حمدان بن راشد: تعلمنا قيمة التعليم من زايد وراشد

حمدان بن راشد: تعلمنا قيمة التعليم من زايد وراشد

حمدان بن راشد: تعلمنا قيمة التعليم من زايد وراشد

كرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية الرئيس الأعلى لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، 202 فائز في منافسات الدورة العشرين للمؤسسة، وذلك خلال حفل أقيم بمركز دبي التجاري العالمي شهد الاحتفاء بتحول الجائزة إلى مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، تقديراً لما تقدمه من مشاريع وبرامج متنوعة تخدم المنظومة التعليمية مثل رعاية الموهوبين وتوفير البيئة المناسبة للمبتكرين.

وقال سموه: إننا نحتفل بختام الدورة العشرين والذي يتزامن مع ذكرى مئوية المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- ذلك القائد الذي ستبقى مآثره خالدة في ذاكرة الوطن والأمة والعالم، لما قدمه من مكارم سخية، وخاصةً في مجال بناء الإنسان والأوطان ويبقى إنجازه الأعظم بناء هذه الدولة الشامخة مع أخيه المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراه واللذين تعلمنا في مدرستهما أهمية بناء الإنسان وقيمة الاستثمار في التعليم.

وأشار سموه إلى أن قطاع التعليم يتمتع بقدرٍ كبيرٍ من الرعاية والاهتمام من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله – وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي- رعاه الله – وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وأوضح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم أن ذلك الفكر المستنير انعكس على رؤيتنا في إطلاق هذه المؤسسة في عام 1998 والتي اتسعت إسهاماتها من برنامجٍ محلي للتميز التعليمي، إلى جائزةٍ تسهم في دعم البرامج العالمية والاقليمية لنشر التعليم وتشجيع المبادرات والممارسات المتميزة.

وتابع سموه: «حققنا بفضل الله مع شركائنا المحليين والدوليين تقدماً في إنجاز البرامج المشتركة، ونحن مواصلون لهذا الدعم ومساندة تلك الجهود التي تسهم في تمكين جودة التعليم».

وقال سموه: «إننا نستشعر أهمية الرسالة التربوية والتعليمية، في عالمٍ يعيش مرحلة جديدة من استخدام التقنية والذكاء الاصطناعي، لذلك فإن دعم جهود المؤسسات التعليمية في مجال المستجدات التربوية بات مطلباً علينا جميعاً التعاون من أجل تحقيقه».

وأضاف سموه: جاء تحويل الجائزة إلى مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، لتواكب متطلبات عملها ومسؤولياتها في المرحلة القادمة.

وتوجه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بالشكر والتقدير إلى جميع من أسهم في نجاح هذه المؤسسة على مدى 20 عاماً، سواء مجالس الأمناء الذين تعاقبوا عليها، والشركاء الاستراتيجيين من وزارات ومؤسسات وهيئات ومنظمات محلية وإقليمية ودولية، كما هنأ الفائزين متمنياً لهم التوفيق والنجاح.

حضر الحفل معالي حسين بن ابراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء المؤسسة، والدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام، وعدد من ممثلي مختلف المؤسسات التعليمية المحلية والدولية والوسائل الإعلامية. وستطلق المؤسسة حزمة مبادرات خلال السنوات المقبلة، منها حقيبة اكتشاف المواهب لطلبة التعليم العالي، وبرنامج الدراسات العليا للمعلمين ومديري المدارس في اختصاص التميز التعليمي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*