جامعة خليفة تسجل 73 براءة اختراع عالمية

جامعة خليفة تسجل 73 براءة اختراع عالمية

جامعة خليفة تسجل 73 براءة اختراع عالمية

كشفت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، عن تبوئها مكانة رفيعة بين أفضل المؤسسات التعليمية في العالم من حيث الإنتاج البحثي، حيث تمتلك الجامعة 73 براءة اختراع، و219 كشفاً لبراءة اختراع، كما أسهمت بأكثر من 8000 مشاركة بحثية، من ضمنها 4275 مقالاً، و2215 ورقة بحثية، و169 فصلاً كتابياً، و31 كتاباً، إضافة إلى 61 ألفاً و942 اقتباساً، مشيرة إلى تحقيقها المركز الأول على مستوى الدولة في عدد براءات الاختراع، وفق سجلات مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية، حيث سجلت 23 براءة اختراع خلال العام الماضي بما يمثل 30.3% من عدد الاختراعات المسجلة باسم الدولة. وتفصيلاً، أكدت الجامعة أنها وفقاً لإحصاءات رسمية صادرة عن مؤسسات دولية معنية بتقييم الجامعات على مستوى العالم، احتلت المركز الأول على مستوى جامعات الدولة في تصنيف مؤسسة «تايمز» للتعليم العالي للجامعات العالمية المرموقة، وحققت إنجازاً عالمياً جديداً، إذ قفزت 136 مركزاً لتصبح في الترتيب 315 عالمياً حسب تصنيف مؤسسة «كيو إس» العالمي للجامعات للعام 2019. وأشارت الإحصاءات إلى أن جامعة خليفة تصدرت جامعات الدولة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محققة قفزة كبيرة بأكثر من 30 مركزاً لتكون في المرتبة 33 بين الجامعات الناشئة في أحدث تصنيف ضم أفضل 50 جامعة تحت 50 عاماً، الصادر عن مؤسسة «كيو إس» العالمية لتصنيف الجامعات، كما تتصدر جامعة خليفة جامعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتحتل المركز 15 من أصل 378 من الجامعات المندرجة ضمن أحدث تصنيف لمؤسسة «تايمز» للتعليم العالي لجامعات دول الاقتصادات الناشئة لعام 2018.

ولفتت الجامعة إلى أنها على صعيد الطلبة حققت إنجازات متعددة، منها فوز خمسة مشاريع بحثية مقدمة من طلبة وأعضاء هيئة التدريس بجائزة أفضل ورقة في مؤتمر الإمارات لأبحاث طلبة الدراسات العليا لعام 2018، مشيرة إلى أن الأوراق الحائزة جوائز كانت في مسار «علوم الحياة والهندسة وتكنولوجيا المعلومات والعلوم الفيزيائية»، كما نفذ طلبة البكالوريوس للعام الدراسي المنصرم 44 مشروعاً مبتكراً في مجالات هندسية وطبية.

وأكد نائب الرئيس التنفيذي للجامعة، الدكتور عارف سلطان الحمادي، أن تحقيق الجامعة قفزات كبيرة في التصنيفات العالمية يُعد مؤشراً إلى التطور الكبير الذي يشهده قطاع التعليم العالي في الدولة في ظل متابعة واهتمام القيادة، والاستثمار في تطوير هذا القطاع الحيوي الذي يسهم في تخريج وتأهيل أجيال من شباب الوطن على أعلى المستويات، لتحقيق النمو وتعزيز المكانة العالمية للدولة في مجالات الابتكار والبحوث، مشيراً إلى أهمية مواصلة مسيرة العمل والابتكار في البحوث لدعم قطاعات الدولة المختلفة، ووصولاً إلى مستويات عالمية متقدمة تعبر عن جودة التعليم ومستوى البحوث الذي توفره الجامعة.

وقال الحمادي: «لقد استطاعت جامعة خليفة أن ترسّخ مكانتها، بوصفها واحدة من أفضل الجامعات ليس في دولة الإمارات العربية المتحدة فقط، وإنما في المنطقة والعالم أيضاً، ولا أدل على ذلك من تحقيقها للعام الثالث على التوالي التصنيف الأعلى بين جامعات دولة الإمارات العربية المتحدة، بحسب التصنيفات العالمية»، مشيراً إلى أن السياسة العليا للجامعة تستهدف بالأساس تحقيق التميز في الابتكار في مجالات العلوم والتكنولوجيا المختلفة، ما يدعم مسيرة الابتكار في الدولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*