المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طلب:تقرير عن الحضارة الاسلامية ومفهومها(تم)للفصل الاول



مسجين حالي
28-09-2007, 11:33 AM
السلام عليكم يميع


ما عليكم امارة بغيت تقرير عن الحضارة الاسلامية
او حتى فقرة عن مفهومها

مستعيلة

ف وداعة الله

بنت الزهرة
28-09-2007, 11:42 AM
أنا بعد


:fruits_cherry::fruits_cherry::fruits_cherry:

شجون الشحي
28-09-2007, 12:47 PM
الحضارة الاسلامية
أنواع الحضارة الإسلامية


مفهوم الحضارة:


الحضارة هي الجهد الذي يُقدَّم لخدمة الإنسان في كل نواحي حياته، أو هي التقدم في المدنية والثقافة معًا، فالثقافة هي التقدم في الأفكار النظرية مثل القانون والسياسة والاجتماع والأخلاق وغيرها، وبالتالى يستطيع الإنسان أن يفكر تفكيرًا سليمًا، أما المدنية فهي التقدم والرقى في العلوم التي تقوم على التجربة والملاحظة مثل الطب والهندسة والزراعة، وغيرها.. وقد سميت بالمدنيَّة؛ لأنها ترتبط بالمدينة، وتحقق استقرار الناس فيها عن طريق امتلاك وسائل هذا الاستقرار، فالمدنية تهدف إلى سيطرة الإنسان على الكون من حوله، وإخضاع ظروف البيئة للإنسان.

ولابد للإنسان من الثقافة والمدنية معًا؛ لكي يستقيم فكر الأفراد وسلوكياتهم، وتتحسن حياتهم، لذلك فإن الدولة التي تهتم بالتقدم المادي على حساب التقدم في مجال القيم والأخلاق، دولة مدنيَّة، وليست متحضرة؛ ومن هنا فإن تقدم الدول الغربية في العصر الحديث يعد مدنية وليس حضارة؛ لأن الغرب اهتم بالتقدم المادي على حساب القيم والمبادئ والأخلاق، أما الإسلام الذي كرَّم الإنسان وأعلى من شأنه، فقد جاء بحضارة سامية، تسهم في تيسير حياة الإنسان.



مفهوم الحضارة الإسلامية:

الحضارة الإسلامية هي ما قدمه الإسلام للمجتمع البشرى من قيم ومبادئ، وقواعد ترفع من شأنه، وتمكنه من التقدم في الجانب المادي وتيسِّر الحياة للإنسان.




أهمية الحضارة الإسلامية:


الفرد هو اللبنة الأولى في بناء المجتمع، وإذا صلح صلح المجتمع كله، وأصبح قادرًا على أن يحمل مشعل الحضارة، ويبلغها للعالمين، ومن أجل ذلك جاء الإسلام بتعاليم ومبادئ تُصْلِح هذا الفرد، وتجعل حياته هادئة مستقرة، وأعطاه من المبادئ ما يصلح كيانه وروحه وعقله وجسده.
وبعد إصلاح الفرد يتوجه الإسلام بالخطاب إلى المجتمع الذي يتكون من الأفراد، ويحثهم على الترابط والتعاون والبر والتقوى، وعلى كل خير؛ لتعمير هذه الأرض، واستخراج ما بها من خيرات، وتسخيرها لخدمة الإنسان وسعادته، وقد كان آباؤنا على قدر المسئولية، فحملوا هذه الحضارة، وانطلقوا بها يعلِّمون العالم كله ويوجهونه.



أنواع الحضارة الإسلامية:


وللحضارة الإسلامية، ثلاثة أنواع:
1- حضارة التاريخ (حضارة الدول):
وهي الحضارة التي قدمتها دولة من الدول الإسلامية لرفع شأن الإنسان وخدمته، وعند الحديث عن حضارة الدول ينبغى أن نتحدث عن تاريخ الدولة التي قدمت هذه الحضارة، وعن ميادين حضارتها، مثل: الزراعة، والصناعة، والتعليم، وعلاقة هذه الدولة الإسلامية بغيرها من الدول، وما قدمته من إنجازات في هذا الميدان.
2-الحضارة الإسلامية الأصيلة:
وهي الحضارة التي جاء بها الإسلام لخدمة البشرية كلها، وتشمل ما جاء به الإسلام من تعاليم في مجال: العقيدة، والسياسة، والاقتصاد، والقضاء، والتربية، وغير ذلك من أمور الحياة التي تسعد الإنسان وتيسر أموره.
3- الحضارة المقتبسة:

وتسمى حضارة البعث والإحياء، وهذه الحضارة كانت خدمة من المسلمين للبشرية كلها، فقد كانت هناك حضارات وعلوم ماتت، فأحياها المسلمون وطوروها، وصبغوها بالجانب الأخلاقي الذي استمدوه من الإسلام، وقد جعل هذا الأمر كُتاب العالم الغربى يقولون: إن الحضارة الإسلامية مقتبسة من الحضارات القديمة، وهما حضارتا اليونان والرومان، وأن العقلية العربية قدْ بدَّلت الصورة الظاهرة لكل هذه الحضارات وركبتها في أسلوب جديد، مما جعلها تظهر بصورة مستقلة.

وهذه فكرة خاطئة لا أساس لها من الصحة، فالحضارة الإسلامية في ذاتها وجوهرها إسلامية خالصة، وهي تختلف عن غيرها من الحضارات اختلافًا كبيرًا، إنها حضارة قائمة بذاتها، لأنها تنبعث من العقيدة الإسلامية، وتستهدف تحقيق الغاية الإسلامية، ألا وهي إعمار الكون بشريعة الله لنيل رضاه، لا مجرد تحقيق التقدم المادي، ولو كان ذلك على حساب الإنسان والدين كما هو الحال في حضارات أخرى، مع الحرص على التقدم المادي؛ لما فيه من مصلحة الأفراد والمجتمع الإنساني كله.

أما ما استفادته من الحضارات الأخرى فقد كان ميزة تحسب لها لا عليها، إذ تعنى تفتح العقل المسلم واستعداده لتقبُّل ما لدى الآخرين، ولكن وضعه فيما يتناسب والنظام الإسلامي الخاص بشكل متكامل، ولا ينقص من الحضارة الإسلامية استفادتها من الحضارات السابقة، فالتقدم والتطور يبدأ بآخر ما وصل إليه الآخرون، ثم تضيف الحضارة الجديدة لتكمل ما بدأته الحضارات الأخرى.



أنواع الحضارة الاسلامية :-

خصائص الحضارة الاسلامية ومظاهرها
الجانب السياسي في الحضارة الاسلامية
الجانب الاقتصادي في الحضارة الاسلامية
الجانب الاجتماعى في الحضارة الاسلامية
الجانب العلمى في الحضارة الاسلامية
العلاقات الدولية
النظام التشريعي
النظام القضائي
الجانب العسكري
العمارة الاسلامية
الدور الحضاري للمسلم المعاصر





شكر خاص لـ ac4p.com

شجون الشحي
28-09-2007, 12:49 PM
مسكين حالي + بنت الزهرة



اتمنى أنكم تستفييييدووووون من التقرير :):):)


والسمووووحه منكم

الفجر المضيء
28-09-2007, 01:32 PM
شكرًا جزيلا على التقرير المتميز

مسجين حالي
29-09-2007, 12:36 AM
تسلميييييييييييييييييييين ومشكووووورة ما قصرتي شجون الشحي




نخدمج فالافراح (ههههههههههههههههه)

مسجين حالي
29-09-2007, 12:39 AM
اسووووووووولف وياااااااااج تقريرج :icon30::icon30:

وهذي نفس الجواااااااااااانب اللي ابيها فالتقريييييير



ثانكس الوتتتتتتتتتتتتتت

tweety heart
07-10-2007, 07:38 PM
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووو

ملاك الشوق
07-10-2007, 08:27 PM
يسلمووووووو

مسجين حالي
18-10-2007, 09:48 PM
مشكووووووووورة

~ 3bO0odi ~
19-10-2007, 02:37 PM
مشكور ما قصرت بس وين المراجع ؟؟؟؟

121200
20-10-2007, 07:22 PM
مشكوووووووووووور
بس لو في مقدمة

STUDENTO0O
20-10-2007, 11:24 PM
يسلموووووو

الكشيخه
02-11-2007, 09:47 PM
مشكوره على التقرير

بوية2008
31-12-2007, 06:42 PM
مشكورة فميزان حسناتج

عاشقه زايد
10-01-2008, 08:36 PM
مشكوووووووووووووووره فديتج ع التقريررررررر

تاجر الغرام
11-01-2008, 11:08 AM
يا جماعه المطلوب بحث مش تقرير

يعني لازم 12 صفحة و اكتر

ღ4_UAEღ
11-01-2008, 02:40 PM
تسلميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييين شجــღــون الشحــღღღـــي...ღღ<<فدييييييييتღღღ الشحوووح..واللهــღღღ..!!:)
ويزااج اللهـ ألــــف خيــــــــــر ..
خويييييتج::ღღ
ღ4_uaeღ

ღ4_UAEღ
11-01-2008, 02:41 PM
تسلميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييين شجــღــون الشحــღღღـــي...ღღ<<فدييييييييتღღღ الشحوووح..واللهــღღღ..!!:)
ويزااج اللهـ ألــــف خيــــــــــر ..
خويييييتج::ღღ
ღ4_uaeღ

ღ4_UAEღ
11-01-2008, 02:44 PM
:clap::clap::clap::msn-wink:

طالبـة العلم
11-01-2008, 03:01 PM
تسلمين غناتي ع التقرير ,,,

ولا هنتي ,,,

بنت العوضي
05-09-2008, 12:16 PM
أبا تقرير عن الحضارة و تطورها
و اتساع الدولة الإسلامية.

يحراويه
05-09-2008, 12:47 PM
لو سمحتو بغي تقرير عن الحضاره ضروري

بنت العوضي
08-09-2008, 03:09 PM
ساعدوني في تقرير التاريخ عن الحضارة و تطورها
و يكون فيه المقدمة و الموضوع و الخاتمة و الرأي و المصدر
محدد في التقرير :s55:

عينـــآؤي
08-09-2008, 05:13 PM
تبين الصدق انا بروحي ماعرف اسوي ..

ان شاء الله غيري يساعدج

BRINCISS MALAK
08-09-2008, 07:33 PM
مي 2
نبا تقريييييييييير
ردو عليناااااااا
بسرعة

shldm
08-09-2008, 07:45 PM
مــــــــــــــي توو

مـــــــي توو


ابي التقريييييييييييييييييييييير



بليييييييييييييييز




بسرعه

ريم الشمالي
08-09-2008, 07:46 PM
مي تووووووو
ابي تقرير

كريمي8
08-09-2008, 08:31 PM
بلييييييييز يا جماعه .. يبولنا التقرير

كيوت سكرت
09-09-2008, 08:07 PM
هلا اشحالكم؟؟
لو سمحتو بغيت تقرير عن اثر الحضاره الاسلاميه في الافراد والمجتمعات
وبغيت تقرير عن المسلمون في قارات العالم الجديد

غ ـرنوقه
10-09-2008, 08:24 PM
مي توووووووووووو

هدى حجازي
13-09-2008, 04:39 PM
بليييز ابا التقرير ضروري

هدى حجازي
13-09-2008, 04:51 PM
سوري ماعندي الحين بس اول ما يكون عندي بطرشه

gothic girl
14-09-2008, 10:25 PM
ممكن التقرير ,,, لو سمحتم ؟؟؟؟

SWEET CATY
16-09-2008, 05:21 PM
انا بعد اريد تقرير عن الحضارة بلييييز بسرعة ..

خٌٍ ـيماْوٍـوٍيهٌٍ
16-09-2008, 05:45 PM
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ >]~ لآ تتغصصـوٍـأ وـأيــد إْنٌ ششـأءٍ اللـهٌٍ بسسـوٍيُ وـأحـدٍ وبحـطهٍُ لــكمـ عـأدٍ أنـأ بسسـوٍيُ بحـثٍ مـشٌ تقـرٍيرٍ .. وٍ ـألسسـموٍحـهٌٍ ..!

الكـ راعيـ ــرز
20-09-2008, 09:53 PM
اريد بحث تاريخ عن الحضارات الاسلامية ما يقل عن 8 صفحات او اكثر :s66::s66:



يعطييكم العافيه

hgfdsa
21-09-2008, 10:23 PM
مي تو

أريد بحث عن التاريخ

السودة
22-09-2008, 09:45 PM
مشكووووره فديتجـ ع التقرير

السودة
22-09-2008, 09:49 PM
مي تو

أريد بحث عن التـــــــــاريخ

في القلب زاايد
23-09-2008, 04:20 PM
حتى انا اريد

حد يساااعدنا

الكـ راعيـ ــرز
24-09-2008, 01:14 PM
ارجوكم بسرعة فديدكم يلاااااااااااااااااااااااا

خيماوي UAE
24-09-2008, 03:18 PM
حتى انا ابغا لو سمحتو:)

الكـ راعيـ ــرز
24-09-2008, 05:03 PM
بليز بليز
ويسلموووووووووووووووووووو^_^

الكـ راعيـ ــرز
25-09-2008, 05:02 PM
نبا نشارك يامسلمين

برستيج عيناوية
25-09-2008, 05:50 PM
انا بعد اريييييييييييييد بلييييييييييييييييز

rmrooma
25-09-2008, 09:40 PM
بدي حل مهارة الاستنتاج ص 34 لايقل عن 10 سطور
وحل مهارة التوقع ص 35 بس يكون الحل مطول لايقل ع 12 سطر

ميمي.؟
26-09-2008, 12:32 AM
مشكوره أختي ع تقرير
نتريا منج زود
وربي يحفظج

وهم ريح
26-09-2008, 02:05 PM
مرحبا يا قوم ممكن بحث كامل و شامل عن خصائص الحضارة الاسلامية :ablow:

قلب خفاق
26-09-2008, 04:33 PM
وأنا بعد هيلب أس بليزززز
اللي فيه خير يسويلنااا

نور أهلها
26-09-2008, 05:59 PM
مشكوووووووووووووووووووووووووووووة ع التقريــــــــــــــــر...

وهم ريح
26-09-2008, 06:41 PM
اين الردود يا اصحاب بليييييس ضروري

وورروودد
26-09-2008, 08:46 PM
مشكووووووووووورة ع التقرير وايد حلو

الهارتوب
27-09-2008, 03:07 PM
وييييييييييييييييييييييييييييين البحث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟أريده أبسرعه

كيوت لولو
28-09-2008, 04:35 PM
ممكن تعطوني المصادر والمراجع الحضارة الإسلامية محتاجتون ضروري بليييز لو سمحتوا

ملكة الموت والكوابيس
29-09-2008, 05:09 PM
تفضلو هاد تقرير عن الحضارة الاسلامية




المقدمة:

يتحدث تقريري عن الحضارة الإسلامية ومفهومها وأهميتها , وكان سبب اختياري لهذا الموضوع هو أن الحضارة الإسلامية من أهم الحضارات في مجتمعنا وهي مفيدة للبشرية ولقد دامت مدة طويلة حتى إلى عصرنا هذا, ويجب علينا أن نتعرف عليها لترفع من شأننا وتيسر لنا جوانب الحياة.

الموضوع:

مفهوم الحضارة:
الحضارة هي الجهد الذي يُقدَّم لخدمة الإنسان في كل نواحي حياته، أو هي التقدم في المدنية والثقافة معًا، فالثقافة هي التقدم في الأفكار النظرية مثل القانون والسياسة والاجتماع والأخلاق وغيرها، وبالتالي يستطيع الإنسان أن يفكر تفكيرًا سليمًا، أما المدنية فهي التقدم والرقى في العلوم التي تقوم على التجربة والملاحظة مثل الطب والهندسة والزراعة، وغيرها.. وقد سميت بالمدنيَّة؛ لأنها ترتبط بالمدينة، وتحقق استقرار الناس فيها عن طريق امتلاك وسائل هذا الاستقرار، فالمدنية تهدف إلى سيطرة الإنسان على الكون من حوله، وإخضاع ظروف البيئة للإنسان.
ولابد للإنسان من الثقافة والمدنية معًا؛ لكي يستقيم فكر الأفراد وسلوكياتهم، وتتحسن حياتهم، لذلك فإن الدولة التي تهتم بالتقدم المادي على حساب التقدم في مجال القيم والأخلاق، دولة مدنيَّة، وليست متحضرة؛ ومن هنا فإن تقدم الدول الغربية في العصر الحديث يعد مدنية وليس حضارة؛ لأن الغرب اهتم بالتقدم المادي على حساب القيم والمبادئ والأخلاق، أما الإسلام الذي كرَّم الإنسان وأعلى من شأنه، فقد جاء بحضارة سامية، تسهم في تيسير حياة الإنسان.

مفهوم الحضارة الإسلامية:
الحضارة الإسلامية هي ما قدمه الإسلام للمجتمع البشرى من قيم ومبادئ، وقواعد ترفع من شأنه، وتمكنه من التقدم في الجانب المادي وتيسِّر الحياة للإنسان.

أهمية الحضارة الإسلامية:

الفرد هو اللبنة الأولى في بناء المجتمع، وإذا صلح صلح المجتمع كله، وأصبح قادرًا على أن يحمل مشعل الحضارة، ويبلغها للعالمين، ومن أجل ذلك جاء الإسلام بتعاليم ومبادئ تُصْلِح هذا الفرد، وتجعل حياته هادئة مستقرة، وأعطاه من المبادئ ما يصلح كيانه وروحه وعقله وجسده.
وبعد إصلاح الفرد يتوجه الإسلام بالخطاب إلى المجتمع الذي يتكون من الأفراد، ويحثهم على الترابط والتعاون والبر والتقوى، وعلى كل خير؛ لتعمير هذه الأرض، واستخراج ما بها من خيرات، وتسخيرها لخدمة الإنسان وسعادته، وقد كان آباؤنا على قدر المسئولية، فحملوا هذه الحضارة، وانطلقوا بها يعلِّمون العالم كله ويوجهونه.

أنواع الحضارة الإسلامية:

وللحضارة الإسلامية، ثلاثة أنواع:

1- حضارة التاريخ (حضارة الدول(:-
وهي الحضارة التي قدمتها دولة من الدول الإسلامية لرفع شأن الإنسان وخدمته، وعند الحديث عن حضارة الدول ينبغي أن نتحدث عن تاريخ الدولة التي قدمت هذه الحضارة، وعن ميادين حضارتها، مثل: الزراعة، والصناعة، والتعليم، وعلاقة هذه الدولة الإسلامية بغيرها من الدول، وما قدمته من إنجازات في هذا الميدان.

2- الحضارة الإسلامية الأصيلة:-
وهي الحضارة التي جاء بها الإسلام لخدمة البشرية كلها، وتشمل ما جاء به الإسلام من تعاليم في مجال: العقيدة، والسياسة، والاقتصاد، والقضاء، والتربية، وغير ذلك من أمور الحياة التي تسعد الإنسان وتيسر أموره.

3- الحضارة المقتبسة:-
وتسمى حضارة البعث والإحياء، وهذه الحضارة كانت خدمة من المسلمين للبشرية كلها، فقد كانت هناك حضارات وعلوم ماتت، فأحياها المسلمون وطوروها، وصبغوها بالجانب الأخلاقي الذي استمدوه من الإسلام، وقد جعل هذا الأمر كُتاب العالم الغربي يقولون: إن الحضارة الإسلامية مقتبسة من الحضارات القديمة، وهما حضارتا اليونان والرومان، وأن العقلية العربية قدْ بدَّلت الصورة الظاهرة لكل هذه الحضارات وركبتها في أسلوب جديد، مما جعلها تظهر بصورة مستقلة.
وهذه فكرة خاطئة لا أساس لها من الصحة، فالحضارة الإسلامية في ذاتها وجوهرها إسلامية خالصة، وهي تختلف عن غيرها من الحضارات اختلافًا كبيرًا، إنها حضارة قائمة بذاتها، لأنها تنبعث من العقيدة الإسلامية، وتستهدف تحقيق الغاية الإسلامية، ألا وهي إعمار الكون بشريعة الله لنيل رضاه، لا مجرد تحقيق التقدم المادي، ولو كان ذلك على حساب الإنسان والدين كما هو الحال في حضارات أخرى، مع
الحرص على التقدم المادي؛ لما فيه من مصلحة الأفراد والمجتمع الإنساني كله.

الخاتمة:-
هاهي حضارتكم كانت في الماضي وستكون في المستقبل حضارة تجمع بين حياة الجسد وحياة الروح ، وقد كان لها بالأمس القريب والبعيد أناس حافظوا عليها وتركوها لأجيال اليوم فهل يقوم هؤلاء بحمل الأمانة لتصل إلى أجيال الغد صافية لا يعكر صفوها هزيمة أو تقليد أعمى أو إتباع هوى ونحقق بذلك المقولة : " زرعوا فأكلنا ونزرع فيأكلون "

المقترحات:-

1- يجب النظر في الماضي لتصحيح الأخطاء في الحاضر.
2- يجب التمسك بحضارتنا العربية الإسلامية والافتخار بها.
3- علينا أن نحارب كل من يقف أمام حضارتنا ويريد تخريبها.
4- فلنكن يدا واحدة لرقي حضارتنا الإسلامية وتقدمها .



المصادر والمراجع:
دليل المواقع العربية - مصادر ومراجع - موسوعات - (http://www.islamonline.net/SiteDirectory/Arabic/subcategories.asp?id=256)



موسوعة الاسرة المسلمة((قسم الحضارة الاسلامية))


الموسوعات الاسلامية

boss.2010
03-10-2008, 04:33 PM
مشكوررررررررررررررر ملكة الموت والكوابيس

bogy123
03-10-2008, 05:23 PM
لو سمحت ممكن مقدمة و خاتمة لابن خلدون الله يخليك بلييييييييييييييييييييييييييييز

Co0oLkiLLeR
07-10-2008, 05:50 PM
الله يخليكم ابا بحث عن الحضارة الاسلامية

ضروري ...

{خلآنيْ}
08-10-2008, 10:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو سمحتوا اخواني ابا 3 تقرير حق التاريخ _ للصف العاشر

محتايتنهم ضروووري تاريخ 22-10-2008

الاول بعنوان [ ابو بكر الرازي ]

والثاني بعنوان [ اثر الحضارة الاسلامية في الافراد وامجتمعات ]

والثالث بعنوان [ آراء المفكرين المععاصرين في اثر الحضارة الاسلامية في العالم ]

ويزاكم الله الف خير

{خلآنيْ}
09-10-2008, 08:26 PM
وين اللي بساعدووني ><

3axcom
10-10-2008, 12:34 PM
><

بجووفلج ختيهـ

sweet witch
11-10-2008, 04:12 PM
انا بدي هذا التقرير ضروووووووووووووووري

sweet witch
11-10-2008, 04:14 PM
بدي التقرير يا ناس ضروووووووووووووووووري لاتنسونا

برستيج عيناوية
11-10-2008, 05:13 PM
وييييييييييييييييييييييييييييين البحث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟أريده أبسرعه

ياأحنا يالمدرسه
16-10-2008, 02:42 AM
بحث كامل عن الحضاره الاسلاميه !!!


المقدمة:
إن الحضارة هي تعبير عن كل منجزات أعمال الإنسان الفكرية والوجدانية والعمرانية ليحقق ذاته، ويحقق تقدم مجتمعه، ويسهم في المسيرة الإنسانية. وهي بهذا التعريف تشمل مختلف نشاط الإنسان وعطائه، كما توضح مدى إسهام الأمم في إغناء وتنمية المجتمعات الإنسانية والرقي بها. والحضارة في مفهومها الإسلامي تنطلق من رؤية مثالية للحياة، إذ يسعى كل مسلم، وكل مجتمع إسلامي أن يحقق هذه الرؤية ويعمل على إبرازها وتطويرها حتى تظل حية ماثلة في ضميره وتصرفاته ومعاناته، وحتى يجعل واقعه يسير على هديها.و في هذا البحث المتواضع سأقوم بتوضيح مفهوم الحضرة و الحضارة الإسلامية فأتمنى أن ينال إعجابكم...
الموضوع:

مفهوم الحضارة:
الحضارة هي الجهد الذي يُقدَّم لخدمة الإنسان في كل نواحي حياته، أو هي التقدم في المدنية والثقافة معًا، فالثقافة هي التقدم في الأفكار النظرية مثل القانون والسياسة والاجتماع والأخلاق وغيرها، وبالتالى يستطيع الإنسان أن يفكر تفكيرًا سليمًا، أما المدنية فهي التقدم والرقى في العلوم التي تقوم على التجربة والملاحظة مثل الطب والهندسة والزراعة، وغيرها.. وقد سميت بالمدنيَّة؛ لأنها ترتبط بالمدينة، وتحقق استقرار الناس فيها عن طريق امتلاك وسائل هذا الاستقرار، فالمدنية تهدف إلى سيطرة الإنسان على الكون من حوله، وإخضاع ظروف البيئة للإنسان.
ولابد للإنسان من الثقافة والمدنية معًا؛ لكي يستقيم فكر الأفراد وسلوكياتهم، وتتحسن حياتهم، لذلك فإن الدولة التي تهتم بالتقدم المادي على حساب التقدم في مجال القيم والأخلاق، دولة مدنيَّة، وليست متحضرة؛ ومن هنا فإن تقدم الدول الغربية في العصر الحديث يعد مدنية وليس حضارة؛ لأن الغرب اهتم بالتقدم المادي على حساب القيم والمبادئ والأخلاق، أما الإسلام الذي كرَّم الإنسان وأعلى من شأنه، فقد جاء بحضارة سامية، تسهم في تيسير حياة الإنسان.
مفهوم الحضارة الإسلامية:
الحضارة الإسلامية هي ما قدمه الإسلام للمجتمع البشرى من قيم ومبادئ، وقواعد ترفع من شأنه، وتمكنه من التقدم في الجانب المادي وتيسِّر الحياة للإنسان.
أهمية الحضارة الإسلامية:
الفرد هو اللبنة الأولى في بناء المجتمع، وإذا صلح صلح المجتمع كله، وأصبح قادرًا على أن يحمل مشعل الحضارة، ويبلغها للعالمين، ومن أجل ذلك جاء الإسلام بتعاليم ومبادئ تُصْلِح هذا الفرد، وتجعل حياته هادئة مستقرة، وأعطاه من المبادئ ما يصلح كيانه وروحه وعقله وجسده.
وبعد إصلاح الفرد يتوجه الإسلام بالخطاب إلى المجتمع الذي يتكون من الأفراد، ويحثهم على الترابط والتعاون والبر والتقوى، وعلى كل خير؛ لتعمير هذه الأرض، واستخراج ما بها من خيرات، وتسخيرها لخدمة الإنسان وسعادته، وقد كان آباؤنا على قدر المسئولية، فحملوا هذه الحضارة، وانطلقوا بها يعلِّمون العالم كله ويوجهونه.
أنواع الحضارة الإسلامية:
وللحضارة الإسلامية، ثلاثة أنواع:
1- حضارة التاريخ (حضارة الدول):
وهي الحضارة التي قدمتها دولة من الدول الإسلامية لرفع شأن الإنسان وخدمته، وعند الحديث عن حضارة الدول ينبغى أن نتحدث عن تاريخ الدولة التي قدمت هذه الحضارة، وعن ميادين حضارتها، مثل: الزراعة، والصناعة، والتعليم، وعلاقة هذه الدولة الإسلامية بغيرها من الدول، وما قدمته من إنجازات في هذا الميدان.
2-الحضارة الإسلامية الأصيلة:
وهي الحضارة التي جاء بها الإسلام لخدمة البشرية كلها، وتشمل ما جاء به الإسلام من تعاليم في مجال: العقيدة، والسياسة، والاقتصاد، والقضاء، والتربية، وغير ذلك من أمور الحياة التي تسعد الإنسان وتيسر أموره.
3- الحضارة المقتبسة:
وتسمى حضارة البعث والإحياء، وهذه الحضارة كانت خدمة من المسلمين للبشرية كلها، فقد كانت هناك حضارات وعلوم ماتت، فأحياها المسلمون وطوروها، وصبغوها بالجانب الأخلاقي الذي استمدوه من الإسلام، وقد جعل هذا الأمر كُتاب العالم الغربى يقولون: إن الحضارة الإسلامية مقتبسة من الحضارات القديمة، وهما حضارتا اليونان والرومان، وأن العقلية العربية قدْ بدَّلت الصورة الظاهرة لكل هذه الحضارات وركبتها في أسلوب جديد، مما جعلها تظهر بصورة مستقلة.
وهذه فكرة خاطئة لا أساس لها من الصحة، فالحضارة الإسلامية في ذاتها وجوهرها إسلامية خالصة، وهي تختلف عن غيرها من الحضارات اختلافًا كبيرًا، إنها حضارة قائمة بذاتها، لأنها تنبعث من العقيدة الإسلامية، وتستهدف تحقيق الغاية الإسلامية، ألا وهي إعمار الكون بشريعة الله لنيل رضاه، لا مجرد تحقيق التقدم المادي، ولو كان ذلك على حساب الإنسان والدين كما هو الحال في حضارات أخرى، مع الحرص على التقدم المادي؛ لما فيه من مصلحة الأفراد والمجتمع الإنساني كله.
أما ما استفادته من الحضارات الأخرى فقد كان ميزة تحسب لها لا عليها، إذ تعنى تفتح العقل المسلم واستعداده لتقبُّل ما لدى الآخرين، ولكن وضعه فيما يتناسب والنظام الإسلامي الخاص بشكل متكامل، ولا ينقص من الحضارة الإسلامية استفادتها من الحضارات السابقة، فالتقدم والتطور يبدأ بآخر ما وصل إليه الآخرون، ثم تضيف الحضارة الجديدة لتكمل ما بدأته الحضارات الأخرى.


خصائص الحضارة الإسلامية ومظاهرها
خصائص الحضارة الإسلامية للحضارة الإسلامية أسس قامت عليها، وخصائص تميزت بها عن الحضارات الأخرى، أهمها:
1- العقيدة:
جاء الإسلام بعقيدة التوحيد التي تُفرِد الله سبحانه بالعبادة والطاعة، وحرص على تثبيت تلك العقيدة وتأكيدها، وبهذا نفى كل تحريف سابق لتلك الحقيقة الأزلية، قال الله تعالى: {قل هو الله أحد. الله الصمد. لم يلد ولم يولد. ولم يكن له كفوًا أحد} [الإخلاص: 1-4].
فأنهي الإسلام بذلك الجدل الدائر حول وحدانية الله تعالى، وناقش افتراءات اليهود والنصارى، وردَّ عليها؛ في مثل قوله تعالى: {وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون. اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابًا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلهًا واحدًا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون}
[التوبة: 30-31].
وقطع القرآن الطريق بالحجة والمنطق على كل من جعل مع الله إلهًا آخر، قال الله تعالى: {أم اتخذوا آلهة من الأرض هم ينشرون. لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون} [الأنبياء: 21-22].
2- شمولية الإسلام وعالميته:
الإسلام دين شامل، وقد ظهرت هذه الشمولية واضحة جليَّة في عطاء الإسلام الحضاري، فهو يشمل كل جوانب الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والفكرية، كما أن الإسلام يشمل كل متطلبات الإنسان الروحية والعقلية والبدنية، فالحضارة الإسلامية تشمل الأرض ومن عليها إلى يوم القيامة؛ لأنها حضارة القرآن الذي تعهَّد الله بحفظه إلى يوم القيامة، وليست جامدة متحجرة، وترعى كل فكرة
أو وسيلة تساعد على النهوض بالبشر، وتيسر لهم أمور حياتهم، ما دامت تلك الوسيلة لا تخالف قواعد الإسلام وأسسه التي قام عليها، فهي حضارة ذات أسس ثابتة، مع مرونة توافق طبيعة كل عصر، من حيث تنفيذ هذه الأسس بما يحقق النفع للناس.
3- الحث على العلم:
حثت الحضارة الإسلامية على العلم، وشجَّع القرآن الكريم والسنة النبوية على طلب العلم، ففرق الإسلام بين أمة تقدمت علميًّا، وأمة لم تأخذ نصيبها من العلم، فقال تعالى: {قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون} [الزمر: 9]. وبين القرآن فضل العلماء، فقال تعالى: {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات} [المجادلة: 11].
وقال رسول الله ( مبيِّنًا فضل السعي في طلب العلم: (من سلك طريقًا يبتغي فيه علمًا؛ سهل الله له به طريقًا إلى الجنة) [البخاري وأبو داود والترمذي وابن ماجه]. وقال (: (طلب العلم فريضة على كل مسلم) [البخاري وأبوداود والترمذي وابن ماجه].
وهناك أشياء من العلم يكون تعلمها فرضًا على كل مسلم ومسلمة، لا يجوز له أن يجهلها، وهي الأمور الأساسية في التشريع الإسلامي؛ كتعلم أمور الوضوء والطهارة والصلاة، التي تجعل المسلم يعبد الله عبادة صحيحة، وهناك أشياء أخرى يكون تعلمها فرضًا على جماعة من الأمة دون غيرهم، مثل بعض العلوم التجريبية كالكيمياء والفيزياء وغيرهما، ومثل بعض علوم الدين التي يتخصص فيها بعض الناس بالدراسة والبحث كأصول الفقه، ومصطلح الحديث وغيرهما.
الخاتمة:
إن حضارتنا الإسلامية تراث مثالي، وواقع تعيشه الأمة الإسلامية بقيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف، وهي بهذا المنهج والأسلوب توجد بين المسلمين في جميع أنحاء الدنيا، أمماً كانوا أم أقليات أم أفراد مهاجرين في أوطان غير أوطانهم، لأنها تتسم بخصوصيات وقيم مشتركة مميزة تبرز في الأعراف والعادات والتقاليد، وهذه الخصائص تبرز الانسجام والتكامل في حضرة الأمة الإسلامية دون استثناء






إن شاء الله عجبك !!!

مدرسة الزايدية أول2
16-10-2008, 05:54 PM
التقرير قصير

اماراتيه قمر
17-10-2008, 04:05 PM
السلــآآمـٍ عليكمـٍ ..

اشح ـــــآآآلكمـٍ ..

المهمـٍ ..

بغ ـــيـــتـٍ بحثـٍ عنـٍ الحضاارهـٍ الـــاسلـــااميهـٍ ..

معـٍ (( مقدمهـ و الموضووع 10 صفحاات و الخااتمهـٍ و النتاائجـٍ و التوصيااتـٍ و المرااجعـٍ و الصور )) ..

بليييز ..

صمت الغرام
17-10-2008, 07:14 PM
و الله لو اقدر بسويلج لكن انا مسويه عن الطبري و بعدني تقارير وايد مب مسويتنن

السموووووووحه

اماراتيه قمر
18-10-2008, 12:54 PM
لـــآآ عآآدي

خلصت التقرير

..!!..

ra3yat_moood
18-10-2008, 02:04 PM
زين زين .. ثااااااااااااااانكس

**حايرة**
18-10-2008, 03:39 PM
يسلمووووووووووووووووو

esso-me
28-11-2008, 08:29 PM
مشكورة على التقرير بس مو بكامل

esso-me
28-11-2008, 08:31 PM
أحمد بن ماجد
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح, ابحث
أحمد بن ماجد هو شهاب الدين أحمد بن ماجد بن محمد بن عمرو الاسدي الملقب بـ"أسد البحر"، ابن أبي الركائب ،ملاح الصومالي شهير ينتسب إلى عائلة من الملاحين كان أبوه وجده ملاحين مشهوران، ويقول عن جده: عليه الرحمة كان نادرة في ذلك البـحر المحيط الهندي واستفاد منه والدي، واسهما في معرفة القياسات، وأسماء الأماكن، وصفات البحر والبحار.
يقال له السائح ماجد من كبار ربابنة العرب في البحر الأحمر وخليج اليرير والمحيط الهندي وبحر الصين . ومن علماء فن الملاحة وتاريخه عند العرب، ويقال انه الربان الذي ارشد قائد الأسطول البرتغالي فاسكو دا جاما في رحلته من مالندي على ساحل أفريقيا الشرقية إلى كاليكوت في الهند سنة 1498م فهو أحرى بلقب مكتشف طريق الهند.
ويقول الدكتور عبد الحليم منتصر مشيراًإلى أن ابن ماجد ولد في جلفار في رأس الخيمة والتي كانت تصنف ضمن سواحل عمان في ذلك الوقت. ولد عام 836هـ وتوفى عام 936 هجرية أي أنه عاش مائه عام.
وتخليدا لإسم أسد البحار أحمد ابن ماجد سمي أحد شوارع حي سيدي جابر بمحافظة الإسكندرية بمصر بإسمه (شارع ابن ماجد).
ويمكن الاستفادة من هذا العالم العماني القدير الذي عرف البحر وخبر الملاحة فية من كتابه (ابن ماجد والبرتغال) للدكتور عبدالهادي التازي والذي يبرئ هذا العالم مما ألصق به من تهم بانه مرشد فاسكو دا جاما ومن خلال الصلات التاريخية بين عمان والمغرب العربي والوثائق التي حصل عليها في المغرب وسلطنة عمان - الكتاب اصدر منه الطبعة الثالثة بسلطنة عمان بنفس العنوان عام 2005.
أما المستشرقين الغربيين من أمثال جابريل فران وتيودور، ومسكي وكراتشومسكي وكتب المستشرق البرتغالي كتانهيدا يصف إرشاد ابن ماجد لفاسكو دا جاما إلى مالندي على الساحل الشرقي من أفريقيا شمال مدغشقر 1498 م وصعد إلى سفينته العماني أحمد بن ماجد وابحر معه ليديه على طريق الهند ، فهو بحار العرب الأول وربان سفينة فاسكو دا جاما ولقد ذكر ابن ماجد في كتاب المحيط للأميرال التركي سيدي على بن سيف ، حين ذكر رحلته إلى المحيط الهندي وقد التقى مع هذا البحار المتمرس وعالم البحار العماني القدير الذي عرف البحر وخبر الملاحة فيه. مما ألصق بة من انه هو مرشد فسكودي جاما ومن خلال الصلات والتاريخية بين عمان والمغرب العربي والوثاق التي حصل عليها في المغرب وسلطنة عمان - الكتاب اصدر منه الطبة الثالثة بسلطنة عمان وعلى نفس العنوان عام 2005
محتويات
[إخفاء]
• 1 علم الملاحة البحرية
• 2 ابن ماجد وفاسكو دا جاما
• 3 اعماله
• 4 مراجع

[عدل] علم الملاحة البحرية
يعد كتاب ابن ماجد (الفوائد في أصول علم البحر والقواعد) أهم ما يذكر في علم الملاحة البحرية وارتباطه بعلم البحار ففيه يوضح ابن ماجد، تاريخ علم البحر والملاحة البحرية حتى القرن الخامس عشر الميلادي ويلقي الضوء على مدى تأثر البرتغال بعلوم المسلمين, وبالتقاليد الملاحة البحرية بشكل عام وفي المحيط الهندي بشكل خاص وفي الكتاب يتحدث عن العلوم والثقافات التي يجب أن يلم بها ربان السفينة فيقول أن لركوب البحر أسبابا كثيرة أهمها معرفة المنازل والمسافات والقياس والإشارات وحلول الشمس والقمر والرياح ومواسمها ومواسم البحر البحرية.
[عدل] ابن ماجد وفاسكو دا جاما
يشيع أن ابن ماجد كان دليل البجارة البرتغالي فاسكو دا جاما عند اكتشافه لرأس الرجاء الصالح ويرون أنه بذلك ساعد على خنق الدولة الاسلامية انذك. لكن البعض الآخر يشكك في هذا الإدعاء مستندا لبعض النقاط منها عدم ورود أي ذكر لابن ماجد في كتابات المؤرخين البرتغاليين المعاصرين لهذه الفترة. [1]
[عدل] اعماله
صنع و ابتكر و طور مع اصدقائه عدة أدوات منه : المزونة و الإصطرلاب ^^
[عدل] مراجع
1. ^ ابن ماجد - بقلم الدكتور خالد بن محمد الغيث
تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D9%85%D8%A7 %D8%AC%D8%AF

esso-me
28-11-2008, 08:57 PM
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

RS 007
01-12-2008, 12:35 PM
مشكور على المجهود الرائع

وحش شمل
14-12-2008, 03:54 PM
احلى تقرير فيه كل المواصفات التى اريدها منالحلى شجون في العالم

f5r dxb
25-08-2009, 01:53 AM
الحضارة الاسلامية
أنواع الحضارة الإسلامية


مفهوم الحضارة:


الحضارة هي الجهد الذي يُقدَّم لخدمة الإنسان في كل نواحي حياته، أو هي التقدم في المدنية والثقافة معًا، فالثقافة هي التقدم في الأفكار النظرية مثل القانون والسياسة والاجتماع والأخلاق وغيرها، وبالتالى يستطيع الإنسان أن يفكر تفكيرًا سليمًا، أما المدنية فهي التقدم والرقى في العلوم التي تقوم على التجربة والملاحظة مثل الطب والهندسة والزراعة، وغيرها.. وقد سميت بالمدنيَّة؛ لأنها ترتبط بالمدينة، وتحقق استقرار الناس فيها عن طريق امتلاك وسائل هذا الاستقرار، فالمدنية تهدف إلى سيطرة الإنسان على الكون من حوله، وإخضاع ظروف البيئة للإنسان.

ولابد للإنسان من الثقافة والمدنية معًا؛ لكي يستقيم فكر الأفراد وسلوكياتهم، وتتحسن حياتهم، لذلك فإن الدولة التي تهتم بالتقدم المادي على حساب التقدم في مجال القيم والأخلاق، دولة مدنيَّة، وليست متحضرة؛ ومن هنا فإن تقدم الدول الغربية في العصر الحديث يعد مدنية وليس حضارة؛ لأن الغرب اهتم بالتقدم المادي على حساب القيم والمبادئ والأخلاق، أما الإسلام الذي كرَّم الإنسان وأعلى من شأنه، فقد جاء بحضارة سامية، تسهم في تيسير حياة الإنسان.



مفهوم الحضارة الإسلامية:

الحضارة الإسلامية هي ما قدمه الإسلام للمجتمع البشرى من قيم ومبادئ، وقواعد ترفع من شأنه، وتمكنه من التقدم في الجانب المادي وتيسِّر الحياة للإنسان.




أهمية الحضارة الإسلامية:


الفرد هو اللبنة الأولى في بناء المجتمع، وإذا صلح صلح المجتمع كله، وأصبح قادرًا على أن يحمل مشعل الحضارة، ويبلغها للعالمين، ومن أجل ذلك جاء الإسلام بتعاليم ومبادئ تُصْلِح هذا الفرد، وتجعل حياته هادئة مستقرة، وأعطاه من المبادئ ما يصلح كيانه وروحه وعقله وجسده.
وبعد إصلاح الفرد يتوجه الإسلام بالخطاب إلى المجتمع الذي يتكون من الأفراد، ويحثهم على الترابط والتعاون والبر والتقوى، وعلى كل خير؛ لتعمير هذه الأرض، واستخراج ما بها من خيرات، وتسخيرها لخدمة الإنسان وسعادته، وقد كان آباؤنا على قدر المسئولية، فحملوا هذه الحضارة، وانطلقوا بها يعلِّمون العالم كله ويوجهونه.



أنواع الحضارة الإسلامية:


وللحضارة الإسلامية، ثلاثة أنواع:
1- حضارة التاريخ (حضارة الدول):
وهي الحضارة التي قدمتها دولة من الدول الإسلامية لرفع شأن الإنسان وخدمته، وعند الحديث عن حضارة الدول ينبغى أن نتحدث عن تاريخ الدولة التي قدمت هذه الحضارة، وعن ميادين حضارتها، مثل: الزراعة، والصناعة، والتعليم، وعلاقة هذه الدولة الإسلامية بغيرها من الدول، وما قدمته من إنجازات في هذا الميدان.
2-الحضارة الإسلامية الأصيلة:
وهي الحضارة التي جاء بها الإسلام لخدمة البشرية كلها، وتشمل ما جاء به الإسلام من تعاليم في مجال: العقيدة، والسياسة، والاقتصاد، والقضاء، والتربية، وغير ذلك من أمور الحياة التي تسعد الإنسان وتيسر أموره.
3- الحضارة المقتبسة:

وتسمى حضارة البعث والإحياء، وهذه الحضارة كانت خدمة من المسلمين للبشرية كلها، فقد كانت هناك حضارات وعلوم ماتت، فأحياها المسلمون وطوروها، وصبغوها بالجانب الأخلاقي الذي استمدوه من الإسلام، وقد جعل هذا الأمر كُتاب العالم الغربى يقولون: إن الحضارة الإسلامية مقتبسة من الحضارات القديمة، وهما حضارتا اليونان والرومان، وأن العقلية العربية قدْ بدَّلت الصورة الظاهرة لكل هذه الحضارات وركبتها في أسلوب جديد، مما جعلها تظهر بصورة مستقلة.

وهذه فكرة خاطئة لا أساس لها من الصحة، فالحضارة الإسلامية في ذاتها وجوهرها إسلامية خالصة، وهي تختلف عن غيرها من الحضارات اختلافًا كبيرًا، إنها حضارة قائمة بذاتها، لأنها تنبعث من العقيدة الإسلامية، وتستهدف تحقيق الغاية الإسلامية، ألا وهي إعمار الكون بشريعة الله لنيل رضاه، لا مجرد تحقيق التقدم المادي، ولو كان ذلك على حساب الإنسان والدين كما هو الحال في حضارات أخرى، مع الحرص على التقدم المادي؛ لما فيه من مصلحة الأفراد والمجتمع الإنساني كله.

أما ما استفادته من الحضارات الأخرى فقد كان ميزة تحسب لها لا عليها، إذ تعنى تفتح العقل المسلم واستعداده لتقبُّل ما لدى الآخرين، ولكن وضعه فيما يتناسب والنظام الإسلامي الخاص بشكل متكامل، ولا ينقص من الحضارة الإسلامية استفادتها من الحضارات السابقة، فالتقدم والتطور يبدأ بآخر ما وصل إليه الآخرون، ثم تضيف الحضارة الجديدة لتكمل ما بدأته الحضارات الأخرى.



أنواع الحضارة الاسلامية :-

خصائص الحضارة الاسلامية ومظاهرها
الجانب السياسي في الحضارة الاسلامية
الجانب الاقتصادي في الحضارة الاسلامية
الجانب الاجتماعى في الحضارة الاسلامية
الجانب العلمى في الحضارة الاسلامية
العلاقات الدولية
النظام التشريعي
النظام القضائي
الجانب العسكري
العمارة الاسلامية
الدور الحضاري للمسلم المعاصر

f5r dxb
26-08-2009, 12:09 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تفضلوا هنا..

طXط¶ط§ط±ط© ط¥ط³ظ„ط§ظ…ظٹط© - ظˆظٹظƒظٹط¨ظٹط¯ظٹط§طŒ ط§ظ„ظ…ظˆط³ظˆط¹ط© ط§ظ„طXط±ط© (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8%A5%D8%B3%D9%84% D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9)

f5r dxb
26-08-2009, 12:28 AM
أبو بكر الرازي .. شيخ الأطباء المسلمين





هو أبو بكر محمد بن زكريا المعروف بالرازي، ولد جنوبي طهران سنة 865م وفي الثلاثين من عمره انتقل إلى بغداد واستقر بها، عايش الخليفة العباسي عضد الدولة وتتلمذ في علوم الطب على يد علي بن زين الطبري (صاحب أول موسوعة طبية عالمية "فردوس الحكمة" )، والفلسفة على يد البلخي.
كان الرازي أيام عصره متقناً لصناعة الطب، عارفاً بأوضاعها وقوانينها، تشدّ إليه الرحال لأخذها عنه، صنَّف الكثير من الكتب القيِّمة، وترك بصمات هامة في تاريخ الأدب الطبي، والألقاب التي أُطلقت عليه تعبِّر بشكل صريح عن عبقرية هذا العالِم وتميّزه، ومن هذه الألقاب: أمير الأطباء، أبقراط العرب، جالينوس العرب، منقذ المؤمنين.
عندما أسس عضد الدولة المستشفى العضدي جمع أشهر الأطباء على امتداد الإمبراطورية ففاق عددهم المائة طبيب، فاختار خمسين منهم ليكونوا طاقم المستشفى فكان الرازي منهم، ثمّ انتقى عشرة أطباء كرؤساء للأقسام فكان الرازي أبرزهم، وبالنظر لمؤهلاته جعله رئيساً لأطباء المستشفى، ولم يمضِ وقت طويل حتى ذاعت شهرته في طول البلاد وعرضها، وزحف طلاب العلم قاصدين بغداد لتلقي المعرفة على يديه، فأصبح حجَّة في علم الطب ومرجعاً للحالات المستعصية حتى لقب "بجالينوس العرب".
آثاره: ترك الرازي مكتبة غنية وإنتاجاً غزيراً إذ بلغت مؤلفاته مائتين وواحدا وسبعين كتاباً، أكثرها في الطب وبعضها في الكيمياء والعلوم الطبيعية والرياضيات والمنطق والفلسفة والعلوم الدينية والفلك، وأعظم مؤلفاته وأشهرها على الإطلاق كتاب * "الحاوي في الطب" الذي سجَّل فيه الطب الهندي والفارسي والعربي مع سجل كبير من الحالات السريرية المتميزة، ووضع فيه تجاربه الشخصية لدعم النظريات السابقة أو لدحضها، ويقع الكتاب في ثلاثين جزءا تتضمن ذكر الأمراض ومداواتها مما هو موجود في سائر الكتب الطبية التي صنفها السابقون ومن أتى بعدهم حتى أيامه، ومن جليل فضله أنه كان ينسب كل شيء نقله إلى صاحبه، وهذا يدل على مبلغ أمانته العلمية واعترافه بفضل المتقدمين، ويذكر المؤرخ ماكس مايرهوف أنه في عام 1500م كان هناك خمس طبعات لكتاب الحاوي مع عشرات الطبعات لأجزاء منه. وله أيضا كتب أخرى قيمة منها:
* كتاب "المنصوري" في علم الطب كتبه للمنصور بن إسحاق صاحب خراسان، وفي هذا الكتاب توخى الرازي الاختصار فجعله عشرة أجزاء، لذلك رغب المترجمون به وترجموه عدة مرات إلى اللاتينية والإنكليزية والألمانية والعبرية.
* رسالته الرائعة في "الجدري والحصبة" تعتبر من أروع الرسائل العلمية المفصلة في وصف هذين المرضين ووضع التشخيص التفريقي بينهما وكيفية علاجهما، وهي دراسة مبنية على مشاهدات وملاحظات شخصية تنمُّ عن صبر وطول أناة، وتعتبر الأولى من نوعها بالنسبة للأمراض الإنتانية، فقد وصف فيها الحصبة والجدري بدقة متناهية وذكر الأعراض والتشخيص التفريقي بينهما، وأوصى بالانتباه أثناء الفحص إلى القلب والنبض والتنفس والمفرزات والحرارة العالية التي ترافق الاندفاعات، كما أكد على حماية العينين والوجه والفم لتحاشي التقرحات، طبع هذا الكتاب أكثر من 40 مرة في أوروبا وبلغات عديدة.
* كتاب "لمن لا يحضره طبيب"، عبارة عن كتاب شعبي يُسهب في وصف العلل وأعراضها وعلاجها بالأدوية والأعشاب التي يمكن أن تتوفر في كل منزل، وعُرف هذا الكتاب بـ "طب الفقراء".
* كتاب "الأسرار في الكيمياء" هذا الكتاب بقي لمدة طويلة مرجعاً أساسياً لمدارس الغرب والشرق.
هذا بالإضافة إلى أكثر من 200 كتاب في الطب، لذلك وصف "أ. براون" الرازي قائلاً: إنَّه من أقدر الأطباء المسلمين وأكثرهم ابتكاراً وأعظمهم إنتاجاً.

وأما ابتكاراته الطبية والعلمية فنذكر منها:
* الرازي هو أول من أدخل الملينات في علم الصيدلة، وهو أول من اعتبر الحمى عرضاً وليست مرضاً.
* وهو أوَّل من ابتكر طريقة أخذ المشاهدات السريرية ومراقبة المريض وتسجيل ما يبدو عليه من أعراض، ليستنتج من ذلك أحواله وتطورات مرضه.
* للرازي طرائق هامة في الطب التجريبي تضمَّنها كتاب الحاوي، منها مثلاً أنه كان يعطي القردة الزئبق أو مغليات بعض الحشائش أو أدوية معينة، ثم يراقب آثار تلك الأدوية عليها ويسجل مشاهداته.
* اهتمَّ الرازي اهتماماً كبيراً بالأمراض النفسية وارتباط التأثيرات النفسية على مجمل الصحة العامة.
* وهو أول من خاط جروح البطن بأوتار العود.
* وهو أول من عالج الخراجات بالخزام.
* له في الكيمياء اكتشافات هامة أهمها حمض الكبريت وكان يسميه زيت الزاج.
* أول من استقطر المواد السكرية والنشوية المتخمرة واستحصل منها على الكحول.
*اشتغل الرازي بتعيين الكثافات النوعية للسوائل وصنف لقياسها ميزاناً خاصاً أطلق عليه اسم "الميزان الطبيعي".
إطلالة على بعض آراء وأفكار الرازي: عندما أراد الخليفة بناء المستشفى العضدي عهد إليه اختيار الموقع الملائم، فابتكر طريقة لا تزال محل إعجاب الأطباء، حيث عمد إلى وضع قطع من اللحم في أنحاء مختلفة من بغداد، ثم أخذ يراقب السرعة التي تنتن فيها القطع وتتبدَّل رائحتها، وبطبيعة الحال كانت أنسب الأماكن أقلها سرعة في التعفن والفساد.
ينبغي على الطبيب أن يوهم مريضه بالصحة ويرجيه بها، وإن كان غير واثق بذلك، لأن مزاج الجسم مرتبط بمزاج النفس.
كان الرازي يزرع في نفوس تلاميذه بذور الفضيلة وحسن الأخلاق، كما اعتبر الشعوذة والمتاجرة تدنيساً للرسالة المقدسة، وكان يحثهم على معالجة المرضى الميؤوس منهم والاهتمام الزائد بهم، وأن يبثوا في مرضاهم روح الأمل وقوة الحياة.
كما أنه أعطى للمنطق دوراً بارزاً، وفي كتابه "الطب الروحاني" يتحدث عن العقل ويعتبره من أعظم نعم الله وأرفعها قدراً، ويقول:"...لا نجعله وهو الحاكم محكوماً، ولا وهو الزمام مزموماً، ولا نسلِّط عليه الهوى الذي هو آفته ومكدره، والحائد به عن سننه ومحجَّته وقصده واستقامته، بل نروضه ونذلله، ونحوله ونجبره عن الوقوف عند أمره ونهيه...".
ومن أقواله: الحقيقة في الطب غاية لا تدرك، والعلاج بما تنصّه الكتب دون المهارة والحكمة خطر. ويقول: من تطبب عند كثير من الأطباء، يوشك أن يقع في خطأ كل واحد منهم.
خاتمة: عاش هذا العبقري أيامه الأخيرة في فقر مدقع، لكن شهرته بقيت تجوب الآفاق، واسمه بقي لامعاً في سجل الخالدين، فنرى أنَّ الملك الفرنسي الشهير "لويس الحادي عشر" قد دفع الذهب الوفير وبطيب خاطر لينسخ له أطباؤه نسخة خاصة من كتاب الحاوي كي يكون لهم مرجعاً إذا أصابه مرض ما، والشاعر الإنكليزي القديم "جوفري تشوسر" يأتي على ذكر الرازي في إحدى قصائده المشهورة في كتابه "أقاصيص كونتربري"، وأطلقت جامعة بريستون الأميركية اسمه على أكبر أجنحتها تقديراً له، وفي كلية الطب بجامعة باريس نجد نصباً تذكارياً للرازي مع صورة له في شارع سان جرمان، كما ويطلق اسمه على الكثير من مستشفيات وقاعات التدريس والساحات في الدول العربية والإسلامية.
مما يجدر ذكره في نهاية هذه العجالة السريعة التي تخص علماً من أعلام الحضارة العربية الإسلامية وعبقرياً من عباقرة التاريخ الذين خُلِّدوا في سجل الحضارة الإنسانية، أن اسم الرازي يزيِّن الكثير من كتب الغرب ويُعرف في اللغات الأجنبية باسم ( رازيس Rhazes ).

f5r dxb
05-09-2009, 10:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..~
تفضلوا قد تجدون ماقد يفيدكم..~
وبالتوفيق لكم جميعا..~





اتساع الدولة الإسلامية على عهد الرسول الكريم


د. إبراهيم العدوي
المصدر: سيرة رسول الإسلام في التفسير التاريخي لآيات القرآن الكريم
مقالات للكاتب
اتساع الدولة الإسلامية على عهد الرسول الكريم
انهيار السدود الوثنية أمام الإسلام
بسم الله الرحمن الرحيم
{لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ * ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ} [التوبة: 25 – 26].
تتناول هذه الآيات الكريمة من سورة التوبة يوم حنين وما حفل من وقائع وأحداث جسام، انتهت بانهيار السدود الوثنية أمام الإسلام، وهو الأمر الذي أكسب انتصار المسلمين في غزوة حنين ميزات على غيرها من الانتصارات السابقة عليها.


ذلك أن وقائع غزوة حنين جاءت بعد خمسة عشر يومًا من فتح مكة، الذي حدث لعشر ليال بقين من شهر رمضان سنة ثمان من الهجرة، وهو الفتح الذي جاء فتحًا مبينًا؛ حيث أزال دولة الوثنية من مكة، وحطم الرسول الكريم الأصنام بالكعبة، واتسع نطاق الدولة الإسلامية التي أقامها الرسول الكريم بالمدينة المنورة لتضم مكة أهم مدن الحجاز.
وكان فتح مكة قد أفزع المشركين من أتباع الوثنية، وعمدوا إلى تكوين حلف قبلي منهم، يكون قادرًا على إفساد هذا النصر الذي ناله المسلمون بالقضاء على رأس الوثنية في مكة، وتشكيل سدود مانعة تحول بين الإسلام والانتشار من معقله الجديد في مكة، حيث أخذت سائر القبائل العربية تتطلع إلى الدين الإسلامي الحنيف، وتفهم تعاليمه وأهدافه السامية بعد أن استسلمت رأس المقاومة، وهي قبيلة قرش.


وكانت قبيلة هوازن النازلة آنذاك في جنوب شرق مكة أول من أحس خطورة فتح مكة على كيان الوثنية، وتولى زعيمها مالك بن عوف النصري الدعوة إلى عقد تحالف وثني يقف أمام المسلمين في مكة.
ويشرح ابن هشام في "سيرة النبي" خطوات هذا الحلف الوثني قائلاً: "ولما سمعت هوازن برسول الله - صلى الله عليه وسلم - وما فتح الله عليه من مكة - جمعها مالك بن عوف النصري، فاجتمع إليه مع هوازن ثقيف كلها، واجتمعت نصر وجشم كلها، وسعد بن بكر، وناس من بني هلال"، وهو حشد قبلي وثني خطير.


وبادر مالك بن عوف النصري الاستعداد للحرب؛ جريًا على النظام القبلي التقليدي؛ حيث بعث عيونًا من رجاله لاستطلاع المسلمين في مكة.
وقد حمله تقرير عيونه على الاستمرار في الاستعداد للحرب؛ حتى لا تضعف روح رجاله المعنوية، ذلك أن عيونه قد أتوا إليه - كما ذكر ابن هشام - وقد تفرقت أوصالهم؛ فقال: "ويلكم! ما شأنكم؟! فقالوا: ((رأينا رجالاً بيضًا على خيل بلق، فوالله ما تماسكنا أن أصابنا ما ترى".


وجمع مالك بن عوف النصري قواته في "أوطاس" - وهو وادٍ في ديار هوازن - وعقد مجلسًا حربيًّا للتشاور مع قادة رجاله، وكانت تعبئة هذا الحلف الوثني تجري على النظام القبلي البائد، القائم على اصطحاب الجيش للنساء والأموال؛ استثارةً لحمية المقاتلين وحملهم على الاستماتة في القتال دفاعًا عن نسائهم وأموالهم، وانتقد أحد قادة هذا التحالف - وهو "دريد بن الصمة" شيخ "جشم" - هذه التعبئة القبلية، حين سمع أصوات هذا الحشد الكبير، وما اختلط به من أصوات الدواب.


وشرح ابن هشام في "سيرة النبي" الحوار الذي دار بين "دريد بن الصمة"، و"مالك بن عوف" قائلاً: "سأل دريد مالكًا: ما لي أسمع رغاء البعير، ونهيق الحمير، وبكاء الصغير، ويعار – صوت - الشاة؟، قال مالك: سقت مع الناس أموالهم وأبناءهم ونساءهم؛ فقال دريد: ولم ذاك؟! فقال مالك: أردت أن أجعل خلف كل رجل منهم أهله وماله ليقاتل عنهم! وسخر دريد من هذا اللون من التعبئة، وقال لمالك: إنك راعي ضأن – أي: لا علم له بالقتال - والله، وهل يرد المنهزم شيء؟ إنها إن كانت لك لم ينفعك إلا رجل بسيفه ورمحه، وإن كانت عليك فضحت في أهلك ومالك، ورفض مالك الاستماع إلى رأي دريد، وتمادى في تنفيذ رأيه، والقيام بعدوان على المسلمين.


وكان الرسول الكريم حين بلغته أنباء هذا الحلف الوثني قد بعث عبدالله بن أبي حدرد الأسلمي ليستطلع الخبر، وعاد إلى الرسول الكريم يؤكد له صحة هذا التجمع الوثني الخطير، وسار الرسول الكريم إلى وادي حنين على رأس جيش قوامه عشرة آلاف مقاتل، ممن سبق لهم فتح مكة، فضلاً عن ألفين من المقاتلين الذين انضموا إلى هذا الجيش ممن أسلموا من أهل مكة، واستولى الزهو بالمسلمين لكثرة عددهم، وقالوا: "لن نهزم بعد اليوم من قلة"، واندفعوا عبر الشعاب المؤدية إلى وادي حنين.


وكان الحلف الوثني يترصد مسيرة المسلمين، وكمن لهم في شعاب الوادي، ثم هاجم القوات الإسلامية في غسق الليل السابق مباشرة للفجر، وهو الأمر الذي أدى إلى اضطراب الطلائع الإسلامية أمام هذا الهجوم المباغت الذي أعد له قائد الحلف الوثني كل عدته، اعتمادًا على تخطيطه القبلي، وأشار القرآن الكريم إلى ما حدث في قوله تعالى: {لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ} [التوبة: 25].


وتحطمت هذه الهجمة الوثنية المفاجئة أمام ثبات جأش الرسول الكريم وشجاعة أفراد الجيش الإسلامي، الذين لم تتزلزل قلوبهم، إذ أمر الرسول الكريم العباس بن عبد المطلب - وكان يتميز بصوت جهوري - أن يصيح في المسلمين يحثهم على الثبات، وعلى الالتفات حوله؛ فكان ينادي كل مجموعة:


"يا معشر أصحاب الشجرة
يا معشر أنصار الله وأنصار رسوله
يا معشر الخزرج"..
فأجابوه: لبيك لبيك.


واندفعوا اندفاعًا سريعًا، بحيث كان الرجل منهم يذهب ليعطف بعيره، فلا يقدر على ذلك، فيقذف درعه في عنقه، ثم يأخذ سيفه وترسه ويؤم الصوت، حتى اجتمع عند الرسول الكريم نحو مائة، وهو يقول: ((الآن حمي الوطيس))، حيث عادت الجولة لجيش المسلمين، بعد أن زالت عنهم صدمة الهجوم الوثني المفاجئ، وأخذ النظام الإسلامي وما تحلى به المسلمون من روح الجهاد الإسلامي يظهر جليًّا في انهيار السدود الوثنية سريعة، وانقلاب الموقف، حيث أخذت حشود الوثنية تفر من ميدان المعركة، وعلى رأسها قائد الحلف الوثني نفسه، وهو "مالك بن عوف" الذي فر إلى الطائف، حيث حلفاؤه من "قبيلة ثقيف".


وذكر القرآن الكريم هذا التبدل في موقف المسلمين في قوله تعالى: {ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ} [التوبة: 26].
وجمع الرسول الكريم غنائم هوازن وأرسلها إلى الجعرانة حتى ينتهي من تتبع فلول الحلف الوثني، وكانت غنائم كبيرة، بلغت من السبي ستة آلاف ما بين نساء وذرية، وعدد الإبل أربعة وعشرون آلفًا، وعدد الغنم أكثر من أربعين ألف شاة، ومن الذهب أربعة آلاف أوقية.


وضرب الرسول الكريم وجيشه الحصار حول الطائف التي التجأت إليها فلول هوازن، وعلى رأسها شيخها وقائد الحلف الوثني، وهو مالك بن عوف، ولكن كان شهر ذي القعدة، - وهو من الأشهر الحرم - قد اقترب، ومن ثم رفع الرسول الكريم الحصار عن الطائف، التي غدت تقف وحدها، بعد أن انهار تحالف الوثني مع هوازن، وغدا أهلها - وبخاصة قادة قبيلة ثقيف - يدرسون أمثل السبل للتخلي عن عنادهم الوثني، والدخول في الدين الإسلامي، وساعد على سرعة تبدد تلك السدود الوثنية التي رغبت هوازن وثقيف في إقامتها أمام الإسلام تلك السياسة الرفيعة التي اتبعها الرسول الكريم في توزيع الغنائم، التي كانت في "الجعرانة" في انتظار عودته من الطائف.


وكان من أهم ما أظهر عظمة الإسلام، وأوضح لمن وقع في أوهام الوثنية سوء ظنهم بالدين الجديد: أن الرسول الكريم أعاد جميع السبايا؛ حيث ردهن مكرمات، بعد أن كساهن كسوة كريمة، فكساهن من "القباطي"، وهي ثياب مشهورة بجودتها وجمالها، وأخذت اسمها نسبة إلى أقباط مصر الذين تولوا صناعتها، ونالت كل واحدة من السبايا "قبطية".
وأخذت الوفود تأتي من هوازن تعلن إسلامها وتخليها عن الوثنية، شاكرةً لله - سبحانه وتعالى - أن هداها إلى ذلك الدين الحنيف، وكان على رأس الوافدين على الرسول شيخ هوازن نفسه، وهو مالك بن عوف، الذي خرج من الطائف سرًّا بعد أن علم بذلك النهج السامي الذي اتبعه الرسول الكريم في معاملة سبي هوازن، وأعلن إسلامه، وأصبح مجاهدًا في سبيل نشر الإسلام، وبخاصة في الطائف وأهلها.


وعاد الرسول الكريم إلى المدينة بعد انهيار هذا الحلف الوثني وسدوده، داعيًا: "اللهم اهد ثقيفًا وأتِ بهم))، وتحققت سريعًا تلك الهداية؛ حيث خرج أحد شيوخ ثقيف - وهو عروة بن مسعود - إثر عودة الرسول الكريم، حتى أدركه قبل أن يدخل المدينة، وأعلن إسلامه، وهو الأمر الذي حمل ثقيفًا بالرغم من قتلها لهذا الشيخ الجليل أن تفيق من عنادها وإصرارها على الوثنية التي انهارت سدودها تمامًا في غزوة حنين، وبادرت بإرسال وفودها تعلن إسلامها، وتخليها التام عن الوثنية التي انتهى عهدها، وصارت كلمة الإسلام هي العليا؛ فقد تقرر في العام التالي ليوم حنين - وهو العام التاسع للهجرة - إقصاء كل معالم الوثنية عن الحياة الإسلامية؛ حيث نزل في سورة التوبة قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [التوبة: 28].
وطويت صفحة الوثنية إلى الأبد، وأخذت الإنسانية تنعم بأشعة الإسلام ونوره المبين.
http://www.alukah.net/Articles/Artic...ArticleID=2514 (http://www.alukah.net/Articles/Article.aspx?ArticleID=2514)

f5r dxb
05-09-2009, 10:42 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bogy123 http://www.study4uae.com/vb/rm09ou/buttons/viewpost.gif (http://www.study4uae.com/vb/showthread.php?p=360424#post360424)
لو سمحت ممكن مقدمة و خاتمة لابن خلدون الله يخليك بلييييييييييييييييييييييييييييز



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..~
تفضلوا قد تجدون ماقد يفيدكم..~


http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%AE%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%86 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%AE%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%86)


وبالتوفيق لكم جميعا..~

f5r dxb
06-09-2009, 12:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..~
تفضلوا قد تجدون ماقد يفيدكم..~

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A9 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A9)

وبالتوفيق لكم جميعا..~

f5r dxb
06-09-2009, 01:45 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..~
تفضلوا قد تجدون ماقد يفيدكم..~

المسلمون في قارات العالم القديم
3.doc‏ (http://www.study4uae.com/vb/attachments/study4uae/7738d1223370319-3.doc)





وهنا عن الحضاارة الاسلامية..~
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8%A5%D8%B3%D9%84% D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9 (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8%A5%D8%B3%D9%84% D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9)

وبالتوفيق لكم جميعا..~

f5r dxb
06-09-2009, 11:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..~

تم دمج المواضيع التي تخص هذا الموضوع جميعها هنا..~
ارجو منكم التقليل من تكرار نفس الطلب السابق.~
حاولو ان تبحثوا قليلا قبل طلب اي شي..~

وكذلك ارجو منكم الالتزام بكتابة عنوان مناسب..~

ودمتم بود..~

مشرفة التاريخ: f5r dxb
..^^..