الدورة الجديدة لـ «الرقابة المدرسية» تركّز على جودة تعليم المـواطنين

الدورة الجديدة لـ «الرقابة المدرسية» تركّز على جودة تعليم المـواطنين

الدورة الجديدة لـ «الرقابة المدرسية» تركّز على جودة تعليم المـواطنين

أفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، في تقرير أصدرته أخيراً، بأن جهاز الرقابة المدرسية فيها، سيركز في دورته العاشرة (2017/‏‏2018) على ضمان جودة أداء الطلبة المواطنين في المدارس الخاصة، لتمكين 90% منهم من إتمام تعليمهم في المرحلة الثانوية، ورفع نسب التحاقهم بالجامعات، كأحد أهداف الأجندة الوطنية.

وطالبت الهيئة، المدارس الخاصة بضرورة أن تبادر، قبل تطبيق عمليات الرقابة، إلى إجراء تحليل دقيق للإنجازات الحالية والمتوقعة لجميع الطلبة المواطنين، استناداً إلى نتائجهم في اختبار القدرات المعرفية والإدراكية (CAT4)، واختبارات مؤشـر إنجاز أهداف الأجندة الوطنية، داعيةً المدارس الخاصة كافة الى إكمال القسم الجديد في المستند الإلكتروني للتقويم الذاتي، إذ إن المقيمين التربويين سيجرون عمليات مراجعة دقيقة لبيانات أداء الطلبة الإماراتيين، لتتم مناقشتها مع المدرسة لرفع جودة إنجازاتهم وآفاقهم المستقبلية.

وأضاف التقرير أن فرق الرقابة المدرسية ستولي في دورتها العاشرة (2017-2018) تركيزاً واضحاً على تقييم جودة إنجازات الطلبة المواطنين، ومدى نجاح كل مدرسة في توسيع آفاقهم ورفع سقف طموحاتهم، كما سيتم تطبيق هذا الجانب في كل مدرسة من المدارس الخاصة في إمارة دبي، بغضّ النظر عن حجم المدرسة ونسبة الطلبة المواطنين فيها.

من جهة أخرى، أشار التقرير إلى أن «رؤية الإمارات 2021» تؤكد أهمية الابتكار ودوره في بناء اقتصاد معرفي تنافسي، كما تركز الاستراتيجية الوطنية للابتكار على التعليم كواحد من القطاعات الرئيسة التي تقود الابتكار في الدولة، ومن ثم تشدد على أهمية الابتكار في طرق التدريس وأساليبه، وتصميم مناهج دراسية مبتكرة ومتطورة لتزويد الطلبة بمهارات القرن الـ21، وتطوير البنية التحتية بهدف تشجيع الطلبة على الاختراع والابتكار. وحدد التقرير خمسة مؤشرات تقيس عمليات الرقابة المدرسية من خلالها جودة أداء المدرسة الخاصة بدبي، ومدى نجاحها في دعم تحقيق «رؤية الإمارات 2021» في الابتكار، وتشمل هذه المؤشرات مهارات التعلم، والمسؤولية الاجتماعية وريادة الأعمال، والتدريس، ومواءمة المنهاج التعليمي، والقيادة المدرسية، لافتاً إلى أن المقيمين التربويين سيركزون، أثناء مراجعة الخدمات والأنشطة التعليمية التي تقدمها المدرسة لتطوير مهارات الابتكار، على تحديد ما إذا كانت هذه الخدمات منتظمة أو آخذة في التطور أو أولية أو غير متطورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*