المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقرير عن ملامح الوطن العربي



maas
07-09-2008, 01:28 AM
دولة الإمارات العربية المتـحــدة
وزارة التربية والتعليم والــشباب
منطقة ابوظبي الـتـعليميــة
مدرسة الحصن الثانويــة








ملامح الوطن العربي

تقرير مادة الجغرافيا














إشراف المعلم: maas
إعداد الطالب: maas
الصف: الثاني عشر الأدبي-6


1428هــ \ 2007 م







المقدمة
يمتد الوطن العربي أو العالم العربي جغرافيًا من المحيط الأطلسي غربًا حيث يقع المغرب العربي إلى بحر العرب شرقًا، شاملًا الدول التي تتخذ العربية كلغة رسمية فيها، والتي تنضوي تحت عضوية جامعة الدول العربية. ويعتبر الوطن العربي مصدرا رتعا للثروات بسبب موقعه ومساحته ومناخه. سأتناول في هذا الموضوع بعضا من ملامح الوطن العربي مثل مساحته، تضاريسه، عدد سكانه،مناخه، حدوده وأهميته جغرافيا.

ملامح الوطن العربي
مساحة الوطن العربي
مساحة الوطن العربى نحو 138 مليون كيلومتر مربع تشكل حوالي5.1% من مساحة اليابسة.
والاراضى المزروعة بالمحاصيل والغابات والاشجار الدائمة لاتزيد مساحتها على 570.5 الف كيلو متر مربع، أي نحو 4.14% فقط من مساحة الوطن العربى الذى تحتل الصحارى القاحلة بقية أراضيه.

حدود الوطن العربي
الحدود الخارجية للوطن العربي تظهر واضحة احيانا كما هو الحال في البحر المتوسط شمالا وشرقا ، وكما هو الحال في البحر والخليج العربيين ، ولكن في حدوده البرية كثيرا ما لا ينفق الخط السياسي مع الاوضاع الاثنولوجية ، ذلك أن الحدود السياسية في الوطن العربي سواء الخارجية منها ما تفصله عن المقومات الاخرى أو سواء الداخلية بين اقطاره بعضها البعض والبعض الآخر هي صناعة اوربية أكثر منها صناعة محلية ، ومن ثم جاء تخطيطها لخدمة اغراض خارجية اكثر من مراعاة المصالح المحلية أو بمعنى آخر هي حدود مفروضة من الخارج وليست نابعة من الداخل فيسير خط الحدود السورية التركية مع خط سكك حييد حلب ، بل ويسير جنوبا هذا الخط بحيث يصبح معظم هذا الخط داخل الاراضي التركية أما الحدود الشرقية فهي تتفق في الركن الشمالي مع سفوح جبال زاجروي فاصلة بين القومية العربية وبين القومية الايرانية في مشارف لواء العمارة

التضاريس
تؤثر التضاريس في أكثر من عنصر من عناصر المناخ في الوطن العربي. فالارتفاع العظيم يجعل درجات الحرارة تنخفض انخفاضا ملحوظاً في بعض الجهات فتكسو الثلوج المرتفعات سواء في إقليم الأطلس أو في لبنان خلال أشهر الشتاء.
كذلك يرتبط بعامل الارتفاع كمية المطر المتساقط، فالسلاسل الجبلية والمرتفعات وسفوحها المواجهة للتسقط شمال العراق مثلاً أغزر مطراً من المناطق القليلة الارتفاع التي تقع إلى الجنوب، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فان اتجاه التضاريس يؤثر تأثيراً مباشراً في كمية المطر، فامتداد مرتفعات أطلس من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي يؤدي إلى توغل

الرطوبة بعيداً إلى الجنوب في المملكة المغربية، بينما نظام التضاريس الذي يأخذ اتجاها شرقاً – غربياً في الجزائر، يجعل أثر الرطوبة والتساقط مقصورا على إقليم التل الساحلي وسفوح أطلس التل.
وكذلك فان امتداد المرتفعات الشام في أنجاه شمالي – جنوبي، والزاوية شبه القائمة التي يصنعها ذلك الامتداد العام على الرياح مصدر المطر، يفسر غزارة كمية المطر على السفوح المواجهة لتلك الرياح. وبالمثل فان بروز إقليم برقة وتعامد على الرياح المطيرة له أثر كبير في غزارة الأمطار نسبياً هناك.
وكلما كان اتجاه المرتفعات متفقاً مع اتجاه الرياح قلت كمية المطر الساقطة كما هو الحال في الصومال.

السكان في الوطن العربي
تعتمد دراسة السكان على الأرقام والبيانات التي يمكن الحصول عليها من مصادر مختلفة فمن أهم مصادر دراسة السكان وتنقسم إلى مجموعتين رئيسيتين هما:

أولاً: مصادر البيانات الثابتة التي تتناول حجم السكان وتوزيعهم،
وتركيبهم، وهذه المصادر هي:-التعدادات السكانية.-المسوح السكانية.

ثانياً: مصادر البيانات غير الثابتة وتشمل:-الإحصاءات الحيوية عن
المواليد والوفيات.-الإحصاءات الحيوية عن الزواج والطلاق.-سجلات الهجرة.

تنشر هذه البيانات السكانية في: -مجلدات التعداد السكاني.-النشرات
الدولية التي تصدرها دوائر الإحصاء والتخطيط.-إصدارات هيئة الأمم
المتحدة، وأجهزتها ذات العلاقة، عن سكان العالم ومن أبرزها: كتاب
السكان السنوي(Demographic-year book).
فيعد التعداد السكاني المصدر الرئيس لدراسة نمو السكان، وتركيبهم في تاريخ محدد، ومنطقة معينة.
يشوب التعدادات السكانية في الوطن العربي بعض السلبيات المتمثلة
في عدم دقة بعض البيانات،وانتشار الأمية.-ريبة بعض السكان في الدول العربية من أهداف التعدادات السكانية.-قلة الوعي الإحصائي عند بعض فئات سكان الدول العربية.-وجود بعض العادات والتقاليد الاجتماعية الموروثة في بعض الدول العربية،من مثل:-إخفاء بعض الإناث واقتران إجراء التعدادات السكانية بدوافع الضرائب.-قلة توافر التقنيات الحديثة، والوسائل،في بعض الدول العربية،لإنجاز التعدادات في ظروف مناسبة، ومحددة. فتعد الإحصاءات الحيوية التي تتضمن تسجيل المواليد والوفيات، وحالات الزواج والطلاق من المصادر الرئيسة لدراسة السكان.فالبيانات السكانية الدولية هي البيانات التي تنشرها هيئة الأمم المتحدة، وأجهزتها المختلفة وتقوم هيئة الأمم
المتحدة على نشر"كتاب السكان السنوي" Demographic-Year
Book منذ عام 1948م "والكتاب الأحصائي السنوي" Statistcal-
Years Book منذ عام 1949م.

تعد دراسة عدد السكان،ونموهم،خطوة أساسية، ومهمة لعمليات التخطيط، والتنمية الاقتصادية،والإجتماعية،والعمرانية،وتشير الاحصائيات ذات العلاقة بالسكان إلى زيادة عدد السكان في الوطن العربي بمعدلات عالية في السنوات الأخيرة. عرفت أن النمو الطبيعي للسكان في الوطن العربي،يرتبط بمعدلات المواليد والوفيات، فتعد الهجرة من العوامل المؤثرة في نمو السكان وتسمى "النمو غير الطبيعي".

فمن أنواع الهجرة تنقسم إلى نوعين هما:

أولا: الهجرة الداخلية: تتعدد أنماط الهجرة الداخلية، ومن أبرزها:
-الهجرة من الريف إلى الحضر.
ثانيا: الهجرة الخارجية: هي انتقال المواطنين العرب من دولة عربية إلى أخرى عربية، أو دولة أجنبية.
-الهجرة داخل الوطن العربي. –الهجرة إلى خارج دول الوطن العربي.
–الهجرة الاختيارية والقسرية من مثل هجرة الكفاءات العربية.
فيترتب على الهجرة نتائج متنوعة، بعضها سلبية والأخرى إيجابية، فمن أبرز النتائج المترتبة على الهجرة هي: -تغير عدد السكان، ونموهم،فتشهد الدول المستقبلة للسكان زيادة في عدد فيها سكانها، بينما يتناقص عدد السكان في الدول المرسلة.
-اختلاف التركيب العمري، والنوعي في الدول المستقبلة، حيث ترتفع فيها نسبة فئة المنتجين (15-64) بشكل واضح، كما ترتفع نسبة الذكور عن الإناث.
أما عن توزيع السكان في الوطن العربي فيختلف نتيجةً لاختلاف العوامل الطبيعية والبشرية المؤثرة في توزيع السكان.
فتعد صورة توزيع السكان في الوطن العربي نتيجة لتضافر عدة عوامل طبيعية، بشرية، وسياسية، واقتصادية، التي يختلف أهمية كل منها من
دولة إلى أخرى، بل ومن جهة لأخرى داخل الدولة الواحدة.
ومن العوامل الطبيعية لتوزيع السكان:-المياه –درجة الحرارة –
التضاريس –التربة.
ومن العوامل البشرية المؤثرة في توزيع السكان:-الحرفة –المواصلات -الحروب والمشكلات السياسية –النمو الطبيعي للسكان،الهجرة.
أما عن التركيب السكاني في الوطن العربي فيقصد به، الحصائص السكانية التي يمكن قياسها،من مثل العمر، والنوع(الجنسية)، والحالة الاجتماعية، وحجم وتركيب الأسرة، والتركيب العرقي، والتعليم وغيرها.

أهمية الوطن العربي
يمتد الوطن العربي بين درجتي عرض 2 جنوبي ، 37 شمالا أي نحو 39 درجة عرضية فإذا استثنينا جنوب السودان والصومال كان معنى هذا أن الوطن العربي يقع مكان وسط بين المنطقة المدارية بالمعني الدقيق ، كذلك يقع الوطن العربي في منطقة التقاء العالم القديم ، وتلقى عنده وخلاله البحار الدافئة بالبحار المعتلة وما ورائها من باردة ومن ثم فهو وسط أيضا بين البحار ، فهناك المحيط الهندي الذي يمتد بذراعه البحر الاحمر والخليج العربي ، هذان الذرعان يمتدان إلى الشمال ، ولكنهما لا يتصلان بالبحر المتوسط ، وعلى هذا الأساس اضطرت المواصلات العالمية إلى عبور هذا الوطن واضطر العابرون إلى تغيير وسيلة الانتقال .

وكان من الطبيعي أن تصبح هذه المنطقة ممرا للشرق والغرب واقليم اتصال بين هذه المناطق المتباينة بل إن تجار العرب وملاحيهم انتشروا إلى جهات بعيدة عن هذا الوطن فهم أول من كون علاقات مباشرة مع الصين من سكان غرب آسيا .

وقد انتقلت بعض المظاهر الحضارية الأفريقية إلى شبه جزيرة العرب فأكواخ كالجبال وتتجه رسا حتى تقابل شط العرب وشط منطقة المستنقعات ينما تتجه السلسلة الجبلية نحو الجنوب الشرقي لتصل إلى رأس الخليج العربي.

ومن العوامل أيضا أن الصحاري العربية عرفت الإبل منذ القدم والجمل فيها أصيل بل هو الحيوان المثالي لحمل السلع والمتاجر من ثم كان حداه الإبل بطبيعتهم رجال تجارة خاصة وأن هذه التجار لا تكلفهم شيئا وكان من الطبيعي أن يستعين المنتجون بهؤلاء البدو لانهم اعرف الناس بمسالك الصحراء ودروبها .

ومنها أيضا أن بحرا قديما يمتد في الوطن العربي وهو البحر المتوسط كان مهدا لكثير من الحضارات وكان بحرا مثاليا للملاحة البحرية فالبحر المتوسط بحيرة هادئة تهب عليها نسائم التجاريات بانتظام عجيب اذا استثنينا فصل الشتاء حين تمر الأعاصير فيضطرب ريحه ويعلو موجه وحتى هذا الفصل يمكن للملاح أن يلجأ لجزره العديدة المتناثرة خاصة في جزئه الشرقي.

وقد لعب الساحل الفينيقي خاصة الشمالي بموانيه الطبيعية وتقاليده البحرية دورا كبيرا في الاتصالات بين الجناح الآسيوي للعالم العربي وعالم البحر المتوسط فحتى أيام الملك سليمان كانت التجارة البحرية لفلسطين تمر عن طريق المواني الفينيقية واستمر هذا الساحل هو بوابة التوغل الحضاري والتجاري إلى الشرق .






الخاتمة
يتضح مما سبق أهمية الوطن العربي نظرا لموقعها الاستراتيجي الذي يجعلها محط الأنظار، أيضا أهميتها من حيث الدول المجاورة لها ومساحتها الكبيرة.


المراجع
1- جغرافية الوطن العربي . د عبد الرحمن حميده . دار الفكر . دمشق ودار الفكر المعاصر بيروت.
2- الوطن العربي : د/ محمد عبدالغني – المكتبة النموذجية
- 3من كتاب الوطن العربي ومن تأليف:
دكتور محمد صبحي عبد الحكيم.
دكتور يوسف خليل.
حليم إبراهيم جريش.
- 4 سكان الوطن العربي للكاتب محمود على الهاجري 1996

مَلــ كــ ـة الكون
14-09-2008, 12:33 AM
ثاااااانكس ويعطيكـ العافيهـ

طموحـ الدكتوراه ـي
07-10-2008, 12:15 AM
ما شاء الله عليج وايد حلو و مرتب وبسيط بس ناقصنه الرأي والتوصيات ..^^..
تسلمين اختيه ..

|[خواآاطر]|
11-02-2010, 10:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع يغلق لانتهاء الفصل الدراسي الأول

و سيفتح من جديد فالعام المقبل بإذن الله


بالتوفيق ،،