200 طالب مهدّدون بفقدان مقاعدهم الدراسية بسبب «شرط التميز»

200 طالب مهدّدون بفقدان مقاعدهم الدراسية بسبب «شرط التميز»

200 طالب مهدّدون بفقدان مقاعدهم الدراسية بسبب «شرط التميز»

أفاد أولياء أمور طلبة من جنسيات مختلفة يقيمون في مناطق بعيدة، بأن شرط التميز (حصول الطالب على 85% فما فوق في ثلاث مواد)، الذي وضعته وزارة التربية والتعليم لقبول استمرار أبنائهم في الدراسة بالمدارس الحكومية، وضعهم أمام خيارات صعبة، فإما أن ينتقل الطلبة إلى مدارس خاصة، يفصلهم عن أقربها ما لا يقلّ عن 80 كيلومتراً، أو يترك ذووهم وظائفهم ويبحثوا عن وظائف أخرى داخل المدن أو المناطق التي توجد فيها مدارس خاصة، أو يتوقف الطلبة عن التعليم، مؤكدين أن عدد الطلبة المتأثرين بالشرط الوزاري يبلغ نحو 200 طالب.

في المقابل، قال مصدر في الوزارة إن الوزارة تجري حصراً للطلبة المتضررين من شرط التميز، للبت في أمرهم، مؤكداً أن الهدف من هذا الشرط هو تحفيز الطلبة على التميز، ورفع تحصيلهم الدراسي من أجل الاستمرارية في المدارس الحكومية؛ وخلق جو من التنافس التعليمي.

وكانت الوزارة حددت شروطاً أساسية لقبول استمرار الطلبة الوافدين في المدارس الحكومية، منها ضرورة استيفاء شرط التميز الدراسي، الذي يعني حصولهم على معدل يتجاوز 85% في ثلاث مواد (اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات).

وتفصيلاً، أخطر مديرو مدارس حكومية، على مستوى الدولة، ذوي طلبة حاصلين على أقل من 85% في المواد الثلاث، بأنه «يتعذر استمرار أبنائهم في مدارسهم للعام الدراسي المقبل 2018-2019»، لعدم تحقيقهم شرط التميز.

وقال أولياء أمور طلبة يدرسون في مدارس حكومية بمناطق مصفوت وحتا ومزيرع، لـ«الإمارات اليوم»، إنهم يعملون في الإمارات منذ سنين طويلة بوزارة الصحة وهيئاتها، والتربية الثقافية والرياضية، ومراكز الشرطة، والبلدية، والإنقاذ، والدفاع المدني، لافتين إلى أن المناطق التي يعملون ويعيشون فيها تبعد أكثر من 100 كيلومتر عن دبي أو الشارقة أو الفجيرة.

وتابعوا أن هذه المناطق لا يوجد فيها سوى سبع مدارس حكومية، هي مدرسة راشد بن سعيد، ومدرسة الظهرة للبنات، ومدرسة حتا الابتدائية، ومدرسة سمية بنت الخياط، ومدرسة عمار بن ياسر، ومدرسة أبوسعيد الخدري، ومدرسة مزيرع.

وأضافوا أن مؤسسات الدولة تحرص على استقرار موظفيها، عائلياً ووظيفياً، إلا أن شرط التميز الذي اعتمدته وزارة التربية والتعليم أخيراً لا يحقق هذا الاستقرار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*