سفراء المستقبل يطّلعون على تجارب أكاديمية لجامعات في أميركا وسنغافورة

سفراء المستقبل يطّلعون على تجارب أكاديمية لجامعات في أميركا وسنغافورة

سفراء المستقبل يطّلعون على تجارب أكاديمية لجامعات في أميركا وسنغافورة

اطلع الطلبة المشاركون في برنامج سفراء المستقبل، الذي يأتي ضمن برنامج سفراؤنا 2018، الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم أخيراً، على تجارب تعليمية عريقة خلال زيارتهم لجامعات مرموقة في الولايات المتحدة الأميركية وسنغافورة، أسهمت في فتح مدارك الطلبة على التوجهات المستقبلية لتلك المؤسسات فيما يتعلق بالشأن الأكاديمي والتخصصات الأكاديمية المواكبة للمستقبل، كما تعرف طلبتنا إلى خطط تلك المؤسسات وكيفية إدخال الابتكار كنهج قائم بحد ذاته في مختلف أدبيات العمل فيها، شملت زيارة طلبة سفراء المستقبل زيارة لجامعة هارفرد وألباما وجامعة امبري ريدل للطيران وجامعة جونز هوبكنز المتخصصة بالبحث العلمي وجامعة سنغافورة الوطنية، وتعتبر تلك الجامعات كيانات مؤثرة وبفعالية في مستقبل العلوم الحديثة وتجلياتها وانعكاساتها على الإنسان ومحيطه ومستقبل تطور المجتمعات.

مهارات مستقبلية

وقالت أمل الجسمي، مديرة الإرشاد الأكاديمي والمهني في وزارة التربية والتعليم، «يُتيح برنامج سفراء المستقبل لطلبتنا فرصة تجربة الحياة الجامعية في بعض أفضل الجامعات في العالم. وضمن إطار الجهود التي تبذلها الوزارة لتزويد الشباب بالمعرفة والمهارات اللازمة للمستقبل، يعد البرنامج من أفضل الطرق لإعدادهم للمستقبل من أجل التعرف إلى المتطلبات الأكاديمية الحديثة وطرق اكتسابها، وفهم ما هو متوقّع منهم بمجرّد تخرّجهم من المرحلة الثانوية، إذ سيكون الطلاب قادرين على استكشاف خياراتهم في هذه الجامعات، ومتابعة دراستهم في المجالات التي تُثير حماسهم وشغفهم بمجرّد أن يصبحوا مستعدين».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*