المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين التفاؤل .. واليأس ..... يوميات مغتربة!



Moon Nights
06-01-2009, 10:58 PM
بين التفاؤل.. واليأس
يوميات مغتَرِبَة..!



كثيراً ما تتجاذبنا دواعي النفس المختلفة، ونقعُ بين شدّ وجذب، وبين دفْعٍ ورَفْع، نبتسم حيناً، ونكتئبُ أحياناً، نفسٌ لا يعلمُ كنهها إلا الله، تنتعش حيناً فترقص تفاؤلاً وبهجَةً، وتنتشي يوماً فرحاً وانتصاراً، وقد يخبو بريقها أحياناً أخرى فتنزوي هناك حزناً واكتئاباً، فبين التفاؤل واليأس.. شعرة، وبين الحزن والفرح.. خطوة.

وقد تقعُ النفس فيما تقَع فيه من ألمٍ، وقد يطغى صوت البكاء وداعي الحزن واليأس على كل داعٍ، وترجحُ كفّة الاكتئاب والقلق، وما تلبث نفس المؤمن إلا قليلاً حتى تستفيق وتتذكّر خوالجها حقيقة الرضا والصبر والتوكل، فتُبصِر وتستغفر الله مما وقَعت فيه، وتتذكر أنها لن تستوفي إلا ما كتب لها، وأن لا عيش إلا عيش الآخرة، ولا راحة إلا يوم المزيد.

هذه يومياتٌ لمغتَرِبة قد تعبّر عن قليل من هذه المعاني.. قد تلمحون فيها تأرجح المشاعر.. وصدقها.. وتقلّب النفس مابين تفاؤلٍ ويأس.. غربَةٍ وشوق.. فرحٍ وحُزن.
[/b[B]](1)
سأجعل من هذا القلب حجراً..! وأتمنى أن يصمد.. يحتسب.. ويسكت..! فقد أزعجت من حولي.. كثيراً..! بعد ساعات معدودة بإذن الباري سأبدأ المسير إلى الهدف من جديد، وأعود إلى غربتي، تلك الغربة التي ربّتني وهذبتني وأنضجتني من حيث أشعر ومن حيث لا أشعر.. وحسبها في نفسي ذلك.. لأصبر على قسوتها وكآبة منظرها..!

Moon Nights
07-01-2009, 01:55 PM
(2)
ياللغربة.. حينما يرحل الجميع.. ويتركوا هذا القلب وحيداً.. غريباً.. يقارع موج الحياة العصيب.. بعد أن ملكوه.. وصارت أنفاسهم مطعمُهُ ومشربُه وحياتُه..!

Jewels
08-01-2009, 04:45 PM
أبدعتي إختي في تعبيرج عن الغربة.... تقبلي مروري ~!

Jewels
08-01-2009, 04:46 PM
خــاطــرة حــلـــوة.... استمري

Moon Nights
20-05-2009, 11:56 AM
(3)
ما رأيتُ أعظم محقاً لبركة العلم من أنْ تنتَهك باسمِهِ الحُرُمات، وتُمَارَس باسمِه أنواع المُنكَرات، مما لا يقبله شرعٌ ولا عُرْف، ولا رأيتُ أعظم من ذلك بلاءً و منافاةً للخيريةِ التي اختصّ الله بها هذه الأمة من السكوتِ على المُنكَر وتركِ الحبلِ على الغارِب لمن مُكّنوا من عوراتِ المسلمات دون أن يكونوا أهلاً لصيانتها و حفظِ أسبابِ الفضيلة..!