دعوة إلى آلية للإبلاغ والاستجابة في حالات التنمر بالمدارس

دعوة إلى آلية للإبلاغ والاستجابة في حالات التنمر بالمدارس

دعوة إلى آلية للإبلاغ والاستجابة في حالات التنمر بالمدارس

دعا فيصل الشمري، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لحماية الطفل، إلى وضع آليات للإبلاغ والاستجابة لحالات التنمر في المدارس، وتنفيذ دراسات وأبحاث متخصصة لتحليل مسببات هذا النوع من الانحراف السلوكي لدى بعض الطلاب في مدارسنا.

وأكد الشمري أهمية الحملة التي تنفذها وزارة التربية والتعليم، بالتعاون مع عدد من الجهات للوقاية من التنمر في المدارس، وقال: «نأمل الاستمرار في هذا التوجه الوقائي، للحد من هذه المشكلة التي لها تأثير كبير في طلابنا ومستقبلهم واستقرارهم».

وأشار إلى أن المبادرة تعكس أهمية الجانب الوقائي في حماية الطفل في حماية الطفل والوعي المؤسسي على مستوى القيادات في وزارة التربية والتعليم، خاصة أن الدراسات في دول عديدة تؤكد مخاطر التنمر وآثاره الواضحة على صحة الطفل النفسية والاجتماعية والبدنية التي تصل إلى الانتحار لدى المراهقين في الدول الغربية.

وأضاف أن هذا الانحراف السلوكي لدى البعض من الطلاب قد يكون بمنزلة صرخة وطلب للفت الانتباه من قِبل الآخرين أو قد يكون الطالب نفسه ضحية للتنمر.

وأكد تعاون الجمعية مع وزارة التربية والتعليم وغيرها من الجهات فيما من شأنه رفع مستوى الوعي لحماية الأطفال في الإمارات، مشيراً إلى أنه قدّم الفترة الماضية عدداً من المحاضرات عن التنمر في عدد من مناطق الدولة.

‏وتابع: «‏تتطلع جمعية الإمارات لحماية الطفل إلى تطوير شراكاتها وتعزيز مبادراتها مع كل الجهات والشركاء المعنيين من القطاع الحكومي والخاص، لكل ما من شأنه أن يعزز من حماية الطفل في دولة الإمارات، بما يعكس المكانة المرموقة التي حازتها بين الدول، ويسهم في ‏ترسيخ مكانتها كنبراس بين الأمم في مجالات حقوق الطفل وحمايته».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*