«التقنية العليا» و«أوراكل» يتعاونان لتدريب الطلبة على الذكاء الاصطناعي

«التقنية العليا» و«أوراكل» يتعاونان لتدريب الطلبة على الذكاء الاصطناعي

«التقنية العليا» و«أوراكل» يتعاونان لتدريب الطلبة على الذكاء الاصطناعي

وقعت كليات التقنية العليا ممثلة في مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب مع شركة «أوراكل» العالمية المتخصصة في برامج الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي، اتفاقية تفاهم لبناء القدرات الوطنية وتدريب الطلبة وتمكينهم من تقنيات الذكاء الاصطناعي، بحضور معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي.

وتتضمن الاتفاقية برامج تدريب متخصصة تمنح فرصة الحصول على شهادة مهنية معتمدة من «أوراكل» في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى العمل على طرح برنامج متخصص في الذكاء الاصطناعي.

ووقع الاتفاقية كل من الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، وآرون كيهار، نائب رئيس أول لتطبيقات الأعمال لدى شركة أوراكل بمنطقة أوروبا الشرقية والوسطى والشرق الأوسط وأفريقيا.

وأكد معالي عمر سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي أن بناء القدرات الوطنية الشابة المؤهلة القادرة على استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وتوظيف أدواته في تطوير حلول للتحديات الحالية والمستقبلية يمثل محوراً أساسياً في جهود حكومة الإمارات لمواكبة وتحقيق أهداف استراتيجية الذكاء الاصطناعي.

وقال العلماء «إن المؤسسات الأكاديمية في دولة الإمارات تؤدي دوراً مهما في تطوير البرامج التعليمية والتدريبية واستحداث التخصصات العلمية التي من شأنها إعداد جيل مستقبلي من القيادات القادرة على تطوير القطاعات الحيوية».

وأشاد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي بمبادرات المؤسسات الأكاديمية في الدولة لتطوير مناهج التعليم، مثمناً مبادرة كليات التقنية العليا لإطلاق هذا البرنامج المتخصص في علوم وتقنيات الذكاء الاصطناعي.

تمكين

من جهته، أوضح الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أهمية هذا التعاون مع شركة أوراكل التي تمثل مؤسسة عالمية متخصصة في مجال التكنولوجيا الحديثة وخاصة الذكاء الاصطناعي، وأن الكليات عملت خلال السنوات الماضية بصورة وثيقة مع أوراكل في مجال التعليم التكنولوجي، وتأتي هذه الاتفاقية لتعزز الشراكة بين الجانبين بما يعود بالنفع على الطلبة وتمكينهم من مهارات المستقبل، مشيراً إلى أننا اليوم نواجه تحديات كبيرة تتعلق بالنمو التكنولوجي الهائل وخاصة على مستوى تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الذي نراه في انترنت الأشياء والطائرات بدون طيار والبيانات الضخمة وغيرها من التقنيات التي باتت ترسم مستقبل الصناعة والنمو الاقتصادي العالمي، وضرورة تمكين شبابنا من هذه التقنيات التي تتيح لهم فرصة المساهمة مستقبلا في التنمية الوطنية بأفكار وابتكارات تتعلق بالتطور التكنولوجي.

وأضاف الشامسي، إن الاتفاق مع أوراكل سيتيح للطلبة فرصة زيارة مركز الإبداع (AI HUB) الخاص بالذكاء الاصطناعي ليتعلموا من الخبراء مفاهيم وتطبيقات الذكاء الاصطناعي و كيفية توظيفه لتعزيز السعادة في المجتمع الإماراتي، حيث سيتم توفير فرص تدريبية متخصصة لنحو 500 طالب وطالبة يتم توزيعهم في مجموعات تدريبية أسبوعياً، ليخوضوا تجربة واقعية مشوقة تتعلق بتطبيقات متنوعة للذكاء الاصطناعي، وسيحصلون بموجب ذلك على شهادة إتمام الدورة التدريبية، كما ستبحث الكليات مع أوراكل إمكانية طرح برنامج أكاديمي تطبيقي في مجال الذكاء الاصطناعي، بالإضافة لفتح الفرصة للطلبة للتدريب والحصول على شهادة مهنية متخصصة ومعتمدة في الذكاء الاصطناعي، بما يدعم مهاراتهم وفرصهم الوظيفية عند التخرج، وهذا يدعم أحد الأهداف الاستراتيجية للكليات والرامي لتمكين الطلبة من الحصول على الشهادات الاحترافية العالمية.

وعي

وقال آرون كيهار، نائب رئيس أول لتطبيقات الأعمال لدى شركة أوراكل بمنطقة أوروبا الشرقية والوسطى والشرق الأوسط وأفريقيا: «وفقاً لتوقعات فوريستر، ستتمكن الشركات التي تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة وإنترنت الأشياء من استكشاف فرص أعمال جديدة، والاستئثار بحصة سوقية قدرها 1.2 مليار دولار سنوياً دوناً عن غيرها، من نظيراتها الأخرى الأقل معرفة بالتقنيات بحلول 2020، كما تظهر أبحاث أوراكل بأن هناك إقبالاً متزايداً على الاستثمار بالذكاء الاصطناعي».

وأضاف «انه على الرغم من سهولة تبني تقنية الذكاء الاصطناعي، غير أن التحدي الأبرز الذي تواجهه الشركات يتمثل في أنه لا ينبغي عليها إضاعة المزيد من الوقت، إذ إن الانتظار ليس في صالحها، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية المبرمة مع كليات التقنية العليا تهدف في المقام الأول إلى التغلب على هذا التحدي، وذلك من خلال التواصل والتفاعل مع الشباب الإماراتيين».

وتتيح الاتفاقية عدة جوانب للتعاون تشمل برامج التدريب للطلبة و فرصة الحصول عل شهادات مهنية متخصصة معتمدة من أوراكل، وكذلك تطبيق برنامج «تدريب المدرب» من خلال ورش عمل تخصصية تستهدف أعضاء الهيئة التدريسية في كل من كليات التقنية العليا ومركز «سيرت»، والتعاون مع سيرت لتطبيق دورات أوراكل بشكل متاح للراغبين من مؤسسات وأفراد المجتمع، وطرح برنامج متخصص في الذكاء الاصطناعي بالتعاون مع كليات التقنية العليا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*