المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [تقرير جاهز] تـقريـر لتـربية الاسـلآمـية



H Y O
22-11-2010, 02:17 PM
السـلآم عـليكم ورحـمة الـله وبـركـآتـه


أبـآ تـقرير لآي درس للـصف الثـآمن تـربية أسلآمـية وأبـآ الـيوم أذآ قـدرتوآ , لآنـه بـآجـر لآزم أسـلمه :(5):

H Y O
22-11-2010, 02:27 PM
بـلييز أبـآ ردوود

شرجاوي كيوت ~
22-11-2010, 02:55 PM
اختي دوري ف منتدى بتحصلين

السموحة منج

H Y O
22-11-2010, 02:58 PM
أوكـيك , يـسلموو أخـوي

جمجمة الليل
22-11-2010, 03:03 PM
ابي تقرير عن العمل التطوعي ظروري

القطوة العيناوية
22-11-2010, 03:30 PM
وين التقرير

بذوق الغربه
07-01-2011, 09:06 PM
بليييييييييييييييييييييييس ابي تقرير عن اخر درس في الكتاب الصف (8) ضووووووووووووووووي

nemo nemo
08-01-2011, 12:46 PM
ابغي تقريرعن صلاة الاستخاره

سارة1998
09-01-2011, 05:46 PM
أولا العمل التطوعي :-



المقدمــــــة




بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

قررت اليوم ان يكون تقريري بعنوان العمل التطوعي.لأهمية هذا الموضوع.و فيه سأتحدث عن تعريف العمل التطوعي ،أهميته للشباب، المعوقات التي تعترض مشاركة الشباب الاجتماعية ، إطار العمل الاجتماعي للتطوعي و أخيرا التوصيات...



المو ضوع:


تعريف العمل التطوعي:


هو الجهد الذي يبذله المواطن من أجل مجتمعه أو من أجل مؤسسة أو من أجل جماعة معينة دون توقع جزاء مادي مقابل جهوده سواء كان هذا الجهد مبذولاً بالنفس أو المال عن طيب خاطر في سبيل سعادة الآخرين، مما يؤكد التعاون وإبراز الوجه الإنساني للعلاقات الاجتماعية وإبراز أهمية التفاني في البذل والعطاء.
أهمية العمل الاجتماعي التطوعي للشباب:
1-تعزيز انتماء ومشاركة الشباب في مجتمعهم.
2-تنمية قدرات الشباب ومهاراتهم الشخصية والعلمية والعملية.
3-يتيح للشباب التعرف على الثغرات التي تشوب نظام الخدمات في المجتمع.
4-يتيح للشباب الفرصة للتعبير عن آرائهم وأفكارهم في القضايا العامة التي تهم المجتمع.
5-يوفر للشباب فرصة تأدية الخدمات بأنفسهم وحل المشاكل بجهدهم الشخصي.
6-يوفر للشباب فرصة المشاركة في تحديد الأولويات التي يحتاجها المجتمع, والمشاركة في اتخاذ القرارات.

المعوقات التي تعترض مشاركة الشباب الاجتماعية:
الظروف الاقتصادية السائدة وضعف الموارد المالية للمنظمات التطوعية.
بعض الأنماط الثقافية السائدة في المجتمع كالتقليل من شأن الشباب والتمييز بين الرجل والمرأة.
ضعف الوعي بمفهوم وفوائد المشاركة في العمل الاجتماعي التطوعي.
قلة التعريف بالبرامج والنشاطات التطوعية التي تنفذها المؤسسات الحكومية والأهلية.
عدم السماح للشباب للمشاركة في اتخاذ القرارات بداخل هذه المنظمات.
قلة البرامج التدريبية الخاصة بتكوين جيل جديد من المتطوعين أو صقل مهارات المتطوعين.
قلة تشجيع العمل التطوعي.


إطار العمل الاجتماعي التطوعي:


• يتصف العمل التطوعي بأنه عمل تلقائي, ولكن نظراً لأهمية النتائج المترتبة عن هذا الدور والتي تنعكس بشكل مباشر على المجتمع وأفراده, فإنه يجب أن يكون هذا العمل منظماً ليحقق النتائج المرجوّة منه وإلا سينجم عنه آثاراً عكسية.



التــــــوصيات:



إتاحة الفرصة أمام مساهمات الشباب المتطوع وخلق قيادات جديدة وعدم احتكار العمل التطوعي على فئة أو مجموعة معينة.
تكريم المتطوعين الشباب ووضع برنامج امتيازات وحوافز لهم.
تشجيع العمل التطوعي في صفوف الشباب مهما كان حجمه أو شكله أو نوعه.
تطوير القوانين والتشريعات الناظمة للعمل التطوعي بما يكفل إيجاد فرص حقيقية لمشاركة الشباب في اتخاذ القرارات المتصلة بالعمل الاجتماعي.
إنشاء اتحاد خاص بالمتطوعين يشرف على تدريبهم وتوزيع المهام عليهم وينظم طاقاتهم المتخصصين.
تشجيع الشباب وذلك بإيجاد مشاريع خاصة بهم تهدف إلى تنمية روح الانتماء والمبادرة لديهم.
أن تمارس المدرسة والجامعة والمؤسسات الدينية دوراً أكبر في حث الشباب على التطوع خاصة في العطل الصيفية.
أن تمارس وسائل الإعلام دوراً أكبر في دعوة المواطنين إلى العمل التطوعي, والتعريف بالنشاطات التطوعية التي تقوم بها المؤسسات الحكومية والأهلية.


الخـــــــاتمة:•


*وفي النهاية ، أتمنى أنه قد أعجبكم تقريري المبسط الذي يتناول موضوعات عن العمل التطوعي، وكذلك أتمنى لو أنني قد حققت مرادي وهو التشجيع للمشاركة بالعمل التطوعي،و السلام عليكم ورحمه الله و بركاته....
المصدر:
http://www.study4uae.com/vb/study4uae213/article100419 (http://www.study4uae.com/vb/study4uae213/article100419)




.


تقبلو ارق التحيه

سارة1998
09-01-2011, 05:47 PM
ثانيا صلاة الإستخارة:-


صلاة الاستخارة


الحمد لله وحده . فإن العبد في هذه الدنيا تمر به محن وإحن ، ويحتاج إذا وقف على مفترق الطرق أن يلجأ إلى ربه ويفوض إليه أمره ، ويسأله الدلالة على الخير . ومن أعظم العبادات حال تشتت الذهن ونزول الحيرة بالإنسان صلاة الاستخارة التي دل عليها النبي صلى الله عليه وسلم إذا قال : (( إذا هم أحدكم بأمر فليصلِّ ركعتين ثم ليقل : " اللهم إني أستخيرك بعلمك ، واستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر - ويسمي حاجته - خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ، ويسره لي ، ثم بارك لي فيه . وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به " )) . [ البخاري ]

تنبيهات :
1- عود نفسك الاستخارة في أي أمر مهما كان صغيراً .
2- أيقن بأن الله تعالى سيوفقك لما هو خير ، واجمع قلبك أثناء الدعاء وتدبره وافهم معانيه العظيمة .
3- لا يصح أن تستخير بعد الفريضة ، بل لابد من ركعتين خاصة بالاستخارة .
4- إن أردت أن تستخير بعد سنة راتبة أو صلاة ضحى أو غيرها من النوافل ، فيجوز بشرط أن تنوي الاستخارة قبل الدخول في الصلاة ، أما إذا أحرمت بالصلاة فيها ولم تنوِ الاستخارة فلا تجزئ .
5- إذا احتجت إلى الاستخارة في وقت نهي ، فاصبر حتى تحلَّ الصلاة ، فإن كان الأمر الذي تستخير له يفوت فصلِّ في وقت النهي واستخر .
6- إذا منعك مانع من الصلاة - كالحيض للمرأة - فانتظر حتى يزول المانع ، فإن كان الأمر الذي تستخير له يفوت ، فاستخر بالدعاء دون الصلاة .
7- إذا كنت لا تحفظ دعاء الاستخارة فاقرأه من ورقة أو كتاب ، والأولى أن تحفظه .
8- يجوز أن تجعل دعاء الاستخارة قبل السلام من الصلاة - أي بعد التشهد - كما يجوز أن تجعله بعد السلام من الصلاة .
9- إذا استخرت فأقدم على ما أردت ولا تنتظر رؤيا في ذلك .
10- إذا لم يتبين لك الأصلح فيجوز أن تكرر الاستخارة .
11- لا تزد على هذا الدعاء شيئاً ، ولا تنقص منه شيئاً ، وقف عند حدود النص .
12- لا تجعل هواك حاكماً عليك فيما تختاره ، فلعل الأصلح لك في مخالفة ما تهوى نفسك .
13- لا تنس أن تستشير أولي الحكمة والصلاح واجمع بين الاستخارة والاستشارة .
وفقك الله لما فيه الخير والصلاح
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

المصدر : مطوية ( صلاة الاستخارة ) - دار القاسم 4092000

أخوكم / أبو الوليد
مسائل في صلاة الاستخارة
الحديث :
عن جابر – رضي الله عنه – قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كالسورة من القرآن : (( إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم يقول : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، أستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علاّم الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري – أو قال : في عاجل أمري وآجله – فاقدره لي ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شرٌّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري – أو قال : في عاجل أمري وآجله – فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدُر لي الخير حيث كان ، ثم رَضِّني به ، ويسمي حاجته )) رواه البخاري .
مسائل في صلاة الاستخارة :
1- أن الاستخارة سنة بالإجماع .
2- أنها لها صلاة دون الفريضة ركعتان كما صح الحديث لذلك .
3- هل يقدم الاستخارة أو الاستشارة ؟ قال بعضهم يقدم الاستخارة ثم الاستشارة وهو اختيار شيخنا (بن باز) .. وقال بعضهم العكس .. والتحقيق جواز فعل الأمرين .
4- هل الدعاء يكون في الصلاة أو خارج الصلاة ؟ ..
سئل العلامة ابن تيميه في الفتاوى فأجاب : إن دعا قبل السلام أو بعده كله جائز والأولى أن يكون قبل السلام .
5- من دعا بعد السلام فلا مانع أن يرفع يديه .
6- لا تكون الاستخارة إلا في الشيء المتردد فيه وما كان متيقن لا استخارة فيه .
7- لا استخارة في الواجبات .
8- إذا لم يظهر له شيء بعد الاستخارة فلا مانع من تكرارها مرتين أو أكثر .
9- إذا تردد في أمره وأراد أن يصلي الاستخارة فتيقن قبل الصلاة فلا استخاره .
10- لا يستخير أحد عن أحد .
11- إذا شك في أمره وشرع في الصلاة ثم تيقن وهو في الصلاة فينويها نافلة مطلقة .
12- إذا تعددت الأشياء فهل تكفي فيها استخارة واحدة أو لكل واحدة استخارة ؟ .. الجواب : الأولى والأفضل لكل واحدة استخارة وإن جمعها فلا بأس .
13- لا استخارة في المكروهات من باب أولى المحرمات .
14- تبدى صلاة الاستخارة في كل موضع تصح فيه الصلاة .
15- هل يصلي الاستخارة في وقت النهي ؟
قولان : - لا يصلى ويكتفى بالدعاء .
ومنهم من جعلها من ذوات الأسباب .

بذوق الغربه
09-01-2011, 05:52 PM
بليييييييييييس ابي تقرير وورقة عمل ضروووووووووري عن درس لا تكون امعه لصف (8) الله يخليكم

قلب المسافره
13-01-2011, 03:33 PM
هلا .....شحالكم ؟؟؟
ممكن تقرير اداب الضيافة يكون ويه المقدمة والموضوع والخاتمة والفهرس
بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــليز اللي عنده لايبخل عليه]

قلب المسافره
13-01-2011, 03:37 PM
[/CODE]eorgia"]ملل>.<

هبه احمد
14-01-2011, 08:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


صلاة الاستسقاء
صلاة الاستسقاء هي الصلاة عندما يحتاج الناس إلى المطر، يستسقون ربهم يقولون: "يا ربنا اسقنا " يعني: أنزل علينا المطر حتى تسقي أرضنا وتسقي أشجارنا وتسقي دوابنا، فهذا سبب تسميتها بالاستسقاء، مشتقة من السقي الذي هو سقي الماء، قال الله -تعالى-: وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)يعني: طلب لقومه أن يسقوا، فيقال استسقى المسلمون يعني: طلبوا من ربهم أن يسقيهم؛ وذلك لأن الناس لا يستغنون عن ربهم، ولا عن فضله، فإن العباد محتاجون إليه في كل حالة، لا غنى بهم عن ربهم طرفة عين، وليس هناك ما ينزل من السماء من الرزق إلا المطر، نزله الله -تعالى- من السماء وسماه مباركا، قال تعالى وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm).
فلذلك تسن صلاة الاستسقاء، يعني: طلب السقيا، فأولًا يعترف المسلمون بأن الجدب والقحط الذي يصيبهم بسبب الذنوب، قال الله -تعالى-: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)هكذا أخبر بأن المصائب سببها الذنوب، وأن ما يعفو الله عنه أنه أكثر مما يعاقبهم به، وأخبر بأنه لو عاملهم بما يستحقون من الذنوب لأهلك الدواب التي على الأرض، قال تعالى: وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)أي: على وجه الأرض.
وجاء في بعض الأحاديث أو الآثار أنه إذا أجدبت الأرض، فإن البهائم ترفع رؤوسها إلى السماء وتقول -أو تلعن عصاة بنى آدم وتقول-: "منعنا القطرة بسبب ذنوبهم" أي: عصاة بنى آدم، وجاء في بعض الآثار أن الحبارى تموت في وكرها من ظلم الظلمة.
فإذن نقول على أهل البلاد التي يصابون بالقحط ونحوه أن يتذكروا أن ذلك بسبب سيئات اقترفوها، وأن هذا القحط ابتلاء من الله حتى يتذكروا أنهم مذنبون، وحتى يتوبوا وينيبوا إلى ربهم ويعترفوا بخطاياهم، هذا كله قبل أن يدعو رجاء أن يتوب الله -تعالى- عليهم وأن يرحمهم؛ ولذلك على الأئمة والخطباء في الجوامع ونحوها إذا حصل هذا الجدب أن يكثروا من تذكير الناس ووعظهم، ويخبروهم بأنهم هم السبب، وأن ذنوبهم هي التي حالت بينهم وبين رضى الله، وأوقعت بهم ما أوقعت من هذا السخط ومن هذا القحط والجدب والجفاف، ويبس الأشجار وغور المياه وانقطاع الأنهار كما هو واقع في الكثير من البلاد التي أصيبت بهذه المصيبة.
من ثم بعد ذلك عليهم أن يصلوا هذه الصلاة وتسمى صلاة الاستسقاء، وتسمى صلاة الاستغاثة؛ وذلك لأنهم يطلبون من ربهم أن يغيثهم، والغيث والغوث هو الإجابة والإعطاء لما يطلبوا، إذا أغاثهم فمعناه أنه أعطاهم ما يطلبونه منه، يقول الله -تعالى-: وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)أي: يأتي بالغوث، الغوث هو إجابة سؤالهم، وإزالة شدتهم، فإن كل من دعوته فأغاثك فإن إغاثته هي إجابة ما أنت فيه وإعطاءك ما تطلبه ونصرك له إذا استغاثك، قال الله -تعالى-: فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)أي: قال له أغثني فإني مضطر إلى إغاثتك، يعني: إلى نصرك، وقال الله -تعالى-: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)يعني: في غزوة بدر، لما أحدث المشركون بالمسلمين استغاثوا ربهم، يا ربنا أغثنا أغاثهم الله بالملائكة فكانت الملائكة غيث لهم وغوثا ونصرا.
فنصر الله -تعالى- يسمى غوثا، والمطر عند الاضطرار إذا دعوا ربهم يسمى غوثًا، يعني: إجابة لهم وتفريجًا لكرباتهم؛ لذلك تسمى هذه الصلاة صلاة الاستغاثة لأنهم يطلبون الغوث الذي هو إزالة الكرب.
هذه الصلاة سنة، تقدم أنها من آكد السنن، كثير من الفقهاء يجعلون آكد السنن هذه الصلاة، وبعضهم يقول: آكدها الكسوف، وكل منهم مجتهد، ولعل الصلاتين -الكسوف والاستسقاء- متقاربتان في الأهمية، هذه مهمة وهذه مهمة، وليست أحدهما فرضا، وإنما هي سنة مؤكدة.
على الإمام إذا أراد أن يستسقوا أن يحدد لهم يومًا، ويقول: موعدكم اليوم الفلاني أخرجوا فيه للاستسقاء، اطلبوا من ربكم الاستسقاء، فيخرجون ويصلون صلاة الاستسقاء .
ويجوز أن يستسقي بعضهم بمفرده أو يستسقي أهل بلد وحدهم، أو أهل بيت أو نحو ذلك، فإن الله -تعالى- يجيب من دعاه، والوقائع كثيرة، ذكر أن صاحب نخل خاف أن ييبس نخله، طلب من أهل البلدة أن يستسقوا، فقالوا: ننتظر أمرا من الملك، فخرج هو وأهله وأهل بيته وأطفاله إلى جانب نخلهم، فصلى ركعتين بعد طلوع الشمس ودعا الله -تعالى- مع أنه عامي، وقلب عباءته ورجع، فأنشأ الله سحابة أمطرت على شعب قريب من نخله فشرب نخله حتى روي، ولم يشرب غير نخله إلا خمس نخلات من جاره، أجاب الله -تعالى- دعوته، وكذلك جاء أحد الصالحين ووجد أخاه قد غار الماء من بئره، فاستقبل القبلة ودعا الله وبالغ في الدعاء، فما أمس الليل حتى جاء سيل وسقى ذلك النخل الذي كاد أن يموت، شخص واحد ولكنه من الصالحين دعا الله -تعالى- فأجاب الله دعوته.
وتذكرون أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما كان في غزوة تبوك، وكانوا في برية لا ماء فيها، فخافوا أن يموتوا من العطش، فدعا الله رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأرسل الله سحابة فأمطرت عليهم حتى استنقعت الأرض، فشربوا وشربت رواحلهم، وملئوا القرب معهم، ملئوا كل قربة، ثم نظروا وإذا السحابة لم تتجاوز محطتهم، لم تتجاوز رحلهم، بل كان عليهم على رؤوسهم فقط .
وكذلك لما أجدبت مرة دخل رجل والنبي -صلى الله عليه وسلم- يخطب فطلب منه وقال: "جاع العيال وانقطعت السبل وهلكت الدواب فادعوا الله يغيثها أو يغيثنا" أنشأ الله سحابة وامتدت في السماء، وأرسل الله المطر، واستمر ذلك أسبوعا، والمطر ينزل، ففي الجمعة الآتية جاء رجل، وطلب من النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يدعو الله بإمساكها، فدعا الله -تعالى- فانجابت السحب، وخرجوا يمشون في الشمس.
وكذلك لما خرج بهم إلى الجبانة، يستسقي بهم في المدينة في البقيع، يقول: إنه لما دعا الله -تعالى-، ورجعوا أنشأ الله سحابة وأمطروا قبل أن يصلوا إلى بيوتهم، فلما أقبلوا سعوا إلى الكن، فضحك من متعجبًا من حرصهم على الكن، وقال أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله، يعني: أن الله -تعالى- أجاب دعوته في الوقت نفسه في هذه الوقائع وغير ذلك كثير .
فهكذا إذا دعوا الله -تعالى- فهو أكرم من أن يردهم، ولكن عليهم قبل ذلك أن يتوبوا، وأن يصلحوا أعمالهم، فإن الذنوب سبب للعقوبات، قال الله -تعالى-: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm).
صفة صلاة الاستسقاء كصلاة العيد، يعني: أنه يبدأ بالصلاة قبل الخطبة، هذا هو القول الراجح، يبدأ بالصلاة ركعتين، صفتهما كركعتي العيد، يفتتح الأولى بسبع تكبيرات بعد التحريمة، يقف بين كل تكبيرتين قدر ما يقول: "الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا إلى آخره، كذلك الثانية يفتتحها بخمس تكبيرات، يجهر فيها بالقراءة، يقرأ فيها ما تيسر، سواء قرأ بسبح والغاشية أو بغيرهما، يرفع يديه مع كل تكبيره من التكبيرات الزوائد وبعد ما يصلي ركعتين يخطب بهم، إلا أنه ذكروا أن الخطبة واحدة، خطبة العيد يخطب خطبتين يجلس بينهما، وأما الاستسقاء فيخطب خطبة واحدة، وإن أطال وجلس وخطب ثانية فله ذلك؛ لأن الجلوس بين خطبتي الجمعة لأجل أن يريح نفسه بعد الخطبة الأولى.
الخطبة يقف على مكان مرتفع، يجعل له مكان مرتفعا بدرجتين أو ثلاث، يأمرهم بالتوبة، يأمرهم بالتوبة وذلك لأن الذنوب سبب العقوبات، والتوبة تمحو الذنوب، التوبة هي الإقلاع عن السيئات والمخالفات، ولها ثلاثة شروط أولها: الإقلاع عن الذنب، الذي يقول: أنا تائب وهو مستمر على ذنبه لا تقبل توبته، الثاني: الأسف والندم على ما مضى من السيئات، وطلب الله المغفرة، الثالث: المعاهدة والتعهد أنه لا يعود إلى الذنوب مرة أخرى، بل يقلع عنها ويتركها بقية حياته، يأمرهم بالتوبة النصوح.
ثانيا: يأمرهم بترك الظلم، أي: ترك الظلم بينهم، في الحديث القدسي يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرمًا فلا تظالموا فيحثهم على التخلي عن المظالم، وأن يرد كل منهم ما عنده من المظالم، سواء كان الظلم بين العبد وبين ربه بالتوبة، أو بين العباد فيما بينهم.
ثالثًا: يستحب صيام ذلك اليوم ليكون سببا في قبول الدعاء، جاء في حديث دعوة الصائم لا ترد أو ثلاثة لا ترد دعوتهم: -ذكر منهم- الصائم حتى يفطر .
رابعا: يأمرهم بالصدقة، يأمرهم أن يتصدقوا؛ لأن الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، والصدقة تدفع ميتة السوء، ولعل هذه الأوامر يأمرهم بها قبل الخروج، يعني: في يوم الجمعة أو في خطبتها أو في المجتمعات يأمرهم بهذه الأربع: "التوبة وترك الظلم والصيام والصدقة يخرج بهم ليوم يعدهم فيه يحدد لهم يوما، ثم يخرجون ويخرج الإمام، يخرجون ببذلة أي: بثياب بذلة، لا يخرجون بإعجاب ولا بتكبر ولا بتجمل، بل يخرجون بثياب متواضعة، وهي ثياب البذلة، أي: الثياب العادية، فلا يلبسون ما يلبسونه في أيام الأعياد. يخرجون أيضا بتخشع، أي: بخشوع وخضوع خاشعة أبصارهم، ذليلة أبدانهم، منكسرة قلوبهم، يخرجون بتذلل، أي: يؤثرون التذلل، الذل لله -تعالى- سبب للعز، فيتركون الترفع بأنفسهم والشموخ بأنوفهم والتكبر على ربهم، بل يتذللون لله ويستكينون له، كذلك يتضرعون، التضرع هو كثرة الدعاء مع الإلحاح فيه ومع إظهار الضراعة التي هي الخشية ونحوها إذا خرجوا كلهم بهذا التبذل والتخشع والتذلل والتضرع رجي بذلك أن يجيبهم الله؛ لأنه قال في بعض الآثار: "أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي" كذلك لا يتطيب إلا أنه لا يكون مع رائحة منتنة، بل يكون في ثيابه العادية ولا يحتاج إلا أن يطيب ثيابه، هذه صفة خروجهم يصلي بهم ركعتين، يبدأ بالصلاة قبل الخطبة، الركعتان مثل ركعتي العيد في افتتاحها بالتكبيرات الزوائد وفي الجهر بالقراءة، يخطب بعد ذلك واحدة خطبة واحدة، وإن أطالها واحتاج أن يجلس في أثنائها فله ذلك، تحتوي هذه الخطبة على الاستغفار والدعاء يكثر فيها من الآيات التي فيها الاستغفار أو الأمر به، مثل قول نوح: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب . ذكر أن ابن عباس ألقى مرة موعظة، وجعل الناس يسألونه، فجاءه رجل فقال: إني مئناث -لا يولد لي إلا إناث- فقال له: عليك بالاستغفار، أكثر من الاستغفار، وقرأ له هذه الآية: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)ما قال ببنين وبنات،وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)يقول ذلك الرجل: فلزمت الاستغفار، فكنت استغفر كل يوم ألف مرة، يقول: استغفر الله، استغفر الله في الصباح والمساء، فرزقه الله -تعالى- بنينا، وهذا مصداق ما ذكر الله وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)فالاستغفار سبب لأن يمد الله -تعالى- عباده، ويجعل لهم أنهارا، أي: جارية، ومثل قوله مع هود -عليه السلام-: وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)أمرهم بالاستغفار وأخبرهم بأن الله -تعالى- يرسل السماء عليهم مدرارا، أي: يغيثهم ويذكر لهم الأدعية التي فيها الاستغفار، مثل قوله تعالى: وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)ومثل قوله حكاية عن الأبوين: قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm).
هكذا أخبر أنهما بادرا إلى المغفرة وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)وقول بني إسرائيل: لَئِنْ لَمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)وقول نوح -عليه السلام-: وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)وقول موسى: رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ (http://www.taimiah.org/Display.asp?f=tc9081500004.htm)

XsXX
16-01-2011, 01:54 PM
Alsory.com

XsXX
16-01-2011, 01:55 PM
Hhhhhhhhhh

الحبوبة الصغيرة ؟؟
17-01-2011, 03:02 PM
انا ابى تقرير عن

اداب الضيافة

ريم الشمال
17-01-2011, 03:13 PM
آنااا آبغي تقرير عن آداب لباس المرأه المسلمـ‘ه ,. بلييييز " آليووم !

ريم الشمال
18-01-2011, 02:24 PM
ابغي التقرير اليوم بليييز "

ريم الشمال
18-01-2011, 02:26 PM
ابغي التقرير اليوم بليييز "

السالفـ‘ه فيهااا دفاان بليييز =(

وحده ادبيه
18-01-2011, 02:59 PM
اختي تبغي تقرير عن اي درس في الفصل الثاني

اداب الضيافة
اداب المريض
صلاة الاستخارة او الاستسقاء لكن مع التلخييص لو سمحتي

قاهر المشاعر
18-01-2011, 03:11 PM
شكراااااااااا

قاهر المشاعر
18-01-2011, 03:15 PM
اريد تقرير عن صلاة الاستخاره

قاهر المشاعر
18-01-2011, 03:18 PM
اليوم بليييز

الغلا~
20-01-2011, 03:30 PM
ثانكس بس انا ابا تقرير عن آداب الضيافة فيله مقدمة وعرض وخاتمة

الدبابة
22-01-2011, 10:55 PM
:(36): أنا أبغي تقرير لباس المرأة في الاسلام اليوم بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييز يعني بليييييييييز
اللي عنده ما يبخل عليه ok ولا بيكون هذا:(3):حالي من الابله فبليييييييز ساعدوني

dhsldk
15-02-2011, 08:53 PM
ابا تقرير عن اداب عيادة المريض
بس مع مقدمة و خاتمة والمصادر
شكرا

فروووحة الكيوت
27-02-2011, 07:53 PM
يا جماعة ابي ملخص حق درس سعة الله

فطااااامي
27-02-2011, 08:11 PM
ثاااااااااااانكس

سـنيوريتا
02-03-2011, 08:42 PM
بسرعة عندي أمتحان ابي ورقة عمل عن اداب عيادة المريض بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس سسسرعة

سـنيوريتا
02-03-2011, 08:44 PM
اهلابيكم انا فرحانا كثير اني اشتركت معكم

odayy
30-10-2011, 08:27 PM
ابا وابا ما تعرفو تعتمدو على نفسكم:(48):

ملاك المنصوري
31-10-2011, 09:26 PM
لو سمحتوا ابييي الحين التقرير عن اي درس موجود في كتاب التربية الإسلامية مال صف ثامن

بنت الغروب
12-01-2012, 05:21 PM
انا بعد ابي لو سمحتووو آآماداب زيارة المرييض

الجوهره1
14-01-2012, 06:49 PM
لو سمحتو بغية تقرير عن اداب الضيافة ممكن تستعيلون ومشكورين وايد
:(20)::(46):

كآبتشينو
16-01-2012, 07:17 PM
اباااااا تقريييييييييير عن آداب الضضيافه
بليييييز

:(13):

كآبتشينو
16-01-2012, 07:20 PM
بليييييييييييييييييييييييز ضضضضضضروووري

كآبتشينو
16-01-2012, 07:20 PM
:(36): ووووينكمممممممـ

ملاك المنصوري
19-01-2012, 02:27 PM
السلام عليكم ممكن احصل على تقرير ثاني لو سمحتوا

ملاك المنصوري
19-01-2012, 02:28 PM
ففففففففففففففففففففففففففففففففف

يدوتيه
20-01-2012, 06:49 PM
لا أله الا الله البنات يبون تقرير وهو مافي مني اي تقرير

ملاك المنصوري
21-01-2012, 11:31 AM
اقول وين التقرير
ما حصلته

yasmin smile
22-01-2013, 05:12 PM
انا بعطيكم الحين

فاطمة
11-01-2014, 03:49 PM
بسرررررررررعة اللي عنده ما يبخل علينا

فاطمة
11-01-2014, 03:54 PM
تفضلوا ولا تنسوا الردود
..آداب الضيافة..






المقدمة:
الضيافة خصلة من الخصال الحميدة التي حثنا عليها ديننا الإسلامي

المسلم يؤمن بواجب إكرام الضيف، ويقدره قدره المطلوب ، وذلك لقوله الرسول عليه الصلاة والسلام: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه )متفق عليه.
وقوله: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه جائزته ، قالوا : وما جائزته ؟
قال: يومه وليلته، والضيافة ثلاثة أيام، فمن كان وراء ذلك فهو صدقة)متفق عليه.






الموضوع:
كان المسلم يلتزم في شأن الضيافة بالآداب التالية:
أ- أ- في الدعوة إليها وهي:
1-أن يدعو لضيافته الأتقياء دون الفساق والفجرة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تصاحب إلا مؤمنا، ولا يأكل طعامك إلا تقي).
2-أن لا يخص بضيافته الأغنياء دون الفقراء لقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (شر الطعام طعام يدعى إليها الأغنياء دون الفقراء)متفق عليه.
3-أن لا يقصد بضيافته التفاخر والمباهاة بل يقصد الاستنان بسنة النبي عليه الصلاة والسلام والأنبياء من قبله كإبراهيم عليه السلام والذي كان يلقب بأبي الضيفان، كما ينوي بها إدخال السرور على المؤمنين ، وإشاعة الغبطة والبهجة في قلوب الإخوان.
4- أن لا يدعو إليها من يعلم أن يشق عليه الحضور ،أو أنه يتأذى ببعض الإخوان الحاضرين تجنبا لأذية المؤمن المحرمة.
ب- ب- في آداب إجابتها ، وهي:
1-أن يجيب الدعوة ولا يتأخر عنها إلا من عذر ، كأن يخشى ضررا في دينه أو بدنه لقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (من دعي فليجب)رواه مسلم.وقوله: (لو دعيت إلى كراع شاة لأجبت ، ولو أهدي إلي ذراع لقبلت)رواه البخاري.
2- أن لا يميز في الإجابة بين الفقير والغني ، لأن في عدم إجابة الفقير كسراً لخاطره ، كما أن في ذلك نوعا من التكبر ، والكبر ممقوت ، ومما يروى في إجابة دعوة الفقراء أن الحسن بن علي رضي الله عنهما مر بمساكين وقد نشروا كسرا على الأرض وهم يأكلون ، فقالوا له : هلم إلى الغداء يا ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : نعم ، إن الله لا يحب المتكبرين ونزل من على بغلته وأكل معهم.
3-أن لا يفرق في الإجابة بين بعيد المسافة وقريبها ،وإن وجهت إليه دعوتان أجاب السابقة منهما، واعتذر للآخر.
4-أن لا يتأخر من أجل صومه بل يحضر ،فإن كان صاحبه يسر بأكله أفطر ، لأن إدخال السرور على قلب المؤمن من القرب، وإلا دعا لهم بخير لقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (إذا دعي أحدكم فليجب فإن كان صائما فليصل –يَدْعُ- ون كان مفطرا فليطعم) رواه مسلم. وقوله عليه الصلاة والسلام: (تكلف لك أخوك وتقول : إني صائم ؟!).
5-أن ينوي بإجابته إكرام أخيه المسلم ليثاب عليه لخبر:إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، إذ بالنية الصالحة ينقلب المباح طاعة يؤجر عليها المؤمن.
ج –في آداب حضورها وهي:
1-أن لا يطيل الانتظار عليهم فيقلقهم ، وأن لا يعجل المجيئ فيفاجئهم قبل الاستعداد لما في ذلك من أذيتهم.
2-إذا دخل فلا يتصدر المجلس بل يتواضع في المجلس، وإذا أشار إليه صاحب المحل بالجلوس في مكان جلس فيه؛ ولا يفارقه.
3-أن يعجل بتقديم الطعام للضيف، لأن في تعجيله إكراما له، وقد أمر الشارع بإكرامه: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه.
4-أن لا يبادر إلى رفع الطعام قبل أن ترفع الأيدي عنه، ويتم فراغ الجميع من الأكل.
5-أن يقدم لضيفه قدر الكفاية ، إذ التقليل نقص في المروءة، والزيادة تصنع ومراءاة ، وكلا الأمرين مذموم.
6-إذا نزل ضيفا على أحد فلا يزيدن على ثلاثة أيام إلا أن يلح عليه مضيفه في الإقامة أكثر، وإذا انصرف استأذن لانصرافه.
7-أن يشيع الضيف بالخروج معه إلى خارج المنـزل ، لعمل السلف الصالح ذلك، ولأنه داخل تحت إكرام الضيف المأمور به شرعا.
8-أن ينصرف الضيف طيب النفس ، وإن جرى في حقه تقصير ما ، لأن ذلك من حسن الخلق الذي يدرك به العبد درجة الصائم القائم.
9-أن يكون للمسلم ثلاثة فرش: أحدها له، وثانيهما لأهله، والثالث للضيف والزيادة على الثلاثة منهي عنها لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (فراش للرجل وفراش للمرأة ، وفراش للضيف ، والرابع للشيطان) رواه مسلم.






الخاتمة:

وفي قوله ( إذ دخلوا عليه) قلم يذكر أستئذانهم ففي هذا دليل علي أنه عليه السلام كان قد عرف بإكرام الضيف وأعتياده علي ذلك فبقي منزله مضيفه مطروقا لمن ورده لا يحتاج إلي إستئذان بل إستئذان الداخل دخوله وهذا غايه ما يكون عن الكرم.








المصادر والمراجع :
دخول (http://algafer.own0.com/t485-topic)
http://www.uae7.com/vb/t84184.html







للأمانة منقووووووووول
السموووووووحة

مكتبة هلا
27-01-2014, 05:18 PM
عيادةالمريض
المقدمة :
الحمدلله رب العالمين و الصلاة و السلام على اله و صحبه اجمعين نبينا محمد و على اله و صحبه اجمعيـــــــن
اما بعد هناك اناس يذهبون لزيارة المرض ولا يتقيدون بآدابهافهنا بعض من الاداب للتقيد بها :
إن الإسلام دين الرحمة: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةًلِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:107]، هذه الرحمة تشمل كل نواحي الحياة، ومن أعظم جوانبالرحمة رحمة الإسلام بالضعفاء والمرضى.
إن المريض الذي يغالب العلة وتغالبه،ويُصارع السُّقْم ويصارعه، لهو من أكثر الناس حاجة إلى كل ما تستطيعه العلاقاتالإنسانية من عون وسلوى، وبثٍّ للعزيمة والأمل والطمأنينة والسرور.
وهناكعند كل مريض تجد باقة من الزَّهْر الندي العَطِر، مهداةً من رسول الله صلى اللهعليه وسلم- الذي أرسله الله رحمة للعالمين- ومن زهراته الطيبات قوله: (من عادمريضًا لم يزل في خُرْفَةِ الجنة) (يعني جناها) حتى يرجع..."الحديث.
ويخبرنا بما لعيادة المريض من جلال وخطر حين يقول: (إن الله عز وجل يقوليوم القيامة: يا ابن آدم! مرضتُ فلم تعدني...). فأية صورة من صور الحث والتكريمتفوق هذه الصورة أو حتى تضاهيها؟ وأنى للعلاقات الإنسانية أن تجد لها ضميرًا كهذاالذي تجده في كلمات رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
الحث علىعيادة المريض:
لقد بلغ من عناية الإسلام بالمريض أن جعل عيادته حقًّامن حقوقه على إخوانه المسلمين، ففي الحديث: (خمس تجب للمسلم على أخيه: رد السلام،وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، واتباع الجنائز).
وأمر الرسولصلى الله عليه وسلم المسلمين بعيادة المرضى: (أطعموا الجائع، وعودوا المريض، وفكواالعاني [الأسير]).
وعن البراء رضي الله عنه قال: (أمرنا رسول الله صلى اللهعليه وسلم بسبع ونهانا عن سبع: أمرنا بعيادة المريض...) الحديث.
الرسول الأسوة يعود المرضى:
لم يكتف الرسول صلى الله عليهوسلم بحث المسلمين على عيادة المرضى، بل كان وهو الذي تحمَّل هموم الأمة يعودالمرضى، يخفف عنهم ويسليهم.
قال عثمان بن عفان رضي الله عنه: (إنا والله قدصحبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في السفر والحضر، وكان يعود مرضانا، ويتبعجنائزنا ويغزو معنا، ويواسينا بالقليل والكثير).
وقد ثبت أنه صلى الله عليهوسلم عاد بعض أصحابه حين مرضوا، وثبت أنه عاد غلامًا يهوديًا ودعاه إلى الإسلامفأسلم.
وينبغي أن يتعلم المسلمون هذا الخلق، حتى الكبراء منهم، فإنه لايعيبهم أن يعودوا آحاد الرعية. وكان السلف رضي الله عنهم يهتمون بعيادة المريض،فكانوا إذا فقدوا الرجل سألوا عنه، فإن كان مريضًا عادوه.
وانظر إلى الإمامالشافعي – رحمه الله – يبين أثر عيادة المريض على كل من الزائر والمزور:
مرض الحبيب فعُدْته.......فمرضت من حذري عليه
فأتى الحبيبيعودني.......فشُفيت من نظري إليـه
آداب عيادةالمريض:
لعيادة المريض آداب عديدة ينبغي أن تُراعى عند زيارته؛منها:
1- أن يلتزم بالآداب العامة للزيارة، كأن يدُقَّ الباب برفق، وألايُبهم نفسه، وأن يغُضَّ بصره، وألا يُقابل الباب عند الاستئذان.
2- أن تكونالعيادة في وقتٍ ملائم، فلا تكونُ في وقت الظهيرة صيفًا ولا في شهر رمضان نهارًا،وإنما تُستحبُّ بكرةً وعشيةً وفي رمضان ليلاً.
3- أن يدنو العائد من المريضويجلس عند رأسه ويضع يده على جبهته ويسأله عن حاله وعمَّا يشتهيه.
4- أنتكون الزيارة غِبًّا، أي يومًا بعد يومٍ، وربما اختلف الأمر باختلاف الأحوال، سواءبالنِّسْبَة للعائد أو للمريض، فإذا استدعت حالةُ المريض زيارتَه يوميًا فلا بأسبذلك، خاصة إذا كان يرتاح لذلك ويهشُّ له.

5- ينبغي للعائد ألا يُطيل الجلوسحتى يُضجر المريض، أو يَشُّقَّ على أهله، فإذا اقتضت ذلك ضرورةٌ فلا بأس.
6- ألا يُكثر العائد من سؤال المريض، لأن ذلك يثقُل عليه ويُضْجِرُهُ.
7- منآداب العيادة أن يدعو العائد للمريض بالعافية والصلاح، وقد وردت في ذلك أدعية عديدةمنها: (أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم؛ أن يشفيك [سبع مرات]). وأن يقرأ عندهبالفاتحة والمعوذتين والإخلاص.
8- ألا يتكلم العائد أمام المريض بمايُقلِقُهُ ويُزعجُهُ، وأن يظهر له من الرِّقة واللطف ما يُطيبُ به خاطره.
9- أن يُوسع العائد للمريض في الأمل، ويشير عليه بالصبر لما فيه من جزيل الأجر،ويحذِّره من اليأس ومن الجزع لما فيهما من الوزر.
10- ألا يكثر عُوَّادُالمريض من اللغط والاختلاف بحضرته، لما في ذلك من إزعاجه، وله في هذه الحالة أنيطلب منهم الانصراف.
11- يُسنُّ لمن عاد مريضًا أن يسأله الدُّعاءله.
ما يقال عند المريض ويرقى به:
يستحب لمنعاد مريضا أن يرقيه ويدعو له بما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومن ذلك مايلي:
1- عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذاأتى مريضًا أو أُتي به إليه قال عليه الصلاة والسلام: (أذْهِب الباس، رب الناس،اشفِ وأنتَ الشافي، لا شفاءَ إلا شفاؤك، شفاءً لا يُغادر سقما).
2- عن عائشةرضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأُ على نفسهبالمعوِّذاتِ، وينفُثُ، فلما اشتدَّ وجعُهُ كنتُ أقرأُ عليه، وأمسحُ عنه بيده،رجاءَ بركتها".
3- عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلمكان إذا اشتكى الإنسانُ الشيءَ منه أو كانت به قرحةٌ أو جرحٌ قال النبي صلى اللهعليه وسلم بإصبعِهِ هكذا – ووضع سُفيانُ سبَّابَتهُ بالأرض ثم رفعها – (باسم الله،تربةُ أرضنا، بريقةِ بعضنا، ليُشفى به سقيمُنا، بإذن ربنا).
4- عن ابن عباسرضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما من عبدٍ مسلم يعودُمريضًا لم يحضر أجلُهُ فيقول سبع مرات: أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم أنيشفيك؛ إلا عُوفي).
5- عن ابن عمرو رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى اللهعليه وسلم: (إذا جاء الرجلُ يعودُ مريضًا فليقل: الهم اشف عبدك ينْكَأ لك عدُوًا،أو يمشي لك إلى جنازة). قال أبو داود: وقال ابن السَّرْحِ: إلى صلاة".
ثواب العائد:
تكفل الله لمن عاد مريضابالأجر العظيم والثواب الجزيل، ومن الأدلة على ذلك:
1- عن ثوبان مولى رسولالله صلى الله عليه وسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من عاد مريضًا لميزل في خُرفة الجنة". قيل: يا رسول الله: وما خرفة الجنة؟ قال: جناها).
2- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أصبح اليوممنكم صائمًا، قال أبو بكر: أنا. قال: من عاد منكم اليوم مريضًا؟ قال أبو بكر: أنا. قال: من شهد منكم اليوم جنازةً؟ قال أبو بكر: أنا. قال: من أطعم منكم اليوممسكينًا؟ قال أبو بكر: أنا. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما اجتمعن في رجلإلا دخل الجنة).
3- عن علي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليهوسلم يقول: (ما من مسلم يعودُ مسلمًا غُدوة إلا صلَّى عليه سبعون ألف ملك حتىيُمسي، وإن عاده عشيةً إلا صلَّى عليه سبعُون ألف ملك حتى يُصبح، وكان له خريفٌ فيالجنة).
4- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليهوسلم: (من عاد مريضًا نادى منادٍ من السماء: طبت، وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنةمنزلا(

5- عن هارون بن أبي داود قال: أتيت أنس بن مالكٍ فقلت: يا أباحمزة، إن المكان بعيد ونحن يعجبنا أن نعودك، فرفع رأسه فقال: سمعت رسول الله صلىالله عليه وسلم يقول: (أيما رجل يعودُ مريضًا فإنما يخوض في الرحمة، فإذا قعد عندالمريض غمرته الرحمة). قال: فقلت: يا رسول الله، هذا للصحيح الذي يعود المريض،فالمريض ما لَهُ؟ قال: تُحَطُّ عنه ثدر: قراءة أواخر آل عمران..
الخاتمة :
و اخيرا و ليس آخرا اقول : الحدمدلله الذي عافنا مما ابتلى به غيرنا ,, ارجو ان يكون موضوعي قد مال اعجابكم ,, شكرا لكم
المصادر و المراجع :
www.study4uae.com
منتدى منطقة الشارقة التعليمية
الفهرس :
الصفحة الاولى: ملف التعريف
الصفحة الثانية: المقدمة
الصفحة الثالثة:الموضوع
الصفحة الرابعة:تابع الموضوع
الصفحة الخامسة:الخاتمة و المصادر و المراجع و الفهرس
بسم الله الرحمن الرحيم
تقرير بعنوان :
آداب عيادة الريــــــــض
الاسم:
الصف: الثامــــــــن
المدرسة:
المعلمة:
المادة: التربية الاسلامية