«قياديو 2020» يتعرفون إلى تجربة اليابان التنموية

«قياديو 2020» يتعرفون إلى تجربة اليابان التنموية

«قياديو 2020» يتعرفون إلى تجربة اليابان التنموية

أطلقت وزارة التربية والتعليم ومؤسسة وطني الإمارات، تحت مظلة برنامج «سفراؤنا 2018»، الدورة الثالثة من برنامج «قياديو 2020»، بتنظيم من مركز أوبيك للاستشارات والتدريب.

وبالتعاون مع مركز اليابان للتعاون الدولي «جايس»، وبرعاية خدمة الأمين. ويشارك في البرنامج 40 طالباً وطالبة من طلبة المدرسة الإماراتية، حيث سيتعرف الطلبة خلال البرنامج إلى التجربة التنموية لليابان في مجال نهضة الإنسان وبناء الدولة، وما حملته في مضامينها من رسائل سامية تستهدف تطوير قدرات الإنسان كونه العنصر والمورد الأهم للمضي قُدماً في تطوير كل القطاعات الأخرى.

وأكد ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات: «أن برنامج قياديي الإمارات وسفرائها يمثل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في بناء جيل من القياديين المؤهلين لتحقيق طموح الدولة في أن تصبح الأولى عالمياً من خلال الاطلاع على مختلف تجارب الدول الناجحة في مجال نهضة الإنسان وبناء الدولة».

وأوضح أن « البرنامج، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، يهدف إلى تنمية تفكير طلبة المدرسة الإماراتية وإكسابهم العديد من المهارات والمعارف والسلوكيات، إضافة إلى تأهيلهم للقدرة على القيادة من خلال مجموعة متنوعة من الأنشطة في شتى المجالات القيادية والتعليمية والثقافية والعلمية».

وقال: «إن اختيار اليابان وجهة للدفعة الثالثة كونها نموذجاً ومقياساً للحضارة والتقدم والأخلاق والحفاظ على الهوية والتقاليد الوطنية وقصة إرادة شعب وقيادته لتخطي الصعاب وتحقيق المستحيل، لذلك كان من المهم أن يطلع طلابنا على هذه التجربة الرائدة والاستفادة من إيجابياتها في بناء وطنهم».

وسيتضمن البرنامج جولات ميدانية قيمة، وزيارات متنوعة تنمي مدارك الشباب وتثريهم بالتجارب النافعة التي تصقل شخصياتهم وأفكارهم.

ومن جانبها قالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم: «إن مشاركة طلبة المدرسة الإماراتية في البرنامج تأتي إيماناً من الوزارة بضرورة إطلاع الطلبة على مختلف تجارب دول العالم في مجال المبادرات الإنسانية والعمل التطوعي، وتسخير كل ما يتعلمونه منها في بناء وطنهم، مع الحفاظ على القيم والموروث الإماراتي».

وأوضحت أن الوزارة تحرص من خلال برنامج سفراء العطاء على أن يكون موجهاً للطلبة الفاعلين في مجالات التطوع والعطاء الإنساني لتمكينهم من الإسهام في برامج ومشاريع إنسانية تطوعية خارج الدولة، ما يسهم في تنمية وتعزيز قيم التطوع والبذل والعطاء لدى طلبة المدرسة الإماراتية.

وحول تفاصيل برنامج الزيارة إلى اليابان، قالت تميمة محمد النيسر، مديرة إدارة الفعاليات والمعارض في مؤسسة وطني الإمارات: «إن البرنامج يضم زيارات ميدانية وورش عمل ودورات تدريبية نظرية وعملية في أكثر من موقع ومدينة في اليابان، وبالتعاون مع عدد من بيوت الخبرة اليابانية».

ومن جهته أعرب الدكتور إكيما أوميزاوا، القنصل العام الياباني لدى دبي، عن سعادته باختيار برنامج سفراء العطاء للاطلاع على التجربة اليابانية في مجال نهضة الإنسان وبناء الدولة، مشيداً بعمق العلاقات اليابانية الإماراتية، ومؤكداً أن الإمارات من الدول الرائدة في مجال برامج تدريب الكوادر الوطنية الشابة على مستوى المنطقة.

أهداف

يهدف برنامج «قياديو 2020 » إلى إعداد وتأهيل جيل قيادي قادر على القيادة في المستقبل، خاصة مع استعداد دولة الإمارات لاستضافة معرض إكسبو 2020 دبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*