالذم ، وسنتعرض لإعرابه في موضعه .
ومنه قوله تعالى : { وبئس الرفد المرفود }1 .
2 ـ لا حبذا : فعل جامد مركب من لا النافية السابقة للفعل " حب " ، وذا اسم الإشارة فاعله .
نحو : لا حبذا الإسراف . ولا حبذا الكذب .
لا حب : فعل الذم ، وذا اسم إشارة في محل رفع فاعله ، والكذب مخصوص بالذم .
ومنه قول الشاعر ، وقد جمع بيت فعلي المدح والذم :
ألا حبذا عاذري في الهوى ولا حبذا الجاهل العاذل
3 ـ من الأفعال التي تلحق بئس ، ولا حبذا ، الفعل " ساء " ، وهو جامد لإنشاء الذم .
نحو قوله تعالى : { فساء مطر المنذرين }2 .
وقوله تعالى : { فساء صباح المنذرين }3 .
والمخصوص بالمدح في الآيتين محذوف تقديره في الأولى : مطرهم ، وفي الثانية : صباحهم .
ثالثا ـ هناك بعض الأفعال القياسية وضعها النحاة للدلالة على المدح ، أو الذم غير التي ذكرنا آنفا ، وهي كل فعل ثلاثي على وزن " فَعُلَ " بفتح الفاء ، وضم العين .
مثل : حَسُن ، وضعف ، وكبر ، وشرف ، وقبح ، وخبث ، وغرها .
ـــــــــــ
1 ـ 100 هود . 2 ـ 173 الشعراء .
3 ـ 177 الصافات .

نحو قوله تعالى : { وحسن أولئك رفيقا }1 .
وقوله تعالى : { ضعف الطالب والمطلوب }2 .
وقوله تعالى : { كبرت كلمة تخرج من أفواههم }3 .
وقوله تعالى : { كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تعلمون }4 .
ونحو : شرف الصديق عليّ .
ونحو : قبح الرجل أبو لهب .
ونحو : خبثت المرأةُ حمالةُ الحطب .

فاعل نعم وبئس :
لفاعل نعم وبئس أربع حالات هي :
1 ـ أ يكون معرفا بـ " أل " :
نحو : نعم الصديق الكتاب . ومنه قوله تعالى : وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل }5 .
وقوله تعالى : { نعم المولى ونعم النصير }6 .
وقوله تعالى : { والأرض فرشناها فنعم الماهدون }7 .
ومنه قول الشاعر :
نعم الفتى المريّ أنت إذا هم حضروا لدى الحجرات نارَ الموقد
فالوكيل ، والمولى ، والنصير ، والفتى ، جميها أفعال نعم معرفة بأل .
ومثال فاعل بئس : بئس القول الكذب .
ومنه قوله تعالى : { وبئس المصير }8 .
وقوله تعالى : { بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان }9 .
ـــــــــــ
1 ـ 68 النساء . 2 ـ 73 الحج .
3 ـ 5 الكهف . 4 ـ 3 الصف .
5 ـ 173 آل عمران . 6 ـ 40 الأنفال . 7 ـ 48 الذاريات .
8 ـ 126 البقرة . 9 ـ 11 الحجرات .

ومنه قول الشاعر :
والتغلبيون بئس الفحل فحلهم فحلا وأمهم زلاّء منطيق
فالمصير ، والاسم ، والفحل ، أفعال بئس معرفة بأل .
2 ـ أن يكون مضافا إلى المعرف بأل :
نحو : نعم عمل الطالب الاجتهاد .
فعمل : فاعل نعم مضاف إلى كلمة الطالب المعرفة بأل .
ومنه قوله تعالى : { ونعم أجر العاملين }1 .
ومنه قول الشاعر :
نعمت جزاء المتقين الجنة دار الأماني والمنى والمنة
ومنه قوله تعالى : { وبئس مثوى الظالمين }2 .
3 ـ أن يكون ضميرا مميزا بنكرة ، أو بـ " ما " النكرة التامة بمعنى " شيء " نحو : نعم صديقا المخلص . وبئس خلقا الأنانية .
ونحو : نعم ما محمد . أو : نعمّا محمد . بدغام ميم " نعم " في ميم " ما " .
ففاعل نعم وبئس في المثالين السابقين ضمير مستتر مميز بنكرة ، تقديره : هو صديقا .
ومنه قول الشاعر :
نعم امرءا هرم لم تعر نائبة إلا وكان لمرتاع لها وزرا
الشاهد : نعم امرءا هرم ، حيث جاء فاعل نعم ضمير مستتر تقديره : هو ، والتمييز : امرءا ، وهرم مخصوص بالمدح .
ومنه قوله تعالى : إنها ساءت مستقرا ومقاما }3 .
وفي المثال الثالث جاء فاعل نعم أيضا ضميرا مستترا ، ولكنه مميز بما التي بمعنى شيء ، والتقدير : نعم هو شيئا .
4 ـ أن يكون " ما " ، أو " من " الموصولتين :
ـــــــــــ
1 ـ 136 آل عمران . 2 ـ 151 آل عمران .
3 ـ 66 الفرقان .

نحو : نعم ما قدمتَ الصدقةُ . وبئس من يسيء إلى وطنه مروج المخدرات .
فما ، ومن في المثالين السابقين أسماء موصولة ، وقع كل منهما فاعلا لنعم في المثال الأول ، وفاعلا لبئس في المثال الثاني .
ومنه قوله تعالى : { إن الله نعما يعظكم به }1 .
وقوله تعالى : { لبئس ما كانوا يصنعون }2 .

إعراب المخصوص بالمدح أو الذم :
1 ـ الأصل في مخصوص نعم وبئس أن يتأخر عن الفعل وفاعله .
نحو : نعم الخبر السار .
وفي هذا التركيب للمخصوص وجهان من الإعراب :
أ ـ السار : مبتدأ مرفوع ، والجملة من فعل المدح وفاعله في محل رفع خبر مقدم .
ب ـ أو يعرب خبر مرفوع لمبتدأ محذوف ، والتقدير : هو السار .
2 ـ إذا تقدم المخصوص على الفعل والفاعل . نحو : محمد نعم الصديق .
محمد : مبتدأ مرفوع ، والجملة الفعلية في محل رفع خبر .
أما إعراب : حبذا الإخلاص ، ولا حبذا الكسل .
فهو على النحو التالي .
حب : فعل ماض مبني على الفتح لإنشاء المدح .
ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع فاعل .
الإخلاص : مخصوص بالمدح مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة ، والجملة الفعلية قبله في محل رفع خبر .
ولتركيب لا حبذا نفس الإعراب ، غير أن " لا " تفيد النفي .
ـــــــــــــ
1 ـ 58 النساء . 2 ـ 63 المائدة .

تنبيهات وفوائد :
1 ـ قد يأتي فاعل نعم ، أو بئس مضافا إلى المضاف للمعرف بأل .
نحو : نعم حارس كرة القدم إبراهيم .
ومنه قول الشاعر :
فنعم ابن أخت القوم غير كاذب زهيرٌ حسام مفرد من حمائل
وقد يضاف إلى نكرة .
نحو : نعم رجل فضل خالد .
2 ـ الأصل في فاعل نعم ، أو بئس إذا كان مميزا بنكرة أن يكون ضميرا مستتر ، غير أنه يجوز أن يكون اسما ظاهرا .
نحو : نعم القائد قائدا خالد بن الوليد .
نعم : فعل المدح ، القائد : فاعل نعم مرفوع ، قائدا : تمييز منصوب بالفتحة .
خالد مخصوص بالمدح مبتدأ مرفوع ، والجملة الفعلية قبله في محل رفع خبر ، أو خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدير : هو خالد ، ابن : بدل مرفوع ، وهو مضاف ، الوليد مضاف إليه مجرور .
ومنه قول الشاعر :
نعم الفتاة فتاةً هندُ لو بذلت رد التحية نطقا أو بإيماءِ
3 ـ ذكرنا سابقا أن فاعل نعم أو بئس يكون " ما " الموصولة ، ونستدل على ذلك من الفعل الواقع بعدها ، والذي يكون مع جملته لا محل له من الإعراب صلة ما .
نحو : نعم ما يؤديه المؤمن الصلاة في أوقاتها .
فما موصولة ، وهي فاعل نعم ، ويلاحظ أنها جاءت متلوة بفعل ، والفعل وما في حيزه لا محل له من الإعراب ، كما ذكرنا سابقا . غير أنه لا يشترط بمجيء الفعل بعدها أن تكون موصولة ، فقد يتلوها الفعل ، وتكون نكرة موصوفة ، وتعرب عندئذ تمييزا ، وفاعل نعم ، أو بئس ضمير مستتر .
نحو : نعم ما حثهم على العمل النصح السديد .
وقد تكون أيضا في هذا الموضع كافة لا عمل لها ، وهي تشبه " ما " المتصلة ببعض الأفعال التي ركبت معها على صورة معينة لا تفارقها .
مثل : قلما ، وطالما .
وفي هذه الحالة لا تحتاج نعم ، أو بئس إلى فاعل ، أو مخصوص ، وتكون " ما " حرفا مصدريا . نحو : نعما يقوم به العامل المخلص .
4 ـ وقد تأتي " ما " بعد نعم ، أو بئس متلوة بمفرد سواء أكان اسما ، أم ضميرا .
نحو : بئس ما عملٌ بلا نتائج مجدية .
ومنه قوله تعالى : { إن تبدوا الصدقات فنعما هي }1 .
ففي المثال الأول تكون " ما " نكرة تامة ، وتعرب تمييزا ، وهي مركبة مع الفعل تركيب " حبذا " ، وفاعل نعم ، أو بئس ضمير مستتر ، والمخصوص بالمدح ، أو الذم الاسم الذي يليها وهو " عمل " .
والتقدير : بئس الشيء عمل .
وفي المثال الثاني تكون "ما " معرفة تامة ، وتعرب فاعلا ، والمخصوص " هي " .
والمعنى : نعم الشيء هي .
وعندما نعتبر " ما " نكرة تامة تكون بمعنى " شيء " ، وعندما تكون معرفة تامة تكون بمعنى " الشيء " . وفي الحالتين لا تحتاج إلى صلة .
5 ـ وقد تأتي " ما " بعد نعم ، أو بئس غير متلوة بشيء ، فتكون في هذه الحالة معرفة تامة أيضا ، وتعرب فاعلا ، لنعم ، أو بئس ، والمخصوص محذوف .
نحو : فاز المتسابقون فوزا نعما .
فـ " ما " في المثال السابق معرفة تامة ، في محل رفع فاعل ، ومخصوص نعم محذوف ، والتقدير : نعم الشيء الفوز .
وقد تكون " ما " في المثال السابق نكرة تامة ، وتعرب عندئذ تمييزا ، وفاعل نعم ومخصوصها محذوفان .
ـــــــــــ
1 ـ 271 البقرة .

نحو : فاز المتسابقون فوزا عظيما .
والتقدير : نعم هو شيئا الفوز .
6 ـ تأتي " ما " نكرة تامة متلوة بجملة فعلية .
نحو : نعما يوصيكم به .
فما نكرة في محل نصب تمييز ، موصوفة بالجملة الفعلية بعدها ، ومخصوص نعم محذوف ، والتقدير : نعم شيئا يوصيكم به ذلك القول .
وجاز أن تكون " ما " فاعلا ، والجملة بعدها صفة لمخصوص محذوف .
والتقدير : يوصيكم به نعم الشيءُ شيءٌ .
7 ـ أرى من الأفضل في " ما " أن تكون نكرة تامة في كل الحالات في محل نصب على التمييز ، ولا داعي لتشتيت الذهن ، وجعلها مرة نكرة تامة ، وأخرى معرفة تامة ، وثالثة موصوله ، فإذا جاء بعدها جملة كما مر معنا أعربت الجملة صفة لها .
8 ـ قد يحذف المخصوص فهم من سياق المعنى .
نحو قوله تعالى : { نعم العبد إنه أواب }1 .
فحذف المخصوص " أيوب " لدلالة سياق الكلام عليه في أول القصة .
ومنه قوله تعالى : { والأرض فرشناها فنعم الماهدون }2 .
والتقدير : نعم الماهدون نحن .
وقوله تعالى : { فنعم عقبى الدار }3 . والتقدير : عقباهم .
ــــــــــــ
1 ـ 30 ص . 2 ـ 48 الذاريات .
3 ـ 24 الرعد .

شرطية v.i.p
11-03-2009, 08:12 PM
لو سمحت تقرير عن مصطفى صدقة الرفعي
تقرير كامل عن مصطفى صدقة الرفاعي - بحث Google‏ (http://www.google.ae/search?hl=ar&q=%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1+%D9%83%D8%A7%D9%8 5%D9%84+%D8%B9%D9%86+%D9%85%D8%B5%D8%B7%D9%81%D9%8 9+%D8%B5%D8%AF%D9%82%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8 1%D8%A7%D8%B9%D9%8A&XXXX=)

ستجدينه اهنه ان شاء الله

شرطية v.i.p
13-03-2009, 08:11 PM
بحث عن المدرسة اللي طلبتيها
المدرسة الرومانتيكية (http://yomgedid.kenanaonline.com/posts/6258)



الرجوع إلى المقالات (http://yomgedid.kenanaonline.com/posts)
كانت المدرسة الرومانتيكية (أو الرومانسية) والمدرسة الواقعية من بعدها تهتمان بإدخال الخيال والشعور والإحساس في الفن، فاتجه الفنان إلى التعبير عن ذاته ومشاعره الخاصة وعالمه الباطن.
ومن أهم خصائص المدرسة الرومانتيكية أنها اتصفت بالحنين إلى روحانية العصور الوسطى وفروسيتها، كما اقترنت بالحنين إلى بلاد الشرق الغريب الغامض المليء بالأسرار التي وجد الرومانتيكيون في فروسيته ونورانية مشاعره وقودًا للخيال والعاطفة.
أهم فنانيها:
اتجه الفنان الرومانتيكي إلى التعبير عن ذاته ومشاعره، فظهرت هذه النزعة ليس في الأعمال فقط، ولكن في أقوال الرومانتيكيين، فالفن عن "ديلاكروا" سعادة ونشوة منظمة، والرسم عند "كونستابل" مرادف للشعور، فنجد أن ديلاكروا وكنستابل أخذا يتحرران من فكرة التظليل شيئًا فشيئًا، موجهين اهتمامهما إلى لغة الألوان بدلا من لغة الظلال والنور؛ فالألوان أحسن تعبيرًا وإبرازًا للشعور والإحساس عند الفنان.
ومن فناني هذه الحركة المصور الألماني "فريدريخ" الذي كان يقول: "ينبغي للفنان ألا يصور ما يراه خارجه فحسب، وإنما ما يراه داخله أيضًا، وإذا لم يرَ شيئًا داخله، فالأجدر به أن يكف عن تصوير ما يراه خارجه، وإلا كانت لوحاته أشبه بتلك الستائر التي لا نتوقع أن نجد خلفها غير مرضى أو جثث موتى".
فنستخلص من كلامهم وأعمالهم أن الفن رؤية ووجهة نظر فيما يدور حولك من أحداث، وما تعيش فيه من مواقف، فهو نوع من أنواع إبداء الرأي ولكن بالريشة والألوان.

نماذج من المدرسة الرومانتيكية:
هذه اللوحة للفنان أوجين ديلاكروا وتسمى "أسد يفترس حصانًا" فلنتتبع من خلالها خصائص المدرسة:

http://youth.kenanaonline.com/photos/1173778/1173778334/medium_1173778334.jpg
1- إدخال الإحساس والخيال:
فهو لم يكن جالسًا ليشاهد هذا المنظر ويصوِّره؛ ولكنه من وحي خياله يصور الافتراس، وأظهر وحشية الأسد في مخالبه وانقضاضه على الحصان.
2- التعبير عن مشاعر الفنان الخاصة:
من الممكن أن يكون هذا المنظر تعبيرًا عما مرَّ به الفنان في فترة الثورة الفرنسية، وما قبلها وما حدث فيها من عنف وافتراس ووحشية، فعبَّر عنه بطريق غير مباشرة، أو أنه شاهد هذا المنظر حقيقة فتأثر به وبقوة .. وحشية الأسد وخضوع وضعف الحصان.
3- الاهتمام بالألوان:
ترى هنا أن الفنان لم يستخدم الظل والنور بشدة، وإنما عبر بالألوان تعبيرًا قويًّا كما ترى أن الخطوط لم تعد حادة، ولكن يفصل بين جسد الحيوان والخلفية فروقًا من الألوان وليس حدة في الخطوط.
هذه اللوحة للفنان جون كونستابل "منظر لريف إنجليزي" ونلاحظ فيها ما يلي:

http://youth.kenanaonline.com//photos/1173778/1173778335/medium_1173778335.jpg

إدخال الشعور والإحساس؛ فقد انفعل بهذا المنظر الطبيعي الجميل، وأحسَّ به، وأخذ في تصويره.
التعبير عن مشاعر الفنان الخاصة؛ فهي تعطي مساحة للتأمل والصفاء والانطلاق بالبصر إلى الآفاق.
الاهتمام بالألوان؛ وهنا نرى أن استخدام الظل والنور بطريقة تدرجات الألوان؛ فالأخضر يدور بين الأخضر الداكن.. فالفاتح .. فالأفتح، وأدمج لون الأرض الخضراء في لون السماء الصافية الزرقاء في خط الأفق بين السماء والأرض؛ مما فجَّر تعبيرًا قويًّا وإحساسًا عميقًا جدًا بالألوان في الطبيعة المحيطة به .

شرطية v.i.p
13-03-2009, 08:15 PM
بحث عن الشاعر

أَبو تَمّام
188 - 231 هـ / 803 - 845 م
حبيب بن أوس بن الحارث الطائي.
أحد أمراء البيان، ولد بجاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر واستقدمه المعتصم إلى بغداد فأجازه وقدمه على شعراء وقته فأقام في العراق ثم ولي بريد الموصل فلم يتم سنتين حتى توفي بها.
كان أسمر، طويلاً، فصيحاً، حلو الكلام، فيه تمتمة يسيرة، يحفظ أربعة عشر ألف أرجوزة من أراجيز العرب غير القصائد والمقاطيع.
في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري، له تصانيف، منها فحول الشعراء، وديوان الحماسة، ومختار أشعار القبائل، ونقائض جرير والأخطل، نُسِبَ إليه ولعله للأصمعي كما يرى الميمني.
وذهب مرجليوث في دائرة المعارف إلى أن والد أبي تمام كان نصرانياً يسمى ثادوس، أو ثيودوس، واستبدل الابن هذا الاسم فجعله أوساً بعد اعتناقه الإسلام ووصل نسبه بقبيلة طيء وكان أبوه خماراً في دمشق وعمل هو حائكاً فيها ثمَّ انتقل إلى حمص وبدأ بها حياته الشعرية.
وفي أخبار أبي تمام للصولي: أنه كان أجش الصوت يصطحب راوية له حسن الصوت فينشد شعره بين يدي الخلفاء والأمراء.

و بحث غير




أبو تمام .....سيرة ذاتية




http://www.ashog.com/images/flower23.gif



أبو تمام 788 م_ -- 845م هو حبيب بن أوس الطائي منسوب إلى طي القبيلة العربية المشهورة ،كنيته أبو تمام وبها عُرِف و قيل أن والده كان نصرانيا يدعى تدُّوس العطار فلما اسلم غيره إلى اوس.

حمله والده صغيرا إلى مصر فنشأ فيها، ولما كبر اخذ يسقى الماء في الجوامع، وقيل انه كان يخدم حائكا ويعمل عنده ،و اختلف الى مجالس الأدباء و أهل العلم فاخذ عنهم، وكان زكيا فطنا يحب الشعر فلم يزل يحاكيه ويعانيه حتى برع فيه فاتصل بالأمراء ومدحهم فأجازوه ورفعوا قدره .

كان يتمتم إذا تكلم لحبسة في لسانه فلم يكن يحسن الإنشاد لذا كان غلامه الفتح ينشد قصائده عنه لكنه كان قوي الحافظة حتى قيل انه حفظ 1400 أرجوزة للعرب غير المقاطيع والقصائد ، وكان فطنا حاضر البديهة كريم الأخلاق كثير المروءة فطالما ما استخدم شعره ونفوذه لحماية من يلوذ به ويعتمد عليه وعاش في بيئة رفيعة فلم يصاحب غير الأمراء والخلفاء لذلك قلَّ تبذله في الشعر ، وكان صاحب عاطفة دينية قوية حسن الإسلام وان لم يحافظ جد المحافظة على تعاليمه و أحكامه.

كتب في مواضيع الشعر كافة وتميز بالمدح والوصف والرثاء و افرط باستعمال البديع والاستعارات وأدى ذلك لغموض شعره وتورطه في مضادات جمّة لأصول الفصاحة .

هو أول شاعر انكشفت له الحكمة اليونانية فاغترف منها ومهّد السبيل من بعده للمتنبي و أضرابه ويبقى فضله مشهود له باغنائه اللغة بمعان لم تعرف من قبله كما أغناها بأنواع الاستعارات والطباق

شرطية v.i.p
15-03-2009, 11:40 AM
لله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

لمن يريد أن يعرف ماهي الخاطرة وأيضاً كيف يكتبها وماهي أنواعها وأشكالها
فأنني
أضع بين أيديكم هذا الموضوع الأستفادة والأفاده .
( لما تعلمته )

ماهي الخاطرة بشكل عام:-

هي نثر أدبي كلمات صيغت ببلاغة . وتميل الخاطرة بين القصة القصيرة
والشعر الحر . ويكثر أستخدام المحسنات البديعية ( كالصور والكلمات القوية كالعاطفة و الجادة )

الخاطرة لغة : -
هي خطر الأمر بباله وعلى باله أي : مرّ أو ذكر بعد النسيان

الخاطرة أصطلاحاً :-
هي أسم لما يتحرك في القلب من رأي أو معنى وتكتب لحظة حدوث شئ أوبعده

مدة الخاطرة :-
تتراوح مابين 5 الى 10 دقائق .. والحد الأقصى من 15 الى 20 دقيقة .
ثم يتوقف العقل عن الكتابة غالباً أو عادةً

عدنما تريد أن تكتب خاطرة وتكون ناجحة هناك نقاط :-

1- عدم الأطالة في المقدمة .
2- التركيز في موضوعك الأساسي ( زبدة الموضوع ) .
3- عدم تشتيت الذهن ( تجعل القارئ لايركز في الموضوع )
يعني : تختلف كلمات الخاطرة ولكن المعنى يكون واحد .
4- عدم المبالغة في الخاطرة لحد الكذب .

أنواع الخاطرة :-
X خاطرة رومنسية X خاطرة جاده X خاطرة وطنية X خاطرة خيالية

أشكال الخاطرة :-
خاطرة قصيرة / تحتوي في الغالب على كلمات سهلة وبسيطة ومفهومة .
خاطرة متوسطة / وهي الأكثر جمال لوجود التماسك الفكري القوي وانحصار المعنى .
خاطرة طويلة / فتكون المعاني فيها كثيرة وتكون مبالغة .

http://www.montada.com/showthread.php?t=413042 (http://www.montada.com/showthread.php?t=413042)

شرطية v.i.p
15-03-2009, 11:41 AM
أساليب نجاح الخاطره ...

--------------------------------------------------------------------------------


أسلوب الخاطرة الناجحة

تعتبر الخاطرة فن أدبي كغيرها من الفنون الأدبية
متشابهه مع القصة والرسالة في مضمونهـــــــــا

والأسلوب الناجح لكتابتها بشكل جيد متقارب إلى
حد كبير مع أساليب القصـــــــــــــة والرسالـــــــــــة

والقصيدة النثرية وما يميز الخاطرة بأنها غير محددة
برتم موسيقي معين أو قافيــــــــــــــــة بل هـــــــــي

أرض مبسوطه متعددة التضاريس تكسوها أعشاب
الخيــــــــــــال وتخترقها أنهار المفــــــــردة العذبــــــــة

الرقيقة المنتقاة وتوثقها جبال الأحاسيس الذي ينهمر
من أعلاها شلال الشعـــــــــــور الدافــــــــــــــئ , وفن

التعبير الأدبي هو موهبة وملكه من عند الله ولكن لا
يمنع أن ننوه ببعض النقاط اللتي ســــوف تعين على
معرفة أسلـــــــــــــوب الخاطرة الناجحــــــــــــــــــــــة :

أولاً :

الوضــــوح في الأسلــــــــوب :

من شروط النجاح فيجب أن يكون الأسلوب واضحاً ومصــــدر هـــــذا
هو عقلية الكاتب بشرط أن لا يكون الوضوح تاماً يسلب لأنــه يسلب
الإثارة والدهشة والتفاعل من الخاطرة ، والوضوح يكون في اختيـــــــار
الكلمات المؤدية للغرض بحيث تكون دقيقة والاستعانة بعناصر بلاغية
موضحة للمعنى وكذلك استخدام الكلمات المتضادة لتقريب الفكرة
ويتحقق الوضوح أيضا في التناسب والتلاؤم لمستوى أدراك القارئ
فيجب أن تكون التراكيب شفافة وسهله بعيدة عن التعقيد والجفاف

ثانياً

العقــــــدة والمغـــــــــزى :

عندما تحوي الخاطرة هدف معين وتكون ذات معنى يكون هذا داعيا
أكبر لكي تحوي الخاطرة في عمقها أحداث متسلسلة وروح حركيــة
تحركها الحروف وتجعل القارئ ينشد لقراءتها ويعيش أجواءها وهذا
يحقق أسلوب التشويق وجذب الانتباه المطلوب تواجده في كل خاطرة

ثالثاً :

طريقــــــة الســـــرد :

فمثلا نستخدم ضمير المتكلم عندما نريد البوح والاعتراف
ونستخدم أسلوب ضمير الغائب عندما نريد أن نتحدث عن
هموم الغير ونشعر بأحاسيسهم فلكل سرد مزايا معينـــــة

رابعاً :

إحيــــــاء المواقــــــــــف :

فعندما تحوي الخاطرة موقف معين يجب على الكاتب أن يجعـــل
في ذهنه تحويل هذا الموقف عبر مرآة الحروف إلى مشهد يجعلنا
نشاهــده بأعيننا وذلك باستخــــدام الوصــف الدقيـــق الموجــــــز

خامساً :

فصـــــل الخاطــــــــرة :

بحيث يجعلها كاتبها مقسمة ومتسلسلة إلى مقدمة يمهــــــد
لها وعرض يطرق فيه محوره الرئيسي وخاتمة مؤثرة تحــــــــوي
لب وخلاصة شعوره المتدفق وهذا الفصل يجب أن يتـــــــم من
دون أن يشعر القارئ بذلك حتى لا تتعارض الخاطرة مع القصة

سادساً :

التناســــــــــق :

بحيث تكون الخاطرة مرتبة الأفكار وتسير في خط معين لا تحيد عنه
ويتم إزالة الكلمات الزائدة اللتي لا تضيف شيئا للخاطــــرة وكـــذلك
تجنب التكرار السلبي في المفردات إلا مايتطلبة موضوع الخاطـــــرة

سابعاً :

الخيال والتصاوير والتشبيهات المجازية :

تجعل للخاطرة رونق ونكهة محببة ومستساغة فمثلا نجعل
القمر يبتسم والبحر يغضب والنجوم ترقص وهكــــــــــــــــــــذا

ثامناً :

العنـــــــــــــوان

ويجب أن يكون معبرا عن الفكرة الرئيسية ويفضل آن يكون
مجرد إيحاء أو عاكس لثوب الخاطرة ولا بأس أن يكون مقتبس
من سياق الخاطـــرة على أن يكون هذا العنوان قوي التعبير
وعميق المعنى ومؤثر في النفوس

http://www.aglik.com/vb/t423.html (http://www.aglik.com/vb/t423.html)

شرطية v.i.p
15-03-2009, 11:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني واخواتي الأعضاء بعد التحية
تعتبر الخاطرة فن أدبي كغيرها من الفنون الأدبية متشابهة مع القصة والرسالة في مضمونها
والأسلوب الناجح لكتابتها بشكل جيد متقارب إلى حد كبير مع أساليب القصة والرسالة والقصيدة النثرية
وما يميز الخاطرة بأنها غير محددة برتم موسيقي معين أو قافية بل هي ارض مبسوطة متعددة التضاريس
تكسوها أعشاب الخيال وتخترقها أنهار المفردة العذبة الرقيقة المنتقاة وتوثقها جبال الأحاسيس الذي ينهمر من أعلاها
شلال الشعور الدافئ , وفن التعبير الأدبي هو موهبة وملكه من عند الله ولكن لا يمنع أن ننوه ببعض النقاط
اللتي سوف تعين على معرفة أسلوب الخاطرة الناجحة :
1- الوضوح في الأسلوب : من شروط النجاح فيجب أن يكون الأسلوب واضحا
ومصدر هذا هو عقلية الكاتب بشرط أن لا يكون الوضوح تاما يسلب لأنه يسلب الإثارة والدهشة
والتفاعل من الخاطرة ، والوضوح يكون في اختيار الكلمات المؤدية للغرض بحيث
تكون دقيقة والاستعانة بعناصر بلاغية موضحة للمعنى وكذلك استخدام الكلمات المتضادة
لتقريب الفكرة ويتحقق الوضوح أيضا في التناسب والتلاؤم لمستوى أدراك القارئ
فيجب أن تكون التراكيب شفافة وسهله بعيدة عن التعقيد والجفاف
2- العقدة والمغزى : عندما تحوي الخاطرة هدف معين وتكون ذات معنى يكون هذا داعيا أكبر
لكي تحوي الخاطرة في عمقها أحداث متسلسلة وروح حركية تحركها الحروف
وتجعل القارئ ينشد لقراءتها ويعيش أجواءها وهذا يحقق أسلوب التشويق
وجذب الانتباه المطلوب تواجده في كل خاطرة
3- طريقة السرد : فمثلا نستخدم ضمير المتكلم عندما نريد البوح والاعتراف ونستخدم
أسلوب ضمير الغائب عندما نريد أن نتحدث عن هموم الغير ونشعر بأحاسيسهم فلكل سرد
مزايا معينة
4- إحياء المواقف : فعندما تحوي الخاطرة موقف معين يجب على الكاتب أن يجعل في ذهنه
تحويل هذا الموقف عبر مرآة الحروف إلى مشهد يجعلنا نشاهده بأعيننا
وذلك باستخدام الوصف الدقيق الموجز
5- فصل الخاطرة : بحيث يجعلها كاتبها مقسمة ومتسلسلة إلى مقدمة يمهد لها وعرض
يطرق فيه محوره الرئيسي وخاتمة مؤثرة تحوي لب وخلاصة شعوره المتدفق وهذا الفصل
يجب أن يتم من دون أن يشعر القارئ بذلك حتى لا تتعارض الخاطرة مع القصة
6- التناسق : بحيث تكون الخاطرة مرتبة الأفكار وتسير في خط معين لا تحيد عنه
ويتم إزالة الكلمات الزائدة اللتي لا تضيف شيئا للخاطرة وكذلك تجنب التكرار السلبي
في المفردات إلا مايتطلبة موضوع الخاطرة
7- الخيال والتصاوير والتشبيهات المجازية تجعل للخاطرة رونق ونكهة محببة
ومستساغة فمثلا نجعل القمر يبتسم والبحر يغضب والنجوم ترقص وهكذا
8- العنوان ويجب أن يكون معبرا عن الفكرة الرئيسية ويفضل آن يكون مجرد إيحاء
أو عاكس لثوب الخاطرة ولا بأس أن يكون مقتبس من سياق الخاطرة على أن يكون
هذا العنوان قوي التعبير وعميق المعنى ومؤثر في النفوس
،،،
أتمنى أن قدمت مايفيدكم



تقبلو تحياتي ابو حسن

شرطية v.i.p
15-03-2009, 11:42 AM
أنا عندي أربعة صفحات لكن بروحك لخصه
من فضلك..............






بسم الله الرحمن الرحيم

فن القصة القصيرة
المقدمة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا ورسولنا محمد وعلى آله وأصحابه الأخيار وسلمهم تسليما كثيرا.. وبعد ،,
نرى مع مرور الأيام طابعا ملحوظا من تتطور في الفنون الأدبية , قد شدني ذلك لما فيه من متعة ( الأنواع القصصية ) بداية المسار الذي أنهلت منه مرادي وهو عبارة عن .... (الرواية): هي أكبر الأنواع القصصية حجما.. (الحكاية) : وهي وقائع حقيقية أو خيالية لا يلتزم فيها الحاكي قواعد الفن الدقيقة.. (القصة القصيرة): تمثل حدثا واحدا، في وقت واحد وزمان واحد، يكون أقل من ساعة وهي حديثة العهد في الظهور..( الأقصوصة): وهي أقصر من القصة القصيرة وتقوم على رسم منظر.. (القصة): وتتوسط بين الأقصوصة والرواية ويحصر كاتب الأقصوصة اتجاهه في ناحية ويسلط عليها خياله، ويركز فيها جهده، ويصورها في إيجاز.. طبعا لم أكتب كل تلك الأنواع في تقريري بل تحدثت عن القصة القصيرة وقد تساءلت عن تعريفها؟ وهل لها تسميات المتعددة ؟ وما هي خصائصها الفنية والتشكيلية ؟ وما هي خصائصها الدلالية ؟ وما موقف النقاد والدارسين منها ؟ ومن هم روادها ؟ وقد أجبت عن تلك الأسئلة بعدما تطلعت عنها , فأرجو أني قد وظفتها في تقريري جيدا .

تعريف القصة القصيرة :
يعرفها أدجار آلان بو فيقول (إنها قصة نثرية تقرأ فيما بين نصف ساعة أو ساعة أو ساعتين ) (1)القصة القصيرة من الفن القصصي جنس أدبي حديث يمتاز بقصر الحجم والإيحاء المكثف والنزعة القصصية الموجزة والمقصدية الرمزية المباشرة وغير المباشرة، فضلا عن خاصية التلميح والاقتضاب والتجريب والنفس الجملي القصير الموسوم بالحركية والتوتر وتأزم المواقف والأحداث، بالإضافة إلى سمات الحذف والاختزال والإضمار. كما يتميز هذا الخطاب الفني الجديد بالتصوير البلاغي الذي يتجاوز السرد المباشر إلى ما هو بياني ومجازي ضمن بلاغة الانزياح والخرق الجمالي. ) وفي الأغلب قد تركز القصة القصيرة على شخصية واحدة في موقف واحد في لحظة واحدة في مكان معين) ( 2) . ويصور حادثة من حوادث الحياة أو عدة حوادث مترابطة، يتعمق القاص في تقصيها والنظر إليها من جوانب متعددة ليكسبها قيمة إنسانية خاصة مع الارتباط بزمانها ومكانها وتسلسل الفكرة فيها وعرض ما يتخللها من صراع مادي أو نفسي وما يكتنفها من مصاعب وعقبات على أن يكون ذلك بطريقة مشوقة تنتهي إلى غاية معينة
تعدد التسميات والمصطلحات: :
أطلق الدارسون على هذا الجنس الأدبي الجديد عدة مصطلحات وتسميات لتطويق هذا المنتوج الأدبي تنظيرا وكتابة و الإحاطة بهذا المولود الجديد من كل جوانبه الفنية والدلالية، ومن بين هذه التسميات: القصة القصيرة جدا، ولوحات قصصية، وومضات قصصية، ومقطوعات قصيرة، وبورتريهات، وقصص، وقصص قصيرة، ومقاطع قصصية، ومشاهد قصصية، و فن الأقصوصة، وفقرات قصصية، وملامح قصصية، وخواطر قصصية، وقصص، وإيحاءات،والقصة القصيرة الخاطرة، و القصة القصيرة الشاعرية، والقصة القصيرة اللوحة…. وأحسن مصطلح أفضله لإجرائتيه التطبيقية والنظرية، (وقد يستمر تمسك به المبدعون لهذا الفن الجديد وكذلك النقاد والدارسون، هو مصطلح القصة القصيرة جدا لأنه يعبر عن المقصود بدقة مادام يركز على ملمحين لهذا الفن الأدبي الجديد وهما: قصر الحجم والنزعة القصصية).(3)
الخصائص الفنية والشكلية:
تعرف القصة القصيرة جدا بمجموعة من المعايير الكمية والكيفية والدلالية والمقصدية والتي تحدد خصائصها التجنيسية والنوعية والنمطية: ب‌- المعيار الكيفـــي أو الفنــي:يستند فن القصة القصيرة جدا إلى الخاصية القصصية التي تتجسد في المقومات السردية الأساسية كالأحداث والشخصيات والفضاء والمنظور السردي والبنية الزمنية وصيغ الأسلوب، ولكن هذه الركائز القصصية توظف بشكل موجز ومكثف بالإيحاء والانزياح والخرق والترميز والتلميح المقصدي المطعم بالأسلبة والتهجين والسخرية وتنويع الأشكال السردية تجنيسا وتجريبا وتأصيلا.
وقد يتخذ هذا الشكل الجديد طابعا مختصرا في شكل أقصوصة موجزة بشكل دقيق في أحداثها , ويتخذ فن القصة القصيرة جدا عدة أشكال وأنماط كالخاطرة والأقصوصة واللوحة الشعرية واللغز والحكمة والمشهد الدرامي وطابع الحبكة السردية المقولة في رؤوس أقلام , كما تتجسد القصة القصيرة جدا في عدة مظاهر أجناسية وأنماط تجنيسية كالقصة الرومانسية والقصة الواقعية والقصة الفانطاستيكية والقصة الرمزية والقصة الأسطورية، كما تتخذ أيضا طابعا تجنيسا في إثبات قواعد الكتابة القصصية الكلاسيكية، وطابعا تجريبيا أثناء استلهام خصائص الكتابة القصصية والروائية المعروفة في القص الغربي الجديد الحداثي، وطابعا تأصيليا يستفيد من تقنيات التراث في الكتابة والأسلبة. هذا، وتتميز الجمل الموظفة في معظم النصوص القصصية القصيرة جدا بالجمل الموجزة والبسيطة في وظائفها السردية والحكائية، حيث تتحول إلى وظائف وحوافز حرة بدون أن تلتصق بالإسهاب الوصفي والمشاهد المستطردة التي تعيق نمو الأحداث وصيرورتها الجدلية الديناميكية.( وإذا وجدت جمل مركبة ومتداخلة فإنها تتخذ طابعا كميا محدودا في الأصوات و الكلمات والفواصل المتعاقبة امتدادا وتوازيا وتعاقبا) (1)
ج - المعيار التداولي:تهدف القصة القصيرة جدا إلى إيصال رسائل مشفرة بالانتقادات الكاريكاتورية الساخرة الطافحة بالواقعية الدرامية المتأزمة إلى الإنسان العربي ومجتمعه الذي يعج بالتناقضات والتفاوت الاجتماعي، والذي يعاني أيضا من ويلات الحروب الدونكيشوتية والانقسامات الطائفية والنكبات المتوالية والنكسات المتكررة بنفس مآسيها ونتائجها الخطيرة والوخيمة التي تترك آثارها السلبية على الإنسان العربي ، فتجعله يتلذذ بالفشل والخيبة والهزيمة والفقر وتآكل الذات كما ينتقد هذا الفن القصصي الجديد النظام العالمي الجديد وظاهرة العولمة التي جعلت الإنسان معطى بدون روح، وحولته إلى رقم من الأرقام ، وبضاعة مادية لا قيمة لها، وسلعة كاسدة لا أهمية لها . وأصبح الإنسان- نتاج النظام الرأسمالي "المغولم " - ضائعا حائرا بدون فعل ولا كرامة، وبدون مروءة ولا أخلاق، وبدون عز ولا أنفة، معلبا في أفضية رقمية مقننة بالإنتاجية السريعة والاستهلاك المادي الفظيع ، كما صار مستلبا بالآلية الغربية الطاغية على كل مجتمعات العالم "المعولمة" اغترابا وانكسارا.
- الخصائص الدلالية:
يتناول فن القصة القصيرة جدا نفس المواضيع التي تتناولها كل الأجناس الأدبية والإبداعية الأخرى، ولكن بطريقة أسلوبية بيانية رائعة تثير الإدهاش والإغراب والروعة الفنية، وتترك القارئ مشدوها حائرا أمام شاعرية النص المختزل إيجازا واختصارا يسبح في عوالم التخيل والتأويل، يفك طلاسم النص ويتيه في أدغاله الكثيفة، ويجتاز فراديسه الغناء الساحرة بتلويناتها الأسلوبية، يواجه بكل إصرار وعزم هضباته الوعرة وظلاله المتشابكة. ومن المواضيع التي يهتم بها هذا الفن القصصي القصير جدا تصوير الذات في صراعها مع كينونتها الداخلية وصراعها مع الواقع المتردي، والتقاط المجتمع بكل آفاته، ورصد الأبعاد الوطنية والقومية والإنسانية من خلال منظورات ووجهات نظر مختلفة،ناهيك عن تتمات أخرى كالحرب والاغتراب والهزيمة والضياع الوجودي والفساد والحب والسخرية و التغني بحقوق الإنسان…
موقف النقاد والدارسين من فن القصة القصيرة :
يلاحظ المتتبع لمواقف النقاد والدارسين والمبدعين من جنس القصة القصيرة جدا أن هناك ثلاثة مواقف مختلفة وهي نفس المواقف التي أفرزها الشعر التفعيلي والقصيدة المنثورة و يفرضها كل مولود أدبي جديد وحداثي؛ مما يترتب عن ذلك ظهور مواقف محافظة تدافع عن الأصالة وتتخوف من كل م اهو حداثي وتجريبي جديد، ومواقف النقاد الحداثيين الذين يرحبون بكل الكتابات الثورية الجديدة التي تنزع نحو التغيير والتجريب والإبداع والتمرد عن كل ما هو ثابت، ومواقف متحفظة في آرائها وقراراتها التقويمية تشبه مواقف فرقة المرجئة في علم الكلام العربي القديم تترقب نتائج هذا الجنس الأدبي الجديد، وكيف سيستوي في الساحة الثقافية العربية ، وماذا سينتج عن ظهوره من ردود فعل، ولا تطرح رأيها بصراحة إلا بعد أن يتمكن هذا الجنس من فرض وجوده ويتمكن من إثبات نفسه داخل أرضية الأجناس الأدبية وحقل الإبداع والنقد.هناك من يرفض فن القصة القصيرة جدا ولا يعترف بمشروعيته لأنه يعارض مقومات الجنس السردي بكل أنواعه وأنماطه، وهناك من يدافع عن هذا الفن الأدبي المستحدث تشجيعا وكتابة وتقريضا ونقدا وتقويما قصد أن يحل هذا المولود مكانه اللائق به بين كل الأجناس الأدبية الموجودة داخل شبكة نظرية الأدب. وهناك من يتريث ولا يريد أن يبدي رأيه بكل جرأة وشجاعة وينتظر الفرصة المناسبة ليعلن رأيه بكل صراحة سلبا أو إيجابا. (وشخصيا ، إني أعترف بهذا الفن الأدبي الجديد وأعتبره مكسبا لاغنا عنه، وأنه من إفرازات الحياة المعاصرة المعقدة التي تتسم بالسرعة والطابع التنافسي المادي والمعنوي من أجل تحقيق كينونة الإنسان وإثباتها بكل السبل الكفيلة لذلك).(1)
رواد القصة القصيرة
ومن أهم رواد القصة القصيرة جدا نستحضر من فلسطين الشاعر والقصاص فاروق مواسي، ومن سوريا المبدع زكريا تامر، ومحمد الحاج صالح، وعزت السيد أحمد، وعدنان محمد، ونور الدين الهاشمي، وجمانة طه، وانتصار بعلة ،ومحمد منصور، وإبراهيم خريط، وفوزية جمعة المرعي. ومن المغرب نذكر حسن برطال في مجموعة من أقاصيصه المتميزة بالروعة الفنية وهي منشورة في عدة مواقع رقمية وخاصة موقع دروب ، وسعيد منتسب في مجموعته القصصية ( جزيرة زرقاء 2003م)، وعبد الله المتقي في مجموعته القصصية( الكرسي الأزرق 2005م)،( وفاطمة بوزيان في كثير من لياليها وكتاباتها الرقمية المتنوعة. ومن تونس لابد من ذكر الكاتب الروائي والقصاص المقتدر إبراهيم درغوثي. ومن السعودية لابد من ذكر فهد المصبح في مجموعته القصصية(الزجاج وحروف النافذة) (2)…





الخاتمة:
فن القصة القصيرة من أشهر كتّاب هذا الجنس الأدبي ,هذا الشكل الأدبي سيبقى وسيستمر فالفن متنوع كتنوع الطبيعة والحياة.و قد يلجأ إليه الكاتب حينما يرى أن هذا الجنس الأدبي بالتحديد سيخدم فكرته في مرحلة ما أو في مرحلة معينة، واحتمالا أن يخضع للتغيرات سواء ما يتعلق منها بالمضمون أو بالشكل، وأعتقد أن القصة القصيرة ستكون أكثر تكثيفاً وسيكون للحكاية دور أساسي فيها.كتبت في تقريري كل ما استطعت شمله عن فن القصة القصيرة سواء كان عن تعريفها, أو عن تسمياتها المتعددة , أو عن خصائصها الفنية والتشكيلية , وخصائصها الدلالية , وموقف النقاد والدارسين منها وروادها, فارجوا أن يكون تقريري قد نال إعجابكم .


المراجع

1. كتاب (أساليب التعبير الأدبي ) د. إبراهيم السعا فين وآخرون..,دار الشروق للنشر والتوزيع

2. مجلة أدبية فكرية ثقافية , صفحة ( ديوان العرب) رأي الدكتور جميل حمداوي

3. منتدى الجامعات السعودية ( القصة القصيرة )

شرطية v.i.p
15-03-2009, 11:43 AM
كتاب فى القصة القصيرة من اعداد على عبد اللطيف

تم نشره بالكامل فى العنوان :

http://elbadawy56.blogspot.com/ (http://"http://elbadawy56.blogspot.com/"<br%20/><br%20/>)

مع خالص تحياتى

شرطية v.i.p
15-03-2009, 11:47 AM
http://www.up-00.com/azfiles/PeC40479.gif (http://www.up-00.com/)
تجــود أنفســنا دائمــا عنـد الحـاجــة إليهـا في التعبيــر عن شعور داخلــي مكنون
يترجــم على ارض الواقــع على شكـل بوحات ومشاعر تتمثل في نغمات ونبرات : ( حب - حزن - فـرح - اشتياق )
تزيد على حسب قوتـهـا ومدى تأثيـترها في كاتبــهـا فيجعل من قسم عذب الكلام
مكاناً لنثر هذه المســـاحــات مــن التنهــتــات التـــي قــد تجــلب لصــاحبهــا الجنــون إذا بقيــت ســجينــة داخلــه



وقد حان لي أن أُجبّــر كسر ذلك القلم وأصدح به عالياً
فإليكم
(( فــن كتابة الخــاطــرة الصــحيح ))

1- اسم الخاطره:
يجب أن يرتبط ارتباط مباشر بالموضوع اعني ان تكون فكره
الخاطره و المشاعر التي تحتويها تمس العنوان بصله
فنعومـــة الكلمــة مطلوبــة عند الشعور بالحب
ونغمة الحــزن مطلوبــة عند الشعور بالحــزن
ولهفة الشوق مرجوة وقت الإشتياق

2- بداية الخــاطـرة :
لابــد ان تكــــون البدايـــــة أكثــر شــــد من الاسـم والعنــوان
أي عندمــــا نريـــد أن تكتــب عـن خاطره غزليــــــة ...
لابـد أن ننثــــر بعض من الجمل الرائعــــة في أول السطـــور
لكي تكون منها بدايـــة إنطلاقه دفــــة إبحارنا في بحر خيـالنا الواسع
فتكون محملـــة في أول الجمل بمعاني رائعـة معبرة عن الجمال
على سبيل المثال و هنا يكمن الشـــــد الذهنـــي لاكمال الخاطره


3- لب المــوضوع :
لب الموضوع او الوصول للب الموضوع وهذا لايأتي إلا بإحساس صــادق للكاتــب
بمعنى أن الكاتب لا يكتب لمجرد زيادة عدد موضوعات بل يكتب بوجدانــه أولاً وبخيالـه ثانياً
فيجعل من الصــور البلاغيــة تبهيّـــراً لخاطرته ويحاول أن يبعدهــا عن الكلام العــامي والتهكمات الكلامية فيجعل من الخيال والتشبيــه ركيزة يستند عليــها لإصال مابداخله بعمق وجداني ممزوج بالسجع والطباق الذي يعطي نكهة خاصــة يطرب لــهـا القارئ

4 - ترابط الجمل :
واقصــد بالترابط أي استخدام اسلوب واحد من بداية الخاطرة لنهايتها
تجعل من القارئ يقرأ لك وكأنــه يستمع لنغمــة موسيقيه محبوبه لقلبه
فلا يجب عليك ان تكتب في هذا السطر ذمـــاً وفي الآخر مدحــاً وفي التالي ترجيـاً وفي الرابع ترواغ بالكلام وتكابر

5- اختيار المفردات :
واقصد بهاعــدم تشتيت ذهن القارئ بالخبط واللبط بين مفردات الخاطرة ، بمعنى اذا كانت الخاطرة حب : فيجب استخدام جميع مفردات الحب والشوق والولــه ، ولا تستخدم وانت تحب عبارات جارحة قاسية تدمر القارئ وتجعل منه ناقداً لك

6- النهايه او الخاتمــة :
الخاطره يستحب ان نحاول بانهاء الاحداث بطريقه بسيطه
بحيث نحاول ان نجعل كل الرموز تظهر وتتفتح ازهار الخاطره
ولكن ان كان هناك سر لم يظهر اجعله في نهايه الخاطره بحيث
تشد القارى اكثر لقرائه حروفنا كامله و بتواصل حسـي معها ...
ويجب عليك مراعاة نوع الخاطرة فاذا كانت بدايتنا غزليه لابد ان تنهي الكلام بأسلوب غزلي ايضا أي ربط بدايه الخاطره بنهايتها باسلوب غير مبــاشر

بقـــي شيء اخير ارجوه ممن يحب أن يقرأ الخواطــر :
فأقول له إن من اهم اسباب نجاح الخاطره ونجاح كاتب الخواطر (الردود)
فهي تزيده دافعا للكتابه وتقيم اخطاءه وتجعله يشعر بالعز والفخر بما سطر ونظم


فأتمنى من الأخوان و الأخوات بمحاولة التواصل بالردود على
الخواطر و إبداء آرائهم حول الكتابات
ولا اخفيكم أني مصنف القراء وردودهم إلى أصنــاف ثلاث :
اولهــم / يقرأ ويستمتع ويغوص في الحدث لدرجة المعايشــــة ( ويكون رده مؤثر ونابع من داخله )
وثانيهم / يقرأ سريعا وإذا طال الموضوع يمل وغالباً مايكون رده بكلمة : شكرا - روعه - تحياتي
وثالثهم / يقرأ ويعتبر نفسه زائر لا يكلف نفسه عناء الرد
ومانـــريـــده نـــحــــــــن النوع الأول الجـــاد الســـــابح لقلوبنا عبر شرايننا


الشـــــــــــــــــــــــذا الخـــــ ــــــالــــد يحبـــــكـــــــم
الشــــــــــــــــــــــذا الخــــــــــ ـــــــالــــد يحبـــــــــــــــــكم
الشــــــــــــــــــــــذا الخــــــــــ ــــــــالــــد يحـــــبـــــــــــكم
الشــــــــــــــــــــــذا الخــــــــــــ ــــــــالــــد يحبــــــــــــكـــــم
الشــــــــــــــــــــــذا الخـــــــــــــــــــــــــالـــــد يحبـــــــــــــــكم
الشــــــــــــــــــــــذا الخــــــــــــــــــــــــالد يحبـــــــــــــــــكم
الشــــــــــــــــــــــذا الخـــــــــــــــــــــالد يحبــــــــــــــكم
الشــــــــــــــــــــــذا الخـــــــــــــــــالد يحبـــــــــــكــم
الشــــــــــــــــــــــذا الخـــــــــــــالد يحبــــــــــكم
الشــــــــــــــــــــــذا الخـــــــالد يحبــــــــــكم
الشــــــــــــــــــــــذا الخــــالد يحبــــكم
الشــــــــــــــــــذا الخـــــالد يحبكم
الشــــــــــــــــــــــذا الخـــــــــالد
يحبــــــــــــــــــــكم
ـــــــــــــ
ــــــــ
الشــــــــــــــــــــــــــــذا الـــخــــالــــــــــــد

http://www.up-00.com/azfiles/2rT40479.gif (http://www.up-00.com/)

شرطية v.i.p
16-03-2009, 09:41 PM
نبغي بحث عن المناخ في الامارات

النبات الطبيعي :

هو النبات الذي لا دخل للإنسان في نموه او وجوده او تكاثره (أبو العلاء ،1973)



توزيع النبات الطبيعي في الوطن العربي:

1. الغابات

2. الحشائش

3. نباتات المستنقعات

4. نباتات الصحاري






أولاً: الغابات:

تغطي الغابات نحو 10% من مساحات الوطن العربي و يمكن تقسيمها الى النوعين الاتيين:

الغابات المدارية او شبه الاستوائية:



و توجد في اقصى جنوب السودان و بعض جهات جنوب موريتانيا و جنوب الصومال وبعض جهات اليمن وعمان ، وهي اقل كثافة من الغابة الاستوائية بسبب وجود فصل الجفاف وهو فصل الشتاء ، و تختلط فيها الاشجار بالحشائش ،و لكن كلما ازداد المطر تكاثفت الاشجار و اختفت الحشائش ، كما تنتشر هذه الغابات على ضفاف المجاري المائية مكونة غابات الاروقة (او الدهاليز) الشديدة الكثافة (الطيطي وعفانة،1987) فتنمو غابات الطرفا و الصفصاف و الآس (رفله،1970)



الغابات المعتدلة الدافئة و الباردة (نباتات اقليم البحر المتوسط):

يطلق على نباتات البحر المتوسط بانها النباتات الدائمة الخضرة لانها تتكيف مع فصل الصيف الجاف و الحار و ذلك بان تكسو سيقانها بطبقة او قشرة سميكة ، كما هو الحال في اشجار البلوط الفليني او تكسو اوراقها بطبقة شمعية تحميها من التبخر او تنكمش اوراقها فيقل حجمها كثيرا ، كما هو الحال في اشجار الزيتون ، او تكون لها جذورا طويلة تتعمق في باطن الارض لتجمع ما يلزمها من الغذاء (ابو العلا،1973)



و تتواجد الغابات المعتدلة في اقليم البحر المتوسط على سفوح جبال اطلس في المغرب ، او على سفوح السلاسل المغربية في الشام اوعلى سفوح مرتفعات شمال العراق حيث تتراوح كمية الامطار بين (60 _100 سم)



على اننا يمكن ان نميز على الجبال المرتفعة انواعا من اشجار الغابات الباردة خاصة المخروطية ، فينمو البلوط الدائم الخضرة حتى ارتفاع 1000 م و معه شجر الخروب و بعد ذلك تظهر اشجار البلوط الفليني و الشربين و الصنوبر الحلبي (الجبلي ) ، (الطيطي و عفانة 1987 ) .



و تتواجد أشجار الأرز على ارتفاعات ما بين (1500_2500 م) حيث يغطي الجليد الارض لفترة من السنة (رفلة ،1970)



و بشكل عام فان الارتفاعات العالية و المتوسطة و ما تصاحبه من مناخ بارد تفرض نمطا معينا من النمو في بلاد المغرب العربي في شمال القارة السوداء حيث تنتشر النباتات الالبية على المرتفعات العالية اكثر من (1500 م) فوق سطح البحر حيث يوجد النعناع و الخزامى ، وفي المناطق المتوسطة الارتفاع تتكاثف الغابات وتكثر على منحدرات الجبال وتمثل مرتفعات الأطلس منطقة ذات غابات وعلى منحدراتها المواجهة للبحر المتوسط توجد الأشجار والشجيرات الدائمة الخضرة وتنتشر غابات الكافور والبلوط على السواحل .



وكلما انتقلنا نحو الداخل حيث تنمو الأعشاب والحشائش على الهضاب وتتكاثر بشكل كثيف نباتات الحلفا وفي الجنوب حيث قلة المطر وتنمو الشجيرات الشوكية الصحراوية (رفلة 1970)



ثانيا :الحشائش

تغطي الحشائش مساحات واسعة من الوطن العربي(20% من مساحته) و يمكن تقسيمها الى القسمين الاتيين:

1_ إقليم الحشائش الحارة (السافانا ) : (عفانة و الطيطي ،1987)

يغطي هذا الاقليم مساحات واسعة من جنوب ووسط السودان وجنوب موريتانيا وجنوب الصومال فضلا عن بعض الاطراف الجنوبية من جزيرة العرب ، ونظرا لاختلاف المطر في الكمية وفي الموسم بين اجزاء الاقليم فقد تنوعت بالضرورة الحشائش بحيث يمكن أن نميز الانواع الاتية :



أ. سفانا الحشائش الطويلة والاشجار القصيرة :

وهي توجد في جنوب غرب السودان على اطراف الغابات الاستوائية حيث تتراوح كمية المطر بين 90 و 150سم ويقصر فصل الجفاف الى (3 ، 4 شهور) ، ويميز هذا النوع بحشائشها الطويلة التي قد تصل الى 3 امتار في فصل المطر وتتخلله الاشجار العريضة الاوراق وتختفي الحشائش في فصل الجفاف على حين تبقى الاشجار .



ب. سفانا السنط والحشائش الطويلة :

يوجد الى الشمال من الاقليم السابق حتى عرض 13 الذي تسير معه سكك حديد "سنار ، ينالا " وحشائشه أقل كثافة وارتفاعا من النوع السابق فهي تتراوح بين 1 ،1.5 م لان المطر هنا يقل من الاقليم السابق . فهو يتراوح بين 50 ،100سم ، وتتخلل الحشائش اشجار السنط وهي اشجار ابرية الاوراق وتزدهر الحياة النباتية بصفة عامة في فصل الصيف الممطر حتى اشبه بالبستان "السفانا البستانية " وشرعان ما تجف الحشائش بحلول فصل الجفاف ، وفيه يخلو الاقليم من النبات سوى اشجار السنط . (الطيطي وعفانة،1987)



وهي حشائش طويلة تعلو قامة الانسان وتتخللها الاشجار ، ولهذا يقال لها السفانا البستانية . ويقل طول الاعشاب كما تتباعد الاشجار وتقصر كلما اتجهنا من الجنوب الى الشمال . (أبو العلا ، 1973)



جـ. سفانا السنط والحشائش القصيرة :

ويوجد الى الشمال من الاقليم السابق حيث يتناقص المطر الى ما يتراوح بين 25 ، 50 سم ويطول فصل الجفاف يتراوح بين (5 ، 8 شهور ) .



وتتميز حشائش هذا النوع بأنها اقل كثافة من الإقليمين السابقين ، والنمو في مجموعات تتخللها الأشجار الشوكية ، وهذا الاقليم لا يختلف في شيء عن الاقليم الصحراوي في فصل الجفاف . (عفانة و الطيطي ، 1987)





د. سفانا فقيرة وحشائشها قصيرة :

وتقع الى الشمال من الاقليم السابق وتدخل ضمن النطاق الصحراوي .



ويعد السنط اهم اشجار حشائش السفانا ، واشهر انواعه سنط الهشاب وسنط الطلح ويؤخذ منها الصمغ العربي الذي اشتهر به السودان والى حد ما موريتانيا والصومال ، وبينما يتركز معظم سنط الهشاب غرب النيل في السودان نجد معظم سنط الطلح يتركز شرقه. (ابو العلا ،1973)



2. اقليم الحشائش المعتدلة :

ويغطي هذا النوع مساحة كبيرة من شمال العراق وسوريا وفلسطين والاردن فضلا عن برقة وهضبة الشطوط او مساحات واسعة من تونس والجزائر والمغرب .(عفانة و الطيطي ،1987)



تنمو في هذا الاقليم الحشائش القصيرة كما تنتشر الشجيرات على مسافات متباعدة وتنتشر نباتات الاستبس حيث ينتشر مناخ الاستبس وهذا الاقليم يختلف عن اقليم السفانا في سقوط المطر شتاء ، وبذلك يمون اثره الفعلي اكبر ، ولذلك تنمو الحشائش شتاء ، بينما يختفي معظمها صيفا . ( ابو العلا ، 1973)



وبعض حشائش هذا الاقليم من نوع الحلفا . ولها قيمة اقتصادية كبيرة اذ يصنع منه الحصر والحبال والورق وخاصة اوراق النقد .(ابو العلا،1973)



ويلاحظ ان الحشائش المعتدلة تختلف من جهة الى اخرى في غناها حسب كمية الامطار ونوع التربة فمنها الحشائش الغنية ذات الاشجار المبعثرة والحشائش المتوسطة ذات الاشجار القليلة – والحشائش الفقيرة التي تمكن الحاقها بالنباتات شبه الصحراوية – كما يختلف نمو الحشائش من عام الى آخر بسبب اختلاف كمية الامطار ايضا ، وقد تتوالى سنوات الجفاف مما يؤدي الى هروب قطيعة الماشية والاغنام والى البدوية المعروفة خلال التاريخ ، وهجومهم على الارض الزراعية المستقرة المحيطة بهم . (عفانة و الطيطي ، 1987)



وتوجد في الاقاليم المنخفضة التي يتجمع فيها التصريف المائي سواء بسبب الامطار او لسوء التصريف النهري وتتمثل هذه النباتات في منطقتين رئيستين في العالم العربي هما : جنوب السودان وجنوب العراق ، فكثر المستنقعات التي تعرف باسم الاهوار في جنوب العراق .



وتتميز المنطقة بانعدام الحياة الشجرية ، وتنمو تجمعات كثيفة من الغاب والبردي وام الصوف والبوص ، وقد يرتفع الغاب الى ثمانية امتار ويؤلف ما شبه الغابة بينهما ، ويتراوح طول البردي بين متر وثلاثة امتار وكثيرة ماتقوم العواصف باقتلاع النباتات وتجرفها الفيضانات وتلقي بها في حوض النهر .



اما في المناطق المرتفعة فتجف الارض عقب سقوط المطر ، وتنمو الحشائش التي تستخدم كمراعي جيدة ، وفي العراق تكثر نباتات المستنقعات في الجنوب حيث توجد الأهوار مثل هور الحمار ، ومن اهم نباتاتها ابضا الغاب والبردي التي تؤلف احيانا غابات تمتد لمسافة 5كم طولا ، 3كم عرضا .



ثالثا : نباتات الصحاري :

يشمل هذا الاقليم معظم العالم العربي ، وتتميز نباتات هذا الاقليم بانها تتكيف مع المناخ السائد وهو الجفاف والحرارة المتطرفة ، فتوجد النباتات الشوكية والصبر الذي يخترق الغذاء والعصارة في اوراقه وتتواجد الاشجار من نوع اشجار السنط وهذه تسقط اوراقها اثناء فصل الجفاف ويغطي جذوعها قشرة سميكة ، وجذورها ايضا طويلة لتجمع الغذاء من الطبقات الاكثر عمقا من سطح الارض (ابو العلا ، 1973)



وتنمو ايضا الاعشاب والزهور الحولية التي تحولت عند فصل الحرارة والجفاف ( ابو العلا ، 1973)







وتنتشر نباتات هذا الاقليم على النحو التالي :



1. تظهر نباتات شبه صحراوية على اطراف الاقليم الصحراوي جنوبا وشمالا حيث تسقط كمية من المطر تزيد على 10سم ، ويظهر هذا في بادية الشام ومعظم هضبة اليمن وجبال عمان والنصف الشمالي من شبه جزيرة العرب فضلا عن برقة وهضبة الشطوط ، كما تظهر في شمال السودان ما بين خطي عرض (14-18شمالا ) . (عفانة و الطيطي ، 1987) .

ويتميز هذا الاقليم بانعدام الحياة الشجرية الا فيما ندر ، بينما تصبح الحشائش هي المظهر النباتي السائد في فصل سقوط المطر القليل ، واذا ظهرت الحشائش فهي من نوع خاص يلائمه الجفاف كشجر السنط وشجر الدوم الذي تصنع من نواة ثمرته الازرار ، كما يستخرج من الثمرة نوع من يستهلك عالميا ، الى جانب استخدام جذوعها في البناء وعمل السواقي ، كما تنمو بعض النباتات الحولية مثل البابونج والحنظل ولهما فوائد طبية الى جانب كونهما غذاء للحيوان .



2. نباتات الصحاري الملحية ، ونباتاتها لا تصلح للرعي ، وتنمو في اماكن متباعدة وتمتاز بخضرتها الزاهية واوراقها اللحمية الصغيرة الحجم . (عفانة و الطيطي ، 1987) .



3. وتظهر الصحراء الجرداء حيث يقل المطر عن 10سم وقد ينعدم سقوطه خلال سنوات متتالية ، فتنعدم الحياة النباتية كما هي الحال في المناطق الصحراوية في جنوب ليبيا والجزائر ، حيث تظهر الكثبان الرملية في الصحراء الكبرى ، ومع فقره النباتي فإن أنواع النباتات فيه من النوع الحولي ، كما قد تظهر فيه بعض تجمعات من النباتات الخضراء كالصبير التي تخزن الماء في أوراقها (عفانة و الطيطي ،1987)









العوامل المؤثرة في الحياة النباتية : (الطيطي و عفانة ، 1987)



أولا: العوامل الطبيعية :

وهي تشمل المناخ والتربة :

1.المناخ: يؤثر المناخ بحرارته ومطره في اختلاف انواع النبات ، فغابات أو حشائش جنوب السودان تختلف عن غابات وحشائش المغرب العربي . وكان لارتفاع السطح في بلاد الشام والمغرب وما تبعه من انخفاض في درجات الحرارة أثره في نمو الغابات المخروطية في تلك الجهات التي توجد في اقليم البحر المتوسط مع انها من نباتات المنطقة المعتدلة الباردة .



كذلك أدت وفرة المطر الى ظهور حياة نباتية وفيرة في جنوب السودان ، على حين كانت ندرة الامطار سببا في فقر الحياة النباتية في الصحاري ، وكذلك تؤثر فصلية المطر على دورة نمو النبات ، تلك الدورة التي تتركز شتاء في الاطراف الشمالية من الوطن العربي ، وتتركز صيفا في جنوب الوطن العربي .



2. تؤثر التربة بدورها في نوع النبات ، فالتربة الصلصالية الثقيلة لا تسمح الا بنمو الاشجار الصغيرة على حين ان التربة السوداء الثقيلة تساعد على نمو الاشجار الضخمة ، بينما التربة الملحية والرملية تسمحان بنمو انواع خاصة من الاشجار والحشائش اذا توفر لها المطر .



ثانيا : العوامل البشرية : وتتمثل فيما يلي :

1. قطع الانسان الاشجار منذ القدم لاستخداماته المنزلية ولصناعة السفن في كثير من جهات المغرب والشام ، مما أدى الى اختفاء الحياة الشجرية في كثير من تلك المناطق .



2. حلت الزراعة الحديثة محل النبات الطبيعي في بعض النبات الطبيعي في بعض المناطق كأرض الجزيرة في السودان التي تحولت من منطقة مراع طبيعية الى اكبر مشروع زراعي القطن في السودان



3. .انتشار بعض حيوانات الرعي وخاصة الماعز التي تعمل على القضاء على الحياة الشجرية وهي في مهدها بحيث أصبحت مسؤولة الى حد كبير عن تعرية التربة كما هو الحال في الشام .






قائمة المصادر و المراجع:



1. الطيطي ، صالح حسين ، ط 1، 1987.



2. عفانة ، عبد الله ابراهيم ، ط1 ، 1987.



3. ابو العلا ، 1973.



4. رفله ، فيليب 1970.

انذر ون

واحد ثاني عاد غير



أهمية الوطن العربي + مناخ الوطن العربي

الوطن العربي
بلاد العرب أوطاني
بلاد العرب اوطاني من الشام لبغداني
ومن نجد الى يمن الى مصرا فتطوان
فلا حد يباعدنا و لا دين يفرقنا لسان الضاد يجمعنا بـ قحطان و عدنان
لنا مدنية سلفت سنحميها و ان دثرت ولو في وجهنا وقفت دهاة الانس و الجان
فهبو يا بني قومي الى العليا بالعلم و غنوا يا بني امي بلاد العرب اوطاني

ملامح الوطن العربي :

حدود الوطن العربي :

الحدود الخارجية للوطن العربي تظهر واضحة احيانا كما هو الحال في البحر المتوسط شمالا وشرقا ، وكما هو الحال في البحر والخليج العربيين ، ولكن في حدوده البرية كثيرا ما لا ينفق الخط السياسي مع الاوضاع الاثنولوجية ، ذلك أن الحدود السياسية في الوطن العربي سواء الخارجية منها ما تفصله عن المقومات الاخرى أو سواء الداخلية بين اقطاره بعضها البعض والبعض الآخر هي صناعة اوربية أكثر منها صناعة محلية ، ومن ثم جاء تخطيطها لخدمة اغراض خارجية اكثر من مراعاة المصالح المحلية أو بمعنى آخر هي حدود مفروضة من الخارج وليست نابعة من الداخل فيسير خط الحدود السورية التركية مع خط سكك حييد حلب ، بل ويسير جنوبا هذا الخط بحيث يصبح معظم هذا الخط داخل الاراضي التركية أما الحدود الشرقية فهي تتفق في الركن الشمالي مع سفوح جبال زاجروي فاصلة بين القومية العربية وبين القومية الايرانية في مشارف لواء العمارة
أهمية الوطن العربي :
يمتد الوطن العربي بين درجتي عرض 2 جنوبي ، 37 شمالا أي نحو 39 درجة عرضية فإذا استثنينا جنوب السودان والصومال كان معنى هذا أن الوطن العربي يقع مكان وسط بين المنطقة المدارية بالمعني الدقيق ، كذلك يقع الوطن العربي في منطقة التقاء العالم القديم ، وتلقى عنده وخلاله البحار الدافئة بالبحار المعتلة وما ورائها من باردة ومن ثم فهو وسط أيضا بين البحار ، فهناك المحيط الهندي الذي يمتد بذراعه البحر الاحمر والخليج العربي ، هذان الذرعان يمتدان إلى الشمال ، ولكنهما لا يتصلان بالبحر المتوسط ، وعلى هذا الأساس اضطرت المواصلات العالمية إلى عبور هذا الوطن واضطر العابرون إلى تغيير وسيلة الانتقال .
وكان من الطبيعي أن تصبح هذه المنطقة ممرا للشرق والغرب واقليم اتصال بين هذه المناطق المتباينة بل إن تجار العرب وملاحيهم انتشروا إلى جهات بعيدة عن هذا الوطن فهم أول من كون علاقات مباشرة مع الصين من سكان غرب آسيا .
وقد انتقلت بعض المظاهر الحضارية الأفريقية إلى شبه جزيرة العرب فأكواخ كالجبال وتتجه رسا حتى تقابل شط العرب وشط منطقة المستنقعات ينما تتجه السلسلة الجبلية نحو الجنوب الشرقي لتصل إلى رأس الخليج العربي .
ومن العوامل أيضا أن الصحاري العربية عرفت الإبل منذ القدم والجمل فيها أصيل بل هو الحيوان المثالي لحمل السلع والمتاجر من ثم كان حداه الإبل بطبيعتهم رجال تجارة خاصة وأن هذه التجار لا تكلفهم شيئا وكان من الطبيعي أن يستعين المنتجون بهؤلاء البدو لانهم اعرف الناس بمسالك الصحراء ودروبها .




ومنها أيضا أن بحرا قديما يمتد في الوطن العربي وهو البحر المتوسط كان مهدا لكثير من الحضارات وكان بحرا مثاليا للملاحة البحرية فالبحر المتوسط بحيرة هادئة تهب عليها نسائم التجاريات بانتظام عجيب اذا استثنينا فصل الشتاء حين تمر الأعاصير فيضطرب ريحه ويعلو موجه وحتى هذا الفصل يمكن للملاح أن يلجأ لجزره العديدة المتناثرة خاصة في جزئه الشرقي .
وقد لعب الساحل الفينيقي خاصة الشمالي بموانيه الطبيعية وتقاليده البحرية دورا كبيرا في الاتصالات بين الجناح الآسيوي للعالم العربي وعالم البحر المتوسط فحتى أيام الملك سليمان كانت التجارة البحرية لفلسطين تمر عن طريق المواني الفينيقية واستمر هذا الساحل هو بوابة التوغل الحضاري والتجاري إلى الشرق .

المناخ

أولاً : الصفات العامة للمناخ :
1_ ارتفاع درجات الحرارة خلال عدة أشهر من السنة .
2_ ازدياد المدى الحراري في المناطق الداخلية .
3_ سيطرة الجفاف وقلة الأمطار مما أدى إلى انتشار الصحاري .
4_وجود فصلين واضحين هما الصيف والشتاء .
ثانياً : العوامل المؤثرة في المناخ :
1_ الموقع بالنسبة إلى درجات العرض : يقع الوطن العربي في نطاق المنطقتين الحارة والمعتدلة الحارة .
2_ضعف المؤشرات البحرية : تغلب على الوطن العربي التأثيرات القارية وضعف المؤثرات البحرية بسبب ضيق المساحات المائية التي تخترقه كالبحر الأحمر أو الخليج العربي .
3_التضاريس : إن اتجاه التضاريس الموازي للساحل يعزل المناطق الداخلية عن تأثير البحار عن الفتحات الجبلية .
ثالثاً: عناصر المناخ :
الحرارة :
أ_ صيفاً : ترتفع درجات الحرارة وخاصة في الأجزاء الوسطى من الوطن العربي بسبب انتشار الصحراء . وتعتدل الحرارة شمالاً على البحر المتوسط .
ب_شتاءً : الجهات الجنوبية حارة بسبب قربها من خط الاستواء . وتنخفض الحرارة باتجاه الشمال عدا مناطق البحر المتوسط .
الرياح :
أ_الرياح الصيفية :1_ رياح شمالية شرقية جافة تهب على المناطق الشمالية من الوطن العربي .
2_رياح جنوبية غربية قادمة من المحيطين الأطلنطي (الأطلسي) والهندي . وهي رياح موسمية تسقط الأمطار .
ب_ الرياح الشتوية :
1_ رياح غربية رطبة تهب على شمال الوطن العربي وتسقط الأمطار .
2_ رياح تجارية شمالية شرقية جافة باردة تسبب سقوط الثلوج .
ج_الرياح في الربيع والخريف :وتهب من الصحراء محملة بالرمال فتسبب ضعف الرؤية وارتفاع الحرارة وضرراً بالمزروعات . وهذه الرياح هي :
السموم في الشام _ الخماسين في مصر _ الهبوب في السودان _ القبلي في ليبيا _ الشرقي في المغرب .
الأمطار :
أ _ المنطقة الشمالية الغربية من البحر تسقط عليها الأمطار شتاءً بسبب هبوب الرياح الغربية الرطبة . وأكثر المناطق مطرا في الشمال هي المشرفة على البحر والمرتفعات الجبلية , ثم تتناقص الأمطار كلما اتجهنا إلى الداخل .
ب _ المنطقة الجنوبية ( جنوب السودان واليمن ) وتسقط فيها الأمطار صيفاً .
ج _ المنطقة النادرة الأمطار وتضم الصحاري في الجزيرة العربية والصحراء الكبرى وينزل المطر على أطرافها .
صفات الامطار في الوطن العربي :
* عاصفية تسقط بغزارة ثم تنقطع
* مضطربة الكمية من عام لآخر .
* تهطل بغزارة في فترة قصيرة من السنة .
* الأمطار غير كافية في مناطق ونادرة في مناطق أخرى .
* تختلف بين الساحل و الداخل .
رابعاً : الأقاليم المناخية في الوطن العربي :
أ_ الأقليم المتوسطي :مناطق البحر المتوسط والمحيط الأطلنطي ( الأطلسي ) . يتصف بارتفاع الحرارة صيفاً واعتدالها شتاءً وأمطاره شتوية غزيرة . ويتحول الأقليم باتجاه الداخل إلى مناخ شبه صحراوي قليل الأمطار لابتعاده عن البحر .
ب_ الإقليم الصحراوي : حار جداً صيفاً وبارد شتاءً والفروق الحرارية كبيرة .
ج_ الإقليم المداري : حرارته مرتفعة ولكن مناخه رطب وغطاؤه النباتي كثيف وأمطاره صيفية ويتألف من الأقليم المداري , وشبه المداري والإستوائي وشبه الإستوائي .


______________________________________-

التــقـــريـــر ( منـــاخ الوطـــن العـــربي )




منـطقــة مدرسة
الاســم : الصـف : ثاني عشر أدبي
الـمـــادة: الجــــغــرافيــــا الأستــاذة :





الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير خلقه سيدنا محمد ، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين
تقريري هذا يحمل عنوان ][مناخ الوطن العربي][ ومن خلال هذا البحث سأتناول

• بعض العوامل المؤثرة في المناخ.
• موقع الوطن العربي بالنسبة لدوائر العرض
• توزيع اليابس والماء
• التضاريس


المقـــدمــــة:

إن دراسة مناخ الوطن العربي ضرورية لمعرفة أسباب الجفاف الذي يسيطر عليه وذلك لأن الموقع الفلكي للوطن العربي يضعه تحت تأثير عوامل متعددة تؤثر في مختلف عناصره.


وقد اعتمدت في الحصول على المعلومات الموجودة في عدة وسائل منها الكتب والإنترنت.
وحاولت بذل كل ما بوسعي وجهدي بالتزام بالموضوعية وألتزم المنهج العلمي في تناول الحقائق والآراء وحرصت كل الحرص على صياغة تقريري بطريقة سهلة وموجزة ومرضية وكلي أمل في أن أرضي القارئ .

وواجهت بعض الصعوبات التي لابد منها عند كتابة البحث ومنها كيفية الحصول على مصادر المعلومات وترتيبها بشكل متقن وأخيراً أحمد الله سبحانه وتعالى الذي وفقني بهذا البحث والعمل الصالح ولا أنسى أن أشكر كل من قام بمساعدتي وأعانني على كتابة هذا البحث وموضوعاته وإخراجه بهذه الصورة المشرفة وفي مقدمتهم معلمتي الفاضلة التي لم تبخل علي بشيء فلها علي فضل كبير لن أنساه مدى الحياة . جعل الله لها هذه الجهود المثمرة المعطاة في ميزان حسناتها. وأعتذر عن كل تقصير لها في موضوعي.

المـــــــــوضــــــــــوع :

بعض العوامل المؤثرة في المناخ:

1] موقع الوطن العربي بالنسبة لدوائر العرض:-

الوطن العربي أرض شاسعة، مترامية الأطراف تمتد بين دائرتي العرض2جنوبا، 37شمالا تقريبا.ومعنى ذلك أن هذا الوطن رغم اتساع مداه من الجنوب إلى الشمال، فأن القسم الأعظم منه يقع داخل نطاق المنطقة المدارية الحارة، ومساحة محدودة من أرضه تشغل هامشا في نطاق المنطقة المعتدلة الدفيئة.ومن ثم فإن دراجات الحرارة لا تتباين كثيراً بين إقليم وآخر في الوطن العربي، ومهما اختلفت فأنها ليست هي الفارق التي يميز بين أقاليمه ، وأنها أهم فارق يميز إقليما منها عن الآخر هو المطر ، والمطر دائماً هو العامل ألمناخي الذي يميز بين الأقاليم ذات المناخ الحار.


2] توزيع اليابس والماء:-

يشغل الوطن العربي مساحة شاسعة من اليابس تمد بين قارتي أفريقيا وآسيا، أما الأذرع المائية التي تتوغل في اليابس، كالبحر الأحمر والخليج العربي فتشغل مساحات ضيقة، بينما المسطحات المائية الواسعة التي تتوتحف بالأرض العربية ممثلة في البحر المتوسط، والمحيط الأطلنطي فلا تتوغل داخل اليابس ونتيجة ذلك أن المؤثرات البحرية لا يعدو أثرها الجهات الساحلية من حيث انخفاض درجات الحرارة نسبياً في فصل الصيف، وارتفاع الرطوبة وكمية الساقط، بينما تكون الأقاليم الداخلية متطرفة المناخ بصفة عامة.
ويكاد يتصل يابس الوطن العربي في قارتي أفريقيا بيابس أوربا وترتيباً على ذلك يقع الوطن العربي تحت المؤثرات القارية لليابس المجاور وتتمثل هذه المؤثرات في هبوب رياح قارصة البرودة على قسم كبير من الوطن العربي، أحياناً من أوربا وأحياناً أخرى من آسيا في فصل الشتاء.
ويجاور اليابس المتسع للوطن العربي مسطحات مائية كبرى في أجزائه الجنوبية تتمثل في المحيطين الهندي والأطلنطي الجنوبي مما يجعل الأطراف الجنوبية لهذا الوطن عرضه لنظام الرياح الموسمية المطيرة صيفاً كما هو الحال في اليمن.
ويشرف البحر المتوسط أشرافاً كاملاً على قسم كبير من الوطن العربي في أجزائه الشمالية، ومن ثم فأن هذه الأجزاء تقع تحت تأثير الظروف المناخية التي تسود البحر المتوسط في فصلي الشتاء والربيع حيث يكون هذا السطح المائي منطقة توالد ومرور الأنخفاضات الجوية الإعصارية التي تتجه من الغرب إلى الشرق. وينشا عن ذلك تساقط المطر على أطراف
الوطن العربي المشرفة على البحر المتوسط وتلك التي تقع في ظهيرة.

ويمر بسواحل الوطن العربي في أقصى الغرب تيار كناريا البارد، فيعمل على خفض درجة حرارة سواحل المغرب المشرفة على المحيط الأطلنطي. ويظهر أثره واضحاً في الصيف، وهذا يفسر لك لماذا تسجل موجا دور مثلاً درجات حرارة أقل مم تسجله الرباط في هذا الفصل.




3] التضاريس:-

تؤثر التضاريس في أكثر من عنصر من عناصر المناخ في الوطن العربي. فالارتفاع العظيم يجعل درجات الحرارة تنخفض انخفاضا ملحوظاً في بعض الجهات فتكسو الثلوج المرتفعات سواء في إقليم الأطلس أو في لبنان خلال أشهر الشتاء.
كذلك يرتبط بعامل الارتفاع كمية المطر المتساقط، فالسلاسل الجبلية والمرتفعات وسفوحها المواجهة للتسقط شمال العراق مثلاً أغزر مطراً من المناطق القليلة الارتفاع التي تقع إلى الجنوب، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فان اتجاه التضاريس يؤثر تأثيراً مباشراً في كمية المطر، فامتداد مرتفعات أطلس من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي يؤدي إلى توغل الرطوبة بعيداً إلى الجنوب في المملكة المغربية، بينما نظام التضاريس الذي يأخذ اتجاها شرقاً – غربياً في الجزائر، يجعل أثر الرطوبة والتساقط مقصورا على إقليم التل الساحلي وسفوح أطلس التل.
وكذلك فان امتداد المرتفعات الشام في أنجاه شمالي – جنوبي، والزاوية شبه القائمة التي يصنعها ذلك الامتداد العام على الرياح مصدر المطر، يفسر غزارة كمية المطر على السفوح المواجهة لتلك الرياح. وبالمثل فان بروز إقليم برقة وتعامد على الرياح المطيرة له أثر كبير في غزارة الأمطار نسبياً هناك.
وكلما كان اتجاه المرتفعات متفقاً مع اتجاه الرياح قلت كمية المطر الساقطة كما هو الحال في الصومال.



الخــاتمــــة :-

وفي النهاية أقول بأن مناخ الوطن العربي يختلف حسب المكان فبعضه جاف وبعضه رطب ومعتدل أيضاً بسبب العوامل المؤثرة فيه.


المــرجــــع:-


من كتاب الوطن العربي ومن تأليف:

دكتور محمد صبحي عبد الحكيم.

دكتور يوسف خليل.

حليم إبراهيم جريش.

دار الهادي للطباعة والنشر ، بيروت لبنان ، 1995م ، الصفحة 145 _ 155 .

معهد الإمارات التعليمي


,,, والسمووحه هإلي قدرت عليه ,,








أبي عرض مقروء +تقرير عن أي شي بببللللللللللللللللللللليزززززززززز دخيلكم بسرعة خلال هذا الأسبوع
عزيزتي حددي التقرير علنا نساعدكي في شيء

شرطية v.i.p
16-03-2009, 09:51 PM
قصدك عن القصة

رياح عاصوف (http://www.study4uae.com/vb/members/79851.html)

شرطية v.i.p
23-03-2009, 10:11 PM
سيرة الشاعر { بدر شاكر السياب }

السياب - النص الأخير قبل القبر

البداية السريعة على امتداد شط العرب إلى الجنوب الشرقي من البصرة، وعلى مسافة تقطعها السيارة في خمس و أربعين دقيقة تقع أبو الخصيب التي تمثل مركز قضاء تابع للواء البصرة يضم عددا من القرى من بينها قرية لا يتجاوز عدد سكانها ألفا ومائتي نسمة

تقع على ما يسمى نهر أبو فلوس من شط العرب تدعى جيكور تسير إليها في طريق ملتوية تمتد بالماشي مدى ثلاثة أرباع الساعة من أبي الخصيب وهي الزاوية الشمالية من مثلث يضم أيضا قريتين أخريين هما بكيع وكوت بازل، قرى ذات بيوت من اللبن و الطين، لا تتميز بشيء لافت للنظر عن سائر قرى العراق الجنوبي

فهي عامرة بأشجار النخيل التي تظلل المسارح المنبسطة ويحلو لأسراب الغربان أن تردد نعيبها فيها، و عند أطراف هذه القرى مسارح أخرى منكشفة تسمى البيادر، تصلح للعب الصبيان ولهوهم في الربيع والخريف، وتغدو مجالا للنوارج في فصل الصيف، فكل شخص يعمل في الزراعة ويشارك في الحصاد و الدراس، ويستعين على حياته بتربية الدجاج والأبقار، و يجد في سوق البصرة مجالا للبيع أو المقايضة، ويحصل على السكر و البن و الشاي وبعض الحاجات الضرورية الأخرى لكي ينعم في قريته بفضائل الحضارة المادية، وإذا كان من الطامحين إلى (الوجاهة) فلا بأس أن يفتح ديوانا يستقبل فيه الزائرين من أهل القرية أو من الغرباء ليشاركوه في فضائل تلك الحضارة المادية

السياب - دراسة في حياته وشعره

والبلدة التي ولد الشاعر في إحدى قراها و أكمل دراسته الأولى فيها والتي بقي يتردد إليها طيلة عمره القصير، برز فيها شعراء كثيرون، وان لم يشتهروا كشهرته، لضعف وسائل الأعلام ولخلود أكثرهم إلى السكينة ولعزوفهم عن النشر، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر الشعراء محمد محمود من مشاهير المجددين في عالم الشعر و النقد الحديث، ومحمد علي إسماعيل، زميل السياب في العالية وصاحب الشعر الكثير، وأبوه شاعر مشهور أيضا و اسمه ملا علي إسماعيل، ينظم القريض والشعر العامي، و الشاعر خليل إسماعيل توفي في 1961 الذي ينظم المسرحيات الشعرية ويخرجها بنفسه ويصور ديكورها بريشته

و الشاعر مصطفي كامل الياسين الدكتور و الموظف الكبير في الخارجية وعبد الستار عبد الرزاق الجمعة، وعبد الباقي لفته و عبداللطيف الدليسي وعبدالحافظ الخصيبي ومؤيد العبدالواحد الشاعر الوجدان بالرقيق ومن رواة شعر السياب، والشاعر الأستاذ سعدي يوسف هو من أبناء أبي الخصيب، ظهرت له عدة دواوين شعرية، ونال شهرة واسعة بين شعراء البلاد العربية، اشتهر كالسياب بشعره الحر

ونذكر الشاعر الشعبي عبدالدايم السياب، من أقارب الشاعر ولشعره شهرة في المنطقة الجنوبية، والشاعر الشعبي كذلك عدنان دكسن وهو معلم

ولد السياب في منطقة (بكيع) بكاف فارسية وجيكور محلة صغيرة فيها وهي كلمة فارسية تعني (بيت العميان) وتبعد عن أبي الخصيب بما يقارب الكيلوين و تقع القرية على شط العرب، وأمامها جزيرة جميلة اسمها (الطويلة) كثيرا ما كان السياب يقضي الساعات الطوال فيها

و نهر (بويب) الذي تغنى به الشاعر كثيرا، يسيل في أملاك عائلة السياب وهو يتفرع من النهر الكبير إنها قرية صغيرة اسمها مأخوذ من العبارة الفارسية (جوي كور) أي الجدول الأعمى

و آل السياب يملكون أراضي مزروعة بالنخيل، وهم مسلمون سنيون عرفتهم جيكور لأجيال عدة. و على الرغم من أنهم لم يكونوا من كبار الملاكين في جنوب العراق، فانهم كانوا يحيون حياة لائقة محترمة حسب المعايير المحلية

إن أعضاء الأسرة من الذكور لا يزيدون على ثلاثين في الوقت الحاضر مصطفى السياب ، في رسالة إلى المؤلف، بيروت 32 نيسان 1966 لكن الأسرة كان أكبر مما هي اليوم في أوائل القرن التاسع عشر إذ كانت تصم عائلة المير

لكن كثيرين من أعضائها ماتوا في الطاعون الذي انتشر في العراق سنة 1831 وكان سياب بن محمد بن بدران المير أحد أعضائها، وكان قد فقد جميع أهله الأقربين

وكلمة سياب بتشديدها بضم السين أو فتحها : اسم يطلق على البلح أو البسر الأخضر. لكن قصة تروى في العائلة تزعم أنه دعي بهذا الاسم لأنه فقد جميع أقربائه وسيب وحيدا. وهي تلفظ سياب في اللهجة المحلية بتسكين السين

وفي عام تزوج شاكر بن عبدالجبار ابنة عمه كريمة،وكانت أمية في السابعة عشرة من عمرها. و أسكنها معه في دار والده على ما تقضي به العادات المرعية. وفي 1926 ولدت له ابنا دعاه (بدرا). وقد طار به فرحا وسجل تاريخ ميلاده حتى يتذكره، لكنه ما لبث أن فقده وبقي تاريخ ميلاد بدر مجهول

ولم تكن إدارة البلاد في ذلك الوقت متفرغة لتنظيم تسجيل المواليد، ولا سيما في النواحي النائية. وفي 1928 ولدت له ابنا ثانيا دعاه عبدالله، وفي 1930 ولدت له ابنا ثالثا دعاه مصطفى وكان فخورا بأبنائه الثلاثة، واثقا من أنهم سيكبرون ويساعدونه في عمله لكن أحدا منهم ما ساعده كما كان ينتظر ويأمل

أما في البيت فقد كان بدر يلعب مع أصدقائه فيشاركه أخواه الأصغران. وكان الأماكن المحببة للعبهم بيت واسع قديم مهجور يدعى (كوت المراجيح) باللهجة المحلية

وكان هذا البيت في العهد العثماني يؤوي عبيد الأسرة (مصطفى السياب، من مقابلة مع المؤلف، بيروت 41 حزيران 1966) و من هنا أسمه، إذا معنى (المراجيح) المراقيق أي الرقي أو العبيد

وقد دعاه بدر في شعره فيما بعد (منزل الأقنان) كانوا يلعبون في فنائه بالقفز على مربعات ودوائر تخطط على الأرض وما شابه ذلك من العاب القفز، واكن يلذ لهم كذلك أن يرووا عنه قصص الأشباح. وقد جعله بدر مقرا لجريدة خطية كان يصدرها مدة باسم (جيكور) تتناقلها أيدي صبيان القرية، ثم تعود في ختام المطاف لتجد محلها على الحائط في غرفة الإدارة

وتشمل ذكرياته أقاصيص جده - على نحو مبهم- وقصص العجائز من عمة وجدة وغيرهما، و من أقاصيصهما حكاية عبد الماء الذي اختطف زينب الفتاة القروية الجميلة، وهي تملأ جرتها من النهر، ومضى بها إلى أعماق البحر و تزوجها، و أنجبت له عددا من الأطفال، ثم رجته ذات يوم أن تزور أهلها، فأذن لها بذلك، بعد أن احتفظ بأبنائه ليضمن عودتها، و لكنها لم تعد, فأخذ يخرج من الماء ويناديها ويستثر عاطفتها نحو الأطفال، و لكنها أصرت على البقاء، و أخيرا أطلق أهلها النار على الوحش فقتلوه، أما الأطفال فتختلف روايات العجائز حول مصيرهم

كذلك تشمل ذكرياته لعبه على شاطئ بويب، وهو لا يفتأ يذكر بيتا في بقيع يختلف عن سائر البيوت، في أبهائه الرحبة، وحدائقه الغناء، ولكن اشد ما يجذب نظره في ذلك المنزل الإقطاعي تلك الشناشيل، وهي شرفة مغلقة مزينة بالخشب المزخرف و الزجاج الملون

غير أن الشاعر حين يتحدث من بعد عن بيت العائلة في جيكور فإنما يعني البيت الذي ولد فيه وعاش فيه سنوات طويلة في ظل أمه، وقضى فترات متقطعة من صباه وشبابه الباكر في جنباته، وهكذا ينبسط اسم (جيكور) على القريتين إذا ليست بقيع في واقع الحال الا حلة من جيكور

ولابد لنا من أن نشير إلى أن بعض الصحفيين زاروا هذا البيت في عام 1965 وكان مما قالوه في وصفه : البيت قديم جدا وعال، وقد تحللت جذور البيت حتى أصبحت كأسفل القبر، والبيت ذو باب كبير كباب حصن كتب عليه بالطباشير اسم ؛ عبدالمجيد السياب

وهو الذي يسكن الآن في الغرفة الوحيدة الباقية كان البيت قبل عشر سنين يموج بالحركة والحياة، أما سبب هجر عائلة السياب لهذا البيت أو بالأحرى لجيكور فهو بسبب ذهاب الشباب إلى المدن بعد توظيفه" جريدة الثورة العربية، بغداد عدد 184 - 12 شباط 1965

دخل السياب في أول مراحله الدراسية مدرسة باب سليمان الابتدائية في أبي الخصيب، ثم انتقل إلى المحمودية الابتدائية التي أسسها المرحوم محمود باشا العبدالواحد في سنة 1910 في العهد العثماني، وبقيت تحمل اسمه حتى الآن
و تخرج من هذه المدرسة في تاريخ 1-10-1938




إختي هالموقع خاص فيه كااامل ,, وااايد بتستفيدين منه ,,, دخلي الرابط

http://www.jehat.com/ar/sayab/index.htm (http://www.jehat.com/ar/sayab/index.htm)

دشي الرابط

http://www.uae.ii5ii.com/showthread....E1%D3%ED%C7%C8 (http://www.uae.ii5ii.com/showthread....E1%D3%ED%C7%C8)

لكلي شموخة

شرطية v.i.p
23-03-2009, 10:21 PM
بدر شاكر السياب
١٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٦

بدر شاكر السياب ولد عام 1926 وتوفي في 24 كانون أول ديسمبر عام 1964 شاعر عراقي ولد بقرية جيكور جنوب شرق البصرة. درس الابتدائية في مدرسة باب سليمان في أبي الخصيب ثم انتقل إلى مدرسة المحمودية وتخرج منها في 1 أكتوبر 1938م. ثم أكمل الثانوية في البصرة ما بين عامي 1938 و 1943م. ثم انتقل إلى بغداد فدخل جامعتها دار المعلمين العالية من عام 1943 إلى 1948م، والتحق بفرع اللغة العربية، ثم الإنجليزية. ومن خلال تلك الدراسة أتيحت له الفرصة للإطلاع على الأدب الإنجليزي بكل تفرعاته.



البداية السريعة على امتداد شط العرب إلى الجنوب الشرقي من البصرة، وعلى مسافة تقطعها السيارة في خمس و أربعين دقيقة تقع أبو الخصيب التي تمثل مركز قضاء تابع للواء البصرة يضم عددا من القرى من بينها قرية لا يتجاوز عدد سكانها ألفا ومائتي نسمة

تقع على ما يسمى نهر أبو فلوس من شط العرب تدعى جيكور تسير إليها في طريق ملتوية تمتد بالماشي مدى ثلاثة أرباع الساعة من أبي الخصيب وهي الزاوية الشمالية من مثلث يضم أيضا قريتين أخريين هما بكيع وكوت بازل، قرى ذات بيوت من اللبن و الطين، لا تتميز بشيء لافت للنظر عن سائر قرى العراق الجنوبي

فهي عامرة بأشجار النخيل التي تظلل المسارح المنبسطة ويحلو لأسراب الغربان أن تردد نعيبها فيها، و عند أطراف هذه القرى مسارح أخرى منكشفة تسمى البيادر، تصلح للعب الصبيان ولهوهم في الربيع والخريف، وتغدو مجالا للنوارج في فصل الصيف، فكل شخص يعمل في الزراعة ويشارك في الحصاد و الدراس، ويستعين على حياته بتربية الدجاج والأبقار، و يجد في سوق البصرة مجالا للبيع أو المقايضة، ويحصل على السكر و البن و الشاي وبعض الحاجات الضرورية الأخرى لكي ينعم في قريته بفضائل الحضارة المادية، وإذا كان من الطامحين إلى (الوجاهة) فلا بأس أن يفتح ديوانا يستقبل فيه الزائرين من أهل القرية أو من الغرباء ليشاركوه في فضائل تلك الحضارة المادية

السياب - دراسة في حياته وشعره

والبلدة التي ولد الشاعر في إحدى قراها و أكمل دراسته الأولى فيها والتي بقي يتردد إليها طيلة عمره القصير، برز فيها شعراء كثيرون، وان لم يشتهروا كشهرته، لضعف وسائل الأعلام ولخلود أكثرهم إلى السكينة ولعزوفهم عن النشر، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر الشعراء محمد محمود من مشاهير المجددين في عالم الشعر و النقد الحديث، ومحمد علي إسماعيل، زميل السياب في العالية وصاحب الشعر الكثير، وأبوه شاعر مشهور أيضا و اسمه ملا علي إسماعيل، ينظم القريض والشعر العامي، و الشاعر خليل إسماعيل توفي في 1961 الذي ينظم المسرحيات الشعرية ويخرجها بنفسه ويصور ديكورها بريشته

و الشاعر مصطفي كامل الياسين الدكتور و الموظف الكبير في الخارجية وعبد الستار عبد الرزاق الجمعة، وعبد الباقي لفته و عبداللطيف الدليسي وعبدالحافظ الخصيبي ومؤيد العبدالواحد الشاعر الوجدان بالرقيق ومن رواة شعر السياب، والشاعر الأستاذ سعدي يوسف هو من أبناء أبي الخصيب، ظهرت له عدة دواوين شعرية، ونال شهرة واسعة بين شعراء البلاد العربية، اشتهر كالسياب بشعره الحر

ونذكر الشاعر الشعبي عبدالدايم السياب، من أقارب الشاعر ولشعره شهرة في المنطقة الجنوبية، والشاعر الشعبي كذلك عدنان دكسن وهو معلم

ولد السياب في منطقة (بكيع) بكاف فارسية وجيكور محلة صغيرة فيها وهي كلمة فارسية تعني (بيت العميان) وتبعد عن أبي الخصيب بما يقارب الكيلوين و تقع القرية على شط العرب، وأمامها جزيرة جميلة اسمها (الطويلة) كثيرا ما كان السياب يقضي الساعات الطوال فيها

و نهر (بويب) الذي تغنى به الشاعر كثيرا، يسيل في أملاك عائلة السياب وهو يتفرع من النهر الكبير إنها قرية صغيرة اسمها مأخوذ من العبارة الفارسية (جوي كور) أي الجدول الأعمى

و آل السياب يملكون أراضي مزروعة بالنخيل، وهم مسلمون سنيون عرفتهم جيكور لأجيال عدة. و على الرغم من أنهم لم يكونوا من كبار الملاكين في جنوب العراق، فانهم كانوا يحيون حياة لائقة محترمة حسب المعايير المحلية

إن أعضاء الأسرة من الذكور لا يزيدون على ثلاثين في الوقت الحاضر مصطفى السياب ، في رسالة إلى المؤلف، بيروت 32 نيسان 1966 لكن الأسرة كان أكبر مما هي اليوم في أوائل القرن التاسع عشر إذ كانت تصم عائلة المير

لكن كثيرين من أعضائها ماتوا في الطاعون الذي انتشر في العراق سنة 1831 وكان سياب بن محمد بن بدران المير أحد أعضائها، وكان قد فقد جميع أهله الأقربين

وكلمة سياب بتشديدها بضم السين أو فتحها : اسم يطلق على البلح أو البسر الأخضر. لكن قصة تروى في العائلة تزعم أنه دعي بهذا الاسم لأنه فقد جميع أقربائه وسيب وحيدا. وهي تلفظ سياب في اللهجة المحلية بتسكين السين

وفي عام تزوج شاكر بن عبدالجبار ابنة عمه كريمة،وكانت أمية في السابعة عشرة من عمرها. و أسكنها معه في دار والده على ما تقضي به العادات المرعية. وفي 1926 ولدت له ابنا دعاه (بدرا). وقد طار به فرحا وسجل تاريخ ميلاده حتى يتذكره، لكنه ما لبث أن فقده وبقي تاريخ ميلاد بدر مجهول

ولم تكن إدارة البلاد في ذلك الوقت متفرغة لتنظيم تسجيل المواليد، ولا سيما في النواحي النائية. وفي 1928 ولدت له ابنا ثانيا دعاه عبدالله، وفي 1930 ولدت له ابنا ثالثا دعاه مصطفى وكان فخورا بأبنائه الثلاثة، واثقا من أنهم سيكبرون ويساعدونه في عمله لكن أحدا منهم ما ساعده كما كان ينتظر ويأمل

أما في البيت فقد كان بدر يلعب مع أصدقائه فيشاركه أخواه الأصغران. وكان الأماكن المحببة للعبهم بيت واسع قديم مهجور يدعى (كوت المراجيح) باللهجة المحلية

وكان هذا البيت في العهد العثماني يؤوي عبيد الأسرة (مصطفى السياب، من مقابلة مع المؤلف، بيروت 41 حزيران 1966) و من هنا أسمه، إذا معنى (المراجيح) المراقيق أي الرقي أو العبيد

وقد دعاه بدر في شعره فيما بعد (منزل الأقنان) كانوا يلعبون في فنائه بالقفز على مربعات ودوائر تخطط على الأرض وما شابه ذلك من العاب القفز، واكن يلذ لهم كذلك أن يرووا عنه قصص الأشباح. وقد جعله بدر مقرا لجريدة خطية كان يصدرها مدة باسم (جيكور) تتناقلها أيدي صبيان القرية، ثم تعود في ختام المطاف لتجد محلها على الحائط في غرفة الإدارة

وتشمل ذكرياته أقاصيص جده - على نحو مبهم- وقصص العجائز من عمة وجدة وغيرهما، و من أقاصيصهما حكاية عبد الماء الذي اختطف زينب الفتاة القروية الجميلة، وهي تملأ جرتها من النهر، ومضى بها إلى أعماق البحر و تزوجها، و أنجبت له عددا من الأطفال، ثم رجته ذات يوم أن تزور أهلها، فأذن لها بذلك، بعد أن احتفظ بأبنائه ليضمن عودتها، و لكنها لم تعد, فأخذ يخرج من الماء ويناديها ويستثر عاطفتها نحو الأطفال، و لكنها أصرت على البقاء، و أخيرا أطلق أهلها النار على الوحش فقتلوه، أما الأطفال فتختلف روايات العجائز حول مصيرهم

كذلك تشمل ذكرياته لعبه على شاطئ بويب، وهو لا يفتأ يذكر بيتا في بقيع يختلف عن سائر البيوت، في أبهائه الرحبة، وحدائقه الغناء، ولكن اشد ما يجذب نظره في ذلك المنزل الإقطاعي تلك الشناشيل، وهي شرفة مغلقة مزينة بالخشب المزخرف و الزجاج الملون

غير أن الشاعر حين يتحدث من بعد عن بيت العائلة في جيكور فإنما يعني البيت الذي ولد فيه وعاش فيه سنوات طويلة في ظل أمه، وقضى فترات متقطعة من صباه وشبابه الباكر في جنباته، وهكذا ينبسط اسم (جيكور) على القريتين إذا ليست بقيع في واقع الحال الا حلة من جيكور

ولابد لنا من أن نشير إلى أن بعض الصحفيين زاروا هذا البيت في عام 1965 وكان مما قالوه في وصفه : البيت قديم جدا وعال، وقد تحللت جذور البيت حتى أصبحت كأسفل القبر، والبيت ذو باب كبير كباب حصن كتب عليه بالطباشير اسم ؛ عبدالمجيد السياب

وهو الذي يسكن الآن في الغرفة الوحيدة الباقية كان البيت قبل عشر سنين يموج بالحركة والحياة، أما سبب هجر عائلة السياب لهذا البيت أو بالأحرى لجيكور فهو بسبب ذهاب الشباب إلى المدن بعد توظيفه" جريدة الثورة العربية، بغداد عدد 184 - 12 شباط 1965

دخل السياب في أول مراحله الدراسية مدرسة باب سليمان الابتدائية في أبي الخصيب، ثم انتقل إلى المحمودية الابتدائية التي أسسها المرحوم محمود باشا العبدالواحد في سنة 1910 في العهد العثماني، وبقيت تحمل اسمه حتى الآن و تخرج من هذه المدرسة في تاريخ 1-10-1938 ولدى مراجعة محمود العبطة سجلات المدرسة المحمودية ، عثر على معلومات خاصة بالشاعر نقلها من السجل رقم 6 وصفحة السجل 757 و المعلومات هي

معلومات خاصة بالشاعر
قرية جيكور المحلة
1926 تاريخ الولادة
مدرسة باب سليما آخر مدرسة كان فيها قبل دخوله المحمودية
1- 10 - 1936 تاريخ دخوله المدرسة
الصف الخامس الصف الذي قبل فيه
1- 10 - 1938 تاريخ الانفصال
أكمل الدراسة الابتدائية سبب الانفصال
1937 رسب في الصف السادس سنة
1938 نجح من السادس سنة
ابيض الوجه - أسود العينين صفاتة
جيدة أحواله الصحية
جيدة سيرته في المدرسة
عاش بدر طفولة سعيدة غير إنها قصيرة سرعان ما تحطمت إذ توفيت أمه عام 1932 أثناء المخاض لتـترك أبناءها الثـلاثة وهى في الثالثة والعشرين من عمرها. وبدا بدر الحزين يتساءل عن أمه التي غابت فجأة، وكان الجواب الوحيد: ستعود بعد غد فيما يتهامس المحيطون به: أنها ترقد في قبرها عند سفح التل عند أطراف القرية

وغابت تلك المرأة التي تعلق بها ابنها الصغير، وكان يصحبها كلما حنت إلى أمها، فخفت لزيارتها، أو قامت بزيارة عمتها عند نهر بويب حيث تملك بستانا صغيرا جميلا على ضفة النهر، فكان عالم بدر الصغير تلك الملاعب التي تمتد بين بساتين جيكور ومياه بويب وبينها ما غزل خيوط عمره ونسيج حياته وذكرياته

وما كان أمامه سوى اللجوء إلى جدته لأبيه (أمينة) وفترة علاقته الوثيقة بأبيه بعد أن تزوج هذا من امرأة أخرى سرعان ما رحل بها إلى دار جديدة بعيدا عن بدر وأخـويه، ومع أن هذه الدار في بقيع أيضا، غير أن السياب أخويه انضموا إلى دار جده في جيكور

القرية الأم، ويكبر ذلك الشعور في نفس بدر بأنه محروم مطرود من دنيا الحنو الأمومي ليفر من بقيع وقسوتها إلى طرفه تدسها جدته في جيبه أو قبلة تطبعها على خده تنسيه ما يلقاه من عنت وعناء، غير أن العائلة تورطت في مـشكلات كبيرة ورزحت تحت عبء الديون، فبيعت الأرض تدريجيا وطارت الأملاك ولم يبق منها إلا القليل يذكر بالعز القديم الذي تشير إليه الآن أطلال بيت العـائلة الشاهق المتحللة

ويذهب بدر إلى المدرسة، كان عليه أن يسير ماشيا إلى قرية باب سليمان غرب جيكور لينتقل بعدها إلى المدرسة المحمودية الابتدائية للبنين في أبي الخصيب التي شيدها محمود جلبي العبد الواحد أحد أعيان أبي الخصيب، وكان بالقرب من المدرسة البيت الفخم الذي تزينه الشرفات الخشبية المزججة بالزجاج الملون الشناشيل و التي ستكون فيما بعد اسما لمجموعة شعرية متميزة هي شناشيل ابنة الجلبي- الجلبي لقب للأعيان الأثرياء- وفى هذه المدرسة تعلم أن يردد مع أترابه أهزوجة يرددها أبناء الجنوب عند هطول المطر، ضمنها لاحقا في إحدى قصائده

يا مطرا يا حلبي عبر بنات الجلبي
يا مطرا يا شاشا عبر بنات الباشا

وفى هذه المرحلة المبكرة بدأ ينظم الشعر باللهجة العراقية الدارجة في وصف الطبيعة أو في السخرية من زملائه، فجذب بذلك انتباه معلميه الذين شجعوه على النظم باللغة الفصيحة، وكانت العطلة الصيفية التي يقضيها في جيكور مجلبة لسروره وسعادته إذ كان بيت العبيد الذي غدا الآن مهجورا، المكان المحبب للعبهم برغم ما يردده الصبية وخيالهم الفسيح عن الأشباح التي تقطنه وكانت محبة جدته أمينة تمنحه العزاء والطمأنينة والعطف غير انه سرعان ما فقدها إذ توفيت في أيلول 1942 ليكتب في رثائها قصيدة

جدتي من أبث بعدك شكواي؟
طواني الأسى وقل معيني
أنت يا من فتحت قلبك بالأمس لحبي
أوصدت قبرك دوني
فقليل على أن اذرف الدمع
ويقضى على طول أنيني
وتفاقم الأمر إذ باع جده ما تبقى من أملاكه مرغما، إذ وقع صغار الملاك ضحية للمالكين الكبار و أصحاب مكابس التمر والتجار والمرابين وكان بدر يشعر بالظلم واستغلال القوى للضعيف وكانت طبيعته الرومانسية تصور له مجتمعا مثاليا يعيش فيه الناس متساوين يتعاون بعضهم مع بعض بسلام

هذه النظرة المثالية عمقها شعور بدر بأن أسرته كانت عرضه للظلم والاستغلال فضلا عما لحق به إذ فقد أمه وخسر أباه و أضاع جدته وسلبت حبيبته منه وكان قد بدأ يدرك انه لم يكن وسيما هذا كله احتشد في أعماق روحه ليندلع فيما بعد مثل حمم بركان هائج تدفق شعرا ملتهبا

في مدينة بغداد صيف 1943 أنهى بدر دراسته الثانوية، وقـبل في دار المعلمين العالية ببغداد (كلية التربية) وكان في السابعة عشرة من عمره ليقضى فيها أربعة أعوام

وعثر (محمود العبطة) على درجات الشاعر في الصف الثالث من الدار المذكورة في مكتبة أبي الخصيب وبحيازة مأمورها الأستاذ عبداللطيف الزبيدي، وهي من جملة الوثائق التي أودعتها زوجة المرحوم السياب ففي المكتبة عندما زار وفد من مؤتمر الأدباء العرب السادس ومؤتمر الشعر العربي، أبي الخصيب وقرية الشاعر جيكور وهي وريقة بحجم الكف مطبوعة على الآلة الكاتبة تشمل المعلومات التالية

نتائج الطلبة 1946 - 1947

بدر شاكر السياب اسم الطالب

الثالث - اللغة الإنكليزية الصف و الفرع

86 المعدل

ناجح الثاني في صفه عميد دار المعلمين العالية

كتب السياب خلال تلك الفترة قصائد مترعة بالحنين إلى القرية والى الراعية هالة التي احبها بعد زواج وفـيقة ويكتب قصائده العمودية أغنية السلوان و تحية القرية.. الخ

ويكسب في بغداد ومقاهيها صداقة بعض من أدبائها وينشر له ناجي العبيدي قصيدة لبدر في جريدته الاتحاد هي أول قصيدة ينشرها بدر في حياته

تكونت في دار المعلمين العالية في السنة الدراسية 1944-1945 جماعة أسمت نفسها أخوان عبقر كانت تقيم المواسم و الحفلات الشعرية حيث ظهرت مواهب الشعراء الشبان، ومن الطبيعي تطرق أولئك إلى أغراض الشعر بحرية وانطلاق، بعد أن وجدوا من عميد الدار الدكتور متى عقراوي، أول عميد رئيس لجامعة بغداد و من الأساتذة العراقيين والمصريين تشجيعا

كان السياب من أعضاء الجماعة، كما كانت الشاعرة نازك الملائكة من أعضائها أيضا، بالإضافة إلى شاعرين يعتبران المؤسسين للجماعة هما الأستاذان كمال الجبوري و الدكتور المطلبي، ولم يكن من أعضائها شعراء آخرون منهم الأستاذ حازم سعيد من مواليد 1924و أحمد الفخري وعاتكة وهبي الخزرجي

ويتعرف بدر على مقاهي بغداد الأدبية ومجالسها مثل مقهى الزهاوي ومـقـهى ا لبلدية و مقهى البرازيلية وغيرها يرتادها مع مجموعة من الشعراء الذين غدوا فيما بعد (رواد حركة الشعر الحر) مثل بلند الحيدري وعبد الرزاق عبد الواحد ورشيد ياسين وسليمان العيسى وعبد الوهاب البياتي وغيرهم

ويلتقي امرأة يحبها وهي لا تبادله هذا الشعور فيكتب لها
أبي.. منه جردتني النساء
وأمي.. طواها الردى المعجل
ومالي من الدهر إلا رضاك
فرحماك فالدهر لا يعدل

ويكتب لها بعد عشرين عاما- وكانت تكبره عمرا- يقول
وتلك.. لأنها في العمر اكبر
أم لأن الحسن أغراها
بأني غير كفء
خلفتني كلما شرب الندى ورق
وفتح برعم مثلتها وشممت رياها؟
غلام ضاو نحيل كأنه قصبة، ركب رأسه المستدير كحبة الحنظل، على عنق دقيقة تميل إلى الطول، وعلى جانبي الرأس أذنان كبيرتان، وتحت الجبهة المستعرضة التي تنزل في تحدب متدرج أنف كبير يصرفك عن تأمله العينين الصغيرين العاديتين على جانبيه فم واسع، تبز (الضبة) العليا منه ومن فوقها الشفة بروزا يجعل انطباق الشفتين فوق صفي الأسنان كأنه عما اقتساري

وتنظر مرة أخرى إلى هذا الوجه الحنطي فتدرك أن هناك اضطرابا في التناسب بين الفك السفلي الذي يقف عند الذقن كأنه بقية علامة استفهام مبتورة وبين الوجنتين الناتئتين وكأنهما بدايتان لعلامتي استفهام أخريين قد انزلقتا من موضعيهما الطبيعيين

وتزداد شـهرة بدر الشاعر النحـيل القادم من أقصى قـرى الجنوب، وكانت الفتيات يستعرن الدفتر الذي يضم أشعاره ليقرأنه، فكان يتمنى أن يكون هو الديوان :

ديوان شعر ملؤه غزل
بين العذارى بات ينتقل
أنفاسي الحرى تهيم على
صفحاته والحب والأمل
وستلتقي أنفاسهن بها
وترف في جنباته القبل
يقو ل محمود العبطة: عندما أصدر الشاعر ديوانه الأول أزهار ذابلة في 1947 وصدره بقصيدة من الشعر العمودي مطلعها البيت المشهور

ديوان شعر ملوْه غزل
بين العذارى بات ينتقل

اطلع علي الديوان الشاعر التقدمي الأستاذ علي جليل الوردي، فنظم بيتا على السجية وقال للسياب ، كان الأولى لك أن تقول

ديوان شعر ملوْه شعل
بين الطليعة بات ينتقل

وفى قصيدة أخرى يقول
يا ليتني أصبحت ديواني
لأفر من صدر إلى ثان
قد بت من حسد أقول له
يا ليت من تهواك تهواني
ألك الكؤوس ولى ثمالتها
ولك الخلود وأنني فاني؟
ويتعرف السياب على شعر وود زورت وكيتس وشيلى بعد أن انتقل إلى قسم اللغة الإنجليزية ويعجب بشعر اليوت واديث سيتويل ومن ثم يقرأ ترجمة لديوان بودلير أزهار الشر فتستهويه

ويتعرف على فتاة أضحت فيما بعد شاعرة معروفة غير أن عائق الدين يمنع من لقائهما فيصاب بإحباط آخـر، فيجـد سلوته في الانتماء السياسي الذي كانت عاقبته الفـصل لعـام دراسي كامل من كليته ومن ثم سجنه عام 1946 لفترة وجيزة

أطلق سراحه بعدها ليسجن مرة أخرى عام 1948 بعد أن صدرت مجموعته الأولى أزهار ذابلة بمقدمة كتبها روفائيل بطي أحد رواد قصيدة النثر في العراق

عن إحدى دور النشر المصرية عام 1947 تضمنت قصيدة هل كان حبا حاول فيها أن يقوم بتجربة جديدة في الوزن والقافية تجمع بين بحر من البحور ومجزوءاته أي أن التفاعيل ذات النوع الواحد يختلف عددها من بيت إلى آخر

وقد كتب روفائيل بطي مقدمة للديوان قال فيها نجد الشاعر الطليق يحاول جديدا في إحدى قصائده فيأتي بالوزن المختلف وينوع في القافية، محاكيا الشعر الإفرنجي، فعسى أن يمعن في جرأته في هذا المسلك المجدد لعله يوفق إلى أثر في شعر اليوم، فالشكوى صارخة على أن الشعر الربي قد احتفظ بجموده في الطريقة مدة أطول مما كان ينتظر من النهضة الحديثة

إن هذه الباكورة التي قدمها لنا صاحب الديوان تحدثنا عن موهبة فيه، وان كانت روعتها مخبوءة في اثر هذه البراعم - بحيث تضيق أبياته عن روحه المهتاجة وستكشف الأيام عن قوتها، و لا أريد أن أرسم منهجا مستقبلا لهذه القريحة الأصيلة تتفجر وتفيض من غير أن تخضع لحدود و القيود، ولكن سير الشعراء تعلمنا أن ذوي المواهب الناجحين، هم الذين تعبوا كثيرا، وعالجوا نفوسهم بأقصى الجهد، وكافحوا كفاح الأبطال، حتى بلغوا مرتبة الخلود

ويتخرج السياب ويعين مدرسا للغة الإنجليزية في مدرسة ثانوية في مدينة الرمادي التي تبعد عن بغداد تسعين كيلومترا غربا، تقع على نهر الفرات. وظل يرسل منها قصائده إلى الصحف البغدادية تباعا، وفى يناير 1949

ألقي عليه القـبض في جـيكور أثناء عطلة نصف السنة ونقل إلى سجن بغداد واستغني عن خدماته في وزارة المعارف رسميا فى25 يناير 1949 وافرج عنه بكفالة بعد بضعة أسابيع ومنع إداريا من التدريس لمدة عشر سنوات، فعاد إلى قريته يرجو شيئا من الراحة بعد المعاملة القاسية التي لقيها في السجن

ثم توجه إلى البصرة ليعمل (ذواقة) للتمر في شركة التمور العراقية، ثم كاتبا في شركة نفط البصرة، وفى هذه الأيام ذاق مرارة الفقر والظلم والشقاء ولم ينشر شعرا قط، ليعود إلى بغداد يكابد البطالة يجتر نهاراته في مقهى حسن عجمي يتلقى المعونة من أصحابه اكرم الوتري ومحي الدين إسماعيل وخالد الشواف، عمل بعدها مأمورا في مخزن لإحدى شركات تعبيد الطرق في بغـداد

وهكذا ظل يتنقل من عمل يومي إلى آخر، وفى عام 1950 ينشر له الخاقاني مجموعته الثانية (أساطير) بتشجيع من أكرم الوتري مما أعاد إلى روحه هناءتها وأملها بالحياة، وقـد تصدرتها مقدمة لبدر أوضح فيها مفهومه للشعر الجديد الذي يبشر به ويبدأ بدر بكتابة المطولات الشعرية مثل أجنحة السلام و اللعنات وحفـار القـبور و المومس العمياء وغيرها

ويضطرب الوضع السياسي في بغداد عام 1952 ويخشى بدر أن تطاله حملة الاعتقالات فيهرب متخفيا إلى إيران ومنها إلى الكويت بجواز سفر إيراني مزور باسم (على آرتنك) على ظهر سفينة شراعية انطلقت من عبادان في يناير 1953، كتب عنها فيما بعد قصيدة اسمها فرار 1953 وهناك وجد له وظيفة مكتبية في شركة كهرباء الكويت حيث عاش حياة اللاجئ الذي يحن بلا انقطاع إلى أهله ووطنه، وهناك كـتب أروع قصائده غريب على الخليج يقول فيها

مازلت اضرب، مترب القدمين أشعث
في الدروب تحت الشموس الأجنبية
مـتخافق الأطمار
أبسط بالسؤال يدا نديه
صفراء من ذل وحمى
ذل شحاذ غريب بين العيون الأجنبية
بين احتقار، وانتهار، وازورار.. أوخطيه
والموت أهون من خطيه
من ذلك الإشفاق تعصره العيون الأجنبية
قطرات ماء.. معدنية
ويعود إلى بغداد بعد انقضاء عدة اشهر يلتقي بأصدقائه القدامى في مقهى حسن، ويقطع صلته بالحركة السياسية التي كان ينتمي إليها بعد تجربته المريرة في الكويت مع بعض رفاقه السابقين الذين عاشوا معه في بيت واحد. ثم يصدر أمر وزاري بتعيينه في مديرية الاستيراد والتصدير العامة، ويستأجر بيتا متواضعا في بغداد ويستدعى عمته آسيه لترعى شؤونه اليومية

تنشر له مجلة الآداب في يونيو 1954 أنشودة المطر تتصدرها كلمة قصيرة جاء فيها من وحي أيام الضياع في الكويت على الخليج العربي ويكتب بعدها المخبر تليها الأسلحة والأطفال وفي المغرب العربي و رؤيا فوكاي و مرثية الآلهة و مرثية جـيكور وينشغل بالترجمة والكتـابة، وتحل سنة1955 حـيث يتزوج من إقبال شقيقة زوجة عمه عبد اللطيف، وهى معلمة في إحدى مدارس البصرة الابتدائية

في العام نفسه نشر ترجماته من الشعر المعاصر في كتاب سماه قصائد مختارة من الشعر العالمي الحديث يحتوى على عشرين قصيدة لأليوت وستويل وباوند سبندر ودي لويس، ودي لامير و لوركا ونيرودا ورامبو وبريفير، وريلكه طاغـور وناظم حكمت وغيرهم

وتقوم حرب السويس اثر العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 ليكتب بعـدها السـيـاب قصيدته بور سعيد ألقاها في اجتماع عقد في دار المعلمين العالية ببغداد تضامنا مع شعب مصر وفى،2 ديسمبر 1956 تولد ابنته البكر غيداء، التي ستصبح مهندسة فيما بعد

ويتعرف في شتاء1957 على مجلة جديدة ستلعب دورا هاما في مرحلته الفنية الجديدة تلك هي مجلة (شعر) اللبنانية كان محررها يوسف الخال وسرعان ما أصبح السياب أحد كتابها العديدين من دعاة التجديد في الشعر العربي مثل أدونيس وأنسي الحاج وجبرا إبراهيم جبرا وتوفيق صايغ، لتبدأ قطيعته مع مجلة الآداب التي تبنت نتاجه المدة السابقة

وبدعـوة من المجلة الجديدة يسافر إلى بيروت لاحياء أمسية شعرية تعرف خلالها على أدونيس و أنسي الحاج وشوقي أبى شقرا وفؤاد رفقه ويوسف الخال، ويعود إلى بغداد أشد ثقة بشاعريته. واكثر إحساسا بالغبن في بلده حيث يجابه وعائلته مصاعب الحياة براتب ضئيل

وتستهويه الأساطير التي دلها عليه (الغصن الذهبي) لجو فريزر والذي ترجم جبرا فصلا منه، فيكتب قصائد مثل المسيح بعد الصلب و(جيكور والمدينة) و(سربروس في بابل) و (مـدينة السندباد) وهى قصائد تمتلئ بالرموز مثل المسيح ويهوذا وتموز وعشتار وسربروس والسندباد، ويجئ يوم 23 نوفمبر 1957 لتكتحل عينا الشاعر بابنه غيلان وقد كثف بدر فرحه بمولوده في قـصيـدته مرحى غيلان و فيها يقول :

بابا .. بابا
ينساب صوتك في الظلام إلى كالمطر الغضير
ينساب من خلل النعاس وأنت ترقد في السرير
من أي رؤيا جاء؟ أي سماوة؟ أي انطلاق؟
وأظل أسبح في رشاش منه، أسبح في عبير
أن أودية العراق
فـتـحت نوافـذ من رؤاك على سهادي
كل واد
وهبته عشتار الأزاهر والثمار
كأن روحي
في تربة الظلماء حبة حنطة
وصداك ماء أعلنت بعثي
يا سماء
هذا خلودي في الحياة
تكن معناه الدماء
وتأتى صبيحة 14 يوليو 1958 لتعلن عن نهاية الحكم الملكي على يد الجيش وتنسحب الجمهورية الوليدة من حلف بغداد تركيا، إيران، باكستان، العراق وتخرج من كتلة الإسترليني وتعلن قانون الإصلاح الزراعي وتطلق سـراح السجناء السياسيين، ويحس بدر أن ما تمناه طويلا قد تحقق، غير أن آمال بدر قد تهاوت اثر الانقسامات والاحترابات التي عصفت بالمجتمع آنذاك

وفى السابع من أبريل 1959 فصل من الخدمة الحكومية لمدة ثلاث سنوات بأمر وزاري لتبدأ من جديد رحلة التشرد والفقر، كان نتاجها عدد من القصائد مثل العودة لجيكور و رؤيا في عام 1956 و المبغى

في يوليو 1960 يذهب إلى بيروت لنشر مجموعة من شعره هناك، وتوافق وجوده مع مسابقة مجلة شعر لأفضل مجموعة مخطوطة فدفع بها إلى المسابقة ليفوز بجائزتها الأولى (1000 ل. ل) عن مجموعته أنشودة المطر التي صدرت عن دار شعر بعد ذلك

وعاد إلى بغداد بعد أن ألغي فصله وعين في مصلحة الموانئ العراقية لينتقل إلى البصرة ويقطن في دار تابعة للمصلحة في الوقت نفسه بدأت صحته تتأثر من ضغط العمل المضني والتوتر النفسي، غير انه اعتقل ثانية في 4 فبراير 1961 ليطلق سراحه في 20 من الشهر نفسه، و أعيد تعيينه في المصلحة نفسها، غير أن صحته استمرت بالتدهور فقد بدا يجد صعوبة في تحريك رجليه كلتيهما وامتد الألم في القسم الأسفل من ظهره

في 7 يوليو 1961 رزق بابنته آلاء في وقت ساءت فيه أحواله المالية، وغدا مثل قصبة مرضوضة. وحملته حالة العوز إلى ترجمة كتابين أمريكيين لمؤسسة فرانكلين، جرت عليـه العـديد من الاتهامـات والشكوك ثم تسلم في العام نفسه دعوة للاشتراك في (مؤتمر للأدب المعاصر) ينعقد في روما برعاية المنظمة العالمية لحرية الثقافة

ويعود إلى بفداد و من ثم إلى البصرة- محلة- المعقل- حيث الدار التي يقطنها منذ تعين في مصلحة الموانئ، يكابد أهوال المرض إذ لم يعد قادرا على المشي إلا إذا ساعده أحد الناس ولم يعد أمامه سوى السفر وهكذا عاد إلى بيروت في أبريل 9962 في 18 أبريل 1962 أدخل مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت، وبعد محاولات فاشلة لتشخيص مرضه غادر المستشفى بعد أسبوعين من دخوله إليه بعد أن كتب قصيدته الوصية يخاطب فيها زوجته :

إقبال، يا زوجتي الحبيبه
لا تعذليني، ما المنايا بيدي
ولست، لو نجوت، بالمخلد
كوني لغيلان رضى وطيبه
كوني له أبا و أما وارحمي نحيبه
ويزوره اكـثر من طبيب في مرضه الميؤوس منه، وتنفد النقود التي تبرع بها أصدقاؤه له، وينشر له أصحابه ديوانه المعبد الفريق عن دار العلم للملايين لكن الدخل الضئيل الذي جناه منه لم يسد نفقات علاجه، وازدادت حاله سوءا وابتدأت فكرة الموت تلح عليه وهو ما نراه في قصيدة نداء الموت ليعود بعدها مدمرا نهاية سبتمبر 1962 تلاحقه الديون إلى البصرة، وتكفلت المنظمة العالمية لحرية الثقافة بنفقاته لعام كامل بعد أن رتبت له بعثة دراسية

يقول جبرا إبراهيم جبرا

في أواخر عام 1961 كانت وطأة المرض في بدء شدتها على الشاعر، حتى أخذ يفكر في أن لابد له من علاج في لندن قد يطول. ولما كان قد حصل على زمالة دراسية، كان الاقتراح أن ينخرط طالبا في جامعة إنكليزية للدراسة من أجل الدكتوراه

في أثناء ذلك ينصرف أيضا لمعالجة مرضه. وكان عندها أن سعيت له مع صديقي المفكر العربي الأصل، الأستاذ ألبرت حوراني، الأستاذ في جامعة أكسفورد لقبوله بأسرع ما يمكن، وكان التأكيد على السرعة

فأبدى الأستاذ حوراني حماسة للفكرة، و حاول أن يجد له مكانا في الجامعة غير أن قبوله لم يكن ليتم في الحال - والذين حاولوا أيجاد مكان لهم في أكسفورد يعلمون بالمدة الطويلة التي لابد من انقضائها أحيانا بين تقديم الطلب و القبول النهائي- ولما لم يكن ثمة مجال للانتظار

ومرض بدر في تصاعد سريع أخذ يعيق عليه سيره، استطاع الأستاذ حوراني أن يجد له قبولا في جامعة درم وهي من جامعات شمال إنكلترا، المعروفة بدراساتها الشرقية وفي أوائل خريف 1962 سافر در إلى إنكلترا لأول مرة والمرض يكاد يقعده، وتوجه إلى مدينة درم، وهو شديد القلق و المخاوف على حالته الصحية .

درم مدينة جبلية صغيرة، ابتنت شهرتا على وجود جامعة فيها هي من أفضل الجامعات البريطانية. بيد أنها رغم جمالها الطبيعي، وجمال كلياتها التي يتباهى بعضها بروائع هندستها المعمارية، مدينة يلفها الضباب في معظم أيام السنة، ولقربها من مناجم الفحم المحيط بها من كل صوب، يشتد فيها الضباب قتاما أيام الخريف و الشتاء لدرجة الكآبة

وهي في مثل هذا القتام الكئيب أدركها بدر وهو ينوء بعبء سقامه. ويبدو أنه أقام فيها بضعة أيام كانت له أيام خيبة ومرارة، كتب في كل يوم منها. ولم يستطع أن ير أحدا، ولم يره أحد. واستقل القطار بعدها عائدا إلى مستشفي في لندن، حيث نظم شعرا كثيرا يحمل بعض ما أحس به من كآبة في تلك المدينة الصغيرة التي لم تتح له أن يرى فيها شيئا من فتنة كان يتوقعها

في نهاية عام 1968، إذ كنت في جولة بين بعض الجامعات الإنكليزية أحاضر عن الأدب العربي، ذهبت إلى درم لأول مرة، وألقيت فيها محاضرة على جمهور جامعي، وكان التجاوب بيننا حارا، طيبا. وتحدثت عن بدر، وذكرت كيف انه انخرط طالبا في درم، ولو لأيام قلائل، وتوقعت أن يكون بين الأساتذة على الأقل من يعلم بذلك

وكانت الدهشة كبيرة : السياب طالب في درم. لم يعلم بذلك أحد. لم يكن قد سمع بذلك أحد، حتى من المعنيين بالدراسات المعاصرة. دهشة طيبة، ولكن، رحماك يا بدر، لم تعلم الجامعة حتى بمجيئك

لكنت ضحكت ولا ريب، غير أنها الآن تعلم، وتفخر بأنك قضيت فيها عدة من أيام في مستشفى لندن كتب السياب العديد من القصائد لعل من أهمها

سفر أيوب لك الحمد مهما استطال البلاء
و مهما استبد الألم
لك الحمد، إن الرزايا عطاء
وان المصيبات بعض الكرم
وفي درم كتب قصيدة الليلة الأخيرة وكانت زيارته إلى درم تجربة مريرة في الوحدة والبرد والمرض، وهناك اسـتعان بعكاز اصطحبه إلى لندن حيث لزم غرفته فقيرا وحيدا بانتظار تحويل مصرفي من المنظمة العالمية لحرية الثقافة في باريس

في أواخر عام 1961 كانت وطأة المرض في بدء شدتها على الشاعر، حتى أخذ يفكر في أن لابد له من علاج في لندن قد يطول. ولما كان قد حصل على زمالة دراسية، كان الاقتراح أن ينخرط طالبا في جامعة إنكليزية للدراسة من أجل الدكتوراه

في أثناء ذلك ينصرف أيضا لمعالجة مرضه. وكان عندها أن سعيت له مع صديقي المفكر العربي الأصل، الأستاذ ألبرت حوراني، الأستاذ في جامعة أكسفورد لقبوله بأسرع ما يمكن، وكان التأكيد على السرعة

فأبدى الأستاذ حوراني حماسة للفكرة، و حاول أن يجد له مكانا في الجامعة غير أن قبوله لم يكن ليتم في الحال - والذين حاولوا أيجاد مكان لهم في أكسفورد يعلمون بالمدة الطويلة التي لابد من انقضائها أحيانا بين تقديم الطلب و القبول النهائي- ولما لم يكن ثمة مجال للانتظار

ومرض بدر في تصاعد سريع أخذ يعيق عليه سيره، استطاع الأستاذ حوراني أن يجد له قبولا في جامعة درم وهي من جامعات شمال إنكلترا، المعروفة بدراساتها الشرقية وفي أوائل خريف 1962 سافر در إلى إنكلترا لأول مرة والمرض يكاد يقعده، وتوجه إلى مدينة درم، وهو شديد القلق و المخاوف على حالته الصحية .

درم مدينة جبلية صغيرة، ابتنت شهرتا على وجود جامعة فيها هي من أفضل الجامعات البريطانية. بيد أنها رغم جمالها الطبيعي، وجمال كلياتها التي يتباهى بعضها بروائع هندستها المعمارية، مدينة يلفها الضباب في معظم أيام السنة، ولقربها من مناجم الفحم المحيط بها من كل صوب، يشتد فيها الضباب قتاما أيام الخريف و الشتاء لدرجة الكآبة

وهي في مثل هذا القتام الكئيب أدركها بدر وهو ينوء بعبء سقامه. ويبدو أنه أقام فيها بضعة أيام كانت له أيام خيبة ومرارة، كتب في كل يوم منها. ولم يستطع أن ير أحدا، ولم يره أحد. واستقل القطار بعدها عائدا إلى مستشفي في لندن، حيث نظم شعرا كثيرا يحمل بعض ما أحس به من كآبة في تلك المدينة الصغيرة التي لم تتح له أن يرى فيها شيئا من فتنة كان يتوقعها

في نهاية عام 1968، إذ كنت في جولة بين بعض الجامعات الإنكليزية أحاضر عن الأدب العربي، ذهبت إلى درم لأول مرة، وألقيت فيها محاضرة على جمهور جامعي، وكان التجاوب بيننا حارا، طيبا. وتحدثت عن بدر، وذكرت كيف انه انخرط طالبا في درم، ولو لأيام قلائل، وتوقعت أن يكون بين الأساتذة على الأقل من يعلم بذلك

وكانت الدهشة كبيرة : السياب طالب في درم. لم يعلم بذلك أحد. لم يكن قد سمع بذلك أحد، حتى من المعنيين بالدراسات المعاصرة. دهشة طيبة، ولكن، رحماك يا بدر، لم تعلم الجامعة حتى بمجيئك

لكنت ضحكت ولا ريب، غير أنها الآن تعلم، وتفخر بأنك قضيت فيها عدة من أيام في مستشفى لندن كتب السياب العديد من القصائد لعل من أهمها

سفر أيوب لك الحمد مهما استطال البلاء
و مهما استبد الألم
لك الحمد، إن الرزايا عطاء
وان المصيبات بعض الكرم
وفي درم كتب قصيدة الليلة الأخيرة وكانت زيارته إلى درم تجربة مريرة في الوحدة والبرد والمرض، وهناك اسـتعان بعكاز اصطحبه إلى لندن حيث لزم غرفته فقيرا وحيدا بانتظار تحويل مصرفي من المنظمة العالمية لحرية الثقافة في باريس

وبين الأمل واليـأس والمراسلات المستمرة انقضت أيامه في المستشفى موحشة باردة حتى صدرت مجموعته منزل الأقنان في بيروت- مارس 1963 بعد أن غادر بدر المستشفى بأيام قليلة، ليكتب بعدها مجموعة قصائد اشهرها شناشيل ابنة الجلبي مستذكرا كعادته طفولته وصباه في جيكور وأبي الخصيب وبين أفياء النخيل الوارفة وظلال البساتين ومجارى الأنهار

وفى15 مارس 1963 طار إلى باريس في طريق العودة إلى الوطن تحت إلحاح زوجته ورسائلها التي تصف الحالة المزرية التي ترزح تحت وطأتها العائلة، وفى باريس عرفه أصحابه بلا جـدوى على عـدد من الأطباء الفرنسيين، وفى 23 مارس 1963 غادر باريس على كرسي متحرك من مطار أورلي وقد ذكرت لوك نوران كيف جاءت هي وأدروار طربيه و ماري جورج و سيمون جارجي لتوديع بدر في المطار فبدا بدر لها وكأنه ذاهب ضد الزمن وضد الموت

وعندما جاءت المضيفة لتأخذه إلى ذلك الجانب الغامض من المطار حيث لا يسمح بدخول أحد غير المسافرين، وعندما دفعت كرسيه الدراج إلى الباب فانفتحت دفتاه ثم أغلقتا مثل فخ، شعرنا بقلبنا يتوقف

فقد اختفى بدر وهو عالق بابتسامة المضيفة بتجلد. كان قد التفت نحونا وهز يده ولكننا كنا نعلم أنه كان يغور في الفراغ. كان بدر يموت للمرة الأولى بالنسبة لنا، بينما ابتسامة الموت ترتسم على شفتي امرأة

ولم يمر أسبوعان على وصول بدر إلى البصرة، حتى فصل من الخدمة الحكومية لمدة ثلاث سنوات ابتداء من 4 نيسان 1963 بناء على مقتضيات المصلحة العامة، واستنادا لأحكام المادة 2-أ من قانون تطهير الجهاز الحكومي رقم 2 لسنة 1958

كانت هذه صدمة شديدة زادت من هموم بدر/ فكتب رسالة إلى لجنة الاعتراضات الخاصة بالمفصولين و المعزولين، وأرسلها إلى بغداد وفيها يحتج لبراءته و يؤكد ولاءه للعهد الجديد. ولكنه قبل النظر في أمره كان بلا عمل وبلا دخل وكانت أول قصيدة كتبها بعد رجوعه إلى البصرة هي ليلة في العراق :

وعدت إلى بلادي، يالنقالات إسعاف
حملن جنازتي، ماتمدد فيها أثن رأيت غيلانا
يحدق ، بانتظاري، في السماء وغيمها السافي
و ما هو غير أسبوعين ممتلئين أحزانا
ويفجأني الن1ير بأن أعواما من الحرمان و الفاقة
ترصد بهي هنا، في غابة الخوذ الحديدية
بعد ذلك بدأ بدر يعمل كمراسل أدبي لمجلة حوار في العراق، بعد أن نال موافقة جون هنت، سكرتير المنظمة العالمية لحرية الثقافة في بباريس. وبدأ يرسل إلى توفيق صايغ محررها في بيروت، تقارير فصلية عن الحركة الأدبية في العراق،وكان يدفع له أربعين دولارا على التقرير

وصار ينشر شعره كذلك في هذه المجلة التي كانت تدفع لكتابها مبالغ طيبة. و كانت الأوساط الفكرية القومية قد بدأت ترتاب بها و تهاجمها على أنها أداة من أدوات الاستعمار الغربي وتسلله الثقافي

ولم تتحسن صحته بدر على الرغم من أنه واصل اخذ الدواء الذي وصفه له الدكتور في باريس، وسال سيمون جارجي أن يرسل له المزيد منه. وكان يستصعب المشي الآن حتى بعكاز، وقد وقع على الأرض مرارا وهو يحاول المشي مجررا قدميه. و عندما مات أبوه في أوائل 1963 ، في عيد الأضحى، لم يستطع أن يذهب إلى المسجد لحضور جنازته. وكان يقضي معظم وقته في البيت

ولم يكتب شعرا مدة طويل، ولكنه عمل على ترجمة فصول عينها له جبرا من كتاب الشعر و النثر الأمريكيان الذي كان سينشر في بيروت بتكليف من مؤسسة فرنكلين في بغداد باشتراك مترجمين آخرين

وفي هذا الوقت قبل بدر أن يعالجه بدوي من الزبير، فكوى ساقيه وظهره بالنار ثم أعطاه بعض المراهم ليدهن بها أطرافه المشلولة. لم يكن لهذا (العلاج) فائدة وقبل بل بدر في يأسه كذلك أن يعالجه سادات البصرة من الرفاعية الذين كانوا يدعون العلم بالعلاج الروحاني

فحل عندهم يومين تحسنت صحته بعدهما، ربما بفعل الإيحاء الذاتي، لكن التحسن كان قصير الأجل. ولم يعد تعيين بدر في وظيفته السابقة في مصلحة الموانئ العراقية إلا في 11 تموز 1963

وكان صديقه مؤيد العبدالواحد يرافقه يوميا إلى العمل ومنه إلى البيت. لكن بدر لم يكن في الواقع قادرا على شيء يذكر من العلم في حالته السيئة تلك. و كتب إلى سيمون جارجي في 21 تشرين الأول 1963 يقول : إنتاجي الشعري، هذه الأيام، قليل جدا، وذلك لانعدام أية تجربة شعرية جديدة

إنني نادرا ما أغادر الدار إلا إلى مقر عملي. كما أنى سئمت من الضرب على وتر أنا مريض فيما أكتب من شعر وقد فكر بدر، وهو يعيش ذكريات الماضي وينتج القيل من الشعر، أن يعيد شيء من شعر الباكر فاختار من أزهار ذابة- القاهرة 1048- و أساطير -النجف 1950- عددا من القصائد ولا سيما من المجموعة الأخيرة، فشذبها وهذبها وحذف منها قليلا، ونشرها في بيروت في تشرين الأول 1963 بعنوان أزهار وأساطير

وكان مجرى الأحداث السياسية في العراق يسوء فحيث كان بدر يأمل أن يرى جبهة متضامنة تؤيد العهد الجديد الذي أطاح بقاسم، كان هناك صراع على السلطة. وكان البعثيون يحاولن السيطرة على البلاد، لكن الرئيس عبد السلام عارف والجيش أحبطا خططهم في تشرين الثاني 1963



وكان بدر في غضون ذلك هدفا لحملات صحفية بسبب تناقضاته السياسية في الماضي وموقفه غير الملتزم في الحاضر. وكانت علاقاته بمجلة جوار و المنظمة العالمية لحرية الثقافة تذكر ضده

وكان معظم الناس يحكم عليه أشد الحكم بناء على ما كتب أو ما كان يكتب ولكن قلائل كانوا يعلمون حقا مبلغ مرضه ومدى ضعفه، إذ كانوا لا يزالون يحسبون أنه عملاق الشعر العربي الحديث الذي يجب أن يكون دائما عند كلمته بينما لم يكن عند بدر الا أن يندب حظه ويتحسر على عمره الضائع ويرغب في الموت

قال في رسالة إلى صديق : ( لا أكتب هذه الأيام إلا شعرا ذاتيا خالصا. لم اعد ملتزما. ماذا جنيت من الالتزام؟ هذا الفقر وهذا المرض؟ لعلي أعيش هذه الايام آخر أيام حياتي إنني أنتج خير ما أنتجته حتى الآن. من يدري؟ لا تظن أنني متشائم، العكس هو الصحيح لكن موقفي من الموت قد تغير

لم أعد أخاف منه، ليأت متى شاء. أشعر أنني عشت طويلا. لقد رافقت جلقامش في مغامراته، وصاحبت عوليس في ضياعه، و عشت التاريخ العربي كله ألا يكفي هذا؟ تمثال السياب

وكانت حالته الصحية تزداد سوءا كل يوم وكاد فقد القدرة على الوقوف الآن كان طريح الفراش في إجازة مرضية وقد بدأت تظهر له في منطقة الأليتين قرحة سريرية جعلت تتوسع لطول رقاده في السرير

ولم يعد قادرا على ضبط حركتي التبول و إفراغ الأمعاء لضعف الأعصاب الاحساسية والعضلات الضابطة في جذعه الأسفل

ومرت بامرأته أيام عصيبة وهي تتفانى في خدمته وتوفر أسباب الراحة له وعلى الرغم من أنه كان يتمتع بكامل قواه العقلية فانه كان أحيانا يتهمها بعدم العطف عليه

وفي كانون الثاني 1964 سمع بدر بوفاة الشاعر لويس مكنيس، فكتب قصيدة لهذه المناسبة. ولكنه لم يستطع أن يحجم عن الإشارة إلى مرضه وغربته عن زوجته وتمنى الموت. وكان يدخن كثيرا ويأكل قليلا جدا

واذا به في 9 شباط 1964 في حالة صحية حرجة استدعت إدخاله إلى مستشفي الموانئ في البصرة، وهو يعاني ارتفاع حرارته إلى أربعين درجة مئوية، بالإضافة إلى عسر في التنفس مع ازرقاق الشفتين وسعال شديد

و بعد الفحص تبين أنه مصاب بذات الرئة المزدوجة وبداية خذلان القلب، وإسهال شديد مع تقيؤ، وقرحة سريرة متعفنة قطرها 25 سنتيمترا في المنطقة الحرقفية، بالإضافة إلى شلل أطرافه السفلى وهزاله الشديد

فوضع مدة أسبوع كامل تحت المعالجة الخاصة بالحالات الطارئة الحرجة في المستشفى الحكومي، وبعد أن زال الخطر عن حياته مباشرة، وبعد أن بدأت حالة قلبه ورئتيه تتحسن عولج لإزالة الإسهال الذي كان يزيد قرحته السريرية سوءا

وعندما بدأ الإسهال يزول اصبح في الإمكان معالجة قرحته السريرية، فتحسنت حالتها و أصبحت غير متقيحة. غير أن التئامها بطريقة نمو الأنسجة الذاتي كان مشكوكا فيه إلا بعملية رقع الجلد

وقد كتب بدر بهذا الشأن رسالة مؤثرة إلى توفيق صايغ يسأله فيها أن يرسل مسحوقا طبيا لجراح الناغرة و الفاغرة يشتريه له من صيدليات بيروت

وقد أعطي بدر كميات كبيرة من الأدوية المقوية ، فضلا عن الكميات الإضافية من الحليب و اللحوم و الأسماك و الفواكه، مع العلم أنه لم يكن في المستشفى إلا أسرة من الدرجة الثالثة التي لا تقدم لها هذه الأغذية وبمثل هذه الكميات

فازداد وزن بدر اكثر من ثمانية كيلوغرامات، وبوشر باجرء تمارين رياضية بسطة لأطرافه السفلى. و كان الطبيب يعلم أن لا علاج لمرض التصلب المنتشر في النخاع الشوكي المسبب للشلل، ولكنه اقترح أن ينقل بدر إلى أحد مستشفيات بغداد ليوضع تحت إشراف طبيب أخصائي بأمراض الجهاز العصبي

وفي أول نيسان 1964 انتهت المدة التي يحق لبدر فيها أن ينال إجازات مرضية واجازات اعتيادية براتب تام 54 دينارا عراقيا، وكذلك المدة التي يحق له فيها أن ينال إجازات مرضية بنصف راتب، بمقتضى أحكام قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960

ولكنه لم يستطع أن يغادر المستشفى لاستئناف العمل في مصلحة الموانئ. لذلك بدأت مدة الإجازة المرضية بدون راتب التي يسمح بها القانون، وطولها 180 يوما وفي 8 نيسان 1964 أرسلت جمعية المؤلفين و الكتاب العراقيين ببغداد، وكان بدر عضوا فيها، رسالة إلى وزارة الصحة العراقية تتوسط لديها لمعالجة بدر

وجوابا على استفسارات الوزارة، أرسلت الجمعية رسالة أخرى في 26 نيسان 1964 فيها معلومات عن حالة بدر المرضية و معالجته في مستشفى الموانئ، مع رجاء حار بسرعة توفير الأخصائيين الطبيين لمساعدة بدر

ولكن الرسميات في الدوائر الحكومية طالت، بحيث أن شهر حزيران 1964 كاد ينتهي قبل أن تتخذ ترتيبات لنقل بدر بالقطار إلى بغداد ليوضع في غرفة من الدرجة الأول ويعالج في مستشفى الشعب ببغداد وصدرت دعوة المستشفى بتاريخ 29 حزيران 1964، ولكنها لم تصل بدرا إلى في 5 تموز 1964

وكانت ترتيبات خاصة أخرى قد اتخذت قبل ذلك لمعالجة بدر في الكويت وذلك أن الشاعر الكويتي علي السبتي كان قد نشر نداء موجها لوزير الصحة الكويتي عبداللطيف محمد الثنيان يناشده فيه معالجة بدر في الكويت على حساب الحكومة الكويتية فرحب وزير الصحة بذلك وكان معجبا بشعر بدر فاتخذت الترتيبات لأن يجئ بدر إلى الكويت بالطائرة ليعالج في المستشفى الأميري

في 5 تموز 1964، كتب بدر كلمة شكر واعتذار على رسالة الدعوة التي جاءت من مستشفى الشعب ببغداد يشرح الترتيبات السابقة مع الحكومة الكويتية. وفي 6 نموز طار إلى الكويت على إحدى طائرات الخطوط الجوية العراقية وكان وحده

فاستقبله في المطار الكويتي صديقه علي السبتي مع أصدقاء آخرين. وادخل المستشفى الأميري في الحال ووضع في غرفة خاصة و أحيط بكل عناية واهتمام

غير أن لا عناية ولا اهتمام مهما حسنا كان بإمكانهما أن يعيدا الصحة لبدر فقد كانت صحته في تأخر وانحدار متزايدين، وكان التصلب يسوء صعدا في نخاعه الشوكي ويزيد في إفساد وظائف جهازه العصبي، وساءت حالة قرحته السريرية بفقدان الإحساس في جذعه الأسفل وعدم قدرته على السيطرة على البراز و البول وكانت رجلاه الضامرتان بلا قوة، وقد أدى عدم استعمالهما إلى بداية فساد في العظام نفسها ولكنه كان متمالكا لجميع قواه العقلية، وكان برى أنه يعيش في حضن الموت

و لم يكن في حاجة لأن يقول له أحد أن أيامه كانت معدودة. لماذا إذن اذلال الجسد، ولماذا آلام الروح؟ ليأت الموت سريع، وليأت فجأة

وفي ليلة 9 تموز 1964 كتب قصيدة عنوانها في غابة الظلام بينما كان ساهرا يفكر بحالته الحزينة وبابنه غيلان يحلم بعودة والده، وختمها بقوله

أليس يكفي أيها الإله
أن الفناء غاية الحياه
فتصبغ الحياة بالقتام ؟
سفينة كبيرة تطفو على المياه؟
هات الردى ، أريد أن أنام
بين قبور أهلي المبعثرة
وراء ليل المقبرة
رصاصة الرحمة يا اله
لقد بلغ به اليأس مبلغا حتى أنه طلب من الله رصاصة الرحمة، طلب موتا فجائيا ينهي شقاءه برحمة

وكان يزوره في المستشفى يوميا كثيرون من أصدقائه مثل علي السبتي وناجي علوش، وإبراهيم أبوناب وفاروق شوشه وسلمى الخضراء الجيوسي مع زوجها. وكان وزير الصحة الكويتي وغيره من كبار الرسميين الكويتيين يزورونه كذلك، ولم يكن بدر وحيدا ، بل أنه في الواقع كان ينزعج أحيانا من طول جلسات الشعراء و الكتاب والصحفيين التي كانت تدوم إلى ساعات متأخرة من الليل

وما أعظم ما كنت سعادته حين تسلم رسالة من زوجته في 3 آب 1964، فكتب قصيدة عنوانها (رسالة) يصف فيها شعوره بالقلق على أسرته. وفي ليلة 5 آب 1964 كان يفكر مشتاقا بابنتيه غيداء وآلاء وينتظر وصولهما مع غيلان وزوجته إقبال في اليوم التالي. فكتب قصيدة عنوانها (ليلة انتظار)، وفيها يقول :

غدا تأتين يا إقبال ، يا بعثي من العدم
ويا موتي ولا موت
ويا مرسى سفينتي التي عادت ولا لوح على لوح
ويا قلبي الذي إن مت أتركه على الدنيا ليبكيني
ويجأر بالرثاء على ضريحي وهو لا دمع ولا صوت
أحبيني ، إذا أدرجت في كفني .. أحبيني
ستبقى - حين يبلى كل وجهي ، كل أضلاعي
وتأكل قلبي الديدان ، تشربه إلى القاع
قصائد .. كنت أكتبها لأجلك في دواويني
أحبيها تحبيني
ووصلت إقبال و أولادها إلى الكويت في اليوم التالي ونزلوا في بيت علي السبتي خلال اقامتهم في الكويت. وكانت إقبال تزور زوجها في المستشفى كل يوم فتؤنسه وتخدمه .

وكانت رؤية أطفاله تدمي قلبه على رغم ما كانت تدخل إليه من سعادة. فقد كان يعلم أنه مائت وتاركهم وراءه ولم يكن بدر الآن قادرا على كتابة الشعر بتدفق كالسابق. على الرغم من الحافز الأقوى على الكتابة وفي 14 آب 1964 كتب قصيدة (المعول الحجري) وفيها يقول :

رنين المعول الحجري يزحف نحو أطرافي
سأعجز بعد حين عن كتابة بيت شعر في خيالي جال
فدونك يا خيال مدى و آفاق ألف سماء
وفجر من نجومك ، من ملايين الشموس من الأضواء
وأشعل في دمي زلازال
لأكتب قبل موتي أو جنوني أو ضمور يدي من الإعياء
خوالج كل نفسي ، ذكرياتي ، كل أحلامي
و أوهاني
و اسفح نفسي الثكلى على الورق
ليقرأها شقي بعد أعوام وأعوام
ليعلم أ، أشقى منه عاش بهذه الدنيا
وآلى رغم وحش الداء والآلام و الأرق
و رغم الفقر أن يحيا
وينهي بدر قصيدته مودعا أصدقاءه وأحباءه، وهو يعلم أن مرضه لن يسمح له بمزيد من الحياة

وفي ليلة 21 آب 1964 كتب قصيدة عنوانها ليلة وداع أهداها إلى زوجتي الوفية وفيها يعبر بدر عن حبه لزوجته وعطفه عليها وشعوره معها في وحدتها ويتمنى لو كان بمقدورها أن تشعر معه ويقول :

آه لو تدرين ما معنى ثوائي في سرير من دم
ميت الساقين محموم الجبين
تأكل الظلماء عيناي ويحسوها فمي
تائها في واحة خلف دار من سنين
و أنين
مستطار اللب بين الأنجم
وعندما يتحدث عن حبه لها يتمنى لو كانت أقل غيرة و أكثر صراحة ويقول :

آه لو كنت كما كنت صريحه
لنفضنا من قرار القلب ما يحشو جروحه
ربما أبصرت بعض الحقد ، بعض السأم
خصلة من شعر أخرى أو بقايا نغم
زرعتها في حياتي شاعره
لست أهواها كما أهواك يا أغلى دم ساقى دمي
إنها ذكرى ولكنك غيرى ثائره
من حياة عشتها قبل لقانا
أوصدي الباب . غدا تطويك عني طائرة
غير حب سوف يبقى في دمانا
عادت زوجته و أطفاله إلى العراق في اليوم التالي وكان بدر خلال اقامته في المستشفى يكسب بعض المال بنشر قصائده في الصحف الكويتية التي كانت تدفع له جيدا. ومنه مجلة (الرائد العربي) التي كان يحرر فيها إبراهيم أبو ناب، فكانت تدفع له عشرة دنانير عن كل قصيدة

وكان بدر في غضون ذلك يقوم باتصالات لنشر مجموعة جديدة من شعره لدي دار الطليعة في بيروت، بعنوان شناشيل ابنة الجلبي

وكانت صحته قد هبطت هبوطا شديدا. وفقد الشهية للطعام وزاد هزاله. وعلى الرغم من تعاطي الأدوية المقوية فقد بلغ ضعفه درجه أصبح معها يجد صعوبة في الكلام أحيانا

وقد أصيب بكسر في عنق عضل فخذه اليسرى بينما كانت المدلكة تقوم بتدليكه، وذلك لذوبان الكلس في العظام

وفي أيلول 1964 أصيب مرتين بالنزلة الصدرية وصل فيها إلى حالة خطيرة كادت تودي بحياته لولا العلاجات التي أعطيت له بكميات كبيرة

وفي أواخر أيلول 1964 عندما لم يكن بعد قد تغلب على نزلته الصدرية أرسلت له مصلحة الموانئ العراقية في البصرة رسالة تخبره فيها أنه ابتداء من بعد ظهر 27 أيلول 1964 انتهت مدة أجازته المرضية البالغة 180 يوما بدون راتب، وأنه لعدم استئنافه العمل أحيل على التقاعد استنادا لأحكام الفقرة 30ب من المادة 46 من قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960. ولم يكن أثر هذه الرسالة في بدر حسنا بالطبع .

وقفي تشرين الأول 1964 بلغ الضعف حدا لم يعد منه قادرا على الأكل، واستوجبت الحالة تغذيته بواسطة أنابيب تدلى من أنفه. وقد أرسلت له جمعية المؤلفين و الكتاب العراقيين ببغداد منحة مالية قدرها مائة دينار عراقي في محاولة لمساعدته ماليا ومعنويا. بيد أن أية مساعدة لم تكن مجدية

وبدأت تنتاب بدرا نوبات من الهذيان و التصورات الوهمية، فان هزاله وضعفه الشديد و اضطراب جهازه العصبي بدأت تؤثر في دماغه. و كان يستعيد صفاءه الفكري مدة ساعات ليعود بعدها إلى حالة من الاضطراب الفكري .

وقد وصفته الشاعرة سلمى الخضراء الجيوسي في هذه الفترة ، فقالت: بدر إلى سرير المستشفى- المستشفى الأميري في الكويت- الغرفة رقم 1 ، وفي أنفه أنبوب الطعام، و الحياة تهجر جسمه الذي أذوته الجهود و الأوجاع، وعذبه ترقب الموت. انه يناديني نعم يا بدر. صوتي مرهق وخافت إذا ينطلق في هواء الغرفة الساخن الحزين. لقد كنت ارتجف. وأوشك على البكاء هل تعلمين؟ لقد ضاع دفتر شعري الجديد وبصوت لا يكاد يسمع إقبال لم تجئ. ثم بعد لحظات لقد ضاع مني كل شيء .

هراء قلتها له ألف مرة إن ما ملكت لا يضيع. ما كان أفقرنا لو ضاع منا ما أعطيت انهم لم يروك كما رأيتك أنا، في تلك النهاية البطيئة التي تحطم القلب الأنابيب و البثور ة الهذيان و الطعام الذي لم يمس .

لحظات الصفاء اللامعة ثم الكابوس و الانهيار، مودتك وحكاياتك و طلباتك الصغيرة، ينبوع الشعر الذي ظل يتفجر من قلبك

لقد عرفت لحظة الشعر في نفسك أطراف النقيضين: ينبوع الشعر، والانكسار المغدور البائس و انسحاقه في الموت

ويقول الدكتور محمد أبو هنطش مدير المستشفى الأميري بالكويت ويروي إبراهيم أبو ناب أن بدرا حدثه كيف كان إبليس يحاول جره إلى النار، وكيف كان هو يقاوم ويمانع ويدافع عن نفسه، بأنه ليس الشخص المراد به ذلك .

ويقول ناجي علوش أنه كان يسمع بدرا يهذي بالجن و الأرواح ويقول راضي صدوق أن بدرا في لحظات صفائه الفكري، كان يعتذر لأصدقائه عما قد يكون قاله لهم خلال لحظات هذيانه وتصوراته الوهمية .

وكان بدر يدخن كثيرا ويشرب الشاي الثقيل. ولم يكتب شعرا مدة طويلة. وفي 10 تشرين الثاني 1964 ، كتب بدر قصيدة عنوانها عكاز في الجحيم وهي على ما يروى علي السبتي آخر ما كتب بدر من قصائد .

ولكن هناك قصيدة أخرى غير مؤرخة عنوانها إقبال و الليل يقول فؤاد طه العبد الجليل أخو زوجة بدر الذي نشر مجموعة بدر الأخيرة، إنها قد تكون آخر ما كتب بدر. وربما كتبت في حدود هذا التاريخ .

وفي القصيدة الأولى يلخص بدر تاريخ عذابه الذي سجنه في سريره وحد من انطلاقة عبقريته ويقول :

وبقيت أدور
حول الطاحونة من ألمي
ثورا معصوبا، كالصخرة، هيهات تثور
والناس تسير إلى القمم
لكني أعجز عن سير - ويلاه- على قدمي
وسريري سجني ، تابوتي، منفاي إلى الألم
و إلى العدم
ثم يقضي في قوله كيف كان يتوقع أن يقدر على المشي يوما ولو على عكازين. لكنه الآن يرغب أن يسعى على رأسه أو ظهره ليصل القبر ويشق دربه إلى الجحيم. ويصرخ في وجه موكلها :

لم تترك بابك مسدودا ؟ ولتدع شياطين النار
تقتص من الجسد الهاري
تقتص من الجرح العاري
وتأت صقورك تفترس العينين و تنتهش القلبا
فهنا لا يشمت بي جاري
أو تهتف عاهرة مرت من نصف الليل على داري
بيت المشلول هنا ، أمسى لا يملك أكلا أو شربا
وسيرمون غدا بنتيه وزوجته دربا
وفتاة الطفل إذا لم يدفع متراكم إيجار
انثرني ويك أباديدا
وافتح بابك لا تتركه أمام شقائي مسدودا
ولتطعم جسمي للنار
وفي القصيدة الأخرى يلخص بدر في ليلة طويلة ساهرة حبه للعراق وجيكور ولأصدقائه وأقاربه، ولزوجته و أطفاله، ويوجه الكلام لزوجته فيقول :

يا أم غيلان الحبيبة صوبي في الليل نظره
نحو الخليج. تصوريني اقطع الظلماء وحدي
لولاك ما رمت الحياة، ولا حننت إلى الديار
حببت لي سدف الحياة، مسحتها بسنا النهار
لم توصدين الباب دوني؟ يا لجواب القفار
وصل المدينة حين أطبقت الدجى ومضى النهار
والباب أغلق فهو يسعى في الظلام بدون قصد

ثم ينهي بدر القصيدة بنغمة عاطفية فيقول
إقبال مدي لي يديك من الدجى و من الفلاه
جسي جراحي و امسحيها بالمحبة و الحنان
بك أفكر لا بنفسي : مات حبك في ضحاه
وطوى الزمان بساط عرسك و الصبى في عنفوان
في كانون الأول 1964 كانت لحظات الصفاء في تفكير بدر تقل وتصبح نادرة ولحظات الاضطراب تكثر وتصبح متصلة تقريبا. و لم يتعرف على كثيرين من أصدقائه ومعارفه عندما كانوا يزورونه .

وبدأت تنتابه، بالإضافة إلى ذلك، حالات إغماء وفقدان الوعي كانت تدوم ساعات فإذا صحا كان كامل الوعي متمالكا لقواه العقلية لا ينقصه شيء سوى قواه الجسدية. و أخيرا، وفي يوم الخميس الموافق للرابع و العشرين من كانون الأول 1964 وقع في غيبوبة وفاضت روحه في الساعة الثالثة بعد الظهر .

فأبرق علي السبتي ينعي بدرا لأهلهن وأخبرهم أنه سيصطحب جثمانه إلى البصرة يوم الجمعة في 25 كانون الأول 1964

وكان اليوم يوما ماطرا لم تر المنطقة مثله مدة سنين عديدة. ورافق المطر السيارة التي حملت جثمان بدر من الكويت الى أن وصلت البصرة، في ذلك اليوم الذي كان العالم يحتفل فيه بعيد الميلاد. واستقبلها في البصرة مزيد من المطر .

و أخذ جثمان بدر بالسيارة إلى داره في شارع أجنادين بالمعقل. لكن الدار كانت خالية، إذا أن عائلته كانت قد خرجت منها بأمر حكومي في ذلك اليوم نفسه. فأخذ جثمان بدر بالسيارة إلى دار فؤاد طه العبد الجليل في محلة الأصمعي، ولكن لم يكن في البيت أحد، وقيل لعلي السبتي أن الجميع ذهبوا إلى المسجد لاستقبال الجثمان وحضور الجنازة .

وسيق الجثمان إلى المسجد حيث اجتمع قلة من الأهل و الأصحاب. وبعد صلاة الجنازة أخذ جثمان بدر إلى الزبير يرافقه بضعة رجال فقط، فووري التراب في مقبرة الحسن البصري غير بعيد عن قبر ذلك الرجل العظيم . وكان المطر لا يزال ينهمر، ولكن لم يكن يرى في المنطقة نخيل

اعتمدت هذه السيرة على المصادر التالية :-
بدر شاكر السياب: دراسة في حياته وشعره. إحسان عباس

مقدمة ناجي علوش لديوان بدر شاكر السياب

بدر شاكر السياب حياته وشعره .عيسى بلاطة

أضواء على شعر وحياة بدر شاكر السياب: محمود العبطة

بدر شاكر السياب و الحركة الشعرية الجديدة في العراق. محمود العبطة

النار و الجوهر - جبرا إبراهيم جبرا

الملحق الثقافي لجريدة الاتحاد- أبو ظبي - الإمارات. الخميس 26 ديسمبر 1996

عن موقع للشاعر

بدر السياب - سيرة الشاعر (http://www.jehat.com/ar/sayab/sub8c.htm)

ب الشعرية

أزهار ذابلة- مطبعة الكرنك بالفجالة- القاهرة- ط ا- 1947 1
أساطـير- منشورات دار البيان- مطبعـة الغرى الحديثـة- النجف- ط 1- 2
حفار القبور- مطبعة الزهراء- بغداد- ط ا- 1952 3
المومس العمياء- مطبعة دار المعرفة- بغداد- ط 1- 1954 4
الأسلحة والأطفال- مطبعة الرابطة- بغداد- ط ا- 1954 5
أنشودة المطر- دار مجلة شعر- بيروت- ط 1- 1960 6
المعبد الغريق- دار العلم للملايين- بيروت- ط ا- 1962 7
منزل الأقنان- دار العلم للملايين- بيروت- ط ا- 1963 8
أزهار وأساطير- دار مكتبة الحياة- بيروت- ث ا- د. ت 9
شناشيل ابنة الجلبي- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1964 10
إقبال- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1965 11
إقبال وشناشيل ابنة الجلبي- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1965. 13- قيثارة 12
الريح- وزارة الأعلام العراقية- بغداد- ط ا- 1971 13
أعاصير- وزارة الأعلام العراقية- بغداد- ط ا- 1972 14
الهدايا- دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربي- بيروت- ط ا- 1974 15
البواكيرـ- دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربـي- بـيروت- ط ا- 1974 16
فجر السلام- دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربي- بيروت- ط ا- 1974 365
الترجمات الشعرية

عيون الزا أو الحب و الحرب
عن أراغون- مطبعة السلام- بغداد- بدون تاريخ
قصائد عن العصر الذري
عن ايدث ستويل- دون مكان للنشر ودون تاريخ
قائد مختارة من الشعر العالمي الحديث
دون مكان للنشر ودون تاريخ
قصائد من ناظم حكمت
مجلة العالم العربي، بغداد - 1951
الأعمال النثرية

الالتزام واللالتزام في الأدب العربي الحديث، محاضرة ألقيت في روما ونشرت في كتاب الأدب العربي المعاصر، منشورات أضواء، بدون مكان للنشر ودون تاريخ

الترجمات النثرية

ثلاثة قرون من الأدب - مجموعة مؤلفين، دار مكتبة الحياة- بيروت- جزآن، الأول
بدون تاريخ،و الثاني 1966
الشاعر و المخترع و الكولونيل، مسرحية من فصل واحد لبيتر أوستينوف، جريدة
الأسبوع- بغداد- العدد 23- 1953

شرطية v.i.p
23-03-2009, 10:26 PM
وعن اللي طلبوا عن الجكايلت الشعبية تفظلوا

ط§ظ„طXظƒط§ظٹط§طھ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹط© (http://www.sahara-culture.com/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA%D 8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D8%A9/tabid/205/Default.aspx)

شرطية v.i.p
23-03-2009, 10:32 PM
http://www.alwahat.org/forums/index.php?showtopic=20763 (http://www.alwahat.org/forums/index.php?showtopic=20763)

هذا عن احمد شوقي

شرطية v.i.p
24-03-2009, 09:47 PM
كيفك يا ((الماسة تحب الوناسة))) انا اريد درس ((طيش الطفولة))


دخيلج

يااااااارب يوفقج و يعطييج ع قد نياتج حبيبتي

ابغي منج بحث عن " دور الشباب في نهضة المجتمع " او دور الشباب في المجتمع اي شي يخص دور الشباب

بليز فديتج اباه هالاسبوع

الجواب هو : ولا شي فيه خير

اولا:السهر من الساعة12 لين السساعة 5 الفير والرقاد ماشاء الله يخيس فريج
ثانيا:الشباب دوم قول وفعل ( والعكس صحيح)

ثالثا:الاكل اربع وعشرين ساعة ( لازم اساس حياتهم)
رابعا:الكشخة والحواطه في المولات بدون سبب بس جي ما ادري ليش رازين فيسهم
رابعا:الدوام (نص الدوام راح بالرقاد ونص الثاني تضيع وقت)

خامسا:السواقة (لو تشوفهم تقول ماشاء الله وهم من هناك كل يوم حادث )
سادسا: الرومانسية (الرومانسية تلعب دورها وقت الحاجة)
شو يسون في حياتهم ولا شي



ما اعرف ههههه


و الله اشكرك على الجهود الكبيرة بس يا ريت بحث عن ابو العلاء المعري بأسرع وقت ممكن



أبو العلاء المعري هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري (363 -449هـ)، (973 (http://ar.wikipedia.org/wiki/973) -1057 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1057) م) ، شاعر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D8%A7%D8%B9%D8%B1) وفيلسوف وأديب سوري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A) . لقب بـ "رهين المحبسين" بعد أن اعتزل الناس لبعض الوقت.[1] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7% D8%A1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%8A#cite_no te-0)
ولد في مدينة المعرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D8%A9) ( معرة النعمان ) في سوريا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7) ، ونشأ في بيت علم ووجاهة ، وأصيب في الرابعة من عمره بالجدري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D8%B1%D9%8A) فكفّ بصره ، وكان نحيف الجسم .نبغ في الشعر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%B1) والتفسير والفلسفة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%A9).


يله هاهو

أبو العَلاء المعّريّ (363 ـ 449هـ) (973 ـ 1057م)


أحمد بن عبد الله بن سليمان بن محمّد بن سليمان المعريّ، التنوخي، تنتهي سلسلة أجداده إلى النعمان بن عديّ، كنيته أبو العلاء، ولقب نفسه رهين المحبسين، الأول فقد بصره، والثاني ملازمته داره واعتزاله الناس. ولد بمعرّة النعمان، وهي مدينة شامية، تنسب إلى النعمان بن عدي. تولى أجداد أبي العلاء قضاء المعرّة، وضم إليها جدّه أبو الحسن سليمان قضاء حمص- أيضاً- وتوفى فتولى بعده ابنه أبو بكر بن محمّد بن سليمان عمّ أبي العلاء. فلما مات ولى القضاء بعده أخوه عبد الله بن سليمان والد أبي العلاء. جدته لأبيه أم سلمة بنت أبي سعيد الحسن بن إسحاق المعريّ، كانت تروي الأحاديث، وعدّت من شيوخ أبي العلاء.
وأمه من بيت معروف من بيوتات حلب وجدّه لأمه محمّد بن سبيكة، وخالاه أبو القاسم علي وأبو طاهر المشرف، وكانوا من ذوي الشرف والمروءة والكرم، ومن أرباب الأسفار طلباً للمجد والجاه.
أصيب المعريّ في آخر العام الثالث من عمره بالجدريّ، فعُمي في الرابعة من عمره، ولم يبق من ذكريات ما رآه إلا اللون الأحمر.
بدأ أبو العلاء صغيراً في تلقي العلم على أبيه، وأول ما بدأ به علوم اللسان والدين على دأب الناس في ذلك العصر. وبدأ يقرض الشعر وهو ابن إحدى عشرة سنة. ثم ارتحل إلى حلب ليسمع اللغة والآداب من علمائها. ومن حلب توجه إلى إنطاكية، ثم سافر إلى طرابلس الشام، ومرّ في طريقه باللاذقيّة، ويقال أنه درس النصرانية واليهودية. ثم عاد إلى المعرّة، ورحل إلى بغداد، وأقام بها سنة وسبعة أشهر يطلب العلم، ويتردد في مكتباتها؛ ويحضر كثيراً من مجالس العلماء ويشترك في دروسهم ومناظراتهم. ثم رجع إلى المعرّة، وتوفيت أمه وهو في طريقه من بغداد راجعاً فرثاها بقصيدتين وكثير من النثر. وقرر المعريّ الانقطاع عن الدنيا ومفارقة لذائذها، فكان يصوم النهار، ويسرد الصيام سرداً لا يفطر إلا العيدين، ويقيم الليل، ولم يأكل اللحم خمساً وأربعين سنة. ولا يتزوج، واكتفى من الثياب بما يستره، ومن الفراش بحصير من برديّ أو لباد. وكان يكلف نفسه أموراً شاقة زيادة في مجاهدتها، مثل الاغتسال شتاءاً بالماء البارد.
وقد التزم بقرار عزلته فلم يخرج من داره تسعاً وأربعين سنة إلا مرة واحدة، كما أنه لم يفتح داره لأحد من الناس مدة من الزمن، ثم فتح داره لطلاب العلم بعد إلحاح الناس، فصارت داره جامعة يؤمها الزائرون من شتى البقاع، وكاتبه العلماء والوزراء وأهل الأقدار.
كان المعريّ رغم عزلته ذا صلة حسنة بالناس، وكان مع فقره كريماً ذا مروءة يعين طلاب الحاجات وينفق على من يقصده من الطلاب، ويكرم زائريه. وكان رقيق القلب رحيماً عطوفاً على الضعفاء، وكان وفياً لأصدقائه وأهله. ومن أهم خصاله الحياء الذي كان يكلفه ضروباً من المشقة والأذى. وكان سيئ الظن بالناس، يعتقد فيهم الشرور والأسوأ، ويمقت فيهم خصال الكذب والنفاق والرياء.
تأثر المعريّ بمختلف الفلسفات التي سادت عصره، وأضاف إليها تجربته الشخصية وآراؤه التي استقاها واختارها لنفسه، وأكثر آرائه الفلسفية حول ديوانه (اللزوميات) سميت بذلك لأنه التزم فيها حرفاّ قبل حرف الرويّ. وقد تكلف في هذا التأليف ثلاث كلف: الأولى أن ينظم حروف المعجم عن آخرها. والثانية أن يجئ رويه بالحركات الثلاث وبالسكون، والثالثة أنه لزم مع كل روي فيه شئ لا يلزم. وقد جاء الديوان من أحد عشر ألف بيت، في مائة وثلاثة عشر فصلاً. وقد جاء الديوان مثقلاً بالغريب واستعمال المصطلحات.
أما ديوانه (سقط الزند) فيضم أكثر شعر صباه وشيئاً من شعر الكهولة. ويحوي الديوان أغراضاً مختلفة من أهمها المدح، والفخر، والوصف، والغزل، والرثاء. فمن شعره في الغزل:
يا ساهر البرق أيقظ راقد السَّمُرِ لعلَّ بالجزع أعواناً على السهر
وإن بخلت عن الأحياء كلهم فاسق المواطر حيناً من بني مطرِ
ويا أسيرة حجيلها أرى سفهاً حمل الجليّ لمن أعيا عن النظرا
ما سرت إلا وطيف منك يتبعني سرى أمامي وتأويباً على أثري.
ومن أجود ما قال في الرثاء الدالية التي أبّن بها أبا حمزة الفقيه الحنفي، ومنها:
غير مجد في ملتي واعتقادي نوح باكِ ولا ترنّم شاد
وشبيه صوت النّعي إذا قيس بصوت البشير في كل ناد
أبكت تلكم الحمامة أم غنّت على فرع غصنها الميّاد
إنّ حزناً في ساعة الموت أضعاف سرور ساعة الميلاد
أما الدرعيات: فهي قصائد وصف بها المعري الدرع، طبعت ملحقة بسقط الزند، ومن أشهر هذه الدرعيات:
عليك السابغات فإنهنهّ يدافعن الصوارم والأسنّة
ومن شهد الوغى وعليه درعُ تلقاها بنفس مطمئنة
أبدى المعري ارتيابه في كثير مما يوجد في الأديان والفرق. فعاب على النصارى قولهم بصلب المسيح، وعلى اليهود كثرة الأكاذيب في التوراة، وعاب على المجوس عبادة ما لا يعقل.
ومدح النبيّ- صلى الله عليه وآله وسلم- بقصيدة في اللزوميات:
دعاكم إلى خير الأمور محمّد وليس العوالي في القنا كالسوافل
ألف أبو العلاء مؤلفات نثرية من اشهرها: "رسالة الغفران"، و"رسالة الملائكة"، و"الفصول والغايات".
توفي المعري عام 449هـ/1057م.







مشكور على هذا العمل الرائع ولو بااستطاعتك بغيت تقرير عن يشار كمال لا يقل عن 5 صفحات
يمنح جائزة أفضل كاتب في تركيا للكاتب الكوردي المعروف يشار كمال

http://knntv.net/images/big/9246_31_Oct_2008.jpg
منح الرئيس التركي عبدالله غول جائزة أفضل كاتب تركي لعام 2008، للكاتب والروائي الكوردي المعروف عالمياً "يشار كمال".وفي بيانٍ للرئاسة التركية، تم الإعلان عن منح جائزة رئاسة الجمهورية التركية للثقافة والفن، للكاتب الكوردي يشار كمال المعروف تقديراً لإبداعاته الثقافية على مستوى تركيا والعالم.

وأشار البيان إلى أن اختيار يشار كمال كافضل كاتب في تركيا لعام 2008، جاء استناداً إلى توصيات لجنة التقيم.

يذكر أن للكاتب والروائي يشار كمال العديد من الكتب والروايات وقد تم نشرها بأكثر من عشرة لغات، وحصل على العدد من الجوائز العالمية، وكان مرشحاً لنيل جائزة نوبل.

يشار كمال

إبراهيم حاج عبدي
روايات خالدة - صفيحة – البيان 20/2/2006
يعتبر يشار كمال المنحدر من أصل كردي، أحد أبرز الروائيين المعاصرين في تركيا، ولد سنة 1923 في إحدى قرى محافظة أضنة، ترك الدراسة في المرحلة الإعدادية ليعمل في مهن كثيرة بينها عامل بناء، وناطور في مزارع الأرز في منطقة تشيكوروفا. هاجر مطلع الخمسينات إلى اسطنبول.
وعمل في صحافتها، إلى أن تفرغ للكتابة في السبعينات، رغم أن محاولاته الكتابية الأولى بدأت في العام 1939 م، وتعتبر رواية «محمد الناحل» باكورة أعماله الأدبية، ثم تتالت أعماله، ومنها رواية «جريمة سوق الحدادين».
و«باب القلعة»، و«أسطورة جبل آغري»...وسواها من الروايات التي حققت له شهرة واسعة، ونال عنها العديد من الجوائز في تركيا وأوروبا، ورشح مرارا لجائزة نوبل في الآداب.
ئ؟يعده النقاد رائد ما سمي ب«الأدب الريفي» فضلا عن اهتمامه بالفولكلور، وبالأساطير، والحكايات التراثية الشعبية، ولعل هذا الاهتمام يتبدى في رواية «صفيحة» التي تستلهم أجواؤها ومناخاتها من طبيعة الحياة في الريف التركي حيث العلاقات القائمة على المكر، والخداع، والابتزاز.
ومحاولات طبقة الإقطاع خرق القوانين، وإخضاع الفلاحين، بالترغيب حينا والترهيب أحيانا، في سبيل الحصول على المزيد من المكاسب والأرباح لتزداد هذه الطبقة ثراء، فيما يرزح الفلاحون تحت نير الفقر والاستعباد.
تعتبر هذه الرواية هي الثانية في مسيرة يشار كمال الإبداعية، وقد كتبها نهاية الستينات، وتتناول طبيعة الصراعات التي شهدها الريف التركي في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي.
إذ يتخذ الروائي من قرية تركية واقعة في منطقة تشيكوروفا نموذجاً لتصوير مدى فداحة الغبن الذي لحق بالفلاحين جراء الممارسات العدوانية التي كانت تقوم بها طبقة الإقطاع التي لم تكن تراعي أي مبدأ أو قانون أو عرف سوى مراعاة الشهوة العارمة إلى المال، وتكديس الثروة، والحفاظ على النفوذ.
بهذا المعنى يمكن القول إن الرواية، في خطوطها العريضة، تعيد إنتاج مقولات تلك الحكاية التقليدية الأزلية التي تظهر الصراع بين الخير والشر، غير أن يشار كمال يمنح لروايته خصوصية تجعلها مختلفة عن تلك الحكايات التي صورتها الفنون المختلفة في ثقافات الشعوب، فالروائي هنا يسعى إلى التقاط خصوصية البيئة التركية بمفرداتها، ولغتها.
وروحها متوسلا سردا ينتمي إلى ما يمكن تسميته بـ «الكوميديا السوداء» القائمة على المفارقات، عبر وصف شديد الالتصاق بالواقع، وحوار خال من التزيين والتنقيح، وشخصيات مرسومة في قالب خاص لا يمكن العثور عليها إلا على ذلك المسرح التركي الحزين الذي يختاره يشار كمال مكانا لأحداث الرواية.
يقدم يشار كمال حكايته دون تعقيد، وهو يبتعد عن كل ما يعيق سلاسة السرد. تقول الحكاية إن رسول أفندي الضئيل الحجم، ذا الوجه الطفولي المرح، هو قائمقام، بالوكالة.
في القرية التركية الأناضولية «صاظلي درة»، وهو يرفض بشدة، رغم التهديد والوعيد من الآغوات، منح التراخيص لزارعي الأرز في المنطقة، ذلك أن زراعة الأرز مخالفة للقانون لأنها تسبب مرض الملاريا المميت، وبينما يستمر في موقفه الرافض، ويعيش في قلق حوَّل أجواء بيته الجميل الذي فرغ من بنائه للتو إلى حداد مقيم، تصل الأخبار بتعيين قائمقام جديد للقرية، هو فكرت إرمقلي.
يتنفس الآغوات الصعداء، وتبدأ الاستعدادات لاستقباله، إذ أمر مرتضى آغا باختيار أجمل بيت في القرية للقائمقام الجديد، ويذهب الوفد المؤلف من الإقطاع والآغوات لاستقباله بغرض استمالته منذ البداية، ليوقع فيما بعد على تراخيص للسماح بزراعة الأرز.
وفعلا تقدم إليه الطلبات في اليوم الأول، فيوقع عليها غير مدرك لخطورة ما يفعل، خصوصا بعد ما رأى من استقبال حافل وحاشد، وسمع مديحا ترك وقعا طيبا في نفسه.
هو شاب تخرج حديثا، ولا يعلم ألاعيب هؤلاء الآغوات، ولم يقرأ قانون زراعة الأرز، ويجهل الكثير من مشكلات الأرياف وخبث الإقطاع، ومن بين التراخيص التي منحها، ترخيص للآغا اوقتشو اوغلو صاحب اكبر مساحة لزراعة الأرز في القرية. وسرعان ما ينشب الصراع بين القرويين الفلاحين الفقراء.
وبين الآغا الذي حصل على الترخيص وبدأ بالري، لتقوم قيامة القرية عند منتصف الليل «الكلاب تنبح، والحمير تنهق، والخيول تصهل، والعجول تخور، والناس يتصايحون. كأنها نهاية زلزال»، فيضطر رسول أفندي إلى إخبار القائمقام الشاب بان ما أقدم عليه يخالف القانون، فيعيد من جديد قراءة قانون زراعة الأرز.
ويكتشف المصيدة التي أوقعه فيها الآغوات، ليقف إلى جانب الفلاحين ضد الإقطاع، وتقوم ثورة في القرية ضد الآغا، بقيادة المرأة زينو، ومحمد علي الكردي، غير أن اوقتشو اوغلو يستخدم كل نفوذه ويقنع أهل القرية بشراء أراضيهم وممتلكاتهم شريطة أن يهجروا القرية كي يقدم تقريرا للقائمقام يقول فيه إن القرية مهجورة ويحق له ري محصوله.
محمد علي الكردي يرفض إغراءات الآغا الأمر الذي يجعل التقرير غير دقيق، فهناك سكان، وإن اقتصروا على محمد علي الكردي وأسرته، لا يزالون يسكنون القرية، وعندما تفشل جميع المحاولات يلجأ الاغوات إلى السلطات العليا في أنقرة مستخدمين النفوذ والرشاوى للحصول على ما يريدون، وفعلا تنتصر السلطات لطبقة الإقطاع.
وتأمر بنقل القائمقام الذي يقول لرسول أفندي رغم هزيمته «يجب ألا نيأس...الكفاح حتى النهاية»، وحين يستقل القائمقام سيارة لمغادرة القرية يجد عددا كبيرا من الأطفال، يحمل كل واحد منهم صفيحة، ويقرع بها بكل قوته، فالعادة، في تلك القرية البائسة، توديع الآمرين بهذه الطريقة المهينة.
لكن عزاء القائمقام المكلوم، جاء من أحد القرويين، هو محمد علي الكردي، الذي ودعه بصدق متمنيا له السلامة، ليعيد إلى شفتي القائمقام، وذاكرته السيمفونية التاسعة لبيتهوفن التي اعتاد أن يصفر بها، لتنتهي الرواية عند هذه النهاية المفتوحة على احتمالات شتى، لعل أكثرها ترجيحا، تشي بثورة مقبلة سيقوم بها الفلاحون ضد الإقطاع.



التركي يشار كمال في العربية .. نص شعري غني وجذاب
http://www.annabaa.org/nbanews/50/image/150.jpg
يعيد الكاتب التركي يشار كمال في روايته المعربة "أسطورة جبل اغري" وبقوة شعرية حارة خلق أجواء الأساطير وقصص الاقدمين المنسوجة برؤى رافقت طفولتهم الفكرية الملونة وبمشاعر مباشرة نفاذة.. وتسهم في إعطاء عمله روعة خلابة ترجمة مميزة بدت الرواية من خلالها كأنها كتبت بالعربية.
الرواية التي ترجمها عن التركية شوكت اقصو تتسم في إعادة خلق الاسطوري بدفق شعري و"بصنعة تأصيل" مؤثرة ربما جعلت القارىء يستعير حديث نقاد عرب قدامى عن "الجهد لإخفاء الجهد" في العمل الفني ويعدله كي يصبح الجهد في "إخفاء الأصل " أو لجعل الاسطورة المصطنعة في معظمها حديثا.. تبدو ابنة الازمنة الماضية.
اذن النص هنا مكتوب بعمق وحذق جعلاه -على كونه وليد جهد مركب- ناجحا جدا اي خداعا الى درجة توحي بانه ابن البساطة او الفطرة الاولى التي نتجت عن اجواء يختلط فيها سحر رعوي بقساوة العيش ضمن عقلية وتقاليد قبلية "جبلية" تجمع بين نقيضين هما الاستقرار من جهة.. ومن جهة ثانية الترحال للغزو ولطلب "الامان" لا لطلب الكلا والماء كما يفعل البدو.
وقد صدرت الرواية في 112 صفحة متوسطة القطع عن دار بدايات للنشر والتوزيع في مدينة جبلة السورية. اما الاستشارة الفكرية والادبية لدى الدار فهي للشاعر ادونيس.
تبدأ الرواية بما ينقل القارىء الى طبيعة لا يشوب ملامحها تدخل من "الخارج" فكأننا مع الملاحم والأساطير القديمة أو كأننا في عالم حديث التكوين لا يزال طازجا. يقع "المكان" على ارتفاع أربعة آلاف ومئتي متر "وعلى امتداد مساحة شاسعة وبأعماق متفاوتة سحيقة أحيانا تشكلت بحيرة... وسط صخور لماعة حمراء كحد السكين" هي بحيرة كوب على أطراف جبل اغري.
وكما في مُخيلة الأقدمين والاطفال تبدو الطبيعة في النص حية تتنفس. "في كل عام عندما تذوب الثلوج ويستيقظ الربيع ويمور اغري بحياة ثرية نابضة تزدان شطان البحيرة والخط الثلجي الذي يحف بها بازهار نضرة... متعددة الالوان وتفوح رائحة نفاذة من ماء البحيرة الازرق."
يضيف "يتوافد الرعاة الى تلك البحيرة بعيونهم البنية الواسعة الحزينة يجلسون على الضفاف ويلقون عباءاتهم المنسوجة من اللباد فوق العشب الممتد لالف عام ويحملون ناياتهم ويبدأون بالعزف" منذ الفجر حتى المغيب. انهم يعزفون لحنا هو "غضب جبل اغري" فاللحن يؤثر في الجبل والجبل يؤثر في اداء اللحن أيضا.
وحالما تشرق الشمس "يشرع طائر ابيض صغير أقرب الى السنونو بالتحليق فوق البحيرة يدور بسرعة راسما حلقات متداخلة فوق المياه... ومع المغيب ينطلق هذا الطائر وينقض على سطح البحيرة مبللا جناحيه. يعيد الكرة ثلاث مرات ثم يرحل مغادرا ويغيب عن العيون. وحينئذ يبتعد الرعاة فرادى وجماعات صامتين ويغيبون في الظلام."
تبدأ الرواية بمنظر امام بيت احمد هو وقوف حصان ابيض بسرجه ولجامه المزينين بالذهب والفضة وبغطاء تحت السرج رُسمت عليه صورة شمس برتقالية اللون "ترمز الى قصة من زمن غابر" وانتصبت وراءها شجرة حياة خضراء وعلى يسار الحصان ايضا كانت هناك شمس وشجرة... لقد راى "الصوفي" هذه الشجرة وهذه الشمس في مكان ما. انه يتذكرها كما في حلم. لا بد ان ذلك الرسم يرمز الى عشيرة أو قوم... ولكنها أثارت الخوف في قلبه فمثل هذه العلامة مشؤوم."
وبعد حوار وأخذ ورد بين احمد والصوفي أخذ الحصان الى مكان بعيد ثلاث مرات لكنه كان يعود الى المنزل كل مرة. اقتنع احمد براي الصوفي ان هذ الحصان هو هدية له من الله ولا يمكن رده. ما يهبه الله لا يمكن التفريط به. ووسط اجواء اسطورية وشبه دينية وان بمفهموم "خاص" يقتنع احمد بقول الصوفي ان الحصان هنا رمز للنعمة الالهية التي تهبط على الانسان. الا ان هذه "النعمة" سرعان ما استخدمت لاحقا في الغزو والقتال.
نتبين بعد مدة ان محمود باشا الحاكم القوي باسم السلطان العثماني افتقد حصانه الهارب واراد استعادته فطلب اعادته اليه ووسّط "بيكاوات" الاكراد في ذلك فقيل له ان تقاليد اهل اغري تمنع اعادة حصان في مثل وضعه. جرد الباشا حملة عسكرية لكنه وجد ان اهل قرى منطقة اغري اختفوا كما اختفى احمد والحصان وكأن الارض انشقت وابتلعتهم ولم يجد غير الصوفي الذي رفض النزوح فاخذه ورمى به في السجن. توسط موسى بيك لحل المشكلة وجاء باحمد الى قصر الباشا بعد تعهد بالامان لكنه سجنهما عندما رفض احمد تسليم الحصان.
وانتشرت قصة احمد والحصان والصوفي وموسى بيك والفت الحكايات والاغاني حول ذلك. وعلى طريقة الاسطورة اليونانية "اورفه" الذي كان يعزف فيحرك الجماد والحيوان والطير تناول احمد الناي واخذ يعزف. كول باهار ابنة الباشا التي مالت الى الصوفي واحبت احمد سمعت العزف "هذا الصوت الجديد. كان مختلفا كليا بالرغم من انه يروي قصة غضب اغري ايضا بصوت يستنهض الجبل والحجر ويذيبهما كليا."
تتعلق كول باهار باحمد وتستغل حب رئيس السجانين "ميمو" المكتوم في نفسه لها كي يسمح لها بان تراه. قرر الباشا اعدام الثلاثة. عرضت كول باهار على ميمو كل ما يريده كي يساعدها فلم يطلب منها سوى خصلة من شعرها احتفظ بها قرب قلبه ثم افرج عن الثلاثة في الليل ولما حل الصباح اعترف بعمله وقاوم جند الباشا بشراسة قبل ان يلقي بنفسه من أعلى القلعة فيموت.
تلافيا للفضيحة تظاهر الباشا بقبول تزويج ابنته بأحمد شرط ان يتسلق جبل اغري وهو يعلم انه ما من انسان استطاع ذلك لان الجبل كان يتمسك به فلا يعود بل تنتهي حياته. وبسبب غضب الجبل وشعور الناس بالظلم تجمع ألوف الناس من كل القرى المحيطة وهم في حال غضب وأنظارهم مسمرة على قمة الجبل انتظارا للنار التي قال احمد انها ستكون اشارته الى انه وصل الى القمة.
قال مستشار الباشا له ان احمد سينتصر لانه يحب وان عليه ان يرضي الناس بالتظاهر بانه تراجع عن شرطه خشية ان يهاجم الجمهور القصر ففعل لكن احمد كان قد نجح في الوصول الى القمة. فرح الناس وعقد قران العروسين عند شيخ جليل لكن أحمد لم يقرب كول باهار.
توجه العروسان الى كهف الجبل ليمضيا أياما لكن أحمد الحزين لم يقربها. سألته عن السبب فسألها بدوره عما أعطت رئيس الحراس ليفرج عنه فقالت انه من أجل حياة أحمد عرضت عليه كل ما يطلبه لكنه رفض كل شيء. سألها "كل شيء.." وأنهى أحمد حياته في المكان واختفى في بحيرة كوب فبكته كول باهار "ومنذ ذلك اليوم حتى يومنا هذا كل من يمر بتلك البحيرة يرى كول باهار جالسة على ضفتها بشعرها الأسود الطويل المنسدل على ظهرها وهي تحدق بالمياه الزرقاء."
ينهي يشار كمال الرواية بالطريقة التي بدأها تقريبا فكأن النهايات والبدايات تتوحد "عندما ينتفض الكون من سباته ويزهر فصل الربيع كل عام ياتي رعاة الجبل من كل الجهات يخلعون عباءاتهم... ويلقون بها فوق التراب ويجلسون فوقها... فوق تراب المحبة الذي عمره الف عام وعندما تبدأ خيوط النور بالتسلل الى جنح الظلام يخرجون ناياتهم... ويعكفون على ترديد قصة حب وغضب جبل اغري. وما ان تشرف الشمس على المغيب حتى ينطلق الطائر الابيض الصغير محلقا."


تقرير احمد شوقي لايقل عن اربع ولايزيد عن اربع

ممكن لووسمحتوو
حطتيته

شرطية v.i.p
25-03-2009, 11:03 PM
فاروق الباز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


اذهب إلى: تصفح (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#column-one), ابحث (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#searchInput)
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/e/ec/F_Al-Baz.jpg/180px-F_Al-Baz.jpg (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:F_Al-Baz.jpg) http://ar.wikipedia.org/skins-1.5/common/images/magnify-clip.png (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:F_Al-Baz.jpg)
من اليمين الدكتور فاروق الباز


ولد د. فاروق الباز في 1 يناير (http://ar.wikipedia.org/wiki/1_%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1) 1938 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1938) م لأسرة بسيطة الحال في مدينة الزقازيق (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%82%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%82) و التي تقع في محافظة الشرقية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%B4%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A9) و أسرته تنتمي إلي مدينة السنبلاوين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%88%D 9%8A%D9%86) بمحافظة الدقهلية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%AF%D9%82%D9%87%D9%84%D9%8A%D8%A9)
محتويات

[إخفاء (javascript:toggleToc())]
<LI class=toclevel-1>1 مشواره العلمي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#.D9.85.D8.B4.D9.88.D8.A7.D8.B1.D9.87_. D8.A7.D9.84.D8.B9.D9.84.D9.85.D9.8A) <LI class=toclevel-1>2 المناصب العلمية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#.D8.A7.D9.84.D9.85.D9.86.D8.A7.D8.B5.D 8.A8_.D8.A7.D9.84.D8.B9.D9.84.D9.85.D9.8A.D8.A9) <LI class=toclevel-1>3 مشواره الأكاديمي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#.D9.85.D8.B4.D9.88.D8.A7.D8.B1.D9.87_. D8.A7.D9.84.D8.A3.D9.83.D8.A7.D8.AF.D9.8A.D9.85.D9 .8A) <LI class=toclevel-1>4 مؤلفاته (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#.D9.85.D8.A4.D9.84.D9.81.D8.A7.D8.AA.D 9.87) <LI class=toclevel-1>5 عضويته في الجمعيات العلمية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#.D8.B9.D8.B6.D9.88.D9.8A.D8.AA.D9.87_. D9.81.D9.8A_.D8.A7.D9.84.D8.AC.D9.85.D8.B9.D9.8A.D 8.A7.D8.AA_.D8.A7.D9.84.D8.B9.D9.84.D9.85.D9.8A.D8 .A9) <LI class=toclevel-1>6 تكريمه (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#.D8.AA.D9.83.D8.B1.D9.8A.D9.85.D9.87)
7 وصلات خارجية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%A7%D8%B2#.D9.88.D8.B5.D9.84.D8.A7.D8.AA_.D8.AE. D8.A7.D8.B1.D8.AC.D9.8A.D8.A9)

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8 %A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B2&action=edit&section=1)] مشواره العلمي

حصل على شهادة البكالوريوس (كيمياء - جيولوجيا) في عام 1958 م من جامعة عين شمس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%B9%D9%8A%D9%86_ %D8%B4%D9%85%D8%B3) بمصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1).
نال شهادة الماجستير في الجيولوجيا عام 1961م من معهد علم المعادن بميسوري الأمريكية .
حصل على عضوية جمعية سيجما كاي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D8%AC%D9%85%D8%A7_%D9%83%D8%A7%D9%8A) (Sigma Xi) العلمية.
نال شهادة الدكتوراه في عام 1964م وتخصص في الجيولوجيا الإقتصادية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D9%8A%D9%88%D9%84%D9%88%D8% AC%D9%8A%D8%A7_%D8%A5%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%A F%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) .

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8 %A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B2&action=edit&section=2)] المناصب العلمية

يشغل الدكتور فاروق الباز منصب مدير مركز تطبيقات الإستشعار عن بعد (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%B9%D8% A7%D8%B1_%D8%B9%D9%86_%D8%A8%D8%B9%D8%AF&action=edit&redlink=1) في جامعة بوسطن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A8%D9%88%D8%B3% D8%B7%D9%86) في بوسطن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%88%D8%B3%D8%B7%D9%86) بالولايات المتحدة الأمريكية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA_% D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D 9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9).
كان قبل ذلك نائبا للرئيس للعلم والتكنولوجيا في مؤسسة آيتك لأجهزة التصوير بمدينة لكسنجتون ، بولاية ماساتشوستس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA%D8%B4%D9%88%D8%B3%D 8%AA%D8%B3).
منذ عام 1973 إلى أن التحق بمؤسسة آيتك عام 1982 ، قام الدكتور الباز بتأسيس وإدارة مركز دراسات الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6) والكواكب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%A7%D9%83%D8%A8) في المتحف الوطني للجو والفضاء بمعهد سميثونيان (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D8%B3%D9 %85%D9%8A%D8%AB%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A7%D9%86&action=edit&redlink=1) بواشنطن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%A7%D8%B4%D9%86%D8%B7%D9%86) عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA_% D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D 9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9). وعمل بالاضافة إلى ذلك مستشار علمي للرئيس السادات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA) ما بين 1978 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1978) – 1981 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1981) .
منذ عام 1967 إلى عام 1972 عمل الدكتور فاروق الباز بمعامل بلّ بواشنطن كمشرف على التخطيط للدراسات القمرية واستكشاف سطح القمر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%85%D8%B1) .
وفي خلال هذه السنوات ، اشترك في تقييم برنامج الوكالة الوطنية للطيران والفضاء "ناسا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%A7%D8%B3%D8%A7)" للرحلات المدارية للقمر. بالاضافة إلى عضويته في المجموعات العلمية التدعمية لإعداد مهمات رحلات أبوللو على سطح القمر .
كما كان رئيساً لفريق تدريبات رواد الفضاء في العلوم عامة وتصوير القمر خاصة .
شغل منصب رئيس أبحاث التجارب الخاصة بالمراقبات الأرضية من الفضاء والتصوير وذلك في مشروع الرحلة الفضائية المشتركة أبوللو – سويوز في عام 1975 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1975) .

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8 %A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B2&action=edit&section=3)] مشواره الأكاديمي

قام الدكتور الباز بتدريس علم الجيولوجيا في جامعات:

أسيوط (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A3%D8%B3%D9%8A% D9%88%D8%B7) بمصر من عام 1958 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1958) – 1960 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1960)
ميزوري (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D9 %85%D9%8A%D8%B2%D9%88%D8%B1%D9%8A&action=edit&redlink=1) بأمريكا من عام 1963 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1963) إلى 1964 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1964) و
هايدلبرج (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D9 %87%D8%A7%D9%8A%D8%AF%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%AC&action=edit&redlink=1) في ألمانيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7) من عام 1964 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1964)- 1965 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1965)
في عام 1966 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1966) عمل في الاستكشاف عن النفط في خليج السويس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%AC_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88% D9%8A%D8%B3) بقسم التنقيب في شركة بان امريكان وذلك قبل التحاقه بمعامل بل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84_%D8%A8%D9%84) في عام 1967 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1967).
وفي عام 1973 م عمل كرئيس الملاحظة الكونية والتصوير في مشروع أبولّو - سويوز (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D9%8A%D9%88%D8%B2) Apollo- soyuz الذي قام بأول مهمة أمريكية سوفييتية في تموز 1975 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1975) م.
وفي عام 1986 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1986) انضم إلى جامعة بوسطن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A8%D9%88%D8%B3% D8%B7%D9%86) ، في مركز الاستشعار عن بعد باستخدام تكنولوجيا الفضاء في مجالات الجيولوجيا والجغرافيا ، وقد طور نظام استخدام الاستشعار عن بعد في اكتشاف بعض الآثار المصرية .

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8 %A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B2&action=edit&section=4)] مؤلفاته

كتب د. الباز 12 كتابا ، منها أبوللو فوق القمر ، الصحراء والأراضي الجافة ، حرب الخليج والبيئة ، أطلس لصور الأقمار الصناعية للكويت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%88%D9%8A%D8%AA) ، ممر التعمير في الصحراء الغربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%85%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%85% D9%8A%D8%B1_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD% D8%B1%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D 9%8A%D8%A9) . ويشارك في المجلس الاستشاري لعدة مجلات علمية عالمية . كتب مقالات عديدة ، وتمت لقاءات كثيرة عن قصة حياته وصلت إلى الأربعين ، منها "النجوم المصرية في السماء" ، "من الأهرام إلى القمر" ، "الفتى الفلاح فوق القمر" ، وغيرها.

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8 %A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B2&action=edit&section=5)] عضويته في الجمعيات العلمية

انتخب د. الباز كعضو ، أو مبعوث أو رئيس لما يقرب من 40 من المعاهد والمجالس واللجان ، منها انتخابه مبعوثا لأكاديمية العالم الثالث للعلوم TWAS عام 1985 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1985) م ، وأصبح من مجلسها الاستشاري عام 1997 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1997) م ، وعضوا في مجلس العلوم والتكنولوجيا الفضائية ، ورئيسا لمؤسسة الحفاظ على الآثار المصرية ، وعضوا في المركز الدولي للفيزياء الأكاديمية في اليونسكو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%83%D9%88) ، مبعوث الأكاديمية الأفريقية للعلوم، زميل الأكاديمية الإسلامية للعلوم بباكستان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%A7%D9%83%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86)، وعضوا مؤسسا في الأكاديمية العربية للعلوم بلبنان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86) ، ورئيسا للجمعية العربية لأبحاث الصحراء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%A1) .

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82_%D8 %A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B2&action=edit&section=6)] تكريمه

حصل د. الباز على ما يقرب من 31 جائزة ، منها : جائزة إنجاز أبوللو ، الميدالية المميزة للعلوم ، جائزة تدريب فريق العمل من ناسا ، جائزة فريق علم القمريات ، جائزة فريق العمل في مشروع أبوللو الأمريكي السوفييتي ، جائزة ميريت من الدرجة الأولى من الرئيس أنور السادات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7% D8%AF%D8%A7%D8%AA) ، جائزة الباب الذهبي من المعهد الدولي في بوسطن ، الابن المميز من محافظة الدقهلية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%82%D9%87%D9%84%D9%8A%D8%A9) ، وقد سميت مدرسته الابتدائية باسمه ، وهو ضمن مجلس أمناء الجمعية الجيولوجية في أمريكا ، المركز المصري للدراسات الاقتصادية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D9%83%D8% B2_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A_%D9%84%D9% 84%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%8 4%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) ، مجلس العلاقات المصرية الأمريكية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3_%D8%A7%D9 %84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9% 84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A 3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) . وقد أنشأت الجمعية الجيولوجية في أمريكا جائزة سنوية باسمه أطلق عليها "جائزة فاروق الباز لأبحاث الصحراء".
تبلغ أوراق د. الباز العلمية المنشور

شرطية v.i.p
30-03-2009, 01:02 PM
انشاء هذا الي يكون مطلوب
«الليزر» يشحذ الأبصار لترى بعيون زرقاء اليمامة


حوار ــ براء محمد عزمي


كثير من الاشاعات التي رافقت ظهور تقنية الليزك لعلاج العيون يلاحقها الاطباء وكان الدليل القاطع على صحة هذه الاشاعات هو الاقبال الكبير على هذه العملية وزيادة عدد متخصصيها والنتائج الناجحة التي تقضي اليها. الابصار في عالم اليوم يتعرض لاجهاد كبير نتيجة للاعتماد عليه واهم تقنيات العصر هي الكمبيوتر والحاجة إلى استخدام الشبكة العنكبوتية يضاعف الاهتمام بطب العيون والتقنيات المهمة وبالخصوص تقنية الليزك التي تمثل افضل سبل علاج انواع معينة من الامراض والاعراض.

ويقول الدكتور احمد شوقي البدوي استشاري طب وجراحة العيون وعمليات الليزك ان عملية الليزك مثل اي عملية جراحية لها سلبياتها وايجابياتها ومن مزاياها سرعة تحسين النظر بعد العملية مباشرة وتستخدم هذه العملية في قصر النظر وطول النظر.. والتفاصيل في الحوار التالي:

ــــ برأيك ما هي عملية الليزك؟

ـ عملية الليزك مثل اي عملية جراحية لها بعض المخاطر مما يتطلب خبرة جراحية كبيرة لدى الطبيب المعالج والليزك هو نوع من الجراحات التي يتم اجراؤها للحصول على رؤية ممتازة دون الاعتماد على النظارة او العدسات اللاصقة فهو تقنية حديثة لتصحيح الابصار باستخدام حزام ضوئي مكثف في داخل القرنية وليس على السطح كما في السابق وكلمة الليزك هي اختصار لعدة كلمات انجليزية ولاتينية تعني استخدام الليزر لتعديل شكل القرنية والقرنية هي النسيج الشفاف الموجود في مقدمة العين وهي المسؤولة عن الجزء الاكبر من تركيز الصورة الواصلة للعين بصورة حادة على سطح الشبكية وهذا التعديل في سطح القرنية بواسطة ليزر الاكزايمر وهو تغير دائم وثابت وفي الليزك يتم رفع جزء رقيق جدا من سطح القرنية ثم يتم تسليط ليزر فائق الدقة عليها ثم اعادة هذا الجزء الرقيق الذي يثبت في الحال لازالة جزء من النسيج الداخلي للقرنية ويتم تقديره حسب نوع ودرجة عيب الابصار ويتم بعد ذلك اعادة الطبقة السطحية للقرنية لوضعها الطبيعي لتلتحم بدون الحاجة لأي غرز جراحية.

ــــ ما هي الخطوات المتبعة لاجراء عملية الليزك؟

ـ الخطوة الاولى: المريض يظل مستيقظا طوال جراحة الليزك الا انك لن تشعر بأي الم فبعد وضع محلول مخدر بالعين يتم ابعاد الجفون عن بعضها برفق باستعمال اداة طبية.

الخطوة الثانية: توضع حلقة صغيرة ماصة حول القرنية لتعمل كقاعدة لجهاز الميكروكيراتوم.

الخطوة الثالثة :يفصل سطح القرنية الخارجي باستعمال الميكروكيراتومويتم ثنيه للاعلى.

الخطوة الرابعة: سيطلب منك الطبيب النظر لضوء متقطع احمر بينما يقوم الاكزيمر ليزر بتعديل شكل القرنية الداخلية وتستمر هذه الخطوة من ثوان إلى دقيقتين حسب درجة التعديل الضرورية.

الخطوة الخامسة:يعاد سطح القرنية الخارجي إلى مكانه الطبيعي ويترك ليجف لعدة دقائق.

الخطوة السادسة:قد ينصح الطبيب باستعمال بعض انواع القطرات او تغطية العين لحمايتها.

وقد تشعر بعدم وضوح الرؤية بشكل بسيط ويجب عليك الراحة لبقية اليوم.

ــــ كونك دكتور عيون مختصا ما هي مميزات هذه الطريقة بالمقارنة بالاسلوب القديم ؟

ـ المميزات تتخلص في دقة ضبط المقاسات وسرعة التئام القرنية وعودة المريض إلى ممارسة نشاطه في خلال 24 ساعة وندرة حدوث اي تراجع في مقاس النظر فهذه العملية عملية آمنة تستطيع تعديل النظر إلى 12 درجة وكذلك طول النظر إلى خمس درجات ومن مزاياها سرعة تحسن النظر في اليوم التالي بعد العملية وبالتالي سرعة العودة إلى الحياة الطبيعية دون نظارة ولا يشعر الشخص باي ألم بعد العملية مع عدم حدوث عتامات على القرنية.

ــــ هل سبق لاي شخص على الاطلاق اصابته بالعمى بعد عملية الليزك؟

ـ هذا الاعتقاد غير صحيح وكلها اشاعات وليس لها اي اساس من الصحة ولم يثبت ان هناك حالة واحدة أصيبت بمثل هذه الاضرار.

ــــ هل من الممكن اجراء عملية الليزك للعينين في نفس الوقت؟

ـ في معظم المرضى 98 بالمائة تقوم بإجراء عملية الليزك بالعينين في نفس الوقت والحالات المتبقية 2 بالمائة تجري العملية بكل عين على حدة حسب رغبة المريض.

ــــ ما هي استخدامات عملية الليزك؟

ـ يمكن استخدام عملية الليزك في تصحيح عيوب النظر التالية: قصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم ويتوقف الحد الاقصى للتصحيح على عدة عوامل مثل سمك القرنية وحجم حدقة العين والتصوير الطبوغرافي للعين والا يكون هناك اي موانع داخل العين كالالتهابات او المياه الزرقاء او البيضاء.

ــــ هل من الممكن اعادة عملية الليزك اكثر من مرة؟

ـ ممكن وذلك بعد اعادة قياس سمك وطبوغرافيا القرنية.

ــــ ماذا يعمل المريض قبل اجراء العملية؟

ـ يفضل عدم ارتداء العدسات اللاصقة اللينة لعدة ايام قبل موعد العملية والعدسات الصلبة لعدة اسابيع قبل العملية ويمكن تناول الطعام قبل العملية ولكن طعام خفيف ويفضل الذهاب إلى المستشفى مع احد اقاربه.

ــــ ما مدة العملية؟

ـ العلاج بالليزك لا يحتاج إلى الاقامة في المستشفى لان العملية بسيطة ولا تستغرق اكثر من 3 دقائق لكل عين فبعد ان توضع قطرات في العين لتخديرها يستلقي المريض ويتم تعقيم الجفوف وتحضير القرنية.

ــــ برايك ما المطلوب من المريض داخل غرفة العمليات؟

ـ يتم اجراء العملية تحت تأثير البنج الموضعي ولا يشعر المريض بأي ألم اثناء العملية وكل ما هو مطلوب من المريض عدم الحركة وعدم لمس العين مع الاستجابة لبعض الارشادات التي يعطيها له الطبيب اثناء العملية وينتقل المريض بعد ذلك إلى غرفة الانتظار حتى يفحصه الطبيب مرة أخرى.

ــــ ما التعليمات المتبعة بعد العملية؟

ـ تكون الرؤية بعد العملية مباشرة غير صافية ويشعر المريض كأنه ينظر خلال ضباب ويستمر هذا الشعور لمدة ساعات محدودة وينصح الاطباء بعدم القيادة بعد العملية مباشرة ويستطيع المريض ان يشاهد التلفاز او يقرأ ما يحبه بعد 16 ساعة من العملية وفي هذه الاثناء يمكنه مسح الجبهة والخدين مع الحرص على عدم لمس العين وممنوع على المريض دعك العين لمدة اسبوع.

ــــ هل تستمر نتيجة العملية مدى الحياة؟

ـ نتيجة العملية ثابتة ولكن قد يحدث تراجع جزئي خفيف في بعض الحالات التي كانت تعاني من قصر نظر عال او طول نظر عال قبل العملية وهذا يتم مناقشته مع الطبيب قبل العملية.

ــــ هل يحصل المريض على قوة ابصار 6/6 بعد العملية؟

ـ عملية الليزك هي بديل النظارة اذا كانت قوة الابصار بالنظارة قبل العملية 6/6 فإنه يمكن بعد العملية ان تعطيك قوة الابصار 6/6 ولكن بعض العيون تعاني من حالة تسمى الكسل بمعنى ان العين لا يمكنها رؤية 6/6 بالنظارة الطبية المضبوطة بالرغم من عدم وجود اي مرض بها وفي هذه الحالة ستعطي العملية للمريض قوة الابصار التي كانت تعطيه اياها النظارة قبل العملية.

ــــ ما هي نتائج عملية الليزك؟

في حالات قصر النظر البسيطة تصل نسبة النجاح إلى 98 بالمائة اما حالات قصر النظر اكثر من ناقص 6 درجات فتصل نسبة النجاح إلى 95 بالمائة.

ــــ برأيك هل جفاف العين يؤثر على نتيجة الليزك؟

ـ من واقع الدراسات التي اجريت على المرضى وجد ان جفاف العين يؤثر على قوة الابصار النهائية بعد عملية الليزك بسبب تأثيره على سطح القرنية ولذا يجب استعمال القطرات اللازمة لتعويض نقص افراز الدموع قبل وبعد العملية.

ــــ كيف يعالج من هم في سن الاربعينيات ليستطيعوا الرؤية بشكل افضل؟ وليستطيعوا القراءة؟

ـ معظم المرضى في سن الاربعينيات يحتاجون إلى نظارة عند القراءة فقط وبعد اجراء عملية الليزك او يمكن لعين بتصليح كامل الرؤية البعيدة واجراء العملية للعين الأخرى بتصحيح اقل للقراءة.

ــــ من هو الشخص الذي يصلح لعملية الليزك؟

ـ تصلح عملية الليزك للشخص الذي ليس لديه عيوب خلقية او امراض في القرنية وخاصة القرنية المخروطية.

ــــ من هو الشخص الذي لا يصلح لعملية الليزك؟

ـ لا تصلح عملية الليزك لمن لديهم امراض في القرنية او عيوب خلقية لا تسمح بإجرائها ويجب ان يقرر ذلك الطبيب المختص.

ــــ برأيك هل يمكن اجراء عملية الليزك للمرأه الحامل؟

ـ لا ينصح بإجراء العملية للحامل اثناء الدورة الشهرية.

ــــ هل الليزك هو العملية الوحيدة المتاحة حاليا لتصحيح ضعف النظر؟

ـ يعتبر الليزك هو الحل الامثل لتصحيح درجات قصر النظر حتى 12 درجة وحالات طول النظر حتى موجب 3 درجات كما يمكنه تصحيح الاستجماتزم حتى 4 درجات اما الدرجات الكبيرة بالنسبة لقصر النظر اكثر من ناقص 12 درجة او طول النظر اكثر من موجب 6 درجات فيفضل زرع العدسات داخل العين وهي عملية آمنة ونسبة النجاح فيها تصل إلى 95 بالمائة.

ــــ هل عملية الليزك تؤلم؟

ـ معظم المرضى لا يشعرون بألم اثناء العملية بسبب استخدام مخدر سطحي وهو عبارة عن قطرة توضع بالعين لتخدير سطح القرنية.

ــــ كونك دكتورا متخصصا بالعيون ما هي مزايا عملية الليزك على عملية الليزر السابقة؟

ـ عملية الليزر السابقة تعالج سطح القرنية مباشرة بالاكزيمر ليزر بعد ازالة طبقة الخلايا السطحية بينما عملية الليزك الحالية تعالج الانسجة الداخلية للقرنية ولهذا السبب تتميز عملية الليزك بالالم البسيط وسرعة الرؤية بعد 4 ساعات فقط من اجراء العملية وعدم حدوث عتامات على سطح القرنية كما انها تستخدم لعلاج مقاسات ضعف النظر الكبيرة.

ــــ ما هي المخاطر الممكن حدوثها أثناء عملية الليزك؟

ـ هي جرح الطبقة الخارجية للقرنية وزيادة في حبر التعليم القرنية مما يؤدي للمضايقة اثناء عملية القطع.

ــــ هل هناك مضاعفات تحصل للعين بعد عملية الليزك؟

ـ نعم وهي عدم استقرار الجزء المقطوع في مكانه الطبيعي وحدوث ترسبات تحت الجزء المقطوع والتهابات داخل انسجة الفرنية وعدم استقرار الجزء المقطوع من القرنية في مكانه الطبيعي وايضا نمو خلايا القرنية الطلائية تحت الجزء المقطوع وكذلك ايضا حدوث انثناءات وانكماش في الجزء المقطوع وحدوث تغير في درجة التصحيح.

ــــ برأيك هل هناك مضاعفات متأخرة تحدث للعين بعد اجراء عملية الليزك؟

ـ نعم وهي حدوث تحدب بالقرنية او ما يسمى بالقرنية المخروطية ويعتبر هذا أسوأ المضاعفات ويمكن تلافيها بشكل كبير وذلك باختيار العملية المناسبه للشخص ويكون عن طريق الجراح المتخصص لاجراء هذا النوع من العمليات علما بأن تحدب القرنية قليل الحدوث ولكن قد يحدث لاشخاص قلائل حتى لو كانت جميع الفحوصات الطبية سليمة ويجب ان نوضح ايضا بأن المضاعفات قليلة الحدوث خصوصا اذا تم اجراء كافة الفحوصات اللازمة قبل العملية وتمت قراءتها عن طريق الاستشاري المتخصص في هذا النوع من العمليات.

ــــ ما نسبة نجاح عملية الليزك؟

ـ تتراوح نسبة النجاح لعملية الليزك بين 85 ـ 95% وذلك حسب درجة قصر البصر.

ــــ هل يقبل الشباب على عملية الليزك؟

ـ نعم يقبل الشباب عليها وهي في ازدياد مستمر بالاضافة إلى الفتيات اللاتي لا يرغبن في ارتداء النظارات او العدسات اللاصقة.


http://www.al-watan.com/data/2009032...?val=local13_1




__________________

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))







والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر ** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر ** والله أحبك يا قطر **


(( ناشطة في مجال حقوق الإعاقة ))

شرطية v.i.p
30-03-2009, 01:05 PM
الجناس في لغة العرب

اعزايئ مرتادي "بيت القصيد"***ابكم وسهلا


موضوعنا اليوم من المواضيع التي تثيت جمال اللغة العربيه,ومن اجل استمتاع القارء الكريم,سندخل في تعريف الموضوع باختصارشديد لاسباب منها:

-1-قلت الوقت
-2-ان البحث هذا اشبع بما فيه الكفايه.

لكن لاباس ان نلخص تعريفا مبسطالاولئك الذين يريدون ان يفهموا الموضوع دون عناء بحث.

فنقول ومن الله تعالي القبول:

الجناس في لغة العرب:هو:ان تتم مجانسة شيء بآخر:اي مشاكلته به اومقارنته به وقديقال له التجنس اي تشابه متماثلين,اومتقاربين.

وهونوعان علي المشهور.
الاول الجناس التام
الثاني الجناس الناقص.

وهومن المحسنات اللفظيه التي برع فيها العرب,علي مرالعصوروهوكما ان اغلب احيانه في الشعركذالك يكون في القرآن الكريم,والحديث الشريف.

وسوف نبدء بالشعر الذي هو موضوعنا ولاباس ان كانت في العمربقية,بان نعطي نماذج من القرآن الكريم والحديث الشريف.

والجناس لايكون الا بين الاشطار,فان كان في وسط البيت سمي:طباقا:
وسوف نبدء بالجناس في الشعر,ومنه قول الشاعر:
_أ_ الجناس التام:

عضنا الدهــــــــــــــربنابه==ليت ماحــــــــــــــــل بنابه

اذاملك لـــــــــم يكن ذاهبه==فـــــدعــــــه فــدولته ذاهبه

ودارهم مادمت في دارهم==وارضهم مادمت في ارضهم

يتواصل بحول الله ونعول علي من وجدمنه شياء ان يتحفنا به مشكورا

شرطية v.i.p
30-03-2009, 01:07 PM
الجناس .... وأنواعه

--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجناس : هو تماثل اللفظين أو تشابههما في النطق ، واختلافهما في المعنى .
الجناس قسمان :

أ ) الجناس التام : ما تماثلت فيه الكلمتان في أربعة أمور :
1ـ نوع الحروف . 2ـ الحركات . 3ـ العدد . 4ـ الترتيب .

مثل :(ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة)

ب ) الجناس غير التام : ما تشابهت فيه الكلمتان ، وكان الاختلاف في واحد من الأمور الأربعة السابقة .

ـ قال عبد الله بن رواحة رضي الله عنه في مدح الرسول
تحمِلُهُ الناقةُ الأدماءُُ مُعتجرًا بالبُردِ كالبدرِ جلَّى نورهُ الظُّلَمَا .

ما الكلمتان المتشابهتان في المثال السابق ؟
البُردِ ، البَدرِ .

ما وجه الاختلاف بينهما ؟
ترتيب الحروف .ففي الأولى تقدمت الراء على الدال ، وفي الثانية تقدمت الدال على الراء .
فإذا وقع الاختلاف بين الكلمتين في واحد من هذه الوجوه الأربعة سُمِّى الجناس :
الجناس غير التام .

شرطية v.i.p
30-03-2009, 08:55 PM
التراجم والسير:

هي نوع من الأنواع الأدبية التي تتناول التعريف بحياة رجل أو أكثر، تعريفا يطول أو يقصر،ويتعمق أو يبدو على السطح تبعا لحالة العصر الذي كتبت فيه الترجمة، وتبعا لثقافة كاتب الترجمة ومدى قدرته على رسم صورة واضحة ودقيقة، من مجموع المعارف والمعلومات،التي تجمعت لديه عن المترجم له.

أقسام الترجمة: الذاتي والغيري.

- الترجمة الذاتية: هي ما يكتبه الكاتب عن نفسه سردا للأحداث التي مرت به في حياته، مثل ترجمة طه حسين لحياته، في كتابه: ( الأيام ).

- الترجمة الغيرية: هي ما يكتبه الكاتب عن غيره سردا للأحداث، التي مرت بهم في حياتهم من الميلاد إلى الوفاة، مثال ( العبقريات لعباس محمود العقاد).

ولكن هناك مجموعة من الأسئلة شغلت إجاباتها الباحثين في مجال السيرة الذاتية، وأصبحت تشكل عائقا للحكم على هذا النوع من الكتابة، وهي:

- هل يستطيع إنسان أن يكتب عن نفسه ما لا يود أن يراه الناس منه ويعرفوه عنه؟

- هل يستطيع إنسان أن يبدي نفسه للناس على سجيته من غير أن يرمم العيوب التي لا يحب أن يطلع عليها غيره؟

- هل تستطيع الترجمة الذاتية أن تسعفنا بما نود استحضاره من ذكريات ماض قديم؟







نشأة التراجم في الأدب العربي:
تعد السيرة النبوية أوسع ما في التراجم الإسلامية، وأقدمها ظهورا،فقد كانت المحور الذي تدور حوله حياة الإسلام ونشأته واتساعه وتطوره وانتشاره بالغزوات والفتوح، ثم نشأت من بعد كتابة السيرة الترجمة لرواة الأحاديث النبوية،فترجموا لهم تراجم وجيزة لم يكن القصد منها إلا بيان قيمة المحدث ومكانته من الإسناد، ويعد كتاب ( تاريخ البخاري) من أقدم الكتب التي ظهرت في هذا المجال.

أقدم التراجم الذاتية:

لعل من خلق العربي ألا يتحدث عن نفسه بقوله : أنا ، ومن العجيب أن ذلك يجوز للشاعر ولا يجوز للكاتب.وعلى هذا الأساس نجد أن أقدم ما وصل إلينا من تراجم ذاتية ترجمة الشاعر ”عمارة اليمني“، فقد كتب عن نفسه ترجمة ذاتية في كتابه ( النكت العصرية) ، وهناك بعض التراجم الذاتية الأخرى من مثل ترجمة ابن سينا لنفسه، وترجمة السيوطي لنفسه في كتابه حسن المحاضرة،ولسان الدين بن الخطيب في كتابه ، نفاضة الجراب، وابن خلدون في كتابه التعريف وغيرهم.



التراجم الذاتية في الأدب العربي الحديث:

لعل أشهر التراجم الذاتية في الوطن العربي هذه التراجم:

•(الأيام) لطه حسين

•(حياتي ) لأحمد أمين

•(قصة حياة) لإبراهيم عبد القادر المازني.

•(سبعون) لميخائيل نعيمة.

•(أنا ) لعباس محمود العقاد.

•(قال الراوي) لإلياس فرحات.

•(حياة طبيب) للطبيب العالمي نجيب محفوظ.

•(قصة حياتي) للدكتور مصطفى الديواني.

•(مذكرات طالب بعثة) للدكتور لويس عوض.

ولكن ما الفرق بين التراجم والسير؟

ليس في الفروق اللغوية ما يبين الفرق بين التراجم والسير على وجه التحديد، إلا أن الاصطلاح والاستعمال هما صاحبا الفتوى في ذلك ، فقد جرت عادة المؤرخين أن يسموا الترجمة بهذا الاسم حين لا يطول نفس الكاتب فيها، فإذا ما طال النفس واتسعت الترجمة سميت سيرة.

أول استعمال للفظة السيرة:



إن أول ما استعملت لفظة السيرة كانت في سيرة الرسول(ص)، وقد سمي المؤلفون فيها بأصحاب السير،وفي أواخر القرن الثالث الهجري ألف أحمد بن يوسف الداية كتابا تحت عنوان:

( سيرة ابن طولون)، ولعل هذه هي أول مرة ينتقل فيها استعمال لفظة ( السيرة) من سيرة النبي إلى سيرة غيره من الرجال.

شرطية v.i.p
02-04-2009, 08:59 PM
عجرووبه هذا هو التقرير ان شاء الله يكون هذا هو المطلوب
عناصر القصير

1- الحادثة:

هي مجموعة الوقائع الجزئية متساوقة في نظام خاص وسائرة نحو هدف معين وعلى خط خاص، وهناك نوع من القصص يوجه فيه القاص همه الى الحادثة ويكاد يهمل سائر العناصر، ويدعى هذا النوع (قصة الحادثة أو القصة السردية). وفي القصة السردية تكون الحركة هي الشيء الرئيسي، أما الشخصيات فانها ترسم كيفما اتفق. فالحركة عنصر أساسي في العمل القصصي، وهي نوعان: حركة عضوية، وحركة ذهنية. والحركة العضوية. تتحقق في الحوادث التي تقع، وفي سلوك الشخصيات، بذلك تعد تجسيما للحركة الذهنية التي تتمثل في تطور للفكرة العامة نحو الهدف الذي تهدف اليه القصة.
ومن القصص السردية قصص المغامرات والقصص البوليسية، وهي بمجملها تهدف الى الامتاع والتسلية لا الى تفسير الحياة.


2- السرد:

السرد هو نقل جزيئات الوقائع بواسطة ألفاظ تعبر عنها. ولكي يكون السرد فنيا يضاف الى نقل الوقائع ألفاظ التعبير التي توضح تلك الوقائع وتعللها وتزيدها بذلك حيوية وتشويقا كما لو قلت مثلا (ركض من خوفه ثم سقط على الأرض مستغيثا)… وهناك ثلاث طرق للسرد، الطريقة المباشرة التي يكون فيها الكاتب مؤرخا يسرد من الخارج، وطريقة السرد الذاتي التي يكتب فيها الكاتب على لسان المتكلم متلبسا لشخص أحد الأبطال، وطريقة الوثائق التي تتحقق فيها القصة عن طريق الرسائل أو اليوميات والحكايات وما الى ذلك.


3-البناء:

هو الطريقة التي تسير عليها القصة لبلوغ هدفها، ويكون البناء فنيا اذا اعتمد طرائق التشويق وكان متلاحم الأجزاء بحيث يتكون منه ما نسميه (الوحدة الفنية) وقد تقوم وحدة السرد على شخصية البطل كما في قصص المغامرات، او تقوم على تلاحم الوقائع بحيث تتبع تصميما معينا، وتسير متساندة غير متزاحمة، وبحيث يقع كل حادث في محله مطورا ما قبله، مطلقا ما بعده، وذلك في تساوق معقول وفي تناغم بين الموضوع والواقع يوفران المتعة الأدبية.
ومما لا شك فيه أن البناء يختلف باختلاف أنواع القصص، الا أن هنالك بناء عاما بسيطا مرجعه الى مقدمة تنطوي على التعريف بما لا بد من معرفته لفهم السياق، والى عقدة تبدأ معها عملية البناء، ثم تطرأ عليها المفاجآت التي يعقدها وتخلق القلق في نفس القارئ، ثم ينمو فيها الصراع مع نمو الحركة بحيث تتأزم وتشير الى حل تزول فيه العراقيل شيئا فشيئا، وتنجلي بعده النهاية وترتاح معه النفس الى معرفة الهدف الرئيسي.




4- الشخصية:

الأشخاص في القصة من أهم عناصر الحبكة، فهم الأبطال. وهم مصدر الأعمال. والكاتب يخلقهم على مسرح قصته، ينيط بهم سير العمل القصصي، فيتصرفون وفاقا لسنن الحياة، وبتصرفهم هذا يتفاعل القارئ معهم تفاعلا عاطفيا وفكريا ونفسيا وطبيعي أنه من الصعب أن توجد بين أنفسنا وشخصية من الشخصيات التي لم نعرفها ولم نفهمها نوعا من التعاطف، ومن هنا كانت أهمية التشخيص في القصة، فقبل أن يستطيع الكاتب أن يجعل قارئه يتعاطف وجدانيا مع الشخصية يجب ان تكون هذه الشخصية حية. فالقارئ يريد أن يراها وهي تتحرك، وأن يسمعها وهي تتكلم. يريد أن يتمكن من أن يراها رؤية العين. وهناك نوعان من الأشخاص، النوع الجاهز الذي يبقى على حاله من أول القصة الى خاتمتها ولا يحدث فيه تغير كياني، والنوع الثاني الذي يتكشف شيئا فشيئا ويتطور مع المواقف تطورا تدريجيا بحيث لا يتم تكوينه الا بتمام القصة (الشخصية المسطحة والشخصية المستديرة) وهنالك ما يسمونه (قصة الشخصية) وهي بخلاف قصة الحادثة تهتم بالأشخاص والمواقف قبل الاهتمام بالأحداث والوقائع، فتركز الأشخاص ثم تختار لهم من الأعمال ما يوافق. وهناك قصة الحبكة وقصص الجو.


5- الزمان والمكان:

الزمان والمكان مقياسا الأعمال: ولا بد لكل عمل أن يتم في زمان ومكان، ومن ثم فالصلة بينهما وبين العمل صلة ضرورية، ومن ثم فلا بد لكاتب القصة من مراعاة أحوال الزمان والمكان، ومن التقيد بالعادات والأخلاق وفقا لكل زمان ومكان، بحيث تصبح القصة حية، ذات صلة وثيقة بالواقع، وذات قوة ابهامية. وقد يهتم بعض الكتاب للبيئة اهتماما خاصا يجعلونها شخصية رئيسية في القصة، ويحاولون تمثيلها بقوة وروعة.


6- الفكرة:

الفكرة هي الكاتب نفسه في ما يهدف اليه من وراء قصته، وهي من ثم تقود العمل وتعلله بحيث يصبح الحل ما يريد الكاتب أن يقتنع به القارئ، الا انه اذا تخلى الكاتب عن الفن في سبيل الفكرة، وسير الأشخاص على غير ما تقتضيه أخلاقهم وأحوالهم، فانه يخطئ بذلك هدف الامتاع وناحية الحياة في قصته، وهو اذا أهمل الفكرة وتخلى عن الهدف في سبيل الفن المجرد، فانه يخطئ هدف الفائدة من قصته، ويزج كتابته في عالم من الفراغ واللاشيء، وذلك أن الفن متعة وفائدة، لا تقوم الواحدة بمعزل عن الأخرى، غير أن الفكرة يجب أن تنساب في القصة انسيابا خفيا خفيفا فيستخلصها القارئ استخلاصا ولا يصرح بها الكاتب تصريحا.

شرطية v.i.p
15-04-2009, 08:34 AM
اختي تبين عن منير ابعلبكي
هذا هو اتقرير ان شاء الله بيفيدج
تقريرعن منير البعلبكي (http://www.yabeyrouth.com/pages/index298.htm)

شرطية v.i.p
26-04-2009, 09:21 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

شخباركم شباب

شخبارج اختي ماسووووووووه

ابي منج طلب اضغييير وهو تقرير عن الاسطورة في الشعر الحديث مع المصادر ومقدمه و.....

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
تمام الحمدلله شكرا على سؤالك
الأسطورة في الشعر والفكر
د. محمد عبدالرحمن يونس

١ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٣



توظيف الأسطورة في النص الشعري العربي المعاصر مسألة في غاية الأهمية، فما من شاعر عربي معاصر معروف الا ووظف الاسطورة في اعماله. انها تشكل نظاما خاصا داخل بنية الخطاب الشعري العربي المعاصر، وقد يبدو هذا النظام عصياً على الضبط والتحديد، وذلك لضبابية الرؤية المراد طرحها، ولكثافة الاسطورة نفسها، غموضا وتداخلا مع ظواهر اخرى وعندما نستحضر الاسطورة، فإننا نستحضر التاريخ متداخلا مع الميثولوجيا والخرافة، ولذا فإنه يصعب علينا تلمس اوجهها كاملة، وذلك لتناصها مع الحقول المعرفية الاخرى، التاريخية والميثولوجية والسحرية والخرافية. فهل الاسطورة هي الخرافة ام هي التاريخ، ام هي الفلكلور، ام هي جزء لا يتجزأ من اثنولوجيا وصفية، لا تزال بوصفها بنية معرفية عميقة تتعلق بمعتقدات الشعوب وروحانياتها واعرافها وتقاليدها، تفعل فعلها في تاريخنا المعاصر؟ انها مزيج من هذا وذاك، ومع ذلك تبقى عصية على الضبط والتحديد، لانها رؤية متنامية متشعبة في بنية الزمان التار! يخي، والمكان الاثنوجرافي. وقليلون هم النقاد والباحثون الذين استطاعوا ضبط مصطلح الاسطورة ضبطا دقيقا، ولذا نلاحظ غموض النصوص النقدية التي تناولت هذا المصطلح، بحيث لا يعادل غموضها الا غموض النص الابداعي نفسه.

تصبح الاسطورة احياناً تاريخا وخرافة، وتداخلها مع الخرافة يزيدها تعمية وغموضا، والتاريخ نفسه يصبح لدى جيل من الاجيال اسطورة، فشخصية الحلاج وشخصية الحسين بن علي، والمسيح بن مريم، شخصيات تاريخية لكن بعدها الانساني، ومدى تأثيرها في الفكر العربي لا يزال يفعل فعله بشكل اسطوري يفوق حد التخيل.

وبغض النظر عن كون شخصيتي شهر زاد وشهريار من التاريخ او الاسطورة فانهما يبقيان في بنيتهما العامة جزءاً من السحر والاسطورة والخرافة والتاريخ، والميثولوجيا والفكر والفن في آن. سيف بن ذي يزن، وضاح اليمن، بلقيس، عمرو بن عامر مزيقا، شخصيات تاريخية يمنية أثرت في تاريخ اليمن لحقبة طويلة، ولا تزال تؤثر في بنية الحياة المعاصرة على مستوى الفن والادب، فهي تشكل رؤية جمالية، وظفها الخطاب الشعري العربي المعاصر، وكذلك القصة والرواية، ولم يقتصر تأثيرها على أدباء ومثقفي اليمن، بل تجاوز هذا التأثير حدود اليمن الجغرافية ليشمل أدباء آخرين من لبنان وسوريا والعراق والخليج وتونس والجزائر ومصر، والامثلة على ذلك كثيرة جداً.

وتاريخياً كانت الاسطورة هي الملاذ الأول للإنسان للانتصار على خيباته ولتخطي فواجعه، وسياسيا كانت محاولة لخلق بديل جديد، أكثر اشراقا وجمالا، انها البؤرة التي يرى منها الانسان العربي النور والفرح، لانها تشكل له حالة توازن نفسي مع محيطه ومجتمعه، فبواسطتها تتم عملية الحلم والتخيل والاستذكار. وبالرغم من التحليلات الاجتماعية والفكرية التي تؤكد أن اللجوء إلى الفكر الأسطوري هو هروب من مواجهة الواقع، وهو دعوة لسيادة الظلم، ودعوة إلى الغاء العقل: «فالفكر الاسطوري القائم على اساس غيبي ـ لا عقلاني.. له منطقه المختلف تماماً عن منطق الفكر الموضوعي. والاسطورة المكونة لهذا الفكر تنزع دائما إلى اضفاء صفات قدسية غامضة على مواضيعها واشيائها، واشخاصها، ولا مشاحة ان الاسطورة لها عمليا مستلزمات غيبية تستند اليها في الواقع، وتنعكس بواسطتها على المجتمع وعلى السلوك السياسي ـ الطبقي فيه.

فالوسائل المتولدة من جراء الاسطورة أو المولدة لبعضها، تتحول في المجتمع إلى أدوات اضافية للسيطرة ـ ملكية طب! قة محددة لوسائل الممارسة الاسطورية، اذا جاز التعبير والافتراض» وهو تكريس للعبودية الاجتماعية التي تعتمد عليها الطبقات السياسية ضمانا لاستمرار سلطتها، فـ «الفكر الاسطوري اذ يقدم للإنسان مثالاً عن ارادة القوة الغيبية، يضعه في نفس الوقت في وضع «العبد» المندهش، المرتعب من سلطان هذه القوة، التي يزعم المستبدون انهم يمثلونها أو ينطقون باسمها.

بالرغم من هذه التحليلات، فإن الاسطورة من حيث كونها فكرا وفنا وتاريخا، فإنها تشكل خطابا يمكن ان يقال عنه انه أدبي يتناص مع التاريخ والميثولوجيا.

وما يجعل الاسطورة خطابا أدبيا قدرتها على توسيع آفاق المخيلة عن طريق الحلم والتخيل، وما الأدب في بنيته العميقة الا نظام رمزي قادر على الايحاء والتأويل، ومن ثم كشف اللا إنساني واللا اخلاقي في رؤية المجتمعات البشرية ونظام قيمها، واذا قلنا انه كلما تراجع المجتمع حضاريا وثقافيا، وبقي مغلفا بالغيبيات والشعوذات والسحر، زادت أساطيره وخرافاته، فإن ذلك لا يعني التقليل من شأن الاسطورة لانها تبقى عنصراً بنائياً مكونا للفكر الإنساني. ينمو الفكر الانساني ويتحرر، ويزداد عقلانية مع تطور المعارف والعلوم، لكن ذلك لا يمنع عنه حالة الحلم والتخيل، والاسطورة في أهم خصائصها انها رؤية حلمية تخيلية. وترافق الاسطورة الانسان في حله وترحاله باعتبارها رمزاً مضيئاً وأصيلا، وقد تتعدد مستويات هذا الزمن من حيث الاضاءة والعتمة، لكنه يبقى على صلة قوية بصيرورة التاريخ وتشكل طبقاته الاجتماعية.

وتبقى الاسطورة في المجتمعات المتخلفة حلاً جمالياً لرفض حالات الاستلاب والخيبة التي يمر بها انسان هذه المجتمعات، اما في المجتمعات المتقدمة حضاريا وتكنولوجيا، المتراجعة على مستوى العلاقات الاجتماعية بشرطها الانساني، فانها «مرض من امراض اللغة» على حد تعبير ماكس مولر، وهي في آن مرض من امراض لوثات العصر بتعقيداته، وما تفرزه الحضارة المتقدمة صناعيا من استلاب وتشيؤ.

إننا اذ نستحضر الاسطورة في وقتنا الراهن، حيث الهزائم على المستويات كافة، فإن نزعة نوستالجية تتأجج في اعماقنا نحو الماضي، ونحو المجهول، ونحو عوالم بكر لم تستكشف بعد، وتزداد هذه النزعة من خيباتنا المتلاحقة في ظل أنظمتنا الاجتماعية. ان عصر توليد الأساطير قابل لان يمتد حاضرا ومستقبلا. من منا لم يعجب بأسطورة جلجامش وانكيدو الملحمية؟. وتوق جلجامش وانكيدو المطلق للدفاع عن قضايا ال! إنسانية. ومن منا لم يعجب بتصميم جلجامش على قطع غابات العالم وبحاره للبحث عن النبتة المقدسة التي تعطيه هو وقومه في أوروك سر الخلود الأبدي؟. وكم كان محزناً حينما سرقت الافعى النبتة المقدسة التي حصل عليها.

استحضار للبطولة الغائبة ان اللجوء إلى الاسطورة في الفكر العربي المعاصر هو استحضار للبطولة الغائبة، وحنين لها، وعندما نستدعي البطل الاسطوري والتاريخي عبر زمن القصيدة وشفافيتها، فإن توقاً شديداً ليدفعنا إلى تمثل حالات هذا البطل عله يكون المفدي والمخلص، والشعلة التي تنير لنا طريقا مظلما. ان توليد الأسطورة وتشكيلها وإعادة صياغتها عملية جمالية تهدف للبحث عن عالم فسيح جميل، لم تقتله بعد الشعارات الايديولوجية، لكن العصر الذي شكلها ويشكلها ليس عصراً مضيئاً، فهي تولد لتمنع زحف ظلامه على المستوى التخيلي والتأملي.

ما من شاعر عربي مبدع الا ولاقى الظلم والمهانة، مما كسر شموخه الانساني وشرده، فلجأ إلى الحلم والتخيل واستخدم الرموز الاسطورية المضيئة والموحية.

وقبل ان يكون توظيف الاسطورة عودة إلى التاريخ والميثولوجيا فإنه رؤية تستمد مكوناتها من الواقع واتجاهات هذا الواقع ورؤاه، فالتاريخ والميثولوجيا ! والواقع كلها مكونات للفكر الاسطوري، وما من شاعر عربي مبدع الا وعانى من اغتيال هذا الواقع لاحلامه وفرحه وكبرياء قصيدته.

فكان اللجوء إلى الاسطورة رفضاً لهذا الواقع، وبالتالي كان استخدام الرمز الاسطوري المكثف الدلالة، بعيد الايحاء، هروباً وخوفاً من سلطة هذا الواقع، كان الشاعر العربي يرتحل ويحمل همه وهم قصيدته، ورموزه الاسطورية، واني حل كان ينشد الفرح والحرية عبر دلالات هذه الرموز، فخليل حاوي ذهب إلى لندن وكتب اجمل قصائده «السندباد في رحلته الثامنة»، وبدر شاكر السياب حمل «ادونيسه» المضرج بدمائه منتقلا من مشافي بيروت إلى لندن ثم الكويت، وعبدالوهاب البياتي حمل «حلاجه» وسيزيفه عبر رحلاته من بغداد الى بيروت إلى مدريد، وعبدالعزيز المقالح انارت له رموز بلاده: سيف بن ذي يزن، وضاح اليمن، بلقيس، منية النفوس، طريفة، عاقصة، عيروض، لياليه المظلمة عندما كان غريبا خارج بلاده.

حينما ترافق الاسطورة التكوين البشري منذ الازل حتى اقرب العصور، فان ثمة وضعاً انسانياً مستلباً بحاجة إلى تشكيلها وابداعها، واللوذ بها، وتواتر الاسطورة وتناقلها عبر مثاقفة حضارية بين الأمم والحضارات قديماً وحديثاً، لدليل حي على قدرتها على النفاذ إلى اعماق الرؤية المعاصرة، باعتبار هذه الرؤية نسقاً عصياً على التحديد الزماني والمكاني، انها ممتدة من الماضي إلى الحاضر.

ان بنية الخطاب الشعري المعاصر لا تعني الانقطاع عن التراث والاساطير فقد اثر التراث في تشكيل هذه البنية ولا يزال يؤثر بدرجات متفاوتة من شاعر إلى آخر. وبالرغم من ادعاء البعض على مستوى التنظير، بأن اللجوء إلى التراث ليس فعلا ابداعيا، الا ان ذلك لم يمنعه من الرجوع إلى الموروث بشتى توجهاته، ومع ذلك فان العودة إلى التراث لا تعني هيمنة الرؤية التراثية على الرؤية المعاصرة، بل لقد استطاع الشاعر ان ينطلق من البنية التراثية نفسها ليشكل بديلاً منها ويتجاوزها، وصارت الحكاية الاسطورية والخرافية عند الأدباء المعاصرين «ترد إلى عناصرها وكثيرا ما تضاف اليها عناصر جديدة تتواصل مع العناصر التقليدية، ثم يعاد تركيبها جميعا في شكل يشع ضوءاً جديداً على الحكاية نفسها، فإذا هي قد تحولت إلى شكل جديد ومغزى جديد، نابعين من الرؤية الفنية والفكرية للكاتب، تلك الرؤية التي تعتمد على ثقافته وعلى قدرته على تحليل مجتمعه والكشف عما في هذا المجتمع من مشاكل انسانية أو سياسية أو اجتماعية».

صار التراث في القصيدة العربية المعاصرة جزءا من رؤية جمالية، بعد ان تعامل معه الشعراء المعاصرون وفقاً لمنظور انساني وحضاري، اذ ان كثيرا من الرموز التراثية قادرة على الاستمرار في نسق الواقع المعاصر، وتغييره بفعل بعدها التاريخي ودلالة هذا البعد على المستوى الانساني والاجتماعي والسياسي، ومع ذلك فالشعر المعاصر ليس وليدا للرؤية التراثية، بالرغم من الاستفادة من مكونات هذه الرؤية، لأن له شرطه التاريخي والحضاري وامتداد هذا الشرط داخل بنية الحياة المعاصرة، بتشعبها وتناميها، وفرحها وفواجعها في آن. الرؤية التراثية خيط شفيف يربطنا بالتاريخي والاسطوري والمعاصر والعقلاني، قد ينقطع الخيط وقد يمتد، ولا يعني انقطاعه فشلاً في الرؤية العربية المعاصرة. الرؤية التراثية اضاءة لزمن القصيدة، انها رؤية تستنفر بعدا جماليا، ومع ذلك نستطيع تشكيل رؤية بديلة عنها، وهي الرؤية للعالم vision do monde بتحديدات لوسيان جولدمان لمفهوم الرؤية، وتتجلى أهمية هذه الرؤية بامتدادها ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، وبقدرتها على التعامل مع مكونات الاجناس الأدبية كافة.

تفكيك بنيات العالم ان مهمة الرؤية الحديثة إحداث الجديد في الأنظمة القوالبية الموروثة: في الشكل الشعري، في القافية، في الوزن، وفي الموسيقا، وبالتالي في المضمون نفسه، ولها دورها في تشكيل شعر جديد خصب ومتنام، من أهم ميزاته انه لا يخضع للتحقيب التاريخي، والتأطير الزمني، باعتباره شعراً منفتحاً على كل أشكال التطور الاقتصادي والثقافي والاجتماعي، وعلى كل الزوايا المضيئة في كل العصور.

ولذا فالقصيدة العربية المعاصرة من خلال هذه الرؤية الحديثة تعمل على تفكيك بنيات العالم العربي المعاصر وكثيراً من قيمه الزائفة، وتعري بنياته الهشة، ومن ثم تعيد صياغته وفق حركية ترفض الثبات والجمود، وتشيد عالماً مفتوحاً على الصيرورة التاريخية، والسيرورة الزمنية في آن، ولا اقصد بذلك تبني هذه القصيدة لخطابات الايديولوجيا، وفرزها السياسي، واشكاليتها المعرفية في بنية المجتمع. الابداع لاجل الابداع، والفن لاجل الفن، ظاهرتان ادخلت عليهما الرؤية المعاصرة م! فاهيم جديدة، فالابداع وجمالية الفن مضافا اليهما حركية التغيير والهدم تأسيساً للبناء الجديد، ولا قيمة للترف الشكلي والزخرفي والاغراق في الحلم، والهذيانات السريالية، الا اذا كان الهدف من ذلك تأسيس رؤية انسانية قادرة على إدانة المظاهر السلبية في بنية الحياة العامة، و«قد ساعد فتح الابواب امام الابداع الشعري الجديد على وجود هذه التيارات وتعددها داخل حركة الشعر الجديد، ونشأ عن ذلك اجتهادات وتيارات منحرفة لا تنشر سوى هذيان لا علاقة له بالشعر أو الفن ولاعلاقة له بالتجديد أو الابتكار وخطر هذه التيارات المنحرفة انها تدفع نحو اللامبالاة اللغوية ونحو اللامبالاة العقلية.

ولم يكن طغيان الهذيان في الخطاب الشعري العربي المعاصر الا تعبيراً عن فشل انساني عام، مستمد بالدرجة الأولى من بنيات المجتمع القاتمة، وتراجع هذا المجتمع وهزائمه، وبغض النظر عن كون الهذيان ظاهرة مرضية ـ بفتح الميم والراء ـ في الشعر العربي المعاصر، الا انه يستمد كثيراً من مكوناته من بنية الاسطورة والخرافة والتفكير الميثولوجي، لان الهذيانات الشعرية كثيرا ما ترتبط بامتداد الاسطورة معرفيا وزمنيا، وحينما يتداخل الهذيان مع الحلم و الاسطورة، والايحاءات السريالية، تنشأ ظاهرتان شعريتان هما الغموض والابهام. فالتداخل العشوائي اللامنظم المضطرب والمتوتر يشكل حالة من الابهام التي يستحيل فك طلاسمها، واكتشاف ما وراء ضبابية هذه الطلاسم، اما التداخل الجمالي الرؤيوي، فإنه يشكل حالة شفيفة من الغموض الموحي والمرمز، وعموماً ترتبط هذه الحالة بالذاتي والموضوعي من حياة الانسان داخل حقله الثقافي والمعرفي، ووسطه الاجتماعي والإنساني. ويشكل الحلم بالنسبة لكثير من المبدعين مفتاحاً للرؤية الشعرية، انه اساس الفعل الشعري، وجوهر العملية الابداعية بالنسبة اليهم، وهنا يشترك الحلم مع الاسطورة في كونها عملية تخيلية تتخطى حدود الواقع الممكن إلى افق اكثر رحابة في بنية الفضاء المكاني والزماني، يقول الشاعر انسي الحاج: «خلافا للاكثرية انا اؤمن بالحلم، من لا يحلم لا يفعل، الحلم يسبق الفعل، كما يسبق الغيم المطر… الحلم جوهر غير انه وجود… والحلم هو العقل والروح والخيال. انه الفردوس الممكن… الحلم أولاً، الحلم فوق الجميع، الحلم الذي هو محرض الواقع وروحه وعقله وعصبه، الحلم الذي هو المستقبل، الحلم الذي هو… الشاعر بدوره تجريباً شعرياً، تبدو أهميته! في ابداع المتميز المتنامي والمعاصر، وما «من شاعر عظيم او روائي عظيم الا وقد اضاف من خلال التجريب بعدا جديدا إلى الفن الشعري والروائي، واثبت انه غير خاضع وغير مستسلم لكل المواصفات السائدة والمألوفة. التجريب اذاً ومحاولة الاضافة نزعة صحية وضرورية في كل فنان اصيل وفي كل كاتب موهوب، وفي كل شاعر يريد ان يضيف إلى التراث ولا يكرره أو يقلده». ان استخدام الاسطورة والرمز والتاريخ في الخطاب الشعري العربي المعاصر نوع من التجريب الجمالي، قبل ان يكون عودة إلى التراث، والتأكيد على حضوره، وهذا التجريب في بنيته العميقة ينبغي ان يؤكد مكانة الإنسان ودوره الحضاري، ويستحضر ادق مشاعره الانسانية، «فالاشكال الفنية ليست اشكالاً فارغة، وانما تقوم بوظيفة خاصة في تنمية خبرة الانسان، وفي تنظيم هذه الخبرة، كما تؤدي دوراً أساسياً في بناء عالم الإنسان، وفي تحقيق ما يصبو اليه الانسان من معنى لحياته ولعالمه». وكل تجريب جمالي مبدع ينبغي ان يكون انسانياً، ولا قيمة لتجريب على مستوى الشكل الشعري ومضمونه اذا اقتصر على الظاهرة الشكلية والسطحية. ان التجريب على مستوى بنية الشكل الجمالي، واضافة الظواهر الجمالية والمغايرة إلى! هذا الشكل أمر ضروري، لكنه ليس كافياً لتحقق طرفي العملية الابداعية، فالعملية الابداعية فكر وفن ونزعة انسانية واخلاقية، تعمل على تأسيس أدب انساني يرفع الإنسان راية وهدفاً.



وسلملم


أبي حل صفحة 135 اكتب على ضوء النص بليزززز ضروري اليوم بدي إياه بليييييييييييييييييييييييز
عذرا لااملك الحل واعذرني لكن هذا الموضوع للطلبات التقارير ارجوا ان لاتحزن وسابحث عن الحل باذن



ممكن موضوع عن عصفور في قفص قبل يوم الثلاثاء
قراءة في قصيدة " عصفور في قفص الاتهام " للشاعر عبد المنعم الموسوي

قراءة في قصيدة " عصفور في قفص الاتهام " للشاعر عبد المنعم الموسوي :
إبراء الذات أمام الله والوطن والأهل
د. مصطفى عطية جمعة
يمثل الشاعر عبد المنعم الموسوي نموذجا متألقا للشاعر العراقي في المنفى ( يقيم في ألمانيا ) ، فقصائده مضمخة بعبير الأرض العراقية السليبة ، نتنسم ثراها، ونحبو على أرضها ، ونأكل من تمر نخيلها ، ونصرخ لما أصابها ، إن كلماته مكتوبة بالدم، أو هو يكتبها بدماء قلبه ، عوضا – منه – عن الدفاع عن الوطن المحتل الممزق السليب .
وفي هذا القراءة نقدم جانبا شديد التوهج من تجربة الموسوي ، وتؤكد أن المحنة تصنع الإبداع لدى البعض ، مثلما هي تقتله لدى البعض الآخر .
ولنقدم أولا النص الشعري ثم نعقبه بالقراءة النقدية :
عصفورٌ في قفص الإتّهام

كظلٍّ من ورائي دون َأقدامٍ يسيرُ
وخمرةٌ غرقى نداماها بشطان النبيذِ
وحِبرُ فاكهة القوافي أينعتْ
من روضةِ الكَبَدِ
وتمثالٌ تربَّعَ في الرِداءِ بلا رداءٍ
طاف تأريخاً كفيفاً دون أن يدري
توسَّدَ هُدبَهُ ثم انحنى
ما من جديدٍ من فم الأنباءِ يحملها غدي


في ذاتِهِ سِكَكٌ هذا الذي
تمشي عليهِ فراگينُ *القطارْ
مذ كان هذا النفي تابوتاً يُشَيِّعُهُ النهارْ
معاذ الله ماطَّيَّرتُ وطرتُ وراءَ مَن طاروا
ومذ سَلَفاً عرفتُ الخُبزَ اثرتُ العُشوشَ منازلي
إلاّ أنا فيها
وأحلامي وانيتي وثلج المَوقِدِ

أوَ كلما فتّشتُ في حِكَمِ النجومِ
وفي مساحيق النساءِ التائباتِ
وهنَّ يغسلنَ البكاءَ
ويبتعنَ التوابلَ من دمي
ماكنتُ إلاّ ضحكة في غابةِ النخلِ المُعَبّئِ بالصفيرِ
نواجِذ التينِ المُوَسوِس للغديرِ
ونكهة التبن المذهَّبِ بالقروطِ
وكنتُ ما جادَتْ بهِ
حِلَمُ السَحابِ جرادةٌ حمقى سَجَت في معبدِ

سأروحُ أغرُبُ في الظلالِ
كغَيثَةٍ صفراءَ كتَّفَها الزوالْ
لا لن أظُنَ ..
من الوريدِ إلى الوريدِ
مُشَرَّباً هذا الأُفولْ
أنا لم أقُل ياسيدي حرفاً
وإن هوَّمتُ في الرؤيا سأكتمُ ما أقولْ
وما تفيئُ به الرياحُ السائبات على الأصيلِِ
كفاكَ يا شادي السكونِ تشيكَ أحلامُ الصغارِ الراقدونَ بلا عشاءْ
عبد المنعم جابر الموسوي
20.2.2008


القراءة النقدية :
في هذا النص نجد عجبا ، فأجواء النص آلام دامية ، وسيرورة الشجن ، وسرمدية الحزن ، وفقدان الغد ، والشك في التأريخ والتاريخ والبشر .
يمكن أن يكون السطر الأخير مفتاحا لفهم النص ، ومنطلقا أوليا لقراءة النص في ضوئه، إذا عدنا لقراءة النص في ضوء دلالات هذا السطر ، يقول الموسوي :
" كفاكَ يا شادي السكونِ تشيكَ أحلامُ الصغارِ الراقدونَ بلا عشاءْ "
فقد اختار أشد اللوحات إنسانية وقتامة في المشهد العراقي الراهن ، لوحة الأطفال الجوعي ، النائمين بلا عشاء ، وسط سكون الليل البهيم ، في إدانة للواقع المأساوي ، والعراق بلد اكتملت لديه مقومات الحضارة والنهضة والرفاه : الماء العذب ، الأرض السمراء ، المعادن ، البشر من علماء ومبدعين وطاقة عاملة ، وتاريخ عظيم ، وتنوع ثقافي وديني كان طوال التاريخ علامة على الوحدة الوطنية ، فصار اليوم سببا للفتنة والاقتتال بفعل دسائس المحتل والموساد ، والنفط الذي هو سبب للتنعم في الخير في الأقطار المجاورة ، صار نكبة ووبالا على العراق ، وسببا لاحتلاله .
ولنعد لمطلع النص ، لنجد كيف أن المطلع شديد السواد ، نفس لون أرض السواد التي تنتصف مجريّ دجلة والفرات ، فالمطلع غارق في كآبة ويأس ، برمزية عالية ، وإشارات إلى تاريخ الوطن العريق ، والحاضر الشائه ، والمستقبل المجهول ، يقول بحسرة :
وحِبرُ فاكهة القوافي أينعتْ
من روضةِ الكَبَدِ
وتمثالٌ تربَّعَ في الرِداءِ بلا رداءٍ
طاف تأريخاً كفيفاً دون أن يدري
توسَّدَ هُدبَهُ ثم انحنى
ما من جديدٍ من فم الأنباءِ يحملها غدي

فالحبر المدون به الشعر نابع من الكبد الدامي ، والكبد في التراث العربي الجزء الأساس في منظومة الجسد ككل ، فلم يعد الكبد منبع الخير للجسم / الوطن / العراق ، بل صار علامة على الموت البطئ ، وهذا هو التمثال ( رمز الفن ) صار عاريا باردا ، والتأريخ المعاصر للأحداث ظالم ، متجبر ، فالمؤرخون يتحدثون عن نصر لبوش وعصابته ، والواقع ينطق بميلون شهيد وعشرات الآلاف من الأرامل والأيتام ، والمشهد السياسي على الأرض جامد كجمود التمثال ، فلا جديد اليوم ولا أمل ولا الغد مفقود مثلما صار الأمس .
ويقول مازجا منفاه وعراقه بشجنه :
مذ كان هذا النفي تابوتاً يُشَيِّعُهُ النهارْ
معاذ الله ماطَّيَّرتُ وطرتُ وراءَ مَن طاروا
ومذ سَلَفاً عرفتُ الخُبزَ اثرتُ العُشوشَ منازلي
إلاّ أنا فيها
وأحلامي وانيتي وثلج المَوقِدِ

فيقر أن المنفى ليس أرض أمان للشاعر المنفيّ ، بل هو تابوت يعيشون فيه ، أي أن الوطن هو الحياة وإن تعرض الإنسان فيه لشقاء الحياة ، والمنفى قبر وتابوت وإن عاش الإنسان فيه ملذات الحياة ، وهذه شهادته أمام أهله في العراق المتشبثين بالأرض رغم الدم اليومي المنثال ، وعبر بنية صوتية رائعة التكوين يقول : " معاذ الله ماطَّيَّرتُ وطرتُ وراءَ مَن طاروا " ، فهو ليس ممن أسرعوا إلى الطيران / الهروب ( معاذا لله ، وحاشا ) بل كان خارجا للنفي على جمر ، تاركا قلبه في معية الفرات ، ولننظر إلى التكرار الصوتي الناتج عن مشتقات الفعل ( طار ) ، لنرى أن دلالة الفعل تتحول من دلالة الحرية والانطلاق إلى دلالة الهروب القسري من الوطن ، مما يستوجب الإبانة عن موقف الشاعر المنفي للوطن والشعب والأهل ، فقد أصبحت الأحلام ثلجا في موقد (وأحلامي وانيتي وثلج المَوقِدِ ) في تركيبة جمعت السخونة المتطرفة ( الموقد ) مع البرودة الأشد ( الثلج ) .
ثم نرى ملامح الوطن مصاغة في بنية جمالية متفردة :
ماكنتُ إلاّ ضحكة في غابةِ النخلِ المُعَبّئِ بالصفيرِ
نواجِذ التينِ المُوَسوِس للغديرِ
ونكهة التبن المذهَّبِ بالقروطِ
وكنتُ ما جادَتْ بهِ
حِلَمُ السَحابِ جرادةٌ حمقى سَجَت في معبدِ

فالوطن والطبيعة في الذات الشاعرة : غاية النخيل ( في إشارة إلى تميز النخيل العراقي وتمره ) ، وصفير الطيور لا ينقطع من سعفه ، وهذا التين المثمر على شجره المجاور للغدير ، والتبن وهو أقل نواتج عملية الزراعة ( بقايا القمح ) ، صار ذهبا كقروط النساء . وفي المقطع السابق على هذا ، يشير الموسوي إلى نسوة العراق اللائي يزلن المساحيق من وجوههن ، ويعدن إلى الله تائبات ، فهل اقترفن الخطيئة بفعل الحاجة والعوز والجوع ، فأردن التوبة ؟! أم يعتذرن عن انشغالهن بالحياة عن مأساة الوطن السليب ؟!
ثم يؤكد على موقفه ، موقف الشاعر الذي لا يملك إلا الكلمات في منفاه الجبري ، ويرى أن كلمات المديح والذكرى للوطن غير كافية أمام مأساة لا تنتهي ، فيقول :
سأروحُ أغرُبُ في الظلالِ
كغَيثَةٍ صفراءَ كتَّفَها الزوالْ
لا لن أظُنَ ..
من الوريدِ إلى الوريدِ
مُشَرَّباً هذا الأُفولْ
أنا لم أقُل يا سيدي حرفاً
وإن هوَّمتُ في الرؤيا سأكتمُ ما أقولْ
وما تفيئُ به الرياحُ السائبات على الأصيلِِ

فترى موقفا شديد العجب ، فالموسوي / الشاعر يواجه وطنه وأهله بعقاب النفس ، فهو سيغرب في الظل ، حيث لا شمس للوطن ، ولا شهرة ولا لذة ، فقد اختار الظل مكانا له ، وهذا يعادل العقاب النفسي لأنه ظل في منأى عن الأرض ، فقد أصبح مثل الغيمة الصفراء ، في إشارة إلى الاصفرار في الحياة الذي يسبق الموت ، وسيتشرب هذا الأفول التدريجي الذي هو بمحض اختياره ، وسيكون مشبعا به من الوريد إلى الوريد ؛ في دلالة تركيبية على الذبح والفصل الكامل للرأس ، بل يجعل الشعر وكلماته بعيدين كل البعد عن حياته ، ليعيش في أفول ، فليس للوطن جديد ، ولا في المستقبل مستجد ، مادام أطفال العراق يقضون ليلهم دون عشاء .
إنها قصيدة مكتوبة بالدم ، ولكنه دم فؤادِ شاعرٍ ، مكلوم ، يقص عنقه من الوريد إلى الوريد ، ملتمسا البراءة أمام الله والوطن والبشر .


مشكوووورة يالغالية اختي ماسة ع الجهود الطيبة
جعلها الله ان شاء الله في ميزان حسناتك
بصراحة لقيت الي كنت أبغي في المواضيع
تسلمين حبيبتي و ما تقصرين
في أمان الله و حفظه :bye1:

العفوا غناتي انا وياكي ان شاء الله الله يسلمكي وموفقة

student2010
20-02-2010, 02:46 PM
للرفع ..........